أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

منقول:الكتيبه 85 مظلات – الجزء الثاني

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 منقول:الكتيبه 85 مظلات – الجزء الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محاول

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 01/08/2012
عدد المساهمات : 3
معدل النشاط : 6
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: منقول:الكتيبه 85 مظلات – الجزء الثاني   الإثنين 6 أغسطس 2012 - 9:04

بسم الله

النكسه في شرم الشيخ





في 14 مايو 1967 صدرت الاوامر برفع حاله الاستعداد
للحاله القصوي علي مستوي القوات المسلحه كلها ، وكان لدينا كتيبه فقط في
اليمن هي الكتيبه 85 ، فقواتنا كانت شبه مكتمله وعباره عن اربع كتائب مظلات
في مصر هي الكتائب 75-79-77-81 .



ثم صدرت لنا اوامر بالاستعداد للتحرك الي مكان ما
داخل جمهوريه مصر العربيه ، فبدأنا في التحرك بطائرات الهليكوبتر مي 6
وطائرات اليوشن 14 الي الغردقه ومنها الي شرم الشيخ ، وبدأنا في الانتشار
بجوار مواقع البوليس الدولي في شرم الشيخ .



القوة التي سافرت الي شرم الشيخ كانت عباره عن
الكتائب 77 – 75 ومعنا العميد عبد المنعم خليل قائد وحدات المظلات ومعه
العقيد محمود عبد الله مدير عمليات المظلات



وتم تشكيل قوة شرم الشيخ تحت قياده العميد عبد
المنعم خليل وقوامها كتيبتي المظلات وتم تدعمينا بمدفعيه ساحليه وقوات خفر
سواحل ، وقوات مدرعه خفيفه ، وقوات مدفعيه 155 مم ، وبعد ذلك ظلت الكتائب
الاخري في قياده وحدات المظلات بأنشاص .








وبدأنا في تنسيق العمل في قياده قوة شرم الشيخ وكنت
مسئولا عن قياده استطلاع القوه وبدأنا في الاستطلاع من منطقه تسمي الان تبه
كارتر بشرم الشيخ وكنا نطلق عليها النقطه 105 واستمررنا في وضع نقاط
ملاحظه واستطلاع من النقطه 105 وحتي طابا بمحازاه الخليج ، مرورا بدهب
ونويبع ، بحيث تكون نقط انذار واستطلاع لتحركات العدو المتوقعه تجاه شرم
الشيخ .



وتحركت في دوريات استطلاع كثيرة خلال فترة صغيرة ، وتوقعنا تحرك العدو عبر تلك المناطق وخصوصا منطقه تسمي وادي كيد .


كان معنا زميل لنا اسمه طلعت حرب وقد شارك واسر في
حرب 1956 في منطقه رأس نصراني وهي تسمي الان مدينه شرم الشيخ ، وقد قاتل
طلعت حرب قتال مشهود له في الكتب والمراجع الاسرائيليه في الدفاع عن شرم
الشيخ حتي أسر



وكان لوجوده معنا وهو له خبرة سابقه في المنطقه اثر حيوي جدا علي طرح افكار محتمله لتقدم القوات الاسرائيليه تجاه شرم الشيخ .


وكان قد قام عام 56 بعمل كمين وادي كيد ، واستطاع
هذا الكمين وقف تقدم لواء ميكانيكي لمده طويله طبقا للمذكرات الاسرائيليه
حتي وقع في الاسر في نهايه المعركه، حتي تم اجبار القوات الاسرائيليه علي
استخدام الابرار الجوي بعد ان فشلت في التقدم برا



فقمنا بأستطلاع المنطقه جيدا بعد معرفه اهميتها ،
وبدأنا في وضع خطط للدفاع عن شرم عبر هذا الوادي ، وفكرنا في التحرك مباشرة
من الوادي الي شرم الشيخ لمعرفه مدي وعوره الطريق وكنا نستقل عربه مدرعه ،
وفعلا وصلنا الي نقطه تشرف علي شرم الشيخ ، وكان طريقا جيدا ، وفعلا كانت
معلومات مهمه ، وكانت معلومات طلعت حرب هامه جدا حيث ان الخرائط التي معنا
لم تكن تشير لوجود هذا الطريق .



استطلاع اخر قمت به ، قمنا به بالامر المباشر وكان
معنا عناصر ضفادع بشريه ، حيث اصدر المشير عامر اوامر ووصلها لنا احد
افراد مكتبه – المقدم ابراهيم العرابي ( قائد الفرقه 21 المدرعه في حرب
اكتوبر لاحقا – ورئيس اركان حرب القوات المسلحه فيما بعد)



كان الغرض من الاستطلاع هو أستطلاع جزيرة تيران لبحث مدي امكانيه تمركز قوات مصريه علي الجزيرة .


وعرفنا الغرض من احتلال الجزيره عبر رساله خطيه من الرئيس عبد الناصر الي العميد عبد المنعم خليل (( عزيزي منعم – قررت اغلاق مضيق تيران يوم 23 مايو )) فكان امامنا اقل من اسبوع لدراسه الموقف واصدار تعليمات جديده للقوات .


وكان مفترض عوده المقدم عرابي بقرار مرسوم علي الخرائط بكيفيه الدفاع عن المضيق واغلاقه .


فغادرنا شرم الي الجزيرة بطائره مي 6 وانزلنا منها
عربه جيب للتحرك علي علي الجزيرة التي ظهرت ابعادها وهي عباره عن جزيرة
صخريه مستويه طولها 7 كيلو وعرضها 14 كيلو .



وبعد الاستطلاع قدرنا الموقف ووجدنا ان فصيله مظلات
وفصيله صاعقه بحريه كافيه تماما لاحتلال الجزيرة والدفاع عنها بكفاءه ، مع
طلب وجود امدادات منتظمه للجزيره ووضع تعيينات لمده اسبوعين علي الجزيرة
سواء مياه او طعام مع ربطه تليفونيا مع قوات شرم الشيخ .



وعاد المقدم عرابي للقاهره ومعه خرائط توزيع القوات بعد موافقه العميد عبد المنعم خليل عليها .


بدأنا في تحريك القوات ، وبعد يومين كانت الجزيرة قد
تم احتلالها بواسطه فصيله مظلات مدعمه بقياده ملازم اول يسري العبد ،
وتوزيع القوات بها ، وتم وضع تلك القوة في حساب الامدادات القادمه من الطور
يوميا اذا امكن .



وقمنا بعمل تجارب علي غلق المضيق بمدافع ب 11
المضاده للدبابات ، وبدأنا التجارب في منطقه ضيقه جدا من المضيق ( خليج
نعمه حاليا ) بهدف التدريب علي اغراق اي سفن تحاول العبور بعد اعلان غلق
المضيق .



وكانت النتائج جيده ، فتم احتلال تلك النقطه
والتدريب علي الاوامر الصادره بضرب طلقه امام اي سفينه للتحذير وطلقه خلفها
بعد ذلك ، ثم يلي ذلك ضرب علي السفينه نفسها في حاله عدم التزامها
بالاوامر .



تزامن مع ذلك اصدار قرار بطرد قوات البوليس الدولي ، واستلمنا موقعه واستلمنا وحده تحليه مياه بحر ، وكانت امورنا مستقرة .


وطوال تلك المده كنت لا افكر بوجود حرب اطلاقا ، فلنا قوات كبيرة في اليمن وجيشنا ليس مستعد اطلاقا لحرب نظاميه .


فكنت متأكد ان ما يحدث هو مجرد تهويش او مظاهرة عسكريه من نوع مظاهرات الحرب النفسيه التي كنا نطلقها علي القبائل اليمنيه لردعهم .


حرب يونيو 1967


تحركت صباح الخامس من يونيو مصطحبا مجموعه من رجال
المظلات بهدف امداد الفصيله التي قمنا بنشرها في جزيرة تيران ، وكان معي
المرحوم هلال سلامه والمرحوم هلوده من الصاعقه البحريه ، وغادرنا شرم تجاه
جزيرة تيران علي متن سفينه امداد حربيه غير مسلحه تقريبا أسمها ( العجمي ) .



وكان قائد الفصيله في تيران يسمي يسري العبد –
ووجدناه يمر علي قواته فتركنا له عده امدادات وتركت له ورقه بها اوامر
ورساله ليرد عليها .



ووسط طريق عودتنا وداخل مياه الخليج ، سمعنا اصوات
الضرب وازيز طائرات ، فأستتنتجنا ان هناك شئ غير طبيعي ، فقام قبطان
السفينه بفتح اللاسلكي باحثا عن ترددات الاذاعه المصريه ، وعن طريقها علمنا
ببدء الحرب من الاذاعه ، فأسرعنا في العوده ، وتحركت فور رسو السفينه الي
مقر قياده القوه باحثا عن العميد عبد المنعم خليل قائد قوة شرم الشيخ لاعرف
ما يحدث منه .



فوجدت ان العميد عبد المنعم قد عقد اجتماع لقاده
الوحدات لتقدير الموقف ، وكان الاجتماع قد انفض ، فعرفت من زملائي بعد
الاجتماع بوجود ضربه جويه علي العدو وان الاوامر والتعليمات هي زياده
اليقظه والاستعداد للقتال في اي وقت ، وكنا نتوقع هجوم للعدو مكررا سيناريو
حرب 56 عبر وادي كيد عبر الطريق من طابا فقمنا بزياده الحرص والاستعداد
لتقدم العدو ، او صدور اي اوامر مختلفه من القاهره بعمليات محدده .



وكان معنا لواء من البحريه قائدا للقوه البحريه في
شرم الشيخ وكانت تشمل مدمره وزورقي طوربيد – وكانت اوامر القاهره للقوات
البحريه هي الانتشار والتحرك دائما تمهيدا لعمليات هجوميه ضد ميناء ايلات



وطوال يوم 5 يونيو ، كانت الطائرات الاسرائيليه
تخترق حاجز الصوت فوقنا بدون اي هجمات ، وتخلل تلك الطلعات طلعتي استطلاع
ليله 5 يونيو وليله 6 يونيو ، لكن بصفه عامه كان الوضع هادئا للغايه في
منطقه شرم الشيخ .



ليله 6 – 7 يونيو جمعنا العميد عبد المنعم خليل
واخبرنا في اجتماع موسع بأن أوامر القاهره هي انسحاب قوة شرم الشيخ الي
السويس ، وكانت قوتنا تشمل حوالي خمس عشر الف ضابط وجندي ، وكانت التعليمات
مقتضبه وسريعه بالانسحاب،



وللتاريخ فأن قرار العميد عبد المنعم خليل في خطه
التحرك الي السويس اعاد 98 % من قوة شرم الشيخ سالمه بأسلحتها الخفيفه
والثقيله وجاهزة لتنفيذ مهام اخري ، وبعد تلك السنوات الطويله مازلت اشيد
بقرارات اللواء عبد المنعم خليل التي تمت وفق العلم العسكري



((يرجي قراءه حوار اللواء عبد المنعم خليل للمجموعه 73 مؤرخين وبها تفاصيل التحرك من شرم الشيخ بلسان سياده اللواء ))


وايضا للتاريخ فأن ضباط القياده مثل الشهاوي ، وحسن
سالم واحمد ناجي حسين ، والمهندس أحمد عطيه الذي دمر تشوينات الذخائر ،
هؤلاء الضباط الاكفاء من قوات المظلات قادوا التحرك الي السويس بكفاءه
شديده وانضباط شديد وكانوا اخر من غادروا شرم الشيخ بصحبه اللواء عبد
المنعم خليل بنفسه



وعكس باقي وحدات القوات المسلحه التي صدر لها الامر
بالانسحاب ، فأن قوات المظلات لم تعاني من اي درجه درجات عدم الانضباط خلال
التحرك تجاه السويس ، لان مهام قوات المظلات الاصليه تكون في عمق مناطق
عمل العدو لذلك فتدريبات قوات المظلات الاساسيه تشمل التقدم والانسحاب ايضا
، لذلك كان الانسحاب منظم ودقيق لانه تم التدريب عليه من قبل



واضطررنا لترك القوه التي انتشرت في جزيرة تيران ،
بعد ان تم عمل اتصالات مع المملكه العربيه السعوديه بواسطه المشير عامر
لاستضافه تلك القوه في المملكه نظرا لتعذر سحب تلك القوه بعد تحرك القوه
البحريه المصريه الي عرض البحر في حاله الحاجه لسحبها .



عند وصولنا فجر السابع من يونيو الي الطور ، وصلت
الكتيبه 81 مظلات قبلنا ووصلت سريه الاستطلاع التي اقودها ومعنا عده عناصر
من المدرعات المدفعيه ، كل تلك القوه وصلت سليمه وكان معي محطه لاسلكي تسمي
المحطه 104 وهي للاتصال بين العميد عبد المنعم خليل والقاهرة .



وصلت الي الطور قرب اول ضوء فوجدت الشهاوي يستقبلني
علي الطريق ويوجهني الي المبني الذي يقيم به العميد عبد المنعم خليل نظرا
لحاجته الي المحطه للاتصال بالقاهرة .



توجهت الي سريتي وانتشرنا في الجبل شرق الخليج
للحمايه والانتشار ، وانتشرنا فوق قمم الجبل كما تدربنا جيدا ، وتحتنا
انتشرت وحده دفاع جوي مدفعي ، وبجوارها الكتيبه 81 مظلات انتشرت في ارض
مزوعه ، وكنا في حاله استعداد كامل



في حدود الساعه 12 ظهر ظهرت اول غاره اسرائيليه
علينا ، كانت 4 طائرات سوبر ميستير وضربت منطقه المزروعات عشوائيا نظرا
لعدم تمكنهم من رصد قواتنا علي الجبل او في الارض المزروعه لكنهم شاهدوا
عربات منتشره فتوقعوا وجود قوات لنا في تلك المنطقه ، ومن فوق الجبل شاهدت
الطائرات تضرب بالصواريخ ثم تعود لتضرب بالرشاشات ، وطلبت من رجالي عدم
الضرب علي الطائرات بالاسلحه الصغيرة نظرا لعدم تأثيرها علي الطائرات وايضا
لعدم كشف مواقعنا علي الجبل .



وانتهت الغاره بعد ان اصابت لنا من 3 الي 4 افراد فقط اصابات طفيفه احدهم كان الضابط ناجي حسين


وبعد الغاره وصل الي مندوب واخبرني ببدء المرحله
الثانيه من التحرك من الطور الي السويس ، واخبرني بأن اتحرك كأخر قوه خلف
الكتيبه 81 وقوه الدفاع الجوي والدبابات ، علما بأنه بعد تحركي المدروس ،
ستأتي قوه اخره قادمه من شرم الشيخ للراحه والانتشار في الطور انتظارا
لتحركها الي السويس بعدنا .



كانت لدي اوامر بالتحرك الساعه الرابعه عصرا ، بعد
ساعتين من تحرك الكتيبه 81 ، وقمت بحسابات دقيقه ، فغارات العدو الجويه
بدأت علينا ولم تتوقف طوال الوقت ، فقمت بحساب زمن الغاره وزمن الراحه بين
الغاره والاخري وكانت الفترة الزمنيه بين الغارات حوالي 15 دقيقه وكانت
فترة كافيه لتحرك الرجال من فوق الجبل الي السيارات تحت الجبل ، وفعلا
تحركنا علي الطريق خلف الكتيبه 81 بقياده المقدم صلاح عبد الفتاح، وفتحنا
الفواصل بين السيارات في الطريق لوجود غارات جويه مستمرة فوقنا .



وصلنا الي ابو زنيمه فوجدت أربع سيارات مدمره من
سيارات الكتيبه 81 وحمدت الله انني وجدتها خاليه من الجثث ، مما يعني ان
تلك السيارات قد تعطلت فهجرها افرادها الي عربات اخري سليمه ، وعندما وصلت
طائرات العدو ضربتها خارج الطريق ، مما جعل تحركنا سهلا لان تلك العربات
كانت خارج الطريق .



وبعد فترة صادفت سياره قادمه من السويس تحمل المقدم
صلاح عبد الحليم سكرتير المشير عامر ، وتوقفت وسألني عن وحدتي واتجاهي
وسألني عن العميد عبد المنعم خليل واخبرته انه مازال في الطور يطمئن علي
تحرك القوة .



فاخبرني بأن الاوامر الجديده تقضي بعوده القوات مره
اخري الي شرم الشيخ ، وكانت اوامر مستحيله التنفيذ بكل معاني الكلمه ،
فطلبت منه تأكيد الاوامر من العميد عبد المنعم خليل ، الا انه لم تصلني اي
تعليمات جديده فقمت بأستمرار تنفيذ المعلومات .



وبين ابو رديس ورأس سدر ، شاهدت معركه جويه بين
طائرتين ميج 19 مصريه وبين طائريتن سوبر ميستير اسرائيليتين ، وشاهدت
طائرتي العدو تحترقان في مياه الخليج وسقطت طائره مصريه وقفز الطيار منها ،
فأرسلت احد ضباطي لانقاذ الطيار المصري واحضاره لي ، وفعلا حضر الطيار
الذي يسمي سعيد شلش ( كان قائد تشكيل من 4 طائرات اعترضت قوات مظلات اسرائليليه تتجه نحو شرم الشيخ واسقطوا طائرتين نور اطلس تحملان160 جندي مظلات ) وعرفت لاحقا انه استشهد خلال التدريب عام 68 .



وكان الطيار مصابا بكسور في ارجله فأصطحبته في
سيارتي ومعي الفرد الطبي من السريه واعطينا الطيار عده حقن مسكنه حتي وصلت
القوه الي السويس ، وقمت بتسليمه الي محافظ السويس لاحقا .



خلال طريقي احسست بالهزيمه فور وصولنا قرب ممر متلا
عندما شاهدنا النيران تلف المضيق وطوابير الجنود المنسحبين سيرا علي
الاقدام الذين بدأوا ينضمون لنا في سياراتنا طوال الطريق من رأس سدر وحتي
القناه ، وشاهدت الجنود الذين يرتدون الجلاليب والملابس المدنيه والمدنيين
وكانت حالتهم صعبه جدا ، فمعظمهم منهك وجائع



فور وصولنا الي القناه وجدنا جسر من جسور القوات
المسلحه وعبرنا فوقه الي غرب القناه ، وهناك وجدنا الامور مرتبكه تماما ،
وحاله من عدم الانضباط وسط المكان



وعرفنا ان الكتيبه 81 صدرت لها الاوامر فور عبورها
الي غرب القناه بالتحرك تجاه القنطره ، وكانت الاوامر عشوائيه في توزيع
القوات ، وغير معروفه المصدر الذي يصدر الاوامر .



تحركت الي السويس لايصال الطيار الذي معي ، وأصدرت
الاوامر لضباطي بالانتشار بعيدا عن الكوبري في المكان الذي حدده لنا اللواء
عبد المنعم خليل سابقا .



لكن وبعد نصف ساعه كنت قد عدت الي مكان تواجد قواتي
، فوجدت ضابطا برتبه الفريق أول أسمه محمد مصطفي ، ويرتدي ملابس عسكريه
انيقه جدا ومهندمه تدل علي انها تلبس لاول مرة ، وكان يستخدم التليفون
الميداني في طلب وسائل ترفيه للجنود العائدين وحوله العشرات من الجنود
الغير منظمين يطلبون طعاما وماءا ، وكان منظرا غير مقبولا فطلبت من الفريق
التوقف عما يقوم به فهو يطلب ترفيه للجنود ويتركهم بدون سيطره وبدون طعام ،
وكانني سقطت عليه من السماء كنجده له ، فأمرني الفريق بسرعه السيطرة علي
الرجال وتنظيمهم بمساعده ضباطي وضباط الشرطه العسكريه .



فبدأت في العمل سريعا لتنظيم تلك الشراذم من الرجال
لكن عملنا كان صعبا ، فالقوات المتحركه من سيناء اكبر من قدرتنا علي
التنظيم فمهما نظمنا في الجنود الا ان الجنود الوافدين من شرق القناه
يحتاجون الي تنظيم وطعام ، وكان مجهودا جبارا لي ولضباطي في محاوله تنظيم
تلك القوات واذكر للتاريخ اسماء بعض هؤلاء الضباط – الملازم اول حسين علي
كامل والملازم اول منير رمضان



كان العميد عبد المنعم خليل قد وصل في الفترة التي
كنت اتحدث فيها مع الفريق محمد مصطفي ، وقام العميد عبد المنعم فور عبورة
بأعطاء تعليماته بالتجمع للقوات وتحديد نقاط تجمع وتنظيم القوات طبقا
للاصول العسكريه



وقد علمت بعد فترة ان سيادته قد تحدث مع المشير عامر
، واصدر له المشير تعليمات بتجميع كل ما تيسر من دبابات اللواء الاول
المدرع المنسحب من سيناء سواء شرق او غرب القناه ، للقيام بهجوم مضاد ضد
قوات العدو التي تم ابرارها جوا علي ممر متلا ، وكان يقود اللواء – عقيد
محمود زكي عبد اللطيف فبدأ العمل لتنفيذ الاوامر



فتركت مهمه تنظيم القوات وبدأت في تجهيز سريه
الاستطلاع التي اقودها للتحرك شرق القناه لاستطلاع ارض المعركه التي كلف
بها اللواء الاول المدرع



لكن كل هذا المجهود ضاع هباءا عندما وجدت قوه من
المهندسين العسكريين تفجر منتصف الجسر تماما بدون سابق انذار تنفيذا
لتعليمات المشير ، وقتها تحول الموقف الي هرج ومرج ، فألقي الجنود شرق
القناه بدباباتهم في مياه القناه لكي يدمروها ويعبروا سباحه والقي الاخرين
بأنفسهم في المياه ، فقد ظن الجميع ان الموقف قد انتهي وان القوات
الاسرائيليه خلفهم ، وفي رأيي ان نسف الكوبري كان خطأ جسيما في التوقيت ،
لانه زاد من خسائرنا بدون داع ، فما زال لنا الاف من القوات تتحرك من سيناء
تجاه الكوبري الذي تم تدميرة .



وكان موقفا غريبا فمن اين يصدر لنا المشير عامر
بالتحرك الي متلا مع اللواء الاول المدرع وفي نفس الوقت يصدر المشير امرا
بنسف الجسر !!!! وحتي الان انا علي يقين تام ان المشير عامر لم يكن علي علم
عند اصدار تلك الاوامر المتضاده ، وايضا كان هناك عدد من القيادات أصدرت
اوامر شخصيه بأسم المشير عامر فكانت الاوامر تصدر منها علي انها اوامر
المشير عامر – وحتي الان لا احد يعرف علي وجه الدقه ما الذي حدث .



بعد ساعتين بدأنا في استطلاع المنطقه حولنا ، فبعدنا
عن القناه الي غرب القناه في منطقه تسمي الشلوفه ، وبها منطقه مقابر ،
امرنا اللواء عبد المنعم خليل بالتجمع هناك بعيدا عن الهرج والمرج قرب
القناه لاعاده تنظيم قوات المظلات انتظارا لاوامر جديده .



كانت عقارب الساعه تشير الي الثامنه الا خمس دقائق
يوم الثامن يونيو وكنا بداخل مقابر الشلوفه فتجمع عدد من ضباط المظلات
بجواري مصادفه ، وبدأنا في استعاده الاحداث التي مرت بنا ، وبجوارنا جندي
معه راديو ترانزستور وسمعنا من صوت مذيع في الاذاعه يقول قبل اذاعه القران
الكريم علي محطه مصر
(( هذه سيناء يا ابن ديان – صول وجول فيها يا ابن ديان – وعلي الباغي تدور الدوائر………… مع القران الكريم ))



سمعنا تلك الكلمات التي اتذكرها منذ ما يزيد اربعين
عاما ، وبكينا جميعا بحرقه فقد كانت المره الاولي التي نستمع فيها الي
الاذاعه ووقتها علمنا ان مصيبه كبيره قد حلت بمصر.



كان معنا الضابط أحد الضباط ، وكان عقله عمليا وغير
عاطفيا ، فصاح فينا متسائلا عن سبب بقائنا في تلك المقابر ، فالسويس علي
وشك التهديد والسقوط ويجب ان نتحرك لحمايه السويس .



سمع العميد عبد المنعم خليل كلماته الغاضبه والتي
كان بها الكثير من العبارات المنتقده ، وسألنا عما نقوم به مع بعضنا البعض ،
فكل منا لديه مهمه ومكان بعيد عن الاخر ، وامرنا بالتحرك الي اماكننا



ورد احدنا منا ردا بقوله (( طول عمركم مش عايزين تسمعونا – مش عايزنا نتكلم – لما البلد خربت – اسمعونا مرة )) وكرر اقتراحه بالتحرك وتأمين السويس


ومرة اخري وللحق والتاريخ ، لولا سعه صدر العميد عبد
المنعم خليل لكان رده علي كلمات هذا الضابط حاده جدا ، ورد عليه بهدوء ان
التحرك تجاه السويس قرار فوق قدراته ، وان الاوامر قد صدرت له منذ فترة
بالقيام بهجوم مضاد ، وانت تطلب التحرك تجاه السويس ، وان كل ضابط يجب ان
يقوم بما يؤمر به .



بعد فترة ، وبعد ان مررت علي قواتي ، وجدت الجنود يخبروني بأن العميد عبد المنعم خليل يطلبني حالا في مبني محافظ السويس.


فتحركت علي الفور الي مبني المحافظه ، وفي مكتب
المحافظ وجدت العميد عبدالمنعم خليل ومعه المحافظ امام خريطه للسويس
واخبرني بأنه قد اخذ القرار بالدفاع عن السويس ولانها بلدي ومسقط رأسي
واعرفها تماما فقد قمت بالمشاركه بالمعلومات في وضع خطه الدفاع عن السويس ،
والتي لم يكن بها اي قوه دفاع شعبي او خطه للدفاع عنها ، فقد كان العدو
الاسرائيلي قد بدأ في اطلاق نيران اسلحته الصغيرة تجاه السويس لاخبارنا
بأنهم قد وصلوا لشرق السويس .



فتم وضع خطه لتأمين مداخل ومخارج السويس وفي وسط
المدينه احتياطي عام ومعنا مدافع ب 10 وب 11 المضاده للدبابات ومعنا سريه
الاستطلاع وسريه مظلات ومعنا اسلحه هاون الكتيبه .



وكان تمركزنا الاساسي في معسكر الحرس الوطني في وسط
السويس بجوار ملعب لكره القدم حيث قمنا بتخزين الذخائر والعربات لاحتياطي
الدفاع عن السويس .



في نفس الوقت تحركت كتائب المظلات الاخري الي انشاص
والقنطرة وأستمرت الكتيبه 85 في اليمن وهناك كتيبه تحت الانشاء من جنود
الاحتياط بقياده المقدم اسماعيل عزمي ، لكننا قمنا بالواجبات المكلفه وفق
الاماكنيات



وقمنا بعمل معسكر للشاردين في بورتوفيق وجمعنا قوارب
للعبور لتجميع الجنود الغير قادرين علي العبور سباحه وارسلنا جنودا لجمع
الجنود من قرب القناه ، ثم تجميعهم في المعسكر وارسالهم للوحدات المتواجده
علي الخط الامامي للقناه .



وبدأنا في نفس الوقت في اغلاق محاور السويس بواسطه
ما تيسر من العربات المدرعه المتاحه ودبابتين كانوا معنا في المدينه ووضع
المدافع المضاده للدبابات في كل الاماكن المتوقع اقتراب العدو منها .



كانت خطه الدفاع عن السويس تحسن يوما بعد يوم ، حتي
وصل احد رجال مجلس قياده الثورة لقياده الدفاع الشعبي عن السويس وبدأت
العجله تدب في السويس لاحكام الدفاع عنها



حدث في احد الايام ان استقبل زميلي حسين كامل احد
الشاردين وكان ضابط مصاب بضربه شمس ومجهد جدا وتم نقله الي المستشفي بدون
معرفه شخصيته ، ومال الضابط علي زميلي وسأله عن سلاحه فرد زميلي بأنه من
المظلات فقال له الضابط
(( قول لعبد المنعم خليل ان العميد كمال حسن علي موجود في المستشفي ))
ووصلت الرساله الي اللواء عبد المنعم خليل وكانت الاوضاع هادئه نوعا ما
،وكان في اجتماع مع محافظ السويس ، فأمر بأرسال باقه زهور علي الفور الي
العميد كمال حسن علي ، علي ان يقوم بزيارته فور انتهاء الاجتماع ، وكانت
لفته طيبه جدا من زملاء دفعه واحده وتدل علي دماثه الخلق التي كانت سائده
بين هؤلاء الرجال العظام حتي وفي وقت الحرب .



وذهبت مع اللواء عبد المنعم خليل لزياره العميد كمال
حسن علي ، وعند لقاءهم كان مؤثرا جدا ، وطلب العميد كمال حسن علي التوجه
للقاهرة فورا ، ووعده اللواء عبد المنعم خليل بذلك فور سماح الاطباء له
بذلك ، وفي اليوم التالي وافق الاطباء علي نقل العميد كمال حسن علي الي
مستشفي المعادي وكان اللواء عبد المنعم خليل وانا متواجدين في وداعه .



وبعد فترة قصيرة وفي أول يوليو 67 تم تسليم مدينه
السويس الي الدفاع الشعبي للدفاع عنها ، وتحركت بقوتي الي معسكرات المظلات
بإنشاص ،ووصلت الكتيبه 79 مظلات لتحل محلنا في بورتوفيق والسويس



ومما يجب ان يعرفه الجميع اننا طوال فترة تواجدنا في
السويس كنا نناوش العدو عبر القناه وكنا لا نترك عربه تتحرك امامنا علي
الضفه الشرقيه للقناه الا واطلقنا عليها النار ، فحتي ذلك الوقت لم يكن
هناك ساتر ترابي ، وكنا نري ما يحدث علي الضفه الشرقيه بوضوح تام .



ما بعد النكسه


بعد عودتنا الي إنشاص ظللنا فترة بالمعسكر ، وفي
العاشر من يوليو 1967 صدرت الاوامر بتشكيل قوه ، عمادها الرئيسي من
المظليين من الكتائب 75- 77 وعناصر استطلاع ومدفعيه وكتيبه دبابات والفوج
الاول سيارات حدود ، واتم اطلاق اسم
(( القوه المنفصله ))
لكي تتحرك وتحتل منطقه بير عديب وهي منطقه جنوب السويس وشمال العين السخنه
، وعينت رئيس استطلاع تلك القوه وكان قائد القوه العقيد الحسيني الديب .






وكانت تلك المنطقه تمتد لمسافه 33 كيلو متر وهي
عباره عن وادي بين جبل الجلاله وجبل عتاقه والشاطئ المقابل لها في خليج
السويس صالح تماما للانزال البحري ، وكان يوجد بها فندق السخنه القديم .



وأما عن مهمتنا فقد كانت هي وقف اي محاوله للعدو
للانزال علي تلك المنطقه وتطويق السويس او التقدم عبر طريق بير عديب
الترابي الي جنوب القاهرة مباشره ، وتم تدعيمنا بعناصر من الضفادع البشريه
لوضع الغام بحريه وشراك خداعيه تمنع العدو من الوصول للشاطئ ، وتدعمينا
بفوج دفاع جوي خفيف لوقف اختراقات العدو الجويه والتي كانت مستمرة من هذا
الوادي الواسع تجاه القاهرة ، ففي ذلك الوقت كانت سماء القاهرة مباحه تماما
لطيران العدو .



ونظرا للضعف الشديد في الدفاع الجوي فقد استخدمنا
اسلحه غربيه كانت موجوده في المخازن من فترة ما قبل الثورة ، واستخدمنا
المدافع الاورليكان السويديه في الدفاع الجوي ، لانه لم يكن هناك بدائل
متاحه في الدفاع الجوي ، ورفعنا كفاءه تلك المدافع وتدريب الرجال ،
واستخدمنا مدفعيه كتائب المظلات المضاده للطائرات فوق شاليهات احد الشواطئ
السياحيه المهجورة بحيث يتغير مكانها كل فترة لمفاجأه العدو .



فالحرب لم تكن عشوائية التخطيط او التدريب ، بل كان هناك مجهودا كبيرا تم بذله كي يتم الاعداد السليم للقوات ،


الاحتياطي رقم 6 والاحتياطي رقم 6أ وكانوا متمركزين
في الاقصر علي سبيل المثال ، ومدعم بطائرات هيلوكبتر كي يغطي منقطة الاقصر
لصد اي ابرار جوي متوقع للعدو في تلك المنطقة ، وكان التخطيط والادارة لتلك
القوات ممتازا وكان يقود تلك القوات في تلك الفترة الفريق سعد الدين
الشاذلي حيث كان له شخصية قوية وخبرات جيدة ، وبسبب عمله الجيد فكر فيه
الرئيس جمال عبد الناصر كي يجعله في قيادة منطقة البحر الاحمر حيث كان
العدو يقوم بابرار جوي لبعض قواته فكانت تنزل وتقوم باعمال تخريبية في تلك
المنطقة ، وفور ان جاء الفريق الشاذلي الي تلك المنطقة اعاد ضبط وتنظيم
قوات المظلات والصاعقة ، وتصادف في تلك الفترة وجود معركة شدوان في منطقة
البحر الاحمر وقد ادارها الشاذلي بجدارة واستحقاق وحافظ علي امن وسلامة
قواته ، ومنع العدو من القيام بعملياته التخريبيه ولم يكررها بعد ذلك في
منطقة البحر الاحمر .



قيادة الصاعقة والمظلات


كان الفريق الشاذلي قد جمع قيادة قوات الصاعقة
والمظلات معا لظروف تنظيم المعركة ، ولأمانة السرد لم يكن الفريق الشاذلي
يحابي للمظلات علي حساب الصاعقة او العكس ، وكانت تلك الفترة غنية جدا
ومفيدة لكلا القوتين ، فاستفادت كل قوة من الاخري وحدث تبادل للخبرات كبير
بسبب اختلاف التجارب بين الصاعقة والمظلات ، وكانت ضرورات الموقف وقتها
تتطلب دمج القوتين ولكن تم فصلهما عن بعضهما البعض بعد الحرب وحتي الان
وذلك افضل حيث ان كل قوة تعتبر مدرسة مختلفة عن الاخري .



دور الصاعقة والمظلات


يتمثل دور الصاعقة الرئيس هو عمل ( دورية – اغارة –
كمين ) ، وتخصصت الصاعقة في تلك الاعمال وهي وتندرج تحت بند الاعمال الخاصة
وتقوم بها داخل عمق العدو ، وتنقل قواتها اما بريا او بابرار جوي بطائرات
الهيلوكبتر ، ولكنها لا تستطيع القيام باعمال قتالية ممتالية مثل المشاة ،
كالاحتفاظ والدفاع بالارض ، او عمل تطوير للهجوم او القيام بهجوم مضاد فهي
مجموعات قتالية ليست ذات عدد كبير وتبرع في الاختفاء والاغارة والارتداد .



وعلي عكس ذلك تأتي قوات المظلات ، حيث انها في الاصل
قوات مشاة مدربة علي مستوي عال ولكنها قوات تتميز في نفس الوقت بان يمكن
نقلها واسقاطها مظليا او ابرارها جويا كذلك خلف خطوط العدو ، وتقوم باعمال
قتالية مثل المشاة وتستطيع ان تقوم باعمال قتالية متعددة مثل التمركز
والدفاع والهجوم والهجوم المضاد وما الي ذلك ، حيث ان المظلات تمتلك مدفعية
هاون ودفاع جوي ضد الطائرات قصير المدي ، وكلا القوتين عنصر كفئ لقواتنا
المسلحة ، وكلاهما لهما روح معنوية وكفائة قتالية عالية ويكملا بعضهما بعضا
.



وفي الفترة بعد وقف اطلاق النار وحتي حرب اكتوبر 73
لم تقم قوات المظلات باي اعمال قتالية مع العدو ، وتم التركيز تلك الفترة
علي تنظيم قوات المظلات وزيادة معدلات التدريب في الاسقاط والاسقاط الثقيل
كي يتم رفع مستوي القوات ، وتم عمل لوائين اقتحام جوي تم استخدام واحد
منهما في القتال في حرب 73 وهما اللوائين 28 واللواء 150 اقتحام قوي ،
والتي كان من ضمنه الكتيبة 85 مظلات والتي كان دورها الاسقاط والاقتحام
الجوي.



وفي اخر عام 69 انضممت علي الكتيبة 85 مظلات بقيادة
اللواء حسن الزيات ، وكنت رئيس العمليات في الكتيبة 85 ، وبدأنا في رفع
كفائة الكتيبة حيث قمنا وقتها بعمل مشروع قتالي بالقوات في طريق
القاهرة-الاسماعيلية وتدربنا علي الاسقاط والاسقاط الثقيل لأول مرة ، وبعد
ذلك انضممت لفترة مؤقته علي قيادة القوات الخاصة ، في فرع العمليات ، ظللت
في قيادة الصاعقة حتي عدت الي الكتيبة 85 مظلات وكان ذلك في اوائل عام 1971
.



وعندما عدت لقيادة الكتيبة 85 كرئيس العمليات ، وجدت
انها ستقوم بعمل معسكر تدريبي لمدة 30 يوما في كوم اوشيم ، حيث كانت تنفذ
مشروعا تدريبيا بالذخيرة الحية هناك علي هدف تدريبي ، وذهبت للواء نبيل
شكري واعطيته التمام بالاستعداد للتحرك ، ولكن وجدنا ان هناك بعض سيارات
النقل في الحملة التي ستنقل الكتيبة في حالة غير جيدة وبها بعض الاعطال ،
ولكننا كنا مرتبطين بموعد الانطلاق ، فأمرت قائد الحملة بان ينطلق في
الموعد المحدد حتي مع وجود تلك السيارات المعيبة ، واخبرت نبيل شكري بذلك
الامر ، فضحك وقال لي ان اللواء يطلبك ، فدخلت للواء وقال لي انه اتخذ قرار
بتعييني قائدا للكتيبة 85 مظلات ، وقال لي اني ان شاء الله سأكون من انجح
قادة الكتائب !!



فنظرت خلفي لنبيل شكري ووجدته يضحك ، وقال لي الحق
كتيبتك حصلها في كوم اوشيم ، وبعدما رأست الكتيبة تم تعيين احمد بدوي السيد
احمد كرئيسا لعمليات الكتيبة .



وفي صباح ذات يوم بعد ترأسي الكتيبة وبعد ان انهيت
طابور التمام للقوات ، وجدت ضابطا مرسل من القيادة يدخل مكتبي ومعه مظروفا
وعندما فتحته وجد انها مهمة قتال من القيادة ، واعطي لي فتر ة 45 دقيقة كي
اتخذ قرارا بشأن العملية وكيفية الاعداد والتنفيذ ،



ووجدت معه مجموعة من هيئة التدريب كي يتابعوا سير
المعركة ، قرأت المهمة بسرعة ووجدت انها مشروع تدريبي سأتحرك فيه برا من
انشاص حتي مطار الماظة ، واعطوا لنا مجهود جوي مقداره 38 طائرة هيلوكبتر ،
ستنقل الكتيبة المدعمة وسنهبط في مطار اسيوط للتزود بالوقود ثم بعدها
سنهبط في مطار الاقصر ، ثم نتحرك مع اخر ضوء من الاقصر ونقوم بابرار علي
مضيق جبلي مشابه لمضيق متلا ، والمهمة هي احتلال المضيق وتأمينه واعمال
القتال ستكون كلها بالذخيرة الحية .



طبعا فوجئت بالمهمة التدريبية ، واعطيت الاوامر فورا
للكتيبة كي تستعد للتحرك واعد الرجال شدة الحرب ، وكانت المجموعة التي
جاءت مع الضابط تقوم بتقييم كيفية حدوث التنقل والكفاءه التي تتحرك بها
القوات وتقييم الكتيبة اثناء التنفيذ ، بدأنا في مراجعة مستلزمات الكتيبة
وقمنا بتنظيم القوات وتحركنا بشكل دقيق حسب الخطة حتي وصلنا الي مطار
الماظة ، ووجدنا الطائرات الهيلوكبتر ونقلتنا الي مطار اسيوط للتزود
بالوقود ، وعند وصولنا لاسيوط وجدت الكاتب عبده مباشر الذي يكتب حاليا في
الاهرام ، وكان وقتها مراسلا حربيا وكان مرافقا لي في طائرتي ، وقال لي
اثناء التدريب : هل تعتقد اننا سنعيش حتي نري قواتنا وهي تنتصر وتحرر ارضا ؟
قلت له نعم انا واثق من ذلك ، اتذكر كلمته لي ونحن في الطائرة جيدا فكانت
القيادة قد اتت باشخاص من الاعلام كي يتابعوا تنفيذ المشروع التدريبي .



كان المشروع التدريبي يهدف الي محاكاة وضع الحرب
بكافة مشكلاتها مثل فقدان الاتصال او حدوث شوشرة من العدو ، فكان مقررا في
التدريب ان يتم تعطيل طائرتي في وسط التدريب ، وقد كان ، وكان معي رئيس
عمليات الكتيبة في نفس الطائرة ، وعندما بدأنا نهبط في منطقة الهدف ، قال
لي الطيار ان طائرته لن تستطيع الهبوط وسوف تعود مرة اخري لمطار الاقصر ،
وعاد بنا وكان ذلك موقف ادارة معركة وتدريب علي ماذا سيحدث في حالة فقدان
قائد الكتيبة من الاتصال بها ..



وكنا قد تدربنا جيدا علي ذلك الامر ، فقد قام اقدم
قائد سرية ” حسام كمال خير الله ” بالاتصال بي وعند عدم حدوث اتصال مباشر
فكان عليه الاتصال مع بقية زملائه قادة السرايا ” مصطفي كامل – يسري الشماع
” والتأكد من فقدان القائد ، ولو تم تأكيد فقدان الاتصال فسوف يكون اقدم
كائد سرية وهو حسام هو القائد حتي وصول قائد الكتبية للمعركة ، وقد قمت بعد
عودتي لمطار الاقصر باخذ سيارة جيب وقطعنا مسافة تقرب من 130 كيلو في ساعة
ونصف حتي وصلت لموقع الكتيبة واتصلت بهم وعرفت موقعهم وانضممت لهم بعد ذلك
وقدت الكتيبة فورا حتي صباح اليوم التالي مدافعين عن القوات الهيكلية التي
تهاجمنا .



وفي اليوم التالي عندما وصلت لموقع انتهاء المهمة ،
وجدت هيئة قيادة القوات المسلحة ممثلة في هيئة العمليات فرع التدريب
التعبوي وهيئة تدريب القوات المسلحة ، فالتقيت معهم وهنأوني بانتهاء
التدريب بنجاح كبير ، وانهينا المهمة تماما في اخر اليوم وانتظرنا الطائرات
الهيلوكبتر حتي تأتي وتقلنا ، واتوا حوالي الساعة 3 عصرا ، واعادتنا
الطائرات الهيلوكبتر حتي انشاص وهناك تم توزيع جوائز التفوق .



، واذكر واقعة اني عندما كنت في رئاسة الكتيبة ،
كان قد تم ترشيحي لدخول فرقة اركان حرب ، وكنت وقتها في الجبل مع القوات ،
ففوجئت ان الامتحان بعد ايام قليلة ولم استعد جيدا للامتحان ولم انجح للاسف
في تلك الفرقة بسبب انشغالي مع القوات في العمليات ، وتم ترقيتي لرتبه
مقدم وقتي بناء علي توصيه من اللواء الشاذلي كي اتساوي مع زملائي بقية قادة
الكتائب ، وظللنا في الكتيبة حتي حرب اكتوبر 73 في اعداد الرجال للقتال .








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ali niss

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق



الـبلد :
المهنة : كاتب
المزاج : عصبى جدا
التسجيل : 30/06/2011
عدد المساهمات : 9143
معدل النشاط : 9960
التقييم : 597
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: منقول:الكتيبه 85 مظلات – الجزء الثاني   الإثنين 6 أغسطس 2012 - 9:08

اين المصدر؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Solomon kane

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
المهنة : Project Manager
المزاج : عصبي بعض الشيء
التسجيل : 11/06/2012
عدد المساهمات : 7878
معدل النشاط : 7286
التقييم : 622
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: منقول:الكتيبه 85 مظلات – الجزء الثاني   الإثنين 6 أغسطس 2012 - 9:48

أهلا بك أخي في المنتدى

المرجو أخي الكريم إرفاق الموضوع بمصدر و شكرا

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

منقول:الكتيبه 85 مظلات – الجزء الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين