أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

كردستان تنفي صفقة بأسلحة ثقيلة,,والبيشمركة تهدد بالسيطرة على المناطق المتنازع عليها

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 كردستان تنفي صفقة بأسلحة ثقيلة,,والبيشمركة تهدد بالسيطرة على المناطق المتنازع عليها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
commando1

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : پيشمه‌رگه‌
التسجيل : 21/06/2012
عدد المساهمات : 237
معدل النشاط : 279
التقييم : -1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: كردستان تنفي صفقة بأسلحة ثقيلة,,والبيشمركة تهدد بالسيطرة على المناطق المتنازع عليها   الثلاثاء 31 يوليو 2012 - 13:58




كردستان تنفي صفقة بأسلحة ثقيلة

نفى الفريق جبار ياور الأمين العام لوزارة البشمركة في إقليم
كردستان العراق وجود اتفاقات لتوريد الأسلحة إلى الإقليم, بعد تهم من بغداد
للإقليم بالعزم على توريد أسلحة ثقيلة، وذلك وسط أزمة بين الطرفين بسبب
الأوضاع في سوريا.

وتساءل جبار ياور في مقابلة مع الجزيرة كيف يمكن إدخال هذه الأسلحة للإقليم من دون علم واتفاق مع الحكومة العراقية ودول الجوار.
وأوضح أن العقد مع أي شركة أو دولة يتطلب موافقة بغداد، وقال
إن اتهام بغداد للإقليم نوع من الدعايات يتكرر كلما وقعت أزمة بين الطرفين،
في إشارة إلى تصاعد حدة الخلافات بين بغداد وأربيل بسبب الأزمة السورية
وتداعياتها.

وكان الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ قد قال إن لدى
الحكومة معلومات تشير إلى أن إقليم كردستان العراق يجري اتصالات ببعض الدول
لشراء أسلحة ثقيلة، معتبرا ذلك مخالفا للدستور العراقي.

وأضاف الدباغ في تصريحات صحفية أن إصرار إقليم كردستان على
شراء الأسلحة الثقيلة سيدخل العراق في مشاكل من نوع مختلف لم نره سابقا،
وسيبدأ البلد سباقا للتسلح لا حدود له.

واعتبر علي الدباغ أن أي وجود لسلاح ثقيل بيد حكومة أو قوات
إقليم كردستان العراق يعد مخالفة دستورية وأن الحكومة ستمنع ذلك بكل
الوسائل المتاحة.
خلاف متصاعد
وقد
تصاعدت حدة الخلافات بين بغداد وأربيل بسبب الأزمة السورية وتداعياتها، إذ
سبق أن وجهت الحكومة العراقية اتهامات لحكومة إقليم كردستان بتدريب عناصر
من الجيش السوري الحر، وقامت الجمعة الماضي بإرسال قوات من الجيش والشرطة
إلى معبر فيشخابور الواقع على الحدود السورية.

في المقابل نشرت حكومة إقليم كردستان العراق مئات الجنود من
القوات العسكرية التابعة لها (البيشمركة) في منطقة زمار المتنازع عليها،
وواصلت منع القوات الحكومية العراقية من الوصول إلى نقطة حدودية مع سوريا.

قال الأمين العام لقوات البيشمركة جبار ياور للجزيرة نت إن
منطقة فيشخابور تابعة لناحية زمار وتعد من "المناطق المتنازع عليها"، وإن
هناك اتفاقا منذ العام 2010 بين وزارة البيشمركة ووزارة الدفاع بشأن العمل
في مناطق النزاع، مشيرا إلى أن البند الرابع من الاتفاق ينص على التنسيق
المسبق بين الطرفين بشأن أي قوات جديدة -سواء من الحكومة الاتحادية أو
الإقليم- تأتي إلى مناطق النزاع.

وكانت القوات الكردية قد منعت قبل أيام جنودا من لواء في
الجيش العراقي من الوصول إلى نقطة عبور حدودية في محافظة نينوى خاضعة
للسيطرة الكردية لمراقبة العنف المتزايد عبر الحدود في سوريا، وبررت سلطات
الإقليم هذا الإجراء بالقول إن النقطة الحدودية تقع في ما تسميه حكومة
كردستان العراق بـ"منطقة متنازع عليها"، وإن حكومة بغداد لم تنسق مسبقا
معها لإدخال قوات عسكرية.

وندد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي
بهذه الخطوة، قائلا إن قرار نشر القوات يهدف لمنع العواقب السلبية لما
يحدث في سوريا من التأثير على الوضع الأمني في العراق، وشدد على أنه لا
يستهدف إقليم كردستان.

وعبر المالكي -بصفته القائد العام للقوات المسلحة- عن رفضه
لموقف إقليم كردستان بمنع القوات الأمنية من الجيش والشرطة من دخول معبر
فيشخابور الحدودي بين سوريا والعراق، معتبرا ذلك مخالفة دستورية "لا تحمد
عقباها".

المصدر
http://www.aljazeera.net/news/pages/4ce25946-032f-4fb9-9839-0e33c375d2ef?GoogleStatID=20

البيشمركة تهدد بالسيطرة على المناطق المتنازع عليها في حال تحرش الجيش العراقي بقواتها


أربيل29تموز/يوليو(آكانيوز)-
أعلنت وزارة البيشمركة بإقليم كردستان، اليوم الأحد، عن إستنفار جميع
قواتها، مهددة بالسيطرة على المناطق المتنازع عليها بين أربيل وبغداد ومن
ضمنها كركوك في حال تحرش الجيش العراقي بقوات البيشمركة في مناطق التماس
بين الجانبين.

وكانت
الحكومة العراقية قد حركت قطعات من اللواء الـ37 والـ38 من الجيش الجمعة
الماضية بإتجاه المناطق الحدودية مع سوريا بإقليم كردستان، تحديداً في
منطقة الزمار بمحافظة نينوى، قبل أن يعترض طريقها قوات اللواء الثامن من
البيشمركة المرابطة في المنطقة.

وأفاد وكيل الوزارة أنور الحاج
عثمان لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز)، أن "وزارة البيشمركة بحكومة
الإقليم وضعت رسمياً كافة قواتها في حالة إستنفار لصد أي هجوم قد يشنه
الجيش العراقي على تلك القوات"، مشيراً الى أنه "في حال إندلاع إشتباكات
بين البيشمركة والجيش العراقي في مناطق بمحافظة نينوى فإن الإقليم سينقل
تلك الإشتباكات الى جميع المحاور ونقاط التماس بين الجانبين
".

وأضاف
الحاج عثمان أن "وزارة البيشمركة تنتظر الأوامر من القيادة السياسية في
الإقليم لإرسال بعض قواتها الى ناحيتي جلولاء والسعدية المتنازع عليهما في
محافظة ديالى، بعد طلب مجلس قضاء خانقين من الإقليم إرسال قوات من
البيشمركة الى الناحيتين لحماية المواطنين الكرد فيهما"، لافتاً الى "طلب
قوات البيشمركة من قوات الجيش العراقي بمنطقة الزمار بمحافظة نينوى
الإنسحاب من المنطقة، غير أن تلك القوات لا تزال ترابط في مواقعها".

وزاد
بالقول أنه "في حال إندلاع إشتباكات بين البيشمركة والجيش العراقي في
مناطق بمحافظة نينوى فإن الإقليم سينقل تلك الإشتباكات الى جميع المحاور
ونقاط التماس بين الجانبين"، مهدداً
"بالسيطرة على المناطق المتنازع عليها
بين أربيل وبغداد ومن ضمنها كركوك في حال تحرش الجيش العراقي بقوات
البيشمركة في مناطق التماس بين الجانبين".

وبشأن موازين القوى بين
قوات البيشمركة والجيش العراقي من جهة العتاد والعدة، بين وكيل وزارة
البيشمركة، أن "لدى قواته القدرة على التصدي لقوات الجيش العراقي، وقد أثبت
الكرد جدارتهم في التصدي لقوات النظام العراقي السابق رغم ما كانت تملكه
من أسلحة ثقيلة وطائرات حربية".

من جهته ذكر عضو لجنة الأمن والدفاع
في مجلس النواب العراقي شوان محمد طه لـ(آكانيوز)، أن "تقدم قوات من الجيش
العراقي نحو مناطق التماس مع الإقليم دون تعاون وإشعار السلطات المعنية في
كردستان بذلك يدل على إعتبار الحكومة العراقية الكرد والبيشمركة أعداء
لها".

وأوضح طه أن "تقدم قوات من الجيش العراقي مؤخراً نحو المناطق
الحدودية في الإقليم بمنطقة الزمار بمحافظة نينوى تحديداً في هذا التوقيت
لأول مرة منذ العام 2003، يطرح تساؤلات عدة بشأن المغزى من تلك الخطوة"،
محملاً "الحكومة العراقية المسؤولية عن أي مواجهة قد تقع بين الجيش العراقي
وقوات البيشمركة".


المصدر
http://www.aknews.com/ar/aknews/4/319226/


ارجو بدون ردود طائفية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاستاذ امين

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 34
المهنة : استاذ علوم
المزاج : الهجوم خير وسيلة للدفاع
التسجيل : 21/03/2012
عدد المساهمات : 2334
معدل النشاط : 2451
التقييم : 64
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كردستان تنفي صفقة بأسلحة ثقيلة,,والبيشمركة تهدد بالسيطرة على المناطق المتنازع عليها   الثلاثاء 31 يوليو 2012 - 14:22

ربنا ينصر الجيش العراقي و يوحد العراق تاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

كردستان تنفي صفقة بأسلحة ثقيلة,,والبيشمركة تهدد بالسيطرة على المناطق المتنازع عليها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين