أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

نبذة مختصرة عن حضارة اجدادى

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 نبذة مختصرة عن حضارة اجدادى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الآمبراطور تحتمس

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 28/07/2012
عدد المساهمات : 98
معدل النشاط : 70
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: نبذة مختصرة عن حضارة اجدادى   الإثنين 30 يوليو 2012 - 14:18

حضارة اجدادى ليس لها مثيل ومهما كتبت فلن اوفيها حقها



حضارة قدماء المصريين أو كما تسمى أحيانا حضارة وادي النيل هي حضارة نشأت
بطول نهر النيل بشمال شرق أفريقيا منذ سنة3000 ق.م. إلى سنة30 ق.م. وهي
أطول حضارة مكوثا بالعالم القديم, ويقصد بالحضارة المصرية القديمة من
الناحية الجغرافية تلك الحضارة التي نبعت بالوادي ودلتا النيل حيث كان يعيش
المصريون القدماء. ومن الناحية الثقافية تشير كلمة الحضارة للغتهم
وعباداتهم وعاداتهم وتنظيمهم لحياتهم وإدارة شئونهم الحياتية والإدارية
ومفهومهم للطبيعة من حولهم وتعاملهم مع الشعوب المجاورة. ويعتبر نهر النيل
الذي يدور حوله حضارة قدماء المصريين بنبع من فوق هضاب الحبشة بشرق أفريقيا
ومنابع النيل بجنوب السودان متجها من السودان شمالا لمصر ليأتي الفيضان كل
عام ليعذي التربة بالطمي. وهذه الظاهرة الفيضانية الطبيعية جعلت إقتصاد
مصر في تنام متجدد معتمدا أساسا علي الزراعة. ومما ساعد عل ظهور الحضارة
أيضا خلو السماء من الغيوم وسطوع الشمس المشرفة تقريبا طوال العام لتمد
المصريين القدماء يالدفء والضوء. كما أن مصر محمية من الجيران بالصحراء
بالغرب والبحر من الشمال والشرق ووجود الشلالات (الجنادل) جنوبابالنوبة علي
النيل مما جعلها أرضا شبه مهجورة. وفي هذه الأرض ظهر اثنان من عجائب
الدنيا السبع. وهما الأهرامات بالجيزة وفنار الإسكندرية. وهذا الإستقرار
المكاني جعل قدماء المصريين يبدعون حضارتهم ومدنيتهم فوق أرضهم. فأوجدوا
العلوم والآداب والتقاليد والعادات والكتابات والقصص والأساطير وتركوا من
بعدهم نسجيلات جدارية ومخطوطية على البردي لتأصيل هذه الحضارة المبتكرة .
فشيدوا البنايات الضخمة كالأهرامات والمعابد والمقابر التي تحدت الزمن.
علاوة علي المخطوطات والرسومات والنقوشات والصور الملونة والتي ظلت حتي
اليوم . وكانوا يعالجون نبات البردي ليصنعوا منه اطماره الرقيقة وكتبوا
عليها تاريخهم وعلومهم وعاداتهم وتقاليده لتكون رسالة لأحفادهم وللعالم
أجمع. فكانوا يكتبون عليها باللغة الهيروغليفية وهي كتابة تصويرية التي
فيها الرمز يعبر عن صورة معروفة. وابتدعوا مفاهيم في الحساب والهندسة
ودرسوا الطب و طب الأسنان وعملوا لهم التقويم الزمني حسب ملاحظاتهم للشمس
والنجوم(أنظر : دوائر الحجر). ورغم أن قدماء المصريين كانوا يعبدون آلهة
عديدة إلا ان دعوة التوحيد الإلهي ظهرت علي يد الملك إخناتون. كما أنهم أول
من صوروابتدع عقيدة الحياة الأخروية. وهذه المفاهيم لم تكن موجودة لدي
بقية الشعوب. وبنوا المقابر المزينة والمزخرفة وقاموا بتأثيثها ليعيشوا بها
عيشة أبدية. وكانت مصر القوة العظمي بالعالم القديم وكان تأثيرها السياسي
في أحيان كثيرة يمتد نفوذه لدول الجوار شرقا في آسيا وغربا بأ فريقيا.
وجنوبا بالنوبة وبلاد بونت بالصومال. وكان قدماء المصريين يطلقون علي أرضهم
كيمت Kemet أي الأرض السوداء لأن النيل يمدها بالطمي وكان يطلق عليها أيضا
ديشرت Deshret أي الأرض الحمراء إشارة للون رمال الصحراء تحترق تحت أشعة
الشمس. وكانت وفرة مياه الفيضان قد جعلهم يفيمون شبكة للري والزراعة وصنعوا
القوارب للملاحة والنقل وصيد الأسماك من النهر. وأعطتهم الأرض المعادن
والجواهر النفيسة كالذهب والفضة والنحاس. وكانوا يتبادلون السلع مع دول
الجوار.وتاريخ مصر نجده يبدأ منذ سنة 8000ق.م في منطقة جنوب شرق مصر عند
الحدود السودانية الشمالية الشرقية. وقد جاءها قوم رعاة

وكانت هذه المنطقة منطقة جذب حيث كان بها سهول حشائشية للرعي ومناخها مضياف
وكان بها بحيرات من مياه الأمطارالموسمية. وآثارهم تدل علي أنهم كانوا
مستوطنين هناك يرعون الماشية. وخلفوا من بعدهم بنايات ضخمة في سنة 6000ق.م.
وسلالة هؤلاء بعد 2000سنة قد نزحوا لوادي النيل وأقاموا الحضارة المصرية
القديمة ولاسيما بعدما أقفرات هذه المنطقة الرعوية وتغير مناخها. واستقروا
سنة 4000ق.م. بمصر العليا ولاسيما في نيخن القديمة ونجادة(مادة)
وأبيدوس(مادة) (أنظر : بداري). وقد بدأت الزراعة في بلدة البداري منذ
ستة5000 ق.م. وكلن الفيوم مستوطنين يزرعون قبل البداري بألف سنة. وكانت
مدينة مرميد بالدلتا علي حدودها الغربية منذ سنة 4500ق.م. وفي مدينة بوتو
ظهرت صناعة الفخار المزخرف يختلف عن طراز الفخار في مصر العليا. وكان هناك
إختلاف بين المصريين القدماء مابين مصر العليا ومصر السفلي في العقيدة
وطريقة دفن الموتي والعمارة .وجاء الملك مينا عام 3100ق.م. ووحد القطرين
(مصر العليا ومصر السفلي). وكان يضع علي رأسه التاجين الأبيض يرمز للوجه
القبلي والأحمر للوجه البحري . وجعل الملك مينا منف Memphis العاصمة
الموحدة و كانت تقع غرب النيل عند الجيزة وأبيدوس المقبرة الملكية والتي
إنتقلت لسقارة إبان عصر المملكة القديمة ..

وكان عدد سكان مصر قبل عصر الأسرات( 5000ق.م. – 3000ق.م.) لا يتعدي مئات
الالآف وأثناء المملكة القديمة (2575ق.م. –2134 ق.م.) بلغ عددهم 2مليون
نسمة وإبان المملكة الوسطي (2040 ق.م. – 1640 ق.م.) زاد العدد وأثناء
المملكة الحديثة (1550 ق.م. – 1070 ق.م.) بلغ العدد من 3 إلى 4 مليون نسمة.
وفي العصر الهيليني (332ق.م. - 30 ق.م.) بلغ العدد 7 مليون نسمة. وبعدها
دخلت مصر العصر الروماني. وكان المصريون يجاورون النهر. لأنها مجتمع زراعي
وكانت منف وطيبة مركزين هامين عندما كانت كل منهما العاصمة.

العصر الفرعوني
بدأت الحضارة في مصر منذ عصور ما قبل التاريخ بنحو مائة ألف سنة ، واعتبر
المصريون القدماء ، منذ أواخر العصر الحجري القديم (10آلاف عام قبل الميلاد
) بأنهم أمة قائمة بذاتها وأطلقوا علي أنفسهم أهل مصر أو ناس الأرض
ونشأت مملكتان في مصر إحداهما في الشمال عاصمتها بوتو في غرب الدلتا
وشعارها البردي وتعبد الإله حورورمزها الثعبان والأخري في الجنوب عاصمتها
نخن أو الكاب الحالية وشعارها اللوتس وتعبد الإله ست
وقد قامت عدة محاولات في عصر ما قبل التاريخ لتوحيد مملكتي الشمال والجنوب
حتي نجح الملك مينا حوالي عام 3200 ق .م في توحيد الشمال والجنوب ، وأنشأ
عاصمة الدولة المتحدة عند رأس الدلتا وسماها (القلعة البيضاء) وهي التي
عرفت فيما بعد باسم ( منف ) أو(ممفيس ) مؤسسا بذلك أول دولة في التاريخ
تظهر كوحدة سياسية لها عاصمة وبها حكومة مركزية وجهاز إداري من جيش وشرطة
وتعليم وقضاء

عصر الدولة القديمة 2980 ق. م .- 2475 ق . م
تطورت الحضارة المصرية وتبلورت مبادئ الحكومة المركزية ، وشهد عصر هذه
الدولة نهضة شاملة في شتي نواحي الحياة ، حيث توصل المصريون إلي الكتابة
الهيروغليفية أي ( النقش المقدس ) ، واهتم الملوك بتأمين حدود البلاد ونشطت
حركة التجارة بين مصر والسودان . واستقبلت مصر عصراً مجيداً في تاريخها
عرف باسم عصر بناة الأهرامات ، وشهد هذا العصر بناء أول هرم (هرم سقارة) ،
ومع تطور الزراعة والصناعة استخدم المصريون أول أسطول نهري لنقل منتجاتهم .
وبلغت الملاحة البحرية شأنا عظيما وأصبحت حرفة منظمة كغيرها من الحرف
الراسخة التي اشتهرت بها مصر القديمة

عصر الدولة الوسطي 2160ق.م .- 1580 ق.م
اهتم ملوك الدولة الوسطي بالمشروعات الأكثر نفعا للشعب فازدهرت الزراعة
وتطورت المصنوعات اليدوية ، أنتج الفنانون المصريون والمهندسون تراثاً
رائعاً انتشر في الأقصر والفيوم وعين شمس . كذلك ازدهر الفن والأدب في هذا
العصر ولكن نهاية حكم هذه الدولة شهد غزو الهكسوس واحتلالهم لمصر

عصر الدولة الحديثة 1580ق.م. - 1150ق.م
بعد أن تم للملك أحمس الأول القضاء علي الهكسوس وطردهم خارج حدود مصر
الشرقية عاد الأمن والاستقرار إلي ربوع البلاد . وبدأت مصر عهداً جديداً هو
عهد الدولة الحديثة ، وأدركت مصر أهمية القوة العسكرية لحماية البلاد ،
فتم إنشاء جيش قوي لتكوين امبراطورية عظيمة امتدت من نهر الفرات شرقاً إلي
الشلال الرابع علي نهر النيل جنوباً. وأصبحت مصر قوة عظمي ، وصارت بذلك
امبراطورية عظيمة مترامية الأطراف وأقدم امبراطورية في التاريخ. لقد حاز
ملوك وملكات الأسرة الثانية عشرة شهرة عالمية في ميادين السياسة والحرب
والثقافة والحضارة والدين .. "أحمس" بطل التحرير .. "امنحوتب الأول" العادل
الذي أصدر قانونا بمنع السخرة وبوضع المعايير العادلة للأجور والحوافز ..
"تحتمس الأول" المحارب الذي وسع الحدود المصرية شمالا وجنوبا ونشر التعليم
وتوسع في فتح المناجم وصناعة التعدين .. "وتحتمس الثاني" المتأنق و"تحتمس
الثالث" الامبراطور صاحب العبقرية العسكرية الفذة وأول فاتح عظيم في تاريخ
العالم .. و "تحتمس الرابع" الدبلوماسي الذي كان أول من اهتم بتدوين وتسجيل
المعاهدات الدولية.. و"امنحوتب الثالث" أغني ملك في العالم القديم والذي
فتح المدارس "بيوت الحياة" لنشر التعليم والفنون التشكيلية والتطبيقية ..
و"اخناتون" أول الموحدين وأول ملك في تاريخ الانسانية نادي بوحدانية الله
خالق كل شئ .. و"توت عنخ آمون" الذي حاز شهرة في العالم المعاصر

ومن أشهر ملكات هذه الأسرة علي سبيل المثال الملكة " اياح حتب" زوجة الملك
"سقنن رع" ، والملكة " أحمس نفرتاري " زوجة أحمس الأول ، والملكة "تي" بنت
الشعب وزوجة امنحوتب الثالث وأم اخناتون ، والملكة "نفرتيتي" زوجة "اخناتون
" والملكة العظيمة "حتشبسوت" التي حكمت مصر قرابة عشرين عاما . وبلغت مصر
في عهدها أعلي قمة في الحضارة والعمارة والتجارة الدولية حيث أرسلت البعثة
البحرية التجارية والعلمية الي بلاد بونت كذلك شيدت واحدا من أعظم الآثار
المعمارية وأكثرها روعة وفخامة وهو معبد "الدير البحري" علي الشاطئ الغربي
للنيل في مواجهة الأقصر وهو معبد فريد في تصميمه وليس له مثيل بين معابد
العالم القديم كلها

وشهد هذا العصر أيضا ثورة اخناتون الدينية حيث دعا إلي عبادة إله واحد ورمز
له بقرص الشمس وأنشأ عاصمة جديدة للبلاد وأسماها "اخيتاتون". وتعرضت مصر
منذ حكم الأسرة 21 حتي 28 لاحتلال كل من الآشوريين عام 670 ق.م ثم الفرس
حتي انتهي حكم الفراعنة مع الأسرة 30 ودخول الإسكندر الأكبر مصر

اشتهرت الحضارة المصرية القديمة مثل حضارة وادي ما بين النهرين، بأنها أقدم
الحضارات التي عرفها التاريخ، فقد كانت تقوم نظم اجتماعية متطورة جعلتها
أكثر بلاد ذلك الزمن تقدماً، لقد ساهمت عدة عوامل في تقدم وتطور هذه
الحضارة، مثل اكتشاف الكتابة واستخدامها في الألف الثالث قبل الميلاد
واستثمارهم لمياه النيل، والمنعة الجغرافية التي ضمنتها لهم حدودهم
الطبيعية من مخاطر الغزو الخارجي.

إلا أن هذا المجتمع المتحضر كانت تحكمه سلالة الفراعنة، وكانت تحكم بنظام
الكفر البواح الذي عرف بأنه نظام الحكم الفرعوني، كما يقص علينا القرآن
الكريم، لقد انتفخ الفراعنة غروراً، وأنكروا الله وأداروا ظهورهم له، ولكن
في النهاية لم تنفعهم قوتهم ومنعتهم وحضارتهم العظيمة وتفوقهم العسكري في
مواجهة الهلاك.

التعليم والكتابة
كان مستقلا في مصر القديمة وكانت الكتابة والقراءة محدودتين بين نسبة صغيرة
من الصفوة الحاكمة أو الكتبة في الجهاز الإداري. وكان أبناء الأسرة
الملكية والصفوة الحاكمة يتعلمون بالقصر. وبقية أبناء الشعب كانوا يتعلمون
في مدارس المعابد أو بالمنزول . وكان تعليم البنات قاصرا علي الكتابة
والقراءة بالبيت. وكان المدرسون صارمين وكانوا يستعملون الضرب .

الأدب
تؤكد آثار المصريين براعتهم في الكتابة والأدب ويظهر ذلك واضحاً فيما تركه
المصريون من آثار ، ولن ينسي التاريخ فضل المصريين علي الإنسانية في اختراع
الكتابة التي سماها الاغريق "بالخط الهيروغليفي" وتتكون الأبجدية
الهيروغليفية من 24حرفاً .. واستخدم المصريون القدماء المداد الأسود أو
الأحمر في الكتابة علي أوراق البردي . وبرع المصريون في الأدب الديني الذي
تناول العقائد الدينية ونظرياتهم عن الحياة الأخري وأسرار الكون والأساطير
المختلفة للآلهة والصلوات والأناشيد ومن أقدم أمثلة الأدب الديني "نصوص
الأهرامات" و كتاب الموتي

كما برع الأديب المصري القديم في كتابة القصص وحرص علي أن تكون الكلمة أداة
توصيل للحكمة وآداب السلوك وظل المصريون حريصين علي رواية تراثهم من الحكم
والأمثال وعلي ترديدها بأعيادهم واحتفالاتهم وتقاليدهم
وبذلك كان المصريون من أحرص شعوب العالم علي تسجيل وتدوين تاريخهم والأحداث
التي تعرضوا لها في حياتهم وبهذه الخطوة الحضارية ظهر العديدمن الأدباء
والحكماء والمثقفين المصريين الذين تركوا لنا أعمالا تدل علي مدي رقي الفكر
والثقافة في مصر

الموسيقي
أحب المصري الموسيقي والغناء ، وأقبل المصريون علي الموسيقي واستخدموها في
تربية النشء وفي الاحتفالات العامة والخاصة وخاصة في الجيش ، وكذلك
استخدموها في الصلوات ودفن الموتي
وقد عرف المصريون في عصر الدولة القديمة آلات النفخ والوتريات مثل "الهارب"
(اسمها الفرعوني تيبوتي) وابتدعوا أنماطا وأشكالا من الآلات التي تؤدي
الإيقاعات والنغمات المختلفة وقاموا بتطويرها عبر مراحل تاريخهم القديم

التزيين
عرف القدماء المصريون التجمل بالحلي والتي تميزت بالدقة الفنية العالية
وجمال التشكيل واستخدمت العناصر الزخرفية من الطبيعة مثل نبات البردي
والنخيل وزهر اللوتس كما استخدموا الأحجار الكريمة ، وحرصت المرأة بصفة
خاصة علي الاهتمام بزينتها واستخدمت الكحل والأساور والعقود والخواتم
والقلائد والحنة

واختلفت الملابس في مصر الفرعونية من طبقة إلي أخري ، وكانت تصنع من الكتان
الناعم أو من الأقمشة الحريرية المستوردة من بلاد سوريا القديمة ، وكانت
الملابس تتنوع باختلاف المناسبات
هذه الصورة مصغره ... انقر على هذا الشريط لعرض الصوره بالمقاس الحقيقي ... المقاس الحقيقي 760x524 .

المعتقدات الدينية
يقول المؤرخ الإغريقي هيرودوتس: إن المصريين القدامى كانوا أكثر الناس تقى
في عالم ذلك الزمان




لغز لعنة الفراعنة
هذه الصورة مصغره ... انقر على هذا الشريط لعرض الصوره بالمقاس الحقيقي ... المقاس الحقيقي 800x600 .

لغز خارق يهيم بنا علي أمواجه ولا ندري إلي أي شاطئ يحملنا، هذا أقل ما
توصف به أسطورة لعنة الفراعنة التي رسخت في أذهان عاشقي الحضارة المصرية
والباحثين والمنتظرين لانبعاث الأسرار المرتبطة بالكهنة والفراعنة القدامى
من العالم الآخر.. فليس غريبا أن الناس كانوا قديما يخافون دخول الأهرامات
أو الاقتراب من أبوالهول.. خوفا من الغموض الذي يكتنف حوادث الموت والهلاك
والتي يشاع أنها أدت لوفاة عدد كبير ممن تجرأوا علي فتح مقابر الفراعنةبدأت
أسطورة لعنة الفراعنة عند افتتاح مقبرة توت عنخ آمون عام1922 وأول ما لفت
انتباههم نقوش تقول " سيذبح الموت بجناحيه كل من يحاول أن يبدد أمن وسلام
مرقد الفراعنة " هذه هي العبارة التي وجدت منقوشة على مقبرة توت عنخ آمون
والتي تلا اكتشافها سلسلة من الحوادث الغريبة التي بدأت بموت كثير من
العمال القائمين بالبحث في المقبرة وهو ما حير العلماء والناس، وجعل الكثير
يعتقد فيما سمي بـ"لعنة الفراعنة"، ومن بينهم بعض علماء الآثار الذين
شاركوا في اكتشاف حضارات الفراعنة، أن كهنة مصر القدماء قد صبوا لعنتهم علي
أي شخص يحاول نقل تلك الآثار من مكانها.. حيث قيل إن عاصفة رملية قوية
ثارت حول قبر توت عنخ آمون في اليوم الذي فتح فيه وشوهد صقر يطير فوق
المقبرة ومن المعروف أن الصقر هو أحد الرموز المقدسة لدي الفراعنة.لكن هناك
عالم ألماني فتح ملف هذه الظاهرة التي شغلت الكثيرين ليفسر لنا بالعقل
والطب والكيمياء كيف أن أربعين عالما وباحثا ماتوا قبل فوات الأوان والسبب
هو ذلك الملك الشاب.. توت عنخ آمون..ورغم أن هذا الملك ليست له أي قيمة
تاريخية وربما كان حاكما لم يفعل الكثير.. وربما كان في عصر ثورة مضادة علي
الملك إخناتون أول من نادي بالتوحيد.. لكن من المؤكد أن هذا الملك الشاب
قد استمد أهميته الكبرى من أن مقبرته لم يمسها أحد من اللصوص.. فوصلت ألينا
بعد ثلاثة وخمسين قرنا سالمة كاملة وأن هذا الملك أيضا هو مصدر اللعنة
الفرعونية فكل الذين مسوه أو لمسوه طاردهم الموت واحدا بعد الآخر مسجلا
بذلك أعجب وأغرب ما عرف الإنسان من أنواع العقاب.. الشيء الواضح هو أن
هؤلاء الأربعين ماتوا.. لكن الشيء الغامض هو أن الموت لأسباب تافهة جدا وفي
ظروف غير مفهومة.
وتوت عنخ آمون صاحب المقبرة والتابوت واللعنات حكم مصر تسع سنوات من عام
1358 إلي 1349 قبل الميلاد. وقد اكتشف مقبرته اثنان من الإنجليز هما هوارد
كارتر واللورد كارنار فون وبدأت سنوات من العذاب والعرق واليأس.. ويوم 6
نوفمبر عام 1922 ذهب كارتر إلي اللورد يقول له أخيرا اكتشفت شيئا رائعا في
وادي الملوك وقد أسدلت الغطاء علي الأبواب والسرداب حتى تجيء أنت بنفسك
لتري وجاء اللورد إلي الأقصر يوم 23 نوفمبر وكانت ترافقه ابنته.. وتقدم
كارتر وحطم الأختام والأبواب.. الواحد بعد الآخر.. حتى كان علي مسافة قصيرة
من غرفة دفن الملك توت عنخ آمون.

وبدأت حكاية اللعنة بعصفور الكناري الذهبي الذي حمله كارتر معه عند حضوره
إلي الأقصر.. وعندما اكتشفت المقبرة أطلقوا عليها أول الأمر اسم "مقبرة
العصفور الذهبي".. وجاء في كتابه 'سرقة الملك' للكاتب محسن محمد.. بأنه
عندما سافر كارتر إلي القاهرة ليستقبل اللورد كارنار فون، فوضع مساعده
كالندر العصفور في الشرفة ليحظي بنسمات الهواء.. ويوم افتتاح المقبرة سمع
كالندر استغاثة ضعيفة كأنها صرخة إشارة فأسرع ليجد ثعبان كوبرا يمد لسانه
إلي العصفور داخل القفص.. وقتل كالندر الثعبان ولكن العصفور كان قد
مات..وعلي الفور قيل أن 'اللعنة' بدأت مع فتح المقبرة حيث أن ثعبان الكوبرا
يوجد علي التاج الذي يوضع فوق رأس تماثيل ملوك مصر.. وهذه كانت بداية
انتقام الملك من الذين أزعجوه في مرقده..ومن جانب آخر أعتقد عالم الآثار
هنري يرشد أن شيئا رهيبا في الطريق سوف يحدث..ولكن ما حدث بعد ذلك كان أمرا
غريبا تحول مع مرور الوقت إلي ظاهرة خارقة للطبيعة وواحدة من الأمور
الغامضة التي أثارت الكثير من الجدل والتي لم يجد العلم تفسيرا لها إلي
يومنا هذا.. ففي الاحتفال الرسمي بافتتاح المقبرة أصيب اللورد كارنارفون..
بحمي غامضة لم يجد لها أحد من الأطباء تفسيرا.. وفي منتصف الليل تماما توفي
اللورد في القاهرة.. والأغرب من ذلك أن التيار الكهربائي قد انقطع في
القاهرة دون أي سبب واضح في نفس لحظة الوفاة وقد أبرزت صحف العالم نبأ وفاة
اللورد.. وربطت صحف القاهرة بين وفاة اللورد وإطفاء الأنوار وزعمت أن ذلك
تم بأمر الملك توت ، وقالت بعض الصحف بأن إصبع اللورد قد جرح من آلة أو
حربة مسمومة داخل المقبرة وأن السم قوي بدليل أنه أحتفظ بتأثيره ثلاثة آلاف
عام.. وقالت إن نوعا من البكتيريا نما داخل المقبرة يحمل المرض والموت،
وفي باريس قال الفلكي لانسيلان.. لقد انتقم توت عنخ آمون.وبعد ذلك توالت
المصائب وبدأ الموت يحصد الغالبية العظمي إن لم نقل الجميع الذين شاركوا في
الاحتفال ، ومعظم حالات الوفاة كانت بسبب تلك الحمي الغامضة مع هذيان
ورجفة تؤدي إلي الوفاة.. بل إن الأمر كان يتعدي الإصابة بالحمى في الكثير
من الأحيان.. فقد توفي سكرتير هوارد كارتر دون أي سبب ومن ثم انتحر والده
حزنا عليه.. وفي أثناء تشييع جنازة السكرتير داس الحصان الذي كان يجر عربة
التابوت طفلا صغيرا فقتله.. وأصيب الكثيرون من الذين ساهموا بشكل أو بآخر
في اكتشاف المقبرة بالجنون وبعضهم انتحر دون أي سبب الأمر الذي حير علماء
الآثار الذين وجدوا أنفسهم أمام لغز لا يوجد له أي تفسير ، والجدير بالذكر
أن العديد من علماء الآثار صرحوا بأن لعنة الفراعنة هذه مجرد خرافة وحالات
الوفاة التي حدثت لا يمكن أن تتعدى الصدفة والدليل على ذلك هو " هاورد
كارتر " نفسه صاحب الكشف عن مقبرة الفرعون " توت عنخ آمون " والذي لم يحدث
له أي مكروه، وبالرغم من ذلك إلا أن الكثيرين منهم لا يجرؤون على اكتشاف
قبور فرعونية أخرى..ولا حتى زيارة الآثار الفرعونية..كما قام معظم الأثرياء
الذين يقتنون بعض الآثار والتماثيل الفرعونية الباهظة الثمن بالتخلص منها
خوفا من تلك اللعنة المزعومة

منذ 250 ألف سنة ق.م. في عصور ما قبل التاريخ كانت مصر موئلا للإنسان
البدائي الذي كان يصيد الحيوانات حيث كانت المنطقة في أقصى الجنوب عند
النوبة غنية بالحشائش.
منذ 25 ألف سنة ق.م. تعرضت هذه المنطقة للتصحر الذي توقف بهطول الأمطار مما
أوجد مجتمعات زراعية بمصر الوسطي والدلتا بالشمال.وقامت أول حضارة مصرية
في منطقة البداري بالصعيد تقوم على الفلاحة والصيد وتربية الطيور والمواشي
وصناعة الفخار والتعدين.

في سنة 4000 ق.م. ظهرت نظم الري وأصبحت مصر ممالك قبلية صغيرة وكان الوجه
القبلي يرمز له بالتاج الأبيض و الوجه البحري يرمز له بالتاج الأحمر ووحد
الملك مينا من الجنوب القطرين منذ 3100سنة ق.م وجعل العاصمة منف (ممفيس).
وهذا التوحيد جعل مصر بلدا آمنا وعاصمتها ممفيس مما جعلها ركيزة وباكورة
الحضارة الإنسانية بلا منازع وهذا يتضح من خلال سجلاتها الكثيرة الذي حافظ
عليها مناخها الجاف لتكون رسالة محفوظة عبر الأزمان المتلاحقة وما نقش علي
جدران أوابدها العظيمة وماكتب هلي ورق البردي.
تقسيم تاريخ مصر لثلاثين أسرة حتي دخول الإسكندر الأكبر مصر وهذا التاريخ
فيه ثغرات أغفلت فيها فترات حكم العديد من حكام مصر. انظر: مانيتو.
ظل حاكم مصر يضفي عليه الألوهية منذ توحيد مصرعام 3200 سنة ق.م. وحتي دخول الرومان مصر واطلق عليه لقب فرعون.
هذه الصورة مصغره ... انقر على هذا الشريط لعرض الصوره بالمقاس الحقيقي ... المقاس الحقيقي 690x496 .



2772 ق. م. عرف المصريون أن تقويم السنة 365 يوم.
2700 ق.م. الملك زوسر شيد هرمه المدرج.
2560 ق.م. بني الملك خوفو الهرم الأكبر الذي ظل أعلى بناية في العالم حتي القرن 19.
2050 ق.م أصبحت طيبة أثناء الدولة الوسطى عاصمة مصر.
2000 ق.م. مصر روضت القطط لإصطياد الثعابين والتقدم في الفلك والتنبؤ يميعاد الفيضان.
1786 ق.م. الهكسوس الذين قدموا إلى مصر كتجار وأجراء في القرن المضطرب
السابق، يحتلون شمال مصر ويستقدمون الحصان والعجلة وقوي نفوذهم بسبب
المشاكل الداخلية بمصر.
1600 ق.م. ثورة ضد الهكسوس في مصر العليا إنتشرت بكل أنحاء مصر.
1560 ق.م. أحمس طرد الهكسوس وباقي القبائل الآسيوية، مؤسسا الدولة الحديثة
وأصبحت مصر دولة إستعمارية وقد أدخلوا فنون حرب الهكسوس في الجيش وبلغوا
أعالي الفرات.
1560 - 1259 ق م خروج موسى و اليهود مع فلول الهكسوس و الآسيويين من مصر.
1500 ق.م. استعمل الشادوف.
1375 ق.م. دعوة التوحيد إخناتون ونقل العاصمة من طيبة لتل العمارنة ومنع عبادة الشمس.
750 ق.م. الملك كاشتا ملك النوبة يستولي على مصر ويصبح فرعون بها.
671 ق.م. الآشوريون يهزمون مصر.
661 ق.م. الإمبراطورية الآشورية تتقلص وتصبح مصر مستقلة لمدة قرن.
525 ق.م. الفرس يغزون مصر وحكموها لسنة 405 ق م.
343 ق.م. الفرس يحكمون مصر مرة ثانية حتي 332 ق م.
332 ق.م. الإسكندر الأكبر يغزو مصر ويؤسس الإسكندرية.
305 ق.م. بداية حكم البطالمة.
30 ق.م. كليوباترا تنتحر - نهاية حكم البطالمة وبداية حكم الرومان.
330 م حكم البيزنطيين الروم لمصر.
639 م دخول الإسلام مصر بعد 20 سنة من ظهوره بمكة.




ادوات الرصد عند قدماء المصريين

ابتكر الفراعنه ادوات بسيطه للرصد الفلكي وتحديد مواقع الاجرام الفلكيه,
وكانت اهم آله اعتمدوا وهي عباره عن اداتين تستخدم من قبل راصدين اثنين,
فالأداة merkht عليها هي (المركت)
الأولى عبارة عن غصن بلح قصير وسميك من احد طرفيه حيث يوجد في الطرف السميك شق رفيع
اما الأداة الثانيه فهي عباره عن مسطره ذات شاقول وهو خيط رفيع مربوط في
اسفله قطعه من الرصاص حتى يشد الخيط ليصبح عاموديا, و تحمل بشكل أفقي.
هذه الصورة مصغره ... انقر على هذا الشريط لعرض الصوره بالمقاس الحقيقي ... المقاس الحقيقي 800x532 .

وطريقة استخدام المركت هو ان يقوم شخص بالجلوس بإتجاه الشمال و الآخر
بإتجاه الجنوب بالنسبة للراصد, وتحدد الساعات عندما يجتاز النجم الخيط
العامودي في المسطره الأفقيه بحيث تمر بالقلب او بالعين اليسرى او اليمنى
او في اي جزء من جسم المشاهد فمثلا يقال ( النجم أري فوق العين اليسرى
للمشاهد الساعه الثالثه). اما في النهار فقد استخدموا المزوله الشمسيه
(قياس ظل عامود مثلا) لتحديد الوقت.

التقاويم الفرعونيه

كان قدماء المصريين اول الحضارات التي قسمت السنه الى (360) يوم , حيث
قسموا السنة الشمسيه الى ثلاثة فصول كل فصل يتألف من أربعة شهور, وقد
اطلقوا على الفصل الأول الفيضان او (قحط) والفصل الثاني هو (بيرث) او فصل
الشتاء ويعني انزياح الماء من الاراضي , واطلقوا على الفصل الثالث الصيف أو
(شمو) ويعني شح المياه , وكانو يطلقون على السنين التي تمر عليهم رموزا
خاصه تدل على الحاكم في تلك السنين.وقد حسبوا أيضا ايام السنه الشمسيه عن
طريق شروقين Canis Majorوهي ألمع نجم في كوكبة (ال*** الأكبر) Sirius
متتاليين لنجم الشعرى اليمانيه
هذه الصورة مصغره ... انقر على هذا الشريط لعرض الصوره بالمقاس الحقيقي ... المقاس الحقيقي 800x532 .

وكان سبب اهتمامهم بهذا النجم انه يرتبط بموعد فيضان نهر النيل حيث تتساقط
الأمطار الموسمية على مرتفعات الحبشة فتتدفق السيول نحو النيل فيرتفع منسوب
المياه فيحدث الفيضان السنوي , وقد توقف حدوث الفيضان في الوقت الحاضر
بسبب بناء السد العالي جنوب مصر. لذلك لاحظ الفراعنه ان الفيضان يحدث عند
شروق نجم الشعرى اليمانيه فاتخذوها ساعه كونيه واحد اهم الأسس في التقويم
الفرعوني لتحديد موعد قرب حدوث الفيضان, والغريب ان نجم الشعرى اليمانيه
يرتفع عن الأفق الشرقي درجه واحده فقط عند شروق الشمس خلال فترة الفيضان
مما يجعل رصدها صعب بسبب الشمس مما يجعل رصدها صعبا وقد أثار ذلك استغراب
العلماء في الوقت الحالي.
كما استخدم الفراعنه ايضا السنه القمريه وعرفوا الشهر القمري من خلال
شروقين متتاليين للهلال و قسموا السنه القمريه الى اثنا عشر شهرا, وقد
اعتمدوا على التقويم القمري ليحددوا موعد الطقوس و المناسبات الدينيه حيث
في كل سنه قمريه ثلاثة عشر عيدا رسميا ودينيا.

الكواكب و المجموعات النجمية

اهتم الفراعنة بالنظر الى السماء و مراقبة النجوم ربما بسبب صفاء الجو معظم
ايام السنه حيث رصدوا النجوم و المجموعات النجميه كالشعرى اليمانيه
(لأهميته في تحديد وقت الفيضان) واطلقوا Big Dipperتسميات وتصورات خاصه بهم
على المجموعات النجميه حيث تصورا (الدب الأكبر) على شكل رجل ممدود
الذراعينCygnus على شكل عربه يجرها حصان و شبهوا كوكبة الدجاجه

وغيرها من المجموعات النجميه. أيضا اهتموا بالنجوم و اطلقوا على النجوم
المحيطه بنجم الشمال بالنجوم الخالده, ومن احد اسباب اهتمامهم بها هو ان
بعضها يمثل الفردوس لأرواح ملوك الفراعنه.
واهتموا ايضا بالكواكب السياره الخمسة التي تشاهد على شكل نجوم لامعة
واطلقوا عليها (النجوم التي لا ترتاح ابدا) بسبب حركتها المستمره بين
النجوم وقد اطلقوا على كوكب المريخ (الحوري الأحمر ) واطلقوا ايضا على
المشتري (بالنجم الثاقب) وزحل (حورس الثور), وقد اطلقوا ايضا على الزهره
وعطارد (بنجمتي الصباح )عند ظهورهم في الصباح و (نجمتي المساء) عند ظهورهم
بعد الغروب. ولقد كانت أرصادهم دقيقه للغايه حيث يتجلى ذلك في تعامد اشعة
الشمس على وجه رمسيس الثاني في معبد أبي سنبل بأسوان مرتين في السنه.
التعامد الأول يحدث في يوم مولده وهو 22 فبراير و التعامد الثاني يحدث في
22 اكتوبر وهو يوم تتويجه للعرش .

لغز الأهرام وعلاقتها بالنجوم


ظن الناس منذ فتره ان الاهرامات هي فقط عباره عن مقابر لحفظ جثث الفراعنه
وممتلكاتهم وقد تبين بعد ذلك انها صممت لأهداف اخرى واول من بدأ قصة
الاكتشاف شاب بلجيكي هو روبرت بوفال سنة 1979 عندما قرأ كتاب عن الطقوس
الدينيه لقبائل الديغون يدعى (لغز الشعرى اليمانيه)The Sirius Mystery

حيث درجوا على الاحتفال كل 50 سنه تقديسا لهذا النجم.
وتبين بالأرصاد الفلكيه ان لهذا النجم رفيق عباره عن قزم ابيض يدور حوله كل
50 سنه وتستحيل رؤيته بالعين ولم يشاهد الا بالمراصد الفلكية الكبيرة, و
الغريب في الأمر انه كيف استطاعوا تحديد هذه المده بالذات , هل يعقل ان
تكون صدفة .. لا أحد يعلم؟!!!
لذلك اهتم بوفال بالآثار القديمه وخصوصا الفرعونيه وتوقع انه يكتنفها
العديد من الأسرار, وعند دراسته لأهرام الجيزه الضخمه (خوفو , خفرع ,
منكاورع) وجد انها عباره عن نقل لصورة نجوم النطاق او (حزام الجبار) وهي
عباره عن ثلاثة نجوم مصطفه في السماء. وعند رصده لهذه النجوم وجد ان لمعان
نجم (دلتا الجبار) يقل لمعانه عن النجمين الآخرين و ايضا ينحرف عن مستواهما
وعندما اخذت صوره للأهرام من الجو وجد ان هرم منكاورع يقل حجما من الهرمين
الآخرين اضافه لإنحرافه عن مستواهما وبذلك بدت الصوره مطابقه بشكل مذهل
لنجوم حزام الجبار مما يدل على انهم نقلوا صورة النجوم الى الاهرامات, و
يستدل على ان الموضوع ليس مصادفه من خلال ان الاهرامات الثلاثه تقع غرب نهر
النيل و نجوم النطاق تقع غرب نهر المجره (الحزام المجري) وهي الحزمة
الضبابيه التي تقطع السماء من الشمال الى الجنوب تماما.

ولم يتوقف الموضوع عند هذا الحد بل اكتشفوا ان الاهرام بنيت بهندسة غاية في
الدقه حيث ان زاوية وموقع هذه الاهرامات نسبة الى نهر النيل تتناسق تماما
مع زاوية نجوم النطاق نسبة الى نهر المجره مما يدل على ان نهر النيل هو
انعكاس لنهر المجره. وقد حدث هذا التطابق قبل 10500 عام حيث كانت درب
التبانه تشاهد وكأنها تقطع السماء من الشمال الى الجنوب مثل نهر النيل مما
دفع الفراعنه لبناء اهرامات الجيزه بهذا الشكل.

ولقد اكتشف علماء الآثار فوهات في الأهرام تبتدأ من غرفة الملك وتنتهي بسطح
الهرم, حيث وجدت فوهتين في غرفة الملك خوفو واثنتين ايضا في غرفة الملكه,
احدى هاتين الفوهتين في غرفة خوفو تتجه جنوبا بإرتفاع 45 درجه تماما و
الأخرى تتجه شمالا بإرتفاع 32 درجه و 28 دقيقه, اما فوهات الملكه فتتجه
احداها جنوبا بإرتفاع 39 درجه و نصف والأخرى شمالا بارتفاع 39 درجه.
وقد ظن علماء الآثار ان هذه الفوهات هي عباره عن مسالك للتهويه و لكن ذلك
لم يقنع عالم الآثار المصري ( ألكسندر بدوي ) اذ احس ان اهمية هذه الفوهات
تحوم حول معتقدات شعائريه ودينيه حيث اكتشف الباحثون داخل هرم خوفو متونا
تدل على ان الفرعون الذي يموت تصعد روحه عبرها حيث الخلود. لذلك عندما نظر
بدوي خلال هذه الفوهات لم يرى نجوم ذات اهمية فإستعان بفلكية امريكيه تدعى
(فرجينيا تمبل) التي درست تغير اماكن النجوم نتيجة ترنح الاعتدالين وهي
حركه بطيئة تتغير فيه مواقع النجوم الظاهرية في السماء بدرجه واحده كل 70
سنه فوجدت ان زمن ميلاد الأهرامات اي قبل حوالي 2450 سنه كانت الفوهه
الجنوبيه في غرفة الملك خوفو تتجه نحو حزام الجبار او بالأخص نجم (زيتا
الجبار) والغريب بالأمر ان الهرم نفسه يطابق موقع هذا النجم, مما يدعم
نظرية ان بناء الاهرامات تتطابق مع نجوم النطاق, و ايضا تتجه الفوهه
الشماليه الى نجم الفا التنين (الثعبان) الذي كان النجم القطبي زمن
الفراعنه وقد تغير موقعه بسبب الحركه الترنحيه للأرض.
هذه الصورة مصغره ... انقر على هذا الشريط لعرض الصوره بالمقاس الحقيقي ... المقاس الحقيقي 787x628 .

وقد وجد الباحثون ان الفوهة الجنوبيه في غرفة الملكه تتجه نحو نجم (الشعرى
اليمانيه ) , والفوهه الشماليه في غرفة الملكه فتتجه الى نجم بيتا الدب
الأصغر(كوشاب) وهو ألمع الفرقدين.
وليس أهرام الجيزه فقط التي تصور السماء بل ايضا الأهرامات الأخرى كهرم ابو
رواش الذي يقع شمال الجيزه يمثل نجم كابا الجبار وهرم زاوية العريان الذي
يمثل نجم غاما الجباروهو ما يسمى عند العرب بــ( الناجذ) و الهرم الأحمر
الذي يمثل نجم الدبران وايضا الهرم المنحني الذي بجانبه ويمثل نجم (ابسلون
الثور) او مايسمى عند العرب بــ (القلائص).

بعض أسرار الأهرامات


عندما درس علماء الآثار الأهرام المصريه وجدوا فيها العديد من الأمور الغريبه و المدهشه في نفس الوقت وممكن تلخيصها في عدة نقاط وهي
:
الجهات الأربع لهرم خوفو يتجه الى الجهات الرئيسيه الأربع بشكل غايه في الدقه تفوق دقة اتجاه بعض المراصد العالميه.
لو اخذت المسافه بين هرم خوفو ومدينة بيت لحم وقسمناها على الف سيكون
الناتج 2138 وهو عدد السنين التي سبقت ميلاد النبي عيسى عليه اثناء بناء
الأهرامات.
نسبة مجموع وزن حجارة الهرم الى كتلتها يماثل نسبة مجموع وزن الأرض الى كتلتها.
الظل الساقط من هرم خوفو يتحرك في كل يوم مقدار درجه واحده( بسبب انتقال
موقع الشمس الظاهري في كل يوم مقدار درجة واحده), ولو حسبنا مقدار هذه
الدرجات لوجدنا ان الظل يكمل 365 مره في السنه وهو عدد ايام السنه الشمسيه.
ان الناظر الى نتاج هذه الحضاره في الماضي يتساءل عن كيفية اكتشافهم
واستخدامهم للحسابات الفلكيه وتطبيقها في البناء و العماره كما في
الأهرامات وتطابقها مع بعض نجوم السماء و الأسرار التي اكتنفتها طوال هذه
السنين ولم يتوقف الأمر الى هذا الحد بل أيضا برعوا في امور أخرى غير الفلك
كتحنيط الموتى الذي حفظ أجساد الفراعنه بشكل مثير للدهشه حيث لايزال علماء
الآثار يحاولون الاجابة عن هذه التساؤلات وسبرا سرار تلك الحضاره الى هذا
اليوم.








هذا بعض من فيض

لكن الحضارة المصرية لايوجد لها مثيل
افتخر اننا حفيد هؤلاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نبذة مختصرة عن حضارة اجدادى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين