أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الفراعنة والثورة الاجتماعية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الفراعنة والثورة الاجتماعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الآمبراطور تحتمس

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 28/07/2012
عدد المساهمات : 98
معدل النشاط : 70
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الفراعنة والثورة الاجتماعية   السبت 28 يوليو 2012 - 21:20

الفراعنة والثورة الاجتماعية




امت الثورة الاولي في التاريخ في مصر
القديمة عام 2280ق.م في اعقاب الاسرة السادسة واطلق عليها الفراعنة ثورة
الرعاع فقد انتهز زعماء الثورة فرصة انشغال الجيش في الدفاع عن عن حدود
البلاد واخذوا يعملون علي تنظيم صفوفهم وبث دعوتهم وجمع السلطة في ايديهم .
وقد
ساعدهم علي ذلك ان الملك بيبي الثاني عاش قرنا كاملا وحكم البلاد 94 ستة
فكانت شيخوخته الطويلة حافزا لهم علي التمادي والتمهيد للثورة.فعندما تولي
ابنه الحكم خلعه الثوار في السنة الاولي من اعتلاءه العرش واختلف المؤرخون
في مصيره.


بدأت الثورة بمجموعة من المنشورات والشعارات
كانت الاولي من نوعها في العالم القديم ..نص احداها المنقوش علي احدي
لويحات الاوستراكا " الارض لمن زرعها ..والحرفة لمن احترفها وليس للسماء
وصاية علي الارض .
نادي الثوار بانه ليس هناك سيد ومسود, وليس هناك رئيس
ومرؤوس , الجميع سواء والجميع احرارا..ليست هناك محاكم او سجون لان
القوانين والاحكام ضد الحرية وليس هناك تشاريع تقيد الناس بالسماء لان
الاله لا وجود له.
بدأت الثورة بهجوم الرعاع علي مخازن الحكومة فقتلوا
حراسها واستولوا علي ماكان بها ونهبوا الاسواق والتجار واستولوا علي
المساكن ونهبوا محتوياتها واعتدوا علي السكان وطردوا الموظفين من دواوين
الحكومة .
استولي الفلاحون علي محاصيل الاراضي وثمارى البساتين واستولي
قطاع الطريق علي المواشي الموجودة بالقري والدواب الموجودة بالمدن
والطرقات.
فتحت ابواب السجون ليخرج اللصوص والمجرمون للاشتراك في الثورة
, واغلقت المحاكم بعدما طردوا القضاة , واغلقت المعابد وشتت الكهنة
,واغلقت معابدها وبيوت الحياة واعتقل العلماء والمثقفون وسارت البلاد
بخطوات واسعة نحو التفكك والانحلال وتسلل البدو والليبيون الي بلاد الدلتا
لينشروا الخوف والزعر .اما مناطق الصعيد فقد انقسمت الي ولايات استقلت عن
بعضها البعض و وتحولت الي الي نوع من الاقطاع , وحاول كل منهم الانقضاض علي
الاقاليم والولايات المجاورة ليضمها الي ملكه ,فسادت الفوضي وفلت الزمام
من ايدي قادة الثورة نفسها.
وقد نجح الحكيم ابيور في وصف الثورة
واحداثها في برديته التي تعتبر من ادق سجلات تاريخ الثورة وقد وصف مانيتون
المؤرخ المصري الشهير الثورة "بان مصر حكمها سبعون حاكما لمدة سبعين يوما
واطلق عليهم في قوائمه بالاسرة السابعة" وهو مافسرته بعض المصادر بان مجلس
الثورة كان مكونا من سبعين عضوا اتفقوا علي ان ينفردوا بالحكم كل واحد
منهم لمدة يوم واحد علي التوالي وقد وصفهم الكاهن نفرايهو بقوله "ذهب حاكم
ليحل محله سبعون حاكما يملأ الشر قلوبهم".
ووصفهم ابيسوور الحكيم بقوله
"لقد اصبح يجلس علي كرسي العرش سبعون فرعونا بدلا من فرعون واحد كانوا
دائما علي خلاف فيمن يعلو صوته علي الآخرين .." كما ذكر بعض المؤرخين ان
مدة حكم الاسرة السابعة , قد استمر سبع سنوات حلت محلها الاسرة الثامنة
التي قامت خلالها الثورة الثانية .
كما ذكر مانيتون بدات مرحلة جديدة من
مراحل ثورة التصحيح التي حاول فيها الحكام التقرب من الشعب وازالة
الكثير من اثارالثورات و محاولة اعادة الامن للبلاد وفتح المحاكم , ولكن
البلاد تعرضت لسوء حظهم الي موجة من موجات القحط والمجاعة, حين توقف فيضان
النيل لمدة سبع سنوات للمرة الثالثة كان اولها مع بدء الثورة الاولي .
وكان التدهور الاقتصادي سببا في انشقاق الاقاليم علي سلطة الحكام وظهور نوع
جديد من الاقطاع والحرب الاهلية بين مختلف الاقاليم مما مهد لقيام امراء
طيبة بحملة تطهير البلاد
يعتبر عصر تلك الثورة بمختلف مراحلها وتوالي
اسراتها من الالغاز التاريخية التي اكتنفها الغموض واكتفي المؤرخون القدماء
يتسميتها بعصر الاصمحلال او الظلام الحضاري والتاريخ يعيد نفسه وهذا هو
حالنا اليوم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الآمبراطور تحتمس

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 28/07/2012
عدد المساهمات : 98
معدل النشاط : 70
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الفراعنة والثورة الاجتماعية   الأحد 29 يوليو 2012 - 0:08

هذا رد على كل من يتهم المصريين بانهم لايثور وانهم ***

مقال نشر فى مجلة المصور بتاريخ 23يوليو سنة1953 لكاتب يدعى حبيب جاماتى

تصفحنا تاريخ مصر الطويل، فاننا نجده حافلا بالثورات منذ القدم: فالشعب المصرى" صبور"، ولكنه ليس "مسالما" كما يدعون،اذا كان الخنوع معنى من معانى المسالمة!
لست مع القائلين بأن شعب مصر "مسالم"، فهذا وصف لا يتفق مع الواقع فشعب
مصر على الأصح "صبور" وليس "مسالما" فالمسالم قد يرضى بالذل ويسكت على
العار وينام على الضيم. وقد اثبتت حوادث الماضى كلها ان مصر " صبرت"كثيرا
على كل ما حل بها من كوارث، ولكنها كانت دائما ـ ابان صبرها ـ تتلمس طريق
النجاة، وتعد العدة للخلاص، وكان الخلاص يجىء دائما بوسيلةواحدة لا تتغير
مع الزمن: الثورة!..

مرت
على مصر نيف وخمسة ألاف سنة ومقاليد الحكم فيها تنتقل من فرعون الى فرعون،
ومن ملك الى آخر، ومن حاكم عادل الى حاكم ظالم.وتألب على ارضها الطيبة
والغزاة والفاتحون، فكانت توالى الصالحين من الحكام وتخاصم الطالحين، وكانت
تسكن احيانا امام عواصف الغزو والفتح، ثم تعمل لكرد الفاتحين الغزاة او
صهرهم فى بوتقتها فتذوب عناصرها فى عنصرها. نعم: لم تكن مصر مسالمة بل كانت
صبور! صبرت، ثم نفذ صبرها فثارت، ثم هدأت وعادت تصبر حتى نفذ الصبر مرة
أخرى فثارت، وهكذا ظلت تنتقل من مرحلة صبر الى مرحلة ثورة، حتى كانت ثورتها
الأخيرة فى 23 يوليو 1952 وهى ثورة ذات هدف مزدوج: التخلص من الطغيان
والفساد، وطرد المستعمر الغاضب من ارض مصر. الأولى
ان اول حركة قومية
يمكن ان توصف بأنها" ثورة" هى تلك الحركة التى تزعمها ثلاثى فراعنة الاسرة
السابعة عشرة، والتى كا هدفها طرد الرعاة او "الهكسوس " من مصر، بعد أن
حكموها حوالى قرن ونصف او قرنين, وبدأت حرب الاستقلال الأولى هذه حتى سنة
1580 ق.م، فانتهت بافناء فريق من الهكسوس وطرد فلولهم الباقية على يد فرعون
" احمس" الذى انشأ الاسرة الثامنة عشرة. وهكذا كللت بالنجاح التام والنصر
المبين اول ثورة نشبت فى مصرعلى الغريب الغاصب.



وفى
عهد الأسرة العشرين، غزت القبائل القادمة من الشرق، والقبائل حليفتها
القادمة من الغرب، أرض الدلتا واستقرت فيها مدة من الزمن ولكن السكان ثاروا
عليهم، وتم اجلاؤها عن مصر الى الشرق والى الغرب، فى اواخر القرن الثانى
عشر قبل الميلاد، وكانت هذه الثورة الثانية صورة مصغرة للثورة الأولى على
الهكسوس.
وحدث فى القرنين الشسابع والسادس قبل الميلاد، ان انقلبت مصر
مسرحا لحوادث لم يذكر التاريخ مثيلا لها فى بلد آخر : فقد غزا الاثيوبيون
الوجه القبلى وغزا الاشوريين الوجه البحرى، وجعل هؤلاء واولئك يتقاتلون على ارض مصر
ووقف
الشعب المصرى يتفرج عليهم حتى ضعف الفريقان، فانقض المصريون على
الاثيوبيين وعلى الاشوريين معا، وطردوهم من بلادهم، وعادت لمصر سيادتها فى
عهد ابسماتيك الأول " 650-610 قبل الميلاد".
وتدفقت جحافل الفرس على مصر
فاحتلتها وضمها قمبيز الى امبراطوريته سنة 525 قبل الميلاد، وظلت مصر
خاضعة لحكم الفرس حتى سنة 331 أى نحو مائتى سنة، وسمى المصريون اقدماء عهد
الحكم الفارسى "عهد الويلات " .
وعمدوا الى الثورة اكثر من مرة لخلع
ذلك العدو الثقيل، وتحا لفت معهم الشعوب المجاورة التى غزاها الفرس او
ارهقوها، كالليبيين والفينيقيين والأغريق وغيرهم وتم النصر للمصريين فى
النهاية فطردوا الفرس ووحدوا دولتهم… نتيجة لثوارتهم المتواصلة!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الفراعنة والثورة الاجتماعية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين