أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

حروب الحاملات

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 حروب الحاملات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب المؤمنين 1

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : مهندس ألكترونيك
المزاج : عربـــــــي من ارض العروبة
التسجيل : 27/08/2011
عدد المساهمات : 1473
معدل النشاط : 1379
التقييم : 32
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: حروب الحاملات    الثلاثاء 17 يوليو 2012 - 21:46


تحتل الطائرات مكانة هامة في الحروب
العصرية للأساطيل، ولا يمكن أن تدخل قوة عصرية عظمى في معركة دون حاملات
الطائرات في وسط أساطيلها. كان لحاملات الطائرات أن تتحول إلى مصدر للتحكم
بالضربات الموجعة رغم أهمية دورها الحاسم، فأن حاملات الطائرات هي اختراع
حديث نسبيا. ظهرت حاملات الطائرات إلى العيان أثناء اضطرابات الحرب
العالمية الثانية، حين أطلقت الإمبراطورية اليابانية العنان لكل جبروت
حاملاتها في مواجهة العالم.





مع ساعات الصباح الأولى ليوم الخامس من كانون أول
ديسمبر من العام 1941، كانت الأساطيل اليابانية تسرع شمال المحيط الهادئ
متخذة الشرق وجهة لها. وكان قائدها الأدميرال ناغومو يحدد مسارها بإحكام
ليقلل من خطورة اكتشافه من قبل سفن أو طائرات أجنبية.أما الهدف فكان ميناء
بيرل.




كانت القوات
اليابانية الهائلة، تحت إمرة ناغومو، تختلف تماما عن أي قوات بحرية أخرى تم
جمعها سابقا. إذ كان من بينها مجموعة من ستة حاملات طائرات عصرية تستطيع
فيما بينها أن حمل ثلاثمائة وستين طائرة حربية.



كانت هذه القدرة
البحرية الهائلة للأسطول تتوافق في كفاءتها لتوجيه الضربات مع قدراتها
الجوية الهائلة، ما جعل منها قوة هجومية مركبة لم يسبق لها مثيل في تاريخ
البحرية.



حققت القوة
الصدامية لحاملات الطائرات في معاركها الأولى النجاح والشهرة للقوات
اليابانية المسلحة. ففي عملية واحدة استمرت ساعتين فقط، أطلقت الحاملات
طائراتها لتغير موازين القوى كاملة في المحيط الهادئ، وتعيد صياغة القوانين
الحربية في البحر، لتؤكد بأن لحاملة الطائرات السلطة الحاسمة في المعارك
الجوية الطويلة الأمد.


في فترة الانقضاض
على ميناء بيرل، كانت فكرة توجيه ضربة شاملة من الطائرات المحملة على السفن
وحدها مسألة جديدة، ولم يكن الأدميرال ناغومو على قناعة تامة بأنها ستثبت
فعالية تامة. رغم ذلك فقد حضر أسطوله لدخول المعركة، متبعا برنامجا وخطة
بالغي الدقة. وما كان للهجوم أن ينكفئ إلا بأمر من واضح من القائد الأعلى
في طوكيو، الأدميرال اسولروكو ياماموتو. كانت اليابان والولايات المتحدة
تتحركان لبعض الوقت في اتجاه الحرب. فالرغبة اليابانية في أن تتحول إلى
القوة الحاسمة في آسيا، والتي عبرت عنها في توسعها الجغرافي داخل الأراضي
الصينية أثار حفيظة وقلق الولايات المتحدة. وكانت ردة الفعل الأمريكية حتى
حبنها تقتصر على اتخاذ بعض العقوبات الاقتصادية. استمرت المفاوضات بين
البلدين على مستويات رفيعة في واشنطن، إلا أن الطرفين علما ليلة السادس من
كانون أول ديسمبر أنهما سيفشلان لا محال. رغم استمرار المحادثات، كانت سبل
القوة تتخذ منحا لها بإتجاه الجنوب.حتى أصبحت بالكاد على مسافة ما يقارب
مائتي ميل من جزر هاواي. بعيدا عن تلك المياه كان ياماموتو يعلن للمقربين
عن تقدم أسطوله البحري. كان الأدميرال أكثر القادة اليابانيين كفاءة. ولا
شك أن قدراته وطاقته كانا السبب في أن تمتلك القوات البحرية اليابانية لتلك
الحاملات الرائعة بين صفوفها.



كما أن
الاستراتيجية المحددة كي يتم اتباعها في الحملة القادمة كانت في غالبيتها
من صنع ياماموتو. فقد كان يعرف أن الاتحاد السوفيتي وبريطانيا كانا
منشغلان في كفاحهما المميت ضد ألمانيا الهتلرية. كانت الولايات المتحدة في
الأشهر الأولى من الحرب هي العدو الرئيسي لليابان. وكان ياماموتو يرى أنه
في الحرب القادمة لا بد من توجيه الضربة القاضية والحاسمة أولا بحيث يجبر
أمريكا الضعيفة على الاقتناع بضرورة أن تسعى للسلام. كانت القيادة
اليابانية على قناعة تامة في كانون أول ديسمبر من العام 1942 بأنها قد تكسب
الحرب.



العنصر الرئيسي في
استراتيجية اضرب أولا، كان يعني توجيه ضربة قاضية للقاعدة الأمريكية في
ميناء بيرل، مقر الأسطول الأمريكي في المحيط الهادئ. وكان ياماموتو يراهن
بكل قوته الجوية المحمولة على هذه العملية وحدها، وقد أجريت المناورات
التجريبية للتأكد من صحة الخطة المتبعة بشكل مسبق وعلى مراحل متعددة. بعد
توجيه الضربة الأولى لميناء بيرل حاول ياماموتو أن يطلق مجموعة من الهجمات
السريعة على عدد من الأهداف لتحطيم الأسطول الأمريكي. لم تتعرض الولايات
المتحدة الأمريكية لمثل هذه النوايا في الاعتداء على مواقعها مباشرة من
قبل.



وكان أمل ياماموتو
الأوحد هو أن تتمكن اليابان من بناء إمبراطورية عظمى قبل أن تستطيع
الولايات المتحدة إعادة بناء أسطولها البحري. وكان يأمل أن تساعده السيطرة
على مجموعة من الجزر الهامة في المحيط الهادئ من التوصل إلى اتفاقية سلام
ناجحة.


لهذا كان النجاح في
توجيه الضربة الأولى مسألة حاسمة. كان ياماموتو يعتمد في ثقته هذه على
أداء حاملات طائرات بريطانية مشابهة في الحرب الأوروبية. فقد أجرى دراسة
عميقة على محاصرة ميناء تارانتو في العام السابق، حين تم تعطيل سفينة حربية
إيطالية صلبة من قبل مجموعة من الطائرات البريطانية القديمة.



اخذ ياماموتو بعين
الاعتبار أن طائراته القاذفة قادرة بالتحديد على إلقاء حمولتها والانسحاب
في مياه الموانئ الضحلة. كان اليابانيون يعتادون الإبحار خلف جبهات الطقس
المتحركة. حين



اقتربت مجموعة
الحاملات إلى محطة الهجوم، اعتمدت سفن ناغومو على غطاء من الغيوم الرمادية
المتلبدة في السماء. تحركت أمام السفن الحربية وتحتها مجموعة من الغواصات
اليابانية. كان قلق ياماموتو الأكبر إلا تكون جميع سفن الأسطول الأمريكي في
الميناء. علما أن التقارير الأمنية كانت تؤكد رسوها هناك. طرأ تطور هام
على الأحداث مع فشل وتوقف المفاوضات في واشنطن. كان ياماموتو يعلم بضرورة
تحطيم الحاملات الأمريكية قبل أن تفكر الولايات المتحدة بأي هجوم مضاد.


يوم السادس من
كانون أول ديسمبر، بدأت اليابان تبث رسالة إلى سفارتها في واشنطن. وقد
انتهت الرسالة بإعلان حرب يتم التقدم به في تمام الواحدة من اليوم التالي.
ولان الرسالة تطلبت وقتا طويلا لحل رموزها فقد وزعت في وقت متأخر، كان
اليابانيون حينها قد وجهوا ضربتهم الأولى والغير متوقعة.


كان الجميع يعلم
على متن السفن اليابانية أن الحرب واقعة لا محال. وقع ياماموتو رسالة
موجهة إلى الأسطول كتب فيها:" آمال الإمبراطورية بكاملها معلقة على هذه
العملية. على كل رجل أن يكرس نفسه ويتفانى في سبيل المهمة التي بين يديه" .
في تمام السادسة بالتوقيت المحلي، اهتز ظهر المركب مع انطلاق محركاتها
الهائلة. كتب في غرفة القبطان الشعار الياباني الذي يؤكد حتمية النصر،
وفي تمام السادسة والنصف انطلقت الموجة الأولى من مائة طائرة محملة ومسرعة
نحو ميناء بيرل. وقبل تمام الثامنة وصل المهاجمين إلى منطقة الهدف. كانت
الرؤية والأحوال الجوية بأحسن حال. وجد اليابانيون أن عدوهم لم يكن بحالة
من التأهب. فكان عنصر المفاجأة تاما. افتقدت المقاومة الأمريكية للتنظيم
والفعالية. تم في حقل الطيران ، تحطيم فصيلتي الطائرات الأمريكية وهي في
مكانها على الأرض. حولت القاذفات اليابانية مجموعة السفن الحربية
الأمريكية تحتها إلى كابوس جهنمي من الانفجارات والنيران المشتعلة والدخان
والركام.
وسط هذه الفوضى، وجدت الموجة الثانية من الطائرات ضحية سهلة.



تم إغراق ثمانية
سفن حربية أمريكية وعشرة سفن من أنواع أخرى. وأصيبت مئات الطائرات بأضرار
متنوعة، وتحولت مساحات شاسعة من الميناء إلى دمار كامل، بينما لم يفقد
اليابانيين بعد كل ذلك سوى تسعة وعشرون طائرة. وقد فاجأ ذلك ياماموتو الذي
كان مستعدا لخسارة ثلث القوات المسخرة لهذه المهمة. لم يفسد روعة النصر سوى
أمرا واحدا، وهو أنه لم تكن أيا من حاملات الطائرات الأمريكية في الميناء
لحظة الهجوم، فقد خرجت جميعها من هناك.
كانت هذه المسألة بالنسبة لياماموتو سببا للقلق الفعلي. وقد اصدر من طوكيو
أمرا عاجلا للأدميرال ناغومو يدعوه فيه للعثور على الحاملات الأمريكية
وإغراقها. كما أمر ياماموتو بمزيد من الهجمات على ميناء بيرل، بهدف تدمير
المراكز الباقية هناك.




رغم التمنيات
المعلنة للقائد الأعلى ، إلا التقاليد العسكرية اليابانية تترك القرار
الأخير لقائد الجبهة. رغم التفوق البحري الهائل الذي منحته فرصة قد لا
تتكرر فيما بعد، قرر الأدميرال ناغومو إلا يستمر بتعريض أسطوله لمزيد من
الخطورة. مكتفيا بانتصارات يومه، أدار ناغومي وجهة سفنه واتجه عائدا إلى
مياه آمنة.



استقبل البيان
الأول في الولايات المتحدة حول ما جرى في ميناء بيرل بعدم ثقة. إلا أنه
سرعان ما تأكد بوضوح أن القوات الأمريكية أصيبت هناك بهزيمة مهينة.


في برلين تلقى هتلر
الخبر بسرور وإعجاب بالأسلوب الياباني، وكان تعليقه على الأمر أن هذا هو
الأسلوب السليم، أن تضرب بشدة دون إنذار وتوجيه الأسئلة فيما بعد. هتلر
الذي كان يعتبر الرئيس الأمريكي روزفيلت عديم الكفاءة، لم يتردد في إعلان
الحرب على الولايات المتحدة يوم الحادي عشر من كانون أول ديسمبر. ولتبرير
ذلك وضع لائحة طويلة من الانتهاكات الأمريكية للحياد.



سرعان ما تبدد اللوبي الأمريكي الذي كان يدعو لإبقاء الولايات المتحدة بعيدة عن آتون الحرب. وبدأت التحضيرات الكاملة للحرب.



تشكلت في واشنطن واحدة من عدة لجان سخرت لدراسة أسباب ما جرى في ميناء بيرل. إلا أن الحقيقة لم تظهر على الملأ لسنوات طويلة.



رغم أن الولايات
المتحدة وبريطانيا معا فكا رموز الشيفره اليابانية، إلا أن هذه المعلومات
التفصيلية لم ترسل للرئيس الأمريكي أو قائد الجبهة في ميناء بيرل. أما على
الأرض فلم يكن لدى الأمريكيين ما يفعلونه مباشرة بهجوم معاكس، حتى تصبح
الصناعة العسكرية الطارئة في اوجها. وكانت أنباء الانتصارات اليابانية
الجديدة تتوالى أسبوعيا، بينما تتلقى الوحدات الأمريكية مزيدا من الهزائم
المرّة.



كان الاعتقاد
السائد يؤكد بأن السفن والطائرات اليابانية هي نسخ سيئة عن النماذج
الغربية. إلا أن تلك الأيام أتت بإثباتات حول العكس تماما. فكثير من
الأسلحة اليابانية كانت متفوقة على السلاح الغربي.



كما استهان الحلفاء
بمجموعة من المسائل المتعددة الأخرى. فقد ساد اعتقاد يقول مثلا، أن
التركيبة الجسدية وعيون اليابانيين تجعل من المحال بالنسبة لهم أن يصبحوا
طيارين ذوي كفاءة. والحقيقة أن التدريبات اليابانية الرائعة خرّجت طيارين
من الأكفاء في العالم.



استوعب الدرس الأهم
الذي لقنته هزيمة ميناء بيرل للبحرية الأمريكية مباشرة، فقد مر وقت طويل
على الحوار الذي كان دائرا حول ما إذا كانت السفن أم الطائرات هي التي
تستحق أن تعطى الأولوية.



قذائف ياماموتو
حسمت هذا النقاش بالنسبة لحرب المحيط دون أن تترك أدنى شك. يجب أن تمنح
الصناعة البحرية الأمريكية لحاملات الطائرات والطائرات كي تنطلق منها.



أخذ القادة
الأمريكيين بعين الاعتبار خياراتهم الاستراتيجية المستقبلية. فقد كانوا
يعلمون أن القدرات الأمريكية في صناعة الحرب على المدى البعيد أكبر من تفوق
اليابان المؤقت. عمل المهندسين وعمال أرصفة السفن والمصانع بأكثر من
طاقاتهم لتصنيع كل ما قد تحتاجه أمريكا من الطائرات وحاملاتها. وكانت
الجهود تبذل لتحويل السفن التجارية إلى حاملات خفيفة أو سفن حربية. خصوصا
وأن حاملات الطائرات الأمريكية الموجودة لم تتعرض للأذى، كما لم تصب الكثير
من الغواصات والسفن التجارية في ميناء بيرل. والأهم من ذلك أن خزانات
الوقود لم تحرق بكاملها. لو أن ناغومي ضرب هذا الاحتياطي الهائل من الوقود
لما تمكنت البحرية الأمريكية من إثبات وجودها حتى العام 1943



لا شك أن ناغوم دفع نتيجة أعماله غاليا فيما بعد، إلا أن غزواته حتى ربيع 1942 كانت مستمرة بلا توقف .



كان الرئيس
الأمريكي ومستشاريه يتوقون لتحقيق أي نوع من النجاحات، كانوا مستعدين
لاتخاذ كل ما يلزم من إجراءات واتخاذ أي قرار أيا كانت عواقبه.



في الثامن عشر من
نيسان أبريل انطلقت ستة عشر طائرة قاذفة، بقيادة العقيد الأمريكي جيمس
دوليتل من على متن حاملة طائرات في تحليق عبرت فيه أكثر من ستمائة ميل، ثم
ألقت بحمولتها فوق الأحياء الآهلة لمدينة طوكيو، قبل أن تعاود التحليق في
محاولة للوصول إلى الصين. استقبلت أنباء هذه الانفجارات بفرح شديد في
الولايات المتحدة، ما رفع من معنويات الجيش هناك.



ساهمت ضربة دوليتيس
بإقناع ياماموتو بأن مجموعة الحاملات المعادية يجب أن تجبر على دخول
المعركة واليابان يتمتع بعد بتفوق عسكري بحري.



رغم تعزيز الأسطول
الأمريكي بحاملتي طائرات من المحيط الأطلسي، إلا أن اليابان كانت ما تزال
تحتفظ بتفوق واضح في عدد حاملات الطائرات والسفن الحربية أيضا.



وكان رجال ياماموتو
يعتدون بقدرات تقنية متفوقة في حروب الحاملات. بينما كان الأمريكيون
يشكلون وحدات للقيام بمهمات صغيرة. لكل منها نواة من حاملة واحدة.أبقى
اليابانيون على حاملاتهم مجتمعة، لتوجيه اكبر الضربات إيلاما حيثما يتطلب
الأمر.



مكن ذلك فريقا من
الطائرات على أرض المعركة من تغطية الحاملات الحيوية. وكان اليابانيون
يتفوقون في مجال آخر، وهو أن حاملات طائراتهم كانت افضل بكثير من تلك التي
في المواجهة. طائرات زيرو السريعة كانت افضل بكثير من الطائرات المستعملة
حتى ذلك الحين.



ضحت البنية
المقاتلة لطائرة زيرو بالغالي والثمين في سبيل خفة الوزن. حتى أن مقعد
الطيار لم يكن يعتد بدرع وقائي. ما يعني أن مجرد رصاصة عادية كانت تكفي
للقضاء عليه. ربما نجم ذلك عن مبادئ ساموراي التي تدين كل علامات الضعف أو
الخوف. إلا أن وضع الطيار على كرسي دون درع واق كان بلا شك ادخارا مزيفا
على أوسع الأصعدة.



كرس الجانبان جهودا
جبارة في تدريب طياريهم. على اعتبار أن الطيران البحري كان مهمة صعبة.
وخصوصا الهبوط على زاوية ضيقة من السفينة قد يؤدي إلى كارثة لا تحمد عقباها
وخصوصا في الأحوال الجوية السيئة، حتى بالنسبة لأكثرهم مهارة.عملية اختيار
دقيقة، تتبعها دورات تدريبية لمدة ثلاث سنوات في البحر، أكدت أن رجال
ياماموتو كانوا يتمتعون بكفاءات مميزة. إلا أن الأمريكيين كانوا يعتدون
بصناعة مدنية واسعة ما ساعدهم في الحصول على كميات كبيرة من المدربين فورا،
كما أن تدريبات من الدرجة الأولى منحت طيارين بقدرات عالية وأعداد كبيرة.
كما تفوق الأمريكيون في مجالين آخرين نظر اليابانيون إليهما بحذر شديد.



أولهما أن بريطانيا
قدمت للولايات المتحدة كل التفاصيل السرية عن تقنيات راداراتها، التي كانت
الأكثر تطورا في العالم حينها رغم كونها رهن التحسين. كانت الرادارات
بالغة الأهمية ليس فقط لأنها تحدد موقع العدو ومدى اقترابه، بل ولأنها
تساعد الطائرات في إيجاد السبل للعودة إلى مدرجاتها سليمة. كان على الطيار
الياباني بعد تحليق لمئات الأميال أن يبدأ في البحث عن سفينته بالاعتماد
على إبرة البوصلة، دون علامات أرضية تساعده على ذلك. وكثيرا ما كان الطيار
يلقى حتفه في ميتة موحشة وسط المحيط. يكمن المجال الثاني للتفوق الأمريكي
في قدراته على فك رموز الشيفره اليابانية ما يساعد على معرفة نوايا وتحركات
القوى المعادية.



كان جهاز
الاستخبارات هذا بالغ الأهمية في المجابهة بين قوتين بحريتين لم يسبق لهما
مثيل في التاريخ. كانت تلك مبارزة بين أهم وحدات لحاملات الطائرات في
العالم.



بعد أربعة اشهر من
النجاحات والانتصارات المتتالية ، أصبحت القوات العسكرية اليابانية تتميز
بثقة خطيرة بالنفس، لدرجة أنها قررت أن توسع خطوطها الدفاعية. فكانت الخطوة
الأولى في هذا الاتجاه أن احتلت في المحيط الهادئ جزر تولاغي التابعة
لسولومونيس ثم تبعها هجوم على ميناء مورسبي في باباوا نيو غينيا.



أبحر الأسطول في
الأول من أيار مايو من العام 1942مصطحبا حاملتين كبيرتين وثالثة صغيرة
الحجم. كان الأمريكيون يعرفون تماما إلى أين يتوجه اليابانيون. فأمر
الأدميرال فليتشير بمواجهتهم. كانت لدى فيلتشير الحاملتين ليكسينغتون ويورك
تاون تصطحبهما فرق التدمير والحماية الخاصة. أول الغيث جاء من طائرة خرجت
من يورك تاون يوم الرابع من أيار مايو وأغرقت مدمرة بحماياتها من الحاملة
الغازية على تولاغي. بعد يومين على ذلك فقدت البحرية الإمبراطورية أول
حاملة طائرات منذ بداية الحرب. حين وقعت سوهو ضحية الضربات الموجهة من قبل
سفن فليتشير. تنبه الأمريكيون بعدها أن سوهو لم تكن من كبريات الحاملات
اليابانية، ولا بد أن طوكيو تعرف الآن بأن قوات معادية قد أصبحت في المياه
المجاورة. ما استدعى بدء حركة مواصلات ونشاط جوي مكثف مكن اليابانيون من
إغراق مدمرة، ولكنهم خسروا الكثير من الطائرات.



بعد معارك طاحنة
جرت في تلك الموقعة أخطأت بعض الطائرات اليابانية الباقية على قيد الحياة
وظنت أن مدرج يورك تاون محطة لها. يوم الثامن من أيار مايو، نشب ما عرف
فيما بعد بمعركة مرجان البحر. كانت هذه أول مرة تقع فيها معركة بين
مجموعتين من السفن، بقيت جميعها بعيدا من مواجهة بعضها البعض.



كانت الاشتباكات في
معركة مرجان البحر تتم من خلال الأسطول الجوي المنطلق من حاملات الطائرات.
وكانت الطلعات الجوية من قبل الجانبين تصل إلى سفن بعضها البعض بالفترة
نفسها تقريبا. تم بأقل من نصف ساعة إرسال موجتين من الطائرات أحدها ياباني
والآخر أمريكية. تمكن الأمريكيون أولا من إصابة أهدافهم، فبعد هجومين
أصيبت الحاملة شوكوكو بثلاثة قذائف، فأشعلت إحداها حريقا في هائلا.



في الجانب الأمريكي، التقط الرادار على متن ليكسنغتون تقدم العدو على مسافة ستين ميلا فخرجت الدوريات الجوية لاعتراضه.



أرسلت الطائرات الأمريكية على ارتفاع خاطئ، فخرجت المهاجمات اليابانية للتحليق أعلى واسفل المقاتلات الأمريكية.



انفجرت إحدى
القذائف اليابانية في عمق يورك تاون فأشتعل اللهب فيها، بينما أصيبت
ليكسينغتون بقذيفتين في كلا جانبيها. تمكن طاقم يورك تاون من إطفاء الحريق،
واستمر المركب في العمل، واعتقد لبعض الوقت أنه بالإمكان إنقاذ
ليكسينغتون، ولكن بعد عدة انفجارات ترك البحارة السفينة لمصيرها في الغرق
بعد نقل جزء من طاقمها وطائراتها إلى يورك تاون.





مقابل خسارة ليكسنغتون، أغرق الأمريكيون حاملة
صغيرة فقط، إلا أنهم أصابوا شكوكو بأضرار جسيمة، مما اجبرها على العودة إلى
اليابان لإصلاح أعطالها.



خرجت هاتين
السفينتين من ساحات القتال الحربية في لحظات عصيبة من الحرب، في حين تمكنت
يورك تاون من الاستمرار. لهذا اعتبر الأمريكيون أن معركة مرجان البحر سجلت
انتصارا وعنت نقطة تحول هامة. فقد سجلت أول ضربة مؤلمة في جسد البحرية
اليابانية وحاملاتها.





تأكد الطيارالأمريكي أنه يستطيع موازاة أنداده اليابانيين في السماء.



كما أفشلت أن
محاولة الغزو لميناء مورسبي. ما أسهم في إحراز تفوق الطيار الأمريكي على
خصمه الياباني ليس فقط في مجال التقنية الصناعية والرادار والتدريب فحسب بل
وحتى في العدد. كانت القوات اليابانية معبأة جديا بالتقاليد العسكرية
القديمة لبوشيدو. التي كانت تعتبر الموت في سبيل الإمبراطور شرفا عظيما.
هذا يعني أن اليابانيون لم يبذلوا جهودا كبيرة في إنقاذ الأرواح. علما أن
اليابانيون بذلوا جهودا لا تحصى لإنقاذ حياة الطيارين ممن يسقطون في البحر.
كما أن نظام تدريباتهم كان بطيئا ويشدد على التفاصيل. ما أعاق إيجاد بديل
يحل محل الذين كانوا يسقطون في المعارك. وجعل بحرية الإمبراطورية تتعرض
للاستنزاف.



أما الأمريكيين
فكانوا يبذلون جهودا كبيرة في إنقاذ أرواح المصابين. وكانوا يراهنون على
غواصة بكاملها لمجرد سحب أحد أعضاء الطاقم. كانت تصرفاتهم ناجمة عن قيم
الحياة في التدريب والعمل.




كانت هذه الفوارق في التصرفات تعمل لصالح الأمريكيين على المدى البعيد.




أصبح من الواضح في اليابان أن الاستراتيجية
بكاملها أصبحت بين يدي الأدميرال ياماموتو، الذي كان ينفذ رغبات
الإمبراطور بكل دقة، مع معارضته الحرب باستمرار. فقد كان شخصيا صاحب التوقع
القائل بأن القوات اليابانية تستطيع الاستمرار في تحقيق النجاحات لستة
اشهر إلا أن تفوق الصناعة العسكرية الأمريكية سيبدأ بعدها بإثبات نفسه،
بخطوات لا رجعة فيها. لم تكن الستة اشهر قد مضت بعد، حين بقي لياماموتو
أربعة حاملات كبرى فقط تعمل في المحيط الهادئ.




أثار تأكيد الأنباء المتعلقة بالتوقيع على عقود
لصناعة حاملات جديدة للولايات المتحدة إنذارا بالخطر.ما دفع ياماموتو بعدها
مباشرة إلى رسم خطة لإجبار الأمريكيين على الدخول في مواجهة كبرى بين
الأساطيل. أثناء امتلاكه للقوة بعد.



كان لجزيرة ميدواي
الصغيرة في المحيط الهادي الواسع أهمية استراتيجية اكبر بكثير من حجمها
المتواضع جدا. وقد علم ياماموتو أن الأمريكيين لن يقبلوا بسيطرة
اليابانيين عليها، لان ذلك سيهدد القواعد الأساسية لدفاعاتهم في المحيط.
فإذا ما هوجمت ميدواي لا بد أن يأتي الأسطول الأمريكي للقتال أيا كانت
الظروف.



فكر ياماموتو أولا
بإرسال وحدة صغيرة نحو الشمال ليبدأ في الرابع من حزيران يونيو بمهاجمة
ميدواي. لم يسبق أن تركزت في أي حرب سابقة وحدات بهذا التنوع وهذه الجبروت
في معركة واحدة. كما لم تسخر مثل كل تلك المهارات البشرية التي سخرت للحرب
في ميدواي. تحتاج حاملات الطائرات إلى هندسة وتصميم مميز، ولا بد أن
تتوافق الكفاءة في إطلاق القذائف والصواريخ مع السرعة اللازمة
والاستعدادية للمعارك القتالية الجوية.



إلى جانب الحمولة
اللازمة للقيام بالمهمات المحددة كان لا بد من إيجاد الكفاءة والقدرة على
الهبوط بسلامة، وعلى الطيار أن يتمكن من كبح جماح الطائرة استعدادا للهبوط
على مدرج صغير، وان يكون قادرا على المناورة حين تعرضه للمطاردة قبل
الهبوط حماية لأجنحتها والمجال الجوي والمدرج أيضا.



كان قادة المدرجات
القائمين على توجيه الطائرات أنفسهم طيارين. كانت حياة الكثيرين من الرجال
تعتمد على دقة توجيهاتهم في الإقلاع والهبوط. في العشرين من أيار مايو بعث
ياماموتو برسالة طويلة لأسطوله تمكنت الوحدات الأمريكية من فك رموزها. كان
من الواضح أن عملية هائلة على وشك الحدوث، ولكن بما أن ياماموتو كان
يستعمل رموزا جديدة في الشيفره خاصة في الاماكن، لم يكن من السهل معرفة
الهدف. إلا أن شك ساد في احتمال توجه اليابانيين إلى ميدواي. جتى تمكنوا
أخيرا من الحصول على المعلومات الكاملة بشأن الهجوم، بفضل مساهمة المهاجرين
اليابانيين المقيمين في أمريكا.



بدأت تصل تفاصيل
دقيقة عن التحضيرات الخاصة بالهجوم القادم إلى تشيستر نيميتز، قائد
الأسطول الأمريكي في المحيط. الذي قرر أن تكون مواقع أسطوله حيث لا يمكن أن
يتوقع العدو وجودها. بعد ثلاثة أيام من الجهود المضاعفة تم إصلاح يورك
تاون التي سبق أن أصيبت في معركة مرجان البحر، بحيث اصبح بالإمكان إرسالها
إلى المعركة من جديد.



بما أن الأدميرال
ناغومو هو القائد العسكري الياباني التالي، كان عليه أيضا أن يقود الحملة
على ميدواي، بحاملاته الأربعة اكاغي وكاغا وسوريو وهيرو كانت جميعها قد
شاركت في الهجوم على ميناء بيرلا. حشدت أعداد كبيرة من السفن لدى ناغومو،
وهي سفن تتفوق بالعدد بالمقارنة مع حاملات الطائرات. إذ بلغ عددها الكامل
مائتين وسبعين سفينة مقابل مائة وثمانين أمريكية. ولم يتعادل هذا الفرق رغم
تحريك الوحدات الأمريكية لعدد من الطائرات القديمة التي كانت تحط في جزيرة
ميدواي.



كانت الحاملات
اليابانية مدعومة ومحمية من قبل مجموعة من السفن القتالية والمدمرات.
ثلاثة من حاملات الطائرات الأمريكية كانت في البحر هي انتربرايز وهورنيت
ويورك تاون. يرافقها كذلك عددا من السفن القتالية والمدمرات. كان
الأمريكيون على علم بحجم الوحدات القتالية المعادية، أما اليابانيون فلم
يكونوا على معرفة بحجم القوات التي يمكن أن يواجهونها.



في الثالث من
حزيران يونيو تم اكتشاف وحدات ناغومي من قبل الطيران الأمريكي، وفي الرابع
منه أصبحت المسافة بين المجموعتين المتحاربتين تقل عن المائتين وخمسين
ميلا.



أخيرا أصبحت
المعركة التي طالما سعى إليها ياماموتو على وشك الوقوع أيا كانت النتائج
الناجمة عنها. اعتقد ناغومو أنه ما زال يمتلك عنصر المفاجأة. إلا أنه سرعان
ما تخلص من هذا الإحساس مع وصول أول دفعة من الطائرات القاذفة من ميدواي،
التي اعترضتها مقاتلات الزيرو اليابانية ولم تتمكن سوى من ضرب سفينة صغيرة
للمؤن.



كان هذا الهجوم
سببا جعل ناغومو يقرر التخفيف من دفاعات ميدواي قبل أن يتابع هجومه، ثم بدأ
الاجتياح. أدرك الأمريكيون بفضل ما لديهم من رادارات مبكرة، في ميدواي بدء
الهجوم الهجوم عليهم فأرسلوا الطائرات لاعتراض المهاجمين والتخفيف قدر
الإمكان من حجم الخسائر. إلا أن القذائف اليابانية تمكنت من العبور وإيقاع
أضرار جسيمة في مواقع الجزيرة. إلا أنها فشلت في إحراز هدفها بضرب الطائرات
الأمريكية على الأرض. أمر الأمريكيون بتحليق جميع الطائرات. وبما أن
النتائج لم تكن مرضية أمرت القيادة اليابانية بإطلاق موجة جديدة. حسم
ناغومو أمره بخصوص الهجمة الثانية فخرجت للقائه الطائرات المقاتلة من
ميدواي، وقد تم رد الهجوم هذه المرة عبر مقاتلات الأسطول.


لم يكن الأدميرال
الياباني بعد على علم بوجود الحاملات الأمريكية في المنطقة، التي كانت قد
ركزت مواقعها وحضرت لتوجيه ضرباتها الجوية. كانت مقاتلات ناغومو قد عادت من
جولتها القتالية الثانية على ميدواي. كي تحضر نفسها مجددا كما في الهجمة
الأولى. في هذه الظروف العصيبة جدا، أثبتت طائرات زيرو عدم كفاءتها، فقد تم
إسقاط أكثر من مائة طائرة واجبر الكثير منها على الفرار دون أن تتمكن من
توجيه اي ضربة تذكر.


رغم استفادة
الأمريكيين من الرادارات وقدراتهم على فك رموز الشيفره إلا أنه أصيبوا
بخسارة فادحة دون شيء يردونه بالمقابل حتى خرجت مجموعة من خمسين طائرة
مهاجمة من الحاملة انتربرايز لتحلق بعيدا عن منطقة أهدافها. في طريق العودة
إلى أسطوله تنبه قائد الوحدة إلى أنه فوق المجال الجوي لمدمرة يابانية،
فأدرك أنها تابعة لقوة الحاملات ذاتها وأنه في ساحة المعركة.




كانت الطائرات اليابانية على ارتفاعات منخفضة
تحاول التعامل مع إحدى القاذفات الباقية. أما الطائرات الأمريكية فكانت على
علو بعد، ولم تتمكن من العودة مباشرة إلى السفن لان المدرجات كانت منشغلة
بتحميل الوقود والقذاف. في تمام العاشرة وخمسة وعشرون دقيقة صباحا، انطلقت
أولى الغواصات الأمريكية للمشاركة في الهجوم. وبعد اقل من خمس دقائق
انقلبت موازين القوى في المحيط الهادئ رأسا على عقب. أصيب ما لا يقل عن
ثلاثة حاملات طائرات يابانية بضربات مباشرة. أدت هذه الضربات إلى اشتعال
حرائق متتابعة، حتى وصلت النيران إلى منصة العلم في حاملة الطائرات أكاغي،
وقد استحق رجال الإطفاء كل الإعجاب لما بذلوه في سبيل إنقاذ أرواح الطاقم.
حتى قام الأدميرال ناغومي شخصيا بنقل العلم إلى سفينة ناغارا. مع ذلك أدى
اشتعال النيران في كاغا إلى ترك العديد من أفراد الطاقم تحت المدرج بلا
أمل في النجاة. ونفقت أعداد كبيرة منهم في المياه بعد تبللهم بالزيوت
المشتعلة. أصبحت سوريو جثة هامدة في المياه، تشتعل النيران فيها على طولها
الكامل، إلى أن أغرقت بعد أن هجرها الطاقم. تطلب الأمر تسع إصابات مباشرة
للقضاء على نصف الوحدات الصدامية للأسطول الياباني. تمكنت هيرو من الهروب
من المجزرة. وما زالت وحداتها المقاتلة من سفن وطائرات على حالها. كان
ناغومو يعلم أن الخسائر الأمريكية بالطائرات كانت جسيمة. فتمت مباشرة عملية
إصلاح سريعة لجميع الطائرات في هيرو وإعدادها للعمل، ثم أمر مباشرة بتوجيه
ضربة مضادة نحو جاكتان.


أوقفت جاكتان
عمليات تمويلها بالوقود فورا بعد أن بلغها من الرادارات بما سيحدث ثم
أخرجت دوريات دفاعاتها لاعتراض المقاتلات اليابانية حيث وقعت اشتباكات جوية
طاحنة، تمكنت خلالها بعض الطائرات اليابانية من اختراق الدفاعات وتوجيه
ثلاث ضربات مباشرة لجاكتان. استطاع اليابانيون قبل رحيلهم من رؤية الدخان
يتصاعد من السفينة بعد ما أصابهم من هزيمة مؤلمة صباح ذلك اليوم. اعتقدوا
تماما أن السفينة أغرقت، ولكنها لم تنته إذ تم إطفاء الحريق، وإصلاح
الأعطال في المحركات والدفة حتى تمكنت جاكتان من إطلاق بعض الطائرات. كان
ذلك ضروريا لان هيرو أرسلت موجة أخرى من الطائرات التي وصلت بعد الظهر.


تمكنت الطائرات
اليابانية بعد اختراقها المنطقة الدفاعية الأضعف من إصابة هدفها بقذيفتين
أخرجت طاقم جاكتان منها مباشرة وبالكامل. في هذه الأثناء كانت الانتربرايز
والهورنيت تستعدان لحشد كل ما لديهما من قوة لتوجيه ضربة حاسمة لهيرو.


مع ساعات الفجر
الأولى خرجت الغواصات الأمريكية نحو الهدف، وفاجأت اليابانيين المتعبين دون
انتباه، أصابت أربعة قذائف أمريكية أهدافها، وكانت كافية لإشعال النيران
على طول المدرج، ولم يبقى هناك أي أمل في إنقاذ السفينة الهائلة.


في تمام الخامسة
وعشر دقائق من بعد ظهر ذلك اليوم كانت معركة ميدواي قد انتهت، بتمكن قوة
أصغر والأكثر تفوقا في التكنتولوجيا والمعلومات من الانتصار على القوة
الأكبر والأكثر عددا. كانت القوة الصدامية الأعظم للبحرية الإمبراطورية قد
انطلقت فجر ذلك اليوم نحو المعركة بفخر واعتزاز، إلا أنها قضت في تلك
المحاولة.


صباح الخامس من
حزيران يونيو أصيب ياماموتو بصدمة عنيفة لخسارة حاملاته، وأمر بإيقاف
الهجوم. فعادت السفن اليابانية من ميدواي. وكانت هذه أول هزيمة شنعاء تلحق
في إمبراطورية الشمس المشرقة.


رغم أن ميدواي سجلت
تعادلا في موازين القوى، إلا أن معارك أخرى تبعتها بين الأمريكيين
وحلفائهم قبل تحقيق النصر النهائي. ففي العامين التاليين أنزلت أربعة عشر
حاملة طائرات وسبعين سفينة حربية أخرى من الأسطول الياباني إلى الممرات
الأمريكية في المحيط الهادئ. كانت طائراتها تتمتع بتقنيات عالية وسرعة
فائقة. أبلغ ياماموتو رجاله حينها أن المعركة الحقيقية قد بدأت اليوم بين
النظام الياباني والصناعة والتكنولوجيا الأمريكية، وأنه لن يحيا ليرى
نهايتها.




في نيسان ابريل من العا1943، فك الأمريكيون رموز
شيفره تؤكد أن ياماموتو سيقوم بجولة تفقديه على جبهات قواعد الطيران. فتم
اعتراض طائرته من قبل الوحدات الأمريكية التي قامت بإسقاطها، وهكذا مات
ياماموتو.


بعد مجموعة من
الحملات المتلاحقة والبطيئة، تمكن الأمريكيون من العودة إلى جزيرة بعد
الأخرى. فتقلص مساحات الإمبراطورية اليابانية، وتغيرت ملامح الحرب في
المحيط الهادئ، كما تقلص دور حاملات الطائرات في هذه الحرب.


أصبحت حاملات
الطائرات تتولى تأمين الغطاء الجوي للهجمات المباغتة أو العمليات الأرضية.
كما أثبتت الحاملات كفاءتها في العمليات الجارية على مسافات بعيدة. في
تشرين الثاني نوفمبر من العام 1943 استطاعت الحاملات أن توجه ضربة مباغتة
قضت فيها على هجوم للأسطول الياباني. وفي شباط فبراير من العام التالي
هاجمت حاملات الطائرات الأمريكية قاعدة يابانية هائلة في جزيرة تورك. حيث
ألقت ما يوازي ثلاثين ضعفا من عدد القذائف التي ألقيت في ميناء بيرل. ولم
يحتاج الأمريكيون للاستيلاء على الجزيرة. بل تركت القوات الباقية فيها عرضة
للرياح والعزلة.


عام 1944 ساءت
أوضاع الحاملات اليابانية بشكل واضح. فقد عانت من نقص شديد في الطيارين
المدربين. شهد صيف عام 1944 آخر المعارك بين مجموعات بحرية متحاربة. شاركت
فيها عشرات السفن العسكرية ومئات الطائرات التي انطلقت من قواعدها الأرضية
أيضا.


بدأت معركة بحر
الفلبين صباح التاسع عشر من حزيران يونيو حين أطلق اليابانيون هجمتهم
الجوية الأولى. على مدار اليوم كانت أصداء القذائف المدفعية وزئير المدافع
الرشاشة تنم عن اشتباكات عنيفة. فكانت النتيجة أشبه بالمجزرة التي اسقط
الأمريكيون فيها ما يزيد عن مائة طائرة معادية، مقابل ثلاثين طائرة من
جانبهم. في حين شاركت الغواصات في اشتباكات مميتة. فأشعلت النيران أولا في
إحدى حاملات الطائرات تبعتها أخرى محملة بالمحاربين القدامى. فأغرقت كلاهما
وأودت بحياة الكثير من الأرواح.


كان من المتوقع أن
تستمر المعارك الطاحنة، فوصل مزيد من الدعم في العتاد الأمريكي، ليس كوحدات
مقاتلة مستقلة بل كسفن تساهم في بناء الدفاعات المتقدمة أكثر وأكثر نحو
الأراضي اليابانية. فرغم المقاومة الجادة، ما كان لأي سفينة في المحيط
الهادئ أن تشعر بالأمان. كانت


حاملات الطائرات هي
الهدف الرئيسي الدائم للهجمات اليابانية المتكررة. إلا أن الرجال كانوا
أكثر ما يعاني من التقنيات اليابانية الحديثة التي بدأت تظهر مع نهاية عام
1944.


شكل الكاميكازي أول
صاروخ فعلي موجة. فقد كان بمثابة طائرة سريعة تحمل في رأسها عبوة متفجرة.
أما الموجة الدقيق فكان عنصر بشري مستعد للموت المؤكد في سبيل أمجاد وعظمة
إمبراطورية الشمس.


كانت الكاميكازي تشكل من قبل القادة اليابانيين القدرة على إيقاع اكبر حجم من الخسائر والدمار في صفوف العدو بأقل التكاليف الممكنة.

عام 1945 بدأ طيارو
الكاميكازي يظهرون بكميات اكبر تسعى لإيقاع مزيد من الضحايا.
رغم أن غالبة الكاميكازي كانت تسقط أو تخطيء هدفها إلا أن القليل الذي تمكن
من تحقيق الهدف أوقع أضرارا جسيمة بالأرواح والمعدات. كان تأثيرها في
المواد محدودا إلا أنها شكلت سلاحا نشر الرعب والخوف بشكل يفوق حجمه
الطبيعي. ما أدى إلى زيادة حجم الدوريات الجوية والاستطلاعات والمراقبة.
وقد أسقطت الكثير من طائرات الكاميكازي قبل وصولها ولقي جميع الطيارين فيها
حتفهم المؤكد.



تقول المصادر
الأمريكية أن هجمات الكاميكازي كانت من الأسباب الرئيسية التي أسهمت في
قرار استخدام الأسلحة النووية في مدينتين يابانيتين في آب أغسطس من العام
1945.


كانت الفرحة تعم
رجال البحرية في الأسطول الأمريكي تماما كما كان الحال بالنسبة للمشاركين
في الحرب العالمية الأولى عام 1918. رغم خلاف واحد، وهو أن عودتهم إلى
أمريكا كانت بطيئة جدا، إذ أنها لم تتم عبر السفن العادية ، بل عبر حاملات
الطائرات البطيئة، فمرت الأيام بطيئة قبل وصولهم إلى هناك.


حلت في أوروبا
الغربية والولايات المتحدة أجواء أخرى محل تلك التي أنهت نزاعا كبيرا، هي
أجواء الحرب الباردة التي استمرت ما يزيد عن خمسين عاما، أثناء هذه الفترة
كانت القوى العظمى تجد سلسلة من أعمال العنف في خلافها على بلدان العالم
الثالث. فلجأت الولايات المتحدة باعتمادها على قوتها النووية، إلى التخفيف
من حجم قواتها التقليدية، ولم تكن مجهزة لإعلان الحرب المفاجئة في كوريا
عام 1950. إلا أن حاملة طائرات أمريكية وأخرى بريطانية كانتا في المحيط
الهادئ فأسرعتا إلى ساحة القتال وأُلحقتا فيما بعد بحملات طائرات أخرى.


أثناء بذل الجهود
المكثفة للامساك بزمام الأمور تمكن الصينيون من إدخال قواتهم، إلا أن
مقاومة كوريا الشمالية سمحت لوصول الإمدادات التي أسهمت بعمليات عسكرية
غيرت مجرى الحرب. وأنتهت الحرب باتفاقات عصيبة.


أثبتت حرب كوريا
للغرب أنه لا بد من حشد الوحدات العسكرية التقليدية . وأكدت مرة أخرى
الأهمية الكبرى لحاملات الطائرات. فأصبحت هذه التشكيلة العسكرية المركبة
القوة الأنسب لتوجيه ضربات حاسمة تحقق لها التفوق العسكري في العالم.



http://www.nabilkhalil.org/carrier22.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
General Abdelrahman

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المهنة : A Top Secret, Highly Classified Location
المزاج : عصبى
التسجيل : 13/05/2012
عدد المساهمات : 1761
معدل النشاط : 2702
التقييم : 204
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: حروب الحاملات    الثلاثاء 17 يوليو 2012 - 23:17

محترم وشامل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

حروب الحاملات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: القوات البحرية - Navy Force-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين