أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

نقل تكنولوجيا الدفاع الغربية إلى البلدان العربية يطال نظم الدفاع الجوي

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 نقل تكنولوجيا الدفاع الغربية إلى البلدان العربية يطال نظم الدفاع الجوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ماهر

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 22/08/2011
عدد المساهمات : 6159
معدل النشاط : 5614
التقييم : 184
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: نقل تكنولوجيا الدفاع الغربية إلى البلدان العربية يطال نظم الدفاع الجوي    الخميس 14 يونيو 2012 - 3:35

نقل تكنولوجيا الدفاع الغربية إلى البلدان العربية يطال نظم الدفاع الجوي




3:48 AM 2012-06-14



صناعة صواريخ الدفاع الجوي المتطورة في البلدان العربية؟! قد يبدو هذا

الكلام غريباً وغير متوقع، لكنه أمر بات بالتأكيد قريب التحقيق. فإن معرض
يوروساتوري لا يخبئ المفاجآت عن البلدان الأوروبية وحسب، بل أيضاً عن
البلدان العربية. لكن المصادر التي كشفت الموضوع هي مصادر صناعية أوروبية.
"لا يمكن الكشف عن بعض الصفقات التي تنفذها شركة MBDA مع الدول العربية (تحديداً الخليج) لأن الزبائن يمانعون"
هذا ما عبر عنه السيد فلوران ديلو، نائب
الرئيس في شركة MBDA لشؤون الشرق الأوسط، في مقابلة مع موقع الأمن والدفاع
العربي - SDA خلال فعاليات معرض يوروساتوري، الذي يعقد في باريس، في مركز
المعارض في باري نور فيلبانت من 11 إلى 15 حزيران/ يونيو.
من الصحيح أن بعض الصفقات لا يتم الكشف
عنها، لكن الإعلام والمعلومات التي يتم نشرها هنا أو هناك، لا تبقي الكثير
من الأمور طي الكتمان، وهذا الأمر حدث خلال لقاء موقع الأمن والدفاع العربي
مع ديلو، حيث أخذ الحديث مجراه إلى الكشف عن مساعٍ تقوم بها شركة أم بي دي
إيه، ويتم الكشف عنها حصرياً للمرة الأولى، ومفادها أن الشركة تسعى لنقل
تكنولوجيا صناعة نظم الدفاع الجوي إلى الدول العربية، ودول الخليج تحديداً.
ولتحقيق ذلك تسعى أم بي دي إيه إلى "تطوير شراكات صناعة دفاعية مع أطراف في دول الخليج، هدفها بناء صناعة محلية..
وهناك مفاوضات تجري مع إحدى الشركات الخليجية مثلاً، من أجل نقل تكنولوجيا بناء نظم صواريخ الدفاع الجوي إليها.
ويتم ذلك عبر "إقامة شركة مشتركة بين أم بي
دي إيه والطرف الخليجي المعني" حسب قول ديلو الذي اشار إلى أن اختبار
الشركة المشتركة قد "نجحنا به في أوروبا، ويمكننا أن ننجح به مع دول
الخليج، مع الإشارة إلى أن أم دي إيه هي نفسها شركة مشتركة بين 3 شركات
أوروبية مختلفة"
ولا ينتهي الأمر عند تسديد الاحتياجات
المحلية للبلد المعني بتطوير نظم الدفاع الجوي هذه، فقد أشار ديلو إلى أن
هذه الشراكات تهدف ايضاً إلى "تطوير نظم جديدة وصواريخ يتم تصديرها إلى
الخارج."
أضاف ديلو "هذا هو التطور الجديد في
علاقاتنا، فإننا لن نكون بعد الآن مورّدين فقط، بل سنكون شريكاً صناعياً
لمساعدة المنطقة على امتلاك تكنولوجيا من الفئة الآولى."
وقال ديلو "إن الحكومات تطلب مساعدة أم بي دي إيه في صناعة الصواريخ، وجوابنا هو نعم بالتاكيد."
بالمقابل، لم يكن من السهل الحصول على
معلومات من الجانب الإماراتي، فلدى لقاء موقع الأمن والدفاع العربي مع
الطرف الإماراتي المعني، المتواجد في معرض يوروساتوري، اعتبر أن "أموراً
كهذه تكون قيد الدرس... وليس هناك من شيء واقعي عن الموضوع، وهذا الموضوع
يحدث مع كل الشركات، حيث هناك عروض من الجميع، ونحن نقبل أو نرفض."
إلى ذلك، اشار ديلو إلى أن "أم بي دي إيه"
حققت نجاحات مؤخراً في دول الخليج بسبب التهديدات الأمنية هناك، حيث حققت
صفقات نظم مضادة للصواريخ الجوالة والصواريخ البالستية القصيرة المدى.
"توفر أم بي دي إي عروضاً متكاملة للدفاع
الجوي لمواجهة تهديدات الطائرات والطائرات دون طيار والصواريخ الجوالة
والصواريخ البالستية القصيرة المدى - ويتم هذا العمل من خلال الربط المنسّق
فيما بين هذه النظم بواسطة نظام القيادة والتحكم C2 الذي طورته أم بي دي
إيه لتحقيق هذه الغاية."
يتم الربط المنسّق بين نظم الدفاع الجوي والصاروخي التالية: على مستوى
الدفاع الجوي القصير جداً يتم استخدام صاروخ ميسترال (Mistral) بمدى 6 كلم،
ثم نظام صاروخ VL Mica في المدى القصير 20 كلم، ثم نظام صاروخ Aster 30 في
المدى المتوسط.
واشار ديلو إلى مزايا نظام صاروخ أستر 30،
من ناحية انه يعتبر أفضل من نظام باتريوت من ناحية القدرة على اعتراض
الصواريخ الجوالة والبالستية القصيرة المدى. وقد حقق النظام النجاح مؤخراً
في تجربتي اعتراض ضد صاروخين بالستيين حقيقيين.
وأشار ديلو إلى التشابه الموجود بين دول
الخليج والدول الأوروبية من ناحية قلة عدد الجنود لكل بلد، في مقابل عدد
جنود كبير في الولايات المتحدة، وهذا يؤثر في تطوير نظام السلاح من الأساس
بحيث يعتمد على اقل عدد من الجنود.
وباختصار، يمكن القول انه هناك طلب حكومي
لحيازة تكنولوجيا الدفاع الجوي أكان في الإمارات العربية المتحدة، أو أية
دولة خليجية أخرى، وهناك اهتمام كبير من قبل شركة أم بي دي إيه لتحقيق هذه
الغاية، لكن يبقى الآن إيجاد الطرف الصناعي، او المؤسساتي الذي يوافق على
كل شروط هذه الشراكة.



جورج نصرالله - باريس

http://sdarabia.com/preview_news.php?id=26485&cat=8



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البرنس أنا

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : عاشق لتراب مصر الغاليه
المزاج : عاشق للقوات المسلحه المصريه الباسله
التسجيل : 27/04/2012
عدد المساهمات : 311
معدل النشاط : 366
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نقل تكنولوجيا الدفاع الغربية إلى البلدان العربية يطال نظم الدفاع الجوي    الخميس 14 يونيو 2012 - 3:52

وهل مصر مش في اللعبه ولاأيه؟؟؟؟!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابطال الحرمين

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 30
المهنة : باحث في العلوم الاستراتيجية والعسكرية
التسجيل : 24/07/2011
عدد المساهمات : 3188
معدل النشاط : 4645
التقييم : 866
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نقل تكنولوجيا الدفاع الغربية إلى البلدان العربية يطال نظم الدفاع الجوي    الخميس 14 يونيو 2012 - 4:12

"تطوير نظم جديدة وصواريخ يتم تصديرها إلى الخارج."

دائما من هناك من يشكك في قدرات الخليج الدفاعية واعتدمادها على الشراء فقط
وهذا الموضوع أثر نقاط لا تعنى الا قوة مستقبلية يضرب لها الحساب
من الاقتناء الى التصنيع

تقييم++
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نقل تكنولوجيا الدفاع الغربية إلى البلدان العربية يطال نظم الدفاع الجوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين