أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

معركة الحصيد وعبقرية خالد بن الوليد

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 معركة الحصيد وعبقرية خالد بن الوليد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القلب النابض

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 26/07/2008
عدد المساهمات : 131
معدل النشاط : 1
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: معركة الحصيد وعبقرية خالد بن الوليد   الإثنين 28 يوليو 2008 - 15:42

معركة الحصيد وعبقرية خالد بن الوليد

معركة الحصيد.. صفحة مشرقة أخرى


ما زالت السيرة العسكرية للقائد المسلم خالد بن الوليد رضي الله عنه تقدم الدروس في مجال التخطيط العسكري، والقيادة، والجوانب العسكرية الأخرى، وخاصة في تأمين عوامل تحقيق النصر في المعركة، ومن المعارك الكثيرة التي قادها خالد بن الوليد بنجاح: معركة الحصيد التي وقعت في العاشر من شعبان؛ السنة الثانية عشرة للهجرة؛ وهذه المعركة تشكل نموذجاً متطوراً للدراسة في كبريات الكليات العسكرية في العالم في فن إدارة المعركة القتالية في الصحراء وممن تحدث مطولاً ومراراً عن هذه المعركة: المنظر العسكري الروسي العقيد بروميكوف في كتبه العسكرية التي وضعها للأكاديميات العسكرية الروسية معتبراً هذه المعركة "إبداعاً عسكرياً في مجال فن القيادة كما أظهره خالد بن الوليد؛ إن من جهة دراسة الموقف قبل المعركة بحكمة وعقلانية، أو من جهة التخطيط القيادي المبني على المعطيات والمستجدات الميدانية.."(1).

المعطيات الميدانية قبل المعركة:

كان الجيش المسلم بقيادة خالد بن الوليد رضي الله عنه قد استطاع تحقيق جملة انتصارات باهرة في بلاد الشام، وضمن تلك الانتصارات جاء فتح الحيرة ضربة موجعة للفرس والروم معاً؛ إذ كان الطرفان يراهنان على استحالة سقوطها بيد المسلمين؛ نظراً لمناعتها، وقوة تحصيناتها، وبعد سقوطها راهن الطرفان من جديد على أن أهل الحيرة سيثورون على المسلمين، ويخرجونهم منها، ولكن الرهان مرة أخرى سقط؛ فقد اتخذ خالد رضي الله عنه من الحيرة مركزاً لقيادته بعد فتحها، وبعد أن صالح سكانها على الجزية ترك أمر إدارتها لزعمائها المحليين، واستناداً إلى تعاليم الإسلام السمحة أبدى الجيش المسلم الفاتح تسامحاً مع الكنائس المسيحية، ولم يتعرضوا لرجال الدين النصارى، وبعد فترة وجيزة عم الاستقرار والازدهار في الحيرة بسبب استتباب الأمن، ورفع الظلم الذي كان الأهالي يتعرضون له على يد الفرس، وبدأ سكان الحواضر التالية للحيرة يتطلعون بشغف لقدوم الجيش المسلم لتحريرهم أيضاً من استبداد الفرس والروم، بعد أن وصلت إليهم أخبار المعاملة الحسنة التي يعامل بها المسلمون أهالي البلاد المفتوحة(2).
لم يطل الأمر بخالد بن الوليد رضي الله عنه فتابع فتوحاته واستولى على الأنبار وما حولها بعد المعركة الشهيرة باسم (ذات العيون)(3)؛ وأقام

خالد فترة في الأنبار حتى أطمأن إلى استتباب الأمن فيها، ثم تحرك قاصداً عين التمر بعد أن استخلف الزبرقان بن بدر عليها، وقد استعد الفرس لملاقاة جيش المسلمين قبل وصوله لعين التمر، فأمدوا حاكم عين التمر مهران بن مهرام بجيش كبير، ومعه حشد من القبائل البدوية الموالية للفرس بقيادة "عقة بن عقة" الذي نزل بقوات كبيرة لملاقاة جيش المسلمين قبل وصوله لحصن عين التمر، وجرت معركة بين الطرفين انهزم فيها جيش عقة؛ بل تم أسر عقة نفسه، ورأى خالد المصلحة في قتله إرهاباً للعرب المتحالفين مع الفرس فأمر بقتله مع من ظفر بهم من فلول البدو وقد كان لقتل عقة أثره الكبير؛ إذ سارعت القبائل البدوية الأخرى إلى طلب الصلح مع خالد، وإعلان تخليها عن تحالفاتها مع الفرس، وبذلك خسر الفرس معظم حلفائهم من البدو، وتم لخالد الاستيلاء على حصن عين التمر بعد هرب الفرس منها (4).

مستجدات:

بعد أن أتم خالد بن الوليد } فتح الأنبار وعين التمر استجدت مواقف عسكرية لم تكن في حسبان خالد بن الوليد رضي الله عنه، فقد جاءته أوامر من الخليفة أبي بكر الصديق رضي الله عنه بالتحرك فوراً لنجدة قوات عياض بن غنم رضي الله عنه في دومة الجندل، وكانت "دومة الجندل" إحدى المدن التجارية الكبرى في الجزيرة العربية، وهي مشهورة بأسواقها الكبيرة، كما كانت أيضاً مركزاً هاماً للمواصلات، ونقطة التقاء الطرق القادمة من أواسط الجزيرة العربية والعراق والشام، ومن ثم فقد كانت محط أنظار العرب والفرس على السواء، والاستيلاء عليها غاية يسعى إليها كلا الفريقين، وكان على خالد بن الوليد أن يتحرك مع قواته إلى دومة الجندل مع ما يعنيه ذلك من احتمالات التخلي عن الأراضي التي تم فتحها؛ لأن الفرس كانوا متوثبين لاستعادتها، استرداداً لهيبة الإمبراطورية الفارسية التي ضاعت مع الهزائم المتتالية التي ألحقها بهم المسلمون.

التعامل مع المستجدات:

توجه خالد بن الوليد رضي الله عنه مع القسم الأكبر من جيشه إلى دومة الجندل، وترك قسماً من الجيش في العراق بإمرة [color:e00a="red"]القعقاع بن عمرو؛ فظن الفرس بأن خالداً قد انسحب نهائياً من العراق ولم يبق إلا حامية صغيرة؛ ولذلك عزموا على طرد الجيش المسلم من بلاد الشام، واستعادتها من أيدي المسلمين، ولهذا بدأ "بهمن" قائد الفرس ينظم جيشه من جديد، فراح يجمع شتات مقاتليه الذين انسحبوا من الحاميات الموجودة في أجزاء الإمبراطورية الفارسية، ويحشد إليهم المزيد من الجنود الجدد، وانضم إليهم عدد كبير من المتطوعين، ولكن ذلك جعل جيشه أقل كفاءة واستعداداً للقتال من الجيوش الأخرى التي حاربها "خالد" من قبل، واستطاع إلحاق الهزائم بها.
وأدرك "بهمن" بحنكته نقطة الضعف تلك؛ فقرر ألا يزج بهذا الجيش في القتال قبل أن يدعمه بقوات كبيرة من العرب النصارى الموالين للفرس، وقد استجاب له هؤلاء النصارى بعد أن وجدوا أن الفرصة أصبحت سانحة لهم للانتقام من المسلمين، والثأر لمقتل قائدهم "عقة" الذي قتله خالد في عين التمر، وبدأت تلك القبائل العربية النصرانية الاستعداد للحرب(5).

تخطيط الطرفين للمعركة:

قسم "بهمن" قواته إلى جيشين كبيرين، جعل على الأول روزبه، ووجهه إلى الحصيد، والثاني تحت إمرة زرمهر، ووجهه إلى الخنافس؛ وفي الوقت نفسه قرر القعقاع بن عمرو بناء على مراسلات مستمرة مع خالد بن الوليد رضي الله عنه أن يرسل كتيبتين إلى الحصيد والخنافس لتأخير قدوم الفرس في هذين المكانين؛ واحتفظ بباقي الجيش في حالة تأهب؛ استعداداً لأية معركة محتملة لحين قدوم خالد بقواته من الحيرة بعد أن أنهى مهمته في دومة الجندل، وكان خالد قد تلقى من القعقاع بن عمرو تقريراً عن الوضع الميداني، فأرسل إليه يثني على ما فعله، وطلب منه تأخير المعركة ما استطاع، وأن يكون ظاهر تحركات الجيش الإسلامي موحية للفرس بأنهم سيواجهون فقط هاتين الكتيبتين الموجودتين في الخنافس والحصيد.
وبنى قائد جيش الفرس خططه الحربية على أساس ذلك، وقسم جيشه إلى قسمين رئيسيين؛ كل قسم موكل بمواجهة كتيبة من جيش المسلمين، دون أن يخطر بباله بأن خالد بن الوليد رضي الله عنه بعد أن حارب بقواته في دومة الجندل قد عاد بتلك القوات إلى الحيرة، وعبر طرق مختصرة لم يسلكها أحد من قبل، وكانت مفاجأة صاعقة للجيش الفارسي والقبائل المتحالفة معه عندما ظهرت قوات المسلمين من قلب الصحراء، ومن أماكن لا يتوقعونها فانهارات معنوياتهم، ووجد بهمن قائد الفرس نفسه أمام وضع مستجد لا وقت لتداركه؛ ولهذا لم يكن أمامه إلا المواجهة وخوض المعركة مع الاستمرار في حشد التعزيزات التي كانت تصل من فارس، وقرر خالد أن يخوض المعركة على طريقته؛ فأعاد جمع الجيش في عين التمر وقسمه إلى ثلاثة ألوية، بعد أن عززه بالقوات التي حاربت في دومة الجندل، وجعل الكتيبة الأولى بقيادة القعقاع بن عمرو، والثانية بقيادة أبي ليلى الفذكي السعدي، وجعل اللواء الثالث في عين التمر.
هذا التجميع السريع للقوى وإعادة تشكيله أثار حيرة قائد الجيش الفارسي، وبحسب الظاهر اعتقد بأن خالداً قد قرر خوض المعركة في عين التمر بقوة واحدة مجتمعة؛ لهذا بنى خطته على أساس أن يرسل أولاً القسم الأول من جيشه الموجود في الخنافس؛ وبعد أن يلتحم مع جيش المسلمين يرسل القسم الثاني ليشكل مفاجأة لخالد بن الوليد رضي الله عنه.

يتبع...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القلب النابض

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 26/07/2008
عدد المساهمات : 131
معدل النشاط : 1
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة الحصيد وعبقرية خالد بن الوليد   الإثنين 28 يوليو 2008 - 15:44


عامل المفاجأة:

ضمن خطة محكمة تستقريء خطط الخصم وجه خالد اللواء الأول بقيادة القعقاع بن عمرو إلى الحصيد، ووجه في الوقت ذاته اللواء الثاني بقيادة أبي ليلى إلى الخنافس؛ وأمرهما أن يتصديا لجيوش الفرس فيهما في وقت واحد وبسرعة، وتحرك كل من القعقاع وأبي ليلى في طريقين منفصلتين، وكانت المسافة إلى الحصيد أقصر من المسافة إلى "الخنافس"، فلما اقترب القعقاع من الحصيد فوجئت القوات الفارسية بقيادة "روزبه" بضخامة قوات جيش المسلمين على غير ما كانت تتوقعه، فظن روزبه أن كل الجيش المسلم قد توجه إلى الحصيد، فأرسل يطلب النجدة من قائد القوات الفارسية في الخنافس زرمهر، مؤكداً له أن كل جيش المسلمين قد اجتمع في الحصيد، وهو ما شكل حيرة وارتباكاً أيضاً لزرمهر، فالمعطيات التي عنده تقول: إن هناك قوات لجيش المسلمين في الخنافس، وزميله روزبه يؤكد له أن كل الجيش المسلم موجود في الحصيد، وسرعان ما انتقلت الحيرة إلى قائد الجيش الفارسي بهمن عندما أرسل إليه زرمهر يستأذنه بتحريك قواته للحصيد، ووسط هذه الحيرة وغموض حقيقة الموقف بالنسبة للجيش الفارسي اتجه بهمن نفسه للحصيد ليقف على حقيقة الأمر(6).

معركة الحصيد:

وصل القعقاع بن عمرو بقواته إلى الحصيد بتاريخ 12/8/10 ه هجرية، وبناء على أوامر خالد بن الوليد بدأ فوراً بمهاجمة قوات الفرس فيها، وكانت قوات الفرس تفوق قوات المسلمين من ناحيتي العدد والعتاد، وعندما وصل بهمن لتفقد حقيقة الموقف وجد نفسه في أتون معركة عنيفة يظهر فيها المسلمون ضروباً من الشجاعة تقابلها معنويات قواته المنهارة، ولم يكن أمامه أي وقت لاستجلاء حقيقة وضع الجيش المسلم، هل هو موجود كله في الحصيد يحارب فيها، أم أن قسماً كبيراً منه في الخنافس، ولم يستطع اتخاذ قرار باستدعاء قواته من الخنافس، وانعكس ذلك على القوات الفارسية، إذ لم يكونوا يدرون إن كانوا يقاتلون كامل الجيش المسلم أم أن هناك قوات كبيرة منه قادمة لتخوض المعركة ضدهم!!
واستمرت المعركة حامية الوطيس، واستطاع القعقاع بن عمرو أن يقتل بسيفه قائد القوات الفارسية في المعركة روزبة، ثم قتل أحد الجنود المسلمين قائدهم الثاني زرمهر، فانهارات معنوياتهم نهائياً، وصار كل واحد منهم ينشد النجاة بنفسه، ويطلب الفرار بجلده، فانسحبوا إلى "الخنافس" تاركين وراءهم أعداداً كبيرة من القتلى، وتحقق النصر للمسلمين في تلك المعركة.

معركة الخنافس:

لعلها أطرف معركة يخوضها المسلمون آنذاك دون أن يحاربوا فيها عبر المفهوم التقليدي للمعركة، ومع ذلك حققوا انتصاراً باهراً؛ فبعد هرب الناجين من معركة الحصيد التجأوا إلى الخنافس؛ وكان وصولهم إليها قبل وصول قوات أبي ليلى بوقت قصير، فشكلوا قوة إضافية لا يستهان بها في الجيش الفارسي بقيادة "مهبوزان"؛ وكان جيشاً كبيراً متحصناً وراء الأسوار المنيعة للخنافس، وقد صمم مهبوزان والجيش الفارسي على التصدي للجيش المسلم، ثأراً لهزيمتهم في الحصيد، وقد سمعوا بتقدم جيش المسلمين إليهم وظنوا أنه الجيش الذي حارب في الحصيد، وهو بحسب اعتقادهم جيش متعب منهك من المعركة.
وبدأت المفاجآت تظهر للجيش الفارسي من جديد، فقد تبين لهم أن هذا الجيش هو القوات المسلمة التي كانت موجودة في الخنافس، وليست القوات التي حاربت في الحصيد، وهي بقيادة أبي ليلى، ولم يساورهم الشك بأن القوات الأخرى بقيادة القعقاع بن عمرو قادمة إليهم أيضاً، وعندها سيكون من المستحيل عليهم الصمود أمام جيش هزمهم في الحصيد سينضم إلى جيش لم يحارب بعد، وهو بكامل قواه وجاهزيته، وسرعان ما انهار أفراد القوات الفارسية، وصاروا يفرون جماعات وأفراداً من الخنافس قبل وصول جيش المسلمين إليها، ولم تنجح كل الإجراءات التي اتخذها قائد الفرس مهبوزان في منع فرارهم، فاضطر إلى الانسحاب بدوره مع من تبقى من قواته، والخروج من الخنافس متجنباً خوض المعركة مع الجيش المسلم، وعندما وصل أبو ليلى إلى الخنافس وجدها خالية من الفرس، فأقام بها مدة، ثم أرسل إلى خالد بن الوليد ينهي إليه أنباء استيلائه على المدينة، ويخبره بفرار الفرس(8).
وهكذا انتصر المسلمون أيضاً في معركة الخنافس دون أن يخوضوا معركة هذه المرة.

الدروس المستفادة:

من الواضح بعد ما ذكرناه أن معركة الحصيد تقدم كماً كبيراً من الدروس التي ما زال الفكر العسكري المعاصر يستفيد منها، وفي مقدمة هذه الدروس دور القائد في تحقيق النصر، فقد توفرت لجيش المسلمين قيادة عبقرية تمثلت بالقائد خالد بن الوليد رضي الله عنه، وتقدم هذه العبقرية بدورها دروساً يجب أن يستند إليها القائد دائماً،
ومن هذه الدروس:

1-التقدير الصحيح للمواقف: فقد كان خالد بن الوليد رضي الله عنه لا يخوض المعركة إلا بعد تقدير كامل وصحيح لقوات الطرفين، واستقراء خطط العدو، ووضع الخطط المضادة بشكل عقلاني وصحيح.
2-
التعامل مع المستجدات بروح الابتكار ضمن المعطيات المتوفرة.
3-
طاعة أولي الأمر والطاعة العسكرية: فعلى الرغم من حساسية الموقف العسكري نفذ خالد بن الوليد رضي الله عنه أمر الخليفة أبي بكر الصديق رضي الله عنه وتوجه بالقسم الأكبر من قواته لنجدة الجيش المسلم في دومة الجندل، وهو أمر يدخل في باب طاعة أولي الأمر من الناحية الشرعية، كما أنه يدخل في باب أهمية الطاعة العسكرية ودورها المهم في تحقيق الانضباط في الجيش ككل، وهو أمر تبدى أيضاً في تنفيذ القعقاع بن عمرو وأبي ليلى لأوامر خالد في توجههما للحصيد والخنافس، ودخول المعركة كما رسمها وخطط لها؛ مما كان له دور بارز في تحقيق النصر.
4-
العامل النفسي: إن طاعة أولي الأمر، والطاعة العسكرية مع توفر القائد، والإيمان بعدالة القضية التي يحارب الجيش من أجلها، تشكل بمجملها أسلحة نفسية يمتلكها الجيش في مجال تحقيق النصر.
5-
عامل المفاجأة: بما يعنيه ذلك من نقل المعركة إلى أرض العدو بدون توقع منه، وهو ما فعله خالد بن الوليد رضي الله عنه في معركة الحصيد، ثم في معركة الخنافس كما رأينا.
6-
المناورة: بما تعنيه من سرعة تجميع ونشر القوى والوسائط بحسب المستجدات الميدانية، كما فعل خالد بن الوليد رضي الله عنه بتجميع قوات الجيش في عين التمر بسرعة، وتقسيمها إلى ألوية، وتوجيهها إلى الأماكن المختارة للمواجهة.
7-
القوات الاحتياطية: أي أن يترك القائد دائماً قوات في المؤخرة بكامل جاهزيتها؛ لدعم القوات المحاربة في ميادين القتال إذا تطلب الموقف تدخلها، وتكون هذه القوات أيضاً حماية للعمق في حال تبدل الموقف القتالي، وهذا ما رأيناه في نهج خالد بن الوليد رضي الله عنه، فبعد تجميعه للجيش في عين التمر قسمه إلى ثلاثة ألوية، وجه لوائين إلى الحصيد والخنافس، وأبقى لواء في عين التمر، ولم يزجه في المعركة، وبذلك بقيت بيد خالد قوات احتياطية يستطيع بها التعامل مع أي مستجدات غير محسوبة أثناء المعارك.

مجد وإشراق:

من المؤكد أننا عندما نستعيد وقائع معركة الحصيد وغيرها من معارك المسلمين المظفرة، لا نريد التغني بأمجاد سابقة، ولكن لنؤكد أن تاريخنا العربي المسلم يشكل أمجاداً واشراقات ما أحوجنا إلى الأخذ بأسبابها، وفي مقدمتها: عودتنا الصحيحة القوية إلى تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، تلك التعاليم التي شكلت عقيدة قوية لدى أجدادنا، استطاعوا بها تحقيق الانتصارات الرائعة، ونشر مبادئ الحب والخير والتسامح والعدل في العالم، مبادئ الإسلام الحنيف.
وها نحن مرة أخرى نستذكر حديث العقيد الروسي بروميكوف عن عبقرية القائد خالد بن الوليد رضي الله عنه بقوله: "إن الكثير من الخطط الحربية التي نتباهى بها كعسكريين لا تضاهي الخطط الرائعة التي وضعها وقادها خالد بن الوليد، خاصة في قتال القوات في الصحراء.."(9).

المصادر:

1-قتال الصحراء حتى نهاية الحرب العالمية الثانية - العقيد ب.ي بروميكوف - ترجمة محمد حسين - دار التنوير - بيروت - 1980م.
2-
سيف الله خالد بن الوليد - العقيد الركن صبحي الجابي (ترجمة) - مؤسسة الرسالة - بيروت - 1982م .
3-
نفس المصدر .
4-
البداية والنهاية - عماد الدين أبو الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير الدمشقي - تحقيق الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي - دار هجر - القاهرة - 1998م.
5-
سمري حلبي - معركة الحصيد وانكسار الفرس - موقع "إسلام أونلاين".
6-
نفس المصدر.
7-
المنتظم في تاريخ الملوك والأمم: أبو الفرج عبدالرحمن بن علي بن محمد بن الجوزي - دراسة وتحقيق: محمد عبدالقادر عطا - مصطفى عبدالقادر عطا - دار الكتب العلمية - بيروت.
8-
نفس المصدر.
9-
العقيد بروميكوف - مصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

معركة الحصيد وعبقرية خالد بن الوليد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين