أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

نصيحة لمن يتخلف عن أداء الصلاة مع الجماعة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 نصيحة لمن يتخلف عن أداء الصلاة مع الجماعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MORGAN.KORN

عريـــف
عريـــف
avatar



الـبلد :
التسجيل : 23/05/2012
عدد المساهمات : 69
معدل النشاط : 54
التقييم : 10
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: نصيحة لمن يتخلف عن أداء الصلاة مع الجماعة   الأربعاء 23 مايو 2012 - 19:55

عبد الله بن جار الله بن إبراهيم آل جار الله




أخي المسلم:

أسأل الله
الكريم رب العرش العظيم أن يمدك بتوفيقه وأن يسعفك بتأييده وأن يجعلك من
سعداء الدنيا والآخرة وأن يجعلك ممن إذا أنعم عليه شكر وإذا ابتلي صبر وإذا
أذنب استغفر وأن يعينك على ذكره وشكره وحسن عبادته.

أخي الكريم:

يؤسفني ويحز في نفسي ويؤلم قلبي إصراركم على التخلف عن أداء الصلاة مع الجماعة
في المسجد على الرغم من أنكم تتمتعون بالصحة والعافية والعقل والسمع
والبصر والعلم والمعرفة، وغير خاف عليكم أنكم مخلوقون للعبادة والصلاة أم
العبادات وتعلمون أن الصلوات الخمس واجبة على كل مسلم بالغ عاقل غير المرأة
الحائض والنفساء وأنها تجب على كل حال في الصحة والمرض والإقامة والسفر
والأمن والخوف على قدر الاستطاعة.

قال صلى الله عليه وسلم: «صل قائما فإن لم تستطع فقاعدا فإن لم تستطع فعلى
جنبك» رواه البخاري وأهل السنن وزاد النسائي «فإن لم تستطع فمستلقيا» }لا
يُكَلِّفُ اللهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا{ وغير خاف عليك أنه يجب على الرجل
المسلم أداء الصلاة في أوقاتها مع الجماعة
في المساجد التي بنيت لأجلها وشرع الأذان لأجلها في بيوت أذن الله أن ترفع
ويذكر فيها اسمه إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله، وتعلم أن الصلاة تكفر الذنوب والآثام وتنهى عن الفحشاء والمنكر، وأن تارك الصلاة محكوم بكفره وقتله وعدم تزويجه المرأة المسلمة وأنه إذا مات كافرا بترك الصلاة
لا يغسل ولا يكفن ولا يصلى عليه ولا يدفن في مقابر المسلمين إلا من تاب
تاب الله عليه وهو التواب الرحيم والرجوع إلى الحق خير من التمادي في
الباطل.

وتعلم أن الحياة محدودة والأنفاس معدودة وأن الموت يأتي فجأة وليس بعد
الموت إلا الجنة في نعيم أبدي أو النار في عذاب سرمدي، أعاذنا الله
والمسلمين منها، ومن أسباب دخول النار ترك الصلاة
قال تعالى: }مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ
الْمُصَلِّينَ{ وقال تعالى: }يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا
أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ{
}وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا{ }قُلْ لِعِبَادِيَ
الَّذِينَ آمَنُوا يُقِيمُوا الصَّلاةَ{ }وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى
صَلاتِهِمْ يُحَافِظُونَ * أُولَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ{ اللهم
اجعلنا وجميع المسلمين من المحافظين على الصلوات، المكرمين بنعيم الجنات،
برحمتك يا أرحم الراحمين يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام وصلى الله
على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين([1]).


------------------------------

([1])المصدر بهجة الناظرين فيما يصلح الدنيا والدين للشيخ عبد الله ن جار الله آل جار الله ـ رحمه الله ـ ص 96.


عدل سابقا من قبل MORGAN.KORN في الأربعاء 23 مايو 2012 - 20:08 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MORGAN.KORN

عريـــف
عريـــف
avatar



الـبلد :
التسجيل : 23/05/2012
عدد المساهمات : 69
معدل النشاط : 54
التقييم : 10
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نصيحة لمن يتخلف عن أداء الصلاة مع الجماعة   الأربعاء 23 مايو 2012 - 19:57

بســـم الله الرحمــن الرحيـــم

حكم المتخلف عن صلاة الجماعة وما تنعقد به صلاة الجماعة

فضيلة الشيخ صالح الفوزان عضو هيئة كبار العلماء
إن المتخلف عن صلاة الجماعة إذا صلى وحده ; فله حالتان :

الحالة الأولى :
أن يكون
معذورا في تخلفه لمرض أو خوف , وليس من عادته التخلف لولا العذر , فهذا
يكتب له أجر من صلى في جماعة لما في الحديث الصحيح : إذا مرض العبد أو سافر
; كتب له ما كان يعمل صحيحا مقيما فمن كان عازما على الصلاة مع الجماعة
عزما جازما , ولكن حال دونه ودون ذلك عذر شرعي ; كان بمنزلة من صلى مع
الجماعة ; نظرا لنيته الطيبة .


والحالة الثانية :
أن يكون
تخلفه عن الصلاة مع الجماعة لغير عذر ; فهذا إذا صلى وحده , تصح صلاته عند
الجمهور , لكنه يخسر أجرا عظيما وثوابا جزيلا , لأن صلاة الجماعة أفضل من
صلاة المنفرد بسبع وعشرين درجة , وكذلك يفقد أجر الخطوات التي يخطوها إلى
المسجد , ومع خسرانه لهذا الثواب الجزيل يأثم إثما عظيما , لأنه ترك واجبا
عليه من غير عذر , وارتكب منكرا يجب إنكاره عليه وتأديبه من قبل ولي الأمر ,
حتى يرجع إلى رشده .


أيها
المسلم ! ومكان صلاة الجماعة هو المساجد , لإظهار شعائر الإسلام , وما
شرعت عمارة المساجد إلا لذلك , وفي إقامة الجماعة في غيرها تعطيل لها :


وقد
قال الله تعالى : فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ
فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ رِجَالٌ
لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ
الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ
الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ وقال تعالى : إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ .



ففي هاتين الآيتين الكريمتين تنويه بالمساجد وعمارها , ووعد لهم بجزيل الثواب , وفي ضمن ذلك ذم من تخلف عن الحضور للصلاة فيها
.

قال ابن القيم رحمه الله
: " ومن تأمل السنة حق التأمل ; تبين له أن فعلها في المساجد فرض على
الأعيان إلا لعارض يجوز معه ترك الجماعة , فترك حضور المساجد لغير عذر كترك
أصل الجماعة لغير عذر , وبهذا تتفق الأحاديث وجميع الآثار . .. " انتهى .

وقد توعد
الله من عطل المساجد ومنع إقامة الصلاة فيها , فقال تعالى :" وَمَنْ
أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ
وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا
إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ
عَذَابٌ عَظِيمٌ" وفي إقامة صلاة الجماعة خارج المسجد تعطيل للمساجد أو
تقليل من المصلين فيها , وبالتالي يكون في ذلك تقليل من أهمية الصلاة في
النفوس , والله تعالى يقول :" فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ
وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ "وهذا يشمل رفعها حسيا ومعنويا ; فكل ذلك مطلوب .

لكن إذا دعت حاجة لإقامة صلاة الجماعة خارج المسجد ,
كأن يكون
المصلون موظفين في دائرتهم وفي مجمع عملهم , وإذا صلوا في مكانهم , كان
أحزم للعمل , وكان في ذلك إلزام الموظفين بحضور الصلاة وإقامتها , ولا
يتعطل من جراء ذلك المسجد الذي حولهم لوجود من يصلي فيه غيرهم , لعله في
تلك الحال - ونظرا لهذه المبررات - لا يكون عليهم حرج في الصلاة في
دائرتهم.

وأقل ما
تنعقد به صلاة الجماعة اثنان ; دون الجماعة مأخوذة من الاجتماع , والاثنان
أقل ما يتحقق به الجمع , ولحديث أبي موسى مرفوعا : الاثنان فما فوقهما
جماعة رواه ابن ماجه , ولحديث : من يتصدق على هذا . فقام رجل فصلى معه ,
فقال : وهذان جماعة رواه أحمد وغيره , ولقوله صلى الله عليه وسلم لمالك بن
الحويرث : وليؤمكما أكبركما وحكي الإجماع على هذا.

يباح للنساء حضور صلاة الجماعة في المساجد بإذن أزواجهن غير متطيبات وغير متبرجات بزينة
مع
التستر التام والابتعاد عن مخالطة الرجال , ويكن وراء صفوف الرجال ;
لحضورهن على عهد النبي صلى الله عليه وسلم . ويسن حضورهن مجالس الوعظ
ومجالس العلم منفردات عن الرجال .

ويسن لهن
أن يصلين مع بعضهن جماعة منفردات عن الرجال , سواء كانت إمامتهن منهن , أو
يؤمهن رجل ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أم ورقة أن تجعل لها مؤذنا ,
وأمرها أن تؤم أهل دارها رواه أحمد وأهل السنن , وفعله غيرها من الصحابيات
, ولعموم قوله صلى الله عليه وسلم : تفضل صلاة الجماعة على صلاة الفذ بسبع
وعشرين درجه والأفضل للمسلم أن يصلي في المسجد الذي لا تقام فيه صلاة
الجماعة إلا بحضوره ; لأنه يحصل بذلك على ثواب عمارة المسجد ; فقد قال الله
تعالى : "إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ
وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ".


ثم الأفضل بعد ذلك صلاة الجماعة في المسجد الذي يكون أكثر جماعة من غيره
, لأنه
أعظم أجرا , لقوله صلى الله عليه وسلم : صلاة الرجل مع الرجل أزكى من صلاته
وحده , وصلاته مع الرجلين أزكى من صلاته مع الرجل , وما كان أكثر , فهو
أحب إلى الله رواه أحمد وأبو داود , وصححه ابن حبان ; ففيه أن ما كثر جمعه
فهو أفضل ; لما في الاجتماع من نزول الرحمة والسكينة , ولشمول الدعاء ورجاء
الإجابة , لا سيما إذا كان فيهم من العلماء وأهل الصلاح , قال تعالى :"
فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ
الْمُطَّهِّرِينَ" ففيه استحباب الصلاة مع الجماعة الصالحين المحافظين على
الطهارة لإسباغ الوضوء .

ثم
الأفضل بعد ذلك الصلاة في المسجد القديم ; لسبق الطاعة فيه على المسجد
الجديد . ثم الأفضل بعد ذلك الصلاة في المسجد الأبعد عنه مسافة , فهو أفضل
من الصلاة في المسجد القريب , لقوله صلى الله عليه وسلم : أعظم الناس أجرا
في الصلاة أبعدهم فأبعدهم ممشى , وذلك بأن أحدكم إذا توضأ فأحسن الوضوء ,
وأتى المسجد لا يريد إلا الصلاة ; لم يخط خطوة ; إلا رفع له بها درجة , وحط
عنه بها خطيئة , حتى يدخل المسجد ولقوله عليه الصلاة والسلام : يا بني
سلمة دياركم تكتب آثاركم وبعض العلماء يرى أن أقرب المسجدين أولى , لأن له
جوارا , فكان أحق بصلاته فيه , ولأنه قد ورد : لا صلاة لجار المسجد إلا في
المسجد ولأن تعدي المسجد القريب إلى البعيد قد يحدث عند جيرانه استغرابا ,
ولعل هذا القول أولى ; لأن تخطي المسجد الذي يليه إلى غيره ذريعة إلى هجر
المسجد الذي يليه , وإحراج لإمامه , بحيث يساء به الظن .

ومن أحكام صلاة الجماعة أنه يحرم أن يؤم الجماعة في المسجد أحد غير إمامه الراتب
, إلا
بإذنه أو عذره ; ففي " صحيح مسلم " وغيره : ولا يؤمن الرجل الرجل في سلطانه
إلا بإذنه قال النووي : " معناه أن صاحب البيت والمجلس وإمام المسجد أحق
من غيره , ولأن في ذلك إساءة إلى إمام المسجد الراتب , وتنفيرا عنه ,
وتفريقا بين المسلمين " .

وذهب بعض العلماء إلى أنه إذا صلى بجماعة المسجد غير إمامه الراتب بدون إذنه أو عذر شرعي يسوغ ذلك , أنها لا تصح صلاتهم ,
مما يدل
على خطورة هذه المسألة , فلا ينبغي التساهل في شأنها , ويجب على جماعة
المسلمين أن يراعوا حق إمامهم , ولا يتعدوا عليه في صلاحيته , كما يجب على
إمام المسجد أن يحترم حقا المأمومين ولا يحرجهم .

وهكذا ;
كل يراعي حق الآخر , حتى يحصل الوئام والتآلف بين الإمام والمأمومين , فإن
تأخر الإمام عن الحضور وضاق الوقت , صلوا , لفعل أبي بكر الصديق وعبد
الرحمن بن عوف رضي الله عنهما حين غاب النبي صلى الله عليه وسلم في ذهابه
إلى بني عمرو بن عوف ليصلح بينهم , فصلى أبو بكر رضي الله عنه , وصلى عبد
الرحمن بن عوف بالناس لما تخلف النبي صلى الله عليه وسلم في واقعة أخرى ,
وصلى معه النبي صلى الله عليه وسلم الركعة الأخيرة , ثم أتم صلاته وقال : "
أحسنتم " ومن أحكام صلاة الجماعة أن من سبق له أن صلى , ثم حضر إقامة
الصلاة في المسجد ; سن له أن يصلي مع الجماعة تلك الصلاة التي أقيمت ,
لحديث أبي ذر : صل الصلاة لوقتها , فإن أقيمت وأنت في المسجد ; فصل , ولا
تقل : إني صليت , فلا أصلي رواه مسلم

وتكون
هذه الصلاة في حقه نافلة ; كما جاء في الحديث الآخر من قوله صلى الله عليه
وسلم للرجلين اللذين أمرهما النبي صلى الله عليه وسلم بالإعادة : فإنهما
لكما نافلة ولئلا يكون قعوده والناس يصلون ذريعة إلى إساءة الظن به وأنه
ليس من المصلين . ومن أحكام صلاة الجماعة , أنها إذا أقيمت الصلاة - أي :
إذا شرع المؤذن في إقامة الصلاة - ; لم يجز الشروع في صلاة نافلة لا راتبة
ولا تحية مسجد ولا غيرها , لقوله عليه الصلاة والسلام : إذا أقيمت الصلاة ,
فلا صلاة إلا المكتوبة رواه مسلم , وفي رواية : فلا صلاة إلا التي أقيمت
فلا تنعقد صلاة النافلة التي أحرم فيها بعد إقامة الفريضة التي يريد أن
يفعلها مع ذلك الإمام الذي أقيمت له .

قال
الإمام النووي رحمه الله : " والحكمة أن يتفرغ للفريضة من أولها , فيشرع
فيها عقب شروع الإمام , والمحافظة على مكملات الفريضة أولى من التشاغل
بالنافلة , ولأنه نهى صلى الله عليه وسلم عن الاختلاف على الأئمة , ولحصول
تكبيرة الإحرام , ولا تحصل فضيلتها المنصوصة إلا بشهود تحريم الإمام " .

وإن
أقيمت الصلاة وهو في صلاة نافلة قد أحرم بها من قبل ; أتمها خفيفة , ولا
يقطعها ; إلا أن يخشى فوات الجماعة ; لقول الله تعالى : وَلَا تُبْطِلُوا
أَعْمَالَكُمْ فإن خشي فوت الجماعة , قطع النافلة ; لأن الفرض أهم .

أشرِكونا في الأجر.. ولا تنسونا من دعائكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MORGAN.KORN

عريـــف
عريـــف
avatar



الـبلد :
التسجيل : 23/05/2012
عدد المساهمات : 69
معدل النشاط : 54
التقييم : 10
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نصيحة لمن يتخلف عن أداء الصلاة مع الجماعة   الأربعاء 23 مايو 2012 - 19:58

التخلف عن صلاة الجماعة بلا عذر شرعي


الشيخ عبد العزيز بن باز



الإجابة:
التناصح بين المسلمين وإنكار المنكر من أهم الواجبات كما قال الله
سبحانه: {وَالْمُؤْمِنُونَ
وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ
بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ
}، وقال النبي
صلى الله عليه وسلم: "من رأى منكم منكرا
فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف
الإيمان
"، وقال صلى الله عليه وسلم: "الدين النصيحة"، قيل لمن يا رسول الله؟
قال: "لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين
وعامتهم
" (رواهما مسلم في صحيحه).
ولا شك أن ترك الصلاة في الجماعة بغير عذر من المنكرات التي يجب
إنكارها، ويجب أن تؤدى الصلوات الخمس في المساجد في حق الرجال لأدلة
كثيرة، منها: قوله صلى الله عليه وسلم: "من
سمع النداء فلم يأته فلا صلاة له إلا من عذر
" (أخرجه ابن ماجة
والدارقطني وغيرهما، وصححه الحاكم وإسناده جيد)، وثبت عنه صلى الله
عليه وسلم أنه قال له رجل أعمى: يا رسول الله ليس لي قائد يلائمني إلى
المسجد فهل لي من رخصة أن أصلي في بيتي؟ فقال عليه الصلاة والسلام:
"هل تسمع النداء بالصلاة؟" قال:
نعم، قال: "فأجب" (أخرجه مسلم في
صحيحه). والأحاديث في هذا المعنى كثيرة.

والواجب على المسلم إذا أنكر عليه أخوه المنكر ألا يغضب وألا يرد عليه
إلا خيراً، بل ينبغي له أن يشكره ويدعو له بالخير لكونه دعاه إلى طاعة
الله وذكره بحقه، ولا يجوز له أن يتكبر على داعي الحق؛ لقول الله
سبحانه ذامَّاً من فعل ذلك ومتوعداً له بعذاب جهنم: {وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ
الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ
الْمِهَادُ
}، نسأل الله لجميع المسلمين الهداية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MORGAN.KORN

عريـــف
عريـــف
avatar



الـبلد :
التسجيل : 23/05/2012
عدد المساهمات : 69
معدل النشاط : 54
التقييم : 10
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نصيحة لمن يتخلف عن أداء الصلاة مع الجماعة   الأربعاء 23 مايو 2012 - 20:01


شرح أحاديث عمدة
الأحكام
الحديث الـ 64 في حكم التخلّف عن
صلاة الجماعة

عبد الرحمن بن عبد الله
السحيم



الحديث الـ 64
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أثقل صلاة
على المنافقين : صلاة العشاء وصلاة الفجر ، ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو
حبوا ، ولقد هممت أن آمر بالصلاة فتُقام ، ثم آمر رجلا فيصلي بالناس ، ثم أنطلق
معي برجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم بالنار
.

في الحديث مسائل :

1 = من روايات الحديث :

في رواية للبخاري : ليس صلاة أثقل على المنافقين من الفجر والعشاء ، ولو يعلمون
ما فيهما لأتوهما ولو حبوا ، لقد هممت أن آمر المؤذن فيقيم ، ثم آمر رجلا يؤم
الناس ، ثم آخذ شعلا من نار فأحرّق على من لا يخرج إلى الصلاة بعد .
وفي رواية لمسلم : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد ناسا في بعض الصلوات
فقال : لقد هممت أن آمر رجلا يصلي بالناس ، ثم أخالف إلى رجال يتخلفون عنها
فآمر بهم فيحرقوا عليهم بحزم الحطب بيوتهم ولو علم أحدهم أنه يجد عظما سمينا
لشهدها . يعني صلاة العشاء .
ورواية مسلم لحديث الباب بلفظ : إن أثقل صلاة على المنافقين .
( صلاة ) بالإفراد والتنكير في رواية البخاري ومسلم .
وفي بعض نُسخ العمدة ( أثقل الصلاة ) وفي بعضها ( أثقل الصلوات ) .
وفي المسند وعند أبي داود من حديث أُبيّ بن كعب رضي الله عنه قال : صلى بنا
رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما الصبح فقال : أشاهد فلان ؟ قالوا : لا . قال
: أشاهد فلان ؟ قالوا : لا . قال : إن هاتين الصلاتين أثقل الصلوات على
المنافقين ، ولو تعلمون ما فيهما لأتيتموهما ولو حبوا على الرُّكب .

2 =
جاء في الكتاب العزيز ثِقَل الصلوات
على المنافقين في قوله تعالى : ( إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ
وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى )
وفي هذا الحديث أن أثقل صلاة على المنافقين هي العشاء والفجر .
فكيف يُجمع بينهما ؟
الجواب :
أن جميع الصلوات ثقيلة على المنافقين ، والعشاء والفجر أثقل من سائر الصلوات .
ألا ترى أن المحافظة على الصلوات الخمس من أسباب دخول الجنة ، بينما جاء النصّ
على فضل العصر والفجر ؟
كما في قوله صلى الله عليه وسلم : من صلى البَرْدَين دخل الجنة . رواه البخاري
ومسلم من حديث أبي موسى .
وهذا لا يعني أن من لم يُصلِّ سوى العصر والفجر دخل الجنة ، ولكنه يعني أن مَن
حافظ على البردين فهو لما سواهما أحفظ .

3 =
صلاة الفجر مقياس الإيمان عند السلف
.
قال ابن عمر رضي الله عنهما : كنا إذا فقدنا لإنسان في صلاة العشاء الآخرة
والصبح أسأنا به الظن . رواه ابن أبي شيبة وابن خزيمة وابن حبان والحاكم وصححه
ورواه البيهقي في الكبرى .
لكن لا يُستعجل في الحُـكم على من تخلّف عنها ، فقد يكون تخلّفه لعذر .
بمعنى أنه قد يكون معذورا في التخلّف عن صلاة الجماعة .
فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه
وسلم ونحن عنده ، فقالت : يا رسول الله إن زوجي صفوان بن المعطل يضربني إذا
صليت ، ويفطرني إذا صمت ، ولا يصلي صلاة الفجر حتى تطلع الشمس . قال وصفوان
عنده ، فسأله عما قالت ؟ فقال : يا رسول الله أما قولها يضربني إذا صليت ،
فإنها تقرأ بسورتين ، وقد نهيتها . قال : فقال : لو كانت سورة واحدة لكفت الناس
، وأما قولها يفطرني ، فإنها تنطلق فتصوم ، وأنا رجل شاب فلا أصبر ! فقال رسول
الله صلى الله عليه وسلم يومئذ : لا تصوم امرأة إلا بأذن زوجها ، وأما قولها
إني لا أصلي حتى تطلع الشمس فإنا أهل بيت قد عرف لنا ذاك ، لا نكاد نستيقظ حتى
تطلع الشمس . قال : فإذ استيقظت فصلّ . رواه الإمام أحمد وأبو داود .
والشاهد من هذا الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يُبادِر صفوان بالحُـكم
عليه بالنفاق لمجرّد تخلّفه عن صلاة الفجر .

4 =
في الحديث بيان أن المنافقين كانوا
يُصلُّون في زمن النبي صلى الله عليه وسلم وحُـكِـمَ بنفاقهم .
فكيف بمن لا يُصلِّي أصلاً ؟!

5 =
قوله صلى الله عليه وسلم : " ولو
يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا " أي لو يعلمون ما فيهما من الأجر لأتوا إلى
الصلوات حبوا ولو على الرُّكَب ، كما في حديث أُبيّ بن كعب رضي الله عنه .
وهذا دالٌّ على عِظم أجر صلاتي العشاء والفجر ، لما فيهما من المشقّة .
وفي حديث أبي هريرة – المتفق عليه – : لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول
ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا ، ولو يعلمون ما في التهجير لاستبقوا
إليه ، ولو يعلمون ما في العتمة والصبح لأتوهما ولو حبوا .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MORGAN.KORN

عريـــف
عريـــف
avatar



الـبلد :
التسجيل : 23/05/2012
عدد المساهمات : 69
معدل النشاط : 54
التقييم : 10
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نصيحة لمن يتخلف عن أداء الصلاة مع الجماعة   الأربعاء 23 مايو 2012 - 20:03

البقية

6= معنى " ولو حبواً "
قال صاحب العين : حبا الصبي يحبوا حبوا زحف . قال ابن دريد : إذا مشى على أسته
وأشرف بصدره . وقال الحربي : مشى على يديه . نقله القاضي عياض .

7 =
قوله صلى الله عليه وسلم : " ولقد
هممت أن آمر بالصلاة فتُقام ، ثم آمر رجلا فيصلي بالناس " فيه جواز الاستنابة
في الإمامة للحاجة .
وفيه جواز التخلّف عن الجماعة للمصلحة ، كأن يتخلّف المحتسِب على المتخلِّفين
عن صلاة الجماعة .

8 =
الهمّ دون العَزم
قال الخطابي في غريب الحديث : وأصل العزم القوة . قال تأبط شرا :
وكنت إذا ما هممت اعتزمت وأولى إذا قلت أن أفعلا
وقال القاضي عياض : قوله " إذا هم أحدكم بأمر " أي قصده واعتمده بهمته ، وهو
بمعنى عزم .
وقال الجرجاني في التعريفات : الهمّ هو عقد القلب على فعل شيء قبل أن يفعل من
خير أو شر .

9 =
سبب عدول النبي صلى الله عليه وسلم
عن إيقاع هذه العقوبة ؟
في رواية لأحمد : لولا ما في البيوت من النساء والذرية لأقمت صلاة العشاء وأمرت
فتياني يحرقون ما في البيوت بالنار .

10 =
العقوبات المالية
هل يُعاقب أو يُعزّر بالمال ؟
إذا كان يجوز أن يُعزّر بالقتل ، فالمال لا شك أنه دون النّفس ، فيُمكن أن
يُعزّر به .
وفي حديث بهز بن حكيم عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : في
كل سائمة إبل في أربعين بنت لبون ، ولا يفرق إبل عن حسابها ، من أعطاها مؤتجرا
فله أجرها ، ومن منعها فإنا آخذوها وشطر ماله ، عزمة من عزمات ربنا عز وجل .
رواه الإمام أحمد وأبو داود .
قال ابن القيم : وقد قال علي بن المديني حديث بهز بن حكيم عن أبيه عن جده صحيح
، وقال الإمام أحمد : بهز ابن حكيم عن أبيه عن جده صحيح . وليس لمن ردّ هذا
الحدث حجة ، ودعوى نسخه دعوى باطلة إذ هي دعوى ما لا دليل عليه ، وفي ثبوت
شرعية العقوبات المالية عدة أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم لم يثبت نسخها
بحجة ، وعَمِلَ بها الخلفاء بعده .
وقال أيضا في فوائد أقضيته صلى الله عليه وسلم : إثبات العقوبات المالية ، وفيه
عِدة سنن ثابتة لا معارض لها ، وقد عمل بها الراشدون وغيرهم من الصحابة رضي
الله عنهم ، وأكثر من عمل بها عمر رضي الله .
وقال شيخه شيخ الإسلام ابن تيمية بعد أن ذكر عِدّة أمثلة في التعزير بالمال ،
فقال : ومثل أمر عمر بن الخطاب وعلى بن أبى طالب بتحريق المكان الذي يباع فيه
الخمر ، ومثل أخذ شطر مال مانع الزكاة ، ومثل تحريق عثمان بن عفان المصاحف
المخالفة للإمام ، وتحريق عمر بن الخطاب لكتب الأوائل ، وأمره بتحريق قصر سعد
بن أبى وقاص الذي بناه لما أراد أن يحتجب عن الناس ، فأرسل محمد بن مسلمة وأمره
أن يحرّقه عليه ، فذهب فحرقه عليه ، وهذه القضايا كلها صحيحة معروفة عند أهل
العلم بذلك ، ونظائرها متعددة .
ومن قال : إن العقوبات المالية منسوخة وأطلق ذلك عن أصحاب مالك وأحمد فقد غلِط
على مذهبهما ، ومن قاله مطلقا من أي مذهب كان فقد قال قولا بلا دليل ، ولم يجيء
عن النبي صلى الله عليه وسلم شيء قط يقتضى أنه حرّم جميع العقوبات المالية ، بل
أخْذ الخلفاء الراشدين وأكابر أصحابه بذلك بعد موته دليل على أن ذلك محكم غير
منسوخ ، وعامة هذه الصور منصوصة عن أحمد ومالك وأصحابه ، وبعضها قول عند
الشافعي باعتبار ما بلغه من الحديث ، ومذهب مالك وأحمد وغيرهما أن القعوبات
المالية كالبدنية تنقسم إلى ما يوافق الشرع والى ما يخالفه ، وليست العقوبة
المالية منسوخة عندهما ، والمدعون للنسخ ليس معهم حجة بالنسخ لا من كتاب ولا
سنة ، وهذا شأن كثير ممن يُخالف النصوص الصحيحة والسنة الثابتة بلا حجة إلا
مجرد دعوى النسخ ، وإذا طولب بالناسخ لم يكن معه حجة .
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في موضع آخر : أهل المدينة يَرَون العقوبات المالية
مشروعة حيث مضت بها سنة رسول الله وسنة خلفائه الراشدين ، كما أن العقوبات
البدنية مشروعة حيث مضت بها السنة ، وقد أنكر العقوبات المالية من أنكرها من
أهل الكوفة ومن اتبعهم وادعوا أنها منسوخة ومن أين يأتون على نسخها بحجة ، وهذا
يفعلونه كثيرا إذا رأوا حديثا صحيحا يُخالف قولهم ، وأما علماء أهل المدينة
وعلماء الحديث فرأوا السنن والآثار قد جاءت بالعقوبات المالية كما جاءت
بالعقوبات البدنية ؛ مثل كسر دنان الخمر وشق ظروفها وتحريق حانوت الخمار ، كما
صنع موسى بالعجل وصنع النبي صلى الله عليه وسلم بالأصنام ، وكما أمر عليه
السلام عبد الله بن عمرو بتحريق الثوبين المعصفرين ... إلخ .
وحديث عبد الله بن عمرو الذي أشار إليه شيخ الإسلام ابن تيمية رواه مسلم عن عبد
الله بن عمرو قال : رأى النبي صلى الله عليه وسلم عليّ ثوبين معصفرين ، فقال :
أأمك أمرتك بهذا ؟! قلت : أغسلهما . قال : بل أحرقهما .
وقال النووي : قال بعضهم : في هذا الحديث دليل على أن العقوبة كانت في أول
الأمر بالمال ، لأن تحريق البيوت عقوبة مالية ، وقال غيره : أجمع العلماء على
منع العقوبة بالتحريق في غير المتخلف عن الصلاة والغالّ من الغنيمة ، واختلف
السلف فيهما ، والجمهور على منع تحريق متاعهما . اهـ .
وقال الحافظ العراقي : فِيهِ جَوَازُ الْعُقُوبَةِ بِالْمَالِ مِنْ قَوْلِهِ "
نُحَرِّقُ بُيُوتًا " وَإِلَيْهِ ذَهَبَ أَحْمَدُ ، وَذَهَبَ الْجُمْهُورُ إلَى
أَنَّ الْعُقُوبَاتِ بِالْمَالِ مَنْسُوخَةٌ بِنَهْيِهِ عَنْ إضَاعَةِ الْمَالِ
وَنَحْوِ ذَلِكَ ، وَقَدْ يُقَالُ : هَذَا مِنْ بَابِ مَا لا يَتِمُّ
الْوَاجِبُ إلا بِهِ ؛ لأَنَّهُمْ قَدْ يَخْتَفُونَ فِي مَكَان لا يُعْلَمُ
فَأَرَادَ التَّوَصُّلَ إلَيْهِمْ بِتَحْرِيقِ الْبُيُوتِ . اهـ .
والتعليل بالمنع من العقوبات المالية بإضاعة المال لا يستقيم ؛ لأن الذي نهى عن
إضاعة المال هو الذي أمر بالعقوبات المالية .
ودعوى النسخ لا يُسلَّم بها ، وقد سبق تفصيل شيخ الإسلام ابن تيمية في هذا
الأمر .

11 =
هل يجوز التحريق بالنار ؟
روى البخاري من طريق عن عكرمة أن عليا رضي الله عنه حرّق قوما ، فبلغ ابن عباس
رضي الله عنهما ، فقال : لو كنت أنا لم أحرقهم ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم
قال : لا تعذبوا بعذاب الله ، ولقتلتهم كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : من
بدل دينه فاقتلوه .
وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله
عليه وسلم يقول : قرصت نملة نبياً من الأنبياء فأمر بقرية النمل فأُحرِقت ،
فأوحى الله إليه : أن قرصتك نملة أحرقت أمة من الأمم تسبح ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MORGAN.KORN

عريـــف
عريـــف
avatar



الـبلد :
التسجيل : 23/05/2012
عدد المساهمات : 69
معدل النشاط : 54
التقييم : 10
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نصيحة لمن يتخلف عن أداء الصلاة مع الجماعة   الأربعاء 23 مايو 2012 - 20:04

البقية

12= فيه دليل على وجوب صلاة الجماعة
قال الإمام النووي :
هذا مما استدل به من قال الجماعة فرض عين ، وهو مذهب عطاء والأوزاعي وأحمد وأبي
ثور وابن خزيمة وداود . وقال الجمهور : ليست فرض عين ، واختلفوا هل هي سنة أم
فرض كفاية ؟
وأجابوا عن هذا الحديث بأن هؤلاء المتخلفين كانوا منافقين ، وسياق الحديث
يقتضيه ، فإنه لا يُظن بالمؤمنين من الصحابة أنهم يؤثرون العظم السمين على حضور
الجماعة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي مسجده ، ولأنه لم يحرق بل همّ به
ثم تركه ، ولو كانت فرض عين لما تركه . اهـ .
والصحيح وُجوب صلاة الجماعة على غير أهل الأعذار لأحاديث كثيرة ، منها قوله
عليه الصلاة والسلام : من سمع النداء فلم يأته فلا صلاة له إلا من عذر . رواه
ابن ماجه .
قال الترمذي : وقال بعض أهل العلم : هذا على التغليظ والتشديد ، ولا رخصة لأحد
في ترك الجماعة إلا من عذر . اهـ .
نعم هي ليست فرض عين ؛ لأن فرض العين لا يُعذر أحد بتركه ، وصلاة الجماعة تسقط
بالعُذر .
ومن الأدلة الدالة على وجوب حضور الجماعة ما رواه مسلم من حديث أبي هريرة رضي
الله عنه قال : أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل أعمى فقال : يا رسول الله إنه
ليس لي قائد يقودني إلى المسجد ، فسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يُرخِّص
له فيُصلي في بيته ، فرخّص له ، فلما ولّى دعاه ، فقال : هل تسمع النداء
بالصلاة ؟ فقال : نعم . قال : فأجب .

13 =
" فِيهِ تَقْدِيمُ الْوَعِيدِ وَالتَّهْدِيدِ عَلَى الْعُقُوبَةِ . قَالَ ابْنُ
دَقِيقِ الْعِيدِ : وَسِرُّهُ أَنَّ الْمَفْسَدَةَ إذَا ارْتَفَعَتْ
بِالأَهْوَنِ مِنْ الزَّوَاجِرِ اُكْتُفِيَ بِهِ عَنْ الأَعْلَى " قاله الحافظ
العراقي .
وهذه يؤخذ منها درس في التربية ، في تربية الأولاد ، وفي تربية الطلاّب أو
الطالبات ، فيُقدّم الوعيد على مَن فعل كذا – مثلاً – ولكن تؤخّر العقوبة
وتُرجى ، ويُجعل مكانها العفو .
والله تعالى أعلى وأعلم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lotfi dz

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : الفريق
المزاج : غاضب
التسجيل : 28/01/2012
عدد المساهمات : 5365
معدل النشاط : 6156
التقييم : 418
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نصيحة لمن يتخلف عن أداء الصلاة مع الجماعة   الأربعاء 23 مايو 2012 - 20:05

بارك الله فيك اخي
و
جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MORGAN.KORN

عريـــف
عريـــف
avatar



الـبلد :
التسجيل : 23/05/2012
عدد المساهمات : 69
معدل النشاط : 54
التقييم : 10
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نصيحة لمن يتخلف عن أداء الصلاة مع الجماعة   الأربعاء 23 مايو 2012 - 20:06

أرجو أن يكون الموضوع شامل و يوفي جميع الأستفسارات بخصوص ترك صلاة الجماعة

و الله ولي التوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed.youssef

رقـــيب أول
رقـــيب أول
avatar



الـبلد :
التسجيل : 11/12/2011
عدد المساهمات : 348
معدل النشاط : 341
التقييم : 56
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نصيحة لمن يتخلف عن أداء الصلاة مع الجماعة   الإثنين 28 مايو 2012 - 0:50

جزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmedsalah95

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
العمر : 21
المهنة : طالب
المزاج : معتدل
التسجيل : 18/06/2011
عدد المساهمات : 3216
معدل النشاط : 2814
التقييم : 77
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: نصيحة لمن يتخلف عن أداء الصلاة مع الجماعة   الإثنين 28 مايو 2012 - 11:28

موضوع رائع وشكرا جزيلا لك يا اخى لكن عندى سؤال وممكن يكون غبى لكن عايز اجابته بنعم او لا ........ هل حرام الصلاه فى البيت بدون عذر؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
vipersoviper

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
التسجيل : 01/09/2009
عدد المساهمات : 690
معدل النشاط : 728
التقييم : 71
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نصيحة لمن يتخلف عن أداء الصلاة مع الجماعة   الإثنين 28 مايو 2012 - 21:23

@ahmedsalah95 كتب:
موضوع رائع وشكرا جزيلا لك يا اخى لكن عندى سؤال وممكن يكون غبى لكن عايز اجابته بنعم او لا ........ هل حرام الصلاه فى البيت بدون عذر؟

قوله صلى الله عليه وسلم: "من
سمع النداء فلم يأته فلا صلاة له إلا من عذر
" (أخرجه ابن ماجة
والدارقطني وغيرهما، وصححه الحاكم وإسناده جيد)، وثبت عنه صلى الله
عليه وسلم أنه قال له رجل أعمى: يا رسول الله ليس لي قائد يلائمني إلى
المسجد فهل لي من رخصة أن أصلي في بيتي؟ فقال عليه الصلاة والسلام:
"هل تسمع النداء بالصلاة؟" قال:
نعم، قال: "فأجب" (أخرجه مسلم في
صحيحه)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن بحرى

رائـــد
رائـــد
avatar



الـبلد :
التسجيل : 30/10/2011
عدد المساهمات : 936
معدل النشاط : 686
التقييم : 27
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نصيحة لمن يتخلف عن أداء الصلاة مع الجماعة   الإثنين 28 مايو 2012 - 21:43

منذ ما يقارب سنتين كسلت ان اصلي الجمعه واستغرقت في النوم وعندما استيقظت المغرب نزلت مع اصحابي وذهبت ((للبلاي استاشين)) اتهزمت جميع الماتشات وكانت النتائج كالآتي
6-0
6-1
7-0
وبعدها عندما كانت راجع الي البيت فقدت الموبايل ووقع مني في الشارع !!!!!!!!!!!!

من يومها لم اتغيب مره عن صلاة الجمعه حتي الآن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نصيحة لمن يتخلف عن أداء الصلاة مع الجماعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام الاداريـــة :: الأرشيف :: مواضيع عامة-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017