أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
اقبال

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 31/12/2011
عدد المساهمات : 146
معدل النشاط : 197
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الخميس 17 مايو 2012 - 7:59

[SIZE="5"] بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

انجازات العراق في العهد الوطني
ماذا تعرف عن صدام حسين؟؟؟
هل تعلم أن العراق في عهد صدام حسين
اطلق صاروخ دار حول الكرة الأرضية اربع وعشرين مرة
شبكة البصرة

إياد فحماوي
يبدو أننا نعيش في زمن قلب الحقائق، حيث اصبحت الشجاعة تسمى حماقة والخيانة بطولة والتولي يوم الزحف ذكاء وحصافة؟
إلا ان الحقيقة ومهما حاولت الأكاذيب تضليلها فلا بد لها أن تظهر.
أود من الإخوة القراء سعة الصدر لكل من أيد أو عارض الرئيس صدام حسين في اطلاعهم على رأيي.
وسأبدأ من أولى زياراتي للعراق عام 1989 حيث فوجئت من حجم اتساع البنية التحتية المقامة في العراق ومن حجم الصناعة وقدراتها التي لم تتوفر ابدا في اي بلد عربي نفطي، فماذا وجدت وجدت ان حكومة العراق جعلت نفط العراق للعراق، لم ينفقها الرئيس العراقي على طاولات القمار في مونت كارلو او لاس فيغاس او على شهواته والراقصات في اسبانيا وملاهي لندن وغيرها فكنت اذا ان تحدثت في هاتف وجدته صنع في العراق، واذا رغبت مشادة التلفاز، وجدته صنع في العراق، واذا استخدمت الكمبيوتر وجدته صنع في العراق، واذا استخدمت وسائل المواصلات من الحافلات والباصات وجدتها صنعت في العراق حتى عدنان واحد وعدنان اثنين وهما طائرتين طورتا في العراق بعد رفض بريطاني وامريكا بيع طائرات الاستطلاع المبكر للعراق طورتا في العراق.
هذا هو العراق عام 1989 وهو العراق الحديث الذي انجزه عرق ودماء العراقيين ولكن أيضا بهمة وقيادة فاعلة ارادت لهذا البلد ان ينهض ولا أدري لو كانت غير مثل هذه القيادة وغير مثل هذا القائد لانتهى العراق يومها ليكون كما يريد الكثر من اعدائه بلدا مستهلكا لا تميزه عن بقية جيرانه من التخلف الاداري والصناعي والانتاجي عامة.
بعد ثمان سنوات من الحرب المستعرة مع ايران التف فيها العراقيون حول صدام حسين، ولا يزال الكثير من العراقيون يذكرون كيف كان يتفقدهم صدام في زياراته الدورية للكثير في بيوتهم، ولا يزال الكثير من العراقيين يذكرون يوم خلعت النساء حليها من الذهب والمصاغ لتمنحها للقائد ليدعم اقتصاد البلاد اثناء الحرب المستعرة مع ايران والتي لا تزال ابواق العمالة الأمريكية تحاول ان تجعلها كانها فعل عار اقترفه صدام حسين وقد كانت تهلل وتصفق لهذه الأبواق يوم اعتبرته يدافع عن البوابة الشرقية للوطن العربي، بل اذكر كيف ان العرب تدافعوا ليتطوعوا بهذه الحرب والتي صدقا وللتاريخ قد كتبت البقاء للعروبة رغم كل نقد النقاد او غمز العملاء، فلولا العراق لكان الخليج وربما بادية الشام الان تستخدم اللغة الفارسية كلغة رسميةعوضا عن العربية، واذكر هنا ايها الأخوة والعراقيون ومن منهم صغيرا ليسأل من هو اكبر سنا كيف دفعت العراق للحرب وكيف كان المرتزقة ممن اتخذوا طهران وكرا لهم من من ينسبون انفسهم للعراق يقومون بأعمال التفجير شبه اليومية في بغداد والبصرة وغيرهاو حتى عندما حرر العراق ارضه المغتصبة من ايران لم يترك وسيلة او جهد إلا وعمله مطالبا بوقف اطلاق النار امام الرفض الإيراني والذي انتهى بمقولة الخميني انه اهون عليه تجرع السم من توقيع الموافقة على وقف اطلاق النار والذي اعتبره العراقيون نصرا خالدا لهم وهو كذلك وحاول من يتخذ الاسلام لباسا ساترا لعمالته ان يلغي حتى هذه الذكرى بأن يعلن الغاء كافة الأعياد الرسمية لنظام صدام حسين.
عذرا للإطالة ولكن لا بد من التذكير...
وكان اواخر عام 1989 واطلق العراق صاروخ العابد، ولا أزال أذكر كيف رأينا منصة الإطلاق على شاشات التلفاز وكافة الأجهزة هي باللغة العربية وكانت منصة كالتي نراها في وكالة الفضاء الأمريكية ولا أزال اذكر لحظة الإطلاق وقد علت التكبيرات من العلماء العراقيين لينطلق الصاروخ ويدور حول الكرة الأرضية 24 مرة قبل أن يحترق في خلافها الجوي. وقامت الدنيا ولم تقعد على العراق ابتداء من انذار الولايات المتحدة بقيادة بوش الأب وتابعتها بريطانيا بقيادة مارغريت تاتشر ومطالبتهما بضرورة وقف البرنامج الفضائي العراقي.

أذكر هذه الحقائق ليعلم الجميع كيف كان العراق ومن بنى العراق وكيف صرفت أموال العراق فيمن يستكثرون القليل من رغد العيش لصدام واولاده والذي لا يعادل عائلة متوسطة الغنى من عائلات الخليج او امراء من الدرجه الرابعة في السعودية.

وبدأ مسلسل التامر على العراق وقيادة العراق وبتنفيذ كويتي وترتيب مصري ساهم فيه حسني مبارك وساهم حكام الكويت في وضع السيناريو العام له، وكان ان اعتمدت الكويت طريقة اغراق الأسواق بالنفط عن طريق سرقة بترول العراق بالحفر المائل للسعي الى تدمر السعر العالي للنفط وضرب العراق اقتصاديا تضيقا لشعبه وايقافا لمنجزاته، واذكر هنا العراقيون قبل غيرهم ان صدام عندما اتخذ قرار استرجاع الكويت لم يكن هذا من فراغ وانما بعد ان استنفذ كافة سبل الإصلاح ولكن ابت النذالة ان تفارق اهلها.
ويخرج علينا العملاء الان ليسفهوا كل هذه المنجزات وليقلبوا كل هذه الحقائق فيصوروا صدام حسين بالزعيم المتعطش للحرب والذي يرمي بشعبه من حرب الى حرب فقط لأنه يهوى الحروب.
ويسترسل العملاء بالفضائيات العميلة العربية ليصورو ويقلبوا الحقائق كيفما ارادوا ولا نقول نحن من خبرنا الزمن إلا لا حول وقوة الا بالله.
اثناء الحرب العراقية الإيرانية، لم يزج صدام باولاد العراقيين ويخرج ابناءه من اتون الحرب الى منتجعات سويسرا بل كان عدي صدام حسين طيارا مقاتلا للسمتيات او الهيلوكبتر وكانت مهامه القتالية خلف خطوط العدو اي مع الكماندوز ولم يكن له دور ثانوي خشية على سلامة ابن الريس كما يتصور البعض، وكذلك الحال لقصي وبقية اقارب الرئيس، فلم يكن يزج بشعبه في اتون حرب ويسعى السلامة له او لولده ولكن كان على الدوام القائد الشجاع ذو الموقف الثابت...
ثم كانت حرب الخليج بعد ان ساهم في استكمال شروطها الأساسية حسني مبارك وحكام الخليج، واذكر الأخوة العراقيين وغيرهم ان يعودوا الى تلك افترة ويقرأوا وقائع المؤامرة التي ساهم فيها العديد فقط لتدمير العراق وارجاعه الى العصور الوسطى والمظلمة كما رغب بوش الأب ومحاولة لإزالة هذا القائد الذي عرى بمواقفه اكثير ممن يلبس عباءة الزعامة في وطننا واظهره على حقيقته وسعيا لإيقاف من خشوا أن يكون صاحب البعث الثاني على بني اسرائيل المذكور في كتبهم وان يوقفوا من سعى ان يكون صلاح الدين الأيوبي لهذا العصر.
ولمن غابت عن ذاكرتهم الحقائق فليقرأو الكتاب الأبيض الذي تقدمت به الحكومة الأردنية للجامعة العربية وليسترجع التاريخ..
ثم كان ما كان في الغوغائية بعيد الحرب ولمن لم يعاصرها منكم، قد عمدت ايران وساندها معارضو النظام من اتباع التوجه الإيراني فعاثوا في الأرض فسادا، واذكر العراقيون بما ارتكبه هؤلاء من فظائع ومجازر في البصرة، ليس على يد النظام وانما على يد هؤلاء الذين قلبوا الحقائق ليسموها الإنتفاضة ويمجدوها على الفضائيات وكيف انهم احرقوا صوامع الغذاء وقتلوا العزل... في الجنوب وعائلات المنتمين لحزب البعث واحرقوا المؤسسات العامة وساعدوا كما فعلوا حديثا العدو سواء بدراية او سذاجة، ونجد الان قلب الحقائق في هذه المقابر الجماعية التي بقدرة قادر تكتشف بين الفينة والأخرى واصبح فيها الخائن والعميل شهيدا والمجرم القاتل ضحية
ثم ان من تشويه الحقائق ما صور انه نزاع بين الأكراد ونظام صدام حسين وتغفلوا عن ذكر ان [بعض] الأكراد كانت لهم مشكلة متجددة منذ استقلال العراق، توارثتها الأنظمة، ولكنهم لم يكونوا في افضل مما كانوا عليه في العراق في اي من البلدان المتواجدون بها، حتى قضية حلبجة فإني اذكر العراقيين بها ان بعضا من الأكراد تعاونوا مع ايران اثناء الحرب العراقية الإيرانية وحاصروا الجيش العراقي المتاخم للحدود مع إيران، فكان ان استخدمت من الطرفين الأسلحة الكيماوية وليس من طرف واحد راح ضحيتها الكثير من الفريقين ودفع ثمنها سكان حلبتجا، فلم يكن قصفا متعمدا للأكراد والأكراد يعلمون ذلك، بل ويعلمون ان صدام وفر لهم الأمن والأمان والدخل المرتفع ومنحهم الكثير من الميزات التي تفوق ربما ميزات بعض اركان المجتمع العراقي، واذكر من يلوم صدام على دكتاتوريته انه عندما دخل المناطق الكردية عام 1998 نصرة للبرزاني احد زعماء الأكراد الذي استنجد به في حربه على الحزب الذي يرأسه الطالباني وتلك الحروب بين الأكراد التي قضت على الكثير من الأكراد والذين تنبش مقابرهم اليوم وضمن التزوير التاريخي تنسب لصدام حسين، اعود اقول لما دخل الجيش العراقي تلك المناطق الكردية اخلت الولايات المتحدة 2500 عائلة، نعم الفين وخمسمائة عائلة لمنتسبي ال سي اي ايه. فبالله قولوا لي كيف تطبق الديمقراطية في زمن الحرب وامريكا نفسها تعتقل العربي في الولايات المتحدة لسنوات دون ابداء اسباب او توجيه اهمة بحجة الأمن القومي الأمريكي؟
وساهمنا كما ساهم العرب والمسلمون بتدمير العراق فحاصرناه وجوعنا اهله، حتى نسوا رخاء العيش او بعضه قبل الحرب والحصار وصاروا لا يذكرون خصوصا الأجيال الجديدة الا ضنك العيش وكان هذا المشهد قبل الأخير للمؤامرة والتي كان ضحيتها العراق وصدام حسين. وللتوضيح اقول ان العراق حتى عام 1991 كان لديه وبشهادة الأمم المتحدة افضل نظام صحي وتعليمي في العالم [الثالث]، فهل هذا كان هذا من فراغ ام من العمل الدؤوب لقيادة البلاد ولإخلاصها في توجهاتها؟.
ومع ذلك كان لصدام ان يصبح مؤسس الديمقراطية في الوطن العربي في نظر امريكا لو انه مجرد ان امهر توقيعه على اعترفه بدولة اسرائيل، ولو انه وافق على قمة السلام المزعوم معهاو فتح بلاده للغول الصهيوني المسمى صندوق النقد الدولي ليملي على بلاده ما يشاء كي لا تعي نفسها الا وهي تابعة ذليلة لا تملك ارادتها كسائر العالم العربي، لانتهى الحصار وما عاد ليهدد جيرانه، الا ان صدام والنظام الحاكم كان صادق الوعد، هذا النظام الذي انعم الله عليه بان يعود لاكتشاف اصوله مرة اخرى فكانت حملة الإيمان لمن لا يعلم من العرب وتذكرة للعراقيين، فما الذي يجبر شخصا مثل صدام حسين ان يغلق النوادي الليلة ويحصر بيع الخمور ويحارب الرذيلة ويفرض تدريس القران الكريم في كل مراحل الدراسة حتى الجامعية، بل ويسن قانون بلاده التجاري ليشترط على التاجر الدراية بفقه المعاملات الإسلامي،لو لم يكن هذا القائد مسلما مؤمنا صادق الوعد واذكر هذا الكلام لمن كان وما زال يكفر النظام العراقي او توجهاته الحزبية، وما يجبر صدام ان يجعل من بناء المساجد واحيائها هاجسا لديه وان يرسل من ينوب عنه لحج البيت بعد ان منع ذلك التهديد المستمر على حياته، وما الذي يجبر صدام حسين على انشاء التكايا الصوفية للذكر والتي كانت تقام فيها المادب كل اثنين وخميس من كل اسبوع ولعامة الشعب يليها ذكر وتسبيح وتهليل بحمد الله ولا ذكر فيها لصدام؟
ثم كان من هذا الرجل انه لا يسامح على سرقة او استغلال للطبقات الفقيرة من شعبه، فكان يضرب بيد من حديد على كل من استغل العراق وشعبه وسعى للغنى على حساب الشعب وكذلك كان ابنه عدي، فكان ان لم يعجب كبار التجار ممن ارادوا كسب الأموال وتخزينها واود ان أضيف ان عدي كان حافظا للقران، في سنواته الأخيرة، مقيما للصلاة، لمن لا يعلم.
و في اشد اليالي حلكة لم يسلم القائد ولم يبيع وطنه كما بيعت فلسطين والجولان وسيناء من قبل بل وقف محاربا وما زال، وربط اسمه بالجهاد فمن من القادة اعد شعبه تدريبا وتسليحا وكنا وما نزال نقرا ويدرس ابناؤنا (قبل تعديل المناهج للتناسب مع مراحل الاستسلام التي نعيش) عن مجاهدي وقادة غابر الزمان واعدادهم شعوبهم للجهاد، فاذا حانت الساعة، قلبنا التسميات والحقائق وصار الجهاد تخريبا والاحتلال تحريرا.؟
اعتذر للإطالة ولكن في النفس مرارة، فذنب صدام حسين انه اراد ان يحرر الأمة ولكن يبدو ان [بعض فئات] الأمة قد الفت الإستعبادا،
وتحية لكل مجاهدي العراق والأمة في كل مكان وللسيد الرئيس المجاهد صدام حسين.
موقع النهى عن منتدى المحامين العرب
شبكة البصرة
الاربعاء 25 جماد الثاني 1433 / 16 آيار 2012

كلنا نقول من نبوخذ نصر الى صدام بغداد تنهض من جديد
وفعلا كما وجد والتمس العراقي ذلك العرب والعالم ايضا يلتمسو ذلك
رغم الحروب والحصار

[/SIZE]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
FALCON

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
العمر : 33
المهنة : انسان
المزاج : ببساطه مزاج انسان؟؟
التسجيل : 15/02/2012
عدد المساهمات : 6143
معدل النشاط : 5355
التقييم : 452
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الخميس 17 مايو 2012 - 8:30

اقتباس :
وبدأ مسلسل التامر على العراق وقيادة العراق
وبتنفيذ كويتي وترتيب مصري
ساهم فيه حسني مبارك وساهم حكام الكويت في وضع
السيناريو العام له، وكان ان اعتمدت الكويت طريقة اغراق الأسواق بالنفط عن
طريق سرقة بترول العراق بالحفر المائل للسعي الى تدمر السعر العالي للنفط
وضرب العراق اقتصاديا تضيقا لشعبه وايقافا لمنجزاته، واذكر هنا العراقيون
قبل غيرهم ان صدام عندما اتخذ قرار استرجاع الكويت لم يكن هذا من فراغ
وانما بعد ان استنفذ كافة سبل الإصلاح ولكن ابت النذالة ان تفارق اهلها.

ما دليلك على الكلام الملون بالاحمر
ولا هو الكلام ببلاش

واحزرك من الاتهمات بدون دليل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
[DM]

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل : 28/02/2011
عدد المساهمات : 979
معدل النشاط : 988
التقييم : 25
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الخميس 17 مايو 2012 - 9:03

ارجو ارفاق رابط المصدر.
ارجو ان لا يخرج الموضوع عن مساره....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اقبال

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 31/12/2011
عدد المساهمات : 146
معدل النشاط : 197
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الخميس 17 مايو 2012 - 10:42

http://www.albasrah.net/maqalat/articles.htm
رابط المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AdhamAnwar

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
المهنة : طالب فى كلية تجارة
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 14/08/2011
عدد المساهمات : 538
معدل النشاط : 585
التقييم : 25
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :






مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الخميس 17 مايو 2012 - 10:43

شهادة لله حرب الكويت كانت باتفاق بين مبارك وصدام بتقسيم االخليج عليهم ولكن مبارك عطاله الصابونة ولبس صدام الحرب لوحده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
vipersoviper

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
التسجيل : 01/09/2009
عدد المساهمات : 690
معدل النشاط : 728
التقييم : 71
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 13:29

لافائدة من النبش في الماضي خصوصا انه ليس هناك دروس لنأخذها ... عدى اقتتال العرب فيما بينهم بتهليل امريكي غربي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
25 january

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 23/02/2011
عدد المساهمات : 3343
معدل النشاط : 3707
التقييم : 252
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 13:47

انا مستغرب ان ماحدش خد بالو او حاول يناقش حتت صاروخ دار حول الارض 24 مرة!!!!!!!!!!!! يعني مداه الصاروخ 960 الف كم!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! و المصدر مش حاسس انو في مصداقية والمدي مبالغ فيه بشكل مش طبيعي انا لو كنت بلعب جنرالز بلاش بلعب في الشارع ماتيجيش أبدا!!!!!!!!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Phoenix Bird

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : طالب علم
المزاج : بلدي عرضي لن أسمح لأحد بتدنيسه
التسجيل : 26/12/2011
عدد المساهمات : 3815
معدل النشاط : 3958
التقييم : 261
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 13:53

ما في صاروخ بدور 24 مرة حول الأرض ( ههههههههههه )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
karl roman poli

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : مهندس دولة
المزاج : لا يهم
التسجيل : 23/12/2011
عدد المساهمات : 3506
معدل النشاط : 3792
التقييم : 231
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 14:06

نقطتان اخدت اهتمامي
1 صاروخ يدور 24 مرة فعلا مهزلة
2 فماذا وجدت وجدت ان حكومة العراق جعلت نفط
العراق للعراق، لم ينفقها الرئيس العراقي على طاولات القمار في مونت كارلو
او لاس فيغاس او على شهواته والراقصات في اسبانيا

هو صحيح لم يصرفها على دلك لكن حاشيته هي من صرفتها على دلك وصرفها ايضا على الدبابات والطائرات التي دهبت ادراج الرياح
ثم ياتي ويقول سينتحرون على اسوار بغداد
فعلا شخصية غريبة صدام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AAMRAMSKI

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المهنة : طالب
التسجيل : 30/04/2011
عدد المساهمات : 1065
معدل النشاط : 1017
التقييم : 43
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 14:47

فعلا الجهل قاتل .
ياو قتلتونا بالجهل
والجهل ماشي في الموضوع , راهو في تعليقاتكم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو معاذ المصري

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
المهنة : كلمة الله هي العليا دائماً
المزاج : مستعد للهجوم
التسجيل : 20/01/2012
عدد المساهمات : 591
معدل النشاط : 786
التقييم : 38
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 14:50

طيب ايه فائدة ان يدور 24 مرة حول الارض مع العلم انه من المستحيلات
لكنايه الفائدة
يعني مثلا بيفضل يدور حول الارض علشان يدور علي حاجة وقعت منه
يعني مبالغة غاية في الاستفذاذ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السيف الأملح

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 11/06/2011
عدد المساهمات : 135
معدل النشاط : 143
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 15:35

ههههههههههههههههههههههههاي 24 مرة لا لا لا قوووووووية حتى مؤلفي الأفلام الهندية مافكرو فيها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
25 january

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 23/02/2011
عدد المساهمات : 3343
معدل النشاط : 3707
التقييم : 252
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 16:39

@AAMRAMSKI كتب:
فعلا الجهل قاتل .
ياو قتلتونا بالجهل
والجهل ماشي في الموضوع , راهو في تعليقاتكم.



ماذا تقصد بالجهل ماشي في الموضوع وراهو في تعليقاتكم وضح!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زعيم العرب

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 44
معدل النشاط : 45
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 17:14

فعلا كان هناك مؤامره على العراق واشتركة فيها مصر ,,,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
25 january

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 23/02/2011
عدد المساهمات : 3343
معدل النشاط : 3707
التقييم : 252
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 17:24

@زعيم العرب كتب:
فعلا كان هناك مؤامره على العراق واشتركة فيها مصر ,,,,



مصدرك علي الي بالأحمر !!!!!!!!!!!!!!!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maximus-14

جــندي



الـبلد :
العمر : 21
المزاج : مترقب
التسجيل : 09/04/2012
عدد المساهمات : 26
معدل النشاط : 28
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 17:25

1- بالنسبة للدوران 24 مرة فهذا لا يعقل .

2- لا أعرف قدر فساد صدام رحمه الله لكنى أظنه لن يتخطى فى أسوأ حالاته 0.1 من فساد من " حوله " من حكام .

3- لا أعرف دور مبارك تحديدا فى موضوع العراق ( الصورة الشاملة ) , لكنه لم يكن قط ممثلا للشعب المصرى أمره أمر غيره من الحكام ( العرب ) .

4- " الشعوب " العربية كافة متخاذلة و حمقاء مع التفاوت بينهم .

5- " الحكام " العرب كافة خونة و غير مسلمين و ربما حتى أغبياء مع التفاوت بينهم .

6- العراق حصن من أهم حصون الاسلام و ربه لن ينساه .

7- المسلمون ما ان يصلحوا من دينهم و بالتالى من أنفسهم سينصلح حالهم و سيعودوا اخوة ( بجد مش " هياس " ) لذلك فلنكتم الفتن قدر المستطاع حتى ذلك الوقت (مع مراعاة نشر " الحقائق " , اذا أردنا مستقبلا فعلينا معرفة الماضى ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
drsidrsi

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
التسجيل : 02/10/2011
عدد المساهمات : 1195
معدل النشاط : 1038
التقييم : 23
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 17:27

الاقمار الصناعيه كم مره تدور حول الارض !!!! 7
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maximus-14

جــندي



الـبلد :
العمر : 21
المزاج : مترقب
التسجيل : 09/04/2012
عدد المساهمات : 26
معدل النشاط : 28
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 17:34

الأخ الفالح اللى بيقول "مصر" اشتركت فى مؤامرة على "العراق" أحب اسأله مصر مين ؟ دولة ال5000 سنة ؟ ملايين المصريين ؟ أو يمكن ( أفتكر ) قصدك مبارك و أصحابه ؟ لو كدة فياريت الفصل بين الأشخاص و البلاد ( مبارك الآن فى سجن " مصرى " - تقريبا 20 ! - ) و اذا سألتنى بذكاء لماذا لم يعترض الشعب عليه طوال 30 عاما أقول لك أنظر لردى فى الأعلى و أنظر فى بلدك و ما حولها....و بعدين استنى كدة....ايه الدليل ان مبارك تآمر ؟ هو حمادة بالجنزبيل و خلاص ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maximus-14

جــندي



الـبلد :
العمر : 21
المزاج : مترقب
التسجيل : 09/04/2012
عدد المساهمات : 26
معدل النشاط : 28
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 17:38

@drsidrsi كتب:
الاقمار الصناعيه كم مره تدور حول الارض !!!!



كثيرا , ما الفكرة ؟ ( قصدك نفى عنوان الموضوع أم اقتراح أن الصاروخ كان يحمل قمرا صناعيا ؟ )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اقبال

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 31/12/2011
عدد المساهمات : 146
معدل النشاط : 197
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 18:14

الاخوة --وو
----

و


اللي يعترضو اي مايصدقو الخبر باطلاق الصاروخ
بالنسبة لي لست عسكرية او خدمت في الجيش او لدي فكرة عن الاسلحة اطلاقا
لان العسكرية عدنه للرجال فقط
ولكن السؤال ربما يطرح نفسه
ليش امريكا رادت تزج العراق بالحروب وما زجت مصر مثلا او تونس او الامارات ؟؟؟؟
وحرب الخميني كانت مع بداية حكم صدام للعراق
والعراق انشا منشات عسكرية وراح يطور السلاح العسكري والنووي
وهذا ما خوف امريكا ولحت بالتحريض عليه من قبل دول عربية واقليمية لاستنفاذ ذخيرته الحربية
واحنا نشوف بالعراق قنوات فضائية مصرية تطلع اعلانات عن اجهزة
من ضمنها الكمبيوتر
والي تعلن عنه قديم بالنسبة للعراق وفئة الغالبية لم يستعمله
وهو في مصر احدث شي
وعلى كل الايام تثبت صحة الخبر
لان امريكا واسرائيل ما تنام الا بتدمير السلاح العراقي
وهذا كان مسعى استنزفت له الميزانية الامريكية برمتها ولازالت
وللعلم امريكا ما اجتي تحتل العراق حتة تنشر الديمقراطية وتطلع
لا بس رادت تكعد بالعراق للابد
لو مشيئة الله ان ينصر المجاهدين الابطال بسلاحهم الذي فاق عن سلاح امريكا وقوات التحالف

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اقبال

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 31/12/2011
عدد المساهمات : 146
معدل النشاط : 197
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 18:21

@Maximus-14 كتب:
1-



6- العراق حصن من أهم حصون الاسلام و ربه لن ينساه .




مرحبا بك اخي الكريم
يكفي ان العراق البلد الوحيد اللي ضرب تل ابيب ب39 صاروخ
وتل ابيب مو جيران للعراق
لا
اكو مسافات
لو نسيتو ياخوانا العرب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اقبال

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 31/12/2011
عدد المساهمات : 146
معدل النشاط : 197
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 18:39

@25 january كتب:
انا مستغرب ان ماحدش خد بالو او حاول يناقش حتت صاروخ دار حول الارض 24 مرة!!!!!!!!!!!! يعني مداه الصاروخ 960 الف كم!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! و المصدر مش حاسس انو في مصداقية والمدي مبالغ فيه بشكل مش طبيعي انا لو كنت بلعب جنرالز بلاش بلعب في الشارع ماتيجيش أبدا!!!!!!!!!!!!

عند جهينة الخبر اليقين
ليش امريكا منعت العراق من تطوير سلاحه العسكري
اذا هو بس سلاح وصاروخ ليش خايفة امريكا واسرائيل من العراق وجتي دمرته
ثم انتو بمصر ما صنعتو يوم صاروخ
اكيد صانعين
واكيد صنعت السودان وغيرهم من الدول
وما حد حسبلكم حساب
مع احترامي لكم ليس بالنقيصة
ولكن على قدر اهل العزم تاتي العزائم
فامريكا واسرائيل تعرف التطور بالسلاح العسكري في العراق
ثانيا العراق اول بلد من اخترع العجلة
وعلم الكتابة
وسن القانون بمسلة حمرابي
خدت بالك لو لا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Phoenix Bird

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : طالب علم
المزاج : بلدي عرضي لن أسمح لأحد بتدنيسه
التسجيل : 26/12/2011
عدد المساهمات : 3815
معدل النشاط : 3958
التقييم : 261
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 18:51

@اقبال كتب:
@25 january كتب:
انا مستغرب ان ماحدش خد بالو او حاول يناقش حتت صاروخ دار حول الارض 24 مرة!!!!!!!!!!!! يعني مداه الصاروخ 960 الف كم!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! و المصدر مش حاسس انو في مصداقية والمدي مبالغ فيه بشكل مش طبيعي انا لو كنت بلعب جنرالز بلاش بلعب في الشارع ماتيجيش أبدا!!!!!!!!!!!!

عند جهينة الخبر اليقين
ليش امريكا منعت العراق من تطوير سلاحه العسكري
اذا هو بس سلاح وصاروخ ليش خايفة امريكا واسرائيل من العراق وجتي دمرته
ثم انتو بمصر ما صنعتو يوم صاروخ
اكيد صانعين
واكيد صنعت السودان وغيرهم من الدول
وما حد حسبلكم حساب
مع احترامي لكم ليس بالنقيصة
ولكن على قدر اهل العزم تاتي العزائم
فامريكا واسرائيل تعرف التطور بالسلاح العسكري في العراق
ثانيا العراق اول بلد من اخترع العجلة
وعلم الكتابة
وسن القانون بمسلة حمرابي
خدت بالك لو لا

نحترم العراق و نحترم أهله و نحترم المعارك اليت خاضها و نحترم كل شيئ في تاريخ و حاضر العراق و نحترم التصنيع العراقي للصواريخ
لكن أخي لا يوجد صاروخ يستطيع ان يلف الكرة الأرضية مرة واحد
فكيف تقول أنت ان الصاروخ لف 24 مرة ؟؟
هل حمل معه خزانات وقود ؟؟ ^_^
تحياتي أخي و نرجو عودة مجد العراق ( والله يا أخي مجرد الدخول إلى المكتبة التي أحرقها المغول في العراق تشعر بالرهبة و القوة و الأحساس العاليو تشعر بها وكأنها تبكي )
ولولا حرق المغول هذه المكتبة لكانت كل الأمة اليوم متطورة 50 سنة لقدام من العلم الذي كان بها
لكن مع أحترامنا لكل شيئ ذكرناه أعلى لا يوجد مثل هذه الصواريخ


عدل سابقا من قبل MOHAMMED NADDAF في الجمعة 18 مايو 2012 - 20:17 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اقبال

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 31/12/2011
عدد المساهمات : 146
معدل النشاط : 197
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 18:53

@karl roman poli كتب:
ن

ثم ياتي ويقول سينتحرون على اسوار بغداد


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الانتحار في صفوف الجيش الأمريكي في العراق
شبكة البصرة

أسامة كامل : تزايد انتحار الجنود الأمريكان في العراق
أ.د. محمد إبراهيم السقا : ظاهرة الانتحار بين صفوف الجيش الأمريكي
جاسم الشمري : الانتحار حصاد الجيش الأمريكي في العراق
د. عيدة مصطفى المطلق : الانتحار في صفوف الجيش الأمريكي في العراق
تزايد انتحار الجنود الأمريكان في العراق
أسامة كامل
أقر قائد القوات البرية الأمريكية في العراق الجنرال " ريكاردو سانشيز "أمس السبت 17 / 1 في لقاء مع شبكة الإعلام العراقي بارتفاع معدلات الانتحار بين الجنود الأمريكيين في العراق، واعترف بأن" 21 " من الجنود ومشاة البحرية انتحروا منذ بداية حرب العراق، وقال سانشيز: "إن الجيش يتخذ خطوات جادة لمكافحة ارتفاع معدلات الانتحار".
وكان تزايد حالات انتحار الجنود الأمريكيين منذ بدء حرب العراق قد أثار مخاوف واهتمام المسؤولين الأمريكيين في القوات المسلحة الأمريكية، وخبراء آخرين في العالم، وأضحت ظاهرة ارتفاع معدلات الانتحار من القضايا الملحة التي تشغل بال "البنتاغون" الذي سارع العام الماضي بإرسال طواقم إلى العراق لتقدير الأوضاع، والوقوف على دوافع هذه الظاهرة والحيلولة دون استفحالها.

أمراض نفسية وعقلية:
وكان (مساعد وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الصحة) وليم وينكينويرد قد كشف في حديث لشبكة" سي إن إن " الأمريكية عن وقوع " 21 " حالة انتحار بين الجنود الذين شاركوا في الحرب على العراق خلال عام 2003م لتصل النسبة إلى " 13,5" مقابل مائة ألف جندي بارتفاع " 9،10"في المائة عن عام 2002م، وأفصح "وينكينويرد" عن معاناة ما بين 300 إلى 400 جندي أمريكي من اضطرابات عقلية وأمراض نفسية بين 10 آلاف جندي أمريكي تم إخلاؤهم إلى خارج العراق لأسباب طبية.
وأكد المسؤول الأمريكي أن حوالي "2500 " جندي في القواعد الأمريكية ينتظرون لتلقي الرعاية الطبية اللازمة، مشيراً إلى استفحال حالات " التقويم الطبي " مع خطط البنتاغون لإحلال واستبدال مئات الآلاف من الجنود داخل العراق وخارجه، وأضاف بأن الجيش الأمريكي يفضل علاج الجنود من حالات الاكتئاب أثناء انتظامهم في الخدمة مما يعني أن الأرقام الحقيقية أعلى بكثير من تلك المعلنة.
ويرى الدكتور توماس غاسكين (الطبيب النفسي لدى البحرية الأمريكية) أن من أكبر المعضلات التي تواجههم في هذا المجال تتمثل في طلب الاستشارة النفسية وتعد أمراً عادياً ولا يبدو بأنه ظاهرة ضعف أو اضطراب نفسي أو عقلي، مضيفاً بأن أبحاثهم تظهر دائما أن معظم المنتحرين لم يستفيدوا من خدمات الصحة النفسية والعقلية التي تقدمها لهم القوات المسلحة قبل إقدامهم على الانتحار".

تقارير الخبراء:
ويحتفظ الجيش الأمريكي بتسعة فرق طبية تضم أطباء نفسانيين وأخصائيين اجتماعيين لتقديم المشورة الطبية لمساعدة الجنود على تخطي الضغوط النفسية الناجمة عن الظروف المحيطة، وقال مسؤولون أمريكيون: إن من المتوقع أن تنشر تقارير هذه الفرق عن هذه الظاهرة المخيفة خلال الأيام القادمة، ويأمل خبراء مستقلون في أن تلقي هذه التقارير الضوء على حالات الانتحار المتزايد بين الجنود الأمريكيين في العراق، وعما إذا كانت بسبب قضايا شخصية، مثل: فقدان قريب أو حبيب إلى النفس، أو لأسباب قانونية أو مالية أو لربما لأشياء أكثر حساسية تتعلق بالمهمة الأمريكية.
وترتبط هذه التساؤلات العريضة بالروح المعنوية المتدهورة للجنود الأمريكيين في العراق، حيث اشتكى الكثيرون منهم من طول مدة عملهم بعيدا عن وطنهم وأهلهم، مما خلق لديهم حالة من الإحباط والاكتئاب لم يتمكنوا من التخلص منها إلا بالانتحار.

موت الحلم:
وهو ما حصل بالفعل للجندي الأمريكي " جوزيف سويل " الذي عانى الأمرّين جراء ابتعاده عن زوجته وبناته العام الماضي عندما كان يعمل لمدة سنة كاملة في كوريا الجنوبية مما اضطر رئيسه الى منحه عطلة قصيرة لرؤية أفراد عائلته في الوطن لعل حالته النفسية تتحسن، ولكن الأمر مختلف تماما بالنسبة له في عام 2003م، حيث تم إرساله في آذار / مارس الماضي ـ وبعد خمسة أشهر فقط من إكمال مهمته في كوريا الجنوبية إلى الكويت ثم من بعدها إلى العراق، وفي العراق كانت نهاية " سويل " البالغ من العمر "24"عاماً، فقد فارق الحياة بعد أن تناول قارورة من مادة سامة، وقد وصفت مصادر الجيش بأن مصرعه نتيجة لعمل غير عدائي.. غير أن قسيس الجيش أبلغ زوجته " ربيكا " بأنه انتحر.
وتقول " ربيكا " التي تصغر زوجها بعامين، والتي تعمل أمينة صندوق في مدينة لوفكين بولاية تكساس، حيث تقوم بتربية طفلتيها "جاكيلا" 4 سنوات و "جادا" سنتين : إنه عندما وصل زوجها ضمن قوات وحدة مدفعية الميدان الثالثة الى العراق طلب منها أن تتصل بقائده وتناشده السماح له بإجازة قصيرة.. لم تكن تتوقع أن يكون زوجها قد وصل إلى تلك الحالة النفسية السيئة للغاية..
وقالت "روبيكا: "إنها سارعت بالفعل بالاتصال بقائد زوجها مناشدة منحه إجازة قصيرة غير أن القائد لم يعطها وعوداً جازمة حتى علمت بانتحار زوجها، وكان "سويل" قد انضم إلى الجيش في فبراير عام 2000م من أجل الحصول على وظيفة مستقرة تمكنه من العناية بزوجته وأطفاله غير أن ذلك الحلم تلاشى في العراق.

انتحار المارينز:
ويذكر أن الجيش الأمريكي شهد أعلى معدلات انتحار بين صفوفه إبان عام 1993م حرب الصومال وهايتي، حيث بلغت المعدلات 15.7 لكل مائة ألف جندي، وارتفعت معدلات الانتحار بين صفوف قوات مشاة البحرية (المارينز) دون سواهم من قوات الجيش الأمريكي في المدة ذاتها حتى بلغت 20.9 مقابل 100 ألف جندي، وبدأ الجيش الأمريكي مؤخرًا في تقديم مشورة طبية مكثفة للجنود العائدين من الخدمة في أفغانستان، خاصة مع ارتفاع ظاهرة قيام العديد منهم بقتل زوجاتهم والانتحار.
وبحسب مساعد وزير الدفاع الأمريكي لشؤون الصحة قد لا تعكس المعدلات الحالية الأرقام الدقيقة للمنتحرين، خاصة وأن بعض تحقيقات الجيش بشأن بعض الحالات غير مكتملة.
المسلم 5/12/1424هـ


ظاهرة الانتحار بين صفوف الجيش الأمريكي
أ.د. محمد إبراهيم السقا
أصبح الإقدام على الانتحار من الأسباب الجوهرية لحالات الوفاة بين صفوف الجيش الأمريكي حديثا. وهناك تقارير حديثة تشير إلى أن الانتحار بين الجنود أصبح المسبب الثاني للوفاة بين صفوف الجيش. ويذكر الجيش الأمريكي أن حالات الانتحار بين أفراد الجيش الأمريكي قد تزايدت بصورة واضحة في أعقاب المواجهات الحالية في العراق وأفغانستان على الرغم من جهود المراقبة والتدخل التي أدخلها الجيش لمنع الجنود من الانتحار خلال هذه الفترة. وقد أشارت أحد الدراسات التي أجريت على حالات الانتحار بين جنود الجيش إلى أن معدل الانتحار بين الجنود الذين تقل أعمارهم عن 24 عاما يبلغ نحو ضعفين إلى ثلاثة أضعاف معدل الانتحار بين المدنيين من العمر نفسه، وإنه كلما كانت فترة الخدمة التي قضاها الجندي أقصر كلما كان معدل الانتحار أعلى. من ناحية أخرى، أشارت إحدى الدراسات الاستطلاعية إلى أنه من بين كل 100 جندي حاولوا الانتحار كان هناك 94 في المائة منهم يعانون الاكتئاب، و67 في المائة منهم كان لديهم محاولات سابقة أو ميل نحو الانتحار.
وفقا لتقرير الجيش الأمريكي عن حالات الانتحار بين الجنود بلغ عدد الجنود الذين انتحروا في عام 2007، 115 جنديا، أي بزيادة 13 في المائة عن حالات الانتحار في عام 2006. عام 2008 كان أسوأ أعوام الانتحار بين الجنود، حيث تساوى لأول مرة معدل الانتحار بين الجنود مع معدل انتحار المدنيين، والذي يراوح بين 19 و20 لكل 100 ألف. غير أن الأرقام الواردة عن حالات الانتحار في مطلع عام 2009 تؤكد استمرار الاتجاه نحو الارتفاع، المثير للاهتمام في الموضوع أن معدلات الانتحار بين العسكريين في الولايات المتحدة كانت أقل من تلك الخاصة بالمدنيين، غير أنه بدءا من عام 2008 أخذ هذا النمط في الانعكاس، حيث أصبحت معدلات الانتحار نحو 20.2 حالة لكل 100 ألف عسكري في مقابل 19.2 من كل 100 ألف من المدنيين، وربما تكون عومل الضغط الناجمة عن الحرب وطول فترة الخدمة والضغوط المترتبة على الصدمات من العوامل الكامنة وراء حالات الانتحار. معنى ذلك أنه إذا استمرت معدلات الانتحار على هذا المنوال فسيقتل الإقدام على الانتحار من الجيش الأمريكي أعدادا أكثر مما يقتلها عدوهم.
وقد صرح الرئيس أوباما أن هذه الأخبار السيئة تذكر بالتكاليف المرتفعة لحرب العراق على الجنود الأمريكيين وأسرهم، كما أشار إلى أن الجيش الأمريكي سيوفر متخصصين نفسيين ويرفع مستويات التدريب النفسي للتعرف على علامات الإقدام على الانتحار ورفع مستوى الصحة العقلية بين الجنود.
تصاعد القلق حول تزايد حالات الانتحار بين الجنود جعل الجيش الأمريكي يخصص ميزانية بنحو 50 مليون دولارا لأربعة من كبار الباحثين في الولايات المتحدة لإجراء دراسة عن حالات الانتحار بين الجنود في الجيش الأمريكي. الدراسة تعد الأكبر من نوعها عن حالات الانتحار والصحة العقلية بين الجنود. وتحاول الدراسة تحديد درجة الخطر والعوامل التي يمكن اللجوء إليها لمنع حالات الانتحار بين الجنود، ورسم أساس علمي لمناهج فاعلة للتدخل المبكر لتقليل معدلات الانتحار بين الجنود، ودراسة المشكلات العقلية المصاحبة لتلك الحالات. يتوقع من الدراسة أن تقوم بإضافة جوهرية إلى معلوماتنا عن الانتحار وفهمه بصورة أفضل والعوامل المساهمة فيه والعوامل التي تساعد على انتشاره بين الجنود. غير أن الدراسة ستتناول تحليل أثر مجموعة كبيرة من العوامل التي يمكن أن تكون مسؤولة عن انتشار الظاهرة، سواء كانت متعلقة بالخدمة العسكرية أو مستقلة عنها، بما في ذلك تجانس الوحدات العسكرية، التعرض للصدمات، الضغوط الشخصية والاقتصادية، التاريخ الأسري، الاعتداءات في فترة الطفولة والصحة العقلية بشكل عام.
الأساليب التي ستعتمد عليها الدراسة مكثفة جدا، حيث ستشمل قواعد المعلومات التي يحتفظ بها الجيش الأمريكي عن أفراده، والتي سيتم معالجتها للتعرف على المسببات المحتملة للانتحار في صفوف الجيش، ودراسة الحالات التي حاولت الانتحار في السابق ومقارنتها بالحالات ذات الخصائص الديموجرافية المشابهة والتي لم تقم بمحاولة الانتحار، وعمل استبانات لعينة من 90 ألف جندي يمثلون خصائص الجيش الأمريكي في مجمله، فضلا عن مسح لـ 80 إلى 120 ألف جندي الذين دخلوا الخدمة في كل سنة من السنوات الثلاث الأولى للدراسة. كذلك ستشمل الدراسة المسؤولين في كل مجالات الخدمة العسكرية، بما في ذلك أعضاء الحرس القومي وجنود الاحتياط.
بهذا الشكل يتوقع أن تستغرق هذه الدراسة المكثفة نحو خمس سنوات، وهي المدة التي يرى فريق البحث أنها لازمة للتوصل إلى العوامل التي تكشف عن دوافع الانتحار لدى الجنود ورسم خطط لكيفية التدخل للحد من تلك الظاهرة الخطيرة.
من الأسئلة المهمة التي ستطرحها الدراسة دور التفاعل الاجتماعي في الجيش الأمريكي الحديث، فلو كان جنديا ما قريبا من زملائه ومات هؤلاء في المواجهات، هل يرفع ذلك من احتمال انتحاره؟ وهل إذا ارتكب جندي ما خطأ أدى إلى التأثير سلبا في وحدته، هل يؤدي ذلك إلى زيادة احتمال انتحاره، خصوصا في الوحدات التي بينها نوع من التجانس؟ وهل كلما ازدادت درجة التجانس بين أفراد الوحدة ترتفع معدلات الانتحار؟ ما الدور الذي تلعبه القيادة العسكرية في مثل هذه الحالات؟ هل القادة العسكريون على علم بالحالات الأكثر تعرضا للانتحار؟ وهل يميل الجنود إلى إخفاء آلامهم النفسية خوفا من الفصل أو العزل؟ وهل التدخل المبكر يؤدي إلى تقليل مخاطر الانتحار؟ هذه وغيرها من الأسئلة المهمة التي تتناولها الدراسة بالتحليل.
الاقتصادية


الانتحار حصاد الجيش الأمريكي في العراق
جاسم الشمري
رغم الادعاءات الأمريكية والعراقية بتحسن الوضع الأمني في العراق، إلا أن معدلات الانتحار في صفوف القوات الأمريكية المحتلة في العراق لعام 2008 سجلت أعلى مستوى منذ عام 1981.
وتكشف الأرقام التي حصلت عليها شبكة السي أن أن الأمريكية أن" الجيش الأمريكي أكد وقوع (128) حالة انتحار خلال العام 2008، إلى جانب (15) حالة انتحار قيد التحقيق ـ وإذا تأكدت فان هذا سيرفع إجمالي عدد حالات الانتحار للعام الماضي إلى(143)ـ وذلك من بين عناصر القوات المسلحة ممن لا يزالون في الخدمة، أو العاملين في الحرس الوطني، أو عناصر الاحتياط".
وتصل نسبة حالات الانتحار المؤكدة إلى(20.2) من كل(100) ألف حالة، وإذا ما تأكدت الـ(15) حالة الأخرى، فهذا يعني ارتفاع النسبة.
في العام 2007، كشف جيش الاحتلال الأمريكي عن(115) حالة انتحار، وهو المعدل الأعلى الذي تم تسجيله ـ حينها ـ منذ عام 1980، وهو العام الذي بدأ فيه الجيش الأمريكي رصد حالات الانتحار في صفوفه.
وكشفت دراسة لجيش الاحتلال الأمريكي هذه المشكلة، وتحديد أسباب فشل برنامجه الخاص بمنع الانتحار بين عناصر، وكذلك مدى تأثير مشاركة الجنود في المعارك في تفاقم هذه الظاهرة، حيث تشير الدراسة إلى أن أغلبية من قاموا بالانتحار هم" من العائدين من ميادين المعارك".
وفي 17 يناير 2009ذكرت صحيفة يو أس أي تو دي أن" عدد الجنود الأمريكيين الذين خدموا في العراق وأفغانستان وأقدموا على الانتحار ارتفع من(52) شخصاً في عام 2004 إلى(110) في عام 2006".
و قال سلاح مشاة البحرية الأمريكية إن عدد حالات الانتحار بين أفراده ارتفع بنسبة(24) في المائة إلى (41) حالة انتحار في 2008 من(33) حالة انتحار في 2007، ويبلغ معدل الانتحار بين مشاة البحرية(19) حالة لكل(100) ألف جندي.
وقال جيش البر إن عدد المنتحرين بين الجنود في الخدمة يزداد كل سنة منذ أربع سنوات, في موازاة تكثيف الجهود العسكرية في العراق وأفغانستان.
وتفيد إحصاءات الجيش أن 30% من عمليات الانتحار قام بها جنود لدى إرسالهم في مهمات, وان ثلاثة أرباع هؤلاء الجنود كانوا يقومون بأولى عملياتهم.
لكن مسؤولي الجيش اعترفوا بان الاتجاهات المتزايدة للانتحار بين الجنود العاملين وأفراد الاحتياطي منذ 2004 استعصت على جهودهم لتفهم تلك الظاهرة القاتلة ودفعها للتراجع.
ومما لاشك فيه أن هذه الخسائر لا تعد ضمن خسائر الاحتلال المستمرة في العراق، والتي تجاوزت الأربعة الآلاف قتيل، بالإضافة إلى عشرات الآلاف من المعوقين والجرحى والمجانين.
وقال جيش الاحتلال الأمريكي إن عدد حالات الانتحار بين جنوده قفز بنسبة (11) في المائة إلى أعلى مستوى له على الإطلاق في 2008؛ مع تزايد وطأة الآثار النفسية الناتجة عن الحرب المستمرة في العراق وأفغانستان على الجنود الأمريكيين.
وأكد الجيش "انتحار جندي من كل ثلاثة (35%) لدى عودته من مهمة".
ودفعت أرقام أولية, تظهر أن معدل الانتحار بين جنود الجيش فاق للمرة الأولى نظيره بين المدنيين الأمريكيين, قادة الجيش إلى الإعلان عن حملة جديدة للتدريب والوقاية لتعريف الجنود بالخطر.
وللتهرب من الأسباب الحقيقة لحالات الانتحار، فقد حدد جيش الاحتلال في السابق الضغوط الشخصية، بما فيها المشاكل المالية والزوجية والإدمان، باعتبارها المسببات الرئيسية للانتحار، غير أنه بدأ بدراسة الدور الذي يلعبه نشر القوات الأمريكية المحتلة في الخارج بعد تنامي هذه الظاهرة.
الكولونيل كارل كاسترو الباحث والاختصاصي في الأمراض النفسية وحالات الانتحار في الجيش الأمريكي قال إن" عدد الجنود الأمريكيين والمحاربين القدامى الذين أقدموا علي الانتحار بسبب اتساع رقعة انتشار القوات الأمريكية في العالم وصل إلى رقم قياسي".
وأوضح أن" نشر القوات خارج الحدود لفترات طويلة وتكليفها مهمات متعددة يسبب ضغطاً نفسياً كبيراً لها ويخلق شرخاً بينها وبين عائلاتها".
وقال الخبير بعلم الأوبئة هان كانغ الذي يعمل في قسم شؤون المشاة أن عدد الجنود الأمريكيين الذين أقدموا علي الانتحار في كل من العراق وأفغانستان يفوق عدد نظرائهم الموظفين المدنيين في البلاد.
ويمكن في ضوء الحالة الموجودة في الشارع العراقي اليوم، إرجاع ارتفاع نسبة الانتحار في صفوف قوات الاحتلال الأمريكية إلى الأسباب الآتية:
1- تواصل الضربات الموجعة للمقاومة العراقية، ضد قوات الاحتلال في العديد من المدن، والتي تتكتم عليها وسائل الإعلام المختلفة، ولم يعلن منها إلا نسب قليلة جدا.
2- الكبت الذي تتعرض له القوات الأمريكية المحتلة في الشارع العراقي بسبب الرفض الشعبي من عموم الشعب.
3- عدم وجود مكان آمن لهذه القوات في العراق، فعلى الرغم من تمركز هذه القوات في الثكنات العسكرية، التي تعتبر بالنسبة لهم ملاذاً آمناً، فهم يتوقعون سقوط قذائف المقاومة العراقية، مما يجعل الجندي الأمريكي في حالة شد عصبي مستمر.
4- بعض هؤلاء الجنود الرافضين للحرب يشعرون بالذنب بسبب الظلم الذي تمارسه قواتهم يومياً تجاه الأبرياء من العراقيين، مما يجعلهم يتهربون من الحياة بـ"الانتحار".
الدرس الأهم الذي ينبغي على الإدارة الأمريكية الجديدة الانتباه إليه، والذي يعتبر في نفس الوقت الحل الأمثل للخلاص من الخسائر اليومية في العراق وأفغانستان، هذا الدرس هو أن جنودهم أهداف يومية للشعب العراقي من أقصاه إلى أقصاه، وما قرار الانسحاب من العراق إلا في الحقيقة خلاص لهذه القوات من القتل أو الانتحار أو الجنون، ولا أظن أن هذه الخيارات ترضي الشعب الأمريكي، ولا الإدارة الأمريكية.
Jasemj1967@yahoo.com
المسلم 14/2/1430هـ


الانتحار في صفوف الجيش الأمريكي في العراق
د. عيدة مصطفى المطلق
لم تكن ظاهرة الانتحار تلاحظ باهتمام كبير في الجيش الأمريكي حتى وقت قريب، ولكن الدراسات التي تمت بعد حرب فيتنام أوضحت أن معدلات الانتحار في القوات التي شاركت في القتال في فيتنام كانت مرتفعة جداً بعد العودة إلى أمريكا، فقد قدرت بعض الدراسات حالات الانتحار بين الجنود السابقين بحوالي (20) ألف حالة انتحار، واليوم يوجد في الولايات المتحدة 25 (مليونا) من المحاربين القدامى منهم 1، 6 مليون خدموا في العراق وأفغانستان.
وقد جاء في تقارير (أذاعته محطة "سي بي أس" الأمريكية 15 تشرين الثاني 2007، عن دراسة استمرت خمسة أشهر حول جنود أمريكان شاركوا بالقتال في أفغانستان والعراق) بأن القوات المسلحة الأمريكية بعامة تعاني من "وباء الانتحار"، ومعدلات الانتحار آخذة بالارتفاع في صفوف القوات الأمريكية المحتلة وبشكل سريع إذ بلغ عدد المنتحرين من الجنود العائدين إلى بيوتهم في إجازات من الجيش (6256) عسكريا تتراوح أعمارهم ما بين (20 و24 سنة) أي بمعدل 120 حالة انتحار أسبوعيا.
أما بالنسبة لأوضاع الجنود الأمريكيين في العراق فإن الحرب قد تسبب في إصابتهم بإصابات وجروح بالغة الخطورة لم تكن معروفة فيما سبق للقوات الأمريكية من نزاعات، فقد كشفت دراسة قام بها الأطباء في الجيش أن ما يتراوح بين (15 و20%) من القوات الأمريكية المحتلة في العراق يعانون من أمراض نفسية قد تدفعهم إلى الانتحار، بسبب الحرب المستمرة هناك ومصيرهم المجهول، بل أكد اعتراف جديد للبنتاغون بأن معدل انتحار الجنود الأمريكان في العراق يواصل ارتفاعه مع ارتفاع نسبة الذين يعانون من اضطرابات نفسية في العام 2006 إلى (70%).
هذه المعطيات الإحصائية تشير إلى خلل كبير في الصحة العقلية للجنود الأمريكيين المنتشرين في مناطق التوتر والقتال في العالم (خاصة في العراق وأفغانستان)، وقد عبر عن هذا الخلل أحد ضباط البحرية الأمريكية السابقين بقوله "صحيح أنه ليس كل من يعود من الحرب يعود جريحاً، ولكن بالمقابل فإن لا أحد يعود دون أن يكون قد تغير"، وأما عن أسباب هذه الانهيارات فقد عزاها تقرير خاص بـ "تقييم الوضع النفسي لأفراد الجيش الأمريكي داخل الولايات المتحدة أو خارجها تجريه وزارة الدفاع الأمريكية سنوياً"، بأن معظم الجنود المنتحرين كانوا يعانون إما من الانعزالية وفشل بعلاقاتهم الاجتماعية، أو من مشكلات مالية أو قانونية، أو لأسباب تتعلق بـ"عمليات احتلالية"، ولعل الأمور مرشحة للتفاقم حيث يعيش بعضهم في أزمة نفسية مستعصية بسبب الحرب، وأما بالنسبة للجنود المنتشرين في العالم، فإنه كلما زاد عدد القتلى، ضعفت معنويات الأمريكيين بعامة.
أما الجنود فيتذمرون ويعلنون عن مللهم، فهذا جندي يؤكد أن " الجميع منهارون، وراغبون في العودة إلى منازلهم"، فانهيار معنوياتهم عائد إلى غياب أي أفق لعودتهم، فإن "أسوأ أمر بالنسبة إليهم هو عدم معرفتهم متى يعودون إلى ديارهم".. "الجميع سئم وكلهم يريدون العودة إلى بيوتهم"، إنهم يعانون من القلق والتوتر، وباتت أعراض الانهيار الأكثر شيوعاً، كما يعانون من "الإنهاك" و"قلة النوم" عند بعضهم، في حين أن بعضاً منهم "يمضي وقت فراغه في النوم"، وبعضهم ينام لساعات طويلة، غير أنهم لا يجدون لديهم الطاقة الضرورية للنهوض" (بحسب أقوال الجنود أنفسهم).
أما الأسباب التي جاءت على ألسنة الجنود فتعبر في معظمها عن الخوف والتوتر والاضطراب النفسي، فهذا جندي تخيفه كتابة على أحد جدران مدينة الفلوجة تقول "ليبارك الله مقاومي حي المساجد"، وآخر يقول "انهارت معنوياتي عندما قالوا لنا لدينا مهام أخرى لكم هنا"، في حين يقول زميل ثالث "أتينا إلى هنا بعقلية المحارب وليس بذهنية قوات حفظ سلام"، وضابط يعلق "إنهم لا يطمئنون لدورهم في حفظ السلام"، وآخر يريد فقط إعلام رئيس بلاده بـ"أن الجميع تعب هنا"، "الجنود هنا تعبوا وملوا"، وآخر يقول "ليعيدونا إلى ديارنا وليأتوا بآخرين محلنا".
وأما بالنسبة لجنود الاحتلال البريطاني في العراق فإنهم لم يكونوا أحسن حالاً من نظرائهم الأمريكيين، فقد عانوا كذلك من ظاهرة الانتحار والأمراض النفسية والعقلية، فقد ذكرت صحيفة "الغارديان" بأن "ثلثي القتلى من الجنود البريطانيين في العراق سقطوا في عمليات قتالية، بينما توفي الباقون نتيجة أمراض أو حوادث، وقد يكون الانتحار أحد أسبابها"، أما صحيفة "الاندبندنت" فقد ذكرت بأن وزارة الدفاع البريطانية اعترفت بأن (4017) جندياً تم إجلاؤهم من العراق لأسباب طبية مع أن الحكومة البريطانية تواجه اتهامات بالتكتم على الخسائر البشرية الحقيقية جراء مشاركتها في غزو العراق: (كحال الإدارة الأمريكية التي لا تكشف إلا عن (30%) من خسائرها وتتكتم عن الباقي، وهذا ما أثبتته إحصائية موثقة صدرت عن مركز صحافة السلم والحرب في بغداد).

حقاً إن الإدارة الأمريكية باتت تواجه جملة من الإشكاليات منها:
1 - عزوف الشباب الأمريكي عن التَطوع في الجيش للتعويض عَن أعداد القتلى والجرحى في الحرب، مما اضطرها للاستعانة بالمرتزقة من طالبي الجنسية وشركات الأمن (من أمثال بلاك ووتر)، فضلاً عن الأزمة الخانقة التي تحياها أمريكا في تمويلها للحرب.
2 - الإنكار المستمر من قبل الإدارة الأمريكية، كما أن وزارة الدفاع الأمريكية لا تعترف بحالات الانتحار وتعتبرها "حالات غير عسكرية ولا تدخل ضمن خسائر الجيش الأمريكي"، في حين تؤكد التقارير الأمريكية "أن الأرقام الفعلية للانتحار تشكل ضعف عدد الحالات المعلنة".

أما والد أحد الجنود المنتحرين في عام 2005 عن عمر (23 عاماً) فيقول بأن "الأوساط الرسمية العسكرية لا تريد الكشف عن المشكلة"، ولكن وبرغم "الإنكار" فقد أصدر الكونغرس الأمريكي (في 24 - 10 – 2007) قانونا لـ"خفض معدلات انتحار الجنود الأمريكيين" أطلق عليه قانون"جوشوا أومفيغ" (جندي أمريكي من أيوا مات منتحرا وهو في سن الـ22 وذلك بعد مرور أحد عشر شهرا على الاحتلال الأمريكي للعراق).
3 - أكدت جميع الدراسات الأمريكية بأن عدد الجنود الذين يميلون للانتحار من خريجي الوحدات التي قاتلت في العراق وأفغانستان، يبلغ ضعف الجنود من الوحدات الأخرى في الجيش الأمريكي، وهي في ارتفاع مستمر بالرغم من وجود تسعة فرق طبية متخصصة تضم أطباء نفسانيين وأخصائيين اجتماعيين لمساعدتهم على تخطي الضغوط الناشئة عن الظروف القتالية، والتعايش معها.
باختصار لقد بات "الانتحار سلاح الجنود الأمريكيين للنجاة من مستنقع العراق، بل للتخلص من كابوس مرعب ومن حياة هي أشبه بالموت البطيء، فالاضطرابات النفسية التي يؤدي بعضها إلى الانتحار إنما هي تعبير عن أزمة النفوس المرتعبة".
فهل يدرك الأمريكيون حجم المشاكل التي يعانون منها؟ ألم يتعلموا شيئا من دروس التاريخ والجغرافيا والأخلاق؟ لقد طال ليل بغداد.. كما طال ليل كابول، ولكن الفجر آت، بل إنه لقريب جداً، فها هم ينتحرون بالفعل على أسوار بغداد
هل أدركنا اليوم مقولة الشهيد صدام حسين عندما قال" سيندحر الأعداء على أسوار بغداد"
كان الشهيد ذو رؤية تختلف عن الكثيرين
كان يرى مالانراه، وهو ليس تنبؤ، بل أيمان بشخصية العراقي العربي المسلم
كان يتقن قراءة التأريخ ويغوص في أعماقه
ويعلم بأن العراق لن يكون إلا ما كتب له....
wata
شبكة البصرة
الخميس 2 ربيع الثاني 1431 / 18 آذار 2010
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lotfi dz

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : الفريق
المزاج : غاضب
التسجيل : 28/01/2012
عدد المساهمات : 5365
معدل النشاط : 6156
التقييم : 418
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين    الجمعة 18 مايو 2012 - 18:59

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

اطلاق صاروخ دار حول الكرة الارضية 24 مرة في عهد صدام حسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين