أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الحركة الشعبية لتحرير السودان تتولى إدارة المعارك

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الحركة الشعبية لتحرير السودان تتولى إدارة المعارك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ali niss

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق



الـبلد :
المهنة : كاتب
المزاج : عصبى جدا
التسجيل : 30/06/2011
عدد المساهمات : 9143
معدل النشاط : 9960
التقييم : 597
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الحركة الشعبية لتحرير السودان تتولى إدارة المعارك   الأربعاء 21 مارس 2012 - 9:11


قررت حكومة جنوب السودان تولي قيادات الحركة الشعبية لإدارة المعارك بسبب وجود خلافات بين حركات دارفور المشاركة في تحالف ياي ،وأوضحت مصادر مطلعة ل(سفاري) أن القيادة قررت أن يقيم كل فصيل معسكراً لقواته منفصل عن الآخر ، وذلك بسبب احتجاج حركات دارفور على اختلاف أساليب التكتيك القتالي فيما بينها وقوات الحركة الشعبية، ووجهت أن تتم طريقة التشكيلات وفق عدد القوات المشاركة وقيادتها فيما تشهد صفوف حركات دارفور احتجاجات من الجنود المتمردين على انسحاب قوات الحركة الشعبية من معركة بحر الأبيض وهو ما اعتبرته محاولة للتضحية بهم في سبيل تحقيق طموحات مجموعة عبد العزيز الحلو بالسيطرة على ولاية جنوب كردفان.

http://www.sudansafari.net/newsareports/1-domestic/18217-2012-03-20-07-37-52.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الحركة الشعبية لتحرير السودان تتولى إدارة المعارك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين