أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

من ملفات الجاسوسية . خميس بيومي ـ العميل اللبناني الخطير

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 من ملفات الجاسوسية . خميس بيومي ـ العميل اللبناني الخطير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
batdrakola

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
المهنة : بتعلم فى حب مصر
المزاج : فداكى روحى يا مصر
التسجيل : 30/04/2011
عدد المساهمات : 918
معدل النشاط : 879
التقييم : 24
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: من ملفات الجاسوسية . خميس بيومي ـ العميل اللبناني الخطير    الإثنين 19 مارس 2012 - 1:59

عندما تريد أجهزة المخابرات أن "تصنع" عميلاً متخصصاً في الاغتيالات والتخريب، فهي تنزع من قلبه خلايا الحب والشفقة والندم، وتزرع مكانها الغلظة والقسوة والجفاف.

إلا أن نداء الطبيعة يظل يقاوم التطبع، فتنمو لدى بعض العملاء خلايا الحب وتتشكل من جديد، وحينما ينضج ذلك الإحساس الرائع المنزوع قسراً، يكون العميل تحت تأثيرث هشاً، ضعيفاً. . لا يملك زمام أموره.

حينئذ . . إما أن يعترف لحبيبته نادماً، أو قد يستسلم لتفاعلات صراعاته فينتحر. إنه صراع آخر بين الضلوع . . صراع مرير . . لا يحسه إلا الخونة والجواسيس. .

جواسيس بلا قلب
عرفنا كيف اتبعت الموساد شتى الأساليب لاقتفاء حركات المقاومة الفلسطينية، وقتلها في المهد، كذلك شرحنا بالتفصيل كيفية عمل الجاسوس المنفرد، وأخيراً نظام الشبكات التي يوجهها خبراء محترفون في الموساد.

وفي هذه القصة نتطرق معاً لملف آخر أكثر سخونة، وشديد الخطورة . . لعمليات الموساد القذرة في لبنان، وهو ما يعرف بشبكات "التخريب – DESTRUCTION" التي ينحصر نشاطها في بث الشقاق والعداوة، وزعزعة الاستقرار الداخلي بإشعال الفتن والضغائن بين العشائر.

وشبكات التخريب عمل مخابراتي مهم، نما وتعملق في القرن العشرين مع تطور استخدام المتفجرات، وبروز التنافس بين الأمم والامبراطوريات.

إنها شبكات خاصة جداً تظهر وتختفي وفقاً للمصالح والظروف السياسية، يقوم على إدارتها وتوجيهها نخبة من الخبراء على أعلى درجات الكفاءة والخبرة والذكاء ، تعمل بمباركة القيادة العليا – عسكرية أو سياسية – وتخضع لها مباشرة.

ولأن المهمة جد خطية، فجاسوس شبكات التخريب ينتقي بعناية فائقة. . وفق شروط صعبة معقدة .. حيث يتم إخضاعه لدورات تدريبية أشد تعقيداً عن تلك التي ينالها الجاسوس المكلف بجلب الأخبار .. فهو "يغسل" تماماً لتنسلخ عنه مشاعر الانسانية .. وتخنق فيه عواطفه الفطرية .. وتجز إرادته فيتحول بعد "غسله" الى "روبوت" بلا قلب، يتحرك الوحش الكامن فيه بالأمر، ويسكن بداخله بالأمر.

لذا، فالسيطرة عليه تحتاج الى عقل خارق لتطويعه، وتغييب طبيعته، فالجاسوس قبل أي شيء بشر، يقسو ويحنو، ويتألم ضميره أحياناً، أو قد يصحو محاولاً التمرد على وحشيته، لكن، هذا لا يحدث كثيراً.

معنى ذلك أن هناك حالات حدثت، بالطبع هي حالات استثنائية جداً ونادرة، ولأنها كذلك، فهي مثار تحليلات ودراسات مطولة يعكف عليها المحللون.

وقد ظهر رأي يقول بأن أجهزة المخابرات عندما تريد أن "تصنع" عميلاً متخصصاً في الاغتيالات والتخريب، تنزع خلايا الحب والشفقة والندم من قلبه، وتزرع مكانها الغلظة والقسوة والجفاف، إلا أن نداء الطبيعة يظل ييقاوم التطبع فتنمو لدى بعض العملاء خلايا الحب وتتشكل من جديد.

وحينما ينضج هذا الاحساس الرائع – المنزوع قسراً – معلناً عن نفسه صراحة وبعنف، يكون الجاسوس تحت تأثيره هشاً، ضعيفاً، معرضاً لإفشاء سره، أو قد يستسلم تماماً لتفاعلات صراعاته، فينتحر. !!

إن ملفات المخابرات والجاسوسية تحفظ لنا قصصاً عجيبة لا يصدقها عقل، تصف معاناة بعض هؤلاء القتلة الذين وهنوا وصرعهم التوتر والخوف والندم، فعاشوا أسوأ لحظات حياتهم الى أن كتبوا نهاياتهم بأيديهم.

وتذكرني الآن قصة "بوجداني ستاسنسكي" رجل الاغتيالات الأول في جهاز المخابرات السوفييتية – الذي علموه في أكاديمية الجواسيس بموسكو كيف يكون آلة تسمع فتطيع، فلم يكن ليشعر قط بالأسف أو الندم، بعدما يقتل معارضي دولته بالسم الزعاف، حتى أنه كان ينام هادئاً دون أن تطارده أشباح ضحاياه، وانقضت سنوات وسنوات ويداه تقطر منهما دماء الأبرياء،الى أن تجف فجأة أمام دفقة الحب الأول في حياته، فتملكه ندم شديد، وبكى كطفل على صدر حبيبته الألمانية وهو يفشي لها بسره ومعاناته، واختفيا عن الأنظار منذ عام 1965، حيث لم يظهر لهما أثر حتى اليوم.

لقد تفوقت المخابرات السوفييتية عن سائر أجهزة المخابرات في هذا المجال، واحتفظت بالصدارة دائماً منذ بداية القرن الماضي وتليها المخابرات البريطانية فالفرنسية، الى أن ظهر الجستابو الرهيب في ألمانيا . . وأخيراً كانت المخابرات الأمريكية فالسافاك الإيراني .. لكن على حين فجأة ظهرت المخابرات الإسرائيلية، فتفوقت على جميع الأجهزة واحتلت رأس القائمة ولا زالت، واشتهرت بعبقريتها الفذة في ابتكار أعجب الوسائل الإجرامية في الإرهاب والمذابح والتصفيات الجسدية والتفجيرات. للدرجة التي دعت العديد من الدول الأجنبية للاستعانة بخبراتها في هذا المجال.

فمنذ قامت المنظمات الإرهابية في فلسطين، توسلت العنف الدموي مع المدنيين العزل، واستعانت بعلم نفس الإجرام في التعامل معهم لقمع إرادتهم وإصابتهم بما يشبه الذهول المصحوب برجفات الرعب، والهلع.

بين الشرق والمغرب
في عام 1965 عقد مؤتمر القمة العربي في القاهرة، الذي تقرر فيه تحويل روافد نهر الأردن، وبحثت فيه الإجراءات العسكرية الواجب اتخاذها من أجل مواجهة أي رد فعل إسرائيلي ضد عمليات التحويل . . فقدمت القيادة العربية المشتركة خطة موحدة . . تشرح الإمكانيات العسكرية التي يجب أن تتوافر لدى كل دولة من الدول العربية المتاخمة لإسرائيل، حتى إذالا ما وقع أي هجوم إسرائيلي يتصدى له رد جماعي عربي.

كان نصيب لبنان من هذه الخطة سرباً من الطائرات، وراداراً. . على اعتبار أنه يملك مناطق استراتيجية عسكرية مهمة على رؤوس قمم الجبال. وخوفاً من وقوع هجوم على لبنان يدمر طائراته وراداره، تقرر إعطاؤه أيضاً بطاريات صواريخ أرض / جو . وبعد أن وزعت الخطة انتقل البحث الى التكاليف . . وتحديد الجهات العربية التي ستتولى التمويل.

ولأسباب سياسية رفض لبنان شراء الأسلحة السوفييتية .. وطالب بإعطائه الثمن على أساس سعر السلاح السوفييتي ليشتري السلاح من فرنسا.

وبالفعل، سارت الأمور بعد ذلك بشكل طبيعي، وبدأ لبنان مفاوضاته مع فرنسا لشراء الميراج والرادار وصواريخ الكروتال، الى أن وقعت حرب 1967 فانقلبت كل المقاييس. . وتبدلت الظروف. . فألغيت القيادة العربية الموحدة من جهة، ومن جهة أخرى نسف مشروع تمويل الروافد بعد احتلال إسرائيل للضفة الغربية، وبالتالي، تخلت الدول العربية عن التزاماتها بدفع ثمن السلاح اللبناني.

ذلك أنه بعد تبدل الظروف عقب النكسة، وتبدل الاستراتيجية العسكرية العربية، بدأ التفكير اللبناني يتجه بالتشاور مع الدول العربية نحو إبدال السلاح الفرنسي بآخر سوفييتي يتوافق مع ظروف مرحلة ما بعد يونيو 1967، ومع أوضاع لبنان وظروفه، بحيث تكون لديه صواريخ نقالة وغير ثابتة تكون عرضة لعمليات نسف إسرائيلية.

وقوبل هذا التبدل في السياسة والتسليح بغضب أمريكي . . فقد رفض سيسكو مساعد وزير الخارجية الأمريكية مقابلة السفير اللبناني ثلاث مرات، ودفع الدكتور إلياس سابا وزير الدفاع الوطني اللبناني ثمن مغامرته بشراء أسلحة سوفييتية بأن أبعد عن منصبه.

وخلال عامي 1971، 1972، عاش لبنان مأساة خلافه مع الفلسطينيين، ووقعت حوادث مايو 1973 وتدهورت علاقاته مع الدول العربية، لكن هذه السياسة ما لبثت أن تبدلت بعد ذلك، وتساقطت نظرية الاعتماد على الحماية الأمريكية، وعاد لبنان بعد حرب أكتوبر الى اعتماد سياسته الأولى وهي سياسة الانفتاح على العرب، وعلى المقاومة الفلسطينية، واعتبار ما يتعرض له لبنان إنما هو قدره، وأن لابد من التنسيق مع العرب والمقاومة للذود عن أجوائه وسيادته.

وتجلت هذه السياسة الجديدة بذهاب الرئيس سليمان فرنجية الى الأمم المتحدة ليقول كلمة العرب في القضية الفلسطينية، وتجلت أكثر بتخلي لبنان عن فكرة إخلاء المخيمات الفلسطينية من الأسلحة الثقيلة، وساد شعور ضمني بأن هذا السلام في المخيمات هو قوة للبنان، واللبنانيين.

لم تقف إسرائيل ساكنة أمام تلك التبدلات، فقد استشعرت بأن لبنان بدأ يسير بخطى ثابتة للانتقال من مرحلة الدولة "المساندة" الى مرحلة الدولة "المواجهة"، وبالتالي فإن هذا يسقط اتفاقية الهدنة التي وقعت بينهما عام 1949، وهذا التحول على أهميته البالغة جاء صريحاً في كلمة فيليب تقلا وزير الخارجية اللبناني أمام لجنتي الدفاع والخارجية بالبرلمان، حيث أكد على ضرورة أن يتسلح لبنان ويدافع ، ويحارب، إذ لم يعد له خيار سوى ذلك، لأن لإسرائيل أطماعها في لبنان سواء أكانت هناك مقاومة فلسطينية أو لم تكن.

السفير الأمريكي المذلول
وبينما خطوط السياسة اللبنانية الجديدة تتشكل .. كانت إسرائيل تراقب في قلق وحذر، فمعنى أن يلجأ لبنان الى "الشرق" تلاحماً مع دول المواجهة أن تفتح جبهة عربية خامسة ضد إسرائيل، تضطرها الى تغيير استراتيجيتها العسكرية كلها، ويحل بذلك السخط الإسرائيلي والأمريكي على لبنان.

لقد كان الرئيس اللبناني سليمان فرنجية يعلم جيداً أن أسلحة جيشه قديمة ومهترئة، يعود عهد صناعتها الى ما قبل الحرب العالمية الثانية. . (!!) .. ويعلم ايضاً ان لا قبل للبنان بمحاربة إسرائيل، أو مواجهتها، أو صد هجماتها الاستعراضية.

كان لا يزال يذكر ما قاله الرئيس الراحل جمال عبد الناصر لمسؤول لبناني كبير، طلب منه احترام وضع لبنان الخاص. . وإبقائه خارج دائرة الصراع العربي الإسرائيلي.

لقد استرسل عبد الناصر في عرض وجهة نظره وأجاب: " لا أريد أن أسأل الى متى يستطيع لبنان أن يتحمل عبء هذا الوضع الخاص. ؟ في مؤتمر الاسكندرية طلبتم مني أن أساند موقفكم يوم هاجمكم الرئيس العراقي عبد السلام عارف. . واتهمكم بأنكم تعيشون تحت حماية المظلة الدولية. . ولقد نجحت في عزلكم عن التزامات الدافع بحجة العودة الى برلمانكم.

لقد دفعت مصر كثيراً ثمن الالتزام بالمادة الأولى من الدستور . . والتي تقول بأن مصر جزء من الأمة العربية. والدستور اللبناني يقول "لبنان ذو وجه عربي"، والالتزام بشعارات هذه العبارة لا يعني أن لبنان عربي في السلم، وعربي أثناء المطالبة بودائع البترول، وعربي لتأمين الخدمات التجارية والسياحية والسوق الحر، بل هو عربي أيضاً في أوقات الحرب".

مقولة عبد الناصر تلك كانت تهز فرنجية من أعماقه، لذلك، دفع بلبنان للحضن العربي بكل قوته، متحدياً التهديدات الغربية بخنقه اقتصادياً، بل ومتحدياً مطالبة الأمريكيين له بعدم الاتجاه "شرقاً" وإلا فسيطلقون عليه وحش إسرائيل وثعابينها.

وفي أول رد فعل له، ثأر فرنجية لسفيره بأمريكا الذي أهانه سيسكو "مساعد" وزير الخارجية ثلاث مرات، ورفض هو الآخر مقابلة السفير الأمريكي "جودلي" مرات ومرات، برغم أنه يحمل رسالة هامة من الرئيس جيرالد فورد، يعرض فيها رغبته في زيارة لبنان، فأذل بذلك السفير الأمريكي، وأوقع فورد في حرج دولي بالغ، بل وحطم العنجهية الأمريكية التي احتلت بورتوريكو مائة سنة لأن ضابطاً من البحرية الأمريكية قد ضُرب في الشارع هناك.

لكل ذلك، أعطت أمريكا الضوء الأخضر لإسرائيل لتعربد في لبنان، وتضرب النبطية ضربات مستمرة متلاحقة، ويتسع نطاق ضرباتها لتشمل مخيمات اللاجئين حتى في بيروت نفسها.

وبدأ دور المخابرات الاسرائيلية في عرقلة التبدلات اللبنانية، وقطع خطوط التوافق والتمازج بين لبنان والعرب، مستغلة أزمة إحراج الرئيس الأمريكي ومذلة سفيره باللجوء لأسلوب شبكات "التخريب" حيث رأت أنه الحل الأسرع، والأصوب، والأسهل، ذلك لأنها جربته كثيراً، ونجحت، ولها عشرات السوابق في ذلك أهمها فضيحة "لافون" في مصر، وفضيحة تهديد وقتل علماء الصواريخ الألمان في مصر أيضاً.

وكان أن جندت اللبناني خميس أحمد بيومي – 34 عاماً – ودربته على أن يكون جاسوساً بلا قلب، منزوع المشاعر وحشياً في إجرامه، لتنفيذ سياستها التخريبية في لبنان والضرب بلا رحمة في الصميم.

ضد لبنان نفسه
بالقرب من جامع الزعتري على المدخل الشمالي لمدينة صيدا، ارتفعت البنايات الرائعة التي تقع على البحر مباشرة بطريق بوليفار، المتفرع من الطريق السريع صيدا – بيروت.

بإحدى هذه البنايات ولد خميس بيومي لأسرة ميسورة جداً كثيرة العدد، فوالده مقاول كبير يملك مكتباً فخماً يموج بعشرات الإداريين.

وفي محيط هذا الثراء عاش خميس مدللاً، مرفهاً ، منعماً، لا يعلم من أمر الدنيا سوى اللهو والسهر في حانات بيروت ومواخير صيدا برفقة من يماثلونه ثراء، وخواء، فنزف عمره بحثاً عن المتعة ومطاردة الحسان، متجاهلاً نصائح والده الذي فشل في الاعتماد عليه في إدارة أعماله، فتركه لحاله يائساً، غاضباً، على أمل أن يوماً سيأتي ويفيق الى نفسه.

لكن أمله لم يتحقق في حياته، إذ مات فجأة في حادث سيارة، وانخسفت الأرض بأسرته لما تبين لها أنه مدين بمبالغ طائلة للبنوك، وأفاق المُغيّب على واقعه المؤلم وقد صفعته الصدمة وزلزلته الكارثة، خاصة وقد تهرب منه أصقداء الطيش وليالي النزق.

هكذا وجد نفسه العائل الوحيد لأمه ولإخوته الستة، وكان عليه، وهو الخاوي، أن ينبذ ماضيه ليعبر بهم خضم الفقر، والعوز، والمعاناة.

فعمل كأخصائي للعلاج الطبيعي بأحد مراكز تأهيل المعوقين بصيدا، وبعد مرور أربعة سنوات في العمل، اكتشف أنه كثور يجر صخرة يصعد بها الى الجبل، وفي منتصف المسافة تنزلق الصخرة، فيعاود الكرة من جديد دون أن يجني سوى الشقاء.

لذلك كره نفسه وكره واقعه، وفكر بالهجرة الى كندا وبذل جهداً مضنياً لكن محاولاته فشلت، فخيمت عليه سحابات الغضب واليأس، وانقلب الى إنسان قائط، عصبي، عدواني، مكروه في محيط عمله.

كانت كل هي حاله، الى أن سقط وهو في قمة ضعفه في مصيدة الموساد بلا مقاومة، وكانت قصة سقوطه سهلة للغاية، وجاءت بدون ترتيب أو تخطيط طويل.

فذات صباح التقى بسيدة أرمينية مسنة، جاءت لتسأله عن إمكانية عمل علاج طبيعي لابنتها المعاقة بالمنزل، وأعطته العنوان لكي يزورها بعدما أطلعته على التقارير الصحية التي تشخص حالتها.

قرأ خميس في حديثها وملبسها علامات الثراء، فزار منزلها حيث كانت ترقد "جريس" بلا حركة، طفلة في التاسعة من عمرها بعينيها شعاعات الأسى والبراءة.

لعدة أسابيع . . داوم على زيارتها للعلاج الى أن تصادف والتقى بخالها "كوبليان" تاجر المجوهرات ببيروت، فتجاذبا معاً أطراف الحديث، وقص خميس حكايته مع الثراء وليالي بيروت، وصراعه المرير مع الفقر لينفق على أسرته، وسأله كوبليان سؤالاً واحداً محدداً، عن مدى قدرته الإقدام على عمل صعب، بمقابل مادي كبير، فأكد خميس استعداده لعمل أي شيء في سبيل المال.

سافر كوبليان الى بيروت وقد خلف وراءه صيداً سهلاً، ضعيفاً، يأكله قلق انتظار استدعائه. . وما هي إلا أيام حتى فوجئ كوبليان بخميس جاء يسعى اليه في بيروت، يرجوه أن يمنحه الفرصة ليؤكد إخلاصه، فهو قد ضاق ذرعاً بالديون والحرمان ومتاعب الحياة.

رحب به عميل الموساد واحتفى به على طريقته، فقد أراد الشاب الحانق أن يجدد ذكرياته في حانات بيروت، ولم يكن الأمر سهلاً بالطبع فسرعان ما انجذب خميس لماضيه، وترسخت لديه فكرة العمل مع كوبليان كي لا يحرم من متع افتقدها.

كانت آلاف الليرات التي تنفق عليه في البارات دافعاً لأن تزيد من ضعفه وهشاشته، ونتيجة لحرمانه، ورغبته، لم يعارض مضيفه فيما عرضه عليه، وكان المطلوب منه حسب ما قاله، تهديد المصالح الأمريكية لموقفها مع إسرائيل ضد لبنان، وضدالعرب، ولما أنقده خمسة آلاف ليرة – دفعة أولى – قال له خميس إنه مع النقود ولو كان ضد لبنان نفسه.

ترويض القتلة
في إحدى الشقق ببيروت، أقام خميس أحمد بيومي ينفق من أموال الموساد على ملذاته، وتعهد به ضابط مخابرات إسرائيلي ينتحل شخصية رجل أعمال برتغالي اسمه "روبرتو"، يجيد التحدث بالعربية، فدربه على كيفية تفخيخ المتفجرات وضبط ميقاتها، وكذلك التفجير عن بعد، وأساليب التخفي والتمويه وعدم إثارة الشبهات.

كانت عملية إعداد العبوات الناسفة من مادة T.N.T شديدة الانفجار صعبة ومعقدة، تستلزم تدريباً طويلاً، خاصة وخميس لم يسبق له الالتحاق بالجيش، ولا يملك أية خبرات عسكرية تختصر دروس التدريب.

وفي أولى عملياته التخريبية، صدرت اليه الأوامر بتفجير السفارة العراقية ببيروت.

سكت خميس ولم يعلق، فقد تحسس جيبه المتخم بالنقود، وحمل حقيبة المتفجرات بعدما ضبط ميقاتها، وتوجه الى مبنى السفارة في هدوء وثقة، وغافل الجميع عندما خرج من المبنى بدون حقيبته التي تركها بالصالة الرئيسية خلف فازة ضخمة، ووقف عن بعد ينتظر اللحظة الحاسمة.

نصف الساعة وملأ الحي دوي الانفجار، وقتل تسعة بينهم خمسة لبنانيين ، ولاهثاً خائفاً عاد الى شقته، ولحق به روبرتو ليجده على هذا الحال، فيصفعه بعنف قائلاً انه يعرض نفسه بذلك للخطر.

وقف خميس مكانه ساكناً شاحباً، بينما تنهال عليه كلمات اللوم والتقريع والسباب، ومعنى سكونه ما هو إلا خضوع والشعور بندم، فالسيطرة عليه كانت مطلوبة عنفاً وليناً، ترهيباً وترغيباً، منحاً ومنعاً،فتلك أمور يجيدها خبراء السيطرة والالتفاف في أجهزة المخابرات، وهم أدرى الناس بكيفية التعامل مع الخونة والجواسيس.

ذلك أنهم يخضعون تصرفاتهم وردود أفعالهم وفقاً لنظريات علمية مدروسة ومحسوبة بدقة، وليس لمجرد هوى في النفس .. فترويض الخونة في شبكات التخريب أمر بالغ التعقيد والصعوبة بمكان . . !!

وعندما أذاع التليفزيون حادث التفجير، وملأت صور الضحايا والمصابين الشاشة، كان روبرتو يرقب خميس عن قرب، ويدرس تفاعلاته وانفعالاته، وكانت المسألة مجرد تدريب على وأد مشاعره، وقتل أية محاولة للرفض، أو التمرد، أو الندم.

كانت إسرائيل تقصد من تفجير السفارة العراقية ببيروت إشعال الشقاق بين الدولتين، وتأجيج الخلاف بينهما، فالعراق كان يسعى وبشدة لتقوية أواصر العلاقة بين لبنان، والاتحاد السوفييتي، ويويد لبنان في خطواتها نحو الاتجاه الى "الشرق"، وكانت إسرائيل تقصد أيضاً توجيه الاتهام الى المقاومة، مما يفقدها التأييد اللبناني والمساندة.

ونظراً لظروفه السيئة. . أغدقت الأموال على خميس بيومي فكفر بعروبته، وتحول بعد مدة ليست بالطويلة الى دموي يعشق القتل والدم، بل إنه استطاع تجنيد لبناني آخر اسمه "جميل القرح" كان يعمل مدرساً وطرد من عمله لشذوذه مع تلاميذه الأطفال. فتصيده خميس وجره الى نشاطه التخريبي، وبارك روبرتو انضامه للشبكة، ولم يستغرق تدريبه هو الآخر وقتاً طويلاً، فلسابق خدمته في الجيش كان أكثر تفهماً لخطوات التدريب. . وأعمته الموساد بالأموال أيضاً فغاص لأذنيه في التفجير والتخريب وقتل الأبرياء.

هكذا انضم قاتل الى قاتل، وشكلا معاً في النهاية شبكة من الإرهاب هزت أعمالها بيروت.

صواريخ السيارات
وفي التاسعة صباح الثلاثاء 10 ديسمبر 1974 بينما عدد كبير من موظفي مكتب منظمة التحرير بمنطقة كورنيش المزرعة، يقومون بأعمالهم اليومية الاعتيادية، هزهم انفجار قوي، تبين أنه حدث في الطابق الأول من المبنى حيث يوجد معرض "ذبيان وأيوب" للمفروشات. وعثر رجال الأمن على سيارة فيات "132" بيضاء اللون تقف على الرصيف المواجه. . ووجدوا على سطحها قاعدة لإطلاق أربعة صواريخ – آر . بي . جي – بلجيكية الصنع عيار "3" بوصة ونصف، مركزة على لوح خشبي متصل بأسلاك كهربائية منها انطلقت الصواريخ.

ووسع رجال الأمن دائرة التفتيش، فعثروا على بعد 65 متراً من السيارة الأولى، على سيارة ثانية فيات أيضاً. . وعلى سطحها صندوق خشبي آخر تخرج منه أسلاك كهربائية متصلة ببطارية السيارة.

أخليت مكاتب المنظمة وسكان البناية، وقبيل مجيء خبير المفرقعات، شوهد الصندوق الخشبي يفتح أتوماتيكياً لتنطلق منه ستة صواريخ آر . بي . جي، فتصيب مباشرة مكاتب المنظمة وتحطم واجهاتها ومحتوياتها.

في الوقت نفسه تقريباً، تعرض مركز الأبحاث التابع لمنظمة التحرير، والكائن بالطابق الثاني من بناية الجكتور راجي نصر، في شارع كولومباني المتفرع من شارع أنور السادات، لهجوم صاروخي مماثل، إذ انفجرت أربعة صواريخ دفعة واحدة، انطلقت من على سطح سيارة "أودي 180"، وعثر الى جانبها على غليون خشبي، وأسفرت العملية عن تدمير القسم الأكبر من مكتبة المركز التي تضم أكثر من 15 ألف كتاب وإصابة العديد من المواطنين والسيارات.

وبعد مرور عدة دقائق من هذه الانفجارات، تعرض مكتب شؤون الأرض المحتلة في الدور الأول من بناية الإيمان لصاحبها جعيفل البنا، والكائنة بشارع كرم الزيتون الى هجوم رابع مماثل بأربعة صواريخ.

لقد كان خميس أحمد بيومي ذا دور فعال في التفجيرات الأربعة، يشاركه جميل القرح وثلاثة جواسيس آخرين استطاع القرح تجنيدهم وضمهم الى الشبكة الارهابية، وكان أسلوب منصات صواريخ السيارات أسلوباً جديداً لم تعرفه بيروت من قبل، أو أية عاصمة عربية أخرى.

ولم يقف الأمر عند تفجير سفارة العراق ومكاتب المنظمات الفلسطينية، بل تعداه الى ما هو أبعد بكثير، إذ طالت الانفجارات الكنائس والمساجد لإثارة الفتن بين الطوائف، وإظهار عجز رجال الأمن اللبناني عن اكتشاف الجناة، أو إحباط المؤامرات التي تحاك فوق الأرض اللبنانية.

ولأسباب كثيرة، أولها أن الأجهزة اللبنانية ترى أن التعاون مع أجهزة الأمن الفلسطينية أمر معيب ومسيئ لسمعتها، وثانيها، أن الدولة اللبنانية لا تزال تفضل السياحة على الأمن، والسبب الثالث، التأرجح ما بين دولة المساندة ودولة المواجهة، لتلك الأسباب، كانت شبكة خميس بيومي والعديد من الشبكات التخريبية الأخرى، تعمل في لبنان بحرية مطلقة، وينسل أفرادها من بين رجال الأمن كالرمال الناعمة.

هكذا أوقعت شبكات التخريب لبنان في مستنقع عميق، وتأزمت العلاقة مع الفلسطينيين بسبب اللامبالاة اللبنانية في مطاردة العملاء ومحاكمتهم.

وحدث أن ألقت قوات الأمن الفلسطينية على بلجيكي قبل أيام من التفجيرات الأخيرة، بعدما تأكد لديها أنه جاسوس إسرائيلي، وأثناء التحقيق معه قامت القيامة، واشتد الضغط اللبناني لإطلاق سراحه، فسلموه للسلطات الأمنية مع ملف يحتوي اعترافاته، ليطلقوا سراحه بعد 24 ساعة.

أما الذين سمح للفلسطينيين بالتحقيق معهم، فقد اعترفوا اعترافات كاملة بأنهم عملاء للموساد، وثار الشيخ بهيج تقي الدين وزير الداخلية اللبناني للملاحقة الفلسطينية الدءوبة للجواسيس الأجانب، واشتدت الأزمة واستحكمت حلقاتها بعد موجة التفجيرات التي هزت لبنان كله، لدرجة توجيه نداء في الصحف يوم الجمعة 27 ديسمبر 1974 للذين يزرعون القنابل والصواريخ، أن يعلنوا "الهدنة" لمدة 48 ساعة تبدأ قبل رأس السنة بيوم واحد، تماماً كما حدث في بريطانيا من قبل مع ثوار إيرلندا، وكتبت الصحف في لبنان أنه: أمام عجز الدولة عن إلقاء القبض على أي متهم بزرع القنابل، لا مفر لديها من أن تلجأ الى عاطفته الإنسانية، و "ترجوه" أن يتوقف ليومين أما إذا لم يستجيب زارعو القنابل لرجاء الحكومة، فلا مانع من إعلان بيروت مدينة مفتوحة لمدة يومين، وليتحمل زارعو القنابل مسؤوليتهم أمام الضمير الإنساني، والتاريخ. "!!!".

إنه أغرب نداء، ورجاء، لكن، هذه هي الحقيقة المؤلمة، هذا ما حدث بالفعل في لبنان عام 1974.

وفي التاسع من يناير 1975، وبينما الندف الثلجية البيضاء تتطاير في الهواء، ثم تتهادى كالرزاز لتستقر فوق الأرض، وعلى أسطح المنازل وأغصان الشجر، ألقى رجال الأمن الفلسطينيون القبض على خميس بيومي بشارع كورنيش المزرعة، عندما كان يرسم لوحة كروكية لأحد مباني المنظمة الفلسطينية.

وأثناء التحقيق معه استخدم كل أساليب المراوغة والدهاء. . واحتاط لعدة أيام كي لا يقع في المحظور، لكن الاستجواب المطول معه أصاب مقاومته في الصميم، وتلاشت رويداً رويداً خطط دفاعاته وهم يلوحون له باستخدام طرق التعذيب معه لانتزاع الحقيقة. . وبوعد منهم بعدم إيذائه اعترف بكل شيء، فألقى القبض على جميل القرح الذي مات بالسكتة القلبية قبلما يعترف بأسماء أعوانه الثلاثة الآخرين، هكذا كتبت لهم النجاة حيث لا يعرف خميس إلا أسماءهم الحركية، أما روبرتو فقد اختفى ولم يقبض عليه أبداً، وتسلمت السلطة اللبنانية خميس بيومي وقدمته للمحاكمة وعوقب بعشر سنوات في السجن، "!!".

تلك كانت محصلة إحدى شبكات التخريب في لبنان، زرعتها إسرائيل لزعزعة استقراره، واستنفار العرب منه، وجره بعيداً عن "المواجهة"، و "الشرق".

فهل نجحت إسرائيل؟ ، عليكم أنت الإجابة.!!.

لمعرفة المزيدhttp://www.liilas.com/vb3/t105416.html#ixzz1pWY1EpkS
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Russian military

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : Taleb
المزاج : rayeeek
التسجيل : 14/03/2012
عدد المساهمات : 220
معدل النشاط : 206
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: من ملفات الجاسوسية . خميس بيومي ـ العميل اللبناني الخطير    الإثنين 19 مارس 2012 - 13:57

مش عارف ازاى ممكن حد يقبل انو يبيع بلدو عشان اسرائيل ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
batdrakola

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
المهنة : بتعلم فى حب مصر
المزاج : فداكى روحى يا مصر
التسجيل : 30/04/2011
عدد المساهمات : 918
معدل النشاط : 879
التقييم : 24
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: من ملفات الجاسوسية . خميس بيومي ـ العميل اللبناني الخطير    الإثنين 19 مارس 2012 - 17:29

@Russian military كتب:
مش عارف ازاى ممكن حد يقبل انو يبيع بلدو عشان اسرائيل ؟!
زى لما بعنا القضية الفلسطينية و تركها الحكام العرب يسهل على أسرائيل أن تصنع جواسيس و خونه لكن أن شاء الله الوضع حيتغير بالوحدة الأسلامية العربية لكن بدون تدخل ميكا و سوسو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
spider man

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : حرامي غسيل في وزارة الدفاع
المزاج : سنريهم اياتنا في الافاق (مسلم)
التسجيل : 20/12/2011
عدد المساهمات : 5125
معدل النشاط : 5155
التقييم : 525
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: من ملفات الجاسوسية . خميس بيومي ـ العميل اللبناني الخطير    الثلاثاء 20 مارس 2012 - 2:25

موضوع رائع وكما قلت لك اريد موضوع عن عزام عزام

ولك تقييمان الان و5 بعد الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عابر

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 28/03/2012
عدد المساهمات : 72
معدل النشاط : 47
التقييم : -4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: من ملفات الجاسوسية . خميس بيومي ـ العميل اللبناني الخطير    الخميس 29 مارس 2012 - 12:49

الموضوع طويل نقراه بعدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

من ملفات الجاسوسية . خميس بيومي ـ العميل اللبناني الخطير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: المخابرات والجاسوسية - Intelligence-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين