أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

دول "تطوعت" بإشعال المنطقة وأخرى تدفع الفاتورة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 دول "تطوعت" بإشعال المنطقة وأخرى تدفع الفاتورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lotfi dz

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : الفريق
المزاج : غاضب
التسجيل : 28/01/2012
عدد المساهمات : 5365
معدل النشاط : 6156
التقييم : 418
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: دول "تطوعت" بإشعال المنطقة وأخرى تدفع الفاتورة   الأربعاء 7 مارس 2012 - 9:44


-زهيردراجي-

جاء إعلان أجهزة الأمن الجزائرية عن إحباط مخطط إرهابي وصفته
بالكبير كان يستهدف منشآت أمنية بجنوب البلاد، في خضم تعدد الأحداث الأمنية
وتواتر عمليات المجموعات المسلحة في أنحاء متفرقة من البلاد ليثير مخاوف
من إقبال الجزائر على مرحلة جديدة من التوتر الأمني شبيهة بتلك التي كانت
شهدتها خلال حقبة التسعينات من القرن الماضي.

ونقلت صحيفة "الخبر" الجزائرية عن مصدر أمني قوله إن العملية الانتحارية
التي استهدفت مقر الدرك السبت الماضي في مدينة تمنراست وخلفت 23 جريحا
بينهم 15 دركيا، نفذت قبل 48 ساعة من موعد تنفيذها بسبب توقيف شخص يشتبه
بأنه إرهابي على الحدود الجزائرية-المالية الجمعة الماضي.

وأوضح المصدر أن مصالح الأمن تمكنت من استرجاع سيارة ثانية كان المسلحون
يعدّون لتجهيزها بأكثر من 200 كيلوغرام من المتفجرات بغرض استهداف مقر أمني
آخر في نفس اليوم.

وقال المصدر إن السيارة الثانية تم ضبطها فجر الأحد الماضي، وهي من نوع
''تويوتا أف جي 55" بالإضافة إلى ضبط مخبإ غرب مدينة تمنراست فيه أنبوب
فولاذي بعرض 80 سنتيمترا مملوء بمواد شديدة الانفجار، وزنه 80 كلغ، كان
المسلحون سيحملونه على متن السيارة الثانية.

ومن جهة ثانية، وفي سياق الوضع الامني بالجزائر، ذكرت صحيفة "الشروق" ان الجيش الجزائري قتل 19 مسلحا خلال الأيام العشرة الأخيرة.

وقالت الصحيفة إن قوات الجيش والأمن حققت عمليات نوعيه في الأيام الأخيرة
إذ تمكنت على إثر عمليات تمشيط مكثفة في معاقل الجماعات المسلحة في ولاية
بومرداس القريبة من العاصمة الجزائرية من القضاء على 19 مسلحا ومصادرة أكثر
من 20 سلاحا من نوع كلاشنيكوف وأسلحة تقليدية.

وما يرشّح المخاوف بشأن الوضع الامني في الجزائر توفر مناخات اقليمية جديدة
للجماعات المسلحة أكثر ملاءمة لمقارعة الآلة العسكرية والأمنية الجزائرية
التي أظهرت صلابة وخبرة في محاربة الظاهرة الارهابية بشهادة خبراء دوليين.

وأبرز تلك المناخات الخارطة السياسية والأمنية الجديدة في ليبيا والناجمة
عن حرب تواصلت لما يقارب العام وفتحت فيها أكبر خزينة للسلاح في المنطقة
امام النهب والسرقة، وتفرقت محتوياتها في مختلف أقطار المنطقة المعروفة
أصلا بهشاشتها الامنية وضعف سيطرتها على أراضيها الشاسعة ذات المسالك
الصحراوية المتشعبة والعصية عن الرقابة.

وزاد توتير الوضع على الحدود الجزائرية سخاء دول في توزيع السلاح بشكل
عشوائي، ويقصد هنا بالتحديد قطر وفرنسا اللتين تحدثت تقارير عن جلبهما
أسلحة لليبيا دون التدقيق في الوجهة التي يمكن ان تؤول إليها.

بل تتهم دولة قطر بالتورط في دعم جهات ليبية أقرب الى التشدد على حساب رجال الدولة المعتدلين.

ويقول معارضون للسياسات القطرية في منطقة المغرب العربي ان الدوحة "تطوعت"
بهمة لإذكاء الصراع في ليبيا دون ان تمتلك تصورا واضحا للخروج من الأزمة.

ويبدو الهم الامني المشترك في القلب من الحراك الديبلوماسي الكثيف والمفاجئ
بين طرابلس والجزائر إذ تبدو المخاطر كبيرة وأقوى من الخلافات التي بدت
حادة بين الطرفين خلال أحداث الثورة الليبية.

وتجسم ذلك الحراك في زيارة وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي الاخيرة الى ليبيا.

وعلى جانب آخر من الحدود الجزائرية، لم تعد تونس ذلك المكان الموثوق
والمنيع من النشاط الارهابي حيث بيّن توقيف مجموعتين مسلحتين في كل من
منطقتي الروحية وبئر علي بن خليفة من قبل الامن التونسي أن البلد مهيأ
بدوره لنشاط الملسحين وهو أمر في غاية الخطورة بالنسبة للجزائر لأنه يعني
وجود امكانية للتنسيق بين مجموعات مسلحة في البلدين ما يمنح مسلحي جبال شرق
الجزائر متنفسا جديدا ومصدرا للإمداد بعد معاناتهم من محاصرة القوات
الجزائرية لهم في مناطق محدودة.

ومن الظروف الملائمة أيضا لنشاط الجماعات المسلحة عودة جبهة الحرب بشمال مالي الى الاشتعال بين حركة الازواد وحكومة باماكو.

وتعتبر هذه الحرب عاملا حاسما في التأثير على الوضع الامني في الجزائر حيث
توفر الاجواء الملائمة لتحرك المقاتلين والاسلحة باتجاه ترابها، ومن هنا
يأتي الجهد الجزائري الكبير لإطفاء فتيل تلك الحرب.
"العرب أونلاين
ووكالات".


http://www.alarabonline.org/index.asp?fname=\2012\03\03-06\982.htm&dismode=x&ts=6-3-2012%2019:02:18

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
SAUD! MAR!NEZ

جــندي



الـبلد :
العمر : 23
المهنة : طالب جـــامعي
المزاج : DRaWiNG
التسجيل : 10/02/2012
عدد المساهمات : 23
معدل النشاط : 30
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: دول "تطوعت" بإشعال المنطقة وأخرى تدفع الفاتورة   الأربعاء 7 مارس 2012 - 9:53

الله يحفظ الجزائر وشعب الجزائر من الحاقدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdaka

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : طالب
المزاج : حسب الحالة
التسجيل : 02/12/2009
عدد المساهمات : 1283
معدل النشاط : 1240
التقييم : 18
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: دول "تطوعت" بإشعال المنطقة وأخرى تدفع الفاتورة   الأربعاء 7 مارس 2012 - 11:00

دارونا في الوسط الجياح
نحن على قد المسؤولية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

دول "تطوعت" بإشعال المنطقة وأخرى تدفع الفاتورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين