أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الصين جددت تمسكها الحازم بحل سلمي عبر حوار شامل غير مشروط

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الصين جددت تمسكها الحازم بحل سلمي عبر حوار شامل غير مشروط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Fourth year

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 04/03/2012
عدد المساهمات : 30
معدل النشاط : 41
التقييم : -1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الصين جددت تمسكها الحازم بحل سلمي عبر حوار شامل غير مشروط   الإثنين 5 مارس 2012 - 3:46

جددت تمسكها الحازم بحل سلمي عبر حوار شامل غير مشروط
2012-03-04



أكدت وزارة
الخارجية الصينية معارضتها لأي تدخل في الشؤون الداخلية السورية تحت ذريعة
(القضايا الإنسانية) والتزامها بدعم استقلال وسيادة ووحدة وسلامة
أراضي سورية

ونقلت وكالة الأنباء الصينية (شينخوا)
عن مسؤول في الوزارة قوله في بيان أمس: إن الصين تدعو الأطراف ذات الصلة في
المجتمع الدولي إلى أن تحترم بجدية حق الشعب السوري باختيار نظامه السياسي
بشكل مستقل وأن تخلق الظروف وتقدم المساعدة البناءة لمختلف الفرقاء
السياسيين في سورية لبدء الحوار واحترام نتيجته مؤكدة أنها لا توافق على
التدخل العسكري أو الدفع باتجاه تغيير النظام في سورية وأنها تعتقد أن
استخدام التهديد بالعقوبات لا يساعد على حل الأزمة في سورية بشكل مناسب.
وأضاف: إن الصين تتابع من كثب تطورات
الوضع في سورية وتتمسك بحزم بأن الأزمة الراهنة يجب أن تحل عبر الحوار
السياسي بطريقة سلمية وملائمة وهي تقوم بجهود متواصلة من أجل هذا الهدف.
وأكد البيان التزام الصين بدعم استقلال
وسيادة ووحدة وسلامة أراضي سورية وبالسلام والاستقرار في منطقة الشرق
الأوسط والسلام والوئام في العالم أجمع مشيراً إلى أن الصين تشعر بقلق بالغ
حيال الوضع في سورية لأن الصدامات المسلحة مستمرة ولا يزال بدء الحوار
السياسي متعذراً واحتمالات تحقيق تسوية سلمية للأزمة ضعيفة. وقال البيان:
إن الصين بلد مسؤول وصديق للشعب العربي ومن ضمنه الشعب السوري وهي تلتزم
بمبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة والقواعد التي تحكم العلاقات الدولية.
وأضاف: إن الصين تدعم دور الأمم المتحدة
الرائد في تنسيق جهود الإغاثة الإنسانية وتتمسك بأنه وفق الشرط المسبق
لاحترام سيادة سورية فإن على الأمم المتحدة أو هيئة محايدة مقبولة لجميع
الأطراف القيام بتقييم موضوعي وشامل للوضع الإنساني في سورية يضمن إيصال
وتوزيع المساعدات الإنسانية والصين مستعدة لتوفير المساعدة الإنسانية للشعب
السوري وهي تعارض تدخل أي كان في الشؤون الداخلية السورية تحت ذريعة
القضايا الإنسانية. وقال: إن على أعضاء مجلس الأمن الالتزام بشدة بمبادئ
وأهداف ميثاق الأمم المتحدة والقواعد الأساسية التي تحكم العلاقات الدولية،
وإن الصين بصفتها عضواً دائماً في مجلس الأمن مستعدة للاضطلاع جدياً
بمسؤولياتها والانخراط في مشاورات مع الأطراف من أجل الحل السياسي للأزمة
السورية في مسعى للحفاظ على وحدة مجلس الأمن.
وأكد البيان أن الصين ترحب بتعيين
المبعوث الخاص المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية بشأن الأزمة السورية
وتدعمه للعب دور بناء في التوصل إلى حل سياسي وتدعم الجهود الفعالة للدول
العربية والجامعة العربية لتشجيع حل سياسي للأزمة.
وقال: إن الصين في سبيل تحقيق تسوية
سياسية للأزمة السورية في أقرب وقت تدعو الحكومة السورية وجميع الأطراف
المعنية لوقف جميع أعمال العنف فوراً وبشكل كامل ومن دون شروط وخاصة ضد
المدنيين الأبرياء وعلى مختلف الفرقاء في سورية التعبير عن طموحاتهم
السياسية بوسائل سلمية.
ودعا البيان الحكومة السورية ومختلف
الفرقاء أيضا إلى أن يضعوا بالاعتبار المصالح الأساسية وطويلة الأمد للبلاد
والشعب وأن يبدؤوا بشكل فوري حواراً سياسياً شاملاً من دون وضع شروط مسبقة
أو ذات نتيجة محددة سلفاً والاتفاق على خريطة طريق شاملة ومفصلة وجدول
زمني للإصلاحات عبر المشاورات وتنفيذها في أسرع وقت ممكن وفق منظور يستعيد
الاستقرار الوطني والنظام العام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الصين جددت تمسكها الحازم بحل سلمي عبر حوار شامل غير مشروط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين