أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

اهمية الاتصالات في الحروب الحديثة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 اهمية الاتصالات في الحروب الحديثة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Field marshal

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المزاج : عصبى
التسجيل : 07/03/2011
عدد المساهمات : 2141
معدل النشاط : 2567
التقييم : 407
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: اهمية الاتصالات في الحروب الحديثة   الخميس 1 مارس 2012 - 14:37


اهمية الاتصالات في الحروب الحديثة


التجسس على الاتصالات وحرب المعلوماتية

يُجمع
المسؤولون عن المؤسسات العسكرية حول العالم، على ان نجاح الحروب التي تُشن
اليوم ومستقبلا، سوف يفوز بها الجانب الذي يتقن حرب المعلوماتية "IW"
والتجسس على الاتصالات.

كانت
الحروب السابقة الحديثة تشن في الدرجة الاولى بحرا او برا او جوا، وكانت
الهجمات المباشرة الناجحة على منشآت الخصم الحيوية هي التي تؤدي الى النصر
في نهاية المطاف. انما في هذا القرن، فإثر اختبار اهمية وتأثير العمليات
السيكولوجية "Psyops" وتعزيز عمل نظم حرب المعلوماتية "IW" فلن يتقرر مصير
الحروب حاليا ومستقبلا من خلال الهجمات التقليدية، بل سيكون النصر الى جانب
من يعرف وبدقة، وضع الدولة الخصم ونقاط ضعفها. وكلما استمر الجانب الاقوى
في جمع المعلومات الآنية الصحيحة والدقيقة عن الخصم، كلما أتيحت له الفرص
المؤاتية ليوجه اليه ضربات قاصمة تقوده الى النصر. ولنلقي بعضا من الضوء
على حرب المعلوماتية "IW".

انبثقت
هذه الحرب في البداية من مفهوم غربي، لاستخدام وادارة نظم اعتراض
الاتصالات والتجسس الالكتروني لاحراز التفوق على الخصم من خلال جمع
المعلومات الصحيحة، والآنية عن وضعه القتالي والنظم التي يستخدمها وتوجهاته
الاستراتيجية، شرط ان تعتمد على هذه المعلومات لتغذية الدعاية ضد الخصم،
ونشر الاشاعات المضللة عنه لتحطيم معنوياته وتأليب الرأي العام ضده مما
يضعف ثقة قواته في قدرتها على الاستمرار في القتال، مع الحرص على عدم اتاحة
الفرص امامه للحصول على معلومات يستغلها، من هنا تتضح العلاقة الوثيقة بين
حرب المعلوماتية والحرب السيكولوجية - النفسية.
وفي ما يلي عجالة عن تطور نظم الاتصالات ونقل المعلومات والاوامر
على مدى الحروب وصولا الى نظم الاتصالات والتجسس الحديثة.

الاتصالات
نقل
المعلومات من الوحدات الامامية المتصلة مباشرة بالعدو من خلال شتى
المستشعرات ونظم التجسس، يهدف الى احكام القيادة واتخاذ القرارات الصائبة
في الوقت المناسب. كما ان نقل الاوامر والقرارات من مراكز القيادة الى
الوحدات في المسرح القتالي يبقى في أوج الاهتمامات، ولهذه الغاية استخدمت
كل وسائل نقل الرسائل والاوامر والتقارير برا وبحرا بين هيئات الاركان
والمراكز القتالية النائية. ولطالما لعبت الاتصالات دورا حيويا ابان
الحروب.

كان
عبء توصيل الرسائل في العصور القديمة يقع على عاتق موفدين من الملوك الى
قادتهم في ميادين القتال، وكان الرسل يتناوبون على قطع المسافات الطويلة
مستخدمين جياداً سريعة يتم تبديلها كما في عهد الاسكندر الاكبر، وهنيبعل،
والقياصرة الرومان. واستطاع هؤلاء المحافظة على اتصالات فعالة مع بلدانهم
ابان انشغالهم لفترات طويلة بالحروب في اماكن بعيدة عن بلدانهم. كما استخدم
جنكيزخان، في القرن الثاني عشر الحمام الزاجل لتوصيل الرسائل الى عاصمته
في منغوليا من مكان تواجده البعيد ابان فتوحاته، حتى انه أسس مراكز للحمام
الزاجل في البلدان التي اجتاحها في آسيا واوروبا الشرقية.

في
البحر كان الاتصال بين السفن يتم باشارات البيارق اثناء النهار والمشاعل
ليلا، ثم طورت شيفرات خاصة بسفن شتى البحريات حول العالم لحفظ سرية
الاتصالات. ام التطور الرئيسي للاتصالات فكان إثر اكتشاف الكهرباء، ثم
تطوير ابجدية "MORSE" المؤلفة في جوهرها من نقاط وخطوط قصيرة، لنظام
التلغراف السلكي مما سمح لاول مرة في العالم، باتصالات سريعة. استخدمت
القوات البريطانية التلغراف السلكي للمرة الاولى في حرب القرم على نطاق
ضيق، ثم ابان القضاء على التمرد في الهند حيث لعب التلغراف السلكي دورا
حاسما في توصيل الرسائل والاوامر.

ابان
الحرب الاهلية الاميركية استخدم التلغراف السلكي على نطاق واسع، وابتكر
الجيش الاميركي الاتحادي آنذاك اسلوبا متطورا لمد اسلاك التلغراف بسرعة.
اما الجيوش الفرنسية والبروسية فنظمت قطارات خاصة لمد اسلاك التلغراف على
طول مسارها، وتبعتهما في ما بعد بريطانيا في هذا المضمار، ولكن تحت اشراف
سلاح الهندسة في الجيش البريطاني، ويذكر ان التلفون السلكي لم يدخل بسرعة
حيز الاستخدام العسكري آنذاك.

بظهور
التلغراف اللاسلكي، الراديو حاليا في فجر القرن العشرين سارعت القوى
العظمى في العالم الى استخدامه، لما له من امكانات هائلة في توصيل الرسائل
والمعلومات والاوامر برا وبحرا آنذاك وجوا لاحقا اثر ظهور الطائرات.
استخدمت الراديو بكثافة الجيوش المتقاتلة ابان الحرب العالمية الاولى، ولكن
سرعان ما تبين انه لا يحفظ السرية في الامور العسكرية، فالعدو والصديق
يسمعانه على حد سواء، وسرعان ما طورت الشيفرات المعقدة في كل جيوش العالم
لحفظ سرية الاتصالات.

بدخول
الطائرة المجال العسكري ظهرت مشكلة الاتصال بين الطائرة والقيادة الارضية،
وكان الطيار في البداية يكتب تقاريره على الورق ثم يلقيها على الارض حيث
تتسلمها قيادته، وكان يتلقى تعليماته من الارض من خلال اشارات متفق عليها
بواسطة قطع من القماش الملون موضوعة باشكال مختلفة. وكانت الجهود منصبة
بكثافة لاستخدام الراديو للاتصال بالطائرات، فظهرت حاجة ماسة الى ابحاث
علمية في اتجاه تطوير اجهزة تتيح الاتصال بين مراكز قيادة الطيران الارضية
والطائرات المنطلقة في مهام قتالية، ومن هنا ظهر التعاون الوثيق بين
الصناعة والابحاث العلمية والقوات المسلحة للدول الكبيرة. ادت الابحاث
لاستخدام موجات التردد العالي جدا "VHF" الى تطوير اجهزة راديو محمولة لهذه
الغاية استخدمت من اسلحة البر والبحر والجو. اما جهاز الراديو المستقبل
المرسل العامل بالموجة FM. فقد ادى ظهوره الى استخدامه في المركبات
العسكرية على انواعها لوضوح صوته. ويذكر ان البحريات الرئيسية في العالم
دخلت الحرب العالمية الثانية وهي مجهزة بأجهزة راديو يعتمد عليها اضافة الى
عدد من النظم الملاحية المعتمدة على مفهوم الالكترونيات الحديثة آنذاك،
اضافة الى اجهزة مكبرات الصوت. اما سلاح الطيران فاستخدم الراديو للاتصال
بقواعده الارضية. ومطارات الهبوط.

نظم الاتصالات الحديثة
تصاعدت
الحاجة الى معدات الاتصالات من الانواع كافة، مع الحاجة الى نوعية افضل
وكميات اكبر منها، وكانت ابعد من امكانات الصناعة آنذاك، وباتت الضرورة
تقضي بزيادة مصانع انتاج نظم الاتصالات كافة كما ان اعمال التطوير والابحاث
تكثفت في حقلي الاتصالات والالكترونيات، ووصلت الى مستوى لم يسبق له
مثيل.

وفي
الحقل العسكري ادى إنشاء سلاح الجو وتعزيز سلاحي المشاة والمدفعية
والوحدات المدرعة الى ضرورة حيازة معدات اتصالات لاسلكية تعمل فورا في غضون
أجزاء من الثانية لتربط بين كل هذه الوحدات وقياداتها. كما زودت الدبابات
والعربات المقاتلة وشاحنات النقل اللوجستي وعربات المواكبة بدورها بمعدات
اتصالات كاملة وفاعلة.

شكلت
نظم المحوّلات التي ظهرت لتلبي الحاجة الى الاتصالات إبان الحركة، التطور
الاساسي إبان الحرب العالمية الثانية وما بعدها، فظهرت المحولات الراديوية
العاملة بتقنية تردد التحوير "Frequency Modulation" والنبض الراداري،
واستُنبِطت اساليب استقبال جديدة تتيح عدة قنوات استقبال في الراديو
الواحد.

وادت
ضرورة الاتصالات بين هيئات الاركان في الوطن، والعديد من قيادات القوات
على مسارح العمليات النائية، الى الحاجة لاتصالات بعيدة المدى محسنة عبر
البحار. وهكذا تم اختراع طابعة لاسلكية تعمل بالراديو يستطيع من خلالها
مشغلها في لندن او واشنطن او غيرها من العواصم العالمية ارسال الاوامر
والرسائل المطلوبة لقائد مسرح العمليات. ظهرت منذ السبعينات اجهزة
الكترونية واخرى للاتصالات، محسنة نتيجة ابحاث واعمال تطوير مُعمّقة
ومكثّفة. فظهر نظام "Loran" الالكتروني للملاحة البعيدة المدى واستخدم في
السفن والطائرات الى جانب نظام "Shoran" للملاحة القصيرة المدى. كما تم دمج
قدرات الرادار ونظم الاتصالات لتمكين الطائرات من الهبوط في حالات الرؤية
المعدومة، ومنها نظام GCA لتحكم الطائرات في الطيران إبان اقترابها من
الارض. هذا وتم دمج رادار كشف الاتجاه مع نظم الاتصالات لتطوير نظام GCI
للتحذير من الاقتراب من الارض. كما تم تطوير نظام لتوجيه القنابل الملقاة
من الطائرات نحو اهدافها، واخيرا ظهرت نظم التشويش الالكتروني "ECM"، وهي
عبارة عن اجهزة ترسل موجات الكترونية قوية للتشويش على قنوات الراديو
والرادار والكترونيات نظم الملاحة وغيرها.

اصبحت
اهمية الابحاث العلمية والتطوير غير متنازع عليها في كل المجالات العسكرية
قرب نهاية القرن الثاني، وخصوصا في مجال الكترونيات الاتصالات. كما تم
التقدم في تعزيز قدرة الاسلاك على توصيل اكبر عدد من المعلومات والاوامر
وباتت نظم المحوّلات غاية في الاتقان، وتم تحديث النظم الثانوية المساعدة
على الملاحة.

بعد
النصف الاول من القرن الماضي استمر التصاعد في الجهود العسكرية الهادفة
الى تطوير كل اوجه وسائط الاتصالات اللاسلكية، فظهر في الجانب الاميركي
التلفزيون وما عرف آنذاك بالمخّ الالكتروني، وهو عبارة عن مجموعة من اجهزة
الكمبيوتر والحاسبات الرقمية ذات القدرات الفائقة، التي تقوم بمعالجة
المعطيات لادخالها في بطاقات التسجيل الموسومة لتكوين الملفات. اما الشخصية
او تلك المتعلقة بموجودات المخازن وسائر النشاطات اللوجستية ووصل هذه
النشاطات بشبكة اتصالات واسعة.

الاتصالات والتدريب
ثبت
ان للتلفزيون نظام مساعد له اهمية كبرى في مجال التدريب في المدارس
العسكرية وخصوصا حين يكون عدد المدربين قليلا، اذ يستطيع مدرب واحد تدريب
عدد كبير من المتدربين مقسمين في مجموعات كل منها امام تلفزيون حيث
يستطيعون متابعة ما يعرضه مدربهم من نشاطات بدقة كبيرة. كما تسمح الاتصالات
في الاتجاهين مع المدرب للمتدربين بالقاء اسئلتهم واستلام الاجابات عليها.
الى ذلك سمح التلفزيون الميداني بارسال صور عن شتى العمليات العسكرية الى
مراكز القيادة كاجتياز نهر مثلا.

وفي
حال دمجت القدرة على الاتصالات المأمونة مع استقبال وبث للصور الى جانب
قدرات التلفزيون والرادار والنظم الاخرى العاملة بالاشعاعات الكهرمغنطيسية
يصبح بالامكان مراقبة منطقة القتال بشكل فعال مع امكانية استخدام نظم الحرب
الالكترونية للتشويش على نشاطات العدو ومنع معطياته وسائر تعليماته
واوامره من الوصول الى قواته في الميدان. وحرصت الولايات المتحدة على تطوير
نظم لاكتساب الاهداف يتم التحكم بها الكترونيا، تستطيع ايضا كشف القوات
المعادية ووسائط نقلها على الطرقات او جوا. هذا ويتم جمع المعلومات كافة
العائدة لقوات العدو على جبهة واسعة تم معالجتها وعرضت النتائج النهائية
على شاشات مراكز القيادة حيث يتمكن حينئذ القائد المسؤول من تقدير الوضع
الميداني واتخاذ القرارات الحيوية المناسبة.

اعداد مارون صعب
الدفاع العربى




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

اهمية الاتصالات في الحروب الحديثة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين