أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

التجسس

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 التجسس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
su-41

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 29/04/2008
عدد المساهمات : 1481
معدل النشاط : 247
التقييم : 21
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: التجسس   السبت 5 يوليو 2008 - 21:48

يعتبر التجسس من أقدم الأنشطة الاستخبارية التي مارسها الإنسان، وقد تطور في عصرنا وأصبح من الممارسات اليومية التي تعتمد عليها الدول في حماية أمنها وتطوير صناعاتها، بل وفي التعامل مع أصدقائها· وتتجسس الدول اليوم على منافسيها، فتجمع المعلومات السرية والعلنية عن مصادر القوة ومواطن الضعف لديهم: في السياسة والاقتصاد، وعن درجة الوعي والروح المعنوية في المجتمع وحركة الجند والقوة العسكرية، وعن تجمعات الدول الصديقة وتحالفاتها·
ولقد أصبح التجسس أكثر خطراً، بتأثير التقدم التقني، الذي وفر أجهزة ومعدات غاية في الدقة، وصغر الحجم، ودرجة الكفاءة في التنصت والاستشعار من بُعد·

القانون الدولي

ونصت >اتفاقية لاهاي< (1907) على محاكمة المتهم بالجاسوسية، والحكم عليه بما يتناسب مع ما قام به من جرم، وإن بلغ الحكم حد الإعدام· وعرَّف القانون الدولي العام الجاسوس بأنه: >الشخص الذي يعمل في خفية، أو تحت ستار مظهر كاذب، في جمع أو محاولة جمع معلومات عن منطقة الأعمال الحربية لإحدى الدول المتحاربة، بقصد إيصال تلك المعلومات لدولة العدو<· وقد وردت لفظة >الجاسوس< في اللغة العربية بمعنى >العين<، وربما يعود ذلك إلى أن مهام الجاسوس تعتمد كثيراً على حاسة النظر، وهو ما ذهب إليه الإمام الشوكاني حين قال: >إن الجاسوس يسمى (عيناً) لأن عمله بعينه، أو لشدة اهتمامه بالرؤية واستغراقه فيها، فكأن جميع بدنه صار عيناً<·

التجسس من وجهة نظر القانون الدولي

وجاء في المادة >التاسعة عشرة< من لائحة >لاهاي< للحرب، الآتي:

يعدُّ جاسوساً، ذلك الذي يعمل سراً، أو من وراء ستار زائف، للحصول على معلومات في منطقة العمليات، بنية تبليغها الفريق الخصم· وطبقاً لذلك فإن العسكريين بزيهم الرسمي حين يتسللون إلى منطقة عمليات جيش العدو بغية الحصول على معلومات، لا يعدُّون جواسيس، ومثلهم أولئك العسكريون الذين يكُلفون علناً بمهمة تسليم مكاتبات إلى جيشهم، أو إلى جيش العدو، ويتضمن هؤلاء من تنقلهم السفن الجوية بغية تسليم مكاتبات، أو بغية المحافظة على الاتصالات فيما بين الأجزاء المختلفة من جيوش أو مناطق، واعتباراً لما تقدم فإن الفيصل هنا هو: >قصد الحصول على معلومات<·
ورغم اهتمامه البالغ، فإن القانون الدولي لم يعالج الجاسوسية في زمن السلم، واكتفى بإلزام جميع الدول أن تحترم مناطق سيادة الدول الأخرى، وتأسيساً على ذلك، فإن إنشاء الدول أجهزة مخابرات سرية للتجسس ومكافحة التجسس داخل حدودها مسموح به دولياً في أوقات السلم كما في أوقات الحرب، وقد منح القانون الدولي كل دولة الحق في أن تسن من القوانين ما يعالج ذلك، وأن تطبق القانون على مواطنيها وعلى الأجانب الذين يرتكبون جريمة التجسس، غير أنه يستثنى من ذلك الدبلوماسي المعتمد لدى الدولة وإن قام بنشاط اعتبرته الدولة نشاطاً تجسسياً ولكن يمكن للدولة أن تعبر عن استيائها بطرده وإعلانه >شخصاً غير مرغوب فيه< لأنه قام بعمل غير ودي، أو أن تطالب دولته بسحبه·


إجراءات مكافحة التجسس

أولاً: تماسك الجبهة الداخلية: إن مقاومة التجسس تقضي بتوعية المجتمع ليكون كلُّ فرد فيه حذراً ويقظاً بمخططات الأعداء، والمحافظة على الأسرار، وهي أمانات، يقول الله تعالى عنها: >يَا أيهَا الذينَ آمنُوا لا تخونُوا الله والرسولَ وتخونُوا أماناتكُم وأنتُم تعلمون<· وكل هذا يستدعي أن تكون الجبهة الداخلية متماسكة· وتماسك جبهة المؤمنين أمر رباني: >والمؤمنونَ والمؤمناتُ بعضُهُم أولياءُ بعض<·

ثانياً: حماية المنشآت: يجب الحرص على توفير أمن الأفراد وأمن المنشآت وأمن المعلومات ووسائل الاتصال وكافة الإجراءات الأمنية التي تحقق الوقاية من تجسس الأعداء ، وقد قال العرب قديماً >الوافية خير من الراقية<، وقد أمر الله سبحانه وتعالى بالوقاية والحيطة والحذر: >يَا أيهَا الذين آمنُوا خذُوا حذركُم فانفروُا ثُباتاً أو انفروُا جميعاً<·

ثالثاً: اكتشاف جواسيس العدو: تبدأ مرحلة اكتشاف الجواسيس بتلقي معلومات تثير الشك باحتمال تورط شخص أو أشخاص في شبكة تجسس، أو عمالة لصالح العدو ، وتقوم أجهزة مكافحة التجسس بوضع خطة لرصد وتحديد الأشخاص والأهداف المشتبه فيهم، ويشمل ذلك: رصد المشتبه فيه، ومتابعة الأجانب الذين يقومون بأعمال كستار لأعمالهم التجسسية، مثل الستار الدبلوماسي أو التجاري، أو لإقامته علاقات مشبوهة مع بعض العاملين في المواقع الحساسة فأمثال هذه السلوكيات تضع الشخص في دائرة الشك، وتدفع إلى إخضاعه للتحري·

رابعاً: التحري والاستجواب:
ويشتمل على تجميع المعلومات من المصادر كافة للتعرف على فحوى القضية وحدودها·

وتتم عملية التحري في العمل الاستخباري بواسطة الإجراءات التالية:

> السجلات: ويعني هذا الإجراء الرجوع إلى المعلومات المجمعة سلفاً في الأرشيف أو لدى الأجهزة المحلية الأخرى·

> المراقبة: وتشمل النمط الذي يجري بواسطة فرق المراقبة، أو ذلك الذي يتم عبر الأجهزة الإلكترونية، وعادة ما يوضع عميل أو أكثر، تحت هذه المراقبة لكشف تفاصيل نشاطه·

> العملاء: يُزرع العملاء، إما بتجنيد أحد العاملين ضمنهم، أو أن يدس مندوب من الجهاز كطُعم·

> الاستجواب: يجب أن يكون الشخص الذي يقوم بالاستجواب ذكياً، ذا بديهة حاضرة، ومدرباً على فن الاستجواب، وملماً بالقضية التي يعالجها، وألا يسمح للمتهم بأن يغرقه في سيل من التفاصيل والمعلومات الثانوية عديمة القيمة، وأن يستعين بمستجوبين آخرين، إذا اقتضاه الأمر أن يلم ببعض المعلومات الفنية المتخصصة، كما أن عليه التثبت من المصدر ودقة معلوماته·

خامساً: كسب الجاسوس كعميل مزدوج: تحرص أجهزة الأمن، أحياناً على ألا تفصح عن قبضها على الجواسيس، بل تحرص على كسبهم لصالحهم ضد العدو نفسه، وذلك بالضغط على الجاسوس عبر ما ارتكبه من جرم، وفي هذه الحالة، يلزم الحذر في التعامل مع العميل المزدوج، ليكون مفيداً في نقل المعلومات التي تريد الأجهزة الأمنية أن يعرفها العدو، تضليلاً له·

وأولى مراحل التعامل مع الجاسوس بعد القبض عليه تتمثل في معرفة كل التفاصيل المتعلقة بعمله مع العدو: جُند تجنيده، وما الأهداف المكلف بها، ومن هم أفراد شبكته، وما هي وسائل الاتصال بينهم، ورئاسته، ومصادره الرئيسية والفرعية، وما تمكنوا من الحصول عليه من المعلومات السرية حتى لحظة القبض عليه، وأساليب عمله، وبناءً على ما تقدم تجري الموازنة بين إمكانية استغلاله كعميل مزدوج، أو فتح بلاغ ضده، ثم تقديمه للمحاكمة·


تكوين النظام التجسسي

يوجد في العمل التجسسي نظامان هما:

> نظام الخط الواحد:
ويتكون، عادةً، من شخصين هما: ضابط المخابرات والعميل الأساسي، ويربط بينهما تعهد بعمل استخباري نظير ما يتلقاه العميل من مقابل، ويقوم الضابط بتدريب عميله وإرشاده لمعرفة الأخطاء ونقاط الضعف، وكيفية إقامة وسائل الاتصال المأمونة، وإدارة العمل وتشغيله· وهنا يكمن النجاح، أو الفشل الذي غالباً ما تكون عواقبه وخيمة، إذ ربما يلجأ العميل إلى الجهة المعادية·
وتهتم المخابرات اهتماماً كبيراً بالسيطرة على العميل بوسائل قوية ومستمرة، ومن أهم الوسائل التي تستخدمها المخابرات العالمية، الجرم المشهود الذي توافرت كل عناصره، فإذا حاول العميل التحول إلى جهة معادية، أو رفض التعاون يهدد بتقديمه للمحاكمة، وساعتئذ لا يكون أمامه من سبيل سوى التجاوب والتعاون ، بيد أن إنهاء عمل العميل، إنهاءً عادلاً، يعتبر من الأمور التي تثبت ثقة العملاء الآخرين·

> نظام الشبكات: تتكون شبكات التجسس، دائماً، من عدة عملاء، قد يعرفون بعضهم بعضاً، أو قد لا توجد علاقة بينهم، ويكون لكل شبكة رئيس هو ضابط العملية، ويرتبط هذا الضابط بشبكته عن طريق إحدى وسائل الاتصال السرية·

إدارة المصادر

تُعنى إدارة المصادر بأسلوب التعامل مع مصادر الأمن من الأفراد، بتدريبهم وإعدادهم، وتكليفهم بالمهام، ثم استخلاص المعلومات منهم، وتحسين أدائهم وتجويد وسائل الاتصال بهم، وحفزهم إذا أجادوا وعقابهم إن قصروا.
ويزيد من أهمية هذه الإدارة، أن العميل >المصدر< قد يكون أجنبياً فرضت عليه ظروف ما أن يكون عميلاً، وهذا يستدعي المحاذرة في التعامل معه، تعاملاً لا تحسنه إلا إدارة متخصصة كإدارة المصادر·

وعند تكليف مصدر ما بمهمة ما، يجب الاعتناء بالآتي:

> الحصول على المعلومات عن آخر مهمة قام بتنفيذها·

> تذكيره بالأخطاء التي حدثت في آخر مهمة وتصحيحها، ومكافأته على الإنجازات لضمان العلاقة السليمة والولاء·

> تنبيه المصدر إلى الساتر >الغطاء< وضرورة التقيد به·

> شرح المهمة الجديدة للمصدر بكل تفاصيلها، والاستدلال في الشرح بالصور والخرائط والرسومات، وطرق استخدام المعدات اللازمة·

> التثبت من أن المهمة المكلف بها المصدر مناسبة لقدرته وكفاءته·

> الاهتمام بألا يكلف المصدر بأكثر من مهمة في آن واحد·

> توضيح خطة الأمن للمصدر، وإعلامه بما إذا كانت الأولوية للدقة أم للسرعة·

> توضيح الخطط البديلة للمصدر·

> التأكد من ثقة المصدر بنفسه في تنفيذ المهام ومعالجة أية مشكلة متعلقة بشخصه أو إمكاناته·

> تحديد مكان اللقاء القادم وزمانه، ووسائل الاتصال·

تأمين الجاسوسية

قياساً إلى ما يترتب على عمل الجاسوس من خطورة، فإنه لا منجى له سوى اتباع قواعد أمن محددة، تضمن سلامته، وتنجح مهمته وتشمل تلك القواعد:

> التقيد الصارم بتنفيذ الخطة·

> لكل جاسوس غطاء >ساتر< بمثابة مبرر لوجوده في المكان والزمان المعينين، ويجب أن يكون الساتر متقناً ومناسباً، وأن يعيشه الجاسوس بدقة·

لا بد من أن يلم الجاسوس بأساليب المخابرات المضادة في البلد الذي يعمل فيه·

> يتوجب على الجاسوس أن يخطط مسبقاً للطوارئ المحتملة، وأن يعد أسلوباً للتخلص، فمثلاً، في بحثه عن مكتب للعمل، أو مأوى للسكن فمن الضروري أن يكون للمكان أكثر من مهرب عبر الأبواب·


> على الجاسوس ألا يعقد صداقات عاجلة، ولا يدخل في خصومات ظاهرة، وألا يفصح عن درايته باللغات، ولا يكتب بلغته لأحد حينما يكون في البلاد الأجنبية·

> يتوجب عليه الحذر من المتابعة، وألا يقابل مصادره إلا بعد التأكد من عدم المتابعة، كما أن عليه أن يحرق الأوراق والمستندات، أو يتلفها حتى لا يمكن إعادة جمعها وعلى الجاسوس ألا يبدي اهتماماً بمعلومة معينة، بل عليه أن يسعى للحصول على معلومات كثيرة أخرى· كما أن عليه الحيطة والحذر عند تسجيل المعلومات·

> ينبغي على الجاسوس استخدام وسائل جيدة للإخفاء، فالأرقام والمسافات، مثلاً، يمكن كتابتها كأسعار أو مصروفات شخصية·

> من الضرورة أن يصبح تجنب الجاسوس الثرثرة سلوكاً لازماً له، إلا إذا كان القصد من الثرثرة استدراج الآخرين للإطالة في موضوع ما·
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
su-41

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 29/04/2008
عدد المساهمات : 1481
معدل النشاط : 247
التقييم : 21
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التجسس   السبت 5 يوليو 2008 - 22:08

طرق الاتصال

إن الحصول على المعلومات، وإرسالها إلى الرئاسة، هو أساس عملية التجسس، ويغدو البعد السري هنا بالغ الأهمية، لأنه يشكل مكمن النجاح في الانتهاء إلى نتائج مثمرة· وسوى ذلك يكون الأمر كله إخفاقاً في المقدمات ثم إخفاقاً في الحصيلة·

ومن أدوات ووسائل إخفاء المعلومات:

1- الحبر السري : هنالك ثلاثة أنواع من الأحبار المتعارف عليها في الكتابة الأمنية، وهي:

أ- الحبر السري العضوي : وتكتب به الرسائل السرية لأنه لا يرى بالعين العادية، فعند تعريض الرسالة للإحماء بالنار تظهر الكتابة بوضوح·

ب- الحبر السري الكيميائي: وتكتب به الرسائل السرية وعندما تعالج الرسالة بعامل كيميائي معين تبدو كلماتها بوضوح·

ج- الحبر السري المشع: في هذه الحالة تكتب الرسائل بمادة طبيعية، كالمواد المستخدمة في التصوير بالأشعة السينية >X-Rays<، وهي لا ترى عند الكتابة بها على الورق، ولكن يمكن قراءتها بوضوح عند تعريضها للأشعة السينية >أشعة اكس<·

2- الأفلام الدقيقة >micro film<: وهذا النمط يجري فيه استخدام العدسات للتكبير والتصغير، ويكون عند الإرسال لتصغير الرسالة إلى أصغر حجم ممكن، وتصويرها عبر الميكروفيلم، المؤلف من جزئيات هاليد الفضة >halide<، على طبقة من السليلوز >ceilulose< تتفاعل عندما تتعرض للضوء·

3- النقاط المتناهية الصغر >micro<: وتسمى هذه النقطة، أيضاً >النقطة الميكروسكوبية<، وهي تتمثل في تصغير الرسائل حتى تصل إلى حجم نقطة صغيرة تلصق على طابع البريد، أو في نهاية إحدى الفقرات في رسالة عادية، وتعرف النقطة المتناهية الدقة عن طريق استعمال جزئيات الانلين الحساسة تجاه الضوء، وتستخدم النقطة المتناهية الصغر بين الجواسيس، إذ "يضعها أحدهم في مكان متفق عليه، يعرف اصطلاحاً بالنقطة الميتة " في جذع شجرة، مثلاً أو في موضع الهاتف العمومي، ثم يأتي الجاسوس الآخر لالتقاطها دون مقابلة بينهما·

4- الاتصال بوسائل خفية: إن الوسائل الخفية التي يمكن إبلاغ المعلومات عبرها بسرية، من الكثرة بحيث يضيق المجال عن حصرها، ويعتمد تطويرها على الذكاء والخبرة، فمثلاً: يمكن استخدام الصحف اليومية بإعلان مدفوع الأجر عن منزل للإيجار أو مكتب للعمل، ويكون ذلك رمزاً بين طرفين للقاء في زمان ومكان محددين· أو يمكن ذلك بإرسال كتاب، أو صحيفة مع إحداث ثقوب دبوس في الكلمات التي تشكل الرسالة السرية، وعلى هذا المنحى تطَّرِِد كثرة هذه الوسائل وتنوعها·

الإخفاء

الإخفاء وسيلة قديمة، ظل يستخدمها الإنسان كلما أراد ألا يبلغ ما تخفيه أيدي الآخرين أو أعينهم، ولكن أجهزة التجسس طورت هذا الأسلوب إلى علم وفن راقيين، فالأدوات التي يستعملها الجواسيس تصنع في حجم صغير يمكن إخفاؤه بيسر، فصرنا نشهد آلات التصوير ومكبرات الصوت التي يمكن دسها في غلاف كتاب أو غطاء، مثلاً كما مضت التقنية تصنع أدوات منزلية أو مكتبية عادية، تحوي أمكنة للإخفاء، مثل المواضع السرية في حقائب السفر، وطفايات السجائر كما استحدثت وسائل إلكترونية ومغناطيسية لمزج الأصوات، مثل نشر طيف الأصوات أو إخفائه·
أما في مجال إرسال المعلومات فإن علم الإخفاء يعتمد عليه في نظام الشفرة والرموز >cypher and codes<، فنظام الشفرة يرمي إلى تحويل الرسالة العادية وفق قواعد متفق عليها إلى أشكال يصعب حلها إلا على من يعرفون تلك القواعد المتفق عليها·

>الشفرة متعددة الأبجدية< (pclyalphabeti cipher) وهي تعامل الحروف الأبجدية حسب تشكيلها، وتستخدم مفاتيح مختلفة في المواضيع المختلفة من النص، دون تكرار أو نمطية في تطويع الحروف· ولا شك في أن اختلاف إعراب الكلمات واختلاف تشكيل الحروف العربية يعطي الشفرة العربية درجة أكبر من السرية·

أما الرمز أو الكود فهو اصطلاح يختلف عن ا لشفرة، فبينما تستخدم الشفرة حرفاً أو رقماً ليرمز إلى حرف أو رقم آخر فإن الكود يستخدم كلمات بل أحياناً جملاً لتمثل كلمة أو كلمات أو جملاً أخرى، >والرمز< هو عملية تعويض من عنصر واضح بمجموعة رمزية >كودية< وقد يُترك جزء من الرسالة >المرمزة< واضحاً، فيستخدم الرمز لإخفاء الأجزاء السرية الهامة فقط·

والرسالة المرسلة بالشفرة أو >الرمز< تتطلب مزيداً من إجراءات التأمين، مثل إرسال الشفرة دون مواعيد منتظمة، ومضاعفة سرعة التسجيل في حالة الرسائل المرسلة عبر الهاتف السلكي واللاسلكي، واتباع إجراءات أمن وسائل الاتصال الذي أفردنا له حيزاً خاصاً في ما سبق·

تقنيات التجسس

أ- الطائرات : تستخدم الطائرات التي تحلق في مستوى عال من الارتفاع وبسرعة فائقة، لتنفيذ مهام تجسسية، بعد تزويدها بمعدات التصوير المتقدمة، ومعدات الاستشعار من بُعد·

وقد استُحدثت طائرات استكشاف وتجسس تطير دون ملاحين، وهي طائرات مجهزة بجهاز التحكم من على البعد: >remote control< وطائرات دون طيار >remo drone< تعمل وفق برنامج معد سلفاً، ومن أشهر طائرات التجسس في هذا العهد الطائرة الأمريكية للاستطلاع الإلكتروني >أواكس<· وقد ذكر أخيراً أن الولايات المتحدة تطور حالياً أبحاثاً حول طائرة تجسس صغيرة في حجم الذبابة تقريباً تسمى >الطائرة الميكروسكوبية< (Mavs Micro Air Vehicles) والفكرة في هذه الطائرة المتناهية الصغر أنها بهذا الحجم لا يمكن أن يرصدها أي رادار، ويمكنها أن تخترق أكثر الأماكن سرية في العالم·

ب- الأقمار الصناعية: أصبحت الأقمار الصناعية من أهم وسائل جمع المعلومات، وقد غدا من المعلوم أن هنالك عدداً من الأقمار الصناعية تتخذ مداراتها في الفضاء الخارجي، وهذه الأقمار مزودة بأجهزة متقدمة للتصوير بعيد المدى·

ج- الاستشعار عن بُعد: أتاح >الاستشعار عن بُعد< للتجسس آفاقاً جديدة، مكنت من ارتياد الأهداف التي تبعد آلاف الأميال، وكأنها أهداف قريبة في متناول الأيدي، بل أن >الاستشعار عن بُعد< لا تقف إمكاناته عند حدود ارتياد سطح الكرة الأرضية، فهو نفاذ إلى أغوار الأرض، وأعماق البحار·

د- الإلكترونيات: شكلت الإلكترونيات عهداً حاسماً في تاريخ خدمة التجسس والتجسس المضاد· ويبدو ذلك واضحاً، في مجالات الحرب الحديثة، حيث تضطلع الأدوات الإلكترونية بمسح الأجواء، بحثاً عن رسائل الأعداء المبثوثة عبر الأثير، واعتراضها، وتحيد محطات البث، وفك رموز الشفرات، ثم التشويش على بث الأعداء وتضليله·

هـ- الهاتف: باتت آلة الهاتف العادية عرضة لاسترقاق السمع من المترصدين، بل اتسعت طرق تطويعه من قبل هؤلاء، ليصبح أداة تبث كل ما يدور في المكان الموجود به الهاتف·

وقد تعددت تقنية استراق السمع، كما تعددت طرقها، فمنها على سبيل المثال أجهزة صغيرة توضع داخل آلة الهاتف، ومنها اعتراض أسلاك الهاتف وتوصيلاته لالتقاط المكالمات، ومنها سوى ذلك ما تملي علينا كثرته تجاوز تفاصيله·

تدابير مكافحة التجسس

أولاً: وقاية الهواتف: وتتطلب اتباع الخطوات التالية:

> إجراء المحادثات السرية في الغرف بعيداً عن مكان الهاتف·

> وضع بعض باعثات الضجيج، لإصدار أنغام على خطوط الهاتف حينما لا يكون في حالة استعمال·

> استعمال مولدات الحقول المغناطيسية، لتجري غسيلاً مغناطيسياً يحبط محاولات استراق السمع·

>الانتباه إلى أن الهاتف المستخدم لا يعاني هبوطا في جهد التيار الكهربائي، بمعنى أن صوت المتحدث لا ينخفض فجأة، إذ في ذلك دليل على أن ثمة تنصتاً·

> الإيقان بأن الهاتف مراقب، عندما يخبر المرسلون بأن الهاتف يعطي إشارة >مشغول< على الدوام، في حين أنه يبدو لصاحبه سليماً·

> عدم التحدث عبر الهاتف عن الأسرار·

> وضع آلة مكافحة التنصت في جهاز الهاتف، وهي آلة تعطي ضوءاً أحمرَ صغيراً إذا كان ثمة مراقبة·

وللتوضيح فإن أكثر أدوات استراق السمع استعمالاً هو مكبر الصوت الذي يخبأ في المكان المستهدف، ويتفرغ منه سلك إلى مكان التنصت· ويتطلب زرع هذه الآلة أن ينجح أحد العملاء في دخول موقع الهدف لوضعها هناك·

ثانياً: التنصت من الغرف المجاورة:

ويجري في هذه الحالة، بإحداث ثقب في الجدار يسمح بمرور الهواء من الغرفة >الهدف< إلى مكبر الصوت· لا يلفت النظر، كما يستخدم أحياناً جهاز مكبر الصوت >الأنبوب< في مثل هذه العمليات·

ثالثاً: شريط التسجيل:

توظف آلات التسجيل التي تعمل بالأشرطة، لتسجيل ما يدور من أحاديث في المكان المستهدف بالمراقبة·
وميزة هذه الوسيلة أنها لا تحتاج إلى من يديرها طوال الوقت كما يحدث في وسائل أخرى· ويتوقف حجم آلة التسجيل على مكان التنصت نفسه، فإذا كانت آلة التسجيل داخل الهدف فيلزم أن تكون صغيرة جداً، عديمة الصوت· أما إذا كانت في مكان مجاوز أو بعيد عن الهدف، فيمكن استخدام آلات تسجيل كبيرة الحجم·

رابعاً: الراديو:

من أدوات استرقاق السمع، الأجهزة الراديوية، التي يدرج فيها مكبر الصوت والمرسل والبطارية، وتكون بأحجام صغيرة، تتراوح بين حجم حبة الأرز إلى حجم علبة السجائر، ويتراوح مدى الإرسال بين المائة متر إلى أكثر من ميل·

خامساً: متابعة السيارات والمركبات:

توظف أجهزة >تحديد الاتجاه بالراديو< لمتابعة السيارات والمركبات، والجهاز في حجم الكتاب، وهو يرسل إشارة تصدر عن مغناطيس يلصق بالسيارة-أو المركبة >الهدف< وترتبط فترة عمل الجهاز بقوة البطارية التي تشغله، ويلتقط الجهاز السيارة >الهدف< من مسافات تصل إلى نحو خمسة أميال، وقوة وضوح الإشارة المتسلمة تحدد مسافة السيارة الهدف، وهذا الجهاز هو ذات الجهاز المستخدم في إرشاد السفن والطائرات، ومساعدتها في الملاحة إلى الموانئ والمطارات·

سادساً: أجهزة الرؤية الليلية:

تُستخدم هذه الأجهزة لمراقبة الأهداف ليلاً باستعمال الأشعة غير المرئية، والأشعة دون الحمراء (infra red) وتمكن هذه الأجهزة من رؤية أهداف على بعد 600 إلى 1000 قدم ، وذلك بتكبير الضوء الخافت المنبعث من الهدف نحو خمسين ألف مرة·

مكافحة التنصت

لتلافي مآزق استرقاق السمع فإن هنالك كاشفات معدنية وآلات أشعة سينية، >x-ray< ومعدات تصوير وآلات تعمل بالتردد الراديوي، وكلها تعمل على مسح المنطقة للتثبت من انتفاء وجود أجهزة استرقاق السمع، وإزالتها إن وجدت، وتتراوح هذه الأجهزة بين أجهزة غالية الثمن، يوضع بعضها في ساعة المعصم، مثلاً إلى أجهزة أقل دقة وأرخص سعر·

ومن أساليب تلافي استراق السمع، تشغيل أجهزة إثارة الضجيج بعقد الاجتماعات السرية في غرف محصنة تسمى >الغرف العائمة< وتكون الغرفة منها محاطة بالفراغ من جوانبها الستة (جدرانها الأربعة وسقفها وأرضيتها)، وتغلف الجدران بعوازل الصوت، وتعلق مولدات إثارة الضجيج على الجدران، فيتبدد كل جهد للتنصت·
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطراد كريستا

أدميرال
أدميرال



الـبلد :
العمر : 39
المهنة : محاسب
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/04/2008
عدد المساهمات : 997
معدل النشاط : 144
التقييم : 26
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التجسس   السبت 5 يوليو 2008 - 22:30

@su-41 كتب:

يوجد في العمل التجسسي نظامان هما:

> نظام الخط الواحد:
ويتكون، عادةً، من شخصين هما: ضابط المخابرات والعميل الأساسي، ويربط بينهما تعهد بعمل استخباري نظير ما يتلقاه العميل من مقابل، ويقوم الضابط بتدريب عميله وإرشاده لمعرفة الأخطاء ونقاط الضعف، وكيفية إقامة وسائل الاتصال المأمونة، وإدارة العمل وتشغيله· وهنا يكمن النجاح، أو الفشل الذي غالباً ما تكون عواقبه وخيمة، إذ ربما يلجأ العميل إلى الجهة المعادية·
وتهتم المخابرات اهتماماً كبيراً بالسيطرة على العميل بوسائل قوية ومستمرة، ومن أهم الوسائل التي تستخدمها المخابرات العالمية، الجرم المشهود الذي توافرت كل عناصره، فإذا حاول العميل التحول إلى جهة معادية، أو رفض التعاون يهدد بتقديمه للمحاكمة، وساعتئذ لا يكون أمامه من سبيل سوى التجاوب والتعاون ، بيد أن إنهاء عمل العميل، إنهاءً عادلاً، يعتبر من الأمور التي تثبت ثقة العملاء الآخرين·

> نظام الشبكات: تتكون شبكات التجسس، دائماً، من عدة عملاء، قد يعرفون بعضهم بعضاً، أو قد لا توجد علاقة بينهم، ويكون لكل شبكة رئيس هو ضابط العملية، ويرتبط هذا الضابط بشبكته عن طريق إحدى وسائل الاتصال السرية·


لي تعقيب بسيط

بالنسبه لتلك الفقره ظابط المخابرات والعميل الاساسي و نظام الشبكات وهو يتكون من عده عملاء
اولا الجاسوس هو المواطن الذي يخون بلاده ويتعاون مع اجهزه امنيه معاديه لها وقت السلم او الحرب بغرض افشاء الاسرار والمعلومات مهما كانت نوعيتها
اما ظابط المخابرات المسئول عن نشاط ذلك الجاسوس فيطلق عليه اصطلاح العين وهو العميل الاجنبي الوافد الي تلك الدوله بغرض متابعه انشطه التجسس والاشراف عليها
اما الشبكات فهي تتكون من عيون وجواسيس من العملاء الاجانب والمواطنون الخائنون والذين يطلق عليهم لفظ الجواسيس
شكرا علي دعوتك يا حسين الموضوع يعطي نبذه عامه عن التجسس مفيده جدا لكل من يهوي ذلك المجال كمدخل لمعرفه ذلك العالم الملئ بالمجهول
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
egyption sniper

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
العمر : 31
المهنة : مبرمج ومحلل نظام
المزاج : كاى رجل مخابرات
التسجيل : 22/08/2007
عدد المساهمات : 850
معدل النشاط : 3
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التجسس   الأحد 6 يوليو 2008 - 10:03


مجهود طيب من الاخ su-41 ولكن نريد منك قصص وعمليات حقيقيه لاجهزه المخابرات .

وتوضيحات رائعه من اخى وصديقى الطراد كريستا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسد المغربي

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 32
المهنة : طالب
المزاج : هادئ
التسجيل : 19/01/2008
عدد المساهمات : 373
معدل النشاط : 14
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التجسس   الأحد 6 يوليو 2008 - 12:03

مشكور اخي على الموضوع..
لكن لماذا تجرم القوانين الدولية التجسس رغم انه قد يكون في بعض الاحيان من اجل اغراض مشروعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
su-41

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 29/04/2008
عدد المساهمات : 1481
معدل النشاط : 247
التقييم : 21
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التجسس   الأحد 6 يوليو 2008 - 17:57

عملية التجسس تكون مشروعة بالنسبة للطرف المتجسس اما الطرف المتجسس عليه فيعتبرها غير شرعية..لانها قج تضر بمصالحه.
يمكننا مثلا ان نضرب مثالا ..مع تطور الاقتصاد العالمي اصبح هناك نوع من التجسس الاقتصادي اي التجسس على الشركات المنافسة او على الاقتصاد المنافس.
فالدول الكبرى تعتمد بشكل كبير على استخباراتها للحصول على مزايا اقتصادية. مثلا ان يقوم جهاز استخبارات ما بالتجسس على عمل و موارد و خطط شركات منافسة لشركات بلاده
التجسس لم يترك اي مجال الا و دخله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسد المغربي

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 32
المهنة : طالب
المزاج : هادئ
التسجيل : 19/01/2008
عدد المساهمات : 373
معدل النشاط : 14
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التجسس   الأحد 6 يوليو 2008 - 21:10

مشكور اخي على التوضيح
وبالتوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

التجسس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: المخابرات والجاسوسية - Intelligence-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين