أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

كيف يتم اختيار وتدريب عناصر المخابرات ؟؟

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 كيف يتم اختيار وتدريب عناصر المخابرات ؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
karl roman poli

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : مهندس دولة
المزاج : لا يهم
التسجيل : 23/12/2011
عدد المساهمات : 3506
معدل النشاط : 3792
التقييم : 231
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: كيف يتم اختيار وتدريب عناصر المخابرات ؟؟   الإثنين 13 فبراير 2012 - 19:23





يعتبر جهاز المخابرات الإسرائيلية أو كما يطلق عليه اسم «الموساد» الخط
الدفاعي الأول الذي تعول عليه دولة إسرائيل في القيام بعمليات التجسس
والتصفية الجسدية ومكافحة عمليات المقاومة والنضال من جانب الفلسطينيين،
وينصب الهدف الرئيسي للموساد على الدول العربية والمنظمات التابعة لها
والمنتشرة بكافة أنحاء العالم بالإضافة إلى التنظيم المستتر لهجرة اليهود
من سوريا وإيران وإثيوبيا، ويتركز نشاط عملاء الموساد أيضا في الدول
الغربية والأمم المتحدة.


يقع المركز الرئيسي للموساد بمدينة تل أبيب ويتراوح عدد العاملين به طبقا
للتقديرات المسجلة في أواخر الثمانينات بين 500 ،1 و000 ،2 فرد بينما تشير
الإحصائيات الأخيرة إلى أن عدد العاملين في الوقت الحالي يقدر ب 200 ،1 فرد
فقط.


ولقد جرت العادة على عدم الإفصاح بشكل رسمي عن هوية رئيس جهاز المخابرات
(الموساد) واعتباره من أحد الأسرار الأمنية المحظورة، ولكن في مارس 1996م
أعلنت الحكومة الإسرائيلية وعلى الملأ تنصيب الجنرال «داني ياتوم» لتولي
مهام رئيس جهاز الموساد بدلا من «شاباتاي شافيت» الذي استقال من منصبه في
أوائل عام 1996م.


وفي سبتمبر 2002م تم تنصيب «مائير داجان» رئيسا جديداً للموساد.


وتنسب فكرة تأسيس جهاز المخابرات الإسرائيلية (الموساد) إلى «ديفيد بن
جوريون» رئيس الوزراء الذي أعلن في 1 إبريل 1951م عن قيامه بتأسيس أول مركز
رئيسي للمخابرات والأمن القومي من خلال خطابه الشهير الذي حدد فيه الملامح
والأهداف الرئيسية حيث زعم قائلا: لقد شاءت بنا الأقدار ومنذ تأسيس دولتنا
أن نكون محاصرين دائما بالأعداء من جميع الاتجاهات لذا فقد أصبح لزاما
علينا أن نؤسس جهازا للمخابرات يكون بمثابة الحصن المنيع والخط الدفاعي
الأول لدولتنا.. دولة إسرائيل.


يتكون الموساد من ثمانية أقسام رئيسية سوف نستعرض بعضها على الرغم من عدم توفر بعض التفاصيل الأخرى المتعلقة بالتنظيمات الداخلية.


قسم العمليات وتجنيد العملاء


يتولى هذا القسم مسؤولية القيام بأعمال التجسس في كافة البلدان حول العالم
من خلال المكاتب المنتشرة تحت ستار وهمي من العلاقات الدبلوماسية غير
الرسمية، ومع بداية عام 2000م قام «الموساد» بشن حملة إعلامية ضخمة كان
الهدف منها تجنيد أكبر عدد من العملاء.


قسم العمل السياسي والتنسيق الدولي


يقوم هذا القسم بإدارة الأنشطة السياسية بالتنسيق مع أجهزة المخابرات
بالدول الصديقة وأيضا مع الدول التي لا تربطها علاقات دبلوماسية وطيدة مع
إسرائيل.


وتعتبر باريس أحد أبرز المواقع الاستراتيجية الهامة التي تمركزت بها وتحت
ستار السفارة الإسرائيلية بؤرتان رئيسيتان الأولى للقيام بعمليات التجسس
وتجنيد العملاء والثانية للعمل السياسي والتنسيق الدولي.


قسم العمليات الخاصة


يقوم هذا القسم «المتسادا» بمهام الاغتيالات والتصفية الجسدية للشخصيات
الهامة التي تهدد الأمن القومي لإسرائيل بالإضافة إلى أعمال التخريب
والإسناد العسكري وحملات الحرب النفسية.


قسم الحرب النفسية


يتولى هذا القسم مسئولية القيام بالحرب النفسية والحملات الإعلامية الموجهة والعمليات الخداعية.


قسم الأبحاث


يتولى هذا القسم مسؤولية إعداد التقارير اليومية والأسبوعية والشهرية
بالإضافة إلى الإدلاء بآخر التطورات لحظة بلحظة وعلى مدار الساعة، ولقد تم
توزيع مهام هذا القسم على 15 مكتبا يمثل كل منها منطقة جغرافية وتتضمن
الولايات المتحدة الأمريكية وكندا ودول أوروبا الغربية وأمريكا اللاتينية
والاتحاد السوفييتي والصين وأفريقيا ودول المغرب العربي (المغرب والجزائر
وتونس) وليبيا والعراق والأردن وسوريا وإيران بالإضافة إلى تخصيص مكتب آخر
يتولى شؤون الأسلحة النووية.


قسم العلوم والتكنولوجيا


يتولى هذا القسم مسؤولية تطوير كافة الإمكانات العلمية ووسائل التكنولوجيا
الحديثة لدعم العمليات التي يقوم بها الموساد، وفي ابريل 2001م قام الموساد
بإصدار إعلان هام بالصحف الإسرائيلية يطلبون فيه مهندسون وعلماء متخصصون
في الإلكترونيات والحاسب الآلي للعمل لدى الموساد.


أشهر عمليات الموساد


* عملية «إلي كوهين»: يعد أحد أشهر الجواسيس في تاريخ إسرائيل على الإطلاق
حيث تم تجنيده من قبل الموساد وزرعه بداخل قيادات الحكومة السورية خلال عام
1960م حيث استطاع وعلى مدار عامين كاملين الحصول على معلومات في غاية
الأهمية والإدلاء بها لإسرائيل وذلك قبل القبض عليه وإعدامه علنيا بميدان
عام بوسط العاصمة السورية دمشق.


* في عام 1960م قام الموساد بإختطاف مجرم الحرب النازي «أدولف إيتشمان» من
الأرجنتين خلال الفترة من 1962 إلى1963م إستطاع عميل آخر ويدعى «ولفجانج
لوتز» عمل صداقات مع بعض القيادات العسكرية الهامة وضباط الشرطة المصريين
نجح خلالها في الحصول على معلومات عن مواقع الصواريخ وبيانات أخرى تتعلق
بالعلماء الألمان العاملين ببرنامج الصواريخ في ذلك الوقت ضمن خطة لإغتيال
العناصر القيادية الألمانية بغية إرهابهم وبث الرعب في نفوسهم.


* في عام 1968م نجح الموساد في الحصول على ثمانية بواخر حربية لإطلاق
الصواريخ تمهيدا لشحنها إلى إسرائيل ولكن تم فرض الحظر عليها من قبل «شارل
ديجول» رئيس فرنسا في ذلك الوقت.


* في عام 1968م قام الموساد بإختطاف عالم الذرة اليهودي الشهير «مردخاي
فانونو» وإعادته لإسرائيل تمهيدا لمحاكمته نظير إفشائه برنامج الأسلحة
النووية الإسرائيلي لأحد الصحف البريطانية.


* في عام 1970م قام الموساد بإغيتال عناصر عربية يعتقد أنها تنتمي إلى جماعة أيلول الأسود.


في إبريل 1988م قام الموساد بتوجيه لطمة قوية لمنظمة التحرير الفلسطينية
عندما إستطاعوا الهجوم على مقر القيادة الفلسطينية بتونس قتل على أثرها
«أبو جهاد» نائب الرئيس عرفات والذي يعتبر المخطط الأول للعمليات العسكرية
ضد إسرائيل.


* في مارس 1990م قام الموساد بإغتيال «جيرالد بول» العالم الكندي الذي قام
بتطويرالبرنامج العسكري الشهير (الأسلحة المدمرة) لصالح العراق وذلك بغرفته
في مدينة بروكسل حيث كان لهذه العملية أكبر الأثر في وقف تطوير هذا
البرنامج.


العمليات الفاشلة


* في 7 يناير 1974م بمدينة ليلهامر بالنرويج أقدم خمسة عملاء من الموساد
على قتل «أحمد بوشيقي» من أصل جزائري ويحمل جواز سفر مغربي وذلك عن طريق
الخطأ ظنا منهم بأنه «علي أحمد سلامه» رئيس أمن منظمة التحرير الفلسطينية
الذي يعتقد أنه المدبر الأول لمذبحة الرياضييين الإسرائيليين بدورة الألعاب
الأوليمبية بمدينة ميونيخ عام 1972م، وعقب عملية الاغتيال ألقت السلطات
النرويجية القبض على المتهمين وتمت محاكمتهم والحكم عليهم بالسجن لسنوات
مختلفة في الوقت الذي أنكرت فيه إسرائيل مسؤوليتها عن الحادث. بينما تبين
فيما بعد أن الحكومة الإسرائيلية قد وافقت على تعويض أسرة أحمد بوشيقي نظير
القتل الخطأ وذلك في فبراير 1996م.


* أعلنت سلطات الأمن المصرية عن سقوط سبع شبكات تجسس إسرائيلية خلال عام 1996م.


* في 15 نوفمير 1995م تم اغتيال «إسحق رابين» رئيس وزراء إسرائيل على يد
«إيجال أمير» أحد اليهود المتشددين، وعقب عدة نزاعات بشأن فشل جهاز
المخابرات في حماية رابين في نفس الوقت الذي تم فيه إغتيال مواطن سويدي
ايضا بطريق الخطأ لم يكن هناك مفر من إقالة رئيس المخابرات من منصبه.


* وفي 24 مارس 1996م قرر «شيمون بيريز»رئيس الوزراء إسناد رئاسة جهاز
الموساد إلى الجنرال «داني ياتوم»، وهي المرة الأولى في تاريخ إسرائيل التي
يتم فيها الإفصاح عن هوية رئيس الموساد.


* في 24 سبتمبر 1997م استطاعت قوة خاصة من الموساد التسلل إلى الأراضي
الأردنية بجوازات سفر كندية مزورة في محاولة منها لاغتيال «خالد مشعل» كبير
القادة السياسيين بحركة حماس بعد حقنه بمادة مسممة، ولكن السلطات الأردنية
إستغلت فشل هذه المحاولة ونجحت في الحصول على اعترافات مثيرة إستطاعت من
خلالها ممارسة الضغط على الحكومة الإسرائيلية لإطلاق سراح الشيخ «أحمد
ياسين» مؤسس حركة حماس.


مذكرات عملية


أسماؤهم محفوظة في الملفات السرية فقط غير معروفين، يعيشون في الظل
لايكلمون أحدا ولا يكلمهم أحد لكن أفعالهم تسببت في قيام دول وانهيار أخرى.
تسببت في حروب عالمية وكوارث سياسية وتاريخية مازالت تنزف حتى الآن دماء
أو صراعا..


كونون مولودي


أستاذ الجواسيس الروس، والذي كان يعمل داخل الأراضي البريطانية تحت اسم
مستعارهو«جوردون لونسدال»، ولد مولودي في روسيا، وقضى جانبا كبيرا من
طفولته في الولايات المتحدة، ولدى عودته إلى الاتحاد السوفيتي عام 1938،
كرّس حياته لخدمة الشيوعية من خلال العمل في مجال التجسس. في بداية نشاطة
المخابراتي،انتحل مولودي شخصية مواطن كندي كان في ذلك الوقت في عداد
الموتى، واسمه«جوردون لونسدال»، بعد أن وضعت الحرب العالمية الثانية
أوزارها.


ذهب مولودي إلى الولايات المتحدة وكندا، ومن هناك، رحل إلى بريطانيا عام
1955، وقدم نفسه للبريطانيين على أنه رجل أعمال واصل مولودي نشاطه وهو
ينتقل من نجاح إلى نجاح في اختراق المعسكر الغربي، إلى أن عين مشرفا عاما
على شبكة من الجواسيس ضمت موظف البحرية الملكية البريطانية هاري هوجتون
والزوجين المعروفين هلين وبيتر كروجر اللذين استخدما عملهما في مجال بيع
الكتب التراثية القديمة


في تغطية نشاطهما وإرسال المستندات السرية إلى الاتحاد السوفيتي.


ألقي القبض على مولودي بعد أن انكشف أمره على يد منشق بولندي أفشى سره
للمخابرات البريطانية، وكان ذلك عام 1961، وبعد بضع سنوات، أطلق سراح أستاذ
الجواسيس وسلم للسلطات الروسية في اتفاقية لتبادل العملاء.

http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2006/09/24/57053.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو عراق

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 19/06/2012
عدد المساهمات : 10
معدل النشاط : 10
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يتم اختيار وتدريب عناصر المخابرات ؟؟   الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 12:32

شكر على المعلومات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالله بن عبدالعزيز

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 04/04/2012
عدد المساهمات : 9312
معدل النشاط : 9239
التقييم : 729
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يتم اختيار وتدريب عناصر المخابرات ؟؟   الخميس 21 يونيو 2012 - 21:34

لعن الله اسرائيل واليهود فهم اكبر خطر على الاسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
انسان البحر

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 31/05/2012
عدد المساهمات : 98
معدل النشاط : 87
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يتم اختيار وتدريب عناصر المخابرات ؟؟   الإثنين 25 يونيو 2012 - 17:46

رائع هذا الموضوع و مشوق جدا قرائته
تحياتي لك اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
e.s.f

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 18/12/2011
عدد المساهمات : 10
معدل النشاط : 12
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يتم اختيار وتدريب عناصر المخابرات ؟؟   الثلاثاء 26 يونيو 2012 - 1:25

@karl roman poli كتب:




يعتبر جهاز المخابرات الإسرائيلية أو كما يطلق عليه اسم «الموساد» الخط
الدفاعي الأول الذي تعول عليه دولة إسرائيل في القيام بعمليات التجسس
والتصفية الجسدية ومكافحة عمليات المقاومة والنضال من جانب الفلسطينيين،
وينصب الهدف الرئيسي للموساد على الدول العربية والمنظمات التابعة لها
والمنتشرة بكافة أنحاء العالم بالإضافة إلى التنظيم المستتر لهجرة اليهود
من سوريا وإيران وإثيوبيا، ويتركز نشاط عملاء الموساد أيضا في الدول
الغربية والأمم المتحدة.


يقع المركز الرئيسي للموساد بمدينة تل أبيب ويتراوح عدد العاملين به طبقا
للتقديرات المسجلة في أواخر الثمانينات بين 500 ،1 و000 ،2 فرد بينما تشير
الإحصائيات الأخيرة إلى أن عدد العاملين في الوقت الحالي يقدر ب 200 ،1 فرد
فقط.


ولقد جرت العادة على عدم الإفصاح بشكل رسمي عن هوية رئيس جهاز المخابرات
(الموساد) واعتباره من أحد الأسرار الأمنية المحظورة، ولكن في مارس 1996م
أعلنت الحكومة الإسرائيلية وعلى الملأ تنصيب الجنرال «داني ياتوم» لتولي
مهام رئيس جهاز الموساد بدلا من «شاباتاي شافيت» الذي استقال من منصبه في
أوائل عام 1996م.


وفي سبتمبر 2002م تم تنصيب «مائير داجان» رئيسا جديداً للموساد.


وتنسب فكرة تأسيس جهاز المخابرات الإسرائيلية (الموساد) إلى «ديفيد بن
جوريون» رئيس الوزراء الذي أعلن في 1 إبريل 1951م عن قيامه بتأسيس أول مركز
رئيسي للمخابرات والأمن القومي من خلال خطابه الشهير الذي حدد فيه الملامح
والأهداف الرئيسية حيث زعم قائلا: لقد شاءت بنا الأقدار ومنذ تأسيس دولتنا
أن نكون محاصرين دائما بالأعداء من جميع الاتجاهات لذا فقد أصبح لزاما
علينا أن نؤسس جهازا للمخابرات يكون بمثابة الحصن المنيع والخط الدفاعي
الأول لدولتنا.. دولة إسرائيل.


يتكون الموساد من ثمانية أقسام رئيسية سوف نستعرض بعضها على الرغم من عدم توفر بعض التفاصيل الأخرى المتعلقة بالتنظيمات الداخلية.


قسم العمليات وتجنيد العملاء


يتولى هذا القسم مسؤولية القيام بأعمال التجسس في كافة البلدان حول العالم
من خلال المكاتب المنتشرة تحت ستار وهمي من العلاقات الدبلوماسية غير
الرسمية، ومع بداية عام 2000م قام «الموساد» بشن حملة إعلامية ضخمة كان
الهدف منها تجنيد أكبر عدد من العملاء.


قسم العمل السياسي والتنسيق الدولي


يقوم هذا القسم بإدارة الأنشطة السياسية بالتنسيق مع أجهزة المخابرات
بالدول الصديقة وأيضا مع الدول التي لا تربطها علاقات دبلوماسية وطيدة مع
إسرائيل.


وتعتبر باريس أحد أبرز المواقع الاستراتيجية الهامة التي تمركزت بها وتحت
ستار السفارة الإسرائيلية بؤرتان رئيسيتان الأولى للقيام بعمليات التجسس
وتجنيد العملاء والثانية للعمل السياسي والتنسيق الدولي.


قسم العمليات الخاصة


يقوم هذا القسم «المتسادا» بمهام الاغتيالات والتصفية الجسدية للشخصيات
الهامة التي تهدد الأمن القومي لإسرائيل بالإضافة إلى أعمال التخريب
والإسناد العسكري وحملات الحرب النفسية.


قسم الحرب النفسية


يتولى هذا القسم مسئولية القيام بالحرب النفسية والحملات الإعلامية الموجهة والعمليات الخداعية.


قسم الأبحاث


يتولى هذا القسم مسؤولية إعداد التقارير اليومية والأسبوعية والشهرية
بالإضافة إلى الإدلاء بآخر التطورات لحظة بلحظة وعلى مدار الساعة، ولقد تم
توزيع مهام هذا القسم على 15 مكتبا يمثل كل منها منطقة جغرافية وتتضمن
الولايات المتحدة الأمريكية وكندا ودول أوروبا الغربية وأمريكا اللاتينية
والاتحاد السوفييتي والصين وأفريقيا ودول المغرب العربي (المغرب والجزائر
وتونس) وليبيا والعراق والأردن وسوريا وإيران بالإضافة إلى تخصيص مكتب آخر
يتولى شؤون الأسلحة النووية.


قسم العلوم والتكنولوجيا


يتولى هذا القسم مسؤولية تطوير كافة الإمكانات العلمية ووسائل التكنولوجيا
الحديثة لدعم العمليات التي يقوم بها الموساد، وفي ابريل 2001م قام الموساد
بإصدار إعلان هام بالصحف الإسرائيلية يطلبون فيه مهندسون وعلماء متخصصون
في الإلكترونيات والحاسب الآلي للعمل لدى الموساد.


أشهر عمليات الموساد


* عملية «إلي كوهين»: يعد أحد أشهر الجواسيس في تاريخ إسرائيل على الإطلاق
حيث تم تجنيده من قبل الموساد وزرعه بداخل قيادات الحكومة السورية خلال عام
1960م حيث استطاع وعلى مدار عامين كاملين الحصول على معلومات في غاية
الأهمية والإدلاء بها لإسرائيل وذلك قبل القبض عليه وإعدامه علنيا بميدان
عام بوسط العاصمة السورية دمشق.


* في عام 1960م قام الموساد بإختطاف مجرم الحرب النازي «أدولف إيتشمان» من
الأرجنتين خلال الفترة من 1962 إلى1963م إستطاع عميل آخر ويدعى «ولفجانج
لوتز» عمل صداقات مع بعض القيادات العسكرية الهامة وضباط الشرطة المصريين
نجح خلالها في الحصول على معلومات عن مواقع الصواريخ وبيانات أخرى تتعلق
بالعلماء الألمان العاملين ببرنامج الصواريخ في ذلك الوقت ضمن خطة لإغتيال
العناصر القيادية الألمانية بغية إرهابهم وبث الرعب في نفوسهم.


* في عام 1968م نجح الموساد في الحصول على ثمانية بواخر حربية لإطلاق
الصواريخ تمهيدا لشحنها إلى إسرائيل ولكن تم فرض الحظر عليها من قبل «شارل
ديجول» رئيس فرنسا في ذلك الوقت.


* في عام 1968م قام الموساد بإختطاف عالم الذرة اليهودي الشهير «مردخاي
فانونو» وإعادته لإسرائيل تمهيدا لمحاكمته نظير إفشائه برنامج الأسلحة
النووية الإسرائيلي لأحد الصحف البريطانية.


* في عام 1970م قام الموساد بإغيتال عناصر عربية يعتقد أنها تنتمي إلى جماعة أيلول الأسود.


في إبريل 1988م قام الموساد بتوجيه لطمة قوية لمنظمة التحرير الفلسطينية
عندما إستطاعوا الهجوم على مقر القيادة الفلسطينية بتونس قتل على أثرها
«أبو جهاد» نائب الرئيس عرفات والذي يعتبر المخطط الأول للعمليات العسكرية
ضد إسرائيل.


* في مارس 1990م قام الموساد بإغتيال «جيرالد بول» العالم الكندي الذي قام
بتطويرالبرنامج العسكري الشهير (الأسلحة المدمرة) لصالح العراق وذلك بغرفته
في مدينة بروكسل حيث كان لهذه العملية أكبر الأثر في وقف تطوير هذا
البرنامج.


العمليات الفاشلة


* في 7 يناير 1974م بمدينة ليلهامر بالنرويج أقدم خمسة عملاء من الموساد
على قتل «أحمد بوشيقي» من أصل جزائري ويحمل جواز سفر مغربي وذلك عن طريق
الخطأ ظنا منهم بأنه «علي أحمد سلامه» رئيس أمن منظمة التحرير الفلسطينية
الذي يعتقد أنه المدبر الأول لمذبحة الرياضييين الإسرائيليين بدورة الألعاب
الأوليمبية بمدينة ميونيخ عام 1972م، وعقب عملية الاغتيال ألقت السلطات
النرويجية القبض على المتهمين وتمت محاكمتهم والحكم عليهم بالسجن لسنوات
مختلفة في الوقت الذي أنكرت فيه إسرائيل مسؤوليتها عن الحادث. بينما تبين
فيما بعد أن الحكومة الإسرائيلية قد وافقت على تعويض أسرة أحمد بوشيقي نظير
القتل الخطأ وذلك في فبراير 1996م.


* أعلنت سلطات الأمن المصرية عن سقوط سبع شبكات تجسس إسرائيلية خلال عام 1996م.


* في 15 نوفمير 1995م تم اغتيال «إسحق رابين» رئيس وزراء إسرائيل على يد
«إيجال أمير» أحد اليهود المتشددين، وعقب عدة نزاعات بشأن فشل جهاز
المخابرات في حماية رابين في نفس الوقت الذي تم فيه إغتيال مواطن سويدي
ايضا بطريق الخطأ لم يكن هناك مفر من إقالة رئيس المخابرات من منصبه.


* وفي 24 مارس 1996م قرر «شيمون بيريز»رئيس الوزراء إسناد رئاسة جهاز
الموساد إلى الجنرال «داني ياتوم»، وهي المرة الأولى في تاريخ إسرائيل التي
يتم فيها الإفصاح عن هوية رئيس الموساد.


* في 24 سبتمبر 1997م استطاعت قوة خاصة من الموساد التسلل إلى الأراضي
الأردنية بجوازات سفر كندية مزورة في محاولة منها لاغتيال «خالد مشعل» كبير
القادة السياسيين بحركة حماس بعد حقنه بمادة مسممة، ولكن السلطات الأردنية
إستغلت فشل هذه المحاولة ونجحت في الحصول على اعترافات مثيرة إستطاعت من
خلالها ممارسة الضغط على الحكومة الإسرائيلية لإطلاق سراح الشيخ «أحمد
ياسين» مؤسس حركة حماس.


مذكرات عملية


أسماؤهم محفوظة في الملفات السرية فقط غير معروفين، يعيشون في الظل
لايكلمون أحدا ولا يكلمهم أحد لكن أفعالهم تسببت في قيام دول وانهيار أخرى.
تسببت في حروب عالمية وكوارث سياسية وتاريخية مازالت تنزف حتى الآن دماء
أو صراعا..


كونون مولودي


أستاذ الجواسيس الروس، والذي كان يعمل داخل الأراضي البريطانية تحت اسم
مستعارهو«جوردون لونسدال»، ولد مولودي في روسيا، وقضى جانبا كبيرا من
طفولته في الولايات المتحدة، ولدى عودته إلى الاتحاد السوفيتي عام 1938،
كرّس حياته لخدمة الشيوعية من خلال العمل في مجال التجسس. في بداية نشاطة
المخابراتي،انتحل مولودي شخصية مواطن كندي كان في ذلك الوقت في عداد
الموتى، واسمه«جوردون لونسدال»، بعد أن وضعت الحرب العالمية الثانية
أوزارها.


ذهب مولودي إلى الولايات المتحدة وكندا، ومن هناك، رحل إلى بريطانيا عام
1955، وقدم نفسه للبريطانيين على أنه رجل أعمال واصل مولودي نشاطه وهو
ينتقل من نجاح إلى نجاح في اختراق المعسكر الغربي، إلى أن عين مشرفا عاما
على شبكة من الجواسيس ضمت موظف البحرية الملكية البريطانية هاري هوجتون
والزوجين المعروفين هلين وبيتر كروجر اللذين استخدما عملهما في مجال بيع
الكتب التراثية القديمة


في تغطية نشاطهما وإرسال المستندات السرية إلى الاتحاد السوفيتي.


ألقي القبض على مولودي بعد أن انكشف أمره على يد منشق بولندي أفشى سره
للمخابرات البريطانية، وكان ذلك عام 1961، وبعد بضع سنوات، أطلق سراح أستاذ
الجواسيس وسلم للسلطات الروسية في اتفاقية لتبادل العملاء.

http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2006/09/24/57053.html



lموضوع رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجينرال

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : جامعي
المزاج : DZ
التسجيل : 12/05/2010
عدد المساهمات : 2718
معدل النشاط : 2702
التقييم : 113
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يتم اختيار وتدريب عناصر المخابرات ؟؟   الثلاثاء 26 يونيو 2012 - 11:58

شكرا اخي كارل دائما الجديد والمواضيع المفيدة لك تقيم لان حقيقة موضوع مفيد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سجّل أنا جزائري

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
المهنة : أداوي العقول
المزاج : هادئ دوما
التسجيل : 11/08/2011
عدد المساهمات : 47
معدل النشاط : 51
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يتم اختيار وتدريب عناصر المخابرات ؟؟   الجمعة 3 أغسطس 2012 - 15:39

بارك الله فيك لكن يبدو ان مضمون الموضوع يختلف عن العنوان
المهم جميع الدول التي تربطها علاقات مع اسرائيل فهي تحوي شبكات عميلة للموساد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المقاتل المصرى 55

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 20/03/2012
عدد المساهمات : 1286
معدل النشاط : 1300
التقييم : 48
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يتم اختيار وتدريب عناصر المخابرات ؟؟   الجمعة 3 أغسطس 2012 - 17:16

مجهود رائع وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وحدة إغتيال

جــندي



الـبلد :
العمر : 39
المهنة : رئيس فرقة ( الراية السوادء )
المزاج : خطير
التسجيل : 22/05/2014
عدد المساهمات : 2
معدل النشاط : 2
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: كيف يتم اختيار وتدريب عناصر المخابرات ؟؟   الخميس 22 مايو 2014 - 1:03

  11  بارك الله فيك على المعلومات   11  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
red1

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 28/08/2011
عدد المساهمات : 2116
معدل النشاط : 1843
التقييم : 60
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: كيف يتم اختيار وتدريب عناصر المخابرات ؟؟   الخميس 22 مايو 2014 - 1:33

@وحدة إغتيال كتب:
  11  بارك الله فيك على المعلومات   11  

أهلا بك أخي ... اظنك عضو جديد 
يرجى مطالعة قوانين المنتدى من هذا الرابط
http://www.arabic-military.com/t1314-topic

بما أن منتدانا عسكري وبه أعضاء جد محترفين باستطاعتهم افادتك اذا أردت شيئا فممنوع به وضع مساهمات شكر واطراء ...الخ ... أي أن كل مساهمة يجب أن تكون مفيدة وهادفة 
- المشاركات غير الهادفة تعرضك للايقاف مباشرة


وأخيرا تقبل أخي خالص التحيات متمنين أن تقضي وقتا ممتعا وشيقا في المنتدى وأن تكون عضوا فعالا ومرحبا بك مرة ثانية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ryad_dz

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Strike while the iron is hot
المزاج : Telecommunications & Aviation
التسجيل : 06/04/2014
عدد المساهمات : 2079
معدل النشاط : 3801
التقييم : 108
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: كيف يتم اختيار وتدريب عناصر المخابرات ؟؟   الخميس 22 مايو 2014 - 5:59

1 
لاستكمال والمساهمة في هذا الموضوع. هنا لمحة عامة عن الشهيد بودية

موضوع مثير جدا للاهتمام 
الذي أود أن أضيف صورة الشهيد محمد بودية. 
وسيرته ، بعد إذنكم








 

محمد بودية، ولد يوم 24/02/1932م في حي الباب الجديد (من أحياء القصبة العليا) في الجزائر العاصمة، بعد تلقي تعليمه تأثر بالتيار الوطني الإستقلالي ثم اهتم بالمسرح حيث التحق بالمركز الجهوي للفنون الدرامية منذ عام 1954م، بعد إندلاع الثورة هاجر إلى فرنسا و انظم إلى فيدرالية جبهة التحرير هناك، شارك في عدة عمليات فدائية جرح في إحداها عام 1956م، كانت أشهر عملية شارك فيها هي تفجير أنابيب النفط في مرسيليا يوم 25/08/1958م ليتم القبض عليه و يحكم عليه ب 20 سنة، ينجح في الهروب من السجن عام 1961م و يلتحق بتونس، عمل في فرقة المسرح التابعة لجبهة التحرير الوطني، بعد استقلال الجزائر أصبح مدير الإدارة لأول مسرح في جانفي 1963م كما إهتم بالصحافة حيث أسس جريدة "نوفمبر" و "الجزائر هذا المساء".كان الشهيد محمد بودية متأثرا بأفكار الإشتراكية دون أن يعتنق الفكر الشيوعي، و خلال إدارته للمسرح الوطني أرسل العديد من رسائل التأييد إلى حركات التحرر في العالم يؤيدهم في ما يفعلون و يبرز لهم المثال الناجح لثورة الجزائر التحريرية، في 17/10/1964م يوجه رسالة تنديد إلى سفارة اسبانيا بالجزائر يدين فيها محاكمة مجموعة "ساندوفا"، راسل وزير العدل الإسباني في 28/12/1964م من أجل إطلاق سراح الشاعر كارلوس لغريزو المدان من طرف محكمة عسكرية خلال دكتاتورية فرانكو، كان صديقا أيضا لأهل المسرح الكوبي و قاموا بزيارات متبادلة، قرر تخصيص مذاخيل الموسم الصيفي للمسرح عام 1964م دعما لكفاح الشعب الفلسطيني، كان محمد بودية وثيق الصلة بالرئيس أحمد بن بلة، لذلك عارض بشدة التصحيح الثوري 19/06/1965م و قيام مجلس الثورة بقيادة العقيد هواري بومدين، مما اضطره لمغادرة الجزائر نحو فرنسا.بدأت علاقة محمد بودية المباشرة بالقضية الفلسطينية في كوبا خلال لقائه وديع حداد المسؤول العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، و قرر بعد هذا اللقاء وضع خبرته السابقة خلال الثورة الجزائرية في خدمة النضال الفلسطيني، و لتنمية قدرته قرر الإنتساب إلى جامعة "باتريس لومومبا" في موسكو (جامعة الكاجيبي) و هناك تدرب على مختلف التقنيات التي لم يكن يعرفها، في موسكو يتعرف محمد بودية على شاب فنزويلي متحمس للنضال ضد الإمبريالية في العالم، كان هذا الشاب هو"كارلوس-ابن آوى" و لم يجد محمد بودية صعوبة في تجنيده لصالح القضية الفلسطينية، كما نجح في إقناع كثيرين بعدالة قضية فلسطين و ساهموا بخبرهم في دعم النضال، مطلع السبعينيات عاد محمد بودية إلى باريس بصفته "قائد العمليات الخاصة للجبهة الشعبية في أروبا" و إتخذ اللقب الحربي "أبو ضياء"، و أول عمل قام به هو التنسيق مع الألوية الحمراء الإيطالية، مجموعة بادر مينهوف الألمانية، الجيش الأحمر الياباني، ثوار الباسك، الجيش الثوري الأرمني ....و وجد محمد بودية نفسه في ميدان يعشقه بشدة، كان المدبر الرئيسي لجميع عمليات الجبهة الشعبية في أروبا مطلع السبعينات كما تثبته تقارير المخابرات الفرنسية و البريطانية و السي آي أي و الموساد، لكن لم يثبت ضده أي دليل يدينه، كانت المخابرات الفرنسية حائرة بشدة في أمره: ففي النهار يبدو عادي جدا، مشغول ببروفات مسرحية رفقة الممثلين، لكنه في الليل كان شيئا آخر.من عملياته الكثيرة: التخطيط لإرسال 3 ألمانيات شرقيات إلى القدس لتفجير عدة أهداف إسرائيلية و قد كشفت العملية فيما بعد، خطط أيضا لتفجير مركز "شونو" بالنمسا و كان مركز تجمع يهود الإتحاد السوفياتي المهاجرين إلى إسرائيل، خطط أيضا لتفجير مخازن اسرائيلية و مصفاة بترول في روتردام ب هولاندا، و أهم عملياته الناجحة على الإطلاق هي تفجير خط أنبوب بترولي بين ايطاليا و النمسا في 05/08/1972م، مخلفا خسائر قدرها 2,5 مليار دولار و ضياع 250 ألف طن من نفط ينتجه العرب و يستغله أعدائهم.محمد بودية الذي كان معارضا لنظام هواري بومدين رحمه الله و يقال أنه كان يخطط لتحرير أحمد بن بلة ، رفض عروضا عديدة للعمل رفقة الأمن العسكري (المخابرات الجزائرية آنذاك) التي كان أيضا يخوض حربا شرسة أخرى ضد الموساد ، بودية المعتز كثيرا بحرية حركته سمحت له أيضا بتقديم العون لمنظمة أيلول الأسود التابعة لفتح، و من نتائج هذا التعاون هي مشاركته في عملية ميونيخ أثناء الأولمبياد عام 1972م، و كان دوره هو استضافة أفراد الكومندوس الفلسطيني قبل العملية ثم تهريبهم و إخفائهم بعدها، محمد بودية كان أيضا صديقا مقربا ل علي حسن سلامة مسؤول أمن عرفات (القوة 17) و كان دائما يقيم عنده عندما يزور بيروت.عملية ميونيخ الشهيرة أجبرت غولدا مائير على أن تأمر الموساد بتنظيم عمليات إغتيال قيادات فلسطينية في جميع أنحاء العالم، كعملية "فردان" في بيروت عام 1973م و إغتيال فلسطينيين في باريس مثل محمود الهمشري و باسل الكبيسي ، محمد بودية أدان الإغتيالات عبر إعلانات نشرت في جريدة "لوموند" الفرنسية و وقعت عليها شخصيات عديدة منها يهود، و دفع هو ثمن الإعلانات، و كان يعلم جدا أنه هو أيضا مستهدف، لذلك كان شديد الحرص، لذلك خطط الموساد لإغتياله بتجنيد يهود فرنسيين يعملون في مديرية أمن الإقليم DST ، و تم زرع لغم ضغط تحت مقعد سيارته الرونو 16 الزرقاء اللون ، و يلقى محمد بودية ربه شهيدا لما هم بركوب سيارته ذات صباح 28 جوان 1973م أمام المركز الجامعي لشارع فوس برنار في باريس، و يتولى القاضي جون باسكال التحقيق و لا يتوصل إلى نتيجة منطقية، و تقديرا للرجل و رغم كونه معارضا، يسمح الرئيس هواري بومدين بدفن جثمانه في مقبرة القطار بالجزائر العاصمة.و يذكر أيضا أن أبو داود (محمد عودة) قائد كومندوس عملية ميونيخ التابع لمنظمة أيلول الأسود، لما أطلق سراحه من فرنسا عام 1977م بوساطة جزائرية، أول ما قام به هو زيارة قبر الشهيد محمد بودية للترحم عليه ، أما "كارلوس" الذي خلف بودية في منصبه فقد سمى عمليتي مطار أورلي بباريس عام 1975م ضد طائرات العال الإسرائيلية بإسم "عملية الشهيد محمد بودية".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

كيف يتم اختيار وتدريب عناصر المخابرات ؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: المخابرات والجاسوسية - Intelligence-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين