أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الجزائر ترفض وساطة أمريكية لفتح الحدود مع المغرب

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الجزائر ترفض وساطة أمريكية لفتح الحدود مع المغرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Sir OMehdiO

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
التسجيل : 11/01/2012
عدد المساهمات : 464
معدل النشاط : 604
التقييم : 98
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الجزائر ترفض وساطة أمريكية لفتح الحدود مع المغرب   الإثنين 6 فبراير 2012 - 21:57

علمت "الشروق" من مصادر موثوقة، أنه تقرّر تأجيل زيارة كاتبة
الدولة في الخارجية الأمريكية، هيلاري كلينتون، إلى بداية مارس القادم،
بعدما كانت مبرمجة شهر فيفري الجاري، ويُنتظر أن تقود كلينتون جولة مغاربية
إلى 5 دول، حيث ستزور الجزائر إلى جانب المغرب وتونس وليبيا ومصر.






وفي سياق متصل، نفت نفس المصادر، جملة وتفصيلا، أخبارا تداولتها
أوساط مغربية، مفادها أن هيلاري كلينتون ستزور المغرب أولا ثم الجزائر،
وستقوم بوساطة بين البلدين لـ"التعجيل بعودة الدفء إلى العلاقات الثنائية،
عبر تسريع فتح الحدود البرية".

وأكدت مصادرنا، أمس، أن الجزائر "ليست بحاجة إلى أيّ وساطة، من
أيّ جهة كانت"، وهو ما تمّ تفنيده في وقته، بشأن ما روّجته أوساط إعلامية،
بشأن وساطة سعودية وأخرى قطرية لحلحلة "الأزمة" بين الجزائر والمغرب،
والدفع نحو فتح الحدود البرية المغلقة منذ 1994 .

وشدّدت مصادر "الشروق"، على أن العلاقات بين الجزائر والمغرب، "تبقى علاقات مفتوحة، والقنوات الديبلوماسية مفتوحة أيضا"،
مؤكدة بالقول: "الجزائر ليست بحاجة إلى أيّ وساطة بين دولتين شقيقتين،
مشيرة إلى أن الزيارة الأخيرة لوزير خارجية المغرب، سعد الدين العثماني،
إلى الجزائر، كانت واحدة من الاتصالات الرسمية والمفتوحة التي لا تقتضي التأويل والتحليل".

واستبعدت مصادرنا، ترتيب زيارة للملك المغربي، محمد الخامس، إلى
الجزائر، أو زيارة الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، إلى المغرب، في
القريب العاجل، فـ"المرحلة الحالية مخصصة بين البلدين لإعادة بناء العلاقات
الثنائية وإبداء حسن النوايا والثقة".

وقبل هذا، كان الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية
والأفريقية، عبد القادر مساهل، أكد أن جدول أعمال زيارة وزير خارجية
المغرب، سعد الدين العثماني، إلى الجزائر، لا يتضمن فتح الحدود بين
البلدين، موضحا أن اتصالات ومباحثات الجانبين الجزائري والمغربي، لم تفتح
أبدا ملف الحدود المغلقة.

من جانب آخر، يُرتقب أن يلتقي بالرباط المغربية، يوم 18 فيفري
المقبل، وزراء خارجية اتحاد المغرب العربي، حيث سيطرح للنقاش، لأول مرة،
استجابة لطلب الجزائر، الملف الأمني، بين بلدان الاتحاد، ويتعلق الأمر
بمحاربة الإرهاب والتهريب والمخدرات وكذا الأسلحة والأمن عبر الحدود.

ويُنتظر أن تفتح زيارة هيلاري كلينتون، إلى الجزائر، رفقة المغرب،
وعدد من الدول التي اجتاحتها رياح ما يسمى بـ"الربيع العربي" (تونس، ليبيا
ومصر)، عدّة ملفات، أبرزها، المسائل الأمنية والأسلحة المهرّبة والمسرّبة
من مخازن السلاح بليبيا، وكذا صعود الإسلاميين إلى سدّة الحكم في عدد من
البلدان، علاوة على الوضع في سوريا وقضية الصحراء الغربية، كما يُرتقب أن
تشكل الانتخابات التشريعية المقبلة والاصلاحات السياسية في الجزائر، إضافة
إلى مسألة محاربة الإرهاب وملاحقة فلول "القاعدة" عبر الساحل، والتعاون
الأمني والتنسيق العسكري، أولوية ضمن المباحثات.

وتبعا لنفي مصادر "الشروق" ما روّجت له دوائر مغربية بشأن "الوساطة الأمريكية" لفتح الحدود بين الجزائر والمغرب، يرى مراقبون، أن "لوبيا" مغربيا يُحاول استغلال زيارة كلينتون لممارسة "الضغط" على الجزائر، وليّ ذراعها حول مواقف ثابتة تؤكد الجزائر ـ دائما ـ أنها غير قابلة لا للتبدّد أو التعدّد أو التجدّد.

http://www.echoroukonline.com/ara/articles/121811.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الجزائر ترفض وساطة أمريكية لفتح الحدود مع المغرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين