أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

نيويورك تايمز: القذافي يفجر التمرد.. حيًّا وميتًا

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 نيويورك تايمز: القذافي يفجر التمرد.. حيًّا وميتًا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ielkhoudary

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 34
المزاج : أصبح بنا من نعم الله تعالى ما لا نحصيه
التسجيل : 27/01/2012
عدد المساهمات : 348
معدل النشاط : 956
التقييم : 16
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: نيويورك تايمز: القذافي يفجر التمرد.. حيًّا وميتًا   الإثنين 6 فبراير 2012 - 18:07

نيويورك تايمز: القذافي يفجر التمرد.. حيًّا وميتًا

الاثنين 06 فبراير 2012
























مفكرة الاسلام: أكدت صحيفة "نيويورك تايمز" أن العقيد الليبي معمر القذافي كان في حياته وفي موته ناجحًا في إثارة التمرد في الدول الأفريقية.

وقالت "نيويورك تايمز": "لقد
اقتحم مئات من المتمردين الطوارق المدججين بأسلحة وترسانات العقيد الليبي
السابق مدنًا في صحراء مالي الشمالية خلال الأسابيع الأخيرة، وهي موجة من
أشد الصدمات الإقليمية الكبيرة النابعة مباشرة من سقوط القذافي".


وأضافت الصحيفة: "في حياته،
دعم "القذافي" حركات التمرد الأفريقية في تشاد وأنجولا وغينيا بيساو
وإريتريا وموزمبيق وناميبيا وزمبابوي، فضلاً عن تزويده جماعة الطوارق
المتمردة بكميات كثيفة من الأسلحة المتطورة أثناء قتالهم من أجله ضد ثوار
ليبيا الذين أطاحوا به بعد ذلك وقتلوه، مما ساعد على جعل الطوارق حركة تمرد
نشطة وقوية".


وأردفت: "في موته، راحت أسلحة
القذافي إلى حركة التمرد المسلحة الطوارق، وازدهرت حتى أصبحت تشكل تحديًا
كبيرًا لهذه الدولة الصحراوية الفقيرة "مالي"، التي تعد حليفًا إقليميًّا
مهمًّا لأمريكا ضد تنظيم القاعدة".


وأوضحت الصحيفة أن جماعة
الطوارق قصفت منشآت عسكرية مالية، ورفعت علم التمرد الخاص بها على بعض
المدن الصحراوية في شمال أفريقيا، وأعلنت تحرير المنطقة، هاتفين "الله
أكبر، الله أكبر"، ففاجأت قوتها الجيش المالي الذي اعتاد قتال جماعات قبلية
صغيرة تحمل فقط بنادق الكلاشينكوف.


وقالت"نيويورك تايمز": "يبدو
القتال بين الطوارق وبين الجيش في مالي ذات الكثافة السكانية المنخفضة في
الآونة الأخيرة، على أنه خطوة أكبر من كونها مجرد مناوشات كما حدث من قبل
في الستينيات والتسعينيات وفي عام 2006، فهذه المرة لن تهرب الطوارق إلى
الجبال الصخرية الوعرة بل إنها جعلت مالي تواجه أخطر تهديد من أي وقت مضى".

http://www.islammemo.cc/akhbar/arab/2012/02/06/143517.html
مفكرة الاسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ielkhoudary

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 34
المزاج : أصبح بنا من نعم الله تعالى ما لا نحصيه
التسجيل : 27/01/2012
عدد المساهمات : 348
معدل النشاط : 956
التقييم : 16
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نيويورك تايمز: القذافي يفجر التمرد.. حيًّا وميتًا   الإثنين 6 فبراير 2012 - 18:10

و الله اعلم ان المخابرات لبعض الدول العربية ليها علاقة بكثير من حركات التمرد لتقويض النفوذ الامريكى و اليهودى النشط فى القارة الافريقية و مواجهة الحكومات الموالية للغرب و طبعاً لمحاولة كسر الطوق الذى تحاول اسرائيل لفه بدقة حول عنق مصر من خلال محاصراتها من جميع الجهات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ielkhoudary

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 34
المزاج : أصبح بنا من نعم الله تعالى ما لا نحصيه
التسجيل : 27/01/2012
عدد المساهمات : 348
معدل النشاط : 956
التقييم : 16
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نيويورك تايمز: القذافي يفجر التمرد.. حيًّا وميتًا   الإثنين 6 فبراير 2012 - 18:11

بالطبع حتة القذافى غلط ولكن اجهزة المخابرات العربية هو الصواب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kaderamir

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : .....ننتصر او نموت
المزاج : ثائر طبعا
التسجيل : 21/06/2011
عدد المساهمات : 1171
معدل النشاط : 1108
التقييم : 38
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: نيويورك تايمز: القذافي يفجر التمرد.. حيًّا وميتًا   الإثنين 6 فبراير 2012 - 18:12

@ielkhoudary كتب:
نيويورك تايمز: القذافي يفجر التمرد.. حيًّا وميتًا

الاثنين 06 فبراير 2012...
























مفكرة الاسلام: أكدت صحيفة "نيويورك تايمز" أن العقيد الليبي معمر القذافي كان في حياته وفي موته ناجحًا في إثارة التمرد في الدول الأفريقية.

وقالت "نيويورك تايمز": "لقد
اقتحم مئات من المتمردين الطوارق المدججين بأسلحة وترسانات العقيد الليبي
السابق مدنًا في صحراء مالي الشمالية خلال الأسابيع الأخيرة، وهي موجة من
أشد الصدمات الإقليمية الكبيرة النابعة مباشرة من سقوط القذافي".


وأضافت الصحيفة: "في حياته،
دعم "القذافي" حركات التمرد الأفريقية في تشاد وأنجولا وغينيا بيساو
وإريتريا وموزمبيق وناميبيا وزمبابوي، فضلاً عن تزويده جماعة الطوارق
المتمردة بكميات كثيفة من الأسلحة المتطورة أثناء قتالهم من أجله ضد ثوار
ليبيا الذين أطاحوا به بعد ذلك وقتلوه، مما ساعد على جعل الطوارق حركة تمرد
نشطة وقوية".


وأردفت: "في موته، راحت أسلحة
القذافي إلى حركة التمرد المسلحة الطوارق، وازدهرت حتى أصبحت تشكل تحديًا
كبيرًا لهذه الدولة الصحراوية الفقيرة "مالي"، التي تعد حليفًا إقليميًّا
مهمًّا لأمريكا ضد تنظيم القاعدة".


وأوضحت الصحيفة أن جماعة
الطوارق قصفت منشآت عسكرية مالية، ورفعت علم التمرد الخاص بها على بعض
المدن الصحراوية في شمال أفريقيا، وأعلنت تحرير المنطقة، هاتفين "الله
أكبر، الله أكبر"، ففاجأت قوتها الجيش المالي الذي اعتاد قتال جماعات قبلية
صغيرة تحمل فقط بنادق الكلاشينكوف.


وقالت"نيويورك تايمز": "يبدو
القتال بين الطوارق وبين الجيش في مالي ذات الكثافة السكانية المنخفضة في
الآونة الأخيرة، على أنه خطوة أكبر من كونها مجرد مناوشات كما حدث من قبل
في الستينيات والتسعينيات وفي عام 2006، فهذه المرة لن تهرب الطوارق إلى
الجبال الصخرية الوعرة بل إنها جعلت مالي تواجه أخطر تهديد من أي وقت مضى".

http://www.islammemo.cc/akhbar/arab/2012/02/06/143517.html
مفكرة الاسلام
....لا تخف انه غبار المعركة فقط وسينحلي بادن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نيويورك تايمز: القذافي يفجر التمرد.. حيًّا وميتًا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين