أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

مدير سابق للـ'سي آي إيه': الضربة العسكرية لطهران ستوسع الصراع وتدخل حزب الله المواجهة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 مدير سابق للـ'سي آي إيه': الضربة العسكرية لطهران ستوسع الصراع وتدخل حزب الله المواجهة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kaderamir

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : .....ننتصر او نموت
المزاج : ثائر طبعا
التسجيل : 21/06/2011
عدد المساهمات : 1171
معدل النشاط : 1108
التقييم : 38
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: مدير سابق للـ'سي آي إيه': الضربة العسكرية لطهران ستوسع الصراع وتدخل حزب الله المواجهة    الخميس 19 يناير 2012 - 11:05

...تركي الفيصل يحذر ايران من 'مغامرة غير محسوبة' وتركيا تبدأ تشغيل نظام رادار للناتو على الحدود معها.........حذر الامير البارز والقائد السابق للاستخبارات السعودية تركي الفيصل من ان يؤدي التصعيد الايراني الى 'مغامرة غير محسوبة'، مؤكدا استعداد دول الخليج العربية لاستخدام كل الخيارات المتاحة للدفاع عن مصالحها.
وقال الفيصل في كلمة خلال مؤتمر حول امن دول الخليج في المنامة الثلاثاء ان 'الجميع سمع عن المناورات المستفزة التي نفذت في الخليج ومضيق هرمز وبحر العرب، والتصريحات العنترية من افواه قادة ايران حول اغلاق مضيق هرمز واستهداف دول الجوار'.
واكد الامير الذي نقلت تصريحاته وسائل الاعلام الخليجية الاربعاء ان 'زيادة التصعيد والتوتر الدائم قد ينتهي بمغامرة غير محسوبة او بمواجهة عسكرية غير مرغوبة'.
وشدد الامير تركي الذي شغل في السابق ايضا منصب سفير المملكة في لندن وواشنطن ان دول الخليج ليست طرفا في النزاع الايراني الغربي حول برنامج طهران النووي، الا انه اكد ان دول مجلس التعاون ملتزمة 'بشكل كامل بالشرعية والقوانين الدولية'.
واعتبر انه على ايران 'الا تؤجج هذا النزاع وعليها الا تهددنا عندما نلتزم بالقرارات الدولية، وعليها تحييد مسألة امن مضيق هرمز وامن الطاقة الدولية عن هذا النزاع' في اشارة الى تهديد ايران المتكرر باغلاق مضيق هرمز بسبب العقوبات على قطاعها النفطي.

وشدد الامير تركي على ان 'اي مساس بمصالحنا وامننا سوف يجبرنا على اللجوء الى كل الخيارات المتاحة لنا دفاعا عن مصالحنا وامننا الوطني والاقليمي'.
وقال الامير تركي في هذا السياق 'على القيادة الايرانية الكف عن تدخلاتها في الشؤون الداخلية لدول المجلس ومحاولة بث الفرقة واثارة الفتنة الطائفية بين مواطنيها في انتهاك لسيادتها واستقلالها والالتزام التام بمبادئ حسن الجوار والاحترام المتبادل والاعراف والقوانين والمواثيق الدولية'.
كما دعا ايران الى 'عدم التدخل في الشؤون الداخلية وحل الخلافات بالطرق السلمية والحوار المباشر وعدم استخدام القوة او التهديد بها بما يكفل الحفاظ على امن واستقرار المنطقة'.
من جانبه حذر مسؤول استخباراتي امريكي سابق الولايات المتحدة من اللجوء للعمل العسكري ضد إيران الذي اعتبره الخيار الأسوأ لأنه قد يقود إلى توسّع المواجهة ليدخل حزب الله طرفاً فيها.
ونقلت شبكة 'سي أن أن' امس الأربعاء تصريحات لجون ماكلولين، الذي شغل منصب القائم بأعمال مدير وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية 'سي آي أيه' عام 2004، خلال ندوة بواشنطن الثلاثاء، قوله ان 'أحد الأسباب لاعتبار العمل العسكري ضد إيران خياراً سيئاً هو العلاقة التي تربطها بحزب الله'.
وأوضح ان 'حزب الله لم يهاجم مصالح امريكية في الأعوام الأخيرة، لكن لديه الكثير من الخطط الجاهزة للقيام بذلك حال دخولنا بمواجهة مع إيران'.
واستطرد قائلاً 'بالطبع لحزب الله وجود في الولايات المتحدة، على الأقل من ناحية جمع التبرعات، وواحدة من أكبر المشاكل مع إيران، هي أنك إذا دخلت معها في مواجهة مفتوحة، مواجهة عسكرية، فأنت تخاطر بتحريك دوامة من العمليات الانتقامية والردود يصعب للغاية رصد أي نهاية لها'.
وتصاعدت حدة التوتر بين واشنطن وطهران مؤخراً على خلفية تهديد الأخيرة بإغلاق مضيق هرمز حال تعرض قطاعها النفطي لعقوبات.
ومن جانبه، توقع جيمس جونز، الذي شغل منصب مستشار الأمن القومي الامريكي من الفترة كانون الثاني (يناير) عام 2009 حتى تشرين الأول (أكتوبر) 2010، بأن يكون العام الحالي حاسماً في التعامل مع الجمهورية الإسلامية.
وتابع 'اعتقد أن 2012 سيكون العام الذي يجب فيه التعامل مع إيران بطريقة أو أخرى'، مضيفاً بأن إيران النووية' تعتبر تهديداً لإسرائيل وقد تشعل سباق تسلح نووي في المنطقة، كما قد يمهد الطريق أمام جهات غير حكومية للحصول على أسلحة نووية'.
وأردف محذراً 'وفي حال حدوث ذلك، أعتقد أن العالم الذي نعيش فيه سيتغير بصورة دراماتيكية'.
وقال إن واشنطن نجحت في حشد الدول لفرض عقوبات اقتصادية ضد طهران، فيما بدأت أخرى في 'تضييق الخناق عليها'.
واختتم بالقول 'أعتقد أن إيران تدرك ذلك.. وهذا واحد من الأسباب لما نراه من سلوك عدواني من جانب القوات الإيرانية في الخليج أو تهديد مضيق هرمز'.
الى ذلك ذكر مسؤولون أتراك أن تركيا بدأت تشغيل منظومة رادار للدفاع الصاروخي مثير للجدل في جنوب شرقي البلاد.
وقال المسؤولون إن منظومة الرادار دخلت الخدمة منذ بداية العام الحالي. ويعتبر نظام الرادار المتطور جزءاً من الدرع الدفاعي لحلف شمال الأطلسي (ناتو) والذي يهدف إلى اكتشاف واعتراض أي صواريخ موجّهة ضد دول الحلف أو حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة.
وقد قوبلت مشاركة تركيا في هذه المنظومة الصاروخية بانتقادات شديدة من إيران التي ترى أن الدرع يستهدف صواريخها، وسيستخدم للدفاع عن دولة إسرائيل.
ويقول مراسل 'بي بي سي' في اسطنبول جوناثان هيد إن الحكومة التركية تسعى من وراء مشاركتها في نشر منظومة الدفاع الصاروخية إلى علاقات أوثق مع الولايات المتحدة وحلف الناتو.
ولا تزال تركيا تعتمد اعتمادا كبيرا على جارتها إيران في إمدادات الطاقة، حيث تحصل على حوالى 30 في المئة من نفطها من إيران، رغم الضغوط من جانب الولايات المتحدة لتقليص علاقاتها التجارية معها.
http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today\18z500.htm&arc=data\2012\01\01-18\18z500.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجارح محمد عمر

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
التسجيل : 19/12/2011
عدد المساهمات : 430
معدل النشاط : 462
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مدير سابق للـ'سي آي إيه': الضربة العسكرية لطهران ستوسع الصراع وتدخل حزب الله المواجهة    الخميس 19 يناير 2012 - 12:00

مبروك على كل من يقف مع ايران والايام قادمة وسنرى ماذا سيحصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kaderamir

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : .....ننتصر او نموت
المزاج : ثائر طبعا
التسجيل : 21/06/2011
عدد المساهمات : 1171
معدل النشاط : 1108
التقييم : 38
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مدير سابق للـ'سي آي إيه': الضربة العسكرية لطهران ستوسع الصراع وتدخل حزب الله المواجهة    الخميس 19 يناير 2012 - 19:20

احسن رد من عبد الباري عطوان...................................................................................اسرائيل ستضرب ايران.. لا.. اسرائيل ما زالت بعيدة عن ضرب ايران.. رئيس هيئة اركان الجيوش الامريكية موجود في تل ابيب لمنع قيادتها من ضرب ايران.. اوباما يحذر نتنياهو من عدم التنسيق مع بلاده قبل ارسال الطائرات لضرب ايران.. كل هذه العناوين وغيرها سيطرت على صدر الصفحات الاولى طوال الاشهر الماضية.
فلتتجرأ اسرائيل وتنفذ تهديداتها المسعورة هذه وتضرب ايران، وتدمر منشآتها النووية التي تعتبرها خطرا عليها، فمن هي اسرائيل هذه حتى تقدم على هذه المقامرة، هل هي القوة الاعظم في العالم؟ وهل تدرك جيدا ماذا سيلحق بها؟
اسرائيل فشلت فشلا ذريعا في هزيمة حزب الله في جنوب لبنان عام 2006، وتحولت دباباتها الى اكوام من الخردة في القرى والمدن اللبنانية، وغرقت سفنها الحربية في عرض البحر امام السواحل اللبنانية، ولم تعد اليها منذ ذلك التاريخ خوفا.
اسرائيل قوية لان العرب ضعفاء، او بالأحرى بعض العرب، الذين لم يحركوا ساكنا عندما ارسلت قواتها الى قطاع غزة لقتل الابرياء بالفوسفور الابيض والصواريخ من البحر والبر والجو، وها هي تواصل هجماتها على القطاع بصفة يومية، وتقتل من تشاء من الشرفاء دون ان يحرك مجلس الجامعة العربية ووزراء خارجيتها ساكنا، وكأن هؤلاء الذين يقتلون برصاص الاسرائيليين ليسوا بشرا.
نتوقع ان تستمر هذه التهديدات الاسرائيلية الجوفاء ضد ايران لأسابيع، وربما لأشهر قادمة، ولكننا لن نستغرب اذا ما جاءت الضربة لاسرائيل من ايران نفسها، انتقاما لاغتيال علمائها النوويين على ايدي عملاء جهاز الاستخبارات الاسرائيلي 'الموساد'.
ايران تواجه مؤامرة خارجية فعلا لا قولا، تحاول خنقها اقتصاديا كمقدمة لتغيير نظامها السياسي، فالحظر على صادراتها النفطية بات وشيكا، والتعاملات مع مصرفها المركزي توقفت، والعملة الرسمية (الريال) تتهاوى، واسعار السلع والمواد الاساسية ترتفع.
' ' '
فإذا نجحت المخططات الامريكية الاوروبية في فرض الحظر النفطي، ومنع ايران من تصدير نفطها الى الراغبين في شرائه، وبادرت المملكة العربية السعودية الى زيادة انتاجها في حدود مليوني برميل يوميا لتعويضه، مثلما عوضت كميات النفط العراقية والليبية سابقا، فلماذا لا تتحرش ايران بسفن اعدائها، الحربية منها او النفطية، او تغلق مضيق هرمز، وتهدم المعبد على رؤوس الجميع دون استثناء؟
اغتيال علماء نوويين وسط طهران هو انتهاك للسيادة الوطنية، وهز لهيبة الدولة الامنية، ومثل هذا العمل الاستفزازي يحتم الرد بالقدر نفسه، ولذلك لم يفاجئنا السيد علي لاريجاني بالقول بأن الانتقام وشيك، فالدول المحترمة التي تعتز بكرامتها الوطنية من المفترض ان لا تسكت على مثل هذا الاستفزاز.
صحيح ان اغتيال اربعة علماء لا يمكن ان يوقف البرامج النووية الايرانية، فهناك المئات من هؤلاء، ولكن صمت النظام، وابتلاعه هذه الاهانة، قبل شهرين من انتخابات برلمانية حاسمة، ربما يكون مكلفا له، ولذلك ربما يكون الانتقام هو الخطوة الاقصر لرفع الروح المعنوية لأنصاره ومريديه.
السيدة هيلاري كلينتون سارعت للتنصل، وبسرعة، من اي دور لبلادها في عملية اغتيال العلماء الايرانيين، وادانت هذا 'العمل الارهابي'، واعتبرته غير حضاري، وفعلت ذلك لتجنب اي انتقام ايراني اولا، ولحصر المسؤولية في اسرائيل واجهزتها الامنية ثانيا.
الادارة الامريكية تعرف جيدا ان ايران ليست سورية، تبتلع الاهانات الاسرائيلية، وتقول انها سترد في الوقت والمكان الملائمين، ولا ترد مطلقا، فقد اكتوت من الردود الايرانية في السابق، ويكفي نجاح ايران في توريطها في هزيمة نكراء في العراق، وافشال كل مخططاتها في هذا البلد العربي، حيث ضربت عصفورين بحجر واحد، عندما استدرجت امريكا من خلال عملائها، مثل الدكتور احمد الجلبي، الى المستنقع العراقي لتخليصها من عدوها الاكبر الذي حاربها ثماني سنوات متواصلة برجولة وشجاعة، فاقت كل التصورات، والمقصود هنا الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ونظامه وجيشه، الذي خاض هذه الحرب بكل طوائفه واديانه واعراقه. ثم بعد ذلك تحوله، اي العراق،، بحرية مفتوحة لنفوذها من خلال حكم انصارها.
' ' '
لا يستبعد بعض المراقبين ان تكون ايران هي التي تقف خلف تفجير طائرة بان اميركان فوق لوكربي الاسكتلندية، ثأرا لتفجير طائرة ركابها بصواريخ امريكية فوق مياه الخليج في الثمانينات، ولا نستغرب نحن ايضا ان يكون تفجــــير السفارة الاسرائيلية في بوينـــس ايريس هو من تنفــــيذ حلفائها ايضا، فالفلسطينيون تخلوا عن 'الارهاب'، ووضعوا كل بيضهم في سلة المفاوضات املا في الوصول الى وطن هزيل مسخ، فاقد للسيادة والكرامة، وحتى هذا لم يحصلوا عليه بعد ان تنازلوا عن ثمانين في المئة من وطنهم فلسطين.
عندما التقيت السيد عبد الباسط المقرحي المتهم بتفجير لوكربي والمحكوم بالسجن المؤيد، قبل اشهر معدودة من الافراج عنه، بكى بحرقة وهو يقسم لي صادقا بأنه لم يقدم على هذا العمل مطلقا، وانما جرى توريطه فيه، والحكومة الامريكية اختارت الصاق التهمة بليبيا لأنها الاضعف، لان التورط في حرب مع ايران مكلف للغاية، وهذا ما يفـسر اختيارها، وفرنسا وبريطانيا الى جانبها في حلف الناتو، للتدخل عسكريا في ليبيا لاحقا بسبب نفطها اولا، وضعف جيشها ثانيا، وتدمير اسلحة الدمار الشامل في حوزتها ثالثا، وضمان وجود مئتي مليار دولار من ودائعها في البنوك الغربية رابعا.
التحرش الاسرائيلي بإيران قد يستدعي اعمالا انتقامية، فهناك مصالح اسرائيلية عديدة في العالم يمكن ان تكون هدفا انتقاميا مشروعا من وجهة النظر الايرانية، الأمر الذي يعني اننا امام حرب اغتيالات وشيكة، اذا ما قررت ايران قرن اقوالها بالافعال، وهذا جائز ومتوقع مثلما علمتنا التجارب الماضية.
نفهم ان تقلق امريكا واسرائيل من البرامج النووية والقوة العسكرية الايرانية المتصاعدة التي تهدد الهيمنة الامريكية على المنطقة ونفطها اولا، والتفوق الاسرائيلي الاستراتيجي العسكري ثانيا، ولكن ما لا نفهمه هو حالة الهلع العربي الراهنة، واستعداد بعض العرب لاستعداء ايران والوقوف في الخندق الامريكي المقابل.
العرب يملكون المال والعقول والعلاقات الدولية، فلماذا يخشون من حدوث سباق نووي في المنطقة اذا امتلكت ايران الاسلحة النووية، ولماذا لا نجاريها في الميدان نفسه وبالقوة والتصميم نفسيهما؟
العيب ليس في ايران وقوتها، ولا في اسرائيل واستفزازاتها واحتقارها لنا، وانما العيب فينا كعرب، ولهذا يجب ان تتضاعف ثورات الربيع العربي لتغيير هذا الواقع المريض والعفن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مدير سابق للـ'سي آي إيه': الضربة العسكرية لطهران ستوسع الصراع وتدخل حزب الله المواجهة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين