أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

هنا‭ ..‬‮ ‬سجن‭ ‬الرئيس‭ ‬بوضياف‭

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 هنا‭ ..‬‮ ‬سجن‭ ‬الرئيس‭ ‬بوضياف‭

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
DON.PeDrO.EL9anas

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
العمر : 97
المهنة : ميكانيكى شاحنات
المزاج : مبتسم دائما
التسجيل : 04/12/2011
عدد المساهمات : 166
معدل النشاط : 109
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: هنا‭ ..‬‮ ‬سجن‭ ‬الرئيس‭ ‬بوضياف‭   الإثنين 16 يناير 2012 - 10:48

"‬الشروق‮"‬‭ ‬تنزل‭ ‬إلى‭ ‬معتقل‭ ‬الرجل‭ ‬في‭ ‬ذكرى‭ ‬عودته‭ ‬من‭ ‬المنفى



هنا‭ ..‬‮ ‬سجن‭ ‬الرئيس‭ ‬بوضياف‭ ‬في‭ ‬صحراء‭ ‬‮"‬تسابيت‮"‬‭ ‬بأدرار




2012.01.15



روبورتاج‭ / ‬حكيم‭ ‬عزي‭ ‬










الرئيس الراحل محمد بوضياف





كان‭ ‬يصلي‭ ‬لغير‭ ‬القبلة‭ ‬ويكتب‭ ‬مذكراته‭ ‬ويستحم‭ ‬مرة‮ ‬في‭ ‬الشهر






في 15 يناير 1992 تكون قد مضت 20 سنة على عودة الرئيس الراحل محمد بوضياف إلى أرض الوطن وتنصيبه رئيسا للمجلس الأعلى للدولة، عندما نزل الرجل بمطار هواري بومدين قال "جئتكم اليوم لإنقاذكم وإنقاذ الجزائر وأستعد بكل ما أوتيت من قوة وصلاحية أن ألغي الفساد وأحارب الرشوة‭ ‬والمحسوبية‭ ‬وأهلها‭ ‬وأحقق‭ ‬العدالة‭ ‬الاجتماعية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مساعدتكم‭ ‬ومساندتكم‭ ‬التي‭ ‬هي‭ ‬سرّ‭ ‬وجودي‭ ‬بينكم‭ ‬اليوم‭ ‬وغايتي‭ ‬التي‭ ‬تمنيّتها‭ ‬دائما‮"‬‭.‬




  • الشروق‭ ‬وفي‭ ‬خطوة‭ ‬منها‭ ‬هي‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬نوعها،‭ ‬نزلت‭ ‬إلى‭ ‬معتقل‭ ‬الرئيس‭ ‬الراحل‭ ‬في‭ ‬أعماق‮ ‬الصحراء‭ ‬ونقلت‭ ‬شهادات‭ ‬حية‭.‬
  • كانت الساعة الخامسة صباحا عندما وصلت عاصمة توات أدرار، حرارة الجو خارج السيارة توحي أن سكان المدينة لا يكفيهم الغاز الطبيعي ولا الحطب والمازوت للتغلب على الأجواء البارة في هذا الشهر من السنة الجارية، هنا تساءلت كيف قضى الرئيس الراحل محمد بوضياف رحمه الله ثلاثة‭ ‬أشهر‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة‭ ‬الحارة‭ ‬صيفا‭ ‬والبارة‭ ‬شتاء‭.‬
  • الرحلة استغرقت 13 ساعة برا قطعنا 1000 كلم في قلب الصحراء للوصول إلى معتقل الرئيس الراحل محمد بوضياف الذي زج فيه بعد الاستقلال في منطقة صحراوية صعبة ومعقدة بسبب أفكاره الحرة خاصة بعد تأسيس حزب الثورة الاشتراكية وما جلب له من متاعب ومضايقات وصلت إلى حد اتهامه‮ ‬بالتآمر‭ ‬على‮ ‬البلاد؟‭ ‬
  • اهتديت إلى فكرة فطلبت من السائق الشاب "عبد اللطيف" أن يوصلني إلى مقر ولاية أدرار في الساعة الثامنة صباحا وأقنعته أنه أمامي موعد هام، وقد يمتد إلى نصف اليوم، طلبت منه أن نلتقي مساء، غيرت مساري راجلا باتجاه "سوق بودة" ثم امتطيت سيارة "فرود" وطلبت من سائقها أن يتجه نحو منطقة تسمى "تسابيت" 60 كلم عن مقر الولاية، وهي دائرة صغيرة تضم بلديتين وبها مصنع السبع لتكرير البترول تديره شركة سورشين الصينية، كما تضم قصورا عديدة منها قصر بن طلحة، قصر الهبلة، قصر برينكان وقلعة حماد التاريخية وزاوية الشيخ مولاي السلطان رحمه الله‭. ‬
  • فور وصولي، استنجدت برفيقي "الحاج أحمد" الذي دلني أول مرة على "عمي ناجم، ويبلغ من العمر 80 سنة، قضى نصفها في خدمة الوطن، ورتب لنا الموعد في الحادية عشر صباحا، في البداية تحفظ محدثنا عن الأداء بأي تصريح بخصوص قضية سجن الرئيس بوضياف، وبعد جهد كبير اقتنع الشيخ وقال بصوت خافت "شوف يا وليدي ما نيش قادر على المشاكل خليني في حالي" ومع إصراري على معرفة الحقيقة راح يسرد القصة، وقبلها اشترط عدم تنقله معنا للمعتقل المذكور نظرا لظروفه الصحية فوافقت على ذلك.



  • بوضياف‭ ‬معصب‭ ‬العينين‭ ‬ينزل‭ ‬من‭ ‬طائرة‭ ‬الهيلكوبتر
  • ذكر الشيخ ناجم "للشروق" أنه في صيف 1963" )لا يحضرني الشهر واليوم بالذات( حطت طائرة من نوع هيلكوبتير في منطقة تسمى الطحطاحة، 500 متر عن مقر البلدية اليوم، كان يوما حارا جدا حيث تم إنزال الرئيس الراحل معصب العينين، ثم أدخل المعتقل الذي يقع تحت الأرض حوالي ثلاثة‭ ‬أمتار،‭ ‬كانت‭ ‬فرنسا‭ ‬قد‭ ‬شيدته‭ ‬خصيصا‮ ‬لتعذيب‭ ‬المجاهدين‭ ‬وقد‭ ‬استشهد‭ ‬بداخله‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬20‭ ‬‮ ‬شهيدا‮ ‬تحت‭ ‬التعذيب‮"‬‭. ‬
  • السجن‭ ‬لا‭ ‬يتسع‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬ثلاثة‭ ‬أشخاص‭ ‬و‮"‬الله‭ ‬غير‭ ‬شفت‭ ‬الرئيس‭ ‬ربي‭ ‬يحرمو‭ ‬يا‭ ‬وليدي‭ ‬كيما‭ ‬جابوه‭ ‬أربعة‭ ‬أشخاص‭ ‬بالزي‭ ‬المدني‭ ‬في‭ ‬وضعية‭ ‬مطأطأ‭ ‬الرأس‭ ‬ومكبل‭ ‬اليدين‭ ‬ثم‭ ‬أدخلوه‭ ‬المكان‮"‬‭.‬
  • لم نتأكد في اليوم الأول، يضيف محدثنا، من هو الضيف، لكن بحكم عملي )رفض الكشف عنه( تسربت لي معلومات عن أنه "سي طيب الوطني" كانت المعلومات حينها شحيحة، واتصالنا بالجزائر العاصمة ضعيف ويستغرق وقتا طويلا في فترة حكم الرئيس "أحمد بن بلة" لكن عرفت عن طريق بعض معارفي أن بوضياف قال لهم "الثورة انتهت ولا بد من بناء الجزائر" وقد أسس حزب الثورة الاشتراكية، لكن لا نعلم ما إن تمت محاكمته وحكم عليه بالإعدام في العاصمة، لأن الأخبار قليلة حيث لا وجود للتلفاز أو المذياع والجرائد في هذه الجهة المعزولة عن العالم آنذاك.

  • هنا‭ ‬استحم‭ ‬الرئيس‭ ‬بوضياف‭ ‬وبعث‭ ‬رسائل‭ ‬سرية‭ ‬مقسمة
  • بعد أن اقتنعت أن المكان فعلا معتقل الرئيس الراحل، توجهت إلى بيت "الحاج عمر" 90 سنة، لكنه متعب صحيا ولا يقوى على الحركة، وقد دلني عليه "الحاج ناجم" لأنه كان الأقرب بحكم وظيفته حيث كلف حينها في حراسة بوضياف، وأشار إلى أن الرئيس لما وضع في السجن طلب بعض الكتب، كان يقرأها يوميا، ولم يسمح له بالاستحمام سوى مرة في الشهر وبقية الأوقات كان يقضيها في المطالعة والحديث عن الثورة والخونة، ولم يسمح له بالخروج من "القبو" الواقع تحت الأرض إلا نادرا، بسبب الحراسة المشددة، خوفا من هروبه، لأنه يمتاز بالذكاء ويقال إن أحد الحراس يدعى "قاسم" توفي، ساعد في حمل رسالة مقسمة إلى أهله، حيث أمسك بوضياف ورقة صغيرة جلبت له من الخارج ثم جزأها إلى أربع وريقات، كما كان يفعل وقت الثورة تماما حتى لا ينكشف أمره، ثم كتب في كل واحدة منها عبارة مختصرة تتمة للأخرى، وطلب من مساعديه أن يرفعها إلى أهله،‭ ‬لكن‭ ‬لا‭ ‬ندري‭ ‬ما‭ ‬إن‭ ‬وصلت‭ ‬أم‭ ‬لا،‭ ‬كون‭ ‬حاملها‭ ‬مات؟‭.‬
  • وأردف محدثنا قائلا بقاء "بوضياف" في هذا المكان شبيه بالجحيم، لأن المنطقة جد حارة، لكن لحسن حظه أن المعتقل شيدته فرنسا بمواد محلية كالطوب والجبس، فهو بارد صيفا ودافئ شتاء، إلا أن الرجل مات من كثرة الضغط الموجود، سيما تحت الأرض نظرا لانعدام المنافذ، ولم يعرف‭ ‬بوضياف‭ ‬أنه‭ ‬موجود‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة‭ ‬إلا‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬عثر‭ ‬على‭ ‬ورقة‭ ‬مرماة‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬جاءت‭ ‬بها‭ ‬ريح‭ ‬عاصفة‭ ‬مكتوب‭ ‬عليها‭ ‬‮"‬تسابيت‭ ‬ولاية‭ ‬أدرار‮"‬‭ ‬حينها‭ ‬اكتشف‭ ‬مكانه‭.‬


  • في هذا الحوض كان يتم تعذيب الثوار أثناء الثورة

  • سجن‭ ‬غريب‭ ‬أشبه‭ ‬بجحر‭ ‬الرئيس‭ ‬الراحل‭ ‬صدام‭ ‬حسين
  • توجهت في الساعة الثانية بعد الزوال إلى المكان غير بعيدا عن مقر بلدية "تسابيت"، السجن تغطيه شجرة كبيرة من نوع "الكاليتوس"، إلى جنبه بقايا عتاد حربي قديم من الوزن الثقيل مبعثر وتقابله مفرزة للحرس البلدية وغابة مهجورة.
  • نصحني رفيقي بعدم الكشف عن هويتي والبقاء بالزي التقليدي حتى لا ألفت انتباه الحراس، ولما وصلت للموقع أوقفنا أحد أعوان الحرس البلدي بصوت مرتفع "إلى أين، إلى أين، ممنوع الدخول يا أخي" غير أن صديقي سأله عن شخصية مرموقة بالمنطقة، وتبين أنه يعرفها، فسمح لنا بالدخول،‭ ‬كما‭ ‬زودنا‭ ‬بمصباح‭ ‬محمول‭ ‬حتى‭ ‬نتمكن‭ ‬من‭ ‬الهبوط‭ ‬إلى‭ ‬أسفل‭ ‬المعتقل‭.‬
  • ما إن وصلت إلى المدخل الرئيسي حتى امتلكني شعور غريب فالمكان غير محمي، عبارة عن "فيلا" قديمة يتوسطها مسبح مردوم عن آخره وتحيط به بعض النخيل، بابه خشبي ثقيل، وأول ما يقابلك رواق طويل يمتد إلى وسط المبنى الذي يضم مجموعة من الغرف عن اليمن والشمال، ناهيك عن توسعة صغيرة في ركنها مدفئة توقد بالحطب ملاصقة لحمام صغير لا زالت آثار البلاط عليه وقنوات المياه حيث كان يستحم "بوضياف" إلى جانبه صندوق من حديد مخصص لوضع سلاح وذخيرة الحراس، وبمقربته سرير كان ينام عليه الرئيس الراحل، وقبالة الحمام مخرج "سحري" غير معروف يتمثل في‭ ‬باب‭ ‬حديدي‭ ‬وكأنه‭ ‬خزانة‭ ‬مثبتة‭ ‬على‭ ‬جدار‭ ‬بقامة‭ ‬رجل‭ ‬قزم‭. ‬
  • فتحت‭ ‬الباب،‭ ‬وبمساعدة‭ ‬الزميل‭ ‬تسللت‭ ‬منه‭ ‬نحو‭ ‬الأسفل‭ ‬وفي‭ ‬يدي‭ ‬المصباح،‭ ‬المكان‭ ‬يشبه‭ ‬جحر‭ ‬الرئيس‭ ‬الراحل‭ ‬صدام‭ ‬حسين‭ ‬الذي‭ ‬هرب‭ ‬إليه‭ ‬غداة‭ ‬سقوط‭ ‬بغداد‭.‬
  • هنا كان ينام الرئيس بوضياف وحيدا، يصلي دون معرفة القبلة لمدة ثلاثة أشهر كاملة، يدون مذكراته ويطالع كتبه، كما شرع في أولى صفحات كتابه الشهير "الجزائر إلى أين"، ولم كان ممنوعا من الزيارة باعتبار أن المعتقل سري وغير معروف على أساس أنه موروث عن الاستعمار وشهد تعذيب‭ ‬وقتل‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬شهداء‭ ‬الثورة‭ ‬التحريرية‭ ‬من‭ ‬أبناء‭ ‬المنطقة‭ ‬عقب‭ ‬عمليات‭ ‬الاستنطاق‭ ‬في‭ ‬جهة‭ ‬قاسية‭ ‬وخالية‭.‬

  • من‭ ‬المعتقل‭ ‬والحكم‭ ‬بالإعدام‭ ‬إلى‭ ‬رئاسة‭ ‬البلاد
  • معلوم أن الرئيس الراحل بالرجوع إلى بعض الشهادات، عرف بمواقفه الشجاعة قبل وبعد الثورة، وفي جوان 1963 تم توقيفه في الشارع استنادا إلى مراجع تاريخية وحكم عليه بالإعدام بتهمة التآمر على أمن الدولة، ولكن لم ينفذ فيه الحكم نظرا لتدخل بعض الوسطاء كون سجله التاريخي‭ ‬حافلا‭ ‬بالنضال،‭ ‬فوجد‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬معتقل‭ ‬‮"‬تسابيت‮"‬‭ ‬وظل‭ ‬هناك‭ ‬ثلاثة‭ ‬أشهر‭.‬
  • كان الرجل صريحا وواضحا، وقال بعد 5 جويلية 1962 "الجزائر بحاجة إلى أبنائها الشرفاء، ولا بد من وضع اليد في اليد" وفي شهر سبتمبر من نفس السنة انتخب في المجلس التأسيسي عن دائرة سطيف، لكن ما لبث أن وقعت خلافات حادة بين القادة فراح يردد قائلا "مهمة جبهة التحرير الوطني انتهت بالحصول على الاستقلال، يجب فتح المجال أمام التعددية الحزبية" وهو ما كلفه غاليا، خاصة بعد تأسيس حزب الثورة الاشتراكية في سبتمبر 1962، وبعد أن تم إطلاق سراحه انتقل إلى باريس ولم يلبث طويلا نظرا لقناعته الشخصية ثم توجه إلى سويسرا، ومنها إلى المغرب،‭ ‬ومنذ‭ ‬عام‭ ‬1972‭ ‬ظل‭ ‬يرتحل‭ ‬بين‭ ‬فرنسا‭ ‬والمغرب‭ ‬ضمن‭ ‬نشاطه‭ ‬السياسي،‭ ‬كما‭ ‬أسس‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬ذلك‭ ‬مجلة‭ ‬الجريدة‭.‬
  • في عام 1979 وبوفاة الرئيس هواري بومدين، حل حزبه وتفرغ للعمل التجاري حيث أنجز مصنعا للآجر بمدينة القنيطرة بالمغرب، وفي جانفي 1992 وبعد إيقاف المسار الانتخابي ورحيل الرئيس الشاذلي بن جديد استدعي إلى الجزائر لتولي مهمة المجلس الأعلى للدولة بعد ربع قرن من الغياب‭. ‬

  • رئيس‭ ‬بلدية‭ ‬‮"‬تسابيت‮":‬‭ ‬‮"‬المكان‭ ‬تاريخي‭ ‬وبحاجة‭ ‬إلى‭ ‬ترميم‮"‬
  • بعد خروجنا من معتقل الرئيس الراحل، توجهنا مباشرة إلى بلدية تسابيت، إذ أوضح رئيس البلدية "للشروق" أن المكان تاريخي وهام ويتطلب عناية خاصة من طرف السلطات المحلية، وفي سؤال "الشروق" حول حقيقة سجن بوضياف هنا لم ينف هذا الأخير المعلومة ولم يؤكدها في الوقت ذاته،‮ ‬مؤكدا‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬جيل‭ ‬الاستقلال‭ ‬ويبقى‭ ‬الخبر‭ ‬متداولا‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬منذ‭ ‬سنوات،‭ ‬ولم‭ ‬ينف‭ ‬المير‭ ‬ذاته‭ ‬أن‭ ‬‮"‬الفيلا‮"‬‭ ‬المذكورة‭ ‬تضم‭ ‬‮"‬قبوا‮"‬‭ ‬في‭ ‬شكل‭ ‬معتقل‭ ‬له‭ ‬مكانته‭ ‬التاريخية‭ ‬وينبغي‭ ‬ترميمه‭. ‬


  • ‭ ‬
  • الرئيس‭ ‬الراحل‮ ‬في‭ ‬سطور‭ ‬
  • ـ‭ ‬ولد‭ ‬محمد‭ ‬بوضياف،‭ ‬المعروف‭ ‬ثوريا‭ ‬بسي‭ ‬الطيب‭ ‬الوطني،‮ ‬في‭ ‬23‭ ‬يونيو‭ ‬1919‭ ‬بأولاد‮ ‬ماضي‭ ‬بولاية‭ ‬المسيلة‭.‬
  • ـ‭ ‬عام‭ ‬1942،‭ ‬اشتغل‭ ‬بمصالح‮ ‬تحصيل‭ ‬الضرائب‭ ‬بجيجل‭. ‬
  • ـ‭ ‬انضم‭ ‬إلى‭ ‬صفوف‭ ‬حزب‭ ‬الشعب،‭ ‬وبعدها‭ ‬أصبح‭ ‬عضوا‭ ‬في‭ ‬المنظمة‭ ‬السرية‭. ‬
  • ـ‭ ‬عام‭ ‬1950‭ ‬تمت‭ ‬محاكمته‭ ‬غيابيا‭ ‬والتحق‭ ‬بفرنسا‭ ‬سنة‭ ‬1953‭ ‬حيث‭ ‬أصبح‭ ‬عضوا‭ ‬في‭ ‬حركة‭ ‬انتصار‭ ‬الحريات‭ ‬الديمقراطية‭. ‬
  • ـ‭ ‬ساهم‭ ‬في‭ ‬ميلاد‭ ‬اللجنة‭ ‬الثورية‭ ‬للوحدة‭ ‬والعمل،‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬أعضاء‭ ‬مجموعة‭ ‬الإثني‭ ‬والعشرين‭ ‬‮(‬22‮)‬‭ ‬المفجرة‭ ‬للثورة‭ ‬التحريرية‭. ‬
  • ـ‭ ‬اعتقل‭ ‬في‭ ‬حادثة‭ ‬اختطاف‭ ‬الطائرة‭ ‬في‭ ‬22‭ ‬أكتوبر‭ ‬1956‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬السلطات‭ ‬الاستعمارية‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تقله‭ ‬ورفقاءه‮ ‬من‭ ‬المغرب‭ ‬إلى‭ ‬تونس‭. ‬
  • ـ‭ ‬في‭ ‬سبتمبر‭ ‬1962،‭ ‬أسس‭ ‬حزب‭ ‬الثورة‭ ‬الاشتراكية‭. ‬
  • ـ‭ ‬في‭ ‬يونيو‭ ‬1963،‮ ‬تم‭ ‬توقيفه‭ ‬وسجن‭ ‬في‭ ‬قرية‭ ‬‮"‬تسابيت‮"‬‭ ‬بولاية‭ ‬أدرار‭ ‬لمدة‭ ‬ثلاثة‭ ‬أشهر‭. ‬
  • ـ‭ ‬ابتداء‭ ‬من‭ ‬1972،‭ ‬عاش‭ ‬متنقلا‭ ‬بين‭ ‬فرنسا‭ ‬والمغرب‭ ‬في‭ ‬إطار‮ ‬نشاطه‭ ‬السياسي،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬تنشيط‮ ‬مجلة‮ ‬الجريدة‭. ‬
  • ـ‭ ‬في‭ ‬سنة‭ ‬1979،‭ ‬بعد‭ ‬وفاة‭ ‬الرئيس‭ ‬هواري‭ ‬بومدين،‭ ‬قام‭ ‬بحل‭ ‬حزب‭ ‬الثورة‭ ‬الاشتراكية‭ ‬وتفرغ‭ ‬لأعماله‮ ‬حيث‭ ‬كان‭ ‬يسير‭ ‬مصنعا‮ ‬للآجر‭ ‬بالقنيطرة‮ ‬في‮ ‬المملكة‭ ‬المغربية‭. ‬
  • ـ‭ ‬يناير‭ ‬1992،‭ ‬بعد‭ ‬استقالة‭ ‬الرئيس‭ ‬الشاذلي‭ ‬بن‭ ‬جديد،‭ ‬استدعته‭ ‬الجزائر‭ ‬لينصب‭ ‬رئيسا‭ ‬لها،‭ ‬وفي‭ ‬29‭ ‬يونيو‭ ‬من‭ ‬نفس‭ ‬السنة‭ ‬اغتيل‭ ‬الرئيس‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬عنابة‭.
  • المصدر
  • http://www.echoroukonline.com/ara/national/90487.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

هنا‭ ..‬‮ ‬سجن‭ ‬الرئيس‭ ‬بوضياف‭

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين