أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

سبتة ومليلية وجذور الصراع الخفي الخطير

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 سبتة ومليلية وجذور الصراع الخفي الخطير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
goste

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : Technicien en Reparation des Engins a Mo
المزاج : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
التسجيل : 16/12/2011
عدد المساهمات : 731
معدل النشاط : 821
التقييم : 28
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: سبتة ومليلية وجذور الصراع الخفي الخطير   الأحد 15 يناير 2012 - 15:06

قصة الصراع الخفيعلى
الرغم من أن العلاقات الإقتصادية بين المغرب وإسبانيا تعتبر في حالة جيدة،
ويشهد على ذلك واقع الإستثمار الإسباني بالمغرب - بحيث أن إسبانيا تعد
الشريك الإقتصادي الثاني بالنسبة للمغرب بعد فرنسا، التي تعد الشريك الأول -
فإن العلاقات السياسية والديبلوماسية بين البلدين لا تتناسب وحجم التبادل
الإقتصادي والتجاري، وتعكس هذه العلاقات عمق الخلافات الجانبية العديدة
التي تمتد في جذور التاريخ والحقبة الإستعمارية إبان النصف الأول من القرن
الماضي، لكن تظل قضية سبتة ومليلية وبعض الجزر أهم القضايا الثقيلة التي
تجعل العلاقات بين المغرب وإسبانيا تتأرجح دوما بين الهدوء والتوثر.
وقد دلت أزمة جزيرة ليلى المغربية التي اندلعت صيف 2002، على أن ملف
المناطق المغربية المحتلة يمكن أن يكون سببا للنزاع العسكري، ويبقى مرشحا
باستمرار لإشعال حرب في هذا الجزء من المتوسط. فما هي خلفيات وجذور هذا
الصراع ؟ وما هي المواقف الإسبانية والمغربية بشأن سبتة ومليلية والجزر
الأخرى ؟ وما هي انعكاسات ملف المدينتين على الملفات الثنائية الأخرى ؟
وأخيرا، أي مستقبل للعلاقات بين البلدين ؟.
أسئلة نحاول مقاربتها من خلال التحقيق التالي.

جذور صليبية للإحتلال


تعتبر مدينتا سبتة ومليلية
إحدى مخلفات المجابهة بين العالم الإسلامي وأوربا الكاثوليكية في فترة
الحروب الصليبية في القرن الخامس عشر الميلادي، والتي كان البحر المتوسط
مسرحا لها ، فمنذ وقت طويل ارتبط مصير المدينتين بالمضيق البحري العام الذي
يربط المتوسط بالمحيط الأطلسي. وقد دفعت مدينة سبتة طوال مرحلة المواجهة
بين أوربا والعالم الإسلامي من خلال الحملات الصليبية ثمن موقعها الجغرافي
الإستراتيجي الذي جعلها بوابة العالم الإسلامي للزحف على أوربا، ومنفذ
الصليبيين لإحكام السيطرة على أراضي الإسلام ، ولعل أوربا النصرانية كانت
تتطلع إلى احتلال هذا الثغر الإسلامي وتحويله إلى قلعة ضد تمدد أطراف
العالم الإسلامي نحو القارة العجوز ، وهي تستعيد ذكرى عبور الفاتح " طارق
بن زياد" منه نحو الأندلس في عام 711 .
وتعود بداية سقوط المدينتين تحت الإحتلال الأوربي النصراني إلى تضعضع إمارة
بني الأحمر في غرناطة في القرن الخامس عشر الميلادي حين بدأ الخلاف يدب
بين أمراء المسلمين في الأندلس " وصاح فوق كل غصن ديك" بتعبير لسان الدين
بن الخطيب في وصف حالة هذا التهارج والاقتتال بين الأمراء، فانتهز زعماء
قشتالة - إسبانيا حاليا - والبرتغال الفرصة للقضاء على الوجود الإسلامي في
هذه البقاع الإسلامية، فيما سمي بحروب الإسترداد، وكانت غرناطة آخر هذه
القلاع التي سقطت عام 1492. والمعروف تاريخيا أنه بعد سقوط الأندلس، أطلق
بابا الفاتيكان يد إسبانيا في الساحل المتوسطي للمغرب، والبرتغال في الساحل
الأطلسي. وعلى حين سقطت سبتة في يد البرتغاليين عام 1410، بقيت مليلية
تقاوم جيوش الإسبان حتى سقطت عام 1497، في إطار خطة عامة للإسبان
والبرتغاليين لمحاصرة أقاليم الغرب الإسلامي واحتلال أراضيه، ومن تم
تحويلها إلى النصرانية عملا بوصية الملكة " إزابيلا" الكاثوليكية المذهب،
والتي نصت على ضرورة قيام الكاثوليك بغزو بلاد المغرب وتحويل المسلمين
المغاربة إلى الدين النصراني، ورفع علم الصليب المسيحي عليه بدلا من أعلام
الهلال الإسلامي. وظلت سبتة تحت الإحتلال البرتغالي في يد الإسبان عام
1735، فدخلت تحت التاج الإسباني ولم تخرج إلى اليوم .
وقد حاول المغاربة في القرون التالية لاحتلال المدينتين استعادتهما من قبضة
الغزو الصليبي النصراني، وكان أبرز هذه المحاولات محاولة المولى إسماعيل
في القرن السادس عشر الميلادي، حيث حاصر المسلمون في هذه الفترة مدينة سبتة
ولم يقدر لهم أن يفتحوها، وكذلك محاولة المولى محمد بن عبد الله عام 1774
لمحاصرة مدينة مليلية، ولم يفلح المسلمون في تخليصها من يد الإسبان. وقد
بذل سكان المدينتين من المسلمين جهودا كبيرة للتمرد على واقع الاحتلال في
نهايات القرن الثامن عشر وبداية القرن العشرين، وبين عامي 1921 و1926 قاد
المقاوم المغربي محمد بن عبد الكريم الخطابي ثورة ضد الإسبان في الشمال
المغربي، لكن إسبانيا تصدت لها بالتحالف مع دول أوربية أخرى بعد أن أشعلت
ثورته شرارة الجهاد في المدينتين. وحاول الجنرال فرانكو دغدغة المشاعر
القومية لسكان سبتة ومليلية لدعمه في حربه ضد حكومة الجبهة الشعبية، إذ
وعدهم بمنحهم الإستقلال إذا ما تولى السلطة في إسبانيا، واستطاع بذلك تجنيد
الآلاف منهم في الحرب الأهلية الإسبانية عام 1936 دون أن يفي بوعده لهم.
وهكذا ظل هذان الثغران المغربيان يدفعان الثمن باستمرار في كل مرة، مرة
لموقعهما الجغرافي على الواجهة بين أوربا وإفريقيا، ومرة لوقوفهما مع
الجنرال فرانكو، وثالثة بسبب زحف المسلمين من سبتة نحو شبه الجزيرة
الإيبيرية.

خطة أسبنة المدينتين



يذكر المؤرخون أنه عندما سقطت مدينة سبتة كانت مآثرها تفوق مآثر القيروان،
إذ كان بها ألف مسجد ونحو مائتين وخمسين مكتبة، ولم يبق من هذه المعالم
الحضارية الإسلامية سوى مساجد قليلة لا تزيد عن أصابع اليد الواحدة ، بينما
حرف الإسبان اسمها إلى" سيوتا " .
وقد وضعت إسبانيا إجراءات قانونية عدة للحد من هجرة المسلمين نحو
المدينتين، بهدف محو الوجود الإسلامي بالتدرج، وشجعت بالمقابل الهجرة
الإسبانية وهجرة اليهود الذين تزايد عددهم في الستينيات والسبعينيات خصوصا
في مدينة سبتة، كما ضيقت على السكان المسلمين هناك ومنعتهم من تراخيص
البناء وحاصرت نشاطاتهم الدينية والثقافية.
وللحد من أعداد المسلمين في مدينة سبتة أصدرت سلطات مدريد قانونا يعتبر
بموجبه كل من يولد في مدينة سبتة إسباني الهوية. وخلال سنوات الاحتلال لم
تكف إسبانيا عن سياسة " أسبنة" المدينتين نهائيا لابتلاعهما وتغيير هويتهما
العمرانية والسكانية، عازمة على تأبيد الاحتلال ووضع غطاء الشرعية عليه،
مستبقة أي مطالبة مغربية باستعادة المدينتين، وفارضة أمرا واقعا سيكون إلى
جانبها في أي مفاوضات مع المغرب بهذا الشأن، وكان الجنرالات الإسبان يعلنون
دائما أن حكومتهم " لن تعيد المدينتين بالسهولة نفسها التي تخلت بها فرنسا
عن الجزائر الفرنسية


.سيناريوهات المواجهة


الموقف الإسباني من
المدينتين يبقى دائما ممزوجا بالنظرة الغربية النصرانية للعالم الإسلامي،
فرغم أمد الاحتلال الطويل، فإن الإسبان ينظرون إلى المدينتين نظرة الشك
والإرتياب باعتبارهما خطرا إسلاميا محتملا، سواء جاء هذا الخطر من الداخل،
من السكان المسلمين، الذين يعبرون بين الحين والآخر عن رفضهم لواقع
الإحتلال، أو جاء من المغرب. وفي جميع الأحوال، فإن الخطر يتمثل لدى
الإسبان في إمكان ربط مطلب استعادة أو تحرير المدينتين بالخلفيات الصليبية،
وإعطائه أبعادا دينية. ويطلق الإسبان على المغاربة المقيمين في المدينتين "
المورو" وهي تسمية مأخوذة من كلمة "موريسك" التي تعني في القاموس الإسباني
بقايا المسلمين من عهد سقوط الأندلس، غير أنهم حرفوها ليصبح معناها
"المسلم" أو العربي، وأضافوا كلمة أخرى هي "مالو" التي تعني الشرير ليصبح
معنى عبارة "مورو مالو" هو "المسلم الشرير" ، بل إن قديس إسبانيا هو "سانتو
ياجو ماتا موروس " أي القديس " ياجو" قاتل الموروس" جمع مورو" .
هذه الخلفية الدينية هي الثابتة في النظرة الإسبانية إلى المغرب والسكان
المسلمين في المدينتين، وتبقى مشحونة بكل نزعات الكراهية نحو الإسلام
والمسلمين، وتحكم الإستراتيجية الإسبانية حيال مصير ومستقبل المدينتين.
ويرى الإسبان أن المغرب يمثل الإمتداد الطبيعي للإستعمار الإسباني بعد أن
ضيعت لإسبانيا إمبراطوريتها في أميركا، وقد أظهر استطلاع للرأي أنجز في
إسبانيا عام 1996 أن 62% من الإسبان يعتقدون أن البلد الذي يشكل خطرا عليهم
هو المغرب، وقال 71% من المستجوبين إن الخطر الرئيسي ينبعث من المغرب
العربي، وقد كرست تفجيرات مدريد هذه المخاوف.
ويعتقد الخبراء العسكريون والسياسيون الإسبان أن الحرب مع المغرب بسبب
المدينتين قد تهدد الأمن في منطقة البحر الأبيض المتوسط نظرا للأبعاد
الدينية والحضارية التي يمكن أن تنشأ عن هذا النزاع. ففي أوائل الثمانينيات
أصدر صحافي إسباني يدعى " داو منغوديلبينو" كتابا عنوانه " المغرب وإسبانيا أو الحرب العالمية الثالثة"
أكد فيه أنه بالرغم من المظاهر الإيجابية للعلاقات بين مدريد والرباط، فإن
شبح الحرب بسبب النزاع حول مدينتي سبتة ومليلية أمر لا يمكن تجاوزه،
لاسيما أن هذه الحرب قد تورط أطرافا ثالثة بحكم انتماء المغرب إلى العالم
العربي الإسلامي والإفريقي مما قد يوفر له الدعم الكافي، في حين أن إسبانيا
تنتمي إلى الدول المسيحية الغربية، من هنا تكون هذه الحرب مرشحة للتدويل
على نطاق واسع، والتحول في اعتقاده إلى حرب حضارية مسيحية- إسلامية.
وقد أعدت المؤسسة العسكرية الإسبانية عام 1991 في أثناء حرب الخليج
الثانية، مخططا هجوميا حمل اسم "المخطط الإستراتيجي المشترك" ضد المغرب في
حالة المواجهة، يبين كيفية ضرب الأهداف الحيوية المغربية أثناء أي مواجهة
محتملة، ويشرح الجنرال " دومنيك ريوطرد " هذا المخطط قائلا : "في حالة تعقد
الأمور سيكون الواجب الاعتماد على أطراف أخرى" في إشارة إلى دول حلف
الشمال الأطلسي.

سبتة ومليلية في الاستراتيجية الأطلسية

منذ دخول إسبانيا حظيرة
الإتحاد الأوربي في النصف الثاني من الثمانينيات تغير الدور الذي تحتله
المدينتان في الفكر الإستراتيجي والعسكري الإسباني، حيث أصبحتا تمثلان لها
تهديدا محتملا وبرميل بارود على جبهتها الجنوبية. وقد قوى اندماج إسبانيا
في الاتحاد الأوربي من نزعة " الموروفوبيا" أي التخوف من مسلمي المدينتين
والمغرب بشكل خاص. ومع الترتيبات الجديدة التي دخلها البيت الأوربي في مطلع
التسعينيات وتوقيع اتفاقية "شينغين" المتعلقة بالحدود بين الدول الأوربية
تحولت المدينتان إلى عنصر في العقيدة الأمنية الأوربية تجاه منطقة الجنوب،
إذ نصت معاهدة شينغين صراحة أن المدينتين هما الحدود الجنوبية لأوربا.
وقد خولت هذه الترتيبات الجديدة في الاتحاد الأوربي والبحث الحثيث عن عقيدة
عسكرية جديدة مشتركة لحلف شمال الأطلسي، خولت لإسبانيا المزيد من الذرائع
لتقوية احتلالها للمدينتين وإعطائه الشرعية الأوربية، إذ أخذت تلوح
بالتهديد الإسلامي القادم من الجنوب، وبمركزها الجغرافي الإستراتيجي كمعبر
مفتوح نحو الأراضي الأوربية، وأخطار الهجرة القادمة من جنوب المتوسط، وذلك
لتحقيق هدفين: الأول هو تلقي الدعم الأوربي العسكري والمالي، والثاني فرض
الأمر الواقع على سكان المدينتين وأخذ التأييد الأوروبي والأطلسي لاحتلالها
لهما.
ووجدت إسبانيا بذلك المجال متاحا أمامها لإضافة جدار مادي يفصل المدينتين
عن الوطن الأصلي الشرعي لهما، أي المغرب، بعد الجدار النفسي والوجداني الذي
أقامته طوال المراحل السابقة، وفي عام 1998 أطلقت أعمال تسييج المنطقة
الفاصلة بين مليلية ومدينة الناظور المغربية في الشمال بشريط مزدوج من
الأسلاك الشائكة يصل ارتفاعه إلى أربعة أمتار وطوله ستة كيلومترات، مجهزة
بأحدث وسائل المراقبة التكنولوجية تضم أربعة وسبعين كاميرا فيديو وآليات
إلكترونية حساسة للمراقبة تستطيع ضبط أي جسم غريب لدى اقترابه من السياج
الفولاذي، وكانت نسبة التمويل الأوربي لهذه الأشغال تصل إلى 75 بالمائة،
مقابل 25 بالمائة نسبة التمويل الإسباني، وهو السياج الثاني بعد السياج
المزدوج الذي أقيم على الحدود بين مدينة سبتة والمغرب، وقد علق أحد مسؤولي
حزب اليسار الموحد الإسباني في مدينة سبتة على عملية التسييج قائلا: "إن
مدريد وبروكسيل - إشارة إلى الإتحاد الأوربي - تفرضان علينا القيام بدور لا
نبتغيه لأنفسنا دور "*** حراسة" شينغين" . وفي قمة واشنطن لحلف شمال
الأطلسي التي عقدت بمناسبة الذكرى الخمسين لإنشائه قبل ثلاث سنوات، والتي
تم فيها تحديد المفهوم الجديد للأمن بالنسبة لدول الحلف في القرن الحادي
والعشرين، تضمنت المنظومة الجديدة للحلف مهمة الدفاع عن سبتة ومليلية في
حال وقوع نزاع بين إسبانيا ودول المغرب العربي، وكتبت صحيفة "لاراثون"
الإسبانية في شهر مايو 1999 تقول: إن أي هجوم على المدينتين "سيجبر الجيش
الإسباني على التدخل فورا بأمر دستوري، وستحظى حكومة مدريد ابتداء من الآن
بالمساعدة المستعجلة من طرف قوات الحلفاء في الأطلسي".
ومنذ بداية التسعينيات أصبحت نقطة الحدود المسماة " باب سبتة بين سبتة
والمغرب هي الحد الجغرافي للإتحاد الأوربي، وعلقت على مدخل المدينة لوحة
معدنية كبيرة مكتوب عليها : "أهلا بكم في الإتحاد الأوربي". وكانت صحيفة
"الموندو" الإسبانية قد نشرت مطلع 1998 مضمون وثيقة سرية لحلف الأطلسي تبرز
تحويل مدينتي سبتة ومليلية إلى قاعدتين للتدخل في المغرب وشمال إفريقيا،
وذلك في إطار المخطط الأمني الإستراتيجي الجديد للحلف المتعلق بحق التدخل
في أي بقعة جغرافية في العالم تهدد مصالح دوله.

سبتة ومليلية وجبل طارق


ومن الواضح أن واقع الإحتلال الإسباني للمدينتين المغربيتين ليس إلا جزءا
من أطماع استعمارية واسعة تحكم سياسة مدريد تجاه المغرب، جارتها الجنوبية،
فمن المعروف أن الجنرال فرانكو قال خلال أيامه الأخيرة في 1975 في أوج
النزاع حول قضية الصحراء "لتضع إسبانيا جيرانها في اليد". فالنزعة
الاستعمارية التسلطية نحو الجنوب لم تغادر أجندة أوروبا بعد، والتي ما زالت
تحلم بجنوب راضخ وكسيح، وما قضية الصيد البحري واستغلال الثروة السمكية
المغربية في حوض المتوسط إلا دليلا واحدا عليها، وقد قال أحد البرلمانيين
الإسبان بشأن قضية الصيد : "إن المغرب اختار توقيف العمل مع إسبانيا
باتفاقية الصيد البحري ومعنى ذلك أنه اختار أن يعرض شعبها للجوع . إنها
الحرب وعلينا أن نعمل بالمثل مع المغرب"، وعندما فشلت المفاوضات بين الرباط
ومدريد في يناير 2000 بشأن موضوع إعادة تجديد اتفاقية الصيد، وجه رئيس
الوزراء الإسباني خوسي ماريا أزنار تهديدا مباشرا إلى المغرب، قال فيه :
"إن فشل المفاوضات ستكون له عواقب سلبية"، دون الإفصاح عن طبيعة هذه
العواقب، وبعد بضعة أشهر تحركت السياسة الإسبانية المعادية للمغرب .
وقد مثلت قضية الصحراء التي أربكت السياسة الخارجية للمغرب منذ منتصف
السبعينيات ورقة الضغط الرئيسية في يد إسبانيا، إذ عملت هذه الأخيرة على
دعم جبهة البوليساريو المطالبة بدولة مستقلة في الصحراء، ويعود ذلك إلى
رغبة مدريد في إشغال المغرب عن المطالبة بحقوقه الشرعية في سبتة ومليلية،
اعتقادا منها بأن حسم هذه القضية سيجعل المغرب يتفرغ لاستعادة ثغوره
الشمالية المحتلة وتركيز جهوده عليها، وهو ما يعني أن إسبانيا تريد كسب
المزيد من الوقت بجرجرة المغرب في موضوع الصحراء بما يمكنها من تحضير
الشروط الكفيلة بحسم ملف المدينتين حسب رغبتها في حال إذا ما اضطرت إلى ذلك
يوما ما.
وتدرك إسبانيا جيدا أن الحقوق الثابتة للمغرب في سبتة ومليلية لن تثنيه
أبدا عن رفع مطالبه في المنتظم الدولي، وهذا ما يفسر ربما كون الدستور
الإسباني لم يضع حدودا للتراب الإسباني والمناطق المكونة للدولة، وترك
الباب مفتوحا أمام إمكان إعادة المدينتين إلى المغرب أو الإستقلال .غير أن
إسبانيا تراهن على نجاح سياستها في أسبنة المدينتين سكانيا وعمرانيا
واقتصاديا وثقافيا لخلق واقع مختلف بجعل سكان المدينتين يطالبون بالإستقلال
الذاتي عن المغرب وإسبانيا معا إذا اقتضى الأمر، فإسبانيا لا تريد إعادة
المدينتين إلى المغرب بكل بساطة، ولكن تريد حلا على غرار ما حدث في تيمور
الشرقية، أي باستفتاء ترعاه الأمم المتحدة، وحسب رؤيتها الحالية فإن
النتيجة لن تكون لصالح المغرب بسبب التغيرات الكبيرة التي خضعت لها
المدينتان. ولتأكيد هذه الهوية الجديدة للثغرين المسلمين نظمت إسبانيا عام
1997 احتفالا ضخما بمناسبة الذكرى الخمسمائة لاحتلال مدينة مليلية، رافقه
الكثير من الدوي الإعلامي في إسبانيا، والتذكير بخطر المسلمين في الجنوب .
والمفارقة الغريبة في هذه القضية، أن إسبانيا ظلت باستمرار تطالب بحقوقها
التاريخية في صخرة جبل طارق الخاضعة للاحتلال البريطاني منذ القرن الثامن
عشر بالذرائع نفسها والحجج التي ترفضها للمغاربة، أي الإمتداد التاريخي
والتواصل الجغرافي والجذور الديمجرافية. وإذا كانت مطالبة إسبانيا باستعادة
صخرة جبل طارق ترتكز على واقعة تاريخية وقانونية هي اتفاقية أوتريخت عام
1713 التي تسلمت بريطانيا بموجبها الصخرة من المملكة القشتالية، فإن قضية
سبتة ومليلية قضية استعمار ولا ترتكز على أي مبرر قانوني أو شرعية تاريخية
معينة، إذ لم يسبق لأي سلطان مغربي طوال القرون الماضية أن قبل التنازل عن
تلك الثغور المحتلة لفائدة الملوك الإسبان، بل على العكس من ذلك، قاد
سلاطين المغرب حملات عسكرية لاستعادة المدينتين، ولم يحصل أن خمدت مقاومة
المغاربة للواقع الإستعماري، أو تخلوا عن مطلب استرجاعهما.

إسبانيا ترفض الحوار

شكلت الأزمة التي اندلعت
في شهر يوليو 2002 بسبب الغزو العسكري الإسباني لجزيرة ليلى قرب السواحل
المغربية بحوالي 150 مترا مناسبة لفتح ملف مدينتي سبتة ومليلية، وقد
استثمرت الديبلوماسية المغربية أزمة الجزيرة لتذكير الرأي العام الدولي
بالواقع الإستعماري الجاثم على المدينتين، كأقدم استعمار أوربي في المتوسط،
ولم يتردد العاهل المغربي محمد السادس في خطاب له يوم 30 من نفس الشهر عن
التأكيد الصريح على ضرورة وضع هذا الملف الشائك قيد الحوار مع إسبانيا، من
أجل تصفيته النهائية، وتجديد اقتراح والده بتكوين "خلية تفكير" بشأن
المدينتين .
لكن إسبانيا جددت ما كانت تؤكده دائما، من أن سبتة ومليلية مدينتان
إسبانيتان، وصرحت وزيرة الخارجية الإسبانية آنا بلاثيو حينها أن "سبتة
ومليلية جزء من الاتحاد الأوربي، على عكس جبل طارق مثلا"، وقالت بأن
المفاوضات مع المغرب، والمقررة خلال شهر سبتمبر من نفس السنة، لن تتعرض
لموضوع المدينتين أو لقضية الصحراء، بل لموضوع قوارب الهجرة السرية
والمخدرات والتهريب .
وأمام التعنت الإسباني، وإصرار المغرب على استعادة المدينتين واستكمال
وحدته الترابية، تظل جميع الإحتمالات واردة، بما فيها النزاع العسكري، وبين
هذه الإحتمالات، تبقى قضية سبتة ومليلية شاهدة على الماضي الصليبي في
المتوسط، وبؤرة من بؤر "صدام الحضارات".

أحداث تؤكد الخوف من تنامي الكراهية


عاش مسلمو سبتة ومليلية
المغربيتين في السنوات الأخيرة أياما صعبة، بسبب بروز ظاهرة العنصرية ضد
الإسلام والمسلمين على السطح، بعدما كانت كامنة خلال الأعوام الماضية،
وبالأخص بعد تفجيرات مدريد في مارس 2004 التي انعكست سلبا على المسلمين في
المدينتين وفي عموم التراب الإسباني. وتزامنت هذه الأحداث في المدينتين مع
الذكرى الثالثة للتفجيرات التي خلفت 191 قتيلا، وعودة الجدل في الصحف
الإسبانية اليمينية حول دور المسلمين والمهاجرين في تلك الأحداث.
وقد تفجرت الأحداث في ماي 2006 بعد إقامة الإسبان في مدينة سبتة التي يسيطر
عليها الحزب الشعبي اليميني مهرجانا غنائيا تخللته هجومات صريحة ضد
المسلمين حيث تم وصف المسلمين بـ"الحيوانات" لأنهم أحرقوا الأعلام
الدانماركية في التظاهرات المنددة بالرسوم المسيئة للنبي محمد وسخرت كلمات
(الأغنية الفائزة) بالمسلمين وشعائرهم الدينية، واعتبرت أن هتلر أخطأ عندما
أحرق اليهود، لأنه "كان عليه إحراق المسلمين"، كما استهزأت بـ"المورو" أي
المسلمين المغاربة وحذرت من تزايد أعدادهم في سبتة ومليلية.
وما زاد الطين بلة وكشف التواطؤ الرسمي للحزب الحاكم في المدينة، مع موجة
العداء للمسلمين أن مؤلف الأغنية ينتمي لرجال الأمن، وهو ما دفع المسلمين
إلى التنديد بالمهرجان والقائمين عليه، وما يمثله من خطر على التعايش
الحاصل بينهم وبين المسيحيين واليهود في المدينة منذ القدم.

مسيرة وتنديد

وقد تحركت جميع المنظمات والأحزاب الممثلة للمسلمين في سبتة لتندد بما حصل،
وتحذر من خطورة تنامي العنصرية، مما قد ينذر بتداعيات خطيرة. فبادر حزب
"الاتحاد الديمقراطي السبتي"، وهو حزب يحتكر تقريبا تمثيل العنصر المسلم في
البرلمان المحلي (3 نواب مقابل 1 للحزب الديموقراطي الاجتماعي لمصطفى
أمزيان، من أصل 25 نائبا، ينتمي 19 منهم للحزب الشعبي، و2 للحزب العمالي
الاشتراكي الحاكم في مدريد) إلى الإعلان عن نيته في مقاضاة أصحاب المهرجان ،
كما بادر إلى الإعلان عن تنظيم مسيرة للمسلمين والمؤيدين لهم من الإسبان
جرت الجمعة 10 مارس تحت شعار "من أجل التعايش وضد العنصرية". ونددت
"الجماعة الإسلامية" بالمدينة، التي تضم تسع منظمات إسلامية، بما
وصفته"تهجما وإهانة مجانية للمسلمين عامة والسبتيين منهم خاصة"، ونددت
بموقف الحكومة المحلية غير الواضح ، كما لم تستبعد إمكانية اللجوء للقضاء.
في المقابل، وخوفا من تطور الوضع، حث أئمة مساجد سبتة المجتمعين في ما يسمى
"مجلس علماء المدينة" المسلمين على "التحلي بالصبر والهدوء والوعي المدني
في هذه الظروف الدقيقة".
وعلى المستوى الرسمي حاول رئيس الحكومة المحلية، خوان فيفاس (الحزب
الشعبي)، تهدئة المشاعر من خلال الدعوة إلى اجتماع ممثلي الهيئات الدينية
والثقافية الأربع بالمدينة ، قصد التباحث في تداعيات القضية .
أما على مستوى الحكومة الإسبانية المركزية فقد تدخل وزير الخارجية ميغيل
أنخيل موراتينوس وأدان مضمون "الأغنية" المسيء للمسلمين أمام نظيره التركي
عبد الله غول نهاية الأسبوع المنصرم، مؤكدا على "روابط الصداقة" بين
الشعبين الإسباني والتركي.
وسارع مسلمو مدينة مليلية إلى التضامن مع إخوانهم في سبتة عبر التظاهر والتنديد، متخوفين من أن تنتقل تلك الأحداث إليهم.
وجاءت هذه التطورات إثر التظاهرات الحاشدة التي نظمها المسلمون في
المدينتين في الشهر الماضي، احتجاجا على نشر الرسوم المسيئة للرسول الكريم،
وإعادة نشرها في صحيفة "إيل موندو" اليمينية المحافظة الموالية للحزب
الشعبي الإسباني.

مخاوف من تزايد عدد المسلمين


موجة العنصرية وكراهية
المسلمين في سبتة ومليلية ليست جديدة، إذ سبق وعاش المسلمون هناك أحداثا
مماثلة في ظروف سابقة، كانت أخطرها مرحلة ما بعد تفجيرات مدريد، إلى حد أن
المركز الأوروبي لمحاربة الكراهية عكس تنامي المد العنصري اتجاه المسلمين
والمهاجرين والغجر في إسبانيا في تقريره الأخير.
وفي العام الماضي نشرت مؤسسة "إلكانو" في مدريد، وهي مؤسسة رسمية تتمتع
بدعم من الحكومة، استطلاعا للرأي في صفوف الإسبان شمل عينة من أكثر من 1200
شخص ( من 8 سنوات فما فوق) خلص إلى نتيجة أن 69 % من الإسبان يعتقدون بأن
تزايد عدد المسلمين في الثغرين المغربيين المحتلين من شأنه أن يعزز مطالبهم
بإعادة المدينتين إلى سيادة المغرب. وقال 94 % من المستجوبين إن المغرب لم
يقم بما يلزم من أجل التصدي لظاهرة هجرة الأفارقة السريين عبر المدينتين ،
وقال 46 % إن هذه الأوضاع مرشحة للتفاقم خلال العام المقبل ..
وسبق أن كشف تقرير للمخابرات الاسبانية أجري في شهر سبتمبر 2005 عن انزعاج
هذه الأخيرة من زيادة أعداد المسلمين بمدينتي سبتة ومليلية المحتلتين،
واحتمال تفوق المسلمين على أتباع الديانات الأخرى بالمدينتين، خاصة
المسيحيين واليهود، في أفق عام 2018، وذكر التقرير الذي حمل عنوان''
الهشاشة الأمنية والتهديدات القائمة'' أن أعداد المسلمين الذين ينحدرون في
غالبيتهم من المغرب تشهد تزايدا مطردا خلال السنوات الأخيرة ، مقارنة
بالمسيحيين ثم اليهود المقيمين بالثغرين المغربيين المحتلين، حيث تقدر نسبة
الزيادة داخلهم بحوالي40 في المائة، مما يعني أنهم ستحولون مع الوقت إلى
القوة الديمغرافية الأولى في المدينتين بعد 13 سنة من الآن، وأن نسبة تزايد
السكان المسلمين''المؤيدين للمغرب'' تقدر بـ10 في المائة، مما يزيد من
احتمالات مطالبة المغرب باسترجاعهما بقوة بحسب التقرير الذي أضاف بأن زيادة
الهجرة إلى المدينتين علاوة على النمو الديمغرافي للمسلمين يهدد بتحولهم
إلى الغالبية من السكان، ويقلل من ولائهم للمجتمع الإسباني، وقال التقرير
إن نسبة تواجد المسلمين داخل الجيش الإسباني الذي يقدر تعداده في المدينتين
بثمانية آلاف جندي








..سبتة ومليلية...


ستعودان مع إصرار المغرب الشديد...



سألوني هل انت مغربي ...

قلت نعم للأبد
قالوا :مغربي تعشق البلد؟
قلت :اللهم لا حسد
... ... ...
قالوا: الشبل المغربي صامد؟
قلت: ليس عندنا أشبال . أصغرنا أسد ..و أكبرنا يهزّ البلد ...
اللهم لا حسد
اقــــســــم بـالـــذي أنــزل الـثـلج تـحـت الـهـضـاب
سأبقى مغربي حتى ألبس الأبيض تحت التراب
اقـــولـهـا بـكـل اقـتـنـاع .. عـرض .. وطـول .. وارتـفـاع
هـذا صوتي حتى موتي .. مغربي حتى النخاع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دكتور محمد

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : ضابط
المزاج : * الله * الوطن * الملك *
التسجيل : 24/08/2011
عدد المساهمات : 1213
معدل النشاط : 1201
التقييم : 25
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سبتة ومليلية وجذور الصراع الخفي الخطير   الأحد 15 يناير 2012 - 15:18

إنشاء الله نحن قادمون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

سبتة ومليلية وجذور الصراع الخفي الخطير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين