أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الدبابة T-72 إبداع في الفكرة أم عيب في التصميم؟

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الدبابة T-72 إبداع في الفكرة أم عيب في التصميم؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alkingamr

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
العمر : 22
التسجيل : 08/12/2011
عدد المساهمات : 416
معدل النشاط : 539
التقييم : 12
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الدبابة T-72 إبداع في الفكرة أم عيب في التصميم؟   الخميس 12 يناير 2012 - 17:35






كثر الحديث في العقد الحالي و الذي سبقه و تحديدا بعد حرب تحرير الكويت عن تصميم الدبابة T-72 و مدى ملائمته و مناسبته لظروف المعركة الحديثة و بالتحديد مدى سلامته للطاقم ، و قد لعبت مشاهد الدبابات الـ T-72المحترقة و الفاقدة لأبراجها الدور الأكبر في إثارة هذه التساؤلات ، و أنقسم المعنيون في الموضوع إلى قسمين ، فقسم مدافع عن التصميم و قسم منتقد له ، و قد طرحت هذا الموضوع في مبادرة مني لعرض وجهات نظر كلا الطرفين.


تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 800 * 416.


و قبل أن أبدأ ، احب أن أعرض نبذة مختصرة عن تاريخ هذه الدبابة المثيرة للإهتمام ، دخلت الدبابة T-72 في خدمة الجيش السوفيتي سنة 1973 ، و هي تطوير إقتصادي للدبابة الأقدم و الأفضل في نفس الوقت ألا و هي الـ T-64 التي طورت بدورها إلى الدبابة T-80 فيما بعد ، و قد كان دخول الدبابة T-72 و الـ T-64 الخدمة كرد على دخول الدبابة البريطانية Chieftain الخدمة في صفوف حلف الناتو و الذي أثار ذعرا في صفوف قوات حلف وارسو. و حين دخلت هذه الدبابة مع زميلتها الـ T-64 الخدمة في صفوف القوات السوفيتية في أوروبا ، شكلت كابوسا بالنسبة لرجال الدبابات في حلف الناتو نظرا لأمكاناتها الكبيرة في ذلك الوقت و أعدادها الهائلة مقارنة بما لدى الغرب ، و أستخدمت هذه الدبابة أول مرة في القتال في حرب لبنان 1982 مع الجيش السوري ، و على عكس الإعتقاد السائد ، لم تواجه الميركافا 1 في هذه الحرب و قد دمر عدد منها بواسطة كمين لرجال المظلات الإسرائليين في سهل البقاع وأحتاج تدمير الدبابة الواحدة من 2-3 صواريخ م / د وقته ، و حاول الإسرائيليون وقتها سحب إحدى الدبابات المدمرة لدراستها و لم يتمكنوا من ذلك ، و على إثر هذه الحرب طورت قذيفة الدبابة M60 من طراز M111 القادرة على إختراق درع النسخة الأولى من الـ T-72 ، و قبل ذلك لم يكن هناك أي قذيفة لدى الغرب قادرة على إختراق الدبابة T-72 في الوضع الطبيعي للمعركة ، و قد قرأت عدة موضوعات من رجال دبابات غربيين خدموا في ألمانيا في السبعينات و الثمانينات أوضحوا فيها أن التعليمات كانت تقضي بضرب الـ T-72 من الأجناب و من البطن أثناء صعودها لمنحدر شديد و أن يتجنب ضربها من الأمام ، و شاركت هذه الدبابة أيضا في حرب العراق و إيران و قد أبلت بلاء حسن مع الـ T-62 ضد الدبابات الإيرانية M48 و M60 و شير 1 البريطانية ، و بعد ذلك بدأ نجم هذه الدبابة بالؤفول بعد مشاركتها في حرب تحرير الكويت و أداءها السئ أمام الدبابات الأبرامز و الـ M60 و التشالنجر ، و تحول الإعجاب إلي إنتقاد شديد للتصميم مما حدا بالروس إلى تغيير إسم التطوير الأحدث لهذه الدبابة وقتها إلى T-90 لكي يتمكنوا من تسويق هذا المنتج بعيدا عن السمعة السيئة التي لحقت في هذه الدبابة ، و من الحروب الأخرى التي خاضتها هذه الدبابة هي حرب إحتلال العراق و حروب البلقان و الشيشان و الحرب الأخيرة بين روسيا و جورجيا ، و قد صنعت هذه الدبابة في عدة دول أخرى غير الإتحاد السوفييتي و بنسب جودة متفاوتة ، فمثال كانت جودة الدبابات الـ T-72 التشيكسلوفاكية مماثلة لجودة الدبابات السوفيتية إن لم تكن تفوقها ، بينما كانت جودة الدبابات المصنوعة في بولندا هي الأسوأ.



و حين دخلت الدبابة T-72 و الدبابة T-64 الخدمة شكلتا ثورة في التصميم لم يسبقهما أحد في مجال تصميم الدبابات ألا و هي الملقم الألي الذي جعل من الممكن الإستغناء عن فرد الطاقم الرابع ، و كذلك شكلت الأجيال التالية ثورة أخرى أيضا في مجال إدخال الدروع السيراميكية في عالم الدروع و التي تمثلت حينها في إستخدام رمل الكوارتز في الدرع للمساعدة على مقاومة قذائف الطاقة الكيميائية ، و كان من الأشياء الجديدة ايضا إستخدام القذائف المنفصلة (الرأس الحربية + الظرف القابل للإحتراق) و التي كانت سلاحا ذو حدين كما سنرى لاحقا و أدت لتقليل فرص بقاء الطاقم ، و إضافة إلى المميزات الجديدة للـ T-72 كان هناك ميزات أخرى مشتركة بينها و بين الدبابات في عصر ظهورها و حتى في يومنا هذا ، فالذخيرة مخزنة في مكانين ، الأول في الملقم الألي تحت حجرة القتال و مفصولة عن حجرة الطاقم بأرضية حديدية ، و جزء من الذخيرة مخزن داخل البرج حول أماكن جلوس الطاقم ، و هذه الصفة مشتركة بين الـ T-72 و كل الدبابات الحديثة من عدا الأبرامز و اللوكليرك ، فالشالنجر ذخيرتها مخزنة أسفل البرج بدون أي فاصل بينها و بين الطاقم و الليوبارد ذخيرتها مخزنة بجانب السائق ، و هذا عدد قليل من الأمثلة ، فلماذا إذا هذا الإتهام للـ T-72 بسوء التصميم و عدم حماية الطاقم ؟ الجواب يكمن إذا عرفنا أن المسؤول عن إنفجار الذخيرة في الدبابة هو ظرف الحشوة الدافعة القابل للإحتراق و بالتحديد القذائف المخزنة خارج الملقم الألي و في داخل البرج ، فحين حدوث إختراق لهذه الدبابة ، تصدم الشظايا بظروف الحشوات الدافعة مما يؤدي إلى إنفجارها ، و هو ما يؤدي بالنهاية إلي إنفجار الذخيرة في الملقم الألي و إلى قتل أفراد الطاقم و إنتزاع البرج من مكانه ، و عموما هذه العملية لا تحدث دائما بالسرعة التي نتصور معها أن فرص هروب الطاقم غير ممكنة ، فمن دراسة الصور القادمة من حرب الشيشان ، نشاهد أن الكثير من أطقم الدبابات الـ T-72 و الـ T-80 قد تمكنوا فعلا من الهرب من دباباتهم بعد إصابتها و قبل إنفجار الدبابة و طيران البرج و لكنهم قتلوا برصاص القناصة المترصدين لهم بالخارج ، و إنتزاع البرج ليس فقط خاصية في الـT-72 فقط ، فقد حدث خلال حرب الخليج الأولى أن قامت دبابة بريطانية شالينجر بإطلاق النار على دبابة بريطانية أخرى شالينجر بالخطأ و كانت القذيفة ذات الرأس المهروس (HASH) ، و الذي حدث بعد ذلك أن القذيفة أصابت غطاء كوة الرامي المرفوع للأعلى مما أدى إلى إنفجار القذيفة خارج الدبابة ، و لكن دخلت بعض الشظايا إلى داخل الدبابة و أصابت الذخيرة في داخل البرج مما أدى إلى إنفجارها و إنتزاع برج الدبابة من مكانه و من سوء حظ الطاقم أنه لو كان مسار القذيفة منخفض بضعة سنتيمترات لأصيب الدرع الأمامي للدبابة و لم تحدث الكارثة، و للعلم فإن ذخيرة الشالينجر 1 مشابهة لذخيرة الـ T-72 أي أنها من النوع المنفصل و الحشوة الدافعة مغلفة بظرف قابل للإشتعال ، و هنا يتبادر السؤال ، لماذا لا يحدث نفس الشئ عند إختراق دبابة T-62 أو M60 ، الإجابة تكمن في أن قذائف هذه الدبابات هو من نوع القطعة الواحدة المغطاة بنحاس ، فحتى عند إصابة الذخيرة تبدأ بالإنفجار قذيفة قذيفة و دون القدرة على إنتزاع البرج من مكانه ، و يتضح لنا من هذه الدراسة البسيطة بأن العيب ليس في تصميم الدبابة T-72 بقدر ما هو في الذخيرة التي تحملها و بالأحرى الذخيرة المخزنة في داخل البرج و قد أدرك المصممون هذا الأمر الخطير و طرحوا تطوير للدبابة يشمل تخزين الذخيرة المحملة داخل البرج بعلب مصفحة لتلافي إنفجارها بشكل جماعي في حالة إختراقها ، و من النقاط السلبية لهذا الحل أنه يقلل من كمية الذخيرة المحمولة.


تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة. الصورة الأصلية بأبعاد 669 * 600 و حجم 181KB.


جهاز التلقيم الألي في الـ T-72




قذائف الـ T-72 و يلاحظ ظرف الشحنة الدافعة




قذائف الأبرامز

و نأتي الأن للضربة القوية التي تعرضت لها الـ T-72 ألا و هي حرب تحرير الكويت و عجز الدبابة عن مواجهة مثيلاتها الغربيات و لا مجال أبدا لإنكار ما جرى ، و لكن من باب الدراسة الأكاديمية يمكننا تشبيه المواجهات بين الـ T-72 و الشالنجر و الابرامز بمواجهة بين الشيرمان الأمريكية و الـ T-62 ، فالفارق التكنولوجي بين الدبابات كان عشر سنوات ، فالدبابات العراقية كانت تصميم الـ 79-1980 بينما تم تحديث الأبرامز إلى النسخة M1A1 HA في الورش الميكانيكية في السعودية بالـ 1990 بإضافة سبائك اليورانيوم إلى دروعها ، فكانت المحصلة أن قذائف الدبابات العراقية السوفيتية الصنع التي سحبت من الخدمة في الجيش السوفييتي في السبعينات عجزت بطبيعة الحال عن إختراق دروع الدبابات الأمريكية المصممة لمواجهة تهديدات التسعينات و في المقابل تمكنت قذائف الدبابات الأمريكية المصممة لمواجهة أهداف التسعينات من تدمير أهداف الثمانيات و بشكل طبيعي و متوقع ، و برأيي المتواضع و الذي من الممكن أن يكون خطأ هذا يثبت فقط تفوق نظام إدارةالنيران لدى الإبرامز و ليس درعها أو مدفعها لأنها لم تواجه خصما حقيقيا محمي بدروع حديثة و مسلح بقوة نيرانية قوية ، و هي لم تجرب في المعركة مثل الميركافا الإسرائيلية و لم تتعرض لتهديدات حقيقية مثل الميركافا أيضا ، إضافة إلى أن الدبابات العراقية قد قاتلت بعكس العقيد السوفيتية و التي تقضي بالتفوق بالعدد ، بل على العكس ، قاتلت حوالي 500 دبابة عراقية من طراز T-72 بدون غطاء جوي ضد ما يقرب 2500 إبرامز و شالينجر معززة بكل شئ ، فهل من العدل أن تعكس عملية حرب تحرير الكويت أداء الـ T-72 ، و إذا نظرنا إلى النزاع الشيشاني الثاني نجد أنه عند الإستخدام الصحيح للـ T-72 و الـ T-80 لم تفقد في غضون 6 سنوات من النزاع (إحصائية 2005) إلا 14 دبابة و هو عدد أقل بكثير من ما فقد من الأبرامز خلال القتال مع المقاومة العراقية.

بعد هذه كله ، أفعلا يحق لنا أن نقول أن الـ T-72 دبابة سيئة؟





منقول من منتدا الدفاع والتسليح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GOLD_FIGHTER

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : محامي & صيانه الكمبيوتر
التسجيل : 17/09/2011
عدد المساهمات : 4581
معدل النشاط : 4060
التقييم : 265
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الدبابة T-72 إبداع في الفكرة أم عيب في التصميم؟   الخميس 12 يناير 2012 - 17:44

الموضوع مكرر
اضغط هنا
وشكرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الدبابة T-72 إبداع في الفكرة أم عيب في التصميم؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين