أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

مركز أبحاث الامن القومي الاسرائيلي : صواريخ ياخونت السورية هي التهديد الأكبر والاخ

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

  مركز أبحاث الامن القومي الاسرائيلي : صواريخ ياخونت السورية هي التهديد الأكبر والاخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Phoenix Bird

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : طالب علم
المزاج : بلدي عرضي لن أسمح لأحد بتدنيسه
التسجيل : 26/12/2011
عدد المساهمات : 3815
معدل النشاط : 3958
التقييم : 261
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: مركز أبحاث الامن القومي الاسرائيلي : صواريخ ياخونت السورية هي التهديد الأكبر والاخ   الثلاثاء 10 يناير 2012 - 4:08


قالت
دراسة إستراتيجية إسرائيلية، صادرة عن مركز أبحاث الأمن القومي، التابع
لجامعة تل أبيب، إن المناورات العسكرية الأخيرة، التي أجراها الجيش السوري،
واستخدم فيها صواريخ ياخونت، تعتبر رسالة من الرئيس بشار الأسد، تؤكد على
قوة سوريا العسكرية، فضلا عن كونها رسالة للعرب وتركيا والمجتمع الدولي،
تفيد ان سوريا لن تسمح بأي حال من الأحوال تكرار السيناريو الليبي، أي
السماح لطائرات حلف شمال الأطلسي بقصف العمق السوري لإسقاط النظام في
سوريا.

وجاء في الدراسة،التي
ترجمتها محطة "أخبار سوريا"، أنه خلافًا للماضي، فقد أراد السوريون ان تقوم
وسائل الإعلام بتغطية المناورات العسكرية الاخيرة، في الوقت الذي كانت
تتكتم على مثل هذه المناورات. ولفتت الدراسة إلى أن بعض المنظومات التي
شاركت في المناورات تُشكل خطرا إستراتيجيا على اسرائيل، وتجعل كل منطقة في
العمق الإسرائيلي في مرمى الصواريخ السورية المتطورة جدا.

واكدت الدراسة، أن
الخبراء العسكريين الاسرائيلين لم يتمكنوا من رصد جميع المنظومات التي تم
استخدامها في المناورات التي جرت في شهري تشرين الثاني وكانون الأول من
العام الماضي. و

أشار باحثون اسرائيليون الى ان سوريا تعمدت اذاعة النبأ الذي جاء فيه أن الجيش السوري يحضر لإجراء مناورتين جديدين.

وبحسب الدراسة، فإن
الرسالة السورية موجهة إلى حلف شمال الأطلسي، ولسان حالها يقول إن سوريا
ليست ليبيا، وان سوريا تتمتع بدعم كبير جدًا من روسيا، التي توثقت العلاقات
معها منذ مطلع العام 2005، بحيث باتت سوريا الحليف الإستراتيجي الأول في
الشرق الأوسط لروسيا، وبالتالي فإن هذه الأخيرة تُدافع عنها في المحافل
الدولية، وتواصل إمدادها بالأسلحة، كما يرى الباحثون الاسرائيليون في مركز
أبحاث الأمن القومي.

وقالت الدراسة، إنه
بالرغم من تجنب المسؤولين الرسميين السوريين الحديث عن المناورات، غير انه
من الواضح أن التدريبات تحمل في طياتها العناد والإصرار والردع لكل من
تُسول له نفسه الاعتداء على سوريا.

واشارت الدراسة الى أن
الرئيس الأسد نفسه، كان هدد قبل عدة أشهر بأن أي تدخل عسكري في سوريا سيؤدي
الى هزة أرضية إقليمية، لافتا إلى أن اسرائيل ستتعرض للقصف.

واعتبرت الدراسة أن أخطر
الاسلحة التي تم عرضها وشاركت في التدريب، كان صاروخ (اونيكس ـ ياخونت)
المخصص لتدمير السفن البحرية في ظروف عمليات التشويش اللاسلكية الالكترونية
المعادية. حيث بدأ العمل على تصنيع هذا الطراز من الصواريخ في مطلع
الثمانينيات تحت إشراف كبير المصممين الروس، يفريموف، ومن مميزات الصاروخ
امكانية اطلاقه إلى ما وراء الأفق، وذاتية الاستخدام القتالي وفق قاعدة-
أطلق وانس- وتغيير ارتفاع التحليق من المنخفض إلى العالي ثم إلى المنخفض،
وإمكانية الإطلاق من على مختلف الوسائل بما فيها السفن بكافة أنواعها
والغواصات والمنصات الأرضية والطائرات، ناهيك عن صعوبة اكتشافه من قبل
الرادارات الحديثة المعروفة باسم تكنولوجية ستيلس.

ومن اهم الصفات التي
يتمتع بها صاروخ ياخونت، هي سرعته التي تفوق سرعة الصوت بمقدار 2.6 مرة،
مما يقلل من امكانية تعرضه للاعتراض والتدمير من قبل وسائل الدفاع الجوي
الحديثة. كما يتم تزويد الصاروخ الذي يزن ثلاثة أطنان، برأس راداري يوجه
ذاتيا ويزن 200 - 300 كيلوغرام، وهو قادر على تدمير الطرادات الحديثة في
مدى يصل إلى 300 كيلومترا، وبوسع عدة صواريخ من هذا النوع تدمير حاملة
طائرات بكاملها.

وتابعت الدراسة قائلة، إن
الخبراء لا يتوقعون أن يكون هناك شبيه لهذا الصاروخ في العالم خلال
السنوات العشر القادمة، على اقل تقدير، وقد اهتمت دول كثيرة في آسيا
والمحيط الهادي والشرق الأوسط، كانت قد اشترت السفن والزوارق الروسية
المزودة بالصواريخ المجنحة. كذلك، يمكن لهذا لصاروخ ياخونت ان يحل محل
صاروخ "غاربون" الأمريكي الصنع، في سفن تلك الدول.

وبالنسبة لإسرائيل، تقول
الدراسة، إن نصب هذا الطراز من الصواريخ على شواطئ سوريا يجعل من جميع
المناطق في إسرائيل، من الشمال حتى تل أبيب، في مرماه.

كما جاء في الدراسة التي
اشارت الى خشية صناع القرار من نقل المنظومة المذكورة إلى حزب الله في
لبنان، كما فعلت سوريا في الماضي عندما مدت الحزب بمنظومة صواريخ C-802.

واعتبرت الدراسة انه في
حال تم نشر هذه المنظومة على السواحل اللبنانية، فهذا يعني أن جميع المناطق
في إسرائيل ستُصبح في مرماها، بما في ذلك قطاع غزة.

ورأى الخبراء
الإسرائيليون، أن هذه المنظومة تشكل تحديًا إستراتيجيًا كبيرا للجيش
الإسرائيلي، الذي يتحتم عليه البحث عن الوسائل الكفيلة بصد هذه المنظومة
الخطيرة جدا على أمن اسرائيل.

وخلصت الدراسة إلى القول،
إن قيام سوريا باستعمال هذه الصواريخ في الفترة الحالية بالذات، وخلال
التدريبات الأخيرة، تثير العديد من التساؤلات، مُذكرة بأن روسيا تملك في
سوريا أكبر قاعدة بحرية عسكرية، في ميناء طرطوس، ولن تسمح لنفسها، في
نزاعها الحالي مع الغرب، بفقدان هذه القاعدة الإستراتيجية.

منقول من موقع عكس السير
http://www.aksalser.com/?page=view_news&id=3601bc222cebce8a37ba1b0bc5842c77&ar=307803287
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مركز أبحاث الامن القومي الاسرائيلي : صواريخ ياخونت السورية هي التهديد الأكبر والاخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين