أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

رعب اسرائيل من تعاظم قدرة حماس العسكريه ونجاح الاخوان المسلمين فى مصر

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 رعب اسرائيل من تعاظم قدرة حماس العسكريه ونجاح الاخوان المسلمين فى مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عرابى

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
المهنة : مدمن منتدانا
المزاج : راضى ومتفائل وعال العال
التسجيل : 09/11/2011
عدد المساهمات : 853
معدل النشاط : 877
التقييم : 55
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رعب اسرائيل من تعاظم قدرة حماس العسكريه ونجاح الاخوان المسلمين فى مصر   الثلاثاء 27 ديسمبر 2011 - 15:31


صحيفة معاريف
فى الذكرى الثالثة لحرب "الرصاص المصبوب" على غزة.. تل أبيب تزعم تعزيز حماس لقدراتها العسكرية
فى الذكرى الثالثة للحرب الدموية التى شنتها قوات الاحتلال الإسرائيلى على
قطاع غزة فى الـ 27 من شهر ديسمبر عام 2009، زعمت أوساط عسكرية رفيعة
بالجيش الإسرائيلى أن الأمور فى قطاع غزة أخذت تتجه إلى الأسوأ، وأنها
أصبحت لا تبشر بخير بالنسبة لإسرائيل، مضيفة أن جميع المعلومات تشير إلى أن
تل أبيب أما تحدى حقيقى يجب عليها مواجهته بجدية.

ويحل اليوم الثلاثاء، الذكرى الثالثة للعملية العسكرية التى شنتها إسرائيل
على قطاع غزة وخلفت أكثر من 1400 قتيل فلسطينى وعشرة إسرائيليين فقط، وتحيى
حركة حماس التى تسيطر على قطاع غزة هذه الذكرى فى وقت ما يزال فيه القطاع
ينتظر بدء عملية إعماره.

وقال العميد بالجيش الإسرائيلى تسفيكا فوجل الذى شغل منصب رئيس مركز
العمليات العسكرية خلال عملية "الرصاص المصبوب"، إن حركة المقاومة
الإسلامية "حماس" عززت من قدراتها العسكرية فى الفترة الأخيرة وكذلك من
قدراتها الاستخبارية بفضل جهود جماعة "الإخوان المسلمون" فى مصر والتى تعبر
حماس جزءا منها.

وقال فوجل إلى أن التغيرات التى تشهدها مصر أثرت سلبا على نشاطات الجيش
الإسرائيلى فى غزة، قائلا: "إنهم يعملون من قلب سيناء ونحن لا نستطيع أن
نواجه دولة لنا معها علاقات دبلوماسية واتفاق سلام، ويجب ألا ننسى أن حركة
حماس هى جزء من الإخوان المسلمين الأمر الذى من شأنه أن يدفعهم إلى تجاهل
كل ما تقوم به حماس فى سيناء"، على حد قوله.

وزعم المسئول الإسرائيلى أن حقيقة فوز الإخوان المسلمين فى الانتخابات
البرلمانية مصر تدلل على حياة مستقبلية مزدهرة فى قطاع غزة من خلال فتح
المعابر، الأمر الذى سيدفع باتجاه حياة مدنية أفضل بلا شك لحماس، مضيفا
"نحن لا نستطيع أن نتجاهل أمر كهذا، ثم إننى لا أريد أن استبق الأحداث
وأتحدث عن حروب إلا إذا طغى الجانب الإرهابى على الجانب المدنى فى غزة"،
على حد وصفه.

وكشف العميد بالجيش الإسرائيلى خلال حديث مع إذاعة الجيش الإسرائيلى نقلتها
صحيفة "معاريف" الإسرائيلية أن النظام المصرى السابق برئاسة حسنى مبارك
استطاع تحجيم قوة حماس كما اعتمدت عليه تل أبيب فى معالجة قضية الأنفاق
التى لم تسفر عن أى شئىء بعد انهيار النظام على يد الثورة المصرية وأن
النتيجة أصبحت مأساوية أمام إسرائيل بسبب تعاظم قوة حماس التى لم تكن
عمليات الجيش الإسرائيلى كافية لوقف هذه النشاطات خلال عملية الرصاص
المصبوب، مضيفا "إن الجيش لا يقوم بعمليات كما يجب وهذا أوصلنا إلى ما
وصلنا إليه اليوم".

وأضاف المسئول العسكرى الإسرائيلى قائلا "إنه أصبح من الواضح أن حماس
تمتلك صواريخ من شأنها أن تصل إلى تل أبيب ومطار بن جوريون الدولى، وفيما
يتعلق بالدفاعات الجوية فهناك وسائل لم تكن موجودة خلال عملية "الرصاص
المصبوب" وكذلك هناك تطور كبير فى الوسائل القتالية ضد الدروع كماً وكيفاً،
ولاسيما أن المنظومة الداخلية الفاعلة لديهم تعتمد على اتصالات مشفرة لا
تكشف أماكن العمل وكذلك القدرة الاستخبارية لديهم تطورت بشكل ملحوظ، وأنه
يجب أن تتذكر إسرائيل أن حماس ينتهزون منطقة سيناء كمنطقة لا نظير لها
للتدريبات وجلب والوسائل القتالية"، على حد زعمه.

وأوضح العميد الإسرائيلى خلال إلقاء الذى أجراه مع الإذاعة العسكرية
بمناسبة مرور ثلاث سنوات على ذكرى الحرب على قطاع غزة ردا على سؤال هل
أصبحت حماس تخشى إطلاق النار من فوق المدارس والمناطق السكنية؟ قائلا: "إن
حماس لن يكون لديها تخوفات وفى الوقت نفسه لن تسارع إلى مثل هذا الأمر
لأنهم قاموا ببناء منظومة أرضية تتخطى تلك المؤسسات ولا نريد الخوض فى
تفاصيلها الآن ولكنهم بالطبع يستعدون لما هو قادم".

وأوضح الضابط الإسرائيلى أن فى غزة قوتين أساسيتين الأولى عسكرية والثانية
مدنية، مشيرا إلى أن القوة العسكرية تعاظمت بشكل ملحوظ منذ عملية الرصاص
المصبوب ونقلت جزءا من نشاطها إلى سيناء الأمر الذى لم يكن موجود قبل عملية
الرصاص المصبوب الأمر الذى يشكل تهديد واضح لإسرائيل، على حد زعمه.

أما القوة الثانية بحسب المسئول العسكرى الإسرائيلى هى القوة المدينة وهى
تعلم جيدا الثمن الذى ستدفعه جراء أى عملية وبالتالى لم تعد تتعاون مع
القوة العسكرية كما كان فى السابق.

الجدير بالذكر أن عدة فعاليات رسمية وشعبية تنظم اليوم فى غزة بهذه
المناسبة بينها مسيرة راجلة لسيارات الإسعاف وطواقم الدفاع المدنى فيما
ستصدح المساجد بآيات القرآن الكريم فى وقت متزامن لبدء الحرب.

وبدأت الحرب قبل ثلاثة أعوام بشن الطائرات الحربية الإسرائيلى سلسلة غارات
كثيفة استهدفت أكثر من 60 مقرا أمنيا تديرها الحكومة المقالة التابعة
لحركة حماس فى وقت متزامن.

وسادت تهدئة غير معلنة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل منذ انتهاء الحرب
رغم اندلاع موجات عنف فى أوقات زمنية متباعدة سرعان ما كانت تتوقف بفضل
اتصالات مصرية.

وتراجع بشكل كبير إطلاق المسلحين الفلسطينيين قذائف صاروخية على جنوب
إسرائيل التى غالبا ما كانت ترد على مثل هذه الحوادث بغارات ليلية على مقار
ومواقع وأنفاق بعد إخلائها.

كما شهد حصار إسرائيل لقطاع غزة تراجعا حادا بعد ثلاثة أعوام من الحصار،
إلا أن الدولة العبرية ما تزال تمنع دخول مواد البناء اللازمة للإعمار إلا
بكميات محدودة لمنظمات دولية تنشط فى القطاع.

وكانت الدول الكبرى تعهدت خلال مؤتمر عقد فى شرم الشيخ المصرية بعد نحو
شهر من انتهاء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة بتقديم خمسة مليارات دولار
أمريكى لإعادة إعمار القطاع، إلا أن ذلك لم ينفذ مع استمرار الحصار
الإسرائيلى للقطاع منذ سيطرة حركة حماس عليه منذ منتصف يونيو عام 2007 .

http://www3.youm7.com/News.asp?NewsID=564237&SecID=228&IssueID=168
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

رعب اسرائيل من تعاظم قدرة حماس العسكريه ونجاح الاخوان المسلمين فى مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: قسم فلسطين الحبيبة - Palestine Dedication-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين