أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

إيران على موعد مع الحرب؟ (فيديو)

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 إيران على موعد مع الحرب؟ (فيديو)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
predator7

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 31/03/2010
عدد المساهمات : 863
معدل النشاط : 1854
التقييم : 10
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: إيران على موعد مع الحرب؟ (فيديو)   الجمعة 23 ديسمبر 2011 - 5:07

يبدو أن ثمة حربا غير معلنة تخوضها أمريكا وإسرائيل وبريطانيا مع إيران وهي
كانت قد بدأت بالفعل منذ حين من الزمن. هل ينذر واقع هذه الحرب الخفية بشن
هجوم صريح وحقيقي؟ بما سترد الجمهورية الإسلامية وكيف تتأثر المنطقة؟ وما
تصرف روسيا دبلوماسيا وعسكريا في تطور يشهد تزايدا مطردا لاحتمالات توجيه
ضربة ضد البرنامج النووي الإيراني؟

معلومات حول الموضوع:

مؤشرات الإستعدادات الحربية من طرف اسرائيل والولايات المتحدة للإعتداء على
ايران تكثفت في الآونة الأخيرة. وتفيد بعض التسريبات ان الضربة ستكون
مفاجئة وستسدد في ساعة الصفر قريبا جدا. والدليل على ذلك هو تفعيل النشاط
الإستطلاعي والتجسسي في الأراضي والأجواء الإيرانية، واستلام اسرائيل
القنابل الأميركية الثقيلة للغاية لتدمير السراديب تحت الأرض، وتهديدات تل
ابيب بأنها يمكن ان تضرب ايران حتى من دون موافقة الولايات المتحدة. وثمة
رأي يقول إن الحرب غير المعلنة على ايران قد بدأت فعلا بالوسائل التخريبية،
وان التفجيرات التي حصلت مؤخرا في المواقع العسكرية والمؤسسات الصناعية
الإيرانية ليست من بنات الصدفة، وانما هي عمليات تخريبية مبيتة. فخلال
العامين الأخيرين حصل في ايران اكثر من عشرين من الحوادث والعمليات
التخريبية المتنوعة التي استهدفت البرنامج النووي والصاروخي لجمهورية
ايران الإسلامية.

ومن جهة اخرى يمكن للخطوات الجوابية التي قد تتخذها طهران لدرء العدوان
المرتقب، مثل تسديد ضربات صاروخية الى اسرائيل وتلغيم مضيق هرمز وما الى
ذلك، ان تغدو كابحا وعقبة في وجه التدخل العسكري الأجنبي. الا ان تصميم
ايران على مواصلة برنامجها النووي مهما كلف الثمن، ونقل منشآتها لتخصيب
اليورانيوم الى أماكن آمنة، قد يؤدي الى تسريع ضربها. وفي هذه الحالة يصح
الكلام عن اندلاع حرب اقليمية جديدة طويلة الأمد.

الموقف الجيوسياسي الناشئ حول ايران يثير قلقا ملحوظا لدى دول الجوار، بما
فيها روسيا. وهو يدفع موسكو الى اتخاذ اجراءات عاجلة لنشر قواتها المسلحة
وإعادة توزيعها في مناطق القوقاز الجنوبي وبحر قزوين والبحر الأبيض المتوسط
والبحر الأسود.

الفيديو على الرابط:
http://arabic.rt.com/prg/telecast/656952/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السعودية

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 22/12/2011
عدد المساهمات : 65
معدل النشاط : 71
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: إيران على موعد مع الحرب؟ (فيديو)   الجمعة 23 ديسمبر 2011 - 13:57

ايران تريد الحرب علي دول الخليج و بتحديد السعودية لا تريد ايران المفاوضات ولا الحوار تريد صنع النووي لضرب اهل السنة بها دولة مجوسية لا تخاف الله الله يحفظ الخليج والسعودية من كل اثاما يريد مساس امن المنطقة وبالله التوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
shady taha

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
العمر : 29
المهنة : طالب
التسجيل : 16/07/2011
عدد المساهمات : 32
معدل النشاط : 40
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: إيران على موعد مع الحرب؟ (فيديو)   الجمعة 23 ديسمبر 2011 - 15:17

ايران طول عمرها بتكره الناس السنيين ، و خاصه دول الخليج ، ما عدا مصر لانها بتقول انها دوله فرعونيه و لها حضاره

ف من وجهه نظري ان لو اسرائيل حاربت ايران ، المفروض العرب يساندوا ايران ، ليس حبا فيها و انما من منطلق عدو عدوي هو صديقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

إيران على موعد مع الحرب؟ (فيديو)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين