أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

العراق بعد خروج الاحتلال - صفحة 2

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 العراق بعد خروج الاحتلال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
صقر البيده

عمـــيد
عمـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 43
المزاج : لااله الا الله
التسجيل : 12/09/2010
عدد المساهمات : 1678
معدل النشاط : 1622
التقييم : 42
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: العراق بعد خروج الاحتلال    الجمعة 23 ديسمبر 2011 - 20:06

@Mirage F1EQ كتب:
@محب الكلاشنكوف كتب:
الذين يقولون ان العراق امن الييوم حدث 12 انفجار ادت لمقتل 225 شخصا كل هذا بسبب الطائفية و الشيعة لا يريدون العراق جيد والله اشيعة اذا عدهم بلد اخر يخونون حتى الملح و الزاد
أولاً سبب التفجيرات واضح لا يحتاج لشرح أو توضيح فالديكتاتور المالكي أمر بألقاء القبض على الخائن الهاشمي فقام اتباع الهاشمي بأحراق بغداد وقتل الابرياء اما بالنسبة للشيعة في العراق فهم الاغلبية شئت ام ابيت ولو كانت عندك ذرة من الغيرة لما اتبعت من يسب بالعراق و العراقيين بغض النظر عن مذهبيتهم او دينهم او قوميتهم
لاتنجر يادكتور وراء التفاهات انا لم اعلق على الموضوع ولا احبذ ان تذكر هكذا كلام والاكتفاء مشاكل وتصفية حسابات بين السياسين يدفع ثمنها الشعب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بريداوي

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : طالب
المزاج : الحمدالله على كل حال
التسجيل : 12/08/2011
عدد المساهمات : 357
معدل النشاط : 394
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: العراق بعد خروج الاحتلال    السبت 24 ديسمبر 2011 - 10:46

صحيفة بريطانية: المالكي يلعب بنيران الفتنة الطائفية في العراق
المسلم/وكالات/صحف | 28/1/1433 هـ






نوري المالكي




أكدت صحيفة الديلي تلجراف البريطانية ان المالكي الذي فاجأ الجميع
كشخصية محورية اصبح اكثر ديكتاتورية وينتقده معارضوه بانه وراء اشعال
التوتر الطائفي.



وتحت عنوان "العراق يتجه نحو صراع طائفي حتمي" يربط التقرير بين التفجيرات
التي خلفت اكثر من 70 قتيلا وانسحاب القوات الامريكية من العراق.



واضاف تقرير الصحيفة انه لم تمض ساعات على رحيل القوات الامريكية من العراق
حتى قرر رئيس الوزراء نوري المالكي التخلص من قيادات السنة في الائتلاف
الحكومي الذي يقوده.



وتابع: "سيعتقد كثير من الشيعة ان التفجيرات ثأر من جانب الهاشمي. وربما يصدقون تلك النظرية لكن ذلك لا يجعلها صحيحة".



اما صحيفة الاندبندنت فقالت: "كان متوقعا ان يحاول رئيس الوزراء العراقي
نوري المالكي تعزيز سلطاته مع رحيل اخر القوات الامريكية هذا الشهر. لكن
قراره غير المتوقع باثارة ازمة سياسية فورا بان يامر بالقبض على نائب
الرئيس بتهمة الارهاب ربما يضعف سلطاته ويزعزع استقرار العراق".



ونقلت عن مسؤول عراقي قوله: ان المالكي يعاني من جنون الشك والارتياب متصورا طوال الوقت ان هناك مؤامرات ضده شخصيا.



من جهته, قال نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي إن سلسلة الهجمات التي
استهدفت الخميس مناطق متفرقة في بغداد، وأدت إلى مقتل نحو سبعين شخصا، كانت
من تدبير أطراف من داخل الحكومة العراقية.



واضاف الهاشمي إن ضلوع الحكومة العراقية يفسر لوحده لماذا تمكن المفجرون من زرع عبوات ناسفة في مناطق متفرقة من بغداد.



و وتابع أن على الولايات المتحدة تحمل المسؤولية فيما يتعلق بالكيفية التي تدار بها الأمور في العراق حاليا.



وكانت الكتلة العراقية التي يقودها رئيس الوزراء السابق أياد علاوي، وينتمي
إليها الهاشمي ونائب رئيس الوزراء صالح المطلك قد قررت قبل أيام مقاطعة
اجتماعات البرلمان العراقي والحكومة.





وفي الوقت نفسه طالب المالكي بإقالة نائبه السني المطلك، مما يعني
انهيار اتفاق تقاسم السلطة الذي توصلت إليه مختلف القوى العراقية بعد صراع
سياسي طويل عقب الإنتخابات العامة


المصدر
http://www.almoslim.net/node/157836

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجارح محمد عمر

مســـاعد
مســـاعد
avatar



الـبلد :
التسجيل : 19/12/2011
عدد المساهمات : 430
معدل النشاط : 462
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: العراق بعد خروج الاحتلال    الإثنين 26 ديسمبر 2011 - 7:13

اين العدل ولماذا لا يحاكم جيش المهدي وفيلق بدر الم يقتل بالسنة الكثير ام ان القانون يطبق على ناس وناس

رحمك الله يا صدام حسين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بريداوي

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : طالب
المزاج : الحمدالله على كل حال
التسجيل : 12/08/2011
عدد المساهمات : 357
معدل النشاط : 394
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: العراق بعد خروج الاحتلال    الإثنين 26 ديسمبر 2011 - 21:35

@الجارح محمد عمر كتب:
اين العدل ولماذا لا يحاكم جيش المهدي وفيلق بدر الم يقتل بالسنة الكثير ام ان القانون يطبق على ناس وناس

رحمك الله يا صدام حسين


لا تقلق

هذولا قوم سياستهم الاقصاء

واي حكومة تقوم بالاقصاء وخاصه على الاغلبيه . . . لا تدوم هذا الحكومة


والتاريخ خير شاهد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اعدام ميت

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
المزاج : ربى الله .... وليس امريكا
التسجيل : 05/03/2011
عدد المساهمات : 3728
معدل النشاط : 3221
التقييم : 167
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: العراق بعد خروج الاحتلال    الثلاثاء 27 ديسمبر 2011 - 9:49

تم حذف المساهمة المخالفة

بالاضافة الى بعض المساهمات المترتبة عليها

والمقتبسه منها

ملحوظة / نحن فى قسم المنتدى الاسلامى ..!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بريداوي

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : طالب
المزاج : الحمدالله على كل حال
التسجيل : 12/08/2011
عدد المساهمات : 357
معدل النشاط : 394
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: العراق بعد خروج الاحتلال    الثلاثاء 3 يناير 2012 - 13:32

دولة الطائفية السياسية صنعة أمريكية ونكهة إيرانية


كتبه للمفكرة / شريف عبد العزيز

shabdaziz@hotmail.com



مفكرة الاسلام: الطائفية
منتج ثقافي يمثل أسوأ إفرازات العقل عندما يتحجر ويفقد صلته بنور السماء ،
تاريخها قديم موغل في القدم ، ابتدعها يهود عندما زعموا أنهم شعب الله
المختار ، وأنهم أبناء الله تعالى وأحباؤه ، عندما أطلقوا على غيرهم من
الأمم والشعوب اسم " الأميين " وأباحوا لأنفسهم فعل كل المحرمات والموبقات
بحق غيرهم من الأميين ، لذلك كان أول ظهور لفكرة الطائفية في الأمة
الإسلامية على يد يهود أيضا ، فعبد الله بن سبأ اليهودي المتأسلم هو الذي
أوجد بذرة الطائفية في العالم الإسلامي ، فهو رائد فكرة التشيع الذي فرق به
الأمة الواحدة ،
والطائفية بدأت كفكرة لا تروج إلا على الموتورين و
الحاقدين والشعوبيين و المغفلين إلا إنها ومع مرور الزمان وكثرة المصائب
أصبحت مثل كرة الثلج التي ألقيت من على قمة الجبل فتدحرجت حتى
صارت مثل الجبل الذي يكتسح كل شيء في طريقه ، واكتوى بنارها العرب وغير
العرب ، فالحروب الكاثوليكية البروتستانتية شغلت أوربا لعدة قرون ، كذا
الحروب في ايرلندا الشمالية ، ولقد
كان العراق دوما وعلى مر التاريخ البيئة الخصبة والمرتع السهل لتجليات
الطائفية و تجاربها وتداعياتها ، العراق بلد لم يعرف الاستقرار إلا النذر
اليسير أيام عز وقوة دولة الخلافة الإسلامية ،
كان دائم الاضطراب ،كثير الثورات ، متقلب المزاجات ، وذلك بسبب كونه أكثر
البلاد تلبسا بالطائفية على مر العصور ، وطائفية العراق طائفية من خاص فهي
طائفية متجددة لا تفتأ إلا أن تغير جلدها كما الحرباء مع تغير المعطيات
ودخول أطراف جديدة في وصفتها السحرية وصنعتها الشيطانية ، فطائفية العراق
الأولى ، كانت يهودية الصنع ، ثم تلتها طائفية ملوك بني بويه ديلمية
الصنع ( نسبة إلى الديلم مسقط رأس بني بويه ، وهو إقليم في إيران اليوم) ،
ثم تلتها طائفية المغول تتارية الصنع ، ثم تلتها طائفية تيمور لنك تركية
الصنع ، ثم تلتها طائفية الصفويين إيرانية الصنع ، وآخر تجليات الطائفية في الحالة العراقية
كانت طائفية المالكي المعروف بالطائفية السياسية وهي إنتاج أمريكي إيراني
مشترك بطولة وتنفيذ شخصيات عراقية قتلها ضيق الأفق وأعمي بصيرتها الانحياز
للطائفة وأسالت لعابها المطامع والغنائم السلطوية .


بعض
المفكرين أمثال الدكتور العلواني والمفكر برهان غليون وغيرهم يرون أن
مصطلح الطائفية سياسي الأصل وبامتياز ، وأن يوظف في صالح السياسية أكثر من
غيرها ، وهي عبارة عن حالة انتهاز سياسي من قبل ساسة وأطراف بعينها تريد أن
تصبغ أطماعها السياسية بالدفاع عن حقوق الطائفة أو العشيرة أو العرق أو
الملة أو اللغة واللسان ، وهو ما ينطبق فعلا على نوري المالكي اليوم
بالعراق .


فمصطلح
الطائفية السياسية على أرض العراق اليوم هو صنعة أمريكية بنكهة إيرانية
والهدف منه والغرض من توظيفه ، عراق مهلهل باسم الفيدرالية ، متناحر ممزق
الأوصال باسم المحاصصة ، خالي من
النفوذ السني ، خاضع للمشاريع الخارجية سواء من الشرق أو الغرب وأعني إيران
وأمريكا ، الطائفية السياسية في العراق تقتات وتترعرع على أجواء
الإنفجارات والسيارات الملغومة ودماء الضحايا من كل جانب ، باسم الحرب
الطائفية والجرائم الطائفية ، فلا بأس بإراقة بعض دماء الشيعة من أجل إراقة
أضعاف أضعافهم من السنة ما دام سيمكن ذلك من مسك زمام الأمور واستلام
السلطة وهكذا ، ف
الطائفية
السياسية تخلق ثوابت منهجية في افتعال مستمر لوجود بعبع للتهديد وإثارة
الهلع والرعب في الحياة العامة ، وهو ما يساعد على الدفع باتجاه اللجوء في
كل تفاصيل الحياة إلى الركون للفكر الطائفي .


ولنا أن نتخيل
دولة العراق الجديدة التي يجري بناؤها اليوم على أساس الطائفية السياسية ،
ستكون دولة بلا مواطنة ، إذ المواطن فيها تابع لحلقة أضيق بوضوح هي تبعيته
لجهة طائفية وهو قد لا يتبع حتى طائفته لأن الطائفية السياسية تختزل
المجموع في حزبها وفي زعامتها وتضع هؤلاء بديلا عن الجمهور ، أي دولة
المواطن الواحد والحزب السياسي الواحد ، وبالتالي سيجد أتباع الطوائف
الأخرى أنفسهم مدفوعين برغبة عارمة في الانفصال أو الاحتراب مع هذه الدولة ،
لإنشاء كيانات خاصة بهم ، تحفظ كيانهم وهويتهم ، في ظل رفض الدولة لاحترام
باقي مواطنيها وهم بالمناسبة الأغلبية وليسوا الأقلية كما يعتقد ويروج
الشيعة في العراق .


والأشد من هذا في
ظل دولة الطائفية السياسية والذي يؤكد على انتهازية المصطلح وخساسة من
يقوم على مشروعها اليوم في العراق ، أن الصراع على السلطة قد امتد ليقع بين
أطراف و أحزاب ومنظمات ومليشيات شيعية فيما بينهم على غنيمة الحكم وزمام
السلطة ، وأبرز تجلياته صراع علاوي وهو شيعي علماني مع المالكي وهو شيعي
انتهازي ، وكلاهما رؤساء أكبر كتل سياسية في العراق اليوم ، أما آخر
تجلياته كان الصراع المحتدم بين مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري ذي النفوذ
الكبير في بغداد ومحافظات الجنوب ، و قيس الخزعلى زعيم مليشيات عصائب الحق
والمنشق عن التيار الصدري منذ سنة 2004 ، والذي سبق وأن أشرنا إلى نشأته
وتطوره وصراعه مع التيار الصدري في مقالة سابقة بعنوان صراع فئران قم ، ففي
تصريح لوكالة فرانس برس عن بيان صدر من المكتب الصدري في بغداد وصف فيه
مقتدى الصدر الخزعلي وعصائب الحق :" بأنهم مجموعة من القتلة
لا دين لهم ، يعشقون الكراسي
والمناصب الدنيوية "، وذلك بعد أن أعلنت العصائب عن نيتها إلقاء السلاح
والانخراط في العملية السياسية ، وقد كشف البيان الصدري عن طلب مقتدى
الصريح من إيران إلجام طموح الخزعلي السياسي وقطع التمويل عنه حتى يعود إلي
القيادة الموحدة للتيار الصدري والممثلة في شخصه ، وهذا الهجوم العنيف ليس
له أي مبرر سوى التخوف من المنافسة السياسية .


الأوضاع
اليوم في العراق تسير نحو الهاوية ، في ظل إصرار المالكي على طائفيته
السياسية التي تقضي على مفهوم الدولة والوطن العراقي ، فالأمور تسير بقوة
نحو الانشطار والتمزق والفيدرالية غير الراشدة ، ولو نجح مخططه الخبيث في
تكريس قيام دولة الطائفية السياسية في العراق فستشهد المنطقة توترات
إقليمية غاية في الخطورة تمتد آثارها لتشمل دول المنطقة جميعها وستكون دول
الخليج أكبر الأطراف تضررا من العراق الجديد ، لذلك كان من المتعين عليها
أن تضع حدا لهذا المشروع الخطير ، وتبدي قدرا أكبر من الإحساس بالمسئولية
نحو مستقبل المنطقة ، لأن مع عراق ممزق ومنقسم ، ومن قبله سودان ممزق
ومنقسم ، سيدخل مخطط أمريكا السري
بتمزيق الكيانات الكبرى في المنطقة لدول صغيرة حيز التنفيذ الفعلي ، وسنجد
مصر مقسمة وليبيا مقسمة والجزائر مقسمة وطبعا درة التاج وأيقونة الأطماع
السعودية مقسمة ، فالمشاريع في الأدراج ، والسودان والعراق على الجرار ،
فهل من معتبر ؟!






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

العراق بعد خروج الاحتلال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام الاداريـــة :: الأرشيف :: مواضيع عامة-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017