أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

من هو اللواء أ.ح حمدي الشوربجي

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 من هو اللواء أ.ح حمدي الشوربجي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
el doctor

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
العمر : 29
المهنة : دكنور
المزاج : زي كل يوم
التسجيل : 21/09/2011
عدد المساهمات : 920
معدل النشاط : 959
التقييم : 51
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: من هو اللواء أ.ح حمدي الشوربجي    الأربعاء 21 ديسمبر 2011 - 0:39

نشرنا في وقت سابق رسالة اللواء أركان حرب حمدي الشوربجي إلى المشير ورجاله في المجلس العسكري
ولكن من هو اللواء حمدي الشوربجي؟ الإجابة في هذه السطور...
كيف نجح 9 أفراد في اغتيال أكبر قائد عسكري إسرائيلي بسيناء
تستمر سلاسل الإعجاز "الأكتوبري" مستمرة.. ونتحدث تحديداً عن البطل "معتز الشرقاوي"، أحد أبطال قوات الصاعقة، الذي شارك في عملية لسان "بور توفيق" الأولى، وقام بأسر أحد الإسرائيليين؟ والآن هو بطلنا أيضاً؛ ولكن في عملية أخرى هزّت الجيش الإسرائيلي بالكامل، أسفرت عن مقتل الجنرال الإسرائيلي "جافتش".
لُوحظ في ديسمبر 1969 نشاط غير عادي على الضفة الشرقية للقناة كذلك، الذي يحدث عند زيارات الشخصيات الكبيرة، وصدرت الأوامر من المقدم "صالح فضل" بضرورة العبور وتجهيز كمين لهذه الشخصية للعودة به أسيراً إذا أمكن.
وأثناء الإعداد لتنفيذ الأوامر، ظهرت مشاكل لا يستطيع إلا رجال قواتنا المسلحة فقط قهرها والتغلب عليها وكان أبرزها:
أن حضور مثل هذه الشخصيات القيادية يتمّ نهاراً؛ مما يجعل من التحضير للعملية وتنفيذها أمراً صعباً أو مستحيلاً.
المشكلة الثانية: تمثلت في رفع المستوى الدفاعي عند الزيارات المماثلة لكبار القادة؛ فالخسائر في هذه الحالة لن تكون فشل العملية فقط؛ بل خسارة في الأرواح أيضاً.
أما المشكلة الثالثة فكانت جغرافية، تمثّلت في أرض ضحلة يصعب السير فيها، وكان على المجموعة المرور بها في طريق العودة.
كان مجرد التفكير في المزيد من المشاكل قد يقضي تماماً على الأمل في نجاح العملية؛ ولكن بما أن كلمة "مستحيل" غير موجودة في قاموس رجال الصاعقة؛ فقد كان التغلب على هذه الصعوبات أمراً قابلاً للتطبيق، مثل مشكلة نقاط مراقبة العدو، المنتشرة على الجبال، والتي صُممت لتجعل ضوء الشمس يأتي من خلفها لتسهيل عملية كشف أي متسلل.
المعوّقات تضمنت أيضاً وجود طائرات مروحية تمرّ ببطء لمراقبة الطريق وتفتيشه؛ بحثاً عن أي شيء مريب، إلى جانب العربات الثلاث المدرعة التي تمرّ في أوقات غير منتظمة لتفتيش الطريق، وهذه هي الإجراءات الطبيعية التي تُجرى كل يوم؛ فماذا عن الإجراءات الاستثنائية التي ستحدث لدى قدوم القائد؟
قامت الخطة على اختيار طريق لا بد أن يمرّ منه القائد المنتظر، وهو الطريق الذي يتضمن منحنى لا بد أن تُخفّض فيه السيارة -التي تُقلّ القائد- من سرعتها؛ ما يُعدّ أفضل مكان للاشتباك، وتقرر استخدام 6 شكائر من مادة tnt مزودة بحصى؛ بحيث يتمّ دفن الشكائر -كي تزيد قوتها التدميرية 10 أضعاف- على يمين ويسار الطريق الذي ستمرّ عليه سيارة القائد، وتحديداً عند المنحنى الذي من المنتظر أن تهدئ فيه السيارة من سرعتها.
وبعد تجارب ناجحة -ظهرت فيها قدرة منفّذي العملية على الاختفاء والتمويه بنجاح تام- جاء وقت التنفيذ في السادس عشر من ديسمبر 1969؛ حيث عبر القناة قاربان مطاطيان في أحدهما 9 أفراد يقودهم النقيب "حمدي الشوربجي"، وفي الآخر مجموعة الملازم أول "معتز الشرقاوي"؛ المكوّنة من 9 أفراد أيضاً.
بعد الوصول إلى الضفة الأخرى تمّ دفن القوارب على الفور في الساتر الترابي، وتمّ عمل خطة تمويه كاملة ومتقنة؛ بداية من الملابس التي قامت المجموعة بارتدائها، وإخفاء آثار الأقدام وتبديلها في اتجاه آخر، واحتلال مكان التنفيذ، وزرع الشكائر على جانبي النقطة المستهدفة وإخفائها بشكل متقن جداً.. ثم جاء وقت الانتظار، أطول وأصعب وقت.
تم الاتفاق بين رئيسي المجموعتين على كلمة سرية تعبّر عن اتجاه قدوم سيارة القائد؛ فإذا كانت السيارة آتية من الشمال؛ فالكلمة المتفقة عليها في اللاسلكي هي "هالة"، أما إذا كانت آتية من الجنوب فسيكون "سامية" هو اسم السيارة.. أما إذا قيل "هالة ومعاها بطة"؛ تعني أن القائد آت من الشمال ومعه عربات مدرعة أو دبابات، والعكس صحيح.
وأثناء الانتظار لم يكن مسموحاً بأية حركة؛ حتى إذا احتاج الفرد لقضاء حاجته؛ فعليه أن يقضيها في مكانه.
تحكي المجموعة أن طائرات المراقبة مشّطت الطريق منذ السابعة والنصف صباحاً؛ ولكن الله أعمى أبصار الطيارين برغم أنهم حلقوا فوقهم مباشرة على مسافة 10 أو 15 متر فقط.. ثم جاءت لحظة الحسم في الساعة الثانية عشر والنصف ظهراً، عندما جاءت الإشارة قادمة تقول: "سامية.. سامية"، وعن تلك اللحظة، يقول اللواء أركان حرب -رتبته حالياً- "معتز الشرقاوي": "رأينا السيارة، وكان الجنرال يجلس بجانب السائق وخلفه جنديان مسلّحان، وكما توقّعنا هدّأت السيارة من سرعتها في المنحنى الذي اخترناه؛ فضغطْتُ على زرّ التفجير ودوى انفجار هائل؛ لكن شيئاً لم يحدث للسيارة.. فخرجنا بسرعة من كمائننا بالأسلحة الخفيفة وأطلقنا النار عليها، فسارت قليلاً، ثم انقلبت على جانبها، ومات من بها؛ فتوجهت إليها وتأكّدت من موت الجنرال، ونزعت متعلقاته الشخصية كلها (محفظته، ورتبته، وحقيبته الخاصة).
وفي نفس وقت التنفيذ، كانت المدفعية المصرية قد بدأت الضرب باتفاق مسبق لكي يظن العدو أن صوت الانفجار آت من قصف المدفعية وليس من كمين معدّ سلفاً؛ كنوع من الحماية والتغطية على فريق التنفيذ.
وفي رحلة العودة عانت المجموعة بشدة؛ حيث كان عليها العَدْوُ بأقصى سرعة تحت ضوء الشمس في الأرض الضحلة؛ مما مثّل مشقة كبيرة عليهم؛ لدرجة أن اللواء أركان حرب "معتز الشرقاوي" اعترف أنه كان يبصق دماً أثناء العدو.. واستطاعت المجموعة بالفعل الوصول إلى القوارب بعد توجيه وإرشاد من النقيب "حمدي الشوربجي".
ويتذكر اللواء "معتز" تلك العملية بكل فخر ضاحكاً، ومشيراً في نفس الوقت إلى أن قائد كتيبته كان دائماً ما يقول له: "بحبك يا معتز وأكره اللي خلفوا أهلك!"؛ وذلك لأنه بعد العمليات التي تنفّذها القوات خلف خطوط العدو، كان الطيران الإسرائيلي يهاجم الجبهة بعنف؛ فكان يحبّ العمليات الناجحة؛ ولكنه يكره العواقب في نفس الوقت.
المفاجأة الكبرى للواء "معتز الشرقاوي" كانت عندما عرف شخصية القائد الذي قتلوه؛ حيث كان هو نفسه الجنرال "جافتش" قائد جبهة سيناء كلها؛ مما جعل لهذه العملية صدى مدوّياً في إسرائيل.


http://www.almogaz.com/politics/news/2011/12/20/122166#.TvDu9Qo5MZI.facebook
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
3araby

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 23
المهنة : عميل
المزاج : متهكم و قله مندسه
التسجيل : 12/08/2010
عدد المساهمات : 2998
معدل النشاط : 2152
التقييم : 39
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: من هو اللواء أ.ح حمدي الشوربجي    الأربعاء 21 ديسمبر 2011 - 0:44

رجل حيقى مصرى من رجالة الجيش الحقيقين بالمناسبه شباب المنتجى عاملين لقاء مع اللواء معتز الشرقاوى حد عايز يحضر و الرساله اهيه


رسالة إلى المجلس العسكرى وضباط وجنود القوات المسلحة
من لواء سابق بالقوات المسلحة

كاد الصمت أن يقتلني وأنا أن أري ما يجري في هذه الأيام دون إبداء الرأي على ما يصدر من قلة مريضة نفسيا من الضباط والجنود تملك السلطة ولا تملك شرف المهنة أو الضمير، تقوم بأعمال وحشيه ضد المتظاهرين المصريين، أفعالهم تدخل البيوت عن طريق التلفزيون والقنوات الفضائية ليراها الأطفال قبل الكبار، تسيء من قيمة الجيش المصري وتمحوا تاريخه وبطولاته ونضاله عبر الزمان

لقت تشرفت بان أكون ضابطا بقوات الصاعقة، وحاربت فى 67، وموقعة رأس العش، وحرب الاستنزاف، وفى حرب أكتوبر 73، أسرنا 28 إسرائيليا (وهم ألد الأعداء) ولم نعاملهم كالمعاملة التى رأيتها فى فض الاعتصام بالقوة في ميدان التحرير والقصر العينى!!! لأننا تعلمنا شرف العسكرية والمبادئ، وكيف نتعامل مع الأعزل الذي لا يملك سلاح، وأننا نحترم حقوق الإنسان ونحترم التعاليم الدينية.

إن ما حدث في ميدان التحرير، وأمام مجلس الوزراء عار علي الجيش بكل المعايير.

نداء إلى زملائي الضباط والجنود في الصاعقة:

– احترم شعار الصاعقة (التضحية – الفداء – المجد)، لا تلوث هذا الشعار بتصرفاتكم، حافظوا علي شعاركم، وأرجوكم افهموا معني هذا الشعار جيدا،
– أنا لا أعني عدم إطاعة الأوامر، إن مهمتكم الحفاظ علي المنشئات الحيوية وعلي ممتلكات الدولة وحمايتها من الداخل، فلا تخرجوا إلي الميدان أو تنزلوا إلي الشوارع خارج الأهداف المراد حمايتها، دافع عن نفسك وعن المنشأة بكل الطرق المشروعة فلن تلام ما دمت داخل الهدف، أما إذا خرجت إلي الشارع أو الميدان، فقد أسأت إلي نفسك وإلى القوات المسلحة ذات التاريخ المشرف علي مدار الزمان،
– كيف تتعامل مع أختك أو أخوك أو حتى إنسان أعزل بهذه الوحشية التي تؤدي إلي الموت!!!، وكل قنوات العالم تنقل أفعالك المشينة ضد شعبك ويسجلها التاريخ ضدك!.

أيها المجلس العسكري:

– أرجوك انظر إلي الأمام، وحافظ علي هيبة القوات المسلحة حتى لا تهان،
– هذا تاريخ سيدون ويتناقل علي مدار الزمان،
– أحسم الأمور وكفاك تباطؤ فقد ولت الأيام،
– لقد نفذ رصيدك لدى معظم الشعب، لكن الفرصة ما زالت في يدك لو أحسنت اتخاذ القرارات،
– سوف يدون لك التاريخ واقعة حريق المجمع العلمي، هي مسؤوليتك بجميع المقاييس، وفضيحة كبرى! (بسبب لعب كرة وإساءة تصرف ضابط برتبة صغيرة، تفقد الدولة مليارات الجنيهات وعلوم وتراث من كتب ومقتنيات لا يمكن تعويضها ولا تقدر بمال!!!)،
– أعلم أن هناك تدخلات وضغوط داخلية وخارجية، وأعلم أيضا أن المجلس العسكري يملك القدرة على السيطرة، وان يحسم الأمور إذا أراد،
– ما زالت الفرصة أمامكم، إذا أحسنتم اختيار القرار،
– أرجوكم: مصر وسمعة الجيش أمانة في أعناقكم، حافظوا عليها حتى يحفظكم الله.

لواء أ.ح. بالمعاش/ حمدى الشوربجى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محب المؤمنين 1

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : مهندس ألكترونيك
المزاج : عربـــــــي من ارض العروبة
التسجيل : 27/08/2011
عدد المساهمات : 1473
معدل النشاط : 1379
التقييم : 32
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: من هو اللواء أ.ح حمدي الشوربجي    السبت 24 ديسمبر 2011 - 18:39

اخي قصة رائعة وياريت نأخذ العبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

من هو اللواء أ.ح حمدي الشوربجي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين