أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

إيران تتنازل للسعودية وتتجنب استفزازها : تبدل في المواقف أم مناورة ؟

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 إيران تتنازل للسعودية وتتجنب استفزازها : تبدل في المواقف أم مناورة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قلب المجاهد

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : صبر جميل والله المستعان
التسجيل : 02/09/2009
عدد المساهمات : 1908
معدل النشاط : 1918
التقييم : 125
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: إيران تتنازل للسعودية وتتجنب استفزازها : تبدل في المواقف أم مناورة ؟   الجمعة 16 ديسمبر 2011 - 11:30

مصلحي حاول "تقريب وجهات النظر".. و"قاسمي" خضع لرغبة "النعيمي"

إيران تتنازل للسعودية وتتجنب استفزازها : تبدل في المواقف أم مناورة ؟


محمد الطاير – سبق – الرياض :
شهدت الأيام القليلة الماضية تغيراً كبيراً في سلوك إيران تجاه السعودية،
بدأ مع الزيارة التي قام بها وزير الاستخبارات الإيراني حيدر مصلحي
للمملكة، تلاها محاولات طهران عدم استفزاز الرياض خلال اجتماعات الدول
المصدِّرة للنفط "أوبك" في فيينا أمس؛ حيث وافقت إيران على زيادة إنتاج
المنظمة، وهي خطوة كانت إيران قد رفضتها يونيو الماضي، رغم المحاولات
السعودية لإقرارها.

زيارة مصلحي النادرة
وزار
مصلحي السعودية الاثنين الماضي بناءً على طلبٍ من إيران، في زيارة هي
الأولى لمسؤول إيراني كبير، منذ أن بدأت العلاقات في التوتر قبل أشهر،
عندما اتهمت السعودية جهات خارجية "إيران" بالوقوف وراء أحداث القطيف،
وكذلك بعد الكشف عن مؤامرة اغتيال السفير السعودية في واشنطن.

وقالت
صحيفة "وول ستريت جورنال"، إن أهمية الزيارة تنبع من كون مصلحي معيناً
مباشرة من قبل المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، ومن المتوقع أنه يحمل
رسالة مباشرة منه للسعودية وليس من الرئيس أحمدي نجاد.

وتشهد علاقة
نجاد مع خامنئي ومصلحي توتراً كبيراً منذ أشهر، بعد أن أصر نجاد على إقالة
مصلحي، خلافاً لإرادة المرشد، غير أن الأمور انتهت بخضوع الرئيس لسلطة
المرشد وإبقاء مصلحي في موقعه.

صحيفة "يو إس تودي" ترى أن زيارة
مصلحي كانت "نادرة"، ونقلت عن المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية قولها إنها
تعتقد أن الزيارة كانت فرصة للسعودية كي تكشف لإيران عن وجهة نظرها بشأن
مؤامرة اغتيال السفير عادل الجبير.

رغبة في الحوار أم "مناورة"؟
وفيما
قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست إن الزيارة
تهدف إلى "تبديد اللبس" والتطرق إلى "المسائل الأمنية" مع المسؤولين
السعوديين، وهو ما قد يقرأ على أنه رغبة إيرانية في "تلطيف" العلاقات، إلا
أن التصريحات السلبية التي صدرت أمس من مسؤول إيراني كبير مقرب من خامنئي،
قد تبعث برسائل أخرى حول أن محاولات إيران لفتح حوار مع السعودية مجرد
مناورة عمد إليها نظام طهران، بعد إعلان الاتحاد الأوروبي مطلع الشهر
الجاري أنه يفكر في حظر محتمل على نفط إيران.

وكان حسين شريعتمداري، وهو مستشار للزعيم خامنئي، قد رأى أن زيارة مصلحي للسعودية "مجرد هدية لنظام على وشك الانهيار".

تجنب استفزاز السعوديين في "فيينا"
فيينا
شهدت أيضاً خلال اليومين الماضيين محاولات إيرانية لإرضاء السعودية، حيث
وافقت طهران على رفع سقف إنتاج "أوبك" إلى معدل الـ30 مليون برميل ابتداء
من العام المقبل، بعد مفاوضات خلف الكواليس بين السعودية وإيران، بدأت
بزيارة قام بها وزير النفط الإيراني رستم قاسمي مساء الثلاثاء لوزير النفط
السعودي علي النعيمي في فندقه، ليحدد معه الخطوط العريضة للتوافق.

وعلقت
صحيفة "فاينانشال تايمز" على محالات إيران لعدم إغضاب السعودية فيما يتعلق
برفع سقف إنتاج "أوبك" وتنازلها عن موقفها السابق المعارض لرفع الإنتاج،
بقولها إن "الإيرانيين استخدموا اجتماع فيينا لمحاول تقريب وجهات النظر"،
فيما قال محلل بنفس الصحيفة إن الإيرانيين "لم يكونوا في حالة نفسية تسمح
لهم بتحدي السعودية بعد أشهر من التوتر المتصاعد".

وعارضت إيران
خلال آخر اجتماع لـ"أوبك" في يونيو، بشدة الزيادة في حصص الإنتاج كما طالبت
به السعودية، حتى إن طهران أعربت الأسبوع الماضي عن استيائها من "كثافة
إنتاج" المملكة، غير أن الأمور تبدلت بشكل سريع وتراجعت طهران عن الكثير من
مواقفها، وسط تساؤلات عن الهدف الحقيقي من التنازلات الإيرانية.

المصدر صحيفة سبق الالكترونيه
http://sabq.org/sabq/user/news.do?section=5&id=34888
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فيصل الفيصل

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 11/10/2011
عدد المساهمات : 40
معدل النشاط : 43
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: إيران تتنازل للسعودية وتتجنب استفزازها : تبدل في المواقف أم مناورة ؟   الجمعة 16 ديسمبر 2011 - 15:21

محاولة من ايران لتقلل من اعدائها هي تلقاها من اسرائيل ولا الناتو ولاتركيا ولا الخليج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GOLD_FIGHTER

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : محامي & صيانه الكمبيوتر
التسجيل : 17/09/2011
عدد المساهمات : 4581
معدل النشاط : 4060
التقييم : 265
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: إيران تتنازل للسعودية وتتجنب استفزازها : تبدل في المواقف أم مناورة ؟   الجمعة 16 ديسمبر 2011 - 15:32

الموضوع مكرر
http://www.arabic-military.com/t37855-topic
ويمنع المشاركه في المواضيع المكرره
للمشاركه يرجي التوجه للموضوع الموجود في الرابط
وشكرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صلاح الدين

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 28/07/2008
عدد المساهمات : 125
معدل النشاط : 113
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: إيران تتنازل للسعودية وتتجنب استفزازها : تبدل في المواقف أم مناورة ؟   الجمعة 16 ديسمبر 2011 - 15:48

ربنا يهدى الحال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
3z000z-24

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : طآلب
المزاج : رآيق على طول
التسجيل : 18/04/2011
عدد المساهمات : 3501
معدل النشاط : 3811
التقييم : 333
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: إيران تتنازل للسعودية وتتجنب استفزازها : تبدل في المواقف أم مناورة ؟   الجمعة 16 ديسمبر 2011 - 19:42

نآآيف مرعبهم ههههههههههههه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

إيران تتنازل للسعودية وتتجنب استفزازها : تبدل في المواقف أم مناورة ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين