أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

ماليزيا تحدث قدرات الملاحة والتهديف وإدراك الوضع الميداني لمقاتلات هورنت

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 ماليزيا تحدث قدرات الملاحة والتهديف وإدراك الوضع الميداني لمقاتلات هورنت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اللهو الخفي

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 31
المزاج : معتدل اغلب الأوقات
التسجيل : 12/11/2011
عدد المساهمات : 317
معدل النشاط : 448
التقييم : 16
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: ماليزيا تحدث قدرات الملاحة والتهديف وإدراك الوضع الميداني لمقاتلات هورنت    الخميس 8 ديسمبر 2011 - 18:57

يتولى
سلاح الجو الماليزي تحديث مقاتلات هورنت (Hornet) إلى مستوى القدرات
المتواجدة على المقاتلات الحديثة لتحقيق القدرات العسكرية القصوى.

ففي الثامن والعشرين من شهر تشرين الثاني/
نوفمبر 2011، حصلت شركة بوينغ(Boeing) على عقد من سلاح البحرية الأميركي
لبرنامج مبيعات عسكرية لدولة أجنبية هي ماليزيا وذلك لتوفير أول عملية
تحديث أساسية لأسطول طائرات القوات الجوية الملكية الماليزية المكون من 8
طائرات مقاتلة من طراز أف/ أيه -18 دي هورنت( F/A-18D Hornet) .

ويغطي هذا العقد عمليات تصميم وتطوير وتركيب
معدات إعادة تأهيل الطائرات التي من شأنها أن توفر التعزيزات لأنظمة
الملاحة والتهديف والإدراك الميداني. ويتضمن برنامج التحديث هذا، تحسين
نظام تحديد المواقع عالمياً GPS، وشاشة عرض خريطة ملونة متحركة في قمرة
القيادة، وتوفير قدرات التمييز بين الأصدقاء والأعداء، وإضافة خوذة JHMCS
لتلقين الأهداف للصواريخ أثناء الطيران، بالإضافة إلى تدريب الطيارين وأطقم
الصيانة على هذه الأنظمة.

وقد اعتبرت جولي برايس مديرة الخدمات
الدولية والدعم، قسم دعم الطائرات التكتيكية والأسلحة في بوينغ أن "من شأن
عمليات التحديث هذه أن تمنح أسطول القوات الجوية الملكية الماليزية قدرات
معززة، لكي تبقى فاعلة وقادرة على التوافق العملاني مع القوات الحليفة
وتبقى على أهبة الاستعداد العملياتي لسنوات عدة في المستقبل." وتضيف بأن
"شركة بوينغ تتطلع قدماً لمواصلة المشاركة مع القوات الجوية الملكية
الماليزية ومع سلاح البحرية الأميركية لضمان بقاء طائرات F/A-18D هذه قادرة
على تنفيذ العمليات الضاربة ومهام الاعتراض التي تحتاج إليها دولة
ماليزيا."

وعمليات التحديث هذه تجعل طائرات F/A-18D
التابعة لسلاح الجو الماليزي أكثر توافقاً مع مقاتلات F/A-18E/F Super
Hornets التي تقوم بوينغ بتسويقها وذلك لكي تتناسب مع المتطلبات التي تحتاج
إليها ماليزيا من الطائرات المقاتلة المتعددة المهام.

هذا وكانت حكومة ماليزيا قد طلبت 8 مقاتلات
من طراز F/A-18D Hornet في العام 1993. ومنذ أن تم تسليم هذه الطائرات في
العام 1997، وشركة بوينغ تقوم بتوفير الدعم المستمر لها في قاعدة باتروورث
في ماليزيا. وتتضمن برامج الدعم هذه الدعم الهندسي واللوجستي وتدريب
الطيارين وتوفير النشرات التقنية.

مع العلم أن بوينغ تقوم بتوفير حلول الدعم
والخدمات وعمليات التحديث لكافة أساطيل طائرات F/A-18D عبر العالم، بما في
ذلك أساطيل سلاح البحرية وقوات المارينز الأميركية وسلاح الجو الأسترالية،
وسلاح الجو الكندي وسلاح الجو الفنلندي، والقوات الجوية الكويتية
والإسبانية والسويسرية بالإضافة إلى سلاح الجو الماليزي.

وتجدر الإشارة إلى أن طائرة F/A-18 Hornet
المجربة قتالية مزودة بمحركين، وهي من الطائرات التكتيكية المتعددة المهام
ويمكن تحويلها من المهام القتالية جو/جو إلى طائرة ضاربة جو/ أرض خلال طلعة
الطيران الواحدة بنقرة زر. ويمكن استعمال طائرات هورنت كطائرة مواكبة
للطائرات المقاتلة، وللقيام بدك الدفاعات الجوية المعادية، ولأعمال
الاستطلاع وتوجيه طائرة الدعم الجوي القريب، ومهام الدعم الجوي القريب،
ناهيك عن مهام الضرب ليلاً نهاراَ.
المصدر :
http://www.sdarabia.com/preview_news.php?id=24601&cat=4
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ماليزيا تحدث قدرات الملاحة والتهديف وإدراك الوضع الميداني لمقاتلات هورنت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين