أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد) - صفحة 5

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
OKamel

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 27/09/2011
عدد المساهمات : 294
معدل النشاط : 308
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2011-12-13, 02:55

قصة رائعة كعادتك دائما يا جولد
تقييم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GOLD_FIGHTER

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : محامي & صيانه الكمبيوتر
التسجيل : 17/09/2011
عدد المساهمات : 4581
معدل النشاط : 4060
التقييم : 265
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2011-12-13, 13:54

القصه القادمه هناك الكثير من الناس لا يعرفون عنها اي شئء
وفي القصه ستقوم المخابرات المصريه بخداع مخابرات kGB والموساد
في وقت واحد
انتظروها فهي قصه مفرج عنها حديثا من المخابرات المصريه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
red1

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 28/08/2011
عدد المساهمات : 2116
معدل النشاط : 1843
التقييم : 60
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2011-12-13, 14:49

ونحن بالانتظار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GOLD_FIGHTER

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : محامي & صيانه الكمبيوتر
التسجيل : 17/09/2011
عدد المساهمات : 4581
معدل النشاط : 4060
التقييم : 265
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2011-12-13, 15:12

القصه السادسه
المخابرات المصريه ومستشار الامن القومي الاسرائيلي وKGB
فى
يونيو 1961 بدأت محاكمته ولم تتمكن المخابرات الإسرائيلية من معرفة
الطريقة التى استطاع بها نقل المعلومات والأسرار الحربية الى موسكو.
وبالتالى الى المخابرات المصرية عن طريق ريناتا التى عاشت فى باريس واقتربت
من الرجل الغامض للحصول على مافى جعبته من أوراق ومستندات عسكرية إنه
إسرائيل بيير الذى اختاره بن جوريون رئيس الوزراء الإسرائيلى مستشاراً
للأمن القومى بعد ان ظل يخدم لفترة فى الجيش الإسرائيلى، وبعد اكتشاف دوره
مع المخابرات السوفيتية صرخ بن جوريون: ألهذه الدرجة كنت مغفلاً! اطلع
الرجل الغامض على الخطط العسكرية وحصل على أدق الأسرار وكان يلقى بها بمجرد
دخوله شقة صديقته ريناتا التى كانت تقدم له الخمور ليسكر حتى الثمالة
فتبدأ فى تصوير المستندات ونقل الأسرار الى المخابرات المصرية، من بينها
قوائم المنشأة العسكرية الإسرائيلية والأسلحة وحجم المساعدات الأمريكية ل
إسرائيل بل ومفكرة بين جوريون الشخصية التى حصل عليها بيير من صديقه بحجة
كتابة مسيرة بن جوريون!
نبتدي القصه
فى ركن من اركان الملهى الليلى
الشهير بباريس جلس رجل اصلع الرأس طويل القامة، ذو ملامح أوروبية يشرب
الخمر بنهم شديد وبين الفينة والاخرى ينظر حوله كمن يبحث عن شى محدد لكنه
لا يعرف عن اى شيء يبحث بالضبط وان كان يبدو انه ينتظر أحدا حيث لفت
انتباهه حركة اولئك الذين كانوا يتوافدون على الملهى بين وقت وآخر.
وكان رغم سكره الشديد ثابتا فى مكانه ولا يتحدث كثيرا ولا يأتى بحركات كذلك
التى يقوم بها السكارى الثملون وعلى مقربة منه جلست امرأتان بدت احداهما
كما لو كانت فتاة ليل وقد انشغلت بالحديث مع السيدة الاخرى التى كانت شديدة
الجمال تشى ملابسها وهيئتها بأنها احدى سيدات الاعمال الثريات اللاتى يفدن
على باريس لعقد صفقاتهن. كانت فتاة الليل تحاول ان تلفت نظر الرجل الاصلع
الغامض الذى يجلس على مقربة منهما مع حرصهما على ان يبدو الامر بصورة
طبيعية لا توحى بسعيها الى التعرف اليه أو مجالسته.. لذلك ارتفع صوتها
ليسمعها الرجل المقصود ماذا تقولين؟! ثلاثة ملايين فرنك! نعم وماذا فى ذلك؟
انها اقل صفقة عقدتها هذه السنة.
- وهل هذه التجارة مربحة الى هذا الحد.
- نعم... انها تعادل تجارة المخدرات ولكنها بالطبع ليست مثلها بل اكثر امنا.
- وأين ستذهب هذه الصفقة؟
إلى إسرائيل.
التفت الرجل الاصلع فجأة نحو السيدتين.. وقال عفوا هل ناديتمانى؟
ردت فتاة الليل: يسعدنا ان نناديك ولكن كنا نتحدث عن عملية تجارية ستتم فى
إسرائيل ضحك الرجل السكران وقال لم تذهبا بعيدا.. فانا اسمى إسرائيل واعيش
فى إسرائيل.
صرخت المرأة ووجهت حديثها إلى صديقتها هل تصدقين هذا ياريناتا.. يالها من مصادفة؟!
اقترب إسرائيل بيير او بارائيل كما يطلق عليه فى إسرائيل من السيدتين قائلا... اذا لم تمانع سيدتاى فيسعدنى ان استضيفكما الليلة.
كان هذا الرجل هو الهدف المحدد لعمليتى المخابرات المصرية لانه ببساطة كان
مستشار بن جوريون للأمن القومى، ولكن قبل هذا اللقاء الحميم الذى تم بين
العميلة ريناتا وصديقتها بسنوات وتحديدا فى خريف العالم 1950 كان مجلس
وزراء الدولة اليهودية الوليدة قد دعا من قبل رئيس الوزراء ديفيد بن جوريون
لاجتماع عاجل حضره ايسر هاريتل رئيس جهاز الموساد وبقية اعضاء مجلس
الوزراء بما فيهم موشيه ديان وزير دفاع الدولة العبرية وكان ضمن الذين
شملتهم الدعوة المحلل السياسى والضابط السابق إسرائيل هارنيل وكان هذا امرا
غريبا استنكره بشدة موشيه ديان عندما مال على ايسر هارئيل قائلا له: ما
الذى اتى بهذا الرجل إلى هنا؟!
نظر الجميع لبعضهم بعضا يستطلعون الحدث قبل وقوعه وقطع نظرات الدهشة احد
الوزراء عندما هم بالكلام وقبل ان يكمل كلمته الاولى اكمل بن جوريون قائلا:
انه ليس تعارفا بالمعنى الذى فهمتموه ولكنى اود ان اقول لكم اننى أصدرت
صباح اليوم قبيل هذا الاجتماع مباشرة قرارا بتعيين السيد إسرائيل بيير
مستشارا للامن القومى الإسرائيلى ومساعدا فى الشئون الامنية.

وصرخ ديان: تقول من ياسيدى الرئيس؟
قال بن جوريون فى حزم: صديقى ومستشارى إسرائيل بيير.
لم يخجل ديان من الوقوف منتصبا وكأنه يهم بالخروج من المجلس قائلا لبن
جوريون: سيدى هذا الرجل الذى تريد ان تسلمه خزائن امن إسرائيل، مجهول
الهوية تماما كيف يحدث هذا.. انا غير موافق على تعيينه فى هذا المنصب.
ضحك بن جوريون ورد على ديان وهو ينظر باتجاه الرجل الاصلع بيير قائلا: هذه
مشكلتك ديان اذا لم تكن تعرفه. اما انا فأعرفه جيدا وأثق فيه تماما. لقد
خدم هذا الرجل إسرائيل بجدية ونشاط منذ ان هاجر اليها من النمسا عام 1935،
ورأيته فى جيش الهاجاناه السرى ورأيته وهو يخدم فى جيش الدفاع الإسرائيلى
بنشاط فائق كما انه متميز سياسيا ولديه قدرات تفتقر انت شخصيا إليها..
ارجوك اصمت ولست هنا بصد أخذ رأيك.. ثم اردف: انا اعلم تماما ان الغيرة لها
مكان فى صراخك هذا..

لم يكن بن جوريون مصيبا فى كل المعلومات التى ذكرها عن صديقه الحميم
إسرائيل بيير فهو بالفعل رجل مجهول السيرة وصل إلى فلسطين فى اعقاب الحرب
العالمية الثانية وقدم اوراقه على انه يهودى نمساوى ثم التحق بالجيش السرى
للحركة الصهيونية واستمر يترقى فى هذه الحركة حتى قامت الدولة العبرية عام
1948 فانضم للجيش بصفته إسرائيليا يهودى الاصل، وقدم اوراقا تفيد انه تدرب
تدريبا عسكريا عاليا طيلة اقامته فى النمسا وظل يترقى فى الجيش الاسرائيلى
حتى وصل الى رتبة عقيد وتم اختياره فى اعقاب حرب 1948 التى اطلق عليها
الاسرائيليون حرب التحرير لرئاسة قسم العمليات والتخطيط من مقر قيادة الجيش
ومنذ هذا الوقت توطدت صلته برئيس الوزراء الاسرائيلى ديفيد بن جوريون
شخصيا، ولكن بعد عامين اخرجه بن جوريون من الجيش وعقد اجتماعه الوزارى
ليعلم الوزراء بقراره تعيين بيير مستشارا للأمن القومى الإسرائيلى.

بعد انتهاء الاجتماع العاصف الذى شهد اعلان تعيين اسرائيل مستشارا للامن
القومى الإسرائيلى خرج ديان من مكتب رئيس الوزراء ليسير بمحاذاة أيسر وكل
منهما ينظر نحو الاخر نظرات صامتة ذات مغزى.
وفى المساء طلب ايسر من ديان ان يزوره فى مكتبة أو ان ينتظره ليحضر هو
اليه، ودون ان يسأله ديان عن سبب اللقاء ادرك ان ايسر يريد ان يتحدث معه
بشأن المستشار الجديد للأمن القومى للإسرائيل.
فى الثامنة مساء كان ايسر يستقبل ديان بمكتبه بمبنى الموساد فى تل ابيب و
الذى فاجأه بسؤال حاسم وحازم: أيسر اريد ان اعرف كل شيء عن هذا الرجل.

نظر اليه ايسر نظرة استخفاف وقال له: اليوم وبعد كل هذه السنوات تأتى لتسألنى من هو هذا الرجل؟!
قال ديان: فى الماضى لم يكن مهما ان يلتحق بالجيش ولكن اليوم سيضطلع بمهام تمس أمن إسرائيل فى الصميم.
خرج بيير من قاعة الاجتماعات منتشيا بالنتائج التى حصل عليها خلال هذا
الاجتماع فقد كان هذا المنصب هو أكبر مما كان يطمح اليه فى هذا الوقت وفى
مثل هذه الظروف خاصة بعد ان عمد موشيه ديان الى الاساءة لسمعته فضلا عن
ملاحقة ايسر هارئيل له ومتابعته متابعة حثيثة اثناء لقائه بإحدى عشيقاته.
وخلال الطريق الذى قطعه من غرفة الاجتماعات وحتى الباب الخارجى كان يتلقى
التهانى من كل العاملين بمجلس الوزراء وقبيل ان يخرج من بوابة المجلس
ليستقل سيارته فوجئ بأحد الحراس يعدو خلفه طالبا موافاة بن جوريون فى
مكتبه.

عاد بيير منزعجا لهذا الاستدعاء السريع بعد هذا الاجتماع الصاخب ودخل مكتب
رئيس الوزراء.. سيدى ماذا هناك لقد كنت خرجت بالفعل من المقر رد بن جوريون
عزيزى بيير.. أرجو ان تسمعنى جيدا.. اليوم بالطبع ادركت كم يكرهك ديان وكم
يكرهك ايسر ايضا وهما اخطر شخصيتين فى المجلس، فكان حذرا ولا تفسح لهما
المجال لان يمسكا عليك موقفا يحسب عليك لانك انت إسرائيل بيير محسوب على.
فى المساء كان لابد لاسرائيل بيير ان يحتفل بهذه المناسبة فاتصل بإحدى
عشيقاته وكان اسمها حنه وطلبها ان تلتقيه فى حانة أتوم فى شارع بن يهودا
الصاخب فى تل ابيب وقال لها لا تتخلفى فلدى هدية رائعة لك ومفاجأة ستسعدك
بلا شك؟

فى التاسعة مساء كان إسرائيل بيير يقدم هديته لعشيقته - وهى زوجة لاحد ضباط
وزارة الدفاع الإسرائيلية وكان زوجها شديد الغيرة عليها ودائم الشك فيها
لشدة جمالها. وبعد نصف ساعة بالضبط من وصولها لحانة أتوم ولقائها بيير فوجئ
الاثنان بشالوم زوجها يقف على رأسيهما وقبل ان ينطق احدهما بكلمة نهال
الضابط بالكلمات والصفعات الشديدة على وجه إسرائيل ببير حتى وقع سنان من
اسنان بيير واخذ ينزف وقام بعض العاملين بالحانة بنقله لمستشفى تل ابيب.
وبعد ايام عندما سأله بن جوريون عن اسنانه المفقودة قال له: لقد فقدتها يا
سيدى فى حادث سيارة.. بينما ضحك كل من ديان وايسر عندما وصلهما الخبر. واصل
ديان بأيسر قائلا له: لا اعتقد انك بعيد عما حدث لهذا المارق

فى إسرائيل يطلق الاسرائيليون على حرب عام 1948 حرب الاستقلال وهى تسمية
شائعة فى إسرائيل حتى يومنا هذا ولا يعرف احد ماذا يعنون بكلمة استقلال فمن
الذى كان يحتلهم؟ وهل كانت فلسطين فى الاصل موطنهم ام وطن وهب لهم ممن لا
حق له فى الهبة، المهم ان بن جوريون استدعى مستشاره الأمين عام 1955 وطلب
منه كتابة التاريخ الرسمى والتأريخ لحرب الاستقلال وخصص له من أجل ذلك غرفة
بوزارة الدفاع ليقوم بأبحاثه فيها.. وكان هذا التاريخ الذى كتابه من
الأعمدة الرئيسية فى تعزيز مركز وموقف بيير لدى المجتمع الإسرائيلى وبن
جوريون شخصيا. لم يترك ايسر هاركيل بيير بعد قرار تعيينه بعيدا عن عينيه او
بعيدا عن اعين رجاله ورصد فى السنوات التى تلت هذه الواقعة حركة إسرائيل
بيير رصدا دقيقا فقد اكتشف انه كثير العلاقات الغرامية يعيش حياته على هواه
وينفق ببذخ شديد على عشيقاته وبنات الهوى كما توصل الى ان علاقته بزوجته
رفقه سيئة للغاية وان الخصام بينهما يدوم اياما واسابيع طويلة، كما لاحظ
انه يقوم بجمع معلومات عسكرية لا تتصل بعمله فى شيء وانه زار موسكو وبرلين
ووارسو وبوخارست اكثر من مرة وهذه عواصم دول شيوعية ليست على وفاق كبير مع
إسرائيل الدولة الحديثة، كما جاءته تقارير تفيد بأنه على علاقة وثيقة بكثير
من الدبلوماسيين الروسى العاملين فى تل ابيب ويلتقى بهم كثيرا. كان ايسر
يرى فى هذا الرجل الفساد كله، فهو على عكسه حيث ان ايسر كان يهوديا متدينا
ومتشددا بعكس إسرائيل بيير ولذا فإنه كان يخشى على إسرائيل الدولة من وجود
رجل كهذا يسهل تجنيده بأبسط الطرق حتى ولو كان عن طريق امرأة غانية.
ذات مساء رن هاتف بيير فى مكتبه، كانت المكالمة من خارج إسرائيل وكان الصوت
المتصل من الأصوات المحببة لبيير ولذلك عندما سمع صوت المتصلة هلل فرحا
كفرحة طفل صغير بلعبة، فقد كانت المتصلة صديقة باريس التى التقاها مؤخرا.
وبعد أسبوع بالضبط كان إسرائيل بيير وصديقته ريناتا يلهوان فى كل ملاهى
باريس ولم يتركا شيئا لم يفعلاه حتى نفدت أموال بيير تماما وقرر العودة إلى
إسرائيل وعندها طلب من صديقته أن تستعد للعودة معه.

تركته ريناتا بحجة ترتيب أمورها وتوجهت على الفور إلى محل للعطور المشهورة
فى باريس وكانت مديرته فتاة مصرية وأخبرتها بأنها تريد مقابلة الضابط ف من
المخابرات المصرية..

أقول له من أنت

أخبريه بأننى صديقة بيير

كانت هاتان الفتاتان من العاملات مع جهاز المخابرات المصرى وهما اختان من
الأب وكانت التى تمتلك محل العطور أمها فرنسية بينما الأخرى وهى تعمل مضيفة
بالشركة الوطنية، من أم مصرية.

وكانت المضيفة تتولى توصيل المعلومات والوثائق التى تطلبها المخابرات إلى مصر أو إلى الضابط ف.
طلب ف من ريناتا السفر مع بيير إلى إسرائيل والحصول منه على كافة الوثائق
التى توجد بحوزته وتصويرها وتسليمها لصاحبة محل العطور والباقى تعرفه هذه
بدورها.. سافرت ريناتا مع إسرائيل إلى تل أبيب وعاشت معه قرابة شهر فى بيت
استأجره لها بيير بعيدا عن تل أبيب.. وكان يقضى أياما طويلة معها بعيدا عن
زوجته، فهذا الرجل شديد الثقة بنفسه وشديد الاهتمام فى نفس الوقت رغم أنه
موظف مهم فى الدولة العبرية.. وكان بحكم عمله يطلع على وثائق ومستندات مهمة
خاصة بالخطط العسكرية الإسرائيلية إلا أنه كان يلقى بمجرد دخوله شقة
صديقته، بالأوراق دونما اهتمام ويترك أهم وأخطر المستندات العسكرية قريبة
من يدى ريناتا التى اعتمدت طريقة ذكية فى الحصول على ما تريد حيث كانت
تجعله يسكر تماما فلا يستطيع أن يرى ما يحدث أمامه ثم تجذبه إلى غرفة النوم
فتجهز على ما تبقى منه وتقوم بعد تأكدها من استغراقه فى نوم عميق إلى غرفة
المكتب وتفتح حقائبه وتجمع المستندات وتصورها تصويرا دقيقا
وتحتفظ بالأفلام لحين موعد سفرها.

واستمرت على هذه الحال قرابة الشهرين وهى تعيش معه وتحصل منه على كل
المستندات التى يحوزها بصقته الوظيفية فتأخذ نسخا منها ومن تلك التى يحتفظ
بها فى خزانة خاصة فقد استطاعت أيضا أن تصل إليها وإلى ما فيها وتأكدت من
خلال هذه الوثائق والمذكرات التى كتبها بخط يده أنه عميل لجهاز الكى جى بى
السوفيتى!.

بعد هذين الشهرين سافرت ريناتا إلى باريس وهناك سلمت الفتاة المصرية
الباريسية الأفلام التى وصلت فى النهاية إلى المخابرات المصرية التى تمكنت
من أن تخدع إسرائيل وجهاز الموساد باستخدام عميل للسوفيت ليعمل لصالحها دون
أن يدرى العميل ودون أن تدرى المخابرات السوفيتية وبطبيعة الحال دون أن
يدرى الموساد ورجاله.
كانت من ضمن الأوراق والمستندات التى حصلت عليها ريناتا المفكرة الشخصية
لديفيد بن جوريون شخصيا وكان بيير حصل على هذه الفكرة من صديقه بحجة أنه
سيكتب كتابا عن سيرته وسيحتاج لمعرفة بعض الأمور الخاصة عن حياة بن جوريون
ليستكمل كتابه وكم كانت مفاجأة ضابط المخابرات المصرى عندما وجد بين يديه
مفكرة تضم أخطر أسرار إسرائيل والموساد ومكتوبة بخط يد بن جوريون نفسه،
وهكذا توصلت مصر إلى حقائق ومعلومات خطيرة كثيرة من تلك التى كانت تدور فى
كواليس وأروقة مجلس الوزراء الإسرائيلى والموساد والقوات العسكرية
الإسرائيلية.

كانت الساعة قد جاوزت الثامنة مساء فى الثامن والعشرين من مارس عام 1961
وفى الثامنة ودقيقتين تحديدا خرج رجل من شقته فى 67 شرع برانديس فى تل أبيب
وهو يزر أزرار معطفه وبيده حقيبة جلدية تضم مجموعة ضخمة من الأوراق. أسرع
الرجل الذى كان يسير وحيدا تقريبا فى الشارع الخالى وأخذ يتلفت حوله كمن
يريد التأكد من أن أحدا لا يراقبه واستدار نحو شارع جانبى ثم دخل كابينة
هاتف من هواتف الشوارع وكانت لا تبعد عن منزله أكثر من ثلاثمائة متر وتوقف
يلتقط أنفاسه اللاهثة ثم تلفت حوله مرة أخرى وعندما اطمأن أنه غير مراقب
انطلق متجها إلى شارع منخفض قليلا نحو مقهى صغير يقبع فى إحدى زوايا
الشارع.
طلب الزبون زجاجة خمر وأخذها وانزوى فى ركن بعيد من المقهى ليتحاشى أضواء
الشارع الشديدة ووضع الحقيبة التى كانت بيده جانبا ثم اشعل سيجارة وأخذ
ينظر بقلق لساعته يتابع الوقت بين دقيقة وأخرى.
بعد خمس دقائق أخرى دخل المقهى رجل آخر وكان يرتدى بدلة سوداء وقبعة ذات
حافة عريضة وأشار بيده نحو الجالس فى زاوية المقهى ثم اقترب منه وجلس على
المقعد المواجه له.. وبعد لحظات جلس الرجلان صامتين تناول الضيف الحقيبة
ومضى خارجا وكأن شيئا لم يحدث.. وبعد دقائق قليلة نهض الرجل ذو المعطف ودفع
الحساب وخرج صامتا كأنه ميت بعث لتوه إلى الحياة!.

عندما ظهر فى الشارع أخذ يتفحصه مرة أخرى ثم مضى فى طريقه ولكن كانت يداه
خاويتين هذه المرة.. وبعد أن صعد الدرج متجها إلى شقته اتجه إلى مكتبته
العامرة بالكتب بكل اللغات وجلس وكأنه ينتظر شيئا ما.. لعله كان ينتظر
هاتفا أو زائرا!!.

فى حوالى الساعة الثانية عشرة وقفت سيارة أمام البناية رقم 67 وصعد الرجل
الذى تسلم الحقيبة إلى شقة لم يكن بابها موصدا وترك السيارة تعمل، وعندما
دخل لم يمكث طويلا حيث وضع حقيبة الأوراق التى كانت بحوزته.
فى هذه اللحظة دق هاتف منزل أيسر هارئيل الذى كان قريبا من الهاتف ويتوقع مكالمة فى هذا التوقيت رغم بدء مراسم عيد الفصح.
قال المتحدث على الجانب الآخر.. التقى صاحبنا برجل المخابرات الروسى للمرة
الثانية هذه الليلة وسلمه حقيبة الأوراق ثم افترقا، وبعد ساعات عاد إليه فى
بيته وهو الآن بالداخل معه..
هل أنت متأكد من العنوان والشخص؟.
نعم أنا الآن بالضبط أمام 67 شارع برانديس، نعم هذا هو محل إقامة بيير.
طلب أيسر من محدثه استخراج أمر من النيابة بتفتيش شقة إسرائيل بيير ثم أغلق
السماعة ليطلب بن جوريون مرة أخرى.. لم تستغرق المحادثة أكثر من عشر دقائق
وفى نهاية المكالمة قال السير ل بن جوريون سألقى القبض اليوم على إسرائيل،
رد بن جوريون عليه وهو شبه مصدوم؟
قم بواجبك!!

عندما هم ضيف بيير بالانصراف بعد أن أدى مهمته دخلت ريناتا من الخارج بينما
كان الضيف قد تجاوز المنطقة ما بين غرفة مكتب بيير والباب الخارجى حيث
تبادلت النظرات مع ضيفه وأومأت إليه بتحية سريعة وبعدها ألقت نفسها بين
ذراعى صديقها وسألته فى براءة من هذا يا بيير؟.
أجاب إجابة مقتضبة وسريعة توحى بأنه لا يريد الدخول فى تفاصيل ما دار بينه وبين صديقه..
أدركت ريناتا أن بيير ليس فى حالة طبيعية فلم تشأ أن تواصل أسئلتها لكنها
لاحظت أن هناك كومة كبيرة من الأوراق والمستندات إضافة إلى الحقيبة التى
أحضرها الزائر منذ قليل.

وبعد حوالى ساعة كان بيير قد أكمل رحلة السُكر اليومية وبدأ يترنح حيث
ساعدته ريناتا حتى وصل إلى السرير وتركته على الفور لتبدأ مهمتها حيث
استطاعت تصوير أفلام خبأتها على الفور وتظاهرات بالنوم بجواره وعند الساعة
الرابعة فجرا أفاق بيير لما سمع صوت اصطدام شديد فهب مذعورا ليجد عشرة
عناصر من الموساد داخل شقته وقد خلعوا باب الشقة بضرباتهم وأصبحوا فى لحظات
داخل غرفة نومه.
كان كل شيء فى مكانه الأوراق والحقيبة التى تركها ضيفه فى زيارته الثانية ولم يزد على الشقة شيئا سوى وجود ريناتا فى غرفة نومه.

تحدث كبير القوة التى هاجمت شقة بيير وقال له: أنت معتقل الآن ولدينا تعليمات بتفتيش الشقة.
عقدت الصدمة لسان بيير الذى تجمد فى موضعه ولم يقل أكثر من نفس العبارة التى قالها منذ قليل بن جوريون لأيسر.. قم بواجبك..!
فتح الضباط ورجال الموساد الحقيبة التى كانت تضم عددا من الوثائق السرية
جدا ومن ضمنها وثيقة لقائمة مفصلة لمصانع الأسلحة الكبرى فى إسرائيل
والأخطر من هذا كانت مفكرة بن جوريون ضمن المستندات والأوراق التى عثروا
عليها بشقة إسرائيل بيير منذ أن استعارها المحلل الكبير من صديقه رئيس
الوزراء لتساعده فى كتابة عدد من المقالات ومؤلف خاص عن فلسفة بن جوريون فى
الحكم وقيادة إسرائيل..!

تم القبض على إسرائيل وصديقته ريناتا التى وجهت إليها التهمة نفسها، ولكنها
دافعت عن نفسها بأنها لا تعلم عنه أكثر من كونه موظفا كبيرا بوزارة الدفاع
وأنها كانت مجرد صديقة لا علاقة لها بأعماله الأخرى كما برأها إسرائيل
نفسه وبالتالى خرجت بعد أيام قليلة من السجن لتطير إلى باريس وتسلم الأفلام
التى صورتها فى تلك الليلة للمصرية الباريسية التى سلمتها لشقيقتها
المضيفة التى سلمتها بدورها للمخابرات المصرية. وظل الموساد زمنا طويلا لا
يعلم أن المرأة التى قبض عليها مع إسرائيل كانت عميلة للمخابرات المصرية
وأنها حصلت على كل الوثائق والمستندات التى حصل عليها السوفييت عن طريق
إسرائيل بيير الا عندما افرجت المخابرات المصريه عن هذه القصه المثيره
والي اللقاء في صفعه اخري علي وجه الموساد
من المخابرات المصريه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GOLD_FIGHTER

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : محامي & صيانه الكمبيوتر
التسجيل : 17/09/2011
عدد المساهمات : 4581
معدل النشاط : 4060
التقييم : 265
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2011-12-13, 22:19

القصه القادمه احتار فيها علماء النفس كثيرا
لتحليلها انتظروها(القصه السابعه)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GOLD_FIGHTER

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : محامي & صيانه الكمبيوتر
التسجيل : 17/09/2011
عدد المساهمات : 4581
معدل النشاط : 4060
التقييم : 265
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2011-12-14, 20:14

اتمني ان تكون القصه السادسه قد نالت اعجابكم والان مع
القصه السابعه

سمير
باسيلي ...
سمير وليم
باسيلي ـ أول جاسوس يجند أباه للموساد

"عندما
تخمد نبضات الحب صريعة الكبت .. والمعاناة .. والشجن، وتحترق الأعصاب فيرتجف الجسد
رجفة الجوع... ينهار الجبان ويصير شبحاً بلا معالم.. فيسترخص الثمين بلا ندم ..
وعندها
... فهو لا يتورع أن يبيع الجذور بدريهمات . ويهون عليه بيع الأهل .. والأبناء ..
والوطن ... !!"
السر العظيم
عندما
ورط إبراهيم شاهين زوجته انشراح وأولاده الثلاثة... ودفعهم بحماس للتجسس لصالح
الموساد.. لم يكن دافعه الانتقام منهم.
كذلك هبة
سليم... التي جرجرت خطيبها المقدم فاروق الفقي للخيانة العظمى.. بالرغم من علمها
أنه يحبها لدرجة الجنون.. لم يكن دافعها الانتقام منه.
أما
جاسوس الإسكندرية... السيد محمود... الذي احتال على شقيقه أمين المجند بالقوات
المسلحة... وأغرقه في أموال الموساد... فهو أيضاً لم يكن يقصد الانتقام منه.
لكن سمير
وليم فريد باسيلي... كان يختلف كثيراً عن هؤلاء وغيرهم... إذ دفع بوالده – عن عمد –
إلى وكر الجاسوسية ... للانتقام منه... وتشفياً به... وورطه في عمليات تجسس لحساب
إسرائيل ... انتهت بمصير مهلك لكليهما.
كيف حدث
ذلك... ؟
علماء
النفس تحيروا... ووقفوا عاجزين أمام أحداث القصة المؤسفة.. وفشلوا تماماً في تحليل
شخصية الابن المجرم... كما فشلوا من قبل مع إبراهيم وانشراح ...الذين قال عنهما
أستاذ علم النفس النمساوي "فردريش يوجان":
"أعتقد
أنهما مصابان بمرض "الجنون ذي الوجهين
Folie a
double forme "..
وهو
مجموعة أعراض إكلينيكية قوامها خفض نغمة المزاج الوقتي
LOWERING
OF MOOD –
TONE
وصعوبة التفكير الذي يغلفه القلق وتسلط الأفكار ... وتهيج بعض الأحزان والهموم ...
ولأن
حالة سمير باسيلي حالة فريدة من نوعها... خضعت للعديد من التحليلات النفسية ...
وضعته في النهاية في مصاف المرضى .. وصنفه "يوجان" على أنه "الدوني السيكوباتي
التكوين
CONSTITUTIONAL PSYCHOPATHIC INFERIOR " ...
والسيكوباتي هو دائماً في حالة توتر... لا يستفيد إلا قليلاً جداً
بالخبرة أو العقاب... ولا يدين بأي ولاء حقيقي لأي مبدأ أو جماعة.
فلنقرأ
معاً تفاصيل قصة سقوط سمير باسيلي... ولا نتعجب لتحورات النفس البشرية وتقلباتها...
فتلك قضية شائكة معقدة .. ذلك لأن النفس البشرية سر لا يعلمه إلا خالقها سبحانه
وتعإلى.
على مقهى برنسيس
حصل سمير
على الثانوية العامة بصعوبة شديدة عام 1960 وتوقف عن إكمال دراسته بأحد المعاهد.
فالأب ... كان بخيلاً شديد البخل... شرس الطباع في معاملته لأبنائه... لا يترك قط
مساحة ضئيلة من التفاهم تقربهم منه، وكره سمير في أبيه سلوكه فأدمن الخروج من
المنزل والسهر مع أصحابه... ولم تنطفئ برغم ذلك حرائق الصدام مع والده. لذلك فكر في
السفر إلى ألمانيا بعدما ضاقت به الحياة وعضه الجوع.
وعندما
عرض الأمر على أبيه لم يسلم من تهكمه وسخريته اللاذعة... وذكره بالفشل الذي أصبح
سمة من سمات شخصيته.. رافضاً بشدة إمداده بنفقات السفر رغم توسط بعض أفراد الأسرة.
استدان
سمير من أصدقائه ووجد نفسه فجأة على مقعده بالطائرة في طريقه إلى ألمانيا، يتنفس
الصعداء ويلعن الفقر... ويسب والده الذي حطم كل الآمال لديه فأشعره باحتقاره
لنفسه.. ودونيته.. وبث بأعماقه شعوراً مخجلاً بالضعف والحقارة.
لقد كان
يبخل عليه بأبسط بوادر الحنان والأبوة... وحرمه الحب... فعاش معه مزوياً بلا هدف أو
كيان. وأخذ سمير يجتر ذكرياته المرة مع والده البخيل .. الذي دأب على تسميم بدنه
ليل نهار بالسباب والحط من شأنه... وتحريض أمه على طرده من المنزل كلما عاد متأخراً
وحرمانه من العشاء والهدوء... مما أثار شجن الشاب الممزق.. وكثيراً ما كان يسأل
نفسه أهو ابن شرعي لهذا الرجل أم لقيط وجدوه على الرصيف.
تحركت به
الطائرة على الممر.. وقبل أن ترتفع مقدمتها عن أرض المطار... أخرج سمير منديله وبصق
على معاناته وآلامه وحظه، وكأنه يبصق على كل ما يذكره بأيامه الكئيبة. وظل يسرح
طوال رحلته في خيال جميل أفاق منه على صراخ عجلات الطائرة وهي تنزلق على أرض مطار
ميونيخ. وشرع من فوره في محاولة تحقيق الحلم... فاتصل بمعارفه هناك لمساعدته..
وسريعاً حصل على وظيفة معقولة بشركة سيمونز الشهيرة فعاش حياة رائعة لم يكن خياله
يقوى على وصفها أو يتخيلها.
مرت
الأسابيع والشهور وفتانا منهمك في عمله لا يبغي سوى جمع المال... وبدأ رويداً
رويداً في استطلاع الحياة الجديدة... التحرر الصاخب الذي يغش المجتمع من حوله...
وساعده المال الذي ادخره على المغامرة... فانغمس في عالم آخر بعدما ضعف أمام إغراء
المدينة الساحرة.. بحر هائج من اللذات لا ينتهي مد موجه أو يخمد.. أفرغ بين ضفتيه
حياته السابقة لا يكاد يفيق من نشوته وسكرته إلا ويعود أكثر شراهة وطلباً.
ضمن له
مرتبه الكبير التكيف مع حياته الجديدة... ولأنه فقد هويته – أراد أن يرسم لنفسه
هوية جديدة ابتدعها هو ... وهيأت له الظروف خطوطها لخدمة أحلامه وطموحاته. وتبلورت
شخصيته الجديدة على مقهى برنسيس حيث الخمر والرقص والنساء.
وذات
مساء وكان الزحام على أشده جلس بجواره رجل أنيق ودار حديث بينهما وفهم سمير أن
نديمه ينتظر صديقته التي جاءت تخطر كظبي رشيق نفر الجمود والوخم .. وصاح "هاتز
مولار" ينادي على صديقته "جينفيف يارد" في ترحاب زائد .. وعرفها على سمير باسيلي
الذي غاص في الذهول والمفاجأة.
كانت
أنوثتها الطاغية تقتل، وصدرها العاري ترتج لمرآة الخلايا، وسيقانها المرمرية
المثيرة تُطيّر العقل.
وعندما
قامت للرقص معه .. حرقته نيران الجسد... وألهبته أنفاسها وهي ترسل تنهداً تسلل إلى
عقله فأوقفه ودمر مقاومته.. وكانت يداها كالقيد تطوقان رقبته تماماً كالقيد الذي
كبل به مصيره ومشواره المقبل. وعندما صحبها هانز وخرجا لم يستطع سمير صبراً..
فلاحقهما بسيل من الاتصالات التليفونية تعمدا ألا يردا عليها لبعض الوقت... إلى أن
أوشك الشاب العاشق على الجنون... فدعاه "هانز" إلى شقته وجاءت "جين" كفتنة تتحرك
فتتحرك معها الرغبات وتثور معلنة عن نفسها.
ترك هانز
الشقة إثر مكالمة تليفونية وتمنى سمير لحظتئذ لو منحها كل غال لديه للفوز بقطرة
واحدة من شهد أنوثتها.. ولكن عندما أفاضت عليه بكئوس من النشوة خارت إرادته... وود
لو لم يفق من سكرته إلى الأبد.[size=18]
وكانت
خطة السقوط التي رسمتها الموساد أغرب من الغرابة... فبينما كان عارياً في الفراش
المستعر قالت له جين وهي تمرر المنشفة على وجهه
Ø
أنت مصري رائع، أشعرتني بأن "للحب" مذاقات لذيذة أخرى.
أجابها
في ثقة:
Ø
هذا ما تعلمته منكم.
سألته في
دلال:
Ø
ألم تكن لديك صديقة في مصر؟
قطب
حاجبيه وأجاب بسرعة:
Ø
لا ... لا ... الجنس في مصر يمارس بشكل متحرر في الخيال... وفي السر فقط. والصداقة
بين الجنسين لا تعرف الجنس ولكنها تضج بالكبت وتفوح منها أبخرة الرغبة.
في نعومة
زائدة سألته وهي تفرك أذنه:
Ø
وماذا تقول عني أيها المصري الشقي؟
قال وهو
يقبلها: أفردويت ابنة زيوس وهيرا التي ولدت من زبد الماء في بحر إيجه ، وهي الآن
بأحضاني.
ردت وهي
تحتضنه في تدلل:
Ø
لا تبالغ كثيراً!!.
ضغطها
بين ذراعيه متولهاً وهو يقول:
Ø
أنت أروع فتاة عرفتها... ولن أتركك أبداً.
تنهدت في
حزن:
Ø
للأسف يا سمير ... سأتركك مضطرة خلال أيام.
لن أعيش وحيداً
انتفض
منزعجاً وهو يبعد وجهها عن صدره ليتأمله:
Ø
جين ؟ ماذا تقولين؟ عندما عثرت عليك امتلكت الحياة وسأموت بدونك.
عانقته
وهي تقبله في حنان بالغ:
Ø
فضلت أن أصارحك الآن قبل أن أغادر ميونيخ فجأة.
تشبث
بذراعيها فتألمت وقال:
Ø
سأجيء معك حتى آخر الدنيا فلا دنيا لي سواك
Ø
مستحيل...
تنهد في
زفرة طويلة وأردف:
Ø
سأثبت لك يا جين أن لا شيء مستحيل...
وفي
نعومة الحية قالت:
Ø
أرجوك ... أنت لا تعرف شيئاً... فلا تضغط على أعصابي أكثر من ذلك.
هزها بين
أحضانه وهو يردد:
Ø
أحبك لدرجة الجنون منذ رأيتك في البرنسيس يا أجمل برنسيس في الدنيا.
Ø
أحبك أيها المصري الأسمر "قالتها وهي تداعب شعره في ابتسامة عريضة".
مرت فترة
صمت قبل أن يضيف:
Ø
تركت مصر وعندما رأيتك أحسست أنك وطن آخر... نعم أنت الآن لي وطن وأهل وحياة ...
ولن أتركك ترحلين فأغترب وأحترق.
تبدلت
نبرتها إلى نبرة حزن وهي تقول:
Ø
أنا أيضاً أعيش معذبة بعدما مات والدي منذ سنوات. إن الوحدة تقتلني وترهقني معاناة
القتامة، لذلك فأنا أموت كل ليلة من التفكير والقلق. وبي حاجة إلى صديق وحبيب
يؤازرني.
تساءل:
Ø
أليس هانز صديقا؟
أجابت
مفتعلة الصدق والألم:
Ø
لا .. إنه رئيسي في العمل وفي ذات الوقت ملكه. إنني مثل سلعة تافهة يروجونها
مجاناً.
تجهم
وجهه وقطب حاجبيه وهو يسألها:
Ø
من ؟ من هؤلاء الذين تقصدين؟
تلتصق به
كالخائف الذي يلوذ بمن يحميه..
Ø
... ... ... .. ... ... ... ... ؟
في لهجة
جادة يعاود سؤالها:
Ø
أجيبيني من فضلك جين ..
تزداد
جين التصاقاً به ويرتعش جسدها بين يديه وتهمس بصوت متهدج:
Ø
لا أستطيع ... لا أستطيع ... مستحيل أن تثق بي بعد ذلك.
في إلحاح
مشوب بالعطف:
Ø
أرجوك جين .. أنا أحبك ولن أتركك أبداً... من هؤلاء الذين تعملين معهم؟
ركزت
نظراتها على عينيه موحية له بالأسف:
Ø
الموساد ..
Ø
موساد ؟ !!
ردد
الاسم ويبدو أنه لم يفهم... إذ اعتقد أنهم جماعة من جماعات الهيبز التي كانت قد
بدأت تنتشر في أوروبا وتطوف بالميادين هناك والشوارع.
Ø
نعم الموساد .. ألا تعرف الموساد؟
نظرت في
عينيه بعمق تستقرئ ما طرأ على فكره .. واقتربت بشفتيها منه وأذاقته رحيق قبلة
ملتهبة أنهتها فجأة وقالت له:
Ø
إنها المخابرات الإسرائيلية.
وأكملت
مص شفتيه لتستشف من حرارته رد فعله.
ولما رأت
جين أن حرارة تجاوبه لم تفتر بل إن امتزاج الشفاه كان على أشده.. تعمدت ألا تحاول
استقراء أفكاره، وهيأت رائعات اللذائذ، وأسبغت عليه أوصاف الفحولة والرجولة فأنسته
اسمه ووطنه الذي هجره.. والذي خط بالقلم أول مواثيق خيانته.
وبعد أن
هدأت ثورة التدفق قالت له بخبث:
Ø
هل ستتركني أرحل؟ بيدك أن أظل بجانبك أو أعود إلى تل أبيب. أجاب كالمنوم:
Ø
بيدي أنا.. ؟ كيف ؟ لا أفهم شيئاً.
عانقته
في ود مصطنع وبكت في براعة وهي تقول:
Ø
لقد كلفوني بالتعرف على الشباب العربي الوافد إلى ميونيخ، خاصة المصريين منهم
وكتابة تقارير عما أعرفه من خلال حوارنا في السياسة والاقتصاد .. لكنني فشلت فشلاً
ذريعاً بسبب اللغة. فالمصري أولاً ضعيف في الإنكليزية لأنه يهتم بالدويتش، وهم
أمهلوني لمدة قصيرة وعلى ذلك لا مكان لي هنا.
وكان
الأمر ثانوياً بالنسبة له:
Ø
ماذا بيدي لأقدمه لك؟
بتوسل
شديد يغمسه الحنان قالت
Ø
تترجم لي بعض التقارير الاقتصادية من الصحف المصرية والعربية وليس هذا بأمر صعب
عليك.
أفاق
قليلاً وقال:
Ø
وهل المخابرات الإسرائيلية تجهل ما بصحفنا لكي أقوم بالترجمة لها؟
أجابت في
رقة:
Ø
يا حبيبي أريد فقط أن أؤكد لهم أنني ألتقي بمصريين وأقوم بعملي معهم.. ولا يهمني إن
كانوا يترجمون صحفكم أو لا يترجمونها. أريد أن أظل بجانبك هنا في ميونيخ...
وطال
الحوار بينهما وعندما خافت جين من الفشل في تجنيده.. أجهشت بالبكاء وهي تردد:
Ø
لا حظ لي في الحب... ويبدو أن صقيع الحياة سيظل يلازمني الى الأبد.
أخذتها
نوبة بكاء هستيرية وهي تنعي حظها في الحب وافتقادها للدفء والحبيب... فما كان منه
إلا أنه جذبها الى صدره بقوة وهو يقول:
Ø
مهما كنت ... لن أتركك ترحلين.or=#000066]وأمام
رغبته الجامحة وخدعة المشاعر... أسلم مصيره لها تفعل به ما تشاء... فجاءته بأوراق
وكتب بخطه سيرة حياته... ومعلومات عن معارفه وأقاربه ووظائفهم وعناوينهم في مصر.
وطلبت منه بتدلل أن يمدها بأخبار مصر من خلال المصريين الوافدين إلى ميونيخ. فلم
يعترض بل كان شرطه الوحيد أن تظل بجانبه.
هكذا سقط
سمير في براثن الموساد. وبعد أن غرق لأذنيه في مهامه التجسسية واستسهل المال
الحرام... تركته جين لتبحث عن غيره... وانشغل هو باصطياد المصريين والتقاط
الأخبار... وقبع في مطار ميونيخ ينتظر الطائرات القادمة من مصر عارضاً خدماته على
الوافدين للمرة الأولى.. الذين يسعدون بوجود مصري مثلهم يرافقهم إلى حيث جاءوا ...
ويقوم بتسهيل أعمالهم في المدينة.
أشهر
قليلة ... واستطاع أن يقيم شبكة واسعة من العلاقات... خاصة مع بعض موظفي مصر
للطيران وبعض المضيفين والمضيفات... ويعود إلى مسكنه في المساء ليكتب تقريره اليومي
المفصل ... الذي يتسلمه منه مندوب من الموساد كل صباح... ويقبض آلاف الماركات
مكافأة له.
الطماع والمغامر
وبعد أن
استقرت أموره المالية كثيراً عرف أبوه طريقه.. فزاره في ميونيخ عدة مرات زاعماً أن
المشاكل الاقتصادية في مصر تضخمت... وأنه يطلب مساعدته في الإنفاق على أسرته.
كان سمير
يتلذذ كثيراً بتوسلات والده. بل يرسل في طلبه خصيصاً ليستمع إلى كلمات الرجاء تتردد
على لسانه... وليرى نظرات التودد تملأ وجهه. وتضخم الإحساس بالشماتة عند الابن تجاه
أبيه حتى وصل إلى درجة الانتقام.. وكان الانتقام بشعاً ويفوق كثيراً حجم الترسبات
التي قبعت برأس الابن تجاه أبيه.
لقد دبر
سمير كميناً محكماً لأبيه أوقعه في شراكه عندما صحبه إلى مكتب هانز مولار ضابط
المخابرات الإسرائيلية في ميونيخ... والذي يبدو في ظاهره مكتباً للمقاولات.
ولأن
وليم فريد باسيلي يعشق النقود .. أوضح له هانز أنه سبب الرفاهية التي يعيش فيها
ابنه سمير. وأنه على استعداد أيضاً لبدء علاقة عمل بينهما وتأسيس شركة تجارية كبرى
في القاهرة تدر عليهما ربحاً وفيراً...
عندها .
تخيل وليم شركته الجديدة والأموال التي ستغدق عليه... تخيل أيضاً مقعده الوثير
ومكتبه الفخم وسكرتيرته الجميلة وسيارته الحديثة.. وسافر بخياله يجوب شوارع القاهرة
يختار موقع المكتب. فأيقظه هانز قائلاً إنه بحاجة إلى معلومات اقتصادية عن السوق
المصرية... يستطيع من خلالها أن يحدد خطوطاً عريضة لنشاط الشركة. ولبى وليم الدعوة
وجلس عدة ساعات يكتب تقريراً مفصلاً عن احتياجات السوق، وأحوال الاقتصاد في مصر.
دهش هانز
لدقة المعلومات التي سردها وليم ومنحه فوراً 1000 مارك، ووعده بمبلغ أكبر مقابل كل
تقرير يرسله من القاهرة.
نشط
الجاسوس الجديد في كتابة التقارير وإرسالها إلى ألمانيا وفي الزيارة التالية
لميونيخ فوجئ وليم بثورة هانز بسبب سطحية تقاريره المرسلة إليه. وقال له إن المكتب
الرئيسي على استعداد لدفع خمسة آلاف مارك للتقارير المهمة وأنه على استعداد لتدريبه
على كيفية جمع المعلومات وكتابتها بعد تصنيفها. وعندما سأله وليم عن المكتب الرئيسي
أجابه بأنه في تل أبيب، وهو مكتب مختص بالشؤون الاقتصادية في دول العالم الثالث.
ارتبك
وليم فناوله هانز خمسة آلاف مارك في مظروف مغلق قائلاً إنه هدية من إسرائيل من أجل
التعاون المخلص. أما التقارير فلها مقابل أيضاً... وتسلم وليم خمسة آلاف أخرى
فانكمش في مقعهده بعدما أدرك حقيقة موقفه ووضعه.
طمأنه
هانز بأن علاقتهما لن تكشفها المخابرات المصرية، لأن هذه التقارير ليست مادة سرية
فهي موجودة في الصحف القاهرية. وشيئاً فشيئاً... تطورت العلاقة بين هانز ووليم إلى
علاقة بين ضابط مخابرات وجاسوس خائن، تحددت بدورات تدريبية خاضها الأب على يد ضباط
فنيين، وانتفخت جيوبه بآلاف من الماركات بعدما كثرت تقاريره التي كان يجيد كتابتها
بعد تحليلها... وتعمده مصادقة ضباط القوات المسلحة والعسكريين المسرحين من المحيطين
به.
وفي كل
زيارة لميونيخ كان هانز يحذره من قراءة قضايا التجسس في الصحف المصرية حتى لا يرتبك
ويقع في قبضة المخابرات المصرية التي لا ترحم الخونة. وطمأنه على أسلوب عملهم الذي
لا تستطيع المخابرات العربية كشفه. وحتى وإن حدث... فهم سيتولون رعاية أبنائه
والإنفاق عليهم من بعده "وقد ثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن إسرائيل تتنصل من
الخونة بعد سقوطهم وأنها تأخذ فقط وتمنح قبل السقوط" .
أما
الابن سمير ... فقد اتسعت دائرة نشاطه في التعرف على المصريين الوافدين وتصيد
الأخبار منهم من خلال الدردشة العادية.. وهؤلاء الذين فشلوا في الحصول على عمل...
وشرع بالفعل في تجنيد ثلاثة من المصريين. استطاعوا الرجوع إلى مصر وأخبروا جهاز
المخابرات المصرية بتصرفات سمير .. ودوره في محاولات الإيقاع بهم لصالح المخابرات
الإسرائيلية.. بواسطة فتيات جميلات يجدن استعمال لغة الجسد.
لقد جاءت
البلاغات الثلاثة في فترة قصيرة ومن أشخاص لا يعرفون بعضهم، وكانت خطة المخابرات
المصرية لاصطياد سمير وأبيه محسوبة بدقة بالغة ... وإحكام.
الحكم العادل
كان وليم
قد افتتح مكتباً كبيراً للمقاولات في القاهرة استطاع من خلاله أن يمارس عمله في
التجسس ... وجعل منه مقراً للقاءاته بالأشخاص الذين يستمد منهم معلوماته.. خاصة من
العسكريين الذين أنهوا خدمتهم . حيث إنهم في الغالب يتفاخرون دائماً بدورهم وبعملهم
السابق بصراحة مطلقة... أمام الأشخاص الذين يبدون انبهاراً بما يقولونه ويسردونه من
أسرار عسكرية وتفاصيل دقيقة.
وفي أحد
الأيام ... فوجئ وليم برجل ثري عائد من الخليج.. يريد الاستفسار عن إمكانية فتح
مشاريع استثمارية وعمرانية كبيرة.
كان
الرجل قد أمضى في الخليج سنوات طويلة ويجهل حاجة السوق المصرية للمشروعات... وتباهى
وليم في سرد خبراته مستعيناً بإحصائيات تؤكد صدق حديثه.. واستطاع إقناع المصري
الثري بقدرته على اكتشاف حاجات السوق وإدارة المشاريع. وبدا أن الرجل قد استشعر ذلك
بالفعل إلا أن حجم ثروته ورغبته في عمل مشاريع عملاقة... استدعى من وليم الاستعانة
بخبرة سمير فكتب له يطلب مجيئه وألح عليه في ذلك... وجاءه الرد من ابنه يخبره
بميعاد قدومه.
وما هي
إلا أيام حتى جاء الابن إلى القاهرة.. بصحبته شاب ألماني وصديقته أرادا التعرف على
الآثار الفرعونية ... فصحبهما سمير إلى الأقصر حيث نزلوا بفندق سافوي الشهير على
النيل .. ثم مكثوا يومين في أسوان وعادوا إلى القاهرة.
كان سمير
طوال رحلته مع صديقيه يقوم باستعمال كاميرا حديثة ذات عدسة زووم في تصوير المصانع
والمنشآت العسكرية طوال رحلة الذهاب والعودة... وفي محطة باب الحديد حيث الزحام
وامتزاج البشر من جميع الجنسيات ... وقف سمير امام كشك الصحف واشترى عدة جرائد.
وبعدما هموا بالانصراف... استوقفه شاب انيق يرتدي نظارة سوداء برفقته أربعة آخرين
وطلب منه أن يسير بجانبه في هدوء.
ارتسمت
على وجه سمير علامات الرعب .. وحاول أن يغلفها ببعض علامات الدهشة والاستفهام لكنه
كان بالفعل يرتجف.
اعتذر
الرجل الأنيق للضيف الألماني وصديقته... وودعهما سمير بلطف ومشى باتجاه البوابة إلى
ميدان رمسيس يجر ساقيه جراً محاولاً أن يتماسك... لكن هيهات فالموقف صعب وعسير.
وعندما
دلف إلى داخل السيارة سأله الرجل الأنيق ذو النظارة:
Ø
أتريد أن تعرف إلى أين تذهب؟
أجاب
بصوت مخنوق:
Ø
أعرف !!
وعندما
فكر في مصيره المحتوم ... أجهش بالبكاء... ثم أغمى عليه بعدما تملكه الرعب وأصابه
الهلع... وحملوه منهاراً إلى مبنى المخابرات العامة ليجد والده هناك... نظراته أكثر
هلعاً وصراخه لا يتوقف وهو يردد:
Ø
سمير هو السبب !!
واكتشف
وليم أن الثري القادم من الخليج ما هو إلا ضابط مخابرات ... واكتشف أيضاً أن
تقاريره التي كان يرسلها إلى الخارج تملأ ملفاً كبيراً.
ولم يستغرق الأمر
كثيراً. فالأدلة دامغة والاعتراف صريح. وكان الحكم في مايو 1971 عادلاً لكليهما.
الإعدام للإبن و15 عاماً أشغال شاقة للأب... وعار أبدي للأسرة حتى الجيل المائة ..
وكانت النهاية الطبيعية لكل خائن باع ا لنفس والوطن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GOLD_FIGHTER

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : محامي & صيانه الكمبيوتر
التسجيل : 17/09/2011
عدد المساهمات : 4581
معدل النشاط : 4060
التقييم : 265
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2011-12-25, 15:20

القصه الثامنه
ماتاهارى الجاسوسه الفاتنه

هي أشهر أنثى عرفها التاريخ ، في هذا المجال ...
مجال الجاسوسية ....
ما من رجل واحد أو امرأة ، ممن يعملون من قريب أو بعيد في ذلك العالم السري
، إلا ويعرف أسمها ، وتاريخها ...حتى السينما خلدتها في أفلام تحمل اسمها
نالت شهرة واسعة وحققت أرباحا مدهشة ...
إنها أشهر جاسوسة عرفها التاريخ ...
إنها ( ماتاهاري ) و ( ماتاهاري) هذه راقصة هولندية إندونيسية ...
ولدت في جزيرة ( جاوة ) من أب هولندي وأم إندونيسية ومع مولدها في دقائق
الفجر الأولى أطلقت عليها أمها اسم ( ماتاهاري) الذي يعني بالإندونيسية (
نجمة الصباح ) ....
ولتضيف نجمة الصباح هذه إلى ثقافتها الهولندية- الإندونيسية نمطا جديدا ،
تلقت تعليمها في أحد المعابد الهندية حيث تعلمت الرقص الهندوسي الإيقاعي
الذي كان له أبلغ الأثر في عملها فيما بعد ...
واحبت ماتا هارى ضابط مخابرات هولندى وانتشرت قصه الحب بينهما فى كل انحاء الجزيره..
ثم لم يلبثا ان توجا هذا الحب بالزواج ..
وكان ثمرة الزواج هو ابنتهما الوحيده باندا..
وعلى الرغم من هذا فان الحياه قد استحالت بينهما بسبب طموح ماتاهارى الشديد
.. على العكس من زوجها الذى تمسك بوظيفته وراى فيها كل الفخر لنفسه..
ثم تطور الامر حتى انفصلا فحمل الضابط ابنته بعيدا وهو يقسم انها لن تراها مره اخرى..
وجن جنون ماتاهارى وراحت تبحث عن ابنتها فى كل مكان بعد ان تاكدت ان زوجها
لم ياخذها معه وانما تركها فى رعايه اسره بديله فى اندونيسيا ..
وتملك الياس من ماتاهارى وقررت الرحيل..
وعلى العكس مما توقعه الجميع .. فان ماتاهارى لم ترحل الى هولندا .. بل الى باريس عاصمه النور والجمال ..
وظلت تتنقل من مهنه الى اخرى .. ولا تستقر فى احداها .. حتى احترفت الرقص وعملت كراقصه محترفه..
ومع
رقصها الرائع وذلك الثعبان الضخم الذى تستعين به ماتا هارى فى رقصاتها
..بلغت شهرتها الافاق.. ليس فى باريس وحدها بل انتقلت الى كل انحاء فرنسا
.. والى خارجها الى اوروبا .. رغم عدم تقدم وسائل الاتصال فى ذلك الحين ..
حتى فوجئت فى احد الايام باحد ضباط المخابرات الالمانيه فى حجرتها بعد ان انتهت من رقصتها ..
وعرض عليها العمل مباشره لحساب الالمان ..
ولا أحد يدري لماذا قبلت ماتاهاري العمل لحساب الألمان
أهو انتماء فكري إلى الحضارة الألمانية أم بغض للفرنسيين الذين يتعاملون معها كراقصة ملهى
أم أنه حب المغامرة والإثارة ...
لا أحديدري ...
المهم أن ماتاهاري وافقت على العمل لحساب الألمان وبدأت في توطيد علاقاتها
بالمسئولين الفرنسيين ، وكبار قادة الجيش وبدأت المعلومات العسكرية تتسرب
إلى الألمان على نحو أقلق رجال الأمن الفرنسيين ، ودفعهم للبحث عن سر
تسربها ....
وأحاطت الشبهات بـ ( ماتاهاري ) .. كانت أكثر المقربات للمسئولين ورجال
الجيش ، والدبلوماسيين الفرنسيين ، ولكن كل هؤلاء أكدوا أن علاقاتهم بها لم
تتطرق أبدا إلى الأسرار السياسية أو العسكرية ..
ولكن شكوك رجال الأمن لم تبتعد عن ماتاهاري ...وفي إصرار راح طاقم أمن
فرنسي كامل يراقب ( ماتاهاري ) ليلا و نهارا ،على أمل العثور على دليل
إدانة واحد ، يتيح لهم إلقاء القبض عليها ومحاكمتها ...
ولكن شيئا من هذا لم يحدث ...
لقد ظلت ماتاهاري على علاقاتها بالجميع ، دون أن ترتكب خطأ واحدا أو تترك
خلفها دليلا – ولو بسيطا – في حين استمر تسرب الأسرار العسكرية بلا انقطاع
....
وهنا قفزت إلى ذهن أحد رجال الأمن فكرة ...
لم لا تكون ( ماتاهاري ) قد استغلت علاقاتها بالدبلوماسيين ، وراحت تنقل
رسائلها إلى الألمان عبر الحقائب الدبلوماسية التي لا يجوز اعتراضها أو
تفتيشها ...
وكانت فكرة لا بأس بها بالفعل ... فكرة تستحق أن توضع موضع التنفيذ ...وعلى
الرغم من أنه لا يجوز اعتراض الحقائب الدبلوماسية أو فحصها وتفتيشها فقد
نجح رجال الأمن الفرنسيين في التقاط خطابات باسم ( ماتاهاري ) من إحدى
الحقائب الدبلوماسية ، وراحوا يفحصونها ، ويمحصونها ، ويدرسونها بكل دقة ،
وعلى الرغم من هذا لم يعثروا على دليل واحد ...
كانت ماتاهاري تستخدم أسلوب شفرة شديدة التعقيد في مراسلة عملاء ألمانيا خارج فرنسا ...
أسلوب يصعب إن لم يكن من المستحيل فك رموزه وحله ...
وثارت ثائرة رجال الأمن عند هذه النقطة ...
ودب الخلاف والشقاق بينهم ...
كان بعضهم يرى ضرورة إلقاء القبض على ماتاهاري قبل أن تنقل إلى الألمان
أسرار مخيفة قد تؤدي إلى هزيمة فرنسا في حين يرى البعض الآخر أن إلقاء
القبض عليها دون دليل ينذرها بشكوكهم دون أن يكفي لإدانتها ...
ولأن الجو كان مشحونا بالتوتر في هذه الأيام فقد تغلب صوت الحذر على صوت العقل ......
وتم إلقاء القبض على ماتاهاري عام 1916 م ومحاكمتها بتهمة الجاسوسية
وحدث ما توقعه الطرف الثاني تماما ...لقد أنكرت ماتاهاري التهمة بشدة ،
واستنكرتها وراحت تدافع عن نفسها في حرارة وتؤكد ولاءها لـ فرنسا
واستعدادها للعمل من أجلها ...
وبدلا من أن تنتهي المحاكمة بإدانة ماتاهاري بتهمة الجاسوسية انتهت باتفاق
بينها وبين الفرنسيين ، للعمل لحسابهم والحصول على أية معلومات سرية لهم ،
نظرا لعلاقاتها القوية بعدد من العسكريين والسياسيين الألمان ....
والعجيب أن الفرنسيين وافقوا على هذا ، وأرسلوا ماتاهاري بالفعل إلى مهمة
سرية في ( بلجيكا ) حيث التقت ببعض العملاء السريين الفرنسيين هناك وقدمت
لهم العديد من الخدمات النافعة ...
ولقد عملت ماتاهارى بالفعل لحساب الفرنسيين فى حماس واخلاص .. كذلك لحساب
الالمان..ولكن اللعب على الحبلين لا يدوم طويلا .. خاصه مع الالمان.. الذين
اكتشفوا الامر ..
وارادوا ان يردوا لها الصاع صاعين..
وبدا الالمان فى مراسلتها بشكل صريح..
لقد أرسلوا لها خطابات شفرية ، مستخدمين شفرة يفهمها الفرنسيون جيدا ، مما
جعل الفرنسيون يلقون القبض على ماتا مرة ثانية .... بتهمة التجسس مع وجود
الخطابات كدليل هذه المرة ..
وفي هذه المرة لم تنجح ماتا في ٌإقناع الفرنسيين ببرءاتها..
وتوسلت .. واستنجدت واشارت الى تعاونها مع الفرنسيين..
ولكن احد لم يستمع اليها..
ومرة أخرى تمت محاكمة ( ماتاهاري ) في باريس
وصدر الحكم بإعدامها لينسدل الستار على ماتاهاري

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GOLD_FIGHTER

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : محامي & صيانه الكمبيوتر
التسجيل : 17/09/2011
عدد المساهمات : 4581
معدل النشاط : 4060
التقييم : 265
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2011-12-25, 15:36

القصه التاسعه
الكـــــــافير "ذكاء المُخابرات العامة المصرية"

فى اواخر نوفمبر 1971 عندما
كان العقيد اكرم متجهاً الى باريس .. فوجد هذا الأخير نفسه بمطار تل ابيب
عندما نبهه ضابط الجوازات بذلك .. و اصبح فى مأزق خطير عندما سُئل عن عمله،
لأنه جاوب فى منتهى البساطه " ضابط بالقوات المسلحه المصريه " و كان جواز
السفر الذى يحمله يؤكد ذلك !! .. انقلب مطار تل ابيب رأساً على عقب و تم
اعلان حالة الطوارئ فى جميع اجهزة الأمن الاسرائيليه مع التحفظ على العقيد
أكرم الذى كان لا يعلم اى شئ عن تلك الخطوه الجريئه و هى من صنع المخابرات
المصريه.

لكن قبل ذلك اليوم المشئوم
باسابيع قليله، كان هناك فريق من المخابرات المصريه يعمل جاهداً للعثور على
ثغرة ما يتم من خلالها الوصول الى الطائره الاسرائيليه ( الكافير ) .

. فقد نمى الى علمهم ان
اسرائيل تحاول تصنيع تلك الطائره التى تفوق سرعة الصوت لكنهم -
الاسرائيليون - كانوا يحاولون التخلص من عيب تقنى بالطائره. و هذا يعنى ان
الدخول من بوابة الحرب اصبح مستحيلاً لنا مع انقلاب موازين القوى.

لذلك، كان من اللازم علينا ان نحصل على كل المعلومات الممكنه حول الكاقير.
فلم نجد سوى العقيد أكرم
المصرى الذى فآجأ الموساد بتشريفه لهم بتل ابيب و فآجأ المخابرات المصريه
بمجهوداته الغير متوقعه. و ها هو قد حصل على كل ما كنا نبتغيه و نجح فى
خداع الموساد. لكنه لم يكتفى بهذا .. فقد قدم لمصر جميلاً لن تنساه .. لأنه
اطاح بالكافير من الخدمه و احال تلك الطائره الشابه الى المعاش.

بما ان عمليات المخابرات لا
تعرف المستحيل توصلت عقول المخابرات الحربيه الى خطه محكمه تساعدهم على
اختراق سوار الأمن المفروض على الطائره الكافير. و كانت تلك الخطه نتيجه
لما وصل لمدير المخابرات الحربيه و هو ان الرئيس الفرنسى جورج بومبيدو قد
اشرك الحكومه الفرنسيه فى المشروع التى تقدمت به شركة Aero-special
الفرنسيه لصناعة الطائرات الكونكورد. و هى اول طائرة ركاب ضحمه تطير بسرعة
الصوت. لكن بعد التجارب التى اجريت على الطائره الأولى، لوحظ ان هناك
اهتزازات فى جسم الطائره، و هو نفس العيب الموجود بالطائره الكافير. و فشل
الخبراء الفرنسيين فى اصلاح هذا العيب. لذلك، اتصلت الحكومه الفرنسيه بمصر و
طلبت منها مساعدة المهندس العقيد اكرم المصرى. فلدى هذا الرجل بحث بجامعة
السوربون يناقش موضوع الاهتزازات هذا. لا اخفى عليكم ان هذا الطلب ازعج
المخابرات الحربيه بشده لأنه اذا نجح العقيد اكرم فى اصلاح الكونكورد، فسوف
يعلم الاسرائليين بذلك. و تدخل الكافير الخدمه. و هنا كانت اهداف العمليه
المستحيله:-

(1) اصلاح الطائره الكونكورد و وضع القوات الجويه فى مكانه عالميه
(2) عدم السماح للفرنسيين بمعرفة كيفية اصلاح الطائره
(3) الوصول الى الكافير بعد التجنيد المتوقع من الموساد لأكرم
(4) الحصول على المعلومات المطلوبه عن الكافير دون اصلاحها
كل ما كان العقيد اكرم يعلمه
هو انه ذاهب الى فرنسا فى مهمه سريه لاصلاح الكونكورد و قد زودته
المخابرات المصريه دون علمه بجهاز تصنت دقيق للغايه.

منذ ان ترك العقيد اكرم مطار
القاهره، ظل هذا الرجل غارقاً فى كتب هندسة الطيران التى كان يحملها معه
غير مبالى بما حوله. و فى مطار روما، انتبه الى النداء على طيارته المتوجهه
الى باريس فقام مسرعاً الى بوابة طائرته لكنه اصطدم و هو يجرى باجنبى
فاسقط منه كارت الـ Boarding، فانحنى هذا الرجل اليونانى الملامح و اعطى له
الـ Boarding بعد ان اعتذر له. فاسرع اكرم الى بوابة Air-France، فأشارت
المضيفه له على البوابه الأخرى التى اتجه اليها اكرم مسرعاً غير مدركاً انه
دخل بقدميه الى طائرة العال الاسرائيليه. (ما حدث هو ان ذلك الرجل
اليونانى قد ابدل كروت الـ Boarding عن عمد بتعليمات من المخابرات
المصريه). فقد نبهت المخابرات على المهندس اكرم ان يحمل الـ Bording دائماً
فى يده. ظل اكرم يقرأ و لم يلاحظ الجو الاسرائيلى المحيط به فى الطائره. و
حدث ما ذكرته سابقاً فى مطار تل ابيب و تم استجواب اكرم عن طريق ضابطة
الموساد مارجو. و بعد تحريات الموساد عن اكرم و بعد علمهم بمهمته، صدرت
الأوامر لمارجو بتجنيده. و هنا فقط، نجحت المرحله الأولى من عملية الكافير و
هى "الدفع".

اقترحت ضابطة الموساد على
اكرم بأن يعود الى روما اولاً ثم يتجه الى باريس بعد ان لقنته بما سيقوله
للملحق العسكرى المصرى بفرنسا ليبرر تأخيره. حاولت مارجو باستخدام وسائل
غير شرعيه للسيطره على اكرم لكنها لم تنجح فى ذلك. لأنه بكل بساطه مؤمن
يخشى ربه. فهددته بأن تقتل زوجته و اولاده .. اهتز اكرم بشده و وافق فوراً.
لم يكن يعلم اى شئ عن الكافير فى ذلك الوقت و اوهمته مارجو بأنهم جندوه
لينقل لهم اسرار القوات الجويه. طلبت مارجو ان تسافر وراء اكرم الى باريس
لتتابعه. و فى فندق من فنادق باريس الفاخره، كانت هناك 4 غرف تابعه لأحداث
العمليه. غرفة العقيد اكرم و كانت مجهزه من قبل الموساد بكاميرات خفيه.
غرفه اخرى بها شاشات المراقبه و توضح ما يفعله اكرم. و غرفة مارجو المجاوره
لغرفة اكرم

وقعت هذه الأخيره فى حب
العقيد اكرم و كانت مطاردتها له بباريس بشعه. و كان هذا الأخير يتساءل
دائماً، اين المخابرات المصريه من كل هذا؟لقد قالوا له انه سوف يكون تحت
حمايتهم طوال مدة سفره.

بعد ان نجح العقيد اكرم فى
اصلاح الطائره الكونكورد، عن طريق وضع اثقال فى اماكن معينه بجسم الطائره،
اقترحت عليه مارجو ان يطلب من سفارتنا بباريس اجازه مدتها عشرة ايام لكى
تعود هى الى اسرائيل لتسرق كل الوثائق و المستندات التى تدين اكرم و تهرب
معه الى مصر. فقد وقعت فى خطأ جسيم عندما وقعت فى غرامه و افشت له السبب
الحقيقى وراء تجنيد الموساد له. و عندما رفض اكرم، هددته بالغرفة الرابعه
التى لم نتطرق اليها بعد. قبل هذا التهديد بيومين، و فى الفندق الذى يقيم
به اكرم، تسلم هذا الأخير رساله من سيده ارتطمت به قرأها اثناء صعوده
بالأسانسير لأنه اكتشف انه تحت الميكروسكوب فى حجرته عن طريق قداحه اهدته
بها المخابرات المصريه.

و كانت تلك الرساله القصيره
تحمل هذه الكلمات:- قابلنى فى الحجره 606 بعد انقطاع التيار الكهربائى.
وكانت تلك الرساله عليها علامة النسر. و هذا يعنى انها من المخابرات
الحربيه. و فعلا عندما انقطع التيار، نفذ اكرم المطلوب. و كانت مارجو
تتابعه من شاشات المراقبه. و كاجراء روتينى من اى ضابط مخابرات محترف، خرجت
مارجو من حجرة المراقبه متجهة الى غرفته. لكنها فوجئت به يخرج منها متجهاً
الى السلالم. فظلت تراقبه حتى وجدت يد تخرج من تلك الحجره و تسحبه الى
الداخل فى تلك الأثناء، كان التيار الكهربائى قد عاد. و ايضاً عادت مارجو
الى حجرة المراقبه فوجدت زميلتها تستنفر ما يحدث. انقطع التيار مرة اخرى و
عندما عاد، كان اكرم بحجرته هذه المره.

بهذا التهديد، لم يدرى اكرم
بما سيفعله. هل يبلغ عن مارجو للموساد؟ لكن ماذا يحدث لو ابلغت هى عنه؟
ربما يشك الموساد فى امره و يكشفونه بطريقة ما. لقد كان اكرم فى تلك
اللحظات مرتبكاً و خائفاً بحق. و لأن المخابرات المصريه كانت مدركه لشعوره
هذا، تحركت على الفور و ارسلت له رساله اخرى محتواها: "ابلغ عما حدث من
مارجو لمندوب الموساد الجديد". و لم يكن يعلم من هو او هى مندوب الموساد
الجديد حتى فوجئ ان Virginia مديرة العلاقات العامه يشركة Aero-special و
التى تولت برنامج زياراته بفرنسا هى نفسها ضابط الموساد الثانى. فأدرك انه
محاط بشبكه عنكبوتيه من الموساد فأبلغ Virginia بكل ما ورد من مارجو معه و
بذلك، اكتسب هو ثقة الموساد. من ناحيه اخرى، فى تل ابيب، كانت مارجو فى
حجرة الاستجواب بالموساد.

ليس بسبب بلاغ اكرم عنها ..
لكن بسبب الكلمات التى وضعت تحتها خط. اصرارها على الذهاب وراء اكرم بباريس
و حجز غرفة لها بجانب غرفته على الرغم من ان هناك غرفة مراقبه. فشك ضباط
الموساد فى انها وقعت فى غرام اكرم، فوضعوا كاميرات مراقبه فى حجرة مارجو و
سمعوا كل ما دار بينهما عن الهروب الى مصر ووو. الغريب فى الأمر ان مارجو
لم تقل للموساد اى شئ عن الحجره 606 لكى تنتقم منهم. و من حسن حظ اكرم، ان
الحديث الذى دار بينهما هو و مارجو عن اكتشافها لعلاقته بالمخابرات
المصريه، لم يكن بغرفتها.

عن طريق Virginia، توصل اكرم
الى الكافير بعد ان طلبت الموساد منه اصلاحها. لكنه اقنع المهندسين
الاسرائيلين بذكاء شديد جدا بأنه لا فائده من محاولاتهم. حتى جاء اليوم
الرابع و اصلح العيب الموجود بالكافير .. لكن على حساب الـ stall speed
للطائره.

و الـ stall speed هذه هى
سرعة سقوط الطائره .. فكل طائره لها سرعه قصوى (Maximum speed) و ادنى سرعه
للطائره (stall speed) فاذا حلقت المقاتله بسرعه اقل من الـ stall speed،
تسقط على الفور. لذلك، كلما تناقصت سرعة السقوط، كلما زادت قدرة الطائره
على المناوره. فالطيارون يستخدمونها فى مناوراتهم مع الطائرات الأخرى بحيث
يقوم الطيار بابطاء سرعة طائرته الى اقلها حتى تضطر المقاتله التى تطارده
ان تتخطاه و بالتالى يتمكن هو من ركوبها و الارتفاع عليها ثم ضربها. و بهذه
الطريقه، اصبحت سرعة سقوط الكافير اعلى من سرعة سقوط اى طائره بقواتنا
الجويه. و بالتالى خرجت الكافير من الخدمه دون ان تعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GOLD_FIGHTER

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : محامي & صيانه الكمبيوتر
التسجيل : 17/09/2011
عدد المساهمات : 4581
معدل النشاط : 4060
التقييم : 265
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2012-01-25, 09:13

القصه العاشره
اسرائيل بيير
الجاسوس الذى ظل يعمل لحساب المخابرات المصرية 15 عاما دون أن يدرى
فى
يونيو 1961 بدأت محاكمته ولم تتمكن المخابرات الإسرائيلية من معرفة الطريقة
التى استطاع بها نقل المعلومات والأسرار الحربية الى موسكو.
وبالتالى الى المخابرات المصرية عن طريق ريناتا التى عاشت فى باريس واقتربت من الرجل الغامض للحصول على مافى جعبته من أوراق ومستندات عسكرية..
إنه إسرائيل بيير الذى اختاره بن جوريون رئيس الوزراء الإسرائيلى مستشاراً للأمن القومى
بعد ان ظل يخدم لفترة فى الجيش الإسرائيلى، وبعد اكتشاف دوره مع المخابرات السوفيتية
صرخ بن جوريون: ألهذه الدرجة كنت مغفلاً!
اطلع الرجل الغامض على الخطط العسكرية وحصل على أدق الأسرار وكان يلقى بها بمجرد دخوله شقة صديقته ريناتا التى كانت تقدم له الخمور ليسكر حتى الثمالة
فتبدأ فى تصوير المستندات ونقل الأسرار الى المخابرات
المصرية، من بينها قوائم المنشأة العسكرية الإسرائيلية والأسلحة وحجم
المساعدات الأمريكية لإسرائيل بل ومفكرة بين جوريون الشخصية التى حصل عليها
بيير من صديقه بحجة كتابة مسيرة بن جوريون!

ولنقرأ التفاصيل
فى ركن من اركان الملهى الليلى الشهير بباريس
جلس رجل اصلع الرأس طويل القامة، ذو ملامح أوروبية يشرب الخمر بنهم شديد
وبين الفينة والاخرى ينظر حوله كمن يبحث عن شى محدد لكنه لا يعرف عن اى شيء
يبحث بالضبط وان كان يبدو انه ينتظر أحدا حيث لفت انتباهه حركة اولئك
الذين كانوا يتوافدون على الملهى بين وقت وآخر.
وكان رغم سكره الشديد ثابتا فى مكانه ولا يتحدث ولا يأتى بحركات كتلك التى
يقوم بها السكارى الثملون وعلى مقربة منه جلست امرأتان بدت احداهما كما لو
كانت فتاة ليل وقد انشغلت بالحديث مع السيدة الاخرى التى كانت شديدة الجمال
تشى ملابسها وهيئتها بأنها احدى سيدات الاعمال الثريات اللاتى يفدن على
باريس لعقد صفقاتهن.
كانت فتاة الليل تحاول ان تلفت نظر الرجل الاصلع الغامض الذى يجلس على
مقربة منهما مع حرصهما على ان يبدو الامر بصورة طبيعية لا توحى بسعيها الى
التعرف اليه أو مجالسته.. لذلك ارتفع صوتها ليسمعها الرجل المقصود
ماذا تقولين؟! ثلاثة ملايين فرنك! نعم وماذا فى ذلك؟ انها اقل صفقة عقدتها هذه السنة.
- وهل هذه التجارة مربحة الى هذا الحد.
- نعم... انها تعادل تجارة المخدرات ولكنها بالطبع ليست مثلها بل اكثر امنا.
- وأين ستذهب هذه الصفقة؟
إلى إسرائيل.
التفت الرجل الاصلع فجأة نحو السيدتين.. وقال
عفوا هل ناديتمانى؟
ردت فتاة الليل:
يسعدنا ان نناديك ولكن كنا نتحدث عن عملية تجارية ستتم فى إسرائيل
ضحك الرجل السكران وقال
لم تذهبا بعيدا..
فانا اسمى إسرائيل واعيش فى إسرائيل.
صرخت المرأة ووجهت حديثها إلى صديقتها
هل تصدقين هذا ياريناتا.. يالها من مصادفة؟!
اقترب إسرائيل بيير او بارائيل كما يطلق عليه فى إسرائيل
من السيدتين قائلا...
اذا لم تمانع سيدتاى فيسعدنى ان استضيفكما الليلة.

كان هذا الرجل هو الهدف المحدد لعملية المخابرات المصرية لانه ببساطة كان مستشار بن جوريون للأمن القومى،
ولكن قبل هذا اللقاء الحميم الذى تم بين العميلة ريناتا وصديقتها بسنوات وتحديدا فى خريف العالم 1950 كان مجلس وزراء الدولة اليهودية الوليدة قد دعا من قبل رئيس الوزراء ديفيد بن جوريون لاجتماع عاجل حضره ايسر هاريتل رئيس جهاز الموساد وبقية اعضاء مجلس الوزراء بما فيهم
موشيه ديان وزير دفاع الدولة العبرية
وكان ضمن الذين شملتهم الدعوة المحلل السياسى والضابط السابق إسرائيل هارنيل وكان هذا امرا غريبا
استنكره بشدة موشيه ديان عندما مال على ايسر هارئيل قائلا له:
ما الذى اتى بهذا الرجل إلى هنا؟!
نظر الجميع لبعضهم بعضا يستطلعون الحدث قبل وقوعه وقطع نظرات الدهشة احد الوزراء عندما هم بالكلام وقبل ان يكمل كلمته الاولى اكمل بن جوريون قائلا:
انه ليس تعارفا بالمعنى الذى فهمتموه ولكنى اود ان اقول لكم اننى أصدرت صباح اليوم قبيل هذا الاجتماع مباشرة قرارا بتعيين السيد إسرائيل بيير مستشارا للامن القومى الإسرائيلى ومساعدا فى الشئون الامنية.
وصرخ ديان:
تقول من ياسيدى الرئيس؟
قال بن جوريون فى حزم:
صديقى ومستشارى إسرائيل بيير.
لم يخجل ديان من الوقوف منتصبا وكأنه يهم بالخروج من المجلس قائلا لبن جوريون:
سيدى هذا الرجل الذى تريد ان تسلمه خزائن امن إسرائيل، مجهول الهوية تماما كيف يحدث هذا.. انا غير موافق على تعيينه فى هذا المنصب.
ضحك بن جوريون ورد على ديان وهو ينظر باتجاه الرجل الاصلع بيير قائلا:
هذه مشكلتك ديان اذا لم تكن تعرفه.
اما انا فأعرفه جيدا وأثق فيه تماما. لقد خدم هذا
الرجل إسرائيل بجدية ونشاط منذ ان هاجر اليها من النمسا عام 1935، ورأيته
فى جيش الهاجاناه السرى ورأيته وهو يخدم فى جيش الدفاع الإسرائيلى بنشاط
فائق كما انه متميز سياسيا ولديه قدرات تفتقر انت شخصيا إليها.. ارجوك اصمت
ولست هنا بصد أخذ رأيك..

ثم اردف:
انا اعلم تماما ان الغيرة لها مكان فى صراخك هذا..
لم يكن بن جوريون مصيبا فى كل المعلومات التى ذكرها عن صديقه الحميم إسرائيل بيير فهو بالفعل رجل مجهول السيرة وصل إلى فلسطين فى اعقاب الحرب العالمية الثانية
وقدم اوراقه على انه يهودى نمساوى ثم التحق بالجيش السرى للحركة الصهيونية واستمر يترقى فى هذه الحركة
حتى قامت الدولة العبرية عام 1948 فانضم للجيش بصفته إسرائيليا يهودى الاصل،
وقدم اوراقا تفيد انه تدرب تدريبا عسكريا عاليا طيلة اقامته
فى النمسا وظل يترقى فى الجيش الاسرائيلى حتى وصل الى رتبة عقيد وتم اختياره فى اعقاب حرب 1948
التى اطلق عليها الاسرائيليون حرب التحرير لرئاسة قسم العمليات والتخطيط من مقر قيادة الجيش
ومنذ هذا الوقت توطدت صلته برئيس الوزراء الاسرائيلى
ديفيد بن جوريون
شخصيا، ولكن بعد عامين اخرجه بن جوريون من الجيش وعقد اجتماعه الوزارى ليعلم الوزراء بقراره تعيين
بيير مستشارا للأمن القومى الإسرائيلى.

بعد انتهاء الاجتماع العاصف الذى شهد اعلان تعيين اسرائيل مستشارا للامن القومى الإسرائيلى
خرج ديان من مكتب رئيس الوزراء ليسير بمحاذاة أيسر وكل منهما ينظر نحو الاخر نظرات صامتة ذات مغزى.
وفى المساء طلب ايسر من ديان ان يزوره فى مكتبة أو ان ينتظره ليحضر هو اليه، ودون ان يسأله ديان عن سبب اللقاء ادرك ان ايسر يريد ان يتحدث معه بشأن المستشار الجديد للأمن القومى لاسرائيل.
فى الثامنة مساء كان ايسر يستقبل ديان بمكتبه بمبنى الموساد فى تل ابيب و الذى فاجأه بسؤال حاسم وحازم:
أيسر اريد ان اعرف كل شيء عن هذا الرجل.
نظر اليه ايسر نظرة استخفاف وقال له:
اليوم وبعد كل هذه السنوات تأتى لتسألنى من هو هذا الرجل؟!
قال ديان:
فى الماضى لم يكن مهما ان يلتحق بالجيش ولكن اليوم سيضطلع بمهام تمس أمن إسرائيل فى الصميم.
خرج بيير من قاعة الاجتماعات منتشيا بالنتائج التى حصل عليها خلال هذا الاجتماع فقد كان هذا المنصب
هو أكبر مما كان يطمح اليه فى هذا الوقت وفى مثل هذه الظروف خاصة بعد ان عمد موشيه ديان الى الاساءة لسمعته فضلا عن ملاحقة ايسر هارئيل له ومتابعته متابعة حثيثة
اثناء لقائه بإحدى عشيقاته.
وخلال الطريق الذى قطعه من غرفة الاجتماعات وحتى الباب الخارجى كان يتلقى
التهانى من كل العاملين بمجلس الوزراء وقبيل ان يخرج من بوابة المجلس
ليستقل سيارته فوجئ بأحد الحراس يعدو خلفه طالبا موافاة بن جوريون فى مكتبه.
عاد بيير منزعجا لهذا الاستدعاء السريع بعد هذا الاجتماع الصاخب ودخل مكتب رئيس الوزراء..
سيدى ماذا هناك لقد كنت خرجت بالفعل من المقر
رد بن جوريون
عزيزى بيير.. أرجو ان تسمعنى جيدا.. اليوم بالطبع ادركت كم يكرهك ديان وكم يكرهك ايسر ايضا وهما اخطر شخصيتين فى المجلس، فكان حذرا ولا تفسح لهما المجال لان يمسكا عليك موقفا يحسب عليك لانك انت إسرائيل بيير محسوب على.

فى المساء كان لابد لاسرائيل بيير ان يحتفل بهذه المناسبة فاتصل بإحدى عشيقاته وكان اسمها حنه وطلبها ان تلتقيه
فى حانة أتوم فى شارع بن يهودا الصاخب فى تل ابيب
وقال لها
لا تتخلفى فلدى هدية رائعة لك ومفاجأة ستسعدك بلا شك؟
فى التاسعة مساء كان إسرائيل بيير يقدم هديته لعشيقته - وهى زوجة لاحد ضباط وزارة الدفاع الإسرائيلية وكان زوجها شديد الغيرة عليها ودائم الشك فيها لشدة جمالها.
وبعد نصف ساعة بالضبط من وصولها لحانة أتوم ولقائها بيير فوجئ الاثنان بشالوم زوجها يقف على رأسيهما
وقبل ان ينطق احدهما بكلمة انهال الضابط بالكلمات والصفعات الشديدة على وجه إسرائيل ببير حتى وقع سنان من اسنان بيير واخذ ينزف وقام بعض العاملين بالحانة بنقله لمستشفى تل ابيب.
وبعد ايام عندما سأله بن جوريون عن اسنانه المفقودة قال له: لقد فقدتها يا سيدى فى حادث سيارة..
بينما ضحك كل من ديان وايسر عندما وصلهما الخبر. واتصل ديان بأيسر قائلا له:
لا اعتقد انك بعيد عما حدث لهذا المارق.

فى إسرائيل يطلق الاسرائيليون على
حرب عام 1948 حرب الاستقلال وهى تسمية شائعة فى إسرائيل حتى يومنا هذا ولا
يعرف احد ماذا يعنون بكلمة استقلال فمن الذى كان يحتلهم؟
وهل كانت فلسطين فى الاصل موطنهم ام وطن وهب لهم ممن لا حق له فى الهبة،
المهم ان بن جوريون استدعى مستشاره الأمين عام
1955 وطلب منه كتابة التاريخ الرسمى والتأريخ لحرب الاستقلال وخصص له من
أجل ذلك غرفة بوزارة الدفاع ليقوم بأبحاثه فيها.. وكان هذا التاريخ الذى
كتبه من الأعمدة الرئيسية فى تعزيز مركز وموقف بيير لدى المجتمع الإسرائيلى وبن جوريون شخصيا.
لم يترك ايسر هاركيل بيير بعد قرار تعيينه بعيدا عن عينيه
او بعيدا عن اعين رجاله ورصد فى السنوات التى تلت هذه الواقعة حركة إسرائيل بيير رصدا دقيقا
فقد اكتشف انه يكثر العلاقات الغرامية يعيش حياته على هواه وينفق ببذخ شديد على عشيقاته وبنات الهوى
كما توصل الى ان علاقته بزوجته رفقه سيئة للغاية
وان الخصام بينهما يدوم اياما واسابيع طويلة،
كما لاحظ انه يقوم بجمع معلومات عسكرية لا تتصل بعمله فى شيء وانه زار
موسكو وبرلين ووارسو وبوخارست اكثر من مرة وهذه عواصم دول شيوعية ليست على
وفاق كبير
مع إسرائيل الدولة الحديثة، كما جاءته تقارير تفيد بأنه على علاقة وثيقة بكثير من الدبلوماسيين الروس العاملين
فى تل ابيب ويلتقى بهم كثيرا.
كان ايسر يرى فى هذا الرجل الفساد كله، فهو على عكسه
حيث ان ايسر كان يهوديا متدينا ومتشددا بعكس إسرائيل بيير
ولذا فإنه كان يخشى على إسرائيل الدولة من وجود رجل كهذا يسهل تجنيده بأبسط الطرق حتى ولو كان عن طريق امرأة غانية.
ذات مساء رن هاتف بيير فى مكتبه، كانت المكالمة من خارج إسرائيل وكان الصوت المتصل من الأصوات المحببة لبيير ولذلك عندما سمع صوت المتصلة هلل فرحا كفرحة طفل صغير بلعبة، فقد كانت المتصلة صديقة باريس التى التقاها مؤخرا.
وبعد أسبوع بالضبط كان إسرائيل بيير وصديقته ريناتا يلهوان فى كل ملاهى باريس ولم يتركا شيئا لم يفعلاه حتى نفدت أموال بيير تماما وقرر العودة إلى إسرائيل وعندها طلب من صديقته أن تستعد للعودة معه.
تركته ريناتا بحجة ترتيب أمورها وتوجهت على الفور إلى محل للعطور المشهورة فى باريس وكانت مديرته فتاة مصرية وأخبرتها بأنها تريد مقابلة الضابط ف من المخابرات المصرية..
أقول له من أنت
أخبريه بأننى صديقة بيير
كانت هاتان الفتاتان من العاملات مع جهاز المخابرات المصرى وهما
اختان من الأب وكانت التى تمتلك محل العطور أمها فرنسية بينما الأخرى وهى
تعمل مضيفة بالشركة الوطنية، من أم مصرية.
وكانت المضيفة تتولى توصيل المعلومات والوثائق التى تطلبها المخابرات إلى مصر أو إلى الضابط ف.
طلب ف من ريناتا السفر مع بيير إلى إسرائيل والحصول منه
على كافة الوثائق التى توجد بحوزته وتصويرها وتسليمها لصاحبة محل العطور والباقى تعرفه هذه بدورها..
سافرت ريناتا مع إسرائيل إلى تل أبيب وعاشت معه قرابة شهر فى بيت استأجره لها بيير بعيدا عن تل أبيب..
وكان يقضى أياما طويلة معها بعيدا عن زوجته، فهذا الرجل شديد الثقة بنفسه
وشديد الاهتمام فى نفس الوقت رغم أنه موظف مهم فى الدولة العبرية.. .
وكان بحكم عمله يطلع على وثائق ومستندات مهمة خاصة بالخطط العسكرية
الإسرائيلية إلا أنه كان يلقى بمجرد دخوله شقة صديقته، بالأوراق دونما
اهتمام ويترك أهم وأخطر المستندات العسكرية قريبة من يدى ريناتا التى اعتمدت طريقة ذكية فى الحصول على ما تريد حيث كانت تجعله يسكر تماما
فلا يستطيع أن يرى ما يحدث أمامه ثم تجذبه إلى
غرفة النوم فتجهز على ما تبقى منه وتقوم بعد تأكدها من استغراقه فى نوم عميق إلى غرفة المكتب وتفتح حقائبه
وتجمع المستندات وتصورها تصويرا دقيقا وتحتفظ بالأفلام لحين موعد سفرها.
واستمرت على هذه الحال قرابة الشهرين
وهى تعيش معه وتحصل منه على كل المستندات التى يحوزها بصقته الوظيفية فتأخذ نسخا منها
ومن تلك التى يحتفظ بها فى خزانة خاصة فقد استطاعت
أيضا أن تصل إليها وإلى ما فيها وتأكدت من خلال هذه الوثائق والمذكرات التى كتبها بخط يده أنه
عميل لجهاز الكى جى بى السوفيتى!
بعد هذين الشهرين سافرت ريناتا إلى باريس
وهناك سلمت الفتاة المصرية الباريسية الأفلام التى وصلت فى النهاية إلى
المخابرات المصرية التى تمكنت من أن تخدع إسرائيل وجهاز الموساد باستخدام
عميل للسوفيت
ليعمل لصالحها دون أن يدرى العميل ودون أن تدرى المخابرات السوفيتية وبطبيعة الحال دون أن يدرى الموساد ورجاله.
كانت من ضمن الأوراق والمستندات التى حصلت عليها ريناتا المفكرة الشخصية لديفيد بن جوريون شخصيا
وكان بيير حصل على هذه الفكرة من صديقه بحجة أنه سيكتب كتابا عن سيرته وسيحتاج لمعرفة بعض الأمور
الخاصة عن حياة بن جوريون ليستكمل كتابه وكم كانت
مفاجأة ضابط المخابرات المصرى عندما وجد بين يديه مفكرة تضم أخطر أسرار إسرائيل والموساد ومكتوبة
بخط يد بن جوريون نفسه، وهكذا توصلت مصر إلى
حقائق ومعلومات خطيرة كثيرة من تلك التى كانت تدور فى كواليس وأروقة مجلس
الوزراء الإسرائيلى والموساد والقوات العسكرية الإسرائيلية.

كانت الساعة قد جاوزت الثامنة مساء فى الثامن والعشرين من مارس عام 1961 وفى الثامنة ودقيقتين تحديدا
خرج رجل من شقته فى 67 شرع برانديس فى تل أبيب
وهو يزر أزرار معطفه وبيده حقيبة جلدية تضم مجموعة
ضخمة من الأوراق. أسرع الرجل الذى كان يسير وحيدا تقريبا فى الشارع الخالى وأخذ يتلفت حوله كمن
يريد التأكد من أن أحدا لا يراقبه واستدار نحو شارع جانبى
ثم دخل كابينة هاتف من هواتف الشوارع وكانت
لا تبعد عن منزله أكثر من ثلاثمائة متر
وتوقف يلتقط أنفاسه اللاهثة ثم تلفت حوله مرة أخرى
وعندما اطمأن أنه غير مراقب انطلق متجها إلى شارع منخفض قليلا نحو مقهى صغير يقبع فى إحدى زوايا الشارع.
طلب الزبون زجاجة خمر وأخذها وانزوى فى ركن بعيد
من المقهى ليتحاشى أضواء الشارع الشديدة ووضع الحقيبة التى كانت بيده جانبا
ثم اشعل سيجارة وأخذ ينظر بقلق لساعته يتابع الوقت بين دقيقة وأخرى.
بعد خمس دقائق أخرى دخل المقهى رجل آخر وكان يرتدى
بدلة سوداء وقبعة ذات حافة عريضة وأشار بيده نحو الجالس فى زاوية المقهى ثم اقترب منه وجلس على المقعد المواجه
له.. وبعد لحظات جلس الرجلان صامتين تناول الضيف الحقيبة ومضى خارجا وكأن شيئا لم يحدث..
وبعد دقائق قليلة نهض الرجل ذو المعطف ودفع الحساب وخرج صامتا كأنه ميت بعث لتوه إلى الحياة!
عندما ظهر فى الشارع أخذ يتفحصه مرة أخرى ثم مضى
فى طريقه ولكن كانت يداه خاويتين هذه المرة.. وبعد أن صعد الدرج متجها إلى شقته اتجه إلى مكتبته العامرة بالكتب
بكل اللغات وجلس وكأنه ينتظر شيئا ما.. لعله كان ينتظر هاتفا أو زائرا!!
فى حوالى الساعة الثانية عشرة وقفت سيارة أمام البناية
رقم 67 وصعد الرجل الذى تسلم الحقيبة إلى شقة لم يكن بابها موصدا وترك السيارة تعمل،
وعندما دخل لم يمكث طويلا حيث وضع حقيبة الأوراق التى كانت بحوزته.
فى هذه اللحظة دق هاتف منزل أيسر هارئيل الذى كان قريبا من الهاتف ويتوقع مكالمة فى هذا التوقيت رغم بدء
مراسم عيد الفصح.
قال المتحدث على الجانب الآخر..
التقى صاحبنا برجل المخابرات الروسى للمرة الثانية هذه
الليلة وسلمه حقيبة الأوراق ثم افترقا، وبعد ساعات عاد إليه فى بيته وهو
الآن بالداخل معه..

هل أنت متأكد من العنوان والشخص؟
نعم أنا الآن بالضبط أمام 67 شارع برانديس
نعم هذا هو محل إقامة بيير.
طلب أيسر من محدثه استخراج أمر من النيابة بتفتيش شقة إسرائيل بيير ثم أغلق السماعة
ليطلب بن جوريون مرة أخرى.. لم تستغرق المحادثة أكثر من عشر دقائق وفى نهاية المكالمة قال
ايسر لـ بن جوريون
سألقى القبض اليوم على إسرائيل،
رد بن جوريون عليه وهو شبه مصدوم
قم بواجبك!!
عندما هم ضيف بيير بالانصراف بعد أن أدى مهمته دخلت ريناتا من الخارج بينما كان الضيف قد تجاوز المنطقة
ما بين غرفة مكتب بيير والباب الخارجى حيث تبادلت النظرات مع ضيفه وأومأت إليه بتحية سريعة وبعدها ألقت نفسها بين ذراعى صديقها وسألته فى براءة
من هذا يا بيير؟
أجاب إجابة مقتضبة وسريعة توحى بأنه لا يريد الدخول فى تفاصيل ما دار بينه وبين صديقه..
أدركت ريناتا أن بيير
ليس فى حالة طبيعية فلم تشأ أن تواصل أسئلتها لكنها لاحظت أن هناك كومة
كبيرة من الأوراق والمستندات إضافة إلى الحقيبة التى أحضرها الزائر منذ
قليل.
وبعد حوالى ساعة كان بيير قد أكمل رحلة السُكر اليومية
وبدأ يترنح حيث ساعدته ريناتا حتى وصل إلى
السرير وتركته على الفور لتبدأ مهمتها حيث استطاعت تصوير أفلام خبأتها على
الفور وتظاهرات بالنوم بجواره وعند الساعة الرابعة فجرا أفاق بيير لما سمع صوت اصطدام شديد
فهب مذعورا ليجد عشرة عناصر من الموساد داخل شقته
وقد خلعوا باب الشقة بضرباتهم وأصبحوا فى لحظات داخل غرفة نومه.
كان كل شيء فى مكانه الأوراق والحقيبة التى تركها ضيفه فى زيارته الثانية ولم يزد على الشقة شيئا سوى وجود ريناتا فى غرفة نومه.
تحدث كبير القوة التى هاجمت شقة بيير وقال له:
أنت معتقل الآن ولدينا تعليمات بتفتيش الشقة.
عقدت الصدمة لسان بيير الذى تجمد فى موضعه
ولم يقل أكثر من نفس العبارة التى قالها منذ قليلبن جوريون لأيسر..
قم بواجبك..!
فتح الضباط ورجال الموساد الحقيبة التى كانت تضم عددا
من الوثائق السرية جدا ومن ضمنها وثيقة لقائمة مفصلة لمصانع الأسلحة الكبرى فى إسرائيل
والأخطر من هذا كانت مفكرة بن جوريون ضمن المستندات والأوراق التى عثروا عليها بشقة إسرائيل بيير منذ أن استعارها المحلل الكبير من صديقه رئيس الوزراء
لتساعده فى كتابة عدد من المقالات ومؤلف خاص عن
فلسفة بن جوريون فى الحكم وقيادة إسرائيل..!
تم القبض على إسرائيل وصديقته ريناتا التى وجهت إليها التهمة نفسها،
ولكنها دافعت عن نفسها بأنها لا تعلم عنه أكثر من كونه موظفا كبيرا بوزارة الدفاع وأنها كانت مجرد صديقة
لا علاقة لها بأعماله الأخرى كما برأها إسرائيل نفسه
وبالتالى خرجت بعد أيام قليلة من السجن لتطير إلى باريس وتسلم الأفلام التى صورتها فى تلك الليلة للمصرية
الباريسية التى سلمتها لشقيقتها المضيفة التى سلمتها
بدورها للمخابرات المصرية.
وظل الموساد زمنا طويلا لا يعلم أن المرأة التى قبض
عليها مع إسرائيل كانت عميلة للمخابرات المصرية وأنها حصلت على كل الوثائق
والمستندات التى حصل عليها السوفييت عن طريق
إسرائيل بيير
وتظل المخابرات المصرية
الرابح الاساسى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
spider man

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : حرامي غسيل في وزارة الدفاع
المزاج : سنريهم اياتنا في الافاق (مسلم)
التسجيل : 20/12/2011
عدد المساهمات : 5125
معدل النشاط : 5155
التقييم : 525
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2012-01-25, 09:15

القصص كلها حلوة خاصا التاسعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GOLD_FIGHTER

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : محامي & صيانه الكمبيوتر
التسجيل : 17/09/2011
عدد المساهمات : 4581
معدل النشاط : 4060
التقييم : 265
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2012-01-29, 13:24

القصه الحاديه عشر
بولين اسكندر
بولين
اسكندر شاب هادئ الطبع لا يدخن و لا يشرب الخمر شديد النفور من الحسناوات
.. يهودى متعصب يؤمن بدينه رغم انه كان فى الثلاثين من العمر الا انه كان
دائم التردد على المعابد و حائط المبكى كان ضابط و موجه سياسى فى وحدة
البالماخ و لهذه الصفات اشتهر فى اوساط الجيش الاسرائيلى بأنه مثقف له قدرة
هائلة على التأثير فى نفوس من يسمعه و كانت ندواته تحوز رضا الجميع و كان
الكل فى مدينة بئر السبع يكن له الاعجاب و لم يكن يتصور احد انه عميل خطير
يعمل لصالح المخابرات المصرية . كان بيته الانيق فى بئر السبع يطل على
الطريق المؤدى الى ميناء ايلات و لخبرته العسكرية كان مراقبا يقظا لشمال
صحراء النقب و اطلقت عليه المخابرات المصرية : ( عين النقب ) و استخدم هذا
اللقب كوسيلة تعارف بينه و بين الرسل الموفدين اليه من المخابرات المصرية .
تبدأ قصته مع المخابرات فى مدينة زيورخ السويسرية خلال جولته السياحية فى
عدد من دول اوروبا و فى فندق متوسط المستوى هناك فى شمال مدينة زيورخ عكف
على القراءة و اتخذ لنفسه نظاما دقيقا فكان يصحو مبكرا و يتناول افطاره فى
غرفته ثم يهبطالى البهو و يحيى صاحبة الفندق و على باب الفندق يستنشق
الهواء النقى ثم يقوم برياضة المشى و يعود قرب الظهيرة و يحتسى القهوة ثم
يطالع كتاب إلى ان يتناول الغداء فى زاوية بعيدة من المطعم و لا يرفع رأسه
عن طبق طعامه و يعتكف امام المدفأه فى المساء يقرأ كتاب و لا يغادر مكانه
حتى العشاء و تظل غرفته مضاءة لساعة متأخرة من الليل .
و ذات ليله عاصفة فوجئت به ( ماريا ) صاحبة الفندق مرتديا معطفا رفع ياقته حول وجهه و غادر الفندق فى جو عاصف شديد البرودة .
و فى الصباح شاهدته لاول مرة على مائدة الافطار و
وجهه شاحب و قبل ان يبدأ رياضته الصباحية اتجه الى الهاتف و رفع سماعته ثم
التفت حوله و اعادها الى مكانها فقد كان ينوى الاتصال لكنه تراجع ثم ذهب
ليمارس رياضة المشى و فى الظهيرة اتصلت به هاتفيا للمرة الاولى امرأه
حادثته فى غرفته لدقيقة واحدة طلب بعدها سيارة اجرة ثم هبط من حجرته ممسكا
حقيبة صغيرة و كان على عجله من امره و امضى اسبوعاعلى نهجه اليومى و لم
يستجد عليه الا حالة اكتئاب كست وجهه و اصبح اقل شهية للطعام و اتصلت به
امرأة مرة اخرى و بعد حديث قصير اسرع الى الخارج يبدو عليه المرح فأيقنت
صاحبة الفندق ان فى حياته قصة حب لا يريد الافصاح عنها ثم عاد الى الفندق
بسيارة خاصة و ليس بسيارة اجرة كما تعود و شاهدته يتبادل حديثا ضاحكا مع
محدثته و بعد جولة غامضة ذات مساء عادت اليه حالة الاكتئاب مرة اخرى و رفض
تناول الطعام و اعتكف فى غرفته حتى ان ماريا سألته هاتفيا : ( عزيزى بولين
هل انت فى حاجة الى استدعاء طبيب ؟ ) فرفض و جاء فى اليوم التالى زائر له
ملامح مبهمة و قامة متينة اصطحب بولين الى غرفته فى الفندق و قضيا ساعة ثن
هبطا الى البهو و ودعه بولين و عاد الى الهاتف ثم طلب تذكرة سفر الى قبرص .

و فى قبرص اختفى بولين بشكل مؤقت حيث نزل فى فندق فلوكسونياباسم مستعار و
هو ( فريتز) و بعد اسبوع قدم الى شركة مصر للطيران جواز سفر جديد و حجز
مقعدا الى القاهرة و كان فى انتظارة 2 من رجال المخابرات بسيارة سوداء
اقلته من المطار إلى شقه مجهزة من اجله فى شارع فؤاد و ساعدوه على التخلص
من مكياجه التنكرى و فى المساء دار حديث مهم بينه و بين مدير المخابرات
العامة فى اهم غرفة فى جهاز المخابرات و بعدها اصبح اشد تحمسا للعمل مع
المصريين و لا تزال تفاصيل الحديث و الاتفاق سرية الا ان نتائجه ان اصبح
عميل لمصر فى اسرائيل
عرفت المخابرات كيف تستغل المعاناة النفسية التى انتابت بولين عندما شاهد
زملائه يموتون فى الحرب فأصابه السخط بعد ان انتشر الادعياء و الانتهازيون و
المزورون و تجار الدعارة فى اسرائيل و استطاعوا ان يصلوا الى السلطة بعد
ان تاجروا فى كل شئ حتى دماء الشباب اليهودى لصالح مافيا المفرقعات و
الاسلحة و كانت المخابرات التقطت هذه المعلومات من المخابرات السوفيتيه
التى اتصل بولين باحد ضباطها فى سويسرا .
تناول افطاره فى الصبح وسط شباب المخابرات يتوسطهم ضابط كبير و دار الحديث عن الاضطهاد و التشرد و الاذلال الناجم من تعنت اسرائيل .
تسلم بولين جهاز
لاسلكى و كاميرا صغيرة لتصوير الوثائق و ادوات للكتابة السرية و غادر
القاهرة الى اثينا و منها إلى قبرص و فى نيقوسيا عاد للظهور بشخصيته
الحقيقية و عندما وصل لبيته فى بئر سبع ارسل اول رسالة الى المخابرات
المصرية ايذانا باول جاسوس على دراية واسعة بالشئون و المعدات العسكرية فى
النقب و كانت فائدة كبيرة لوجودها فى مفترق الطرق بين اسرائيل و سيناء و
كانت كل التحركات العسكرية هناك تجاه ايلات تصل الى القاهرة قبل وصولها الى
الوحدات العسكرية .
و لم يأخذ من المخابرات سوى 20 الف دولار فى زيورخ و كان يتحرك بدافع مبادئه للسلام .
ارتكب خطأ كبيرا عندما حاول اقناع عريف اسرائيلى يدعى شالوم بالعمل معه و
كان شاللوم احد افراد المخابرات الاسرائيلية فى بئر سبع كلف ان يتقرب من
بولين بعد ان شعرت بشئ غريب فى المكان .
ارسل بولين الى القاهرة يخبرها بتجنيد العريف شالوم الذى يعمل فى سلاح
الشارة الاسرائيلى و اندهش رجال المخابرات لانهم لم يكلفوه بتجنيده و
ابرقوا اليه يطلبوا منه التخلص منه بسرعة لكن بولين كان واثقا تماما من
شالوم و ابرق اليهم انه سيحصل على كل الاتصالات العسكرية فى النقب و صارح
شالوم انه يعمل مع المخابرات المصرية و اخبرهم ان شالوم وافق على العمل معه
.
اسرعت المخابرات المصرية بإرسال احد عملائها الى بئر سبع عن طريق تل ابيب
متخفيا فى زى تاجر دراجات فرنسى و سلم رسالة الى رفعت الجمال ( جاك بيتون )
فى شركته السياحية مفادها التمهيد مسبقا مع المخابرات الاسرائيلية لتوصيل
معلومة مهمة بطريقة يفهم منها ان مصادفة و قوة الحس الوطنى عند رفعت الجمال
و فى بئر سبع اخذ ينفى بولين لعميل المخابرات المصرية شكوك مصر لانهالا
تستند الى اساس واضح و كان واضح ان شالوم قد تمكن من كسب ثقته .و لم يكن
مسموح لعميل مصر بإيه معلومات او تعليمات تثبت صدق اقواله و لكنه طلب من
بولين ان ينظر من خلف الستارة إلى السيارة اللاسلكية الواقفة قريبا من بيته
فاستهتر بولين بهذه المعلومة و قال انه شئ طبيعى فى اسرائيل فدائما ما
تتنقل مثل هذه السيارات فى اسرائيل .
و طلبت منه مصر
امام عناده و اصراره التوقف تماما عن مزاولة نشاطه الى ان تصله اوامر جديدة
و بعد 3 اشهر و دون طلب من المخابراتالمصري ة ارسل بولين برقيه يستعلم
فيها عن الاوامر الجديدة و واصل ارسال المعلومات و طلبت المخابرات منه ان
يمتنع عن اجراء اتصال لاسلكى الى اجل غير مسمى و كانت بعض المعلومات التى
ارسلها ـ نقلا عن شالوم ـ ايقنت المخابرات المصرية انها مدسوسة بذكاء من
المخابرات الاسرائيلية و بعض رسائل البريد التى وصلت منه اخذت طريقها فى
هدوء الى لندن تحت رعاية الموساد دون ان تعترضها
اسقطت مصر هذا العميل من حساباتها و غادر بولين اسرائيل الى اليونان ...

و ارسل
برقية مسبقة الى مصر عن المكان الذى سيقيم فيه هناك و فى اثينا امضى
اسبوعين دون ان يتصل به احد من المخابرات المصرية حيث كان حوله رقابة مشددة
من الموساد و اتخذت العمليه شكل فكاهى فى اليونان فبولين يسير و يتحرك
كالقطة العمياء و خلفه خطوة بخطوة مندوبو الموساد و خلفهم جميعا محمد حسونة
المقرن و ماجد حلمى اندرواس مندوبا المخابرات المصرية .
عمدت المخابرات المصرية الى حيلة لالتقاط بولين الذى وقع بين فكى الموساد و
انه سقط دون ادنى شك و فى المساء طرق غرفته فنى اصلاح التكييف و عندما فتح
الباب دلف الى الداخل و سلمه ورقة مكتوبة بالعبرية و اشار اليه بعدم
التحدث لوجود اجهزة تنصت فى غرفته و كان بها
عزيزى عين النقب .. انت مراقب ارتدى هذه الملابس و الباروكة و فى الساعة
الواحدة و النصف تماما اخرج من غرفتك و اترك الباب مفتوحا ثم استقل المصعد
الى الدور السابع سيكون امام الباب فتاة معها شابا كأنهما توأم تأبط ذراع
الشاب الخالى و اصعدوا معا السلم الى المرقص فى الدور الثامن تناولوا
مشروبا ثم اتجهوا الى المصعد و انزلوا إلى الكراج اسفل الفندق فى البارك
رقم 20 المقابل لباب المصعد ستجد سيارة ذات لوحة خضراء rq979 استقلها مع
اصدقائك لو شعرت انك مراقب لا تعد الى الفندق مرة اخرى و سنتولى نحن الامر )
و نجحت الحيلة و شقت السيارة طريقها الى ميدان
اومونيا ثم إلى شاطئ اثينا و عرجت الى شارع جانبى و عند بوابة حديقة بيت
كبير فتحت البوابة و اسرعت السيارة الى الداخل و ودع الاصدقاء صديقهم الذى
اقتاده شاب اسمر الى الدور الثانى بعد ان تخلص من ملابس السيدات التى كان
يرتديهاو هناك واجه مباشرة اثنين قالا له اننا نتابعك منذ وصولك ولم نتصل
بك لانك مراقب من الموساد و لم يكن امامنا الا تلك الطريقة للاتصال بك و
قال له ضابط المخابرات : إما ان تسافر الى مصر بجواز سفر اعددناه لك و تحل
علينا ضيفا مدى حياتك فقد قدمت لنا خدمات كبيرة و اما ان تغادر هذا البيت
الى اى مكان بشرط ان تنسى اى صلة لك بالمصريين . فقد كشفت نفسك بنفسك لانك
خرجت عن اتفاقنا و سنكون سعداء بك فى القاهرة ضيفا معززا و اختار بولين
الخيار الثانى و حاول اقناع محدثيه بعقم شكوكهم و انه خطط لزيادة شبكته فى
اسرائيل و توسيع نطاق معلوماتها و رفض المصريون . و كانت المخابرات المصرية
متيقنه من انه سيقبض على بولين ارسلت رسالة الى رفعت الجمال فى تل ابيب : (
هل انعت جاهز للقيام بالعملية السابق افادتك بها و هل اعددت الترتيبات ..)
و جاء الرد نعم لإابرقوا اليه : يؤسفنا كثيرا ان تبلغ عن الضابط بولين
اسكندر من بئر سبع انه وفق الخطة 59 عميل للمخابرات الالمانية نحن غير
سعداء لذلك و لكنه اختار التهلكة و نحن لا نترك فرصة دون الاستفادة بها
لرفع اسهمك

و على باب الطائرة فى تل ابيب كانت الموساد فى استقبال بولين و انكر امام
المحكمة الاسرائيلية انه يعمل لحساب اى جهة و القى موعظة طويلة امام القضاة
هاجم العنصرية الاسرائيلية و التفرقة بين طوائف اليهود و هاجم المتربعين
على كراسى السلطو و رفض الدفاع عن نفسه و صدر الحك بإيداعه السجن مدى
الحياة و عدم نشر معلومات عنه فى الصحف

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GOLD_FIGHTER

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : محامي & صيانه الكمبيوتر
التسجيل : 17/09/2011
عدد المساهمات : 4581
معدل النشاط : 4060
التقييم : 265
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2012-01-30, 10:50

القصه الاثنا عشر
هنزل القصه دي علي اجزاء
القصة الحقيقية لعمرو طلبة العميل1001
اخر ماتم الافراج عنه من ملفات المخابرات العامة المصرية
القصة
التالية تؤرخ لاحداث عملية حقيقية خلف خطوط العدو الاسرائيلي استمرت حتي
ظهر العاشرمن رمضان الموافق تمام الثالثة وخمس عشرة دقيقة بعد ظهر السادس
من اكتوبر لعام 1973

*جميع الاسماء الواردة هنا تم تعديلها حفاظا علي سرية
البعض وعلي مشاعر البعض الاخر لكن جميع الاحداث والاماكن والتواريخ
والوقائع صحيحة تماما

الجزء الاول:

صناعة عميل

في
صباح يوم بارد ممطر من ايام شتوية يناير 68 داخل مبني عتيق في حدائق القبة
بة بجوار القصر الجمهوري تماما وفي قاعة خافتة الاضاءة تحملق ثلاثة رجال
يرتدون ملابس مدنية غارقين في سحب من دخان السجائر من نوع شعبي منتشر
وتناثرت حولهم اقداح قهوة فارغة ولفافة طعام لم تمس غارقين بين ملفات خضراء
يتصفحونها بدقة واهتمام

المكان هو ادارة متابعة الجالية اليهودية في مصر والرجال الثلاثة ماهم الا الضابطين المسؤلين عن هذه الادارة واحد قادة الجهاز
الهدف:انتخ اب شخص من الجالية اليهودية في سن
المراهقة وعلي اعتاب الشباب(من 17 الي 19 سنة) كي يكون عينا لمصر في عمق
الجيش الاسرائيلي

قبل اسبوع واحد فقط من هذا الموقف كان ضابط العمليات
المعروف داخل جنبات الجهاز باسم صقر يتقدم بتؤدة نحو غرفة رئيسه المباشر
مقدما اقتراحا جنونيا من اربعة صفحات فحسب يقتضي ضرورة زرع عميل مصري في
قلب الجيش الاسرائيلي بدأ من اصغر رتبة ممكنه وان يكون هذا العميل يهودي
صميم يمتلك هوية يهودية وتاريخا يهوديا مسبقا

كان ضربا من الجنون ان يتقدم ضابط مخضرم بمثل هذا الاقتراح بعد الاجتياح الاسرائيلي لكامل مساحة شبه جزيرة سيناء قبل سبعة اشهر فحسب
وبعد ان اصبحت الجالية اليهودية في مصر محط انظار
الجميع مصريين وجهات دولية بعدما اصبحو منبوذين داخل مصر وفر نصفهم الي
اسرائيل عبر الصليب الاحمر بدعوي الاضطهاد وتيبقي حفنه منهم يعانون الارق
والخوف

سلم صقر اقتراحه الي السيد زاهر رئيسه المباشر عالما
انه لن يعلم ماسوف يتم بشأنه الا انه كان واثقا من انه سيتم دراسه اقتراحه
بالتفصيل ووضع الحل له

بمجرد مغادرته لمكتب السيد زاهر نفض عن رأسه تماما كل
شيء عن التقرير وانصرف الي قسم الاستماع منتظرا موعد الرسالة الجديده من
عميله العتيد في تل ابيب 313

ومنذ ميلاد الاقتراح حتي انتهت العمليه لم يعلم السيد صقر ابدا مالذي حدث بخصوصه
لكن السيد فؤاد احد قادة الجهاز ادخل تعديلا بسيطا
الا وهو ان من المستحيل ان تجد يهوديا واحدا ولائه لمصر مهما كان لان الطبع
هو الغدر

ولذلك فالحل هو عميل مصري يتم منحه اسما وهويه يهودية بالكامل وتخليق تاريخ عائلي له
في الاحوال الطبيعية ان تصنع شخصية مثل هذه امر علي قدر من الصعوبه لكن ليس مستحيلا
اما ان تكون هذه الشخصية بعمر بين 17 الي 19 عاما فقط
فهو الجنون بعينه لان التدريبات وحدها تستغرق 3 سنوات علي الاقل قبل
الوصول الي المرحلة المرضية التي يمكن ان يخترق بها العميل الوسط المعادي
مع خبرة كافية حتي لايتم اكتشافه

رغم ذلك عكف قسم متابعة الجالية اليهودية علي فرز ملفات افراد هذه الجالية
حتي وقعت مفاجئة مذهلة
صورة صغيرة لشاب يهودي من اصل مغربي والصورة له في سن ال16 عام
نظر لها السيد فؤاد بدهشة شديده قبل ان يطلب من زميليه انهاء البحث والتركيز علي هذا الشاب بالذات
فهو شخصيا يعرف مواطنا مصريا حتي النخاع ويكاد ان يكون الاخ التؤأم لهذا اليهودي من ناحية الشكل
ونشطت التحريات عن تاريخ هذا الشاب لمدة اسبوع كامل ليل نهار
صموئيل بن نون
الابن الاكبر لتاجر ملابس متجول يهودي يسكن حارة اليهود بالسكاكيني
عائة يهودية من اصل مغربي يعود الي الجد استقرت في القاهرة في اوائل القرن وهي عائلة شبه معدمة
هو الابن الاكبر وله اخت واحده صغيرة
كان يتنقل مع والده بين قري ونجوع لبيع تجارتهم البخسة من الاقمشة الرديئة ومالي ذلك بالاجل
اختفي ذات يوم قبل عامين وقيل هربا من ظروف النشأة القاسية او تمردا علي نظرة الاحتقار في عيون الناس له كيهودي
وقضي والده بعده باقل من شهر
ولم يمضي شهور حتي احترقت الام الكفيفة وابنتها في دارهم نتيجه لمبة جاز صغيرة احرقتهما
ظروف مثالية لتخليق شهادة نسب لعميل
بقي الاهم
اين صموئيل بن نون؟
عثرت عليه فرق البحث يحتضر في مستشفي الصدر بالعباسية واخبرهم الطبيب المعالج انه لن يتبقي له اكثر من يومين فقط
كان هذين اليومين كافيين تماما لمعرفة اين اختفي طوال
عامين وكيف هرب للاسكندرية ليعمل علي فلوكة صغيرة صيادا ومعاونا مع الريس
عبد الله طامعا ان يتمكن يوما في الفرار الي اليونان

ثم مرض بالصدر وبدا ينزف دما ولم يعد من الممكن
الاستمرار في توظيفه فمنحه اريس عبد الله مبلغا صغير من المال جعله يقرر
العوده للموت وسط اهله

لكنه لم يعلم ابدا مااصابهم فقط اغشي عليه في القطار ونقل الي المستشفي ومنها الي مستشفي الصدر حيث مات
وتم دفنه بسرعه وعلي عجل بمعرفة المخابرات المصريه باسم وهوية مختلفين ولم يعلم بوفاته سوي افراد مكتب متابعه الجالية اليهودية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
spider man

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : حرامي غسيل في وزارة الدفاع
المزاج : سنريهم اياتنا في الافاق (مسلم)
التسجيل : 20/12/2011
عدد المساهمات : 5125
معدل النشاط : 5155
التقييم : 525
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2012-01-30, 11:33

بجد مش عارف اقولك ايه انا الحكاية دي كانت متلخبطة معايا علي الاخر

المسلسل في شوية زوايد مش عارف ليه(تحابيش)

انا كنت اعتقد ان العميل 1001 ماهو الي كود مثلا للشوان او رافت الهجان

لم اكن اعلم انه قصة منفردة تماما بهذا الشكل

سجل حافل بالانجازات خاصا خلف خطوط العدو

شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GOLD_FIGHTER

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : محامي & صيانه الكمبيوتر
التسجيل : 17/09/2011
عدد المساهمات : 4581
معدل النشاط : 4060
التقييم : 265
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2012-01-30, 12:13

@spider man كتب:
بجد مش عارف اقولك ايه انا الحكاية دي كانت متلخبطة معايا علي الاخر

المسلسل في شوية زوايد مش عارف ليه(تحابيش)

انا كنت اعتقد ان العميل 1001 ماهو الي كود مثلا للشوان او رافت الهجان

لم اكن اعلم انه قصة منفردة تماما بهذا الشكل

سجل حافل بالانجازات خاصا خلف خطوط العدو

شكرا لك
انتظر بقيه القصه لتعرف من هو هذا البطل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GOLD_FIGHTER

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : محامي & صيانه الكمبيوتر
التسجيل : 17/09/2011
عدد المساهمات : 4581
معدل النشاط : 4060
التقييم : 265
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2012-01-30, 13:09

الجزء الثاني
السيد فؤاد: ممكن مكونش اتكلمت معاك قبل كده عن طبيعة شغلي الدقيقة
السرية هي اساس عالمنا وبدونها كل شيء ينهار
انا باسم مصر هكلفك بمهمة
بس هتكون صعبة ياعمرو
هتتخلي عن كل حاجه
هتنسي كل لحظة في حياتك وتندمج في حياة جديده وتعيشها بكل جوارحك
هطلب منك تقلب كل حاجه في حياتك وتتخلي عن كل حلم حلمته في يوم عشان بلدك
تقدر ياعمرو؟
عمرو::بابا ...انت ربيتني علي حب ديني وبلدي
علمتني ان التضحية عشانها شرف لايناله الا من يدفع مهره مهما كان
لما ييجي اليوم الي مصر تطلب فيه ابن من ابنائها عشان يكون طوبه في جدار
حريتها وسور امنها ويجبن مهما كانت التضحيات ميستحقش انو يكون مصري
السيد فؤأد: هتتخلي عن كل حاجه ياعمرو
هتنسي اهلك وهتنسي انك مصري وانك مسلم
هتنسي ان ليك اب وام علي قيد الحياة
هتنسي نجلاء وهتنسي دراستك وهتنسي العربي
موش هتصلي وموش هتصوم
هتكون مطالب تشيل السلاح في وش ولاد بلدك وتستحمل انها تتشتم قدامك وتضحك
هتكون مطالب ان كل الحقيقة اللي جواك متخرجش ابدا علي وشك
هتعتبر عمرو نصار مات واندفن فعليا من يوم بداية مهمتك
مات وموش هيرجع تاني ياعمرو
(يالله.... هلي يمكن ان تصل التضحية الي هذا الحد بانسان ؟)
عمرو: ايا كانت المهمه دي وايا كانت التضحية... موش ده عشان مصر يابابا؟
(لست ادري وانا اقرأ هذا الجزء لماذا تذكرت سيدنا ابراهيم وهو يقول لولده
الاثير اسماعيل اني رايت في المنام اني اذبحك فيرد اسماعيل برباطة جأش:نفذ
ماامرت به ابتي وستجدني ان شاء الله من الصابرين!!!)
صبيحة اليوم التالي في اجتماع مغلق ضم ثمانية اشخاص منهم السيد فؤاد والسيد زاهر
السيد زاهر بدهشة وعدم تصديق:ابنك يافؤاد!!!!
السيد فؤاد:كل شيء في سبيل مصر يهون وهو اولا واخيرا مصري
انقضي الاجتماع علي الانتقال الي الخطوات التنفيذية مباشرة
رغم كل مايتعارض مع اساس عملهم ورغم القاعدة التي تقول :لاتقع في حب العميل
وكيف يمنع السيد فؤاد نفسه من حب ابنه الوحيد!!!!!
كان لابد من اخفاء عمرو فؤاد عن الحياة تماما واجراء جراحة تجميله بسيطة
لتعديل حاجز انفه وتضييق عيناه الواسعتين قليلا ليتحول الي صورة طبق الاصل
من صموئيل بن نون
لاداعي لتعليمه العبرية لان صموئيل بن نون لم يكن يتحدثها اصلا لكن لابد من
تدريب مكثف وعشرات الساعات مع خبراء الجانب الاخر لاعادة رسم وتكوين
الشخصية الهادئة الصموت لصموئيل بن نون مكان شخصية عمرو فؤاد الحقيقية
كل هذا تحت طائلة النجاح او الفشل
كل هذا قبل ان يتم زرعه فعليا في المجتمع اليهودي مره اخري
بعد هذا بأقٌل من اسبوع وقع حادث عنيف في منطقة مصر الجديدة عندما اصطدم
لوري نقل جنود عسكري بسيارة مصرية صغيرة شائعة الانتشار وادي الي احتراقهما
كليا وتحويل من كان في السيارة الصغيرة الي فحم محترق
كانت هذه السيارة هي السيارة التي اهداها السيد فؤاد لابنه الوحيد عمرو لتفوقه في دراسته
واعلن رسميا وفاة المواطن عمرو فؤاد عن عمر ثمانية عشر عاما متأثر بالحروق التي اصابته في الحاد
انهارت الام المسكينه والخطيبة المكلومة
وارتسم الحزن علي وجه الاب الذي كان يعلم ان الحادث ملفق وان الذي احترق في السيارة هو مجرد حثة لمتوف مجهول الهوية مات قبل ايام
وصدر نعي الشاب المتفوق في اليوم التالي مجللا بالسواد لينعاه كل من عرفوه من اصدقاء وزملاء في كليته وحيه
واستمر العزاء ثلاثة ايام وسط الام الجميع
واكثرهم الما الاب الذي كتب الله عليه ان يكون ابنه ميتا وحيا في ان
كل هذا يدور بينما عمرو يرقد داخل احدي قاعات الافاقة لعمليات مابعد
الجراحه في مستشفي وادي النيل في زمن كانت الجراحات التجميلية فيه ضربا من
خيال
كان يعلم انه وصل الي نقطة اللاعودة
كان يعلم انه من الان لن يعود عمرو نصار بل هو صموئيل بن نون اليهودي مغربي الاصل مصري الجنسية
كان قد قضي ايام الاسبوع المنصرم بالكامل مع فريق من خبراء الجانب الاخر الذين عملو علي تأهيله ليصبح صموئيل بن نون
والان هذه هي الخطوة الاخيرة
لقد اصبح يمتلك وجه صموئيل بن نون
لقد اصبح هو صموئيل بن نون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GOLD_FIGHTER

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : محامي & صيانه الكمبيوتر
التسجيل : 17/09/2011
عدد المساهمات : 4581
معدل النشاط : 4060
التقييم : 265
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2012-01-30, 16:16

الجزء الثالث
تحركت
<blockquote class="postcontent restore ">سيارة سوداء صغيرة بلوحات سيارة اجرة صبيحة احد الايام تنهب الطريق نهبا
بعد صلاة الفجر بقليل باتجاه اخر نقطة شوهد فيها صموئيل بن نون
محطة سكك حديد مصر
داخل السيارة وفي هذه الرحلة القصيرة التي لاتستغرق اكثر
من عشرة دقائق جلس قائد السيارة السيد زاهر وفي المقعد الخلفي جلس عمرو
فؤاد يرتدي ملابس صموئيل بن نون والي جواره حقيبة قديمة بها ماتبقي من
متعلقات صموئيل
قال السيد زاهر:صموئيل .. دقائق ومهمتك تبدأ .. انا هنزلك في اخر مكان صموئيل اتشاف فيه
هتتقمص شخصية صموئيل تماما..هتخرج من محطة القطار وتتجه الي منزل صموئيل وتدور علي اهلك
وخلال الفتره القادمة كل الاجراءات والتصرفات الي هتتخذها في مصر هتكون بدون ادني معونه منا
بدون ادني اتصال بينا
وممكن تصادف عراقيل ومتنتظرش مننا اننا نتدخل لان في يوم من الايام اللي هيتحري عن ماضيك هيعرف كل ده
كل ده عشان العمه روز ياصموئيل (مصطلع العمة روز مصطلح حقيقي كانت المخابرات لمصرية تستخدمه كاسم كودي لمصر مع عملائها في فترة من الفترات)
تراقصت ابتسامه سرعان ماتلاشت علي شفتي عمرو ورد قائلا بصوت اختلط فيه الحزن بالتحدي:عشان العمه روز ياسيد زاهر
توقفت السيارة في ركن مظلم من باب الحديد في توقيت
متزامن تماما مع وصول القطار القادم من الاسكندرية وقفز منها عمرو بسرعه
فيما تمتم السيد زاهر بصوت خافت:ربنا معاك ياعمرو
اندمج عمرو مع افواج الناس الخارجين من الباب الامامي
للمحطة متدثرا بمعطفه الاسود القديم من البرد القارص الذي صاحبته الامطار
صبيحه ذلك اليوم
وبدأ المشي من امام محطة سكك حديد مصر وحتي حارة اليهود بالسكاكسني كما كان يفعل صموئي دوما
وصباح ذلك اليوم استيقظ الجيران علي صوت الطرقات علي الباب الحديدي للمنزل العتيق الذي كان يسكنه صموئيل مع اسرته
فتحت الجارة العجوز الباب تفرك عيناها بدهشة قائلة:صموئيل..ا نت كنت فين يابني بقالك سنين..اهلك داخو يدورو عليك
رد صموئيل:هم اهلي فين ياام فوزي؟
ردت ام فوزي بارتباك:اهلك؟اه لك ياضنايا تعيش انت
اتقن عمرو تمثيل دوره عندما صرخ بانهيار:ايه!!!! !!!!!!ماتو ازاي ؟ازاي ماتو وسابوني ياام فوزي
احتضنته العجوز الطيبة وهو يبكي منهارا بعدما اجتمع
الجيران الطيبون حوله يواسونه فيما قال احدهم :يابني ابوك مات وهو بيدور
عليك بعد مااختفيت انت بشهور وامك وراشيل مكملوش ياضنايا بعد ابوك بكام شهر
اتقن عمرو دور الانهيار واغمي عليه وحمله الاهالي الي منزل الجارة العجوز ام فوزي يحاولون افاقته والتخفيف عنه
(لم يمنع كون صموئيل الجار المصري اليهودي جارته العجوز
ام فوزي ان تعاونه رغم ان ابنها مجند علي خط النار في جبهة القتال يحارب
الاسرائيليين اليهود ايضا)
في الايام التالية اتقفن عمرو اللعبة تماما وغاص حتي
النخاع في كونه صموئيل بن نون عندما استأجر ببطاقته الشخصية غرفة في بنسيون
قديم متهالك تمتلكه سيدة يونانية في شارع كلوت بك وبدأ في النضال للحصول
علي ماتبقي من اوراق ومستندات تثبت شخصيته وفي زياره الحاخام المسؤول عن
المعبد الهودي في شارع احمد سعيد للصلاة علي ارواح اهلة
وناضل نضالا مريرا في قسم شرطة الوايلي كي يحصل علي
بقايا متعلقات اهله التي تم تحريزها والتحفظ عليها بعد وفاتهم جميعا والتي
لم تخرج عن بضع صور قديمة وساعة جيب تعود لابوه وسلستين ذهبيتين وشهادتي
ميلاده هو واخته وبطاقة والده الشخصية
واستخرج نسخه من شهادة مؤهله الدراسي
كما تم اعتقاله تحفظيا لمدة 12 يوما في قسم الشرطة ذاته وسط المجرمين واللصوص
وتم رفضه في العمل في كل جهة تقدم لها لانه يهودي وبدأ المال القليل الذي كان بحوزته في النفاذ
كل هذا بدون ادني تدخل او مساعدة من مشرفي العملية وان كان الامر يقتضي مراقبته من بعيد
حتي قام احد مسؤلي الامم المتحدة بزيارته في قسم شرطة
الوايلي اثناء اعتقاله تحفظيا والحصول علي بياناته في اطار حصر بقايا
اليهود المتواجدين في مصر خاصة بعدما شنت اسرائيل حملة شعواء تدعي فيها ان
مصر تعتقل اليهود المصريين كلهم وتسيء معاملتهم لانهم يهود
كان هذا مقدمة كي تقوم الوكالة اليهودية متخفية في زي
الامم المتحدة بتدبير الامور لتهريبه خارج مصر كلاجيء سياسي بعدما اشيع ان
مصر تنتوي اعتقاله لاجل غير محدد لانها تشتبه في قيامه بتهريب العديد من
اليهود الي اليونان اثناء فتره عمله علي مركب الريس عبد الله العام المنصرم
عندما بدأ شهر مارس يحل بالدفء علي ربوع مصر كانت كل
اجراءات تسفير صموئيل بن نون الذي حاربت الوكالة اليهودية من اجله حربا
مريره هو و 8 اخرين من اليهود المصريين لاخراجه من مصر قد تكللت بالنجاح
وتمكنت الوكالة اليهودية من تدبير تأشيرات سفر الي الارجنتين معقل عمليات
الموساد في امريكا اللاتينية خلال ايام
عندها بدأ صموئيل بن نون او عمرو فؤاد في المجاهرة علنا
بالعداء لمصر وبدأ في الحديث انه سيعود الي القاهرة مره اخري لكن مع جيش
اسرئيل
صباح احد ايام منتصف مارس تحركت طائرة شارتر صغيرة تحمل
شعار ايراليتاليا علي مدرج مطار القاهرة تحمل عددا من الدبلوماسيين في
الامم المتحدة واعضاء الصليب الاحمر الدولي وتسعه يهود سلمو قبل دقائق
وثائق جنسيتهم المصرية وغادرو ارض مصر
لتمعت نظرة الحزن في عيني صموئيل وهو يري ارض مصر والطائرة تبتعد عنها
قد لايكون احدنا كان الي جواره في هذه اللحظة الا انني اكاد اجزم انه تمني لو تحطمت الطائرة علي الارض حتي يموت علي ارض مصر
هبطت الطائرة في بيونس ايرزلمدة 48 ساعة جري خلالها
نقلهم الي فندق بسيط قبل ان تصل طائرة اخري تابعة للعال لتقلهم مع عدد من
مندوبي سفارة الكيان الصهيوني الي تل ابيب
صموئيل كان اصغرهم
المفترض انه لايتحدث الا العربية وقليل من
الانجليزية(علي عكس عمرو الذي كان يجيد الانجليزية بطلاقة مع الفرنسية بحكم
دراسته في كوليدج دي لاسال ويجيد القليل من الروسية بحكم الفترة التي
قضاها مع والدة في وقت من الاوقات في موسكو)
كانت الوكالة اليهودية تعمل في نشاط محموم لااعادة نقل
اليهود في الخارج الي ارض الميعاد كما تشير دعاياتهم المتناثرة وقتئذ في
شوارع اوروبا وكانت اعادة صموئيل ومن معه رغم انهم قله الا انها ضربة كبري
فهم يهود مصريون يمكن اعادة استخدامهم اعلاميا وحتي عسكريا
فهم اولا كانو مصريين
(قد يتذكر البعض حاييم مرزوق -الكولونيل الاسرائيلي فيما
بعد- الذي كان احد قادة معسكر اعتقال اسرائيلي والذي كان صديقا صدوقا لعدد
من المثقفين المصريين فترة وجوده في مصر )
كما ان التاريخ الزائف الذي صنعته المخابرات المصرية باتقان لنسب بطولة صموئيل بن نون علي صغر سنه
انه كان يقوم بتهريب اليهود واموالهم الي المياه الدولية
والي بعض الجزر اليونانية اثناء عمله علي مراكب صيد الريس عبد الله قد
ابلت بلاء حسنا حيث عومل صموئيل كبطل اعلامي وقتئذ في وسط العائدين مما حدا
بأحد قادة حزب الماباي الاسرائيلي واحد رؤساء الوكالة اليهودية وقتئذ الي
تبنيه ماليا
(كجزء من الدعاية الانتخابية ايضا التي كانت تصفياتها
الاولية علي الابواب) وبدفع خاص من احد كبار اعضاء حزب الماباي وقتئذ وهو
المحترم جاك بيتون رجل الاعمال والصناعه الاسرائيلي الشهير(رافت الهجان
فيما بعد)والذي يعتبر الي اليوم الاسرائيلي الوحيد الذي رفض رئاسة الحكومة
الاسرائيلية (معلومة واقعية فقد كان رأفت الهجان مرشحا بقوة لرئاسة حزب
الماباي الذي كن يسيطر علي الحكومة الائتلافية الاسرائيلة في وقت من
الاوقات
وكان رئيس الحزب هو رئيس الحكومة الا ان رافت الهجان رفض المنصب في اللحظة الاخيرة لاعتبارات لاتزال طي الكتمان)
اصبح صموئيل بن نون رسميا سكرتيرا للسياسي الشهير الذي
تبناه فكريا وقام بدفعه لتعلم اللغة العبريية مع دراسته بالانتساب الي كلية
الاداب في احد الجامعات ااسرائيلة
وقام بتوفير عمل له في احد مكتباته التي يمتلكها مع راتب وسكن ملائمين
كانت هذه هي البداية الحقيقية لانتقال صموئيل بن نون الي الحياة في اسرائيل وكان هذا في منتصف عام 1968
كان الشاب الهاديء الصموت مجتهد التحصيل في دراسته للغة
العبرية ولتحصيلة في كليته الي جانب الكتب التي يقرأها في عمله في فرع دار
النشر الشهيرة حيث انه ينتمي الي اليهود الشرقيين (السفردييم) الذين حتمت
ظروفهم عدم تعلم اللغة العبرية
ولم يحدث اي نوع من انواع الاتصال او حتي محاولة الاتصال
بين المخابرات المصرية وبينه فيما عدا كارت تهنئة رقيق ارسله الي روما الي
العمة روز والتي كان لايمل من الحديث عنها باعتبارها اخر من تبقي من
اقرباءه علي وجه الارض
وكان الكارت بمناسبه عيد الكابالا اليهودي مع عبارة ارجو لك الصحة الوفيرة والعمر المديد
ابنك صموئيل
وهي رسالة شفرية بسيطة تشير الي انه قد استقر اخيرا وان العنوان علي الظرف هو عنوان مراسلاته المأمون في اسرائيل
وظلت حياته رتيبة مستمرة علي نفس المنوال حتي ظهيرة احد ايام شهر نوفمبر الباردة عام 1968
هذه هي قصة زرع الجاسوس عمرو طلبة الذي كانت له ولعمليته
اثر كبير علي نفوس جميع العامليين بجهازالمخابرات العامة المصرية حيث
استطاع بعد ذلك ان يتطوع رغم ارادته في الظاهر في الجيش الاسرائيلي ونتيجة
شجاعته وفتوته الشبابية جعلوه يكون في صفوف الجيش في حصون خط بارليف
وهناك استطاع التحرك بحرية فيما بين الخطوط والقلاع
الحصينة والدوريات العسكرية ليرسم كل ذلك بدقة متناهية للمخابرات المصرية
وهنا نجد ان تدريب عمرو طلبة في الكلية الحربية المصرية وبعض اقسام
المخابرات ليتعلم تخصصات تفيده استطاع بذلك ان يثبت جدارة وتفوق واثناء
عمله في اهم الاماكن التي كان يعدها الجيش الاسرائيلي من اقوي الاماكن سرية
وتحصين ولايعلم بها احد
كان والده فؤاد طلبة ضابط المخابرات حزينا في مصر لان
ابنه اضاع مستقبله وهنا كانت المخابرات في صف والده بجعله متخرجا من الكلية
الحربية برتبة ملازم اول وكل ذلك سرا وتم اعلامه بذلك حتي يسعد ويطمئن ان
مستقبله لم يضع وظل عمرو في عمله نشيطا وقويا من اكفاء الجواسيس في اسرائيل
كلها في هذه الفترة وحتي حرب اكتوبر المجيدة التي استبسل في الاخبار عن كل
معلومة تقع في يده حتي يوم 9 اكتوبر الذي استلم فيه من القيادة العسكرية
للمخابرات الحربية امرا بالعودة والانسحاب من موقعه
الذي تقريبا اصبح تحت السيطرة المصرية ولكنه رفض واصر
علي اكمال مهامه ولكن تحت الاصرار قبل ان يقف في النقطة المتفق عليها
لمقابلة طائرة هيليكوبتر مصرية من المخابرات العسكرية لالتقاطه والرجوع به
الا انه في انتظار الهليكوبتر فتح جهاز الراديو بغير حرص
وهنا استمر في الارسال لكافة المعلومات العسكرية الهامة التي كانت لديه
ومنها معرفة شفرات الارسال اللاسلكي العسكري لاغلب فروع القيادات البرية
الاسرائيلية العسكرية وقد حقق ذلك عظيم الفائدة لمعركة الدبابات الباسلة
التي بدات بعد وفاته شهيدا من طلقات مدفعية خاطئة من الجانب المصري
الذي اعتقد انه يمهد نيرانيا لهيلكوبتر هامة من القيادة لمهمة سريه لايعلمها وكانت هذه البطارية غير معلمة بوقف اطلاق النار
المؤقت حتي انقاذ الظابط عمرو الذي رقي شهيدا الي رتبة رائد وقد تم انتشال
جثمانه والعودة به الي مصر
وبفضله انتصرت مصر في معركة الدبابات ومعارك مشاه عديدة نتيجة معلوماته العسكرية القيمة
هذه هي قصة البطل الجاسوس الفذ عمرو فؤاد طلبة
</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
spider man

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : حرامي غسيل في وزارة الدفاع
المزاج : سنريهم اياتنا في الافاق (مسلم)
التسجيل : 20/12/2011
عدد المساهمات : 5125
معدل النشاط : 5155
التقييم : 525
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2012-01-31, 23:12

احلي تقييم لصديقي العزيز جولد فايتر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hailan

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
العمر : 43
المهنة : مهندس
المزاج : جيد
التسجيل : 11/12/2011
عدد المساهمات : 130
معدل النشاط : 80
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2012-02-17, 11:07

الله الله الله ياجولد اسرتني القصة , وتنفع مسلسل من الطراز الأول
شكرا شكرا ياجولد للأسف مابقدر اقيم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عابر

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 28/03/2012
عدد المساهمات : 72
معدل النشاط : 47
التقييم : -4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2012-03-29, 13:01

اعدم في نفس اليوم اللي قبضو عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GOLD_FIGHTER

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : محامي & صيانه الكمبيوتر
التسجيل : 17/09/2011
عدد المساهمات : 4581
معدل النشاط : 4060
التقييم : 265
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2012-03-29, 13:11

@عابر كتب:
اعدم في نفس اليوم اللي قبضو عليه
من تقصد وفي اي قصه ؟؟ هذا الموضوع شامل 11 قصه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عابر

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 28/03/2012
عدد المساهمات : 72
معدل النشاط : 47
التقييم : -4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2012-03-29, 14:51

واكتسب وضعا متميزا لدي الجالية العربية في
الأرجنتين‏,‏


اعتقد انه اكتسب وضع في البرازيل وليس الأرجنتين

وفعلا قتل في دمشق في نفس الليله وتم اضائه الساحه لم يحضرني اسمها

وهذا الكلام من جريدة الشرق الأوسط وكان الموضوع عن الموساد

واعتقد عام 97
واللي كتب الموضوع وين مصدرو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عابر

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 28/03/2012
عدد المساهمات : 72
معدل النشاط : 47
التقييم : -4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2012-03-29, 14:58

كان كوهين
يرسل تقريره في نفس الوقت اللي ترسل فيه اجدى سفارة الدول الغربية حتى لا يكشف

وتم كشفه لان اسرائل ذكرت في اخبارها معلومات كان لا يعلمها إلا ناس معيينين

وتم كشفه
بعد زيارة المخابرات السورية لبيته بدعوى نسيت السبب بس انهم حضرو لبيته بترحيب منه

دون ان يشك انهم المخابرات بينما كانوا يخططون كيف اقتحام الأبواب وما هي نوع اقفالها
وكانوا ياخذو دراسه لشقته التي كان مفتاح الأرسال مع فتحت الشباك (النافذه)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GOLD_FIGHTER

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : محامي & صيانه الكمبيوتر
التسجيل : 17/09/2011
عدد المساهمات : 4581
معدل النشاط : 4060
التقييم : 265
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2012-03-29, 15:04

@عابر كتب:

واكتسب وضعا متميزا لدي الجالية العربية في
الأرجنتين‏,‏


اعتقد انه اكتسب وضع في البرازيل وليس الأرجنتين

وفعلا قتل في دمشق في نفس الليله وتم اضائه الساحه لم يحضرني اسمها

وهذا الكلام من جريدة الشرق الأوسط وكان الموضوع عن الموساد

واعتقد عام 97
واللي كتب الموضوع وين مصدرو

ماذا تريد ان تثبت !!
اذا كنت تقصد القصه الاولي ايلي كوهين فهي من كتاب دكتور علي الفالوجي
والاح الطير وضع فيديوهات للقصه من قناه العربيه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
GOLD_FIGHTER

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : محامي & صيانه الكمبيوتر
التسجيل : 17/09/2011
عدد المساهمات : 4581
معدل النشاط : 4060
التقييم : 265
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2012-03-30, 21:55

@عابر كتب:
يا ناس اللي سرق مساهماتي وزود فيها مساهماته يرجع احسن ما ادعي عليه في الثلث الخير من الليل
) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (
لا حول ولا قوه الا بالله
اكرر سؤالي ثانيه ماذا تريد ان ثبت ؟؟ واي مشاركه تقصد فلم يزد احد علي مساهمتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عابر

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 28/03/2012
عدد المساهمات : 72
معدل النشاط : 47
التقييم : -4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)   2012-03-30, 22:42

اقول ما تقدر تجيب قصت الطيار العراقي اليهودي اللي هرب بالطائره من العراق الى شمال اسرائيل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قصص جاسوسيه من كل انحاء الوطن العربي موضوع شامل (متجدد)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 5 من اصل 6انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: المخابرات والجاسوسية - Intelligence-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين