أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

ماذا تعرف عن اسرة روتشيلد ((اسرة يهودية تحكم العالم))

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 ماذا تعرف عن اسرة روتشيلد ((اسرة يهودية تحكم العالم))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الإستخبارات السعودية

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : في مجال الطبي
المزاج : معارك
التسجيل : 20/10/2011
عدد المساهمات : 1360
معدل النشاط : 1115
التقييم : 27
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: ماذا تعرف عن اسرة روتشيلد ((اسرة يهودية تحكم العالم))   الإثنين 14 نوفمبر 2011 - 13:23

+ تقيم :$

يجب ان تعرفو من يحكم العالم اليوم... ليست امريكا وليست اسرئيل وليست اي دولة بل أسرة واحدة.

اسرة روتشيلد (Rothschild) ابحث عنهم في الغوغل google

قبل أن أبدأ اشرحلكم عن تاريخ هذه العايلة الشريرة سأبدأ بمذكرات من اهم الأحداث الكبرى في التاريخ منذ تاسيس هذه العايله....

1 - من صنع الحروب في أوروبا
2 - من أنشأ البنك المركزي في الولايات المتحدة الأمريكية
3- من الذي قتل الرئيس الاميركي إبراهيم لينكولن
4- من الذي قتل الرئيس الاميركي جون كينيدي
5- من الذي انشأ دولة اسرائيل
6- من الذي يقف وراء 11 سبتمبر
7- من الذي انشأ الشيوعية
8- من الذي انشأ الرأسمالية
9- من الذي يقف وراء كل الحروب في الشرق الأوسط
10- من ومن وراء كل المشكال في العلم

أسرة واحدة. اسرة روتشيلد

روتشيد Rothschild في الامانيله تترجم الى RED SHIELD يعني الدرع الاحمر ولاكين هذه علامة الاسرة في بدائتها:






روتشــــيلد - اليهود و المال
تبدأ
قصة عائلة روتشيد الشهيرة بمؤسسها "إسحق إكانان"، ولقَب "روتشيلد" يعني في
حقيقته "الدرع الأحمر"، في إشارة إلى "الدرع" الذي ميز باب قصر مؤسس
العائلة في فرانكفورت في القرن 16، ويعتبر "ماجيراشيل روتشيلد" -تاجر
العملات القديمة- هو صاحب الفضل على هذه العائلة؛ إذ عمل على تنظيم العائلة
ونشرها في مجموعة دول، وتأسيس كل فرع من العائلة لمؤسسة مالية، وتتواصل
هذه الفروع وتترابط بشكل يحقق أقصى درجات النفع والربح على الجميع.

لذا فقد أرسل أولاده
الخمسة إلى إنجلترا، وفرنسا، وإيطاليا، وألمانيا، والنمسا، وتم وضع قواعد
صارمة لضمان ترابط العائلة واستمرارها؛ فكان الرجال لا يتزوجون إلا من
يهوديات، ولا بد أن يكنَّ من بيوتات ذات ثراء ومكانة، فمثلاً تزوج مؤسس
الفرع الإنجليزي "نيثان ماير روتشيلد" من أخت زوجة "موسى مونتفيوري" الثري
والمالي اليهودي، وزعيم الطائفة اليهودية في إنجلترا. بينما تسمح القواعد
بزواج البنات من غير اليهود، وذلك على أساس أن معظم الثروة تنتقل إلى
الرجال، وبالتالي تظل الثروة في مجملها في يد يهودية، ومن ناحية أخرى
الديانة في اليهودية تنتقل عن طريق الأم، وبالتالي سينجبن يهودا مهما كانت
ديانة الأب، ووضع "ماجيراشيل روتشيلد" قواعد لـ"تبادل المعلومات في سرعة،
ونقل الخبرات المكتسبة" من التعاملات والاستثمارات بين الفروع.
الخداع طريق العائلة "الكريمة"!!
ولنعلم
مدى أهمية هذين الأمرين نروي قصة عن خطورة نظام تبادل المعلومات؛ فقد
استثمرت بيوت روتشيلد ظروف الحروب النابليونية في أوروبا، وذلك بدعم آلة
الحرب في دولها، حتى كان الفرع الفرنسي يدعم نابليون ضد النمسا وإنجلترا
وغيرها، بينما فروع روتشيلد تدعم آلة الحرب ضد نابليون في هذه الدول،
واستطاعت من خلال ذلك تهريب البضائع بين الدول وتحقيق مكاسب هائلة.

وحدث أن انتهت موقعة
"ووترلو" بانتصار إنجلترا على فرنسا، وعلم الفرع الإنجليزي من خلال شبكة
المعلومات بهذا قبل أي شخص في إنجلترا كلها، فما كان من "نيثان" إلا أن جمع
أوراق سنداته وعقاراته في حقيبة ضخمة، ووقف بها مرتديًا ملابس رثة أمام
أبواب البورصة في لندن قبل أن تفتح أبوابها، ورآه أصحاب الأموال، فسألوه عن
حاله، فلم يجب بشيء.

وما إن فتحت البورصة
أبوابها حتى دخل مسرعًا راغبًا في بيع كل سنداته وعقاراته، ولعلم الجميع
بشبكة المعلومات الخاصة بمؤسسته، ظنوا أن معلومات وصلته بهزيمة إنجلترا،
ومن ثَم أسرع الجميع يريدون بيع سنداتهم وعقاراتهم، وأسرع "نيثان" من خلال
عملائه السريين بشراء أكثر ما عرض من سندات وعقارات بأسعار زهيدة، وقبل
الظهر وصلت أخبار انتصار إنجلترا على فرنسا، وعادت الأسعار إلى الارتفاع؛
فبدأ يبيع من جديد، وحقق بذلك ثروة طائلة، وبين مشاعر النصر لم يلتفت
الكثيرون لهذه اللعبة الخبيثة.
الهدم والبناء.. كلها مكاسب
أما
في جانب تبادل الخبرات، فقد كانت مؤسسات روتشيلد -على عادة المؤسسات
اليهودية- تعمل بصورة أساسية في مجال التجارة والسمسرة، ولكن تجربة بناء
سكة حديد في إنجلترا أثبتت فاعليتها وفائدتها الكبيرة لنقل التجارة من
ناحية، وكمشروع استثماري في ذاته من جانب آخر، وبالتالي بدأت الفروع
الأوروبية في إنشاء شركات لبناء سكك حديدية في كافة أنحاء أوروبا، ثم
بنائها على طرق التجارة العالمية؛ لذا كان حثهم لحكام مصر على قبول قرض
لبناء سكك حديدية من الإسكندرية إلى السويس.

ومن ثم بدأت مؤسسات
روتشيلد تعمل في مجال الاستثمارات الثابتة، مثل: السكك الحديدية، مصانع
الأسلحة والسفن، مصانع الأدوية، ومن ثم كانت مشاركتها في تأسيس شركات مثل
شركة الهند الشرقية، وشركة الهند الغربية، وهي التي كانت ترسم خطوط امتداد
الاستعمار البريطاني، أو الفرنسي أو الهولندي أو غيره. وذلك على أساس أن
مصانع الأسلحة هي التي تمد هذه الجيوش بالسلاح، ثم شركات الأدوية ترسل
بالأدوية لجرحى الحرب، ثم خطوط السكك الحديدية هي التي تنشر العمران
والحضارة، أو تعيد بناء ما هدمته الحرب.

وبالتالي تكون الحروب
استثمارا (تجارة السلاح)، وديون الدول نتيجة للحرب استثمارًا (قروضًا)،
وإعادة البناء والعمران استثمارا (السكك الحديدية والمشروعات الزراعية
والصناعية)؛ ولذا دبرت 100 مليون جنيه للحروب النابليونية، ومن ثم موّل
الفرع الإنجليزي الحكومة الإنجليزية بمبلغ 16 مليون جنيه إسترليني لحرب
القرم (هذا السيناريو تكرر في الحرب العالمية الثانية).

كما قدّمت هذه المؤسسات
تمويلاً لرئيس الحكومة (ديزرائيلي) لشراء أسهم قناة السويس من الحكومة
المصرية عام 1875م، وفي نفس الوقت كانت ترسل مندوبيها إلى البلاد الشرقية
مثل: مصر وتونس وتركيا لتشجيعها على الاقتراض للقيام بمشروعات تخدم بالدرجة
الأولى استثماراتهم ومشروعاتهم وتجارتهم. ولحماية استثماراتهم بشكل فعال،
تقدموا للحياة السياسية في كافة البلاد التي لهم بها فروع رئيسة، وصاروا من
أصحاب الألقاب الكبرى بها (بارونات، لوردات... إلخ).

كما كان للأسرة شبكة
علاقات قوية مع الملوك ورؤساء الحكومات؛ فكانوا على علاقة وطيدة مع البيت
الملكي البريطاني، وكذلك مع رؤساء الحكومات، مثل: "ديزرائيلي"، و"لويد
جورج"، وكذلك مع ملوك فرنسا، سواء ملوك البوربون، أو الملوك التاليين
للثورة الفرنسية، وصار بعضهم عضوًا في مجلس النواب الفرنسي، وهكذا في سائر
الدول، ثم نأتي إلى جانب آخر، وهو الذي بدأنا به هذه السطور، وهو علاقتهم
بإقامة دولة يهودية في فلسطين، وسوف نورد دورهم في السطور التالية بإيجاز:
عائلة روتشيلد وأكذوبة الوطن اليهودي
لم يكن بيت روتشيلد مقتنعًا بمسألة الوطن القومي لليهود عند بدايتها على يد "هرتزل"، ولكن أمران حدثا غيّرا من توجه آل روتشيلد.
أولاً: هجرة
مجموعات كبيرة من اليهود إلى بلاد الغرب الأوروبي، وهذه المجموعات رفضت
الاندماج في مجتمعاتها الجديدة، وبالتالي بدأت تتولد مجموعة من المشاكل
تجاه اليهود، وبين اليهود أنفسهم؛ فكان لا بد من حل لدفع هذه المجموعات
بعيدًا عن مناطق المصالح الاستثمارية لبيت روتشيلد.

ثانيًا: ظهور
التقرير النهائي لمؤتمرات الدول الاستعمارية الكبرى في عام 1907، والمعروف
باسم تقرير "بازمان" –وهو رئيس وزراء بريطانيا حينئذ-، الذي يقرر أن منطقة
شمال أفريقيا وشرق البحر المتوسط هي الوريث المحتمل للحضارة الحديثة –حضارة
الرجل الأبيض-، ولكن هذه المنطقة تتسم بالعداء للحضارة الغربية، ومن ثم يجب العمل على:

- تقسيمها.
- عدم نقل التكنولوجيا الحديثة إليها.
- إثارة العداوة بين طوائفها.
- زرع جسم غريب عنها يفصل بين شرق البحر المتوسط والشمال الأفريقي.
ومن هذا البند الأخير، ظهر
فائدة ظهور دولة يهودية في فلسطين، وهو الأمر الذي استثمره دعاة
الصهيونية.. وعلى ذلك تبنى آل روتشيلد هذا الأمر؛ حيث وجدوا فيه حلاً
مثاليًا لمشاكل يهود أوربا.
للسياسة حاييم وللتمويل روتشيلد
وكان
"ليونيل روتشيلد" (1868/1937م) هو المسئول عن فروع إنجلترا، وزعيم الطائفة
اليهودية في إنجلترا في هذا الوقت، وتقرب إليه كل من "حاييم وايزمان" -أول
رئيس لإسرائيل فيما بعد- و"ناحوم سوكولوف"، ونجحا في إقناعه في السعي لدى
حكومة بريطانيا لمساعدة اليهود في بناء وطن قومي لهم في فلسطين، وإمعانًا
في توريطه تم تنصيبه رئيسًا شرفيًا للاتحاد الصهيوني في بريطانيا وأيرلندا.

ولم يتردد "ليونيل"، بل
سعى –بالإضافة لاستصدار التعهد البريطاني المعروف باسم وعد بلفور- إلى
إنشاء فيلق يهودي داخل الجيش البريطاني خلال الحرب العالمية الأولى، وتولى
مسئولية الدعوة إلى هذا الفيلق، وجمع المتطوعين له "جيمس أرماند روتشيلد"
(1878-1957م)، كما تولّى هذا الأخير رئاسة هيئة الاستيطان اليهودي في
فلسطين، وتولّى والده تمويل بناء المستوطنات والمشاريع المساعدة لاستقرار
اليهود في فلسطين، ومن أهم المشروعات القائمة حتى اليوم مبنى الكنيست
الإسرائيلي في القدس.
روتشيلد الفرنسي يساعد كذلك
كان
"إدموند روتشيلد" -الفرع الفرنسي- (1845/1934) من أكبر الممولين للنشاط
الاستيطاني اليهودي في فلسطين، ودعم الهجرة اليهودية إليها، وقام بتمويل
سبل حمايتها سواء سياسيًا أو عسكريًا، وقد تولّى حفيده -ويسمى على اسمه
"إدموند" روتشيلد (من مواليد 1926م)- رئاسة لجنة "التضامن" مع إسرائيل في
عام 1967م، وخلال فترة الخمسينيات والستينيات قدّم استثمارات ضخمة في
مجالات عديدة في إسرائيل.

وحتى نستكمل الصورة عن بيت
روتشيلد، يجب أن نعلم أنهم قدموا خدمات مالية كبيرة للدولة البابوية
الكاثوليكية في إيطاليا (الفاتيكان)، ومهدوا بذلك السبيل للإعلان الذي صدر
عن الكنيسة الكاثوليكية بالفاتيكان "ببراءة اليهود من دم المسيح"، وبالتالي
وقف كل صور "اللعن" في صلوات الكنائس الكاثوليكية في العالم.
ستطاع هذا الزعيم الصهيوني المجرم عبور كل الحواجز و الموانع بماله و نفوذه لينفذ المشروع الشيطاني الصهيوني !!

وزارة الخارجية
2 من نوفمبر 1917
عزيزي اللورد " روتشلد "
يسرني جدًّا أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة صاحب الجلالة
التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض
على الوزارة وأقرّته:

" إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين
العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل غاية جهدها
لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يكون مفهومًا بشكل واضح أنه لن يؤتى بعمل
من شأنه أن ينتقص الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير
اليهودية المقيمة الآن في فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع
به اليهود في البلدان الأخرى.

وسأكون ممتنًا إذا ما أحطتم اتحاد الهيئات الصهيونية علمًا بهذا التصريح."
المخلص
آرثر بلفور
ــــــــــــــــــ



كان هذا هو نص الرسالة المشئومة ، التي أرسلها وزير خارجية
بريطانيا أرثر بلفور في الثاني من نوفمبر1917 إلى الأخطبوط اليهودي اللورد
روتشيلد ، الذي دفع مقابله أشهر رشوة في التاريخ تقدم لعائلة مالكة ، و
حكومة انتهازية ، و التي أصطلح على تسميتها - تاريخياً - بـ " وعد بلفور " ،
و اتخذت منه الحركة الصهونية العالمية مستنداً قانونيا ، تدعم به مطالبها
بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين .. فمن هو روتشيلد الذى تلقى الرسالة ؟


لورد روتشيلد هو جزء من عائلة صهيونية عتيدة .. تبدأ قصة
هذه العائلة بمؤسسها " إسحق إكانان " ، ولقَب "روتشيلد" يعني "الدرع
الأحمر"، في إشارة إلى "الدرع" الذي ميز باب قصر مؤسس العائلة في فرانكفورت
في القرن 16، وكان والده "ماجيراشيل روتشيلد" يعمل تاجراً للعملات
القديمة- وعمل على تنظيم العائلة ونشرها في مجموعة دو ل ، وتأسيس كل فرع من
العائلة لمؤسسة مالية ، وتتواصل هذه الفروع وتترابط بشكل يحقق أقصى درجات
النفع والربح على جميع الجالية اليهودية فى العالم كله . وكانت بيوت
روتشيلد تنضم مع سياسة البلاد ، التى تسكنها أثناء الحروب النابليونية في
أوروبا ، حتى كان الفرع الفرنسي يدعم نابليون ضد النمسا وإنجلترا وغيرها،
بينما فروع روتشيلد تدعم الحرب ضد نابليون في هذه الدول ، ولكنها فى
النهاية تهتم بمصلحة اليهود , وهذا يدل على ما تأصل في الشخصية اليهودية من
دهاء و مكر و خديعة !!


لذا فقد أرسل أولاده الخمسة إلى إنجلترا، وفرنسا، وإيطاليا،
وألمانيا، والنمسا، وكان الرجال لا يتزوجون إلا من يهوديات حسب عادة
اليهود ، ولا بد أن يكنَّ من بيوتات ذات ثراء ومكانة.


فمثلاً تزوج مؤسس الفرع الإنجليزي "نيثان ماير روتشيلد" من
أخت زوجة "موسى مونتفيوري" الثري والمالي اليهودي ، وزعيم الطائفة اليهودية
في إنجلترا. بينما تسمح القواعد بزواج البنات من غير اليهود لزيادة أعداد
اليهود وإنتشارهم ، لأن الديانة في اليهودية تنتقل عن طريق الأم،، ووضع
"ماجيراشيل روتشيلد" قواعد لـ"تبادل المعلومات في سرعة، ونقل الخبرات
المكتسبة" من التعاملات والاستثمارات بين الفروع.



و قد استثمرت بيوت روتشيلد ظروف الحروب النابليونية في
أوروبا، وذلك بدعم آلة الحرب في دولها، واستطاعت من خلال ذلك تهريب البضائع
بين الدول وتحقيق مكاسب هائلة.



وحدث أن انتهت موقعة "ووترلو" بانتصار إنجلترا على فرنسا،
وعلم الفرع الإنجليزي من خلال شبكة المعلومات بهذا قبل أي شخص في إنجلترا
كلها، فما كان من "نيثان" إلا أن جمع أوراق سنداته وعقاراته في حقيبة ضخمة،
ووقف بها مرتديًا ملابس رثة أمام أبواب البورصة في لندن قبل أن تفتح
أبوابها، ورآه أصحاب الأموال، فسألوه عن حاله، فلم يجب بشيء.


وما إن فتحت البورصة أبوابها حتى دخل مسرعًا راغبًا في بيع
كل سنداته وعقاراته، ولعلم الجميع بشبكة المعلومات الخاصة بمؤسسته، ظنوا أن
معلومات وصلته بهزيمة إنجلترا، ومن ثَم أسرع الجميع يريدون بيع سنداتهم
وعقاراتهم، وأسرع "نيثان" من خلال عملائه السريين بشراء أكثر ما عرض من
سندات وعقارات بأسعار زهيدة، وقبل الظهر وصلت أخبار انتصار إنجلترا على
فرنسا، وعادت الأسعار إلى الارتفاع؛ فبدأ يبيع من جديد، وحقق بذلك ثروة
طائلة، وبين مشاعر النصر لم يلتفت الكثيرون لهذه اللعبة الخبيثة.


أما في جانب تبادل الخبرات، فقد كانت مؤسسات روتشيلد -على
عادة المؤسسات اليهودية- تعمل بصورة أساسية في مجال التجارة والسمسرة، ولكن
تجربة بناء سكة حديد في إنجلترا أثبتت فاعليتها وفائدتها الكبيرة لنقل
التجارة من ناحية، وكمشروع استثماري في ذاته من جانب آخر، وبالتالي بدأت
الفروع الأوروبية في إنشاء شركات لبناء سكك حديدية في كافة أنحاء أوروبا،
ثم بنائها على طرق التجارة العالمية؛ لذا كان حثهم لحكام مصر على قبول قرض
لبناء سكك حديدية من الإسكندرية إلى السويس.


ومن ثم بدأت مؤسسات روتشيلد تعمل في مجال الاستثمارات
الثابتة، مثل: السكك الحديدية، مصانع الأسلحة والسفن، مصانع الأدوية، ومن
ثم كانت مشاركتها في تأسيس شركات مثل شركة الهند الشرقية، وشركة الهند
الغربية، وهي التي كانت ترسم خطوط امتداد الاستعمار البريطاني، أو الفرنسي
أو الهولندي أو غيره. وذلك على أساس أن مصانع الأسلحة هي التي تمد هذه
الجيوش بالسلاح، ثم شركات الأدوية ترسل بالأدوية لجرحى الحرب، ثم خطوط
السكك الحديدية هي التي تنشر العمران والحضارة، أو تعيد بناء ما هدمته
الحرب
و هكذا سنجد لآل روتشيلد باع طويل في الاستثمار في الحروب ، ومشوار أطول في دعم الكيان الصهيوني ..


عدل سابقا من قبل الإستخبارات السعودية في الإثنين 14 نوفمبر 2011 - 13:25 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الإستخبارات السعودية

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : في مجال الطبي
المزاج : معارك
التسجيل : 20/10/2011
عدد المساهمات : 1360
معدل النشاط : 1115
التقييم : 27
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن اسرة روتشيلد ((اسرة يهودية تحكم العالم))   الإثنين 14 نوفمبر 2011 - 13:24

و حسب القاعدة التي اتبعها لورد روتشيلد و إخوته : فلنشعل
الحروب و نجنى الملايين " ، كانت الحروب بالنسبة لهم استثمارا " تجارة
السلاح " ، وديون الدول نتيجة للحرب استثمارًا " قروضًا " ، وإعادة البناء
والعمران استثمارا " السكك الحديدية والمشروعات الزراعية والصناعية " !!



ولذلك ، دبرت 100 مليون جنيه للحروب النابليونية، ومن ثم
موّل الفرع الإنجليزي الحكومة الإنجليزية بمبلغ 16 مليون جنيه إسترليني
لحرب القرم (هذا السيناريو تكرر في الحرب العالمية الثانية).


كما قدمت هذه المؤسسات تمويلاً لرئيس الحكومة " ديزرائيلي "
لشراء أسهم قناة السويس من الحكومة المصرية عام 1875 ، وفي نفس الوقت كانت
ترسل مندوبيها إلى البلاد الشرقية مثل: مصر وتونس وتركيا لتشجيعها على
الاقتراض للقيام بمشروعات تخدم بالدرجة الأولى استثماراتهم ومشروعاتهم
وتجارتهم. ولحماية استثماراتهم بشكل فعال، تقدموا للحياة السياسية في كافة
البلاد التي لهم بها فروع رئيسة، وصاروا من أصحاب الألقاب الكبرى بها
(بارونات، لوردات .. إلخ).


كما كان للأسرة شبكة علاقات قوية مع الملوك ورؤساء
الحكومات؛ فكانوا على علاقة وطيدة مع البيت الملكي البريطاني، وكذلك مع
رؤساء الحكومات، مثل: "ديزرائيلي"، و"لويد جورج"، وكذلك مع ملوك فرنسا،
سواء ملوك البوربون، أو الملوك التاليون للثورة الفرنسية، وصار بعضهم عضوًا
في مجلس النواب الفرنسي، وهكذا في سائر الدول، ثم نأتي إلى جانب آخر، وهو
علاقتهم بإقامة دولة يهودية في فلسطين.


لم يكن بيت روتشيلد مقتنعًا بمسألة الوطن القومي لليهود عند بدايتها على يد "هرتزل"، ولكن أمران حدثا غيّرا من توجه آل روتشيلد.
أولاً: هجرة مجموعات كبيرة من
اليهود إلى بلاد الغرب الأوروبي، وهذه المجموعات رفضت الاندماج في
مجتمعاتها الجديدة، وبالتالي بدأت تتولد مجموعة من المشاكل تجاه اليهود،
وبين اليهود أنفسهم؛ فكان لا بد من حل لدفع هذه المجموعات بعيدًا عن مناطق
المصالح الاستثمارية لبيت روتشيلد.


ثانيًا: ظهور التقرير النهائي
لمؤتمرات الدول الاستعمارية الكبرى في عام 1907، والمعروف باسم تقرير
"بازمان" -وهو رئيس وزراء بريطانيا حينئذ-، الذي يقرر أن منطقة شمال
أفريقيا وشرق البحر المتوسط هي الوريث المحتمل للحضارة الحديثة -حضارة
الرجل الأبيض-، ولكن هذه المنطقة تتسم بالعداء للحضارة الغربية، ومن ثم يجب
العمل على:


- تقسيمها.
- عدم نقل التكنولوجيا الحديثة إليها.
- إثارة العداوة بين طوائفها.
- زرع جسم غريب عنها يفصل بين شرق البحر المتوسط والشمال الأفريقي.
ومن هذا البند الأخير، ظهر فائدة ظهور دولة يهودية في
فلسطين، وهو الأمر الذي استثمره دعاة الصهيونية.. وعلى ذلك تبنى آل روتشيلد
هذا الأمر؛ حيث وجدوا فيه حلاً مثاليًا لمشاكل يهود أوربا.


وكان "ليونيل روتشيلد" (1868- 1937 ) هو المسئول عن فروع
إنجلترا، وزعيم الطائفة اليهودية في إنجلترا في هذا الوقت، وتقرب إليه كل
من "حاييم وايزمان" -أول رئيس لإسرائيل فيما بعد- و"ناحوم سوكولوف"، ونجحا
في إقناعه في السعي لدى حكومة بريطانيا لمساعدة اليهود في بناء وطن قومي
لهم في فلسطين، وإمعانًا في توريطه تم تنصيبه رئيسًا شرفيًا للاتحاد
الصهيوني في بريطانيا وأيرلندا.


ولم يتردد "ليونيل"، بل سعى -بالإضافة لاستصدار التعهد
البريطاني المعروف باسم وعد بلفور- إلى إنشاء فيلق يهودي داخل الجيش
البريطاني خلال الحرب العالمية الأولى، وتولى مسئولية الدعوة إلى هذا
الفيلق، وجمع المتطوعين له "جيمس أرماند روتشيلد" (1878-1957).

كما تولى هذا الأخير رئاسة هيئة الاستيطان اليهودي في
فلسطين، وتولّى والده تمويل بناء المستوطنات والمشاريع المساعدة لاستقرار
اليهود في فلسطين، ومن أهم المشروعات القائمة حتى اليوم مبنى الكنيست
الإسرائيلي في القدس.


و يعتبر إدمونــد دي روتشـــيلد زعيم الفرع الفرنسي لعائلة
روتشيلد المالية اليهودية، وهو أحد الأبناء الخمسة لجيمس ماير دي روتشيلد
(1792 ـ 1868) مؤسس فرع العائلة في فرنسا. و ترجع أهميته لمساهمته الكبيرة
في المشاريع الاستيطانية اليهودية في فلسطين في أواخر القرن التاسع عشر
وبدايات القرن العشرين.



و يلقب بعض المؤرخين البارون أدموند جيمس دي - روتشيلد بأنه
" أبو السكان اليهود في أرض فلسطين " في أيام ما يسمونه بـ " الهجرة
الأولى ".



بدأ اهتمام إدموند جيمس روتشيلد بقضية يهود اليديشية وبعملية توطين اليهود في فلسطين في الثمانينيات من القرن التاسع عشر،
وهي الفترة التي شهدت هجرة أعداد كبيرة من يهود شرق أوربا
إلى غـربها وإلى الولايات المتحـدة وغـيرها من الدول الاستيطانية، عقب
تعثُّر عملية التحديث في شرق أوربا ثم توقُّفها. وقد تحمَّس روتشيلد وغيره
من أثرياء اليهود المندمجين في أوربا للمشروع الصهيوني نظراً لتخوفهم مما
قد يخلقه تدفُّق هذه الأعداد الكبيرة من يهود شرق أوربا ذوي الثقافة
اليديشية الشرق أوربية المتميِّزة (والمتخلفة في نظرهم) والتقاليد الدينية
المحافظة ذات الطابع اليهودي الواضح على غرب ووسط أوربا.




فوصول مثل هذه الجماعات من يهود اليديشية كان يمثل تهديداً
لمكانتهم الاجتماعية ومواقعهم الطبقية، وبالتالي فقد تبنوا ما نسميه بـ "
الصهيونية التوطينية " ، أي محاولة يهود العالم الغربي المندمجين توطين
يهود آخرين (عادةً من شرق أوربا) في فلسطين. وقد عبَّر روتشيلد نفسه عن هذه
المفارقة في ملاحظة طريفة ذكية، إذ سُئل مرة عن الوظيفة التي يود أن
يشغلها عند تأسيس الدولة الصهيونية فقال: "سفيرها في باريس بالطبع".


ولم يكـن روتشـيلد مؤيـداً أول الأمر لصــهيونية هرتزل
السياسية، وقد اتسمت أول مقابلة بينهما في باريس عام 1896 بالفتور الشديد،
بل كان يرى أن هرتزل ليس إلا " شنورر " أي متسولاً مثل آلاف المتسولين من
شرق أوربا الذين كانوا يتدفقون على وسطها وغربها. كما أن روتشـيلد كان
يذهـب إلى أن المشـروع الصهيوني برمتـه مشروع غير عملي، وأن فلسطين لن
تستطيع استيعاب هجرة جماعية ضخمة. وكان يرى أنه بالرغم من حاجة السلطان
العثماني إلى النقود إلا أنه لن يمنح فلسطين للصهاينة لتأسيس دولة فيها،
وأنه سيكتفي بإعطاء بعض الوعود الغامضة التي لا قيمة لها.


كما كان يخشى من أن تثير إقامة دولة يهودية مشاعر معادية
لليهود وتؤدي إلى المطالبة بطـرد اليهــود من البـلاد التي يعيـشون فيها.
لكـل هذا، كان روتشيلد يفضل أن تتم عملية الاستيطان في فلسطين بشكل هـادئ
وتدريجـي. إلا أنـه مع توسُّع الاستيطان اليهودي في فلسطين، والذي تم تحت
رعايته، ونجاح المشاريع المختلفة التي أسسها هناك، توطدت علاقته بالمنظمة
الصهيونية، وخصوصاً بعد الحرب العالمية الأولى، حيث استخدم نفوذه للحصول
على موافقة فرنسا على وعد بلفور وعلى إدخال فلسطين تحت الانتداب البريطاني.

كما أن عملية توطين اليهود في فلسطين كان لها بعدها
السياسي، فروتشيلد كان مرتبطاً بالمصالح الرأسمالية الإمبريالية الفرنسية
التي كانت تريد توسيع رقعة نفوذها في الشرق وكانت تفكر بحماس شديد في
التركة التي سيتركها رجل أوربا المريض (الدولة العثمانية). والمشروع
الصهيوني هو في نهاية الأمر جزء من المخطط الإمبريالي لاقتسام الإمبراطورية
العثمانية.


وقد بدأ روتشيلد اهتمامه بأعمال الاستيطان اليهودي في
فلسطين بعد أن توجهت إليه حركة أحباء صهيون التي كانت تتولى أعمال
الاستيطان في فلسطين في تلك الفترة، كما توجه إليه زعماء مستوطنة ريشون
لتسيون التي كانت تعاني أزمة مالية حادة مطالبين إياه بتقديم دعمه المالي
لنشاطهم في فلسطين. وبالفعل، ما كان بوسع المستوطنات الأولى التي أقيمت في
فلسطين الاستمرار لولا معونات روتشيلد.

وقد وصل إنفاقه على المستوطنين خلال الفترة بين 1883 و 1899
نحو 1.600.000 جنيه إسترليني في حين كان إسهام حركة أحباء صهيون 87.000
جنيه إسترليني فقط.


وقد اشترى روتشيلد أرضاً في فلسطين أواخر عام 1883 لإقامة
مستوطنة زراعية نموذجية لحسابه الخاص أطلق عليها اسم والدته. كما أسس عدة
صناعات للمستوطنين الصهاينة مثل صناعة الزجاج وزيت الزيتون، وعدداً من
المطاحن في حيفا، وملاحات في عتليت .

كما ساهم في تأسيس هيئة كهرباء فلسطين عام 1921. إلا أن أهم
الصناعات التي أقامها وأوسعها نطاقاً كانت صناعة النبيذ التي كان يسعى
روتشيلد إلى ربطها بصناعة النبيذ المملوكة لعائلة روتشيلد في فرنسا.


وقد وصل حجم رعاية روتشيلد ودعمه للمستوطنات إلى الحد الذي
أكسبه لقب «أبو اليشوف» أي أبو المُستوطَن الصهيوني. وحينما اختلف
المستوطنون الصهاينة، حذَّرهم ليو بنسكر، أحد زعماء ومفكري حركة أحباء
صهيون، قائلاً "إن مفاتيح المُستوطَن الصهيوني توجد في باريس".


وكان روتشيلد يحكم المستوطنات من خلال جهاز بيروقراطي يشغله
موظفون فرنسيون من اليهود وغير اليهود يراقب عمليات إنفاق أموال روتشيلد
واستثمارها ويقدم الخبرات للمستوطنين في المجال الزراعي. وقد كانت هذه
الرعاية البيروقراطية للمستوطنات مصدر مشاكل كثيرة ومثاراً للانتقادات
الحادة نظراً لما كانت تثيره من خلافات بين المستوطنين من ناحية والموظفين
الفرنسيين من ناحية أخرى. وقد دفع ذلك زعماء أحباء صهيون وزعماء المستوطنات
إلى مطالبة روتشيلد بإنهاء هذا النظام عام 1901.


وكان روتشيلد قد حوَّل إدارة مشاريعه في فلسطين عام 1899
إلى جمعية الاسـتيطان اليهودي وقدَّم لها منحة قدرها 4000.000 فرنك من أجـل
أن تموِّل نفســها ذاتياً. وفي عام 1924، أسس جمعية الاستيطان اليهودي في
فلسطين والتي ترأسها ابنه جيمس أرماند (1878 ـ 1957). وقد أسَّس روتشيلد من
خلال هذه الهيئة أكثر من 30 مستوطنة في جميع أنحاء فلسطين، ووصل حجم
إنفاقه على هـذه المشـاريع بعد عام 1900 نحو 7.000.000فرنك ذهبي.


وإلى جانب المشاريع الاقتصادية، امتد نشاط روتشيلد إلى مجال
التعليم حيث قدَّم دعماً مالياً عام 1923 للمدارس الصهيونية في المُستوطَن
الصهيوني والتي كانت تواجه أزمة مالية، كما أمد حاييم وايزمان بالمعونة
اللازمة لإنشاء الجامعة العبرية في القدس.


وفي عام 1929، عُيِّن روتشيلد رئيساً فخرياً للوكالة
اليهودية التي كانت قد أُنشئت قبل ذلك بسنوات قليلة. ولا شك في أن دعم
روتشيلد وغيره من الأثرياء اليهود للحركة الصهيونية، بصرف النظر عن النوايا
أو المصالح الذاتية، كانت مسألة أساسية، لولاها ما قامت للحركة قائمة ولما
اسـتطاعت أن تضـرب بجـذورها في أرض فلســطين.


ويُعتبر روتشيلد نمطاً متكرراً له دلالة عميقة:

* فهو من يهود العالم الغربي الذين حققوا حراكاً اجتماعياً
ووصلوا إلى قمة المجتمع، ثم جاءت أفواج يهود اليديشية من شرق أوربا فهددوا
مواقعهم الطبقية، ومن ثم تحوَّل يهود العالم الغربي إلى صهاينة توطينيين.


* تأييد روتشيلد للمشروع الصهيوني لم يكن تعبيراً عن هويته
اليهودية أو جوهره اليهودي وإنما هو تعبير عن انتمائه الكامل للحضارة
الغربية وللتشكيل الاستعماري الغربي. كما أن صهيونيته هي تعبير عن انتمائه
الغربي وعن اندماجه في الحضارة الغربية، فالمشروع الصهيوني لا يمثل أيَّ
تحدٍّ للمشروع الاستعماري الغربي، فالأول هو الجزء الأصغر أما الثاني فهو
الكل الأكبر. ويُلاحَظ أن روتشيلد كان يعارض المشروع الصهيوني في بادئ
الأمر ثم أيده بعد ذلك. والواقع أنه، في معارضته ثم في تأييده، ينطلق من
انتمائه للتشكيل الحضاري الغربي ومن محاولة خدمة المصالح الغربية.


* قام روتشيلد بدعم المشروع الصهيوني، ولكنه دعم لم يكن
يهدف إلى تأكيد استقلالية هذا المشروع إذ ظلت المفاتيح في باريس ولندن، بل
يُلاحَظ تزايد اعتماد المشروع على الغرب ثم انتقال مفاتيحه إلى واشنطن.


وهنـاك بعـض النـوادر التي تعبِّر عن مــوقف الصهاينة
التوطينيين. فقد عرَّف أحدهم الصهيوني التوطيني (مقابل الاستيطاني) بأنه
يهودي يأخذ تبرعات من يهودي آخر ويرسل بيهودي ثالث إلى أرض الميعاد.
واليهوديان الأول والثاني من يهود العالم الغربي، أما الثالث فهو من يهود
اليديشية. ولا يزال هذا هو النمط السائد في العالم، فيهود الاتحاد السوفيتي
هم الذين يهاجرون إلى إسرائيل، أما يهود العالم الغربي فيكتفون بالتصفيق
والدعم المالي والسياسي ويلزمون بيوتهم مكيفة الهواء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ماذا تعرف عن اسرة روتشيلد ((اسرة يهودية تحكم العالم))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين