أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

عمليات فدائية جزائرية في عمق سيناء

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 عمليات فدائية جزائرية في عمق سيناء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zouhir1971

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
المهنة : بطال- adem سابقا
المزاج : بارد
التسجيل : 05/06/2008
عدد المساهمات : 501
معدل النشاط : 67
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: عمليات فدائية جزائرية في عمق سيناء   السبت 7 يونيو 2008 - 21:50

عمليات فدائية جزائرية في عمق سيناء


تحت قصف صهيوني عنيف للمواقع الجزائرية


عمليات فدائية جزائرية في عمق سيناء



التاريخ بدل المعالم.. لكنه عجز عن محو الذكرى، التغيير مسّ كل شيء.. إلا أنه فشل في طمس الهوية، فهنا حيث كانت هذه الأرض يوما مسرحا للصراع العربي ـ الصهيوني.

  • تمركزت القوات الجزائرية على الضفاف الغربية لقناة السويس، لتقف مباشرة في مواجهة العدو الصهيوني، في خطوط تماس لا يفصلها إلا حاجز مائي ضيق، ومن موقع إلى آخر سجل الجزائريون بطولات دقت أوتادها في الرمال، وضربت جذورها في ذاكرة من عاصرها.
  • التاريخ لا تقتصر مصادره على الشهادات والأراشيف والأوراق القديمة القابعة في أدراج المكاتب، وإذا كان التاريخ منسيا أو مهملا، فأفضل وسيلة للنبش عنه الرجوع إلى مواقعه الميدانية. حقا تلعب الأهواء والزمن بالعقول والألسن، لكن الطبيعة تأبى أن تلفظ تاريخها، ولأني مؤمن بمصداقية ونزاهة الأرض في نقل الأحداث، ذهبت إلى »الجبهة«، ومن موقع إلى موقع على طول قناة السويس أخذت أبحث عن آثار المقاتلين الجزائريين، كانت البطولات فياضة حتى أنطقت الرمال وبعثت شهودا تغنوا ببسالة المقاتل الجزائري.

  • القوات الجزائرية تنتشر في أخطر نقاط القتال

  • 100 كيلومتر تقريبا تفصل مدينة الإسماعيلية عن العاصمة المصرية القاهرة، وهذه المدينة رفقة بورسعيد والسويس، تمثل المدن التي تطل على قناة السويس من جهة الغرب، بينما تقع سيناء على الضفة الشرقية للقناة، وكانت أراضيها وقت الحرب نقاطا وقواعد انتشار القوات المصرية والعربية.
  • جولتنا انطلقت من مدينة الإسماعيلية التي تمركزت فيها معظم القوات الجزائرية عقب عدوان 1967 ، وهذه المدينة غريبة في كل شيء، فهي دائمة التبدل والتغير، حتى أحوالها الجوية لا تستقر، وتشهد أحيانا فصول السنة كلها في يوم واحد، وبين الشمس الحارقة والصقيع اللاسع تتحرك عجلة الزمن بوتيرة متسارعة، تدوس بلا هوادة على كل أشكال الهزيمة والانكسار، ملقية على جانبي الطريق صور الانتصار.
  • ففي كل شارع تنتشر تماثيل الجنود وسلاح العدو المحطم وغنائم النصر، كل شيء يوحي هنا أن شعب مدن المواجهة يرفض قبول فكرة الهزيمة ويلفظ كل ما يذكره بها، الكل هنا يشمئز من ذكرى 67 ، ولا يعتز إلا بحرب العاشر من رمضان 1973 ، وإذا كان هذا هو حال البشر، فإن المعالم والأرض لا تقل شراسة في التعامل مع الأمر.
  • "المعدية رقم 06" التي تربط الإسماعيلية بسيناء عبر قناة السويس من أهم معالم تلك المدينة، وأثناء المعارك حملت الأهمية نفسها وأكثر، ففي هذه المنطقة استشهد الفريق عبد المنعم رياض أثناء تفقده للقوات الجزائرية بعد وصولها والتحامها مع القوات المصرية، وذلك بعد وصول إشارة للعدو تفيد بأن قائد مصري كبير يزور الموقع، ومن نفس المكان انطلقت شرارة العبور الأولى في حرب 1973.
  • وتقع هذه المنطقة على ربوة عالية وتشتمل على مسطح أخضر كبير، وهي من أهم المناطق الاستراتيجية والعسكرية على قناة السويس، ومن هنا يتضح مدى الثقة الكبيرة التي منحت للقوات الجزائرية من قبل القيادات العسكرية المصرية، التي جعلت القوات الجزائرية رفقة نخبة الجيش المصري مسؤولة عن تأمين هذا المكان الاستراتيجي أثناء حرب الاستنزاف وخلال حرب أكتوبر.

  • اتهام عبد الناصر بالانحياز للجزائر على حساب مصر

  • في حواري مع الفريق صلاح الدين الحديدي مؤلف كتاب "شاهد على حرب 67"، حدد لي الرجل هذه المنطقة، فرسم لي خريطة اهتديت بها إلى الموقع، ورغم أن المكان لا يحمل اليوم أي صورة من الصور العسكرية، بفعل التطور السياحي الذي غمر المكان في السنوات الأخيرة، إلا أن الحديدي الذي شارك في المعارك منذ 1967 وحتى 1973 ، سطر لي خريطة قتالية كشفت الكثير من البطولات الجزائرية في هذا المكان.
  • "الحديدي" يقول إن معظم القوات المدرعة والمشاة والصاعقة الجزائرية تموقعت على الضفاف الغربية للقناة، أي في الخطوط الأمامية مباشرة بناء على رغبة القيادة الجزائرية التي كانت تتعجل الحرب وتتوقع حدوثها في الشهور التي تلت عدوان 67 ، ويضيف الحديدي: »اعترضت القيادة المصرية على مطلب الجزائر المتمثل في وضع قواتها في الخطوط الأمامية والاستراتيجية لسببين، الأول: خوفا على هذه القوات من تعرضها للإبادة بفعل القصف الإسرائيلي المتواصل والشرس للخطوط الأمامية، والثاني الخوف من عجز هذه القوات عن التعامل مع أي موقف طارئ لجهلها بطبيعة المكان وطريقة القتال مع العدو.
  • لكن الزعيم الراحل جمال عبد الناصر نزل عند رغبة الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين، وأعجبه إصرار الجزائر على مواجهة العدو، وأثبتت حرب الاستنزاف أن القوات الجزائرية الغريبة عن الأرض والبعيدة عن تكتيكات الحروب العربية ـ الإسرائيلية مقدرتها في التكيف مع المستجدات والتعامل بحنكة على المستوى العسكري وسرعة اتخاذ القرار، الأمر الذي لاقى اهتماما لافتا في استراتيجيات قيادات القوات المسلحة المصرية«.
  • ويضيف الفريق الحديدي: »نفذت قوات الصاعقة الجزائرية عددا من العمليات النوعية والمؤثرة داخل عمق سيناء منذ إعطاء الزعيم ناصر إشارة انطلاق حرب الاستنزاف، وأذكر أن حالة من السخط وقعت في صفوف الكتائب المقاتلة الجزائرية، بعد توارد الأنباء للجيش بتنفيذ قوات الصاعقة المصرية لعمليات قاتلة في صفوف العدو، وطالبت قيادة هذه القوات القيادة العسكرية المصرية بإشراك المقاتلين الجزائريين في هذه العمليات، ولم يتحقق هذا المطلب إلا بأوامر سياسية مصرية عليا، وكان واضحا أن الزعيم عبد الناصر يلبي كل طلبات الجزائريين، وشاع وقتها بين صفوف القادة العسكريين أن ناصر يغلب عاطفته وصداقته مع بومدين على حساب المصلحة العسكرية المصرية التي تريد تنفيذ هذه العمليات بأقل خسائر ممكنة«.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zouhir1971

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
المهنة : بطال- adem سابقا
المزاج : بارد
التسجيل : 05/06/2008
عدد المساهمات : 501
معدل النشاط : 67
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عمليات فدائية جزائرية في عمق سيناء   السبت 7 يونيو 2008 - 21:55

عمليات فدائية جزائرية تزلزل "إسرائيل"
يضيف الفريق الحديدي قائلا: »لكن سرعان ما تبدلت تلك الآراء بعد نجاح مجموعة فدائية جزائرية في تدمير موقع إسرائيلي حصين في منطقة تبة الشجرة التي تقع داخل سيناء على بعد 10 كلم من مدينة الإسماعيلية، وكان هذا الموقع من أصعب النقاط المحصنة وأهمها، وكان الوصول إليه وتدميره أو على الأقل إلحاق الضرر به أمرا ذا أهمية كبيرة للقيادة السياسية التي أرادت إبلاغ إسرائيل بأن يد الجيش المصري طويلة، والقيادة العسكرية التي رأت ضرورة الخلاص من هذا الموقع الخطير.
واستمر التخطيط لتلك العملية قرابة الشهرين، وشارك في تنفيذها أكثر من فرع من فروع القوات المسلحة، على رأسها المخابرات الحربية، لكنها اعتمدت بالدرجة الأولى على قوات الصاعقة المحمولة جوا، مدعومة بساتر نيراني من المدفعية متوسطة المدى لتأمين عملية انسحاب المنفذين، وشارك في هذه العملية 25 فدائيا من نخبة القوات الصاعقة المصرية و18 فرد صاعقة رشحتهم القيادة العسكرية الجزائرية، وقبيل بزوغ الفجر وفي جنح الظلام انطلقت طائرتي إبرار حاملة المقاتلين بكامل تجهيزاتهم وألقت بهم على مقربة من الموقع المذكور، وحبست القيادة أنفاسها بجوار أجهزة الاتصالات.
ولم تمض 21 دقيقة حتى رجت الانفجارات سماء الصمت ووصل دويها إلى مسامعنا في غرفة القيادة على بعد 15 كم من موقع العملية، أتبعها تبادل كثيف للنيران الرشاشة والقذائف المضادة للدروع، فوجهنا أنظارنا للسماء وجمعينا يردد (يا رب)، وبعد لحظات وصلتنا إشارة من الفدائيين تفيد بنجاح العملية، فركزت المدفعية قصفها للموقع، ونجحت طائرات الإبرار في إعادة جميع الفدائيين سالمين مع وقوع إصابة بسيطة واحدة.
وكان لهذه العملية أثر بالغ في معنويات القيادة والجنود، في حين انعكس زلزالها على الداخل الإسرائيلي الذي اتهم قيادته العسكرية بالتقصير والتهاون في التعامل مع الخطر القادم من الحدود الغربية، ومن ضمن آثار العملية أيضا حصول القوات الخاصة الجزائرية على ثقة مصرية مطلقة أعطتها الضوء الأخضر للمشاركة في عشرات العمليات الفدائية الأخرى«.
لوحة شرف في سيناء تمجد الفدائيين الجزائريين
تصريحات الفريق صلاح الدين تجسدت صحتها حينما وصلت إلى موقع تبة الشجرة في سيناء، فالمكان الذي تحول الآن إلى مزار سياحي عسكري يسجل هذه العملية بكامل تفاصيلها، المنطقة عبارة عن موقعين حصينين متصلين بواسطة أنفاق محصنة، ويشتمل الموقع الأول على مقر القيادة وغرفة العمليات المزودة بالأجهزة المخصصة للاتصال بالوحدات والقيادات الفرعية والقيادة الجنوبية والقيادة العامة، إضافة إلى الأجهزة والمعدات الإلكترونية ومجموعة الوثائق والخرائط.
أما الموقع الثاني فقد خصص للعمل الإداري، ويضم مكتبا للقائم وأماكن مبيت للأفراد وصالة للطعام ونقطة طبية ونقطة وقود والمغسلة، ومن بين عدد كبير من السياح الأجانب والمصريين تحركت بمشقة عبر الغرفة طبية وغرف مبيت الجنود الصهاينة، مرورا بحصنين يضمان مركز إدارة العمليات والموقع الإداري وغرفة عرض الغنائم،
حتى وصلت إلى مبنى إدارة الآثار التاريخية، الذي يوثق هذه العملية بالرسومات، والتفاصيل، التي رصدت تحرك قوات الصاعقة الجزائرية والمصرية من غرب القناة حتى وصلت للموقع لتنقسم إلى مجموعتين: الأولى أوكلت لها مهمة تفخيخ مستودعات السلاح والذخيرة والقيادة. والثانية، تكفلت بالهجوم على الجنود الصهاينة وقتلهم، وعلى أحد جدران هذا المبنى علقت لوحة شرف تخلد أبطال العملية، وتتحدث عن بطولات حدثت في نفس الموقع مرة أخرى في حرب 1973 ، بعد الاستيلاء عليه بالسلاح الأبيض.
قصف صهيوني مكثف على المواقع الجزائرية
غابت الشمس قبل أن أكمل بحثي عن بطولات صنعها الجزائريون على رمال سيناء، لكن شمس أخرى تسطع كل ليلة على مقاهي الإسماعيلية التاريخية والشهيرة، وعلى مقهى محطة مصر بشارع الثلاثين، جلس »شزان« ببذلة عسكرية تغمرها الأوسمة والنياشين، الرجل العجوز ذو الشارب الأبيض الكثيف أحاط به جمع من السياح وأهل المدينة ليروي لهم بطولاته في الحروب العربية الصهيونية.
وبكل فخر ونشوة يصف "شزان" عددا من العمليات الفدائية نفذها في حق الصهاينة، وأنه ذبح العديد منهم حتى كانت يداه تتخضب بدمائهم في كل عملية، لأنه ـ حسبه ـ يهوى الاشتباك معهم بالأيدي والإجهاز عليهم بالسلاح الأبيض كلما سنحت له الفرصة، ليثبت في النهاية أن الجندي الصهيوني جبان ولا يقدر على المواجهة، ولا يستطيع الحرب إلا من وراء الآليات الحديثة.
"شزان" شخصية شهيرة جدا في الإسماعيلية ويعد أحد معالمها السياحية لأنه وحده يملك الحكايات الشعبية البسيطة المتعلقة بحروب 67 والاستنزاف و73 ، وبعيدا عن تعقيدات الخبراء والمحللين الاستراتيجيين والعسكريين يقدم "شزان" وجبة سهلة الهضم للباحثين عن الحقيقة، خاصة وأن بعض المحطات قارنت بين حكايته وبعض شهادات الخبراء في هذا الشأن فثبت توافقها، رغم أن الرجل لا يجيد القراءة ولا الكتابة.
بل إن بعض المحللين يستندون للشهادات التي تتوافق مع روايات "شزان"، حقا مفارقة عجيبة، ولكن لمَ العجب ونحن في مدينة العجب، المهم أنني أنصتّ بعناية لروايات"شزان"، حتى جفّ ريقه، وبمجرد هدوء محيطه توجهت إليه، وسألته عن دور القوات الجزائرية على جبهات القتال بقناة السويس، فاستعجب الرجل قائلا: "لم يسألني أحد هذا السؤال على مدار 35 عاما"، فقلت له: وهل تملك معلومات في هذا الشأن؟
فأجاب: عام 67 عرفت أن أعدادا كبيرة من القوات الجزائرية وصلت لمصر للمشاركة في الحرب، لكني لم أشاهدها عن قرب، فقد كان موقعي في الجيش الثالث الميداني في السويس، بينما انخرطت القوات الجزائرية في الجيش الثاني الميداني بالإسماعيلية، لكني أذكر واقعة هامة وقعت أثناء حرب الاستنزاف، حيث كثف الطيران الإسرائيلي قصفه للمواقع الجزائرية بعد تزايد مشاركة الصاعقة الجزائرية في العمليات الفدائية شرق القناة، وكانت القوات الجزائرية ترد بقصف مدفعي مركز يجبر الجيش الإسرائيلي على وقف الغارات، وكانت هذه الأخبار تصلنا أثناء القتال، فتزداد حماستنا خاصة وأن الصفوف الجزائرية لم يسقط بها شهداء، وكانت المواقع ترمم في اليوم الموالي للعدوان مباشرة مما تسبب في زيادة حنق وغضب المخطط الإسرائيلي، أما الأمر الذي أجزم به أن كثير من قطع السلاح التي قاتلنا بها كانت جزائرية، ومتاحف سيناء والإسماعيلية تشهد على ذلك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sherifmedhat

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
العمر : 29
المهنة : مشروع جيوفيزيائ
المزاج : مخنؤ
التسجيل : 09/11/2007
عدد المساهمات : 1311
معدل النشاط : 79
التقييم : 6
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عمليات فدائية جزائرية في عمق سيناء   السبت 7 يونيو 2008 - 22:06

المسلم للمسلم يسانده يقويه و يحارب معه اذا لزم الامر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zouhir1971

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
المهنة : بطال- adem سابقا
المزاج : بارد
التسجيل : 05/06/2008
عدد المساهمات : 501
معدل النشاط : 67
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عمليات فدائية جزائرية في عمق سيناء   السبت 7 يونيو 2008 - 22:09

@sherifmedhat كتب:
المسلم للمسلم يسانده يقويه و يحارب معه اذا لزم الامر

اتفق في كلامك ففي اتحادنا قوة وفي فرقتنا هوانن لنا وضعف106
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
okagesfn

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : رجل من رجال الامن
التسجيل : 02/03/2008
عدد المساهمات : 212
معدل النشاط : 98
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عمليات فدائية جزائرية في عمق سيناء   الأحد 8 يونيو 2008 - 19:16

قسما بالنازلات الماحقات والدماء الزاكيات الطاهرات
ايها اليهود انتظرونا
فنحن قادمون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
SAKR

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
المزاج : أشداء على الكفار رحماء بينهم
التسجيل : 08/01/2008
عدد المساهمات : 82
معدل النشاط : 23
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عمليات فدائية جزائرية في عمق سيناء   الأحد 8 يونيو 2008 - 20:44

لا إله إلا الله محمد رسول الله عاشت الجزائر ذخرا لفلسطين و الأمة العربية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
TIGERSHARK

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 36
التسجيل : 04/01/2008
عدد المساهمات : 1629
معدل النشاط : 91
التقييم : 12
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: عمليات فدائية جزائرية في عمق سيناء   الإثنين 9 يونيو 2008 - 6:46

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم أخوانى
والله ما اتحدنا إلا وكان النصر حليفا لنا ووالله ما تفرقنا إلا وجللنا بالهوان
ديننا وعروبتنا هما حصننا الأخير بعدما سقطت كل الأقنعه شرقية كانت أو غربية
والتاريخ يشهد من عين جالوت وحطين حتى أكتوبر العظيم
رحم الله شهدائنا وهدى كبارنا لما فيه الخير للعرب والمسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

عمليات فدائية جزائرية في عمق سيناء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين