أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

التسلح الروسي المتضخم الهائل وتحالف شنغهاي ينتظران اكتمال استنزاف النيتو في أفغانستان

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 التسلح الروسي المتضخم الهائل وتحالف شنغهاي ينتظران اكتمال استنزاف النيتو في أفغانستان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
missile

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
العمر : 105
المهنة : فاشل في الدراسة حتى اللحظة
المزاج : :)
التسجيل : 04/10/2011
عدد المساهمات : 196
معدل النشاط : 291
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: التسلح الروسي المتضخم الهائل وتحالف شنغهاي ينتظران اكتمال استنزاف النيتو في أفغانستان   الثلاثاء 18 أكتوبر 2011 - 21:51





بسم الله الرحمن الرحيم

اقرأ هذا الموضوع وستعلم أن الهيمنة الغربية على وشك الانهيار ان شاء الله

تدور عجلة الزمن ، وكما كانت الرأسمالية تسنزف الاشتراكية اقتصادياً حتى جعلتها تنهار ، وكما كان المجاهدون الأفغان يستنزفون الشيوعية حتى انهارت ..

المشهد يعود ويتكرر من جديد في نفس المحور الأفغاني ، فالمجاهدون الأفغان يستنزفون النيتو حتى ينهار ، وتحالف "شنغهاي " الشرقي يستنزف الرأسمالية التي تترنح الآن على وشك الانهيار .

ماذا تعرف عن التسلح الروسي وتحالف "شنغهاي"؟

تسلّح روسيا : ضد من؟

ما الذي يدعو الى الاعلان عن زيادة بالغة في احجام التسلح الروسي، وبضمن ذلك الخطط الطموحة لبناء عشرات السفن الحربية وانتاج صواريخ باليستية جديدة ؟ ومن اية جهات ستراتيجية ترى روسيا ان امنها مهدد بالخطر؟ وما هي اصناف الاسلحة الحديثة للغاية التي يمكن لروسيا ان تصدرها للبلدان الاجنبية؟
معلومات حول الموضوع:

أعلنت روسيا عن برنامج تسليحي حكومي طموح للفترة ما بين 2011 - 2020. وهو برنامج فريد في التاريخ الروسي المعاصر من حيث حجم التمويل. وبحسب البرنامج تبلغ الإعتمادات الإجمالية لإقتناء الأسلحة والمعدات الحربية للقوات المسلحة الروسية في السنوات العشر القادمة قرابة 700 مليار دولار، 80% منها لإنتاج وشراء الأسلحة الجديدة. فحتى عام 2020 من المقرر بناء 100 سفينة حربية ، بينها 20 غواصة ، وكذلك 600 طائرة مقاتلة وألف مروحية. الأولوية الرئيسية، في البرنامج الحكومي المذكور، لتطوير القوات النووية الإستراتيجية. فمن المقرر في السنوات العشر القادمة بناء 8 غواصات ذرية استراتيجية مسلحة بصواريخ "بولافا" الباليستية العابرة للقارات . ومن المقرر ايضا تجهيز 10 كتائب لأحدث المنظومات الصاروخية من طراز "أس- خمسمائة " التي ستغدو بمر الزمن أساساً لقوات الدفاع الجوي الروسي.
( المصدر مع معلومات اكثير بالصوت والصورة )

http://arabic.rt.com/prg_panorama/65458/video/

====================

ماذا تعرف عن منظمة شنغهاي للتعاون ؟ التحالف العملاق في آسيا

د. ليونيد ألكسندروفتش

على مدى نحو نصف قرن بعد الحرب العالمية الثانية لم تشعر كل من روسيا والصين بحاجة أحدهما للتحالف مع الآخر أو الدخول معه في تنظيمات إقليمية، بل على العكس كان التنافر والتناقض والخلافات قائمة دائما بين الدولتين الكبيرتين اللتين تمثلان آنذاك قيادة العالم الشيوعي والاشتراكي في العالم، ناهيك عن صراعات مباشرة بينهما وصلت إلى حد الصدام المسلح بسبب الخلافات حول الحدود الممتدة بينهما لمسافة 4300 كيلومتر.

هذا على الرغم من اتفاقهما على أن هناك عدوا مشتركا يستهدفهما معا، وهو الغرب عموما والولايات المتحدة بشكل خاص، إلا أنهما لم يفكرا طيلة هذه العقود الطويلة من الحرب الباردة وما بعدها في توحيد جهودهما في جبهة واحدة ضد هذا العدو، وبينما كانت الحرب الباردة بين موسكو وواشنطن على أشدها في منتصف السبعينات ذهبت بكين تتقارب مع واشنطن في إطار سياسة الاحتواء التي ابتدعها وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كيسنجر في عهد الرئيس نيكسون، واعتبرت موسكو هذا الأمر خيانة من الصين للمبادئ الشيوعية الماركسية ولنضال الطبقات العاملة في كل أنحاء العالم، وروج الاتحاد السوفييتي لهذا الأمر بالدرجة التي أدت إلى إضعاف التواجد الصيني في العديد من الدول الشيوعية، ثم عاد البلدان ليتبادلا مواقع الاتهام بعد انهيار الاتحاد السوفييتي وتخلي روسيا التام عن المبادئ الشيوعية وعن الماركسية اللينينية، واعتبرت الصين هذا الأمر خيانة للطبقات العاملة في أنحاء العالم.

وظل الحال على ما هو عليه حتى منتصف التسعينات من القرن الماضي، عندما أعلن حلف شمال الأطلسي عن خططه التوسعية نحو الشرق، حينذاك شعر البلدان معا بالخطر المشترك القادم نحوهما، وزاد هذا الأمر مع إعلان الولايات المتحدة نفسها كقطب أوحد يوجه العالم لتحقيق مصالحه الخاصة، ورغم أن تحركات حلف الناتو كانت موجهة نحو الحدود الروسية إلا أن الصين استشعرت الخطر القادم إليها فيما بعد عندما تصبح قواعد حلف الناتو العسكرية بالقرب من حدودها.
وكانت أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام 2001، والتي أعلنت بعدها الولايات المتحدة عن حملتها العسكرية ضد ما أسمته بالإرهاب الدولي، واختارت أفغانستان نقطة الهجوم الأولى لتوجيه قواتها وقوات حلف الناتو إليها، حينذاك استشعرت كل من موسكو وبكين معا أن هناك خطرا كبيرا يستهدفهما معا، خاصة بعد أن زرعت الولايات المتحدة قواعدها العسكرية في دول آسيا الوسطى الواقعة بين روسيا والصين، وبدا واضحا للبلدين أن هناك مخططات لتصدير الإرهاب من أفغانستان وآسيا الوسطى إليهما.

انعقدت في العاصمة الأوزبكية طشقند في الحادي عشر والثاني عشر من يونيو الجاري قمة رؤساء الدول أعضاء منظمة شنغهاي للتعاون، هذه المنظمة التي تأسست في يونيو 2001 بمبادرة صينية لاقت قبولا وترحيبا من روسيا، ثم انضمت لها كازاخستان بحكم علاقاتها التجارية والاقتصادية والإستراتيجية مع كل من روسيا والصين، وانضمت بعدها طاجيكستان.

ثم انضمت إليها على سبيل المجاملة كل من قيرغيزيا وأوزبكستان اللتان كانتا آنذاك في عام 2001 مرتبطتان كثيرا بواشنطن والغرب، واستضافتا قاعدتين عسكريتين أميركيتين على أراضيهما في إطار الحملة الأميركية على الإرهاب في أفغانستان، فكانتا أول تواجد عسكري أميركي في وسط آسيا.

هدف غير معلن

كان لدى كل من روسيا والصين هدف أساسي غير معلن وراء تأسيس منظمة شنغهاي للتعاون، هذا الهدف هو تأمين منطقة وسط آسيا الواقعة على حدودهما ضد أي تدخل أجنبي وضد أية عمليات أو تحركات إرهابية يكون لها فيما بعد تأثير مباشر على أمن ومصالح كل من روسيا والصين، ولهذا كان من الضروري أن تضم المنظمة الجديدة في عضويتها هذه الدول الواقعة في وسط آسيا على الحدود الصينية الروسية وأيضا على الحدود الأفغانية التي تشكل مصدر مخاطر وتهديدات كثيرة للبلدين.

ولم تلفت منظمة شنغهاي عند تأسيسها عام 2001 انتباه ولا اهتمام الآخرين، ولا حتى واشنطن وحلف الناتو، واعتبرها الجميع مجرد تنظيم إقليمي شكلي وخال من مضامين التعاون المشترك الفعلي، مثله مثل باقي التنظيمات الإقليمية التي تشكلت في المنطقة بعد انهيار الاتحاد السوفييتي، وقد ساعد هذا الأمر كل من موسكو وبكين على العمل بهدوء في وضع الأسس العملية والقوية لهذه المنظمة الجديدة، وقد ساعد على ذلك انشغال الولايات المتحدة وحلف الناتو بالحرب في العراق وإهمالهم لأفغانستان بعد غزوهم لها عام 2001.

وقد لفت انتباه الصينيين والروس أنه في الوقت الذي كانت الأحداث مشتعلة فيه في العراق وشبه هادئة في أفغانستان، كانت الولايات المتحدة تدعم تواجدها العسكري في دول آسيا الوسطى عن طريق القواعد العسكرية التي أنشأتها هناك، الأمر الذي أثار الشكوك حول أهداف ونوايا واشنطن والناتو في المنطقة.

أوزبكستان والمناورات

وكانت نقطة التحول في المنظمة الجديدة في عام 2005 الذي كشفت فيه المنظمة عن وجهها الحقيقي كقوة إقليمية في وجه التواجد الأميركي والغربي في وسط آسيا، وذلك في أعقاب الثورة الملونة التي اندلعت في أوزبكستان ضد نظام الرئيس إسلام كريموف الذي كان يعد الحليف والصديق الأول لواشنطن في المنطقة، ولكن المفاجأة أن واشنطن أيدت الانقلاب وانتقدت الرئيس كريموف على تعامله بقوة وعنف مع الثائرين.

بينما دعمت كل من روسيا والصين نظام إسلام كريموف الذي قرر بعد ذلك تخليه عن التحالف مع واشنطن، وقرر أيضا طرد القاعدة العسكرية الأميركية من أراضي بلاده، وطردت القاعدة بالفعل في أكتوبر من نفس العام، وانعقدت في العام التالي قمة منظمة شنغهاي التي قررت طرد القواعد الأميركية من أراضي الدول أعضاء المنظمة.

ولم يكن هذا هو الحدث الوحيد في عام 2005 لإبراز وجود منظمة شنغهاي على الساحة كقوة إقليمية جديدة تترصد للتواجد الأميركي والغربي في وسط آسيا، فقد كانت في أغسطس من هذا العام زيارة الرئيس الصيني هوجينتاو لموسكو ولقائه مع الرئيس الروسي «آنذاك» بوتين.

والإعلان المشترك الصادر عنهما تحت عنوان «النظام العالمي في القرن 21» ليعكسا مدى ما وصلت إليه العلاقات بين البلدين في السنوات القليلة الماضية حتى أصبحت تتجاوز مباحثاتهما العلاقات الثنائية بينهما إلى بحث الأوضاع علي الساحة الدولية كلها ووضع تصور لنظام عالمي جديد يكسر حدة هيمنة القطب الأميركي الأوحد، وبدت واضحة نية هاتين القوتين العظميين النوويتين روسيا والصين علي مواجهة الهيمنة الأميركية.

وذلك من خلال منظمة شنغهاي للتعاون، حيث شهدت الزيارة حدثا كبيرا في إطار منظمة شنغهاي للتعاون لم يكن أحد يتوقعه طيلة سنوات الحرب الباردة في القرن الماضي، حيث جرت ولأول مرة في تاريخ البلدين روسيا والصين مناورات عسكرية مشتركة بينهما وعلى مستوى كبير، وبدرجة أصابت الغرب وواشنطن بحالة من الذعر والرعب على حد وصف صحيفتي الواشنطن بوست الأميركية والهيرالد تريبيون البريطانية، هذه المناورات التي أجريت في الفترة من 18 وحتى 25 أغسطس عام 2005.

وشارك فيها نحو عشرة آلاف عسكري وقطاعات حيوية وإستراتيجية من قوات البلدين ومن بلدان وسط آسيا أعضاء منظمة شنغهاي للتعاون، وقد تقدمت واشنطن بطلب لحضور المناورات كمراقب، ورُفض طلبها بينما دعي عسكريون من الهند وإيران لحضور المناورات، الأمر الذي وضع علامات استفهام كثيرة حول الأهداف غير المعلنة لهذه المناورات.


وريث حلف وارسو

وتطور بعد ذلك نشاط منظمة شنغهاي للتعاون التي أصبحت محط اهتمام كبير من الغرب وواشنطن وكانوا ينتظرون مفاجآتها في كل عام، وفي عام 2007 انعقدت القمة السابعة للمنظمة في العاصمة القيرغيزية بشكيك، وقبيل انعقاد القمة أجرت الدول الأعضاء في المنظمة مناورات عسكرية مشتركة واسعة النطاق في منطقة الأورال الروسية تحت شعار«البعثة السلمية - 2007«.


واعتبر المراقبون والمحللون الدوليون أن هذه المناورات كشفت عن الوجه العسكري والنوايا الإستراتيجية لهذه المنظمة التي بدت للجميع أنها ليست مجرد منظمة للتعاون والتنسيق بين أعضائها بقدر ما هي تحالف عسكري إقليمي يستهدف عدوا مشتركا لهذه الدول بالتحديد.

ووصل الأمر ببعض المراقبين والمحللين إلى اعتبار منظمة شنغهاي وريثا لحلف وارسو السابق لكنه سيكون أقوى بكثير من حلف وارسو، باعتبار أنه يضم في عضويته دولتين عظميين نوويتين هما روسيا والصين، ويغطي حوالي ربع سكان الكرة الأرضية.

وكتبت صحيفة «جم شمٍ » تقول إن روسيا تعترض طريق تحقيق المشاريع الأميركية. إذ تحاول موسكو أن تجعل منظمة شنغهاي للتعاون ثقلا موازيا للناتو. وأشارت صحيفة «International Herald Tribune» إلى حضور الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أعمال قمة منظمة شنغهاي للتعاون عام 2007 والتي انضم إليها في السنوات الأخيرة كل من إيران والهند وباكستان ومنغوليا بصفة مراقب مما يحول هذه المنظمة تدريجيا إلى حلف جبار من شأنه أن يواجه الولايات المتحدة.

وكتبت «شوم طفَّويَهَُُّ شيٍمَّ» الأميركية أن «المنظمة الجديدة لم توفر مقعدا للولايات المتحدة حتى كمراقب مثل الهند وإيران وأفغانستان وباكستان».
وقد أعلن شون روبرتس خبير شؤون آسيا الوسطى في جامعة جورجتاون بواشنطن «إن احتمال منح الولايات المتحدة صفة مراقب لدى منظمة شنغهاي للتعاون في المستقبل المنظور ضئيل. ذلك لأن أعضاء المنظمة وفي مقدمتهم روسيا يريدونه ناديا خارجا عن النفوذ الأميركي». وبحسب صحيفة «مْيَمْ غميُّه» فإن منظمة شنغهاي يمكن أن تصبح «حلفا جديدا في الشرق».

عضوية إيران

هكذا أصبحت منظمة شنغهاي للتعاون بقيادة روسيا والصين قوة إقليمية حقيقية في الشرق، وباتت تشكل خطرا وتهديدا واقعيا للمصالح والإستراتيجيات الأميركية في منطقة وسط آسيا وفي أفغانستان أيضا، وباتت العديد من الدول ترغب في اكتساب عضوية هذه المنظمة الجديدة التي تقودها أكبر قوتين في القارة الآسيوية وفي العالم، بعد الولايات المتحدة.

وباتت الدول التي تتمتع بصفة مراقب في المنظمة مثل الهند وإيران وباكستان وأفغانستان تطمح للعضوية الكاملة في المنظمة، وكان مقررا في القمة الأخيرة التي انعقدت الأسبوع الماضي في العاصمة الأوزبكية طشقند أن يناقش الرؤساء وضع مبادئ العضوية الجديدة في المنظمة، وكان سؤال قبول عضوية إيران في المنظمة محور هذه القمة.

خاصة وأن القيادة الإيرانية أبدت رغبتها مرارا وتكرارا في قبولها كعضو عامل في المنظمة، وكانت موسكو تدعم الطلب الإيراني ولكن الصين لم تكن تؤيده اعتبارا بأن إيران بعيدة عن النطاق الإقليمي للمنظمة، وهو منطقة وسط آسيا، ويذكر أن القمة السابقة لمنظمة شنغهاي، والتي انعقدت في شهر يونيو من العام الماضي في روسيا، قد حضرها الرئيس الإيراني أحمدي نجاد في توقيت عصيب، حيث انعقدت القمة بعد يومين من إعلان فوز نجاد في انتخابات الرئاسة، وكانت الأحداث الدامية في إيران اعتراضا على فوز نجاد بالرئاسة.

بينما توجه هو إلى موسكو لحضور قمة منظمة ليست إيران عضوة فيها بل مجرد مراقب، الأمر الذي جعل البعض يقول إنه ذهب ليستمد شرعيته من الحليف الأكبر روسيا، وجاءت هذه القمة الأخيرة في اليوم التالي لصدور القرار 1929بالعقوبات المشددة الجديدة على إيران من مجلس الأمن الدولي، وهو القرار الذي وافقت عليه كل من روسيا والصين.

الأمر الذي جعل الرئيس الإيراني أحمدي نجاد يعدل عن قراره بحضور قمة شنغهاي اعتراضا منه على الموقف الروسي من العقوبات، وناقشت قمة المنظمة في اجتماعها مسألة عضوية إيران، وأقر رؤساء الدول أعضاء المنظمة إرجاء البت في قرار عضوية إيران إلى أجل غير مسمى، وذلك بسبب العقوبات الأخيرة التي أقرها مجلس الأمن عليها، والتي تحول دون قبول عضويتها حسب ميثاق المنظمة.

النطاق الإقليمي

وقد سبق أن طلبت إيران أكثر من مرة قبول انضمامها كعضو في منظمة شنغهاي للتعاون، وذلك بهدف الحصول على الدعم الأمني من هذه المنظمة التي ينص ميثاق تأسيسها على تقديم الدعم العسكري اللازم لأي دولة عضو فيها في حالة تعرضها لاعتداء أجنبي.

يذكر أن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف في أول زيارة رسمية له للصين عام 2008 ناقش مع الصينيين مسألة قبول عضوية إيران في منظمة شنغهاي، وعلى ما يبدو أنه وجد قبولا من بكين لهذا الأمر الذي كان مرفوضا من قبل، وتقرر طرح هذه لمسألة في قمة شنغهاي عام 2008.
ثم تأجلت المسألة للعام الماضي الذي صادف انتخابات الرئاسة في إيران مع موعد انعقاد قمة شنغهاي، مما أدى لتأجيل المسألة للقمة التي انعقدت منذ أيام في طشقند، ولكن على ما يبدو أن قرار مجلس الأمن بالعقوبات الجديدة على إيران حال دون البت في قرار عضويتها في منظمة شنغهاي للتعاون، ولو إلى حين غير معلوم.

ولا شك أن قبول عضوية إيران في المنظمة سوف يعني أنها قد حصلت بالفعل على دعم خارجي وإقليمي قوي للغاية ربما يزيد من حدة تصعيد الأزمة حول برنامجها النووي، وأخطر ما في قرار قبول عضوية إيران في منظمة شنغهاي يتمثل في التعاون الأمني والعسكري الذي سيؤدي بالضرورة والتبعية إلى خرق قرار مجلس الأمن الأخير رقم 1929 بالعقوبات التي وافقت عليها كل من الصين وروسيا، مما يعني توتر العلاقات بين موسكو وبكين من جهة وواشنطن والغرب من جهة أخرى.

لقد اختارت منظمة شنغهاي للتعاون عدم الصدام المباشر مع الغرب وواشنطن بسبب إيران، لكن هذا لا يعني في رأي الكثيرين أن المنظمة اختارت التفاهم والتقارب مع واشنطن، بل على العكس لقد حافظت المنظمة على أهدافها ومبادئها الأساسية بحصرها الخلافات بينها وبين الولايات المتحدة وحلف الناتو في نطاقها الإقليمي المحدد بمنطقة وسط آسيا وعدم توسيعها لنطاق أكبر قد يؤثر على قوة المنظمة التي مازالت جديدة بعد.
ومازالت الأحوال في بعض الدول أعضائها غير مستقرة، وخاصة مع الأحداث المشتعلة في جمهورية قيرغيزيا والتي تنذر بحرب أهلية واسعة النطاق في هذه الجمهورية الصغيرة، وقد تمتد لتشمل الجمهوريات المجاورة، وخاصة أوزبكستان، الأمر الذي سيفرض على منظمة شنغهاي مسؤوليات كبيرة لا مجال معها لتحمل مسؤولية الملف النووي الإيراني في إطار عمل المنظمة.

أهداف
منظمة شنغهاي للتعاون منظمة دولية حكومية عاملة بصورة دائمة. وقد أعلن عن تأسيسها في 15 يونيو عام 2001 في شنغهاي(جمهورية الصين الشعبية). وتضم هذه المنظمة كلا من كازاخستان والصين وقيرغيزيا وروسيا وطاجيكستان وأوزبكستان، بينما تتمتع الهند وإيران ومنغوليا وباكستان بوضع مراقبين فيها.أما أفغانستان فتشارك في عملها تحت إطار مجموعة «منظمة شنغهاي للتعاون-أفغانستان».

الأهداف الرئيسية لمنظمة شنغهاي للتعاون هي تعزيز الثقة المتبادلة وحسن الجوار بين البلدان الأطراف فيها ودعم التعاون الفعال بينها في المجال السياسي والاقتصادي والتجاري والعلمي - التقني وكذلك في مجال التعليم وصناعة الطاقة والنقل والسياحة وحماية البيئة وغيرها، والعمل سوية على دعم السلام والأمن والاستقرار في المنطقة، والمضي قدما نحو إقامة نظام سياسي واقتصادي دولي جديد ديمقراطي وعادل ورشيد.

وتبلغ المساحة الإجمالية للدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون حوالي 30 مليونا و189 ألف كيلومتر، أي 5/3 من مساحة أوروبا وآسيا معا، وعدد سكانها 5ر1 مليار نسمة أي 4/1 سكان الكرة الأرضية.


منقول للفائدة ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Amr Hesham

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
العمر : 22
المهنة : طالب
المزاج : زى القشطة
التسجيل : 24/09/2011
عدد المساهمات : 69
معدل النشاط : 62
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التسلح الروسي المتضخم الهائل وتحالف شنغهاي ينتظران اكتمال استنزاف النيتو في أفغانستان   الثلاثاء 18 أكتوبر 2011 - 23:40

الف شكر..موضوع جبار
و طبعا اقتصادات امريكا و اوروبا تنهار بينما تتوحش اقتصادات اسيا خاصة الصين
وعموما صعود الشرق بشرى خير للعرب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطير الحر

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 25/06/2011
عدد المساهمات : 2832
معدل النشاط : 2897
التقييم : 310
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التسلح الروسي المتضخم الهائل وتحالف شنغهاي ينتظران اكتمال استنزاف النيتو في أفغانستان   الأربعاء 19 أكتوبر 2011 - 0:15

اقل شيئ عند ذكر ان الموضوع منقول ان تشكر صاحبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
missile

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
العمر : 105
المهنة : فاشل في الدراسة حتى اللحظة
المزاج : :)
التسجيل : 04/10/2011
عدد المساهمات : 196
معدل النشاط : 291
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التسلح الروسي المتضخم الهائل وتحالف شنغهاي ينتظران اكتمال استنزاف النيتو في أفغانستان   الأربعاء 19 أكتوبر 2011 - 1:25

@الطير الحر كتب:
اقل شيئ عند ذكر ان الموضوع منقول ان تشكر صاحبه



----



وما رأيك أن ادفع لي من جيبي الخاص مهر خطوبته ايضا ؟



أما ان تعلق على الموضوع او أن لا تتفلسف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
waledkooo

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 22/07/2010
عدد المساهمات : 3159
معدل النشاط : 3032
التقييم : 141
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: التسلح الروسي المتضخم الهائل وتحالف شنغهاي ينتظران اكتمال استنزاف النيتو في أفغانستان   الأربعاء 19 أكتوبر 2011 - 10:47

بارك الله فيك اخي...موضوع رائع...

منظمة شنجهاي هي قوه صاعده ويمكن ان تشكل نقله نوعيه في ميزان القوى العالميه لكنها تحتاج الى الوقت ليشتد عودها وبعد ذلك تحتاج الى اختبار حقيقي لتقوية روابطها...


بخصوص المصدر فأرجوا منك ارفاق الرابط فهناك قانون يلزم ارفاق رابط المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

التسلح الروسي المتضخم الهائل وتحالف شنغهاي ينتظران اكتمال استنزاف النيتو في أفغانستان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين