أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

مجلة تايم الأميركية / الحرب على أفغانستان لا يمكن الانتصار فيها

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 مجلة تايم الأميركية / الحرب على أفغانستان لا يمكن الانتصار فيها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
missile

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
العمر : 105
المهنة : فاشل في الدراسة حتى اللحظة
المزاج : :)
التسجيل : 04/10/2011
عدد المساهمات : 196
معدل النشاط : 291
التقييم : -5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: مجلة تايم الأميركية / الحرب على أفغانستان لا يمكن الانتصار فيها   الإثنين 17 أكتوبر 2011 - 14:23







[size=16]2011-10-17 --- 19/11/1432


مجلة تايم الأميركية: الحرب على أفغانستان لا يمكن الانتصار فيها

المختصر/ أشارت مجلة تايم الأميركية إلى الحرب على أفغانستان وقالت إنه لا يمكن الانتصار فيها، وأضافت أنه برغم مرور عشر سنوات على غزو الولايات المتحدة للبلاد، فإن أفغانستان لا يمكنها الاعتماد على نفسها عسكريا أو اقتصاديا أو سياسيا.
وفي حين أعلن الأميركيون أنه يفترض أن يتحمل الأفغانيون مسؤولية أمن بلادهم بأنفسهم مع نهاية 2014، فإن كثيرين ينظرون إلى الحرب على أنها مغامرة أميركية مكلفة، لا بل إن واشنطن – والقول لتايم- عندما تعلن عن عزمها على الرحيل، فإنها تريد أن تتخلص من مشكلة ليس لديها الإرادة أو القدرة على حلها.
وأعربت تايم عن الخشية من أن تتسبب أفغانستان في زعزعة الاستقرار في المنطقة والعالم، وذلك بشكل أكثر مما كانت تشكله من خطر إبان حكم حركة طالبان ، خاصة وأنها أصبحت بلاد تعاني جراء الانفلات الأمني، وصار الخروج فيها على القانون هو الأكثر شيوعا، وصار الناس يتوقون لآراء وأفكار زعيم طالبان الملا محمد عمر .
وربما يكون أسامة بن لادن قد مات، ولكن تنظيم القاعدة -أو ما وصفتها تايم بشبكة القاعدة المهترئة- سرعان ما يعود إلى ملاذه الآمن في دولة المخدرات وأرض التدريبات "الإرهابية"، وذلك بمجرد رحيل القوات الأميركية عنها.

انتصار دعائي
كما أن عودة طالبان والقاعدة المحتملة إلى أفغانستان من شأنها أن تشكل انتصارا دعائيا قويا لمن وصفتهم تايم بأعداء أميركا، وسط مخاطر اندلاع حرب أهلية في البلاد، كتلك التي أدت إلى صعود حركة طالبان، إضافة إلى احتمال جر كل من باكستان والهند المتنافستين نوويا إلى حافة الهاوية.
وفي حين قالت تايم إنه ليس أمام واشنطن من خيارات، أشارت إلى أن الولايات المتحدة تكبدت في المستنقع الأفغاني خسائر فادحة على مدار السنوات العشر الماضية، سواء بالأرواح أو الأموال والمعدات.
وبالرغم من أن المسؤولين في عهدي الرئيسين الأميركيين السابق جورج بوش والحالي باراك أوباما كثيرا ما أعربوا عن ثقتهم بأن الظروف الاقتصادية والأمنية في أفغانستان آخذة بالتحسن شيئا فشيئا، فإن الأدلة على مزاعمهم تبقى ضئيلة على أرض الواقع، خاصة وأن القوات الأميركية قد بدأت بالفعل بالانسحاب من بلاد ما انفكت توصف بأنها مقبرة الإمبراطوريات.

http://www.almokhtsar.com/node/18250
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بريداوي

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
المهنة : طالب
المزاج : الحمدالله على كل حال
التسجيل : 12/08/2011
عدد المساهمات : 357
معدل النشاط : 394
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مجلة تايم الأميركية / الحرب على أفغانستان لا يمكن الانتصار فيها   الإثنين 17 أكتوبر 2011 - 16:03

لا شك في ذلك


الله يعجل النصر على ايدي طالبان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مجلة تايم الأميركية / الحرب على أفغانستان لا يمكن الانتصار فيها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين