أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

"الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41 - صفحة 2

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
ahmed raptooor007

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : المخابرات الحربية
المزاج : ميت فوووول وعشرة
التسجيل : 10/10/2007
عدد المساهمات : 1337
معدل النشاط : 16
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   السبت 7 يونيو 2008 - 2:19

كل ما فى الامر الخلاصة يعنى عبد الحكيم عامر وشلتة كانت مسيطرة تماما على الجيش وكان لايحق لعبد الناصر التدخل فى شؤن الجيش لامن بعيد ولا من قريب
والرئيس السوفيتى حذر عبد الناصر اكثر من مرة وعلى لسان ايضا مهندس العلاقات المصرية السوفيتية مراد غالب وقال بالحرف الواحد لعبد الناصر انتا الان فى موقف قوى ولو فكيت الحصار اللى فرضة فى البحر الاحمر كل الامور هتتحل ولكن عبد الناصر تمادى ولم يسمع بنصيحة الرئيس السوفيتى علشان سبب بسيط جدا عارف ومتأكد ان عبد الحكيم عامر قرطاس فى الجيش بمعنى مبيفهمش حاجة واللى حولية عملينة القرطاس وعبد الناصر كان معزول تماما عن الجيش والحل الوحيد لكى تعود قبضة عبد الناصر على الجيش هوا حدوث كارثة فى الجيش المصرى والكارثة كانت وكسة 67
اللى اصلا كان عند عبد الناصر وعبد الحكيم معلومات مؤكدة ان فى هجوم قبل النسكة ب 5 ايام ولكن قيادة عسكرية فاشلة كانت عملة شفرة الدفاع الجوى عنب عنب
والنتيجة بعد العنب ان كبش الفداء علشان عبد الناصر يطير عبد الحكيم الالف من الفلاحين والشباب كانوا بيحربوا بالجلاليب 29
وانا مش متفق معاك يا زعيم ان احنا اتخدنا على غدر لأن قبل الحرب ب 5 ايام كان تقدر تحرك جيشك رايح جاى فى سيناء بس السبب غباء عسكرى من عبد الحكيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fawzy

خبير استراتيجي
خبير استراتيجي



الـبلد :
العمر : 37
المهنة : الادارة
المزاج : Rothmans
التسجيل : 19/08/2007
عدد المساهمات : 1959
معدل النشاط : 518
التقييم : 48
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   السبت 7 يونيو 2008 - 2:35

@ahmed raptooor007 كتب:
كل ما فى الامر الخلاصة يعنى عبد الحكيم عامر وشلتة كانت مسيطرة تماما على الجيش وكان لايحق لعبد الناصر التدخل فى شؤن الجيش لامن بعيد ولا من قريب
والرئيس السوفيتى حظر عبد الناصر اكثر من مرة وعلى لسان ايضا مهندس العلاقات المصرية السوفيتية مراد غالب وقال بالحرف الواحد لعبد الناصر انتا الان فى موقف قوى ولو فكيت الحصار اللى فرضة فى البحر الاحمر كل الامور هتتحل ولكن عبد الناصر تمادى ولم يسمع بنصيحة الرئيس السوفيتى علشان سبب بسيط جدا عارف ومتأكد ان عبد الحكيم عامر قرطاس فى الجيش بمعنى مبيفهمش حاجة واللى حولية عملينة القرطاس وعبد الناصر كان معزول تماما عن الجيش والحل الوحيد لكى تعود قبضة عبد الناصر على الجيش هوا حدوث كارثة فى الجيش المصرى والكارثة كانت وكسة 67
اللى اصلا كان عند عبد الناصر وعبد الحكيم معلومات مؤكدة ان فى هجوم قبل النسكة ب 5 ايام ولكن قيادة عسكرية فاشلة كانت عملة شفرة الدفاع الجوى عنب عنب
والنتيجة بعد العنب ان كبش الفداء علشان عبد الناصر يطير عبد الحكيم الالف من الفلاحين والشباب كانوا بيحربوا بالجلاليب 29
وانا مش متفق معاك يا زعيم ان احنا اتخدنا على غدر لأن قبل الحرب ب 5 ايام كان تقدر تحرك جيشك رايح جاى فى سيناء بس السبب غباء عسكرى من عبد الحكيم
كلامك تمام يا ابو حميد ..........

شهاده د/ مراد غالب كشفت اسرار كتيرخصوصا التحذير او التلميح اللى كان مصدرة السفير الامريكى فى موسكو ...........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmed raptooor007

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : المخابرات الحربية
المزاج : ميت فوووول وعشرة
التسجيل : 10/10/2007
عدد المساهمات : 1337
معدل النشاط : 16
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   السبت 7 يونيو 2008 - 2:44

مرااااااااااااد غالب كشف كل المستووووووووووووووووووووووووووووور
وتوفى قبل تسجيل اخر حلقة اللى كان هيحكى فيها بشكل مفصل عن الخلاف بين عبد الناصر وعبد الحكيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
karem

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : اركان حرب
المزاج : عصبي
التسجيل : 02/11/2007
عدد المساهمات : 2463
معدل النشاط : 1339
التقييم : 33
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   السبت 7 يونيو 2008 - 8:25

@حماده كتب:
@العمليات الخاصة كتب:

سبب الهزيمه الرئيسى هو التراجع المفاجئ للجيش المصرى نتيجة اصدار اوامر له بذلك
عدم التنسيق مع سلاح الجو المصرى بحماية القوات البرية عند العودة الى قواعدها
وايضا تراجع الجيش المصرى بدون خطة انسحاب مدروسه
هذا ما جعلة فريسه سهلة للجيش الاسرائيلى ..


انا معاك طبعا ان الانسحاب بهذا الشكل كان كارثيا بكل المقاييس

لكن ما قصدته ان الهزيمه حدثت قبل الحرب للاسباب التي سبق وان سردتها

وان كان الانسحاب العشوائي ادي الي تعاظم الخسائر بكثير جدا والتي كان من الممكن تجنبها لو تم اتخاذ القرار بالاسلوب الذي كان متفق عليه وذلك باستشاره ذوي الخبره العسكريه حيث ان اصحاب الثقه هنا لا وزن لهم

وان كنت لا اعول كثيرا علي القوات الجويه نظرا لفداحه خسائرها في الضربه الاولي .......لكن بالرغم من هذا ادي البقيه الباقيه من الطيارين بطائراتهم بطولات وملاحم رائعه لتغطيه انسحاب بعض القوات ...وهذا في ظل تفوق جوي ساحق لا يمكن تحت اي نظريه عسكريه ان يطيروا من الاساس

ياااااااااااااااااااا جماعة هو كان في اساسأ قوات جوية

مكنش فية طيارات لان حوالي 80% من الطائرات دمرت و ال 20% كانت الممرات مضروبة و غير كدا كانت ليست على نفس المستوى بالنسبة للطائرات الاسرائيلية

و اعتقد ان باقية الطيارين دي مش صح لان الطيار الوحيد الي طلع كان اسمة محمد نور على ما عتقد و في اسم شارع عندنا باسمة و لاكنة لم يلحق طويلا فقد اصيب اصابة مباشرة و استشهد

يبقى الغلطة غلطة الدفاع الجوي الذي لم يحيد الطائرات الاسرائيلية و ايضا كما تفضلتم خطة الانسحاب العشوائية بدون الاسلحة الثقيلة

س:هو عبد الحكيم كان في طائرة خاصة عند بداية الهجوم و اعطى اوامرة بعد تدخل الدفاع الجوي خوفا على حياتة ؟
اصل الكلام دا بسمعة كتير اوي فممكن اجابة
_________________________
اذا رأيت الاسود تركت الصحراء رعبا و خوفا
من المجهول فاعلم ان رجال الصاعقة يصيحون



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حماده

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 48
المهنة : مراقب قديم
التسجيل : 25/08/2007
عدد المساهمات : 1542
معدل النشاط : 101
التقييم : 21
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   السبت 7 يونيو 2008 - 9:41

@su-41 كتب:
لكن الرئيس عبد ااناصر اليس لديه سلطة عليا على الجيش و لمادا لو يلغي القرار

لا يا سيدي الفاضل
الرئيس عبد الناصر لم يتدخل الا بعد ذلك ( بعد ما الفاس وقعت في الراس ) واصدر اوامر بعوده بعض الوحدات الي الغرب ثانيه لتغطيه انسحاب الجيش ......وطبعا هذا كان تخبط شديد ادي الي احباط شديد للعائدين لانه كان من باب اولي ان يحاربوا قبل ان ينسحبوا وليس الانسحاب ثم العوده ثم الحرب مما ادي الي تعاظم الخسائر اثناء التحركات خاصه دون غطاء جوي
[quoteياااااااااااااااااااا جماعة هو كان في اساسأ قوات جوية

مكنش فية طيارات لان حوالي 80% من الطائرات دمرت و ال 20% كانت الممرات مضروبة و غير كدا كانت ليست على نفس المستوى بالنسبة للطائرات الاسرائيلية

و اعتقد ان باقية الطيارين دي مش صح لان الطيار الوحيد الي طلع كان اسمة محمد نور على ما عتقد و في اسم شارع عندنا باسمة و لاكنة لم يلحق طويلا فقد اصيب اصابة مباشرة و استشهد

يبقى الغلطة غلطة الدفاع الجوي الذي لم يحيد الطائرات الاسرائيلية و ايضا كما تفضلتم خطة الانسحاب العشوائية بدون الاسلحة الثقيلة

س:هو عبد الحكيم كان في طائرة خاصة عند بداية الهجوم و اعطى اوامرة بعد تدخل الدفاع الجوي خوفا على حياتة ؟
اصل الكلام دا بسمعة كتير اوي فممكن اجابة

][/quote]

تبقي من الضربه الجويه بعض الطائرات استخدمت ممرات تم اصلاحها ( بعضها اصلح بصوره جزئيه وكان قصيرا جدا ) وقام الطيارون ببطولات خارقه في ظل تفوق جوي ساحق

بالنسبه للدفاع الجوي فاعتقد انه كان ذو مستوي ضعيف يعتمد اساسا علي المدفعيه والتي تفتقر الي دقه الاصابه ولم يوجد صواريخ الا قليله واصيبت في الضربه الاولي

بالنسبه للمشير فعلا ذهب الي الجبهه صبيحه يوم الخامس من يونيو ...وتحديدا الي الجبهه الجنوبيه لتفقد استعدادات الجبهه الجنوبيه لامتصاص الهجمه الاسرائيليه ولتفقد مصيده الدبابات التي تم اعدادها هناك والتي تسمي ستاره الدبابات ....علما بان تقارير المخابرات افادت بان الحشود كان في الشمال والوسط لكن القياده اصرت علي ان الهجمه ستاتي من الجنوب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEADLY STRIKE

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المهنة : DOOM سابقا
التسجيل : 19/01/2008
عدد المساهمات : 1063
معدل النشاط : 62
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   السبت 7 يونيو 2008 - 10:42

فى النكسة هناك العديد من الطيارين الذين سطروا بطولات وملاحم
وان كنت لا اذكر اسامى حاليا الا انى ساضع الاسامى فى و قت لاحق
معظم هؤلاء الرجال نفذوا عمليات اقل وصف لها بانها مجنونة
1- طيار اقلع عن ممر مضروب واقلع عن مسافة 300 متر فقط بطائرة خاوية من السلاح ودخل فى مناورات تصادمية مع الاسرئيلين بغرض تطفيشهم من فوق المطار
2- اخر اقلع بطائرة سوخوى 7 وضرب مطار العريش ودمر عدد من طائرات الهليكوبتر فية
3- اخر اسقط طائرة نور اطلس كانت تقوم باسقاط مظللين فوق القنطرة وسط حراسة من تشكيل ميراج مكون من7 طائرات
وغيرهم
يذكر ايضا ان الطياريون المصريون كانوا يتشاجرون فيما بينهم للحصول على الطائرات السليمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Shereef

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 31/12/2007
عدد المساهمات : 157
معدل النشاط : 10
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   السبت 7 يونيو 2008 - 10:43

@حماده كتب:

عدم موافقه القياده علي بناء دشم للطائرات لحمايتها من القصف

[/size]

معلش يا حمادة .. الجزء دة انا مش لاقى لية اى تبرير او تفسير .. هو مش من مهام بناء المطارات ان يكزن فية ملاجئ للطائرات .!!
ولا هو المطار مدرج وبس .!
فعلى اى اساس اصرت القيادة الامر دة .. واية المبرر الى قدمتة يعنى ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEADLY STRIKE

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المهنة : DOOM سابقا
التسجيل : 19/01/2008
عدد المساهمات : 1063
معدل النشاط : 62
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   السبت 7 يونيو 2008 - 10:48

فعلا الامر دة حصل
والمبرر قال اية
التكلفة العالية
على الرغم من ذلك اولشىء عملوة هو بناء الدشم اثناء اصلاح الممرات
وايضا
كان الروس بيستعبطو اويقولوا ان الدشم خطر !!!!!!! على الطائرات
فكان التصميم بباب واحد ممايعنى ان المحرك اثناء تشغيلة فى الدشمة سيرفع درجة حراراتها بشكل مخيف
فجاء الحل المصرى البسيط بعمل باباين
واحد امامى واخر خلفى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حماده

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 48
المهنة : مراقب قديم
التسجيل : 25/08/2007
عدد المساهمات : 1542
معدل النشاط : 101
التقييم : 21
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   السبت 7 يونيو 2008 - 13:39

@DEADLY STRIKE كتب:
فى النكسة هناك العديد من الطيارين الذين سطروا بطولات وملاحم
وان كنت لا اذكر اسامى حاليا الا انى ساضع الاسامى فى و قت لاحق
معظم هؤلاء الرجال نفذوا عمليات اقل وصف لها بانها مجنونة
1- طيار اقلع عن ممر مضروب واقلع عن مسافة 300 متر فقط بطائرة خاوية من السلاح ودخل فى مناورات تصادمية مع الاسرئيلين بغرض تطفيشهم من فوق المطار
2- اخر اقلع بطائرة سوخوى 7 وضرب مطار العريش ودمر عدد من طائرات الهليكوبتر فية
3- اخر اسقط طائرة نور اطلس كانت تقوم باسقاط مظللين فوق القنطرة وسط حراسة من تشكيل ميراج مكون من7 طائرات
وغيرهم
يذكر ايضا ان الطياريون المصريون كانوا يتشاجرون فيما بينهم للحصول على الطائرات السليمة
اسماء الطيارون : البطل الشهيد سمير عثمان 21 عاما اقلع من مطار المليز تحت قصف شديد وفي ظل سياده جويه اسرائيليه اشتبك مع العدو واستشهد دفاعا عن مصر


البطل الشهيد مدحت المليجي الذي ظل يشتبك مع الطائرات الصهيونيه الي ان فرغ وقود طائرته فلم يجد الا طريق سريع خالي من السيارات في ذلك الوقت فهبط عليه لكنه فوجئ بسياره ملاكي في مواجهته فيها اسره فقرر ان ينحرف من الطريق حتي يتجنب موت الاسره فاصطدمت طائرته بشجره واستشهد

البطل الشهيد عبد المنعم مرسي والذي ظل يشتبك مع العدو حتي نفذ وقود طائرته فعاد للمطار ليتزود بالوقود والسلاح ....لكن ظابط البرج امره بالهبوط علي مدرج فرعي مضروب فحاول الهبوط عليه لكن طائرته وقعت في حفره من حفر القنابل وانفجرت به واستشهد

وغيرهم من الابطال والشهداء كثيرون مثل احمد عاطف واحمد نور الدين وحسن القصري واحمد السمري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DEADLY STRIKE

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المهنة : DOOM سابقا
التسجيل : 19/01/2008
عدد المساهمات : 1063
معدل النشاط : 62
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   السبت 7 يونيو 2008 - 14:07

بارك الله فيك وكانك تنقلهم من كتاب
6 اكتوبر الحرب الالكترونية الاولى
لمحمد عبد المنعم
بارك الله فيك
وفرت على البحث فى الكتاب مجددا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حماده

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 48
المهنة : مراقب قديم
التسجيل : 25/08/2007
عدد المساهمات : 1542
معدل النشاط : 101
التقييم : 21
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   السبت 7 يونيو 2008 - 15:38

@DEADLY STRIKE كتب:
بارك الله فيك وكانك تنقلهم من كتاب
6 اكتوبر الحرب الالكترونية الاولى
لمحمد عبد المنعم
بارك الله فيك
وفرت على البحث فى الكتاب مجددا

اي خدمه ياباشا 149
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
su-41

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 29/04/2008
عدد المساهمات : 1481
معدل النشاط : 247
التقييم : 21
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   السبت 7 يونيو 2008 - 22:10

الجزء الثالث


تحت قصف صهيوني عنيف للمواقع الجزائرية
عمليات فدائية جزائرية في عمق سيناء
2008.06.07 وليد عرفات
ضبط جزائريون شاركوا في الحرب منهم اللواء غنايزية في أقصى اليسار واقفا والجنرال المتقاعد مازوزي الثالث جالسا على اليمين التاريخ بدل المعالم.. لكنه عجز عن محو الذكرى، التغيير مسّ كل شيء.. إلا أنه فشل في طمس الهوية، فهنا حيث كانت هذه الأرض يوما مسرحا للصراع العربي ـ الصهيوني.

تمركزت القوات الجزائرية على الضفاف الغربية لقناة السويس، لتقف مباشرة في مواجهة العدو الصهيوني، في خطوط تماس لا يفصلها إلا حاجز مائي ضيق، ومن موقع إلى آخر سجل الجزائريون بطولات دقت أوتادها في الرمال، وضربت جذورها في ذاكرة من عاصرها.
التاريخ لا تقتصر مصادره على الشهادات والأراشيف والأوراق القديمة القابعة في أدراج المكاتب، وإذا كان التاريخ منسيا أو مهملا، فأفضل وسيلة للنبش عنه الرجوع إلى مواقعه الميدانية. حقا تلعب الأهواء والزمن بالعقول والألسن، لكن الطبيعة تأبى أن تلفظ تاريخها، ولأني مؤمن بمصداقية ونزاهة الأرض في نقل الأحداث، ذهبت إلى »الجبهة«، ومن موقع إلى موقع على طول قناة السويس أخذت أبحث عن آثار المقاتلين الجزائريين، كانت البطولات فياضة حتى أنطقت الرمال وبعثت شهودا تغنوا ببسالة المقاتل الجزائري.
القوات الجزائرية تنتشر في أخطر نقاط القتال
100 كيلومتر تقريبا تفصل مدينة الإسماعيلية عن العاصمة المصرية القاهرة، وهذه المدينة رفقة بورسعيد والسويس، تمثل المدن التي تطل على قناة السويس من جهة الغرب، بينما تقع سيناء على الضفة الشرقية للقناة، وكانت أراضيها وقت الحرب نقاطا وقواعد انتشار القوات المصرية والعربية.
جولتنا انطلقت من مدينة الإسماعيلية التي تمركزت فيها معظم القوات الجزائرية عقب عدوان 1967 ، وهذه المدينة غريبة في كل شيء، فهي دائمة التبدل والتغير، حتى أحوالها الجوية لا تستقر، وتشهد أحيانا فصول السنة كلها في يوم واحد، وبين الشمس الحارقة والصقيع اللاسع تتحرك عجلة الزمن بوتيرة متسارعة، تدوس بلا هوادة على كل أشكال الهزيمة والانكسار، ملقية على جانبي الطريق صور الانتصار.
ففي كل شارع تنتشر تماثيل الجنود وسلاح العدو المحطم وغنائم النصر، كل شيء يوحي هنا أن شعب مدن المواجهة يرفض قبول فكرة الهزيمة ويلفظ كل ما يذكره بها، الكل هنا يشمئز من ذكرى 67 ، ولا يعتز إلا بحرب العاشر من رمضان 1973 ، وإذا كان هذا هو حال البشر، فإن المعالم والأرض لا تقل شراسة في التعامل مع الأمر.
"المعدية رقم 06" التي تربط الإسماعيلية بسيناء عبر قناة السويس من أهم معالم تلك المدينة، وأثناء المعارك حملت الأهمية نفسها وأكثر، ففي هذه المنطقة استشهد الفريق عبد المنعم رياض أثناء تفقده للقوات الجزائرية بعد وصولها والتحامها مع القوات المصرية، وذلك بعد وصول إشارة للعدو تفيد بأن قائد مصري كبير يزور الموقع، ومن نفس المكان انطلقت شرارة العبور الأولى في حرب 1973.
وتقع هذه المنطقة على ربوة عالية وتشتمل على مسطح أخضر كبير، وهي من أهم المناطق الاستراتيجية والعسكرية على قناة السويس، ومن هنا يتضح مدى الثقة الكبيرة التي منحت للقوات الجزائرية من قبل القيادات العسكرية المصرية، التي جعلت القوات الجزائرية رفقة نخبة الجيش المصري مسؤولة عن تأمين هذا المكان الاستراتيجي أثناء حرب الاستنزاف وخلال حرب أكتوبر.
اتهام عبد الناصر بالانحياز للجزائر على حساب مصر
في حواري مع الفريق صلاح الدين الحديدي مؤلف كتاب "شاهد على حرب 67"، حدد لي الرجل هذه المنطقة، فرسم لي خريطة اهتديت بها إلى الموقع، ورغم أن المكان لا يحمل اليوم أي صورة من الصور العسكرية، بفعل التطور السياحي الذي غمر المكان في السنوات الأخيرة، إلا أن الحديدي الذي شارك في المعارك منذ 1967 وحتى 1973 ، سطر لي خريطة قتالية كشفت الكثير من البطولات الجزائرية في هذا المكان.
"الحديدي" يقول إن معظم القوات المدرعة والمشاة والصاعقة الجزائرية تموقعت على الضفاف الغربية للقناة، أي في الخطوط الأمامية مباشرة بناء على رغبة القيادة الجزائرية التي كانت تتعجل الحرب وتتوقع حدوثها في الشهور التي تلت عدوان 67 ، ويضيف الحديدي: »اعترضت القيادة المصرية على مطلب الجزائر المتمثل في وضع قواتها في الخطوط الأمامية والاستراتيجية لسببين، الأول: خوفا على هذه القوات من تعرضها للإبادة بفعل القصف الإسرائيلي المتواصل والشرس للخطوط الأمامية، والثاني الخوف من عجز هذه القوات عن التعامل مع أي موقف طارئ لجهلها بطبيعة المكان وطريقة القتال مع العدو.
لكن الزعيم الراحل جمال عبد الناصر نزل عند رغبة الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين، وأعجبه إصرار الجزائر على مواجهة العدو، وأثبتت حرب الاستنزاف أن القوات الجزائرية الغريبة عن الأرض والبعيدة عن تكتيكات الحروب العربية ـ الإسرائيلية مقدرتها في التكيف مع المستجدات والتعامل بحنكة على المستوى العسكري وسرعة اتخاذ القرار، الأمر الذي لاقى اهتماما لافتا في استراتيجيات قيادات القوات المسلحة المصرية«.
ويضيف الفريق الحديدي: »نفذت قوات الصاعقة الجزائرية عددا من العمليات النوعية والمؤثرة داخل عمق سيناء منذ إعطاء الزعيم ناصر إشارة انطلاق حرب الاستنزاف، وأذكر أن حالة من السخط وقعت في صفوف الكتائب المقاتلة الجزائرية، بعد توارد الأنباء للجيش بتنفيذ قوات الصاعقة المصرية لعمليات قاتلة في صفوف العدو، وطالبت قيادة هذه القوات القيادة العسكرية المصرية بإشراك المقاتلين الجزائريين في هذه العمليات، ولم يتحقق هذا المطلب إلا بأوامر سياسية مصرية عليا، وكان واضحا أن الزعيم عبد الناصر يلبي كل طلبات الجزائريين، وشاع وقتها بين صفوف القادة العسكريين أن ناصر يغلب عاطفته وصداقته مع بومدين على حساب المصلحة العسكرية المصرية التي تريد تنفيذ هذه العمليات بأقل خسائر ممكنة«.
عمليات فدائية جزائرية تزلزل "إسرائيل"
يضيف الفريق الحديدي قائلا: »لكن سرعان ما تبدلت تلك الآراء بعد نجاح مجموعة فدائية جزائرية في تدمير موقع إسرائيلي حصين في منطقة تبة الشجرة التي تقع داخل سيناء على بعد 10 كلم من مدينة الإسماعيلية، وكان هذا الموقع من أصعب النقاط المحصنة وأهمها، وكان الوصول إليه وتدميره أو على الأقل إلحاق الضرر به أمرا ذا أهمية كبيرة للقيادة السياسية التي أرادت إبلاغ إسرائيل بأن يد الجيش المصري طويلة، والقيادة العسكرية التي رأت ضرورة الخلاص من هذا الموقع الخطير.
واستمر التخطيط لتلك العملية قرابة الشهرين، وشارك في تنفيذها أكثر من فرع من فروع القوات المسلحة، على رأسها المخابرات الحربية، لكنها اعتمدت بالدرجة الأولى على قوات الصاعقة المحمولة جوا، مدعومة بساتر نيراني من المدفعية متوسطة المدى لتأمين عملية انسحاب المنفذين، وشارك في هذه العملية 25 فدائيا من نخبة القوات الصاعقة المصرية و18 فرد صاعقة رشحتهم القيادة العسكرية الجزائرية، وقبيل بزوغ الفجر وفي جنح الظلام انطلقت طائرتي إبرار حاملة المقاتلين بكامل تجهيزاتهم وألقت بهم على مقربة من الموقع المذكور، وحبست القيادة أنفاسها بجوار أجهزة الاتصالات.
ولم تمض 21 دقيقة حتى رجت الانفجارات سماء الصمت ووصل دويها إلى مسامعنا في غرفة القيادة على بعد 15 كم من موقع العملية، أتبعها تبادل كثيف للنيران الرشاشة والقذائف المضادة للدروع، فوجهنا أنظارنا للسماء وجمعينا يردد (يا رب)، وبعد لحظات وصلتنا إشارة من الفدائيين تفيد بنجاح العملية، فركزت المدفعية قصفها للموقع، ونجحت طائرات الإبرار في إعادة جميع الفدائيين سالمين مع وقوع إصابة بسيطة واحدة.
وكان لهذه العملية أثر بالغ في معنويات القيادة والجنود، في حين انعكس زلزالها على الداخل الإسرائيلي الذي اتهم قيادته العسكرية بالتقصير والتهاون في التعامل مع الخطر القادم من الحدود الغربية، ومن ضمن آثار العملية أيضا حصول القوات الخاصة الجزائرية على ثقة مصرية مطلقة أعطتها الضوء الأخضر للمشاركة في عشرات العمليات الفدائية الأخرى«.
لوحة شرف في سيناء تمجد الفدائيين الجزائريين
تصريحات الفريق صلاح الدين تجسدت صحتها حينما وصلت إلى موقع تبة الشجرة في سيناء، فالمكان الذي تحول الآن إلى مزار سياحي عسكري يسجل هذه العملية بكامل تفاصيلها، المنطقة عبارة عن موقعين حصينين متصلين بواسطة أنفاق محصنة، ويشتمل الموقع الأول على مقر القيادة وغرفة العمليات المزودة بالأجهزة المخصصة للاتصال بالوحدات والقيادات الفرعية والقيادة الجنوبية والقيادة العامة، إضافة إلى الأجهزة والمعدات الإلكترونية ومجموعة الوثائق والخرائط.
أما الموقع الثاني فقد خصص للعمل الإداري، ويضم مكتبا للقائم وأماكن مبيت للأفراد وصالة للطعام ونقطة طبية ونقطة وقود والمغسلة، ومن بين عدد كبير من السياح الأجانب والمصريين تحركت بمشقة عبر الغرفة طبية وغرف مبيت الجنود الصهاينة، مرورا بحصنين يضمان مركز إدارة العمليات والموقع الإداري وغرفة عرض الغنائم،
حتى وصلت إلى مبنى إدارة الآثار التاريخية، الذي يوثق هذه العملية بالرسومات، والتفاصيل، التي رصدت تحرك قوات الصاعقة الجزائرية والمصرية من غرب القناة حتى وصلت للموقع لتنقسم إلى مجموعتين: الأولى أوكلت لها مهمة تفخيخ مستودعات السلاح والذخيرة والقيادة. والثانية، تكفلت بالهجوم على الجنود الصهاينة وقتلهم، وعلى أحد جدران هذا المبنى علقت لوحة شرف تخلد أبطال العملية، وتتحدث عن بطولات حدثت في نفس الموقع مرة أخرى في حرب 1973 ، بعد الاستيلاء عليه بالسلاح الأبيض.
قصف صهيوني مكثف على المواقع الجزائرية
غابت الشمس قبل أن أكمل بحثي عن بطولات صنعها الجزائريون على رمال سيناء، لكن شمس أخرى تسطع كل ليلة على مقاهي الإسماعيلية التاريخية والشهيرة، وعلى مقهى محطة مصر بشارع الثلاثين، جلس »شزان« ببذلة عسكرية تغمرها الأوسمة والنياشين، الرجل العجوز ذو الشارب الأبيض الكثيف أحاط به جمع من السياح وأهل المدينة ليروي لهم بطولاته في الحروب العربية الصهيونية.
وبكل فخر ونشوة يصف "شزان" عددا من العمليات الفدائية نفذها في حق الصهاينة، وأنه ذبح العديد منهم حتى كانت يداه تتخضب بدمائهم في كل عملية، لأنه ـ حسبه ـ يهوى الاشتباك معهم بالأيدي والإجهاز عليهم بالسلاح الأبيض كلما سنحت له الفرصة، ليثبت في النهاية أن الجندي الصهيوني جبان ولا يقدر على المواجهة، ولا يستطيع الحرب إلا من وراء الآليات الحديثة.
"شزان" شخصية شهيرة جدا في الإسماعيلية ويعد أحد معالمها السياحية لأنه وحده يملك الحكايات الشعبية البسيطة المتعلقة بحروب 67 والاستنزاف و73 ، وبعيدا عن تعقيدات الخبراء والمحللين الاستراتيجيين والعسكريين يقدم "شزان" وجبة سهلة الهضم للباحثين عن الحقيقة، خاصة وأن بعض المحطات قارنت بين حكايته وبعض شهادات الخبراء في هذا الشأن فثبت توافقها، رغم أن الرجل لا يجيد القراءة ولا الكتابة.
بل إن بعض المحللين يستندون للشهادات التي تتوافق مع روايات "شزان"، حقا مفارقة عجيبة، ولكن لمَ العجب ونحن في مدينة العجب، المهم أنني أنصتّ بعناية لروايات"شزان"، حتى جفّ ريقه، وبمجرد هدوء محيطه توجهت إليه، وسألته عن دور القوات الجزائرية على جبهات القتال بقناة السويس، فاستعجب الرجل قائلا: "لم يسألني أحد هذا السؤال على مدار 35 عاما"، فقلت له: وهل تملك معلومات في هذا الشأن؟
فأجاب: عام 67 عرفت أن أعدادا كبيرة من القوات الجزائرية وصلت لمصر للمشاركة في الحرب، لكني لم أشاهدها عن قرب، فقد كان موقعي في الجيش الثالث الميداني في السويس، بينما انخرطت القوات الجزائرية في الجيش الثاني الميداني بالإسماعيلية، لكني أذكر واقعة هامة وقعت أثناء حرب الاستنزاف، حيث كثف الطيران الإسرائيلي قصفه للمواقع الجزائرية بعد تزايد مشاركة الصاعقة الجزائرية في العمليات الفدائية شرق القناة، وكانت القوات الجزائرية ترد بقصف مدفعي مركز يجبر الجيش الإسرائيلي على وقف الغارات، وكانت هذه الأخبار تصلنا أثناء القتال، فتزداد حماستنا خاصة وأن الصفوف الجزائرية لم يسقط بها شهداء، وكانت المواقع ترمم في اليوم الموالي للعدوان مباشرة مما تسبب في زيادة حنق وغضب المخطط الإسرائيلي، أما الأمر الذي أجزم به أن كثير من قطع السلاح التي قاتلنا بها كانت جزائرية، ومتاحف سيناء والإسماعيلية تشهد على ذلك.
يتبع
------------------------------
تقرأون في الحلقة القادمة
-دبابات ومقاتلات جزائرية حطمت أسطورة الجيش الذي لا يقهر
-عربات ومدافع استخدمتها الجزائر في الحرب
-حطام الطائرة الصهيونية التي أسقطتها الدفاعات الجزائرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
su-41

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 29/04/2008
عدد المساهمات : 1481
معدل النشاط : 247
التقييم : 21
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   السبت 7 يونيو 2008 - 22:20

كل المشاركين في التعليقات لم يتكلموا عن الدور الجزائري في الحرب لمادا.........
بالرغم من ان الموضوع كله يتحدث عن المشاركة الجزائرية و ليس عن اسماء الدين استشهدوا...
قليلا من الانصاف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ذو الفقار

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 15/04/2008
عدد المساهمات : 839
معدل النشاط : 8
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   السبت 7 يونيو 2008 - 22:35

@su-41 كتب:
كل المشاركين في التعليقات لم يتكلموا عن الدور الجزائري في الحرب لمادا.........
بالرغم من ان الموضوع كله يتحدث عن المشاركة الجزائرية و ليس عن اسماء الدين استشهدوا...
قليلا من الانصاف

يا أخى الموضوع يتحدث عن "أسرار هزيمة يونيو" وليس عن المشاركة الجزائرية التى لن ننساها ولن ننسى أى من ساعدنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
su-41

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 29/04/2008
عدد المساهمات : 1481
معدل النشاط : 247
التقييم : 21
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   السبت 7 يونيو 2008 - 22:38

يا راخي انا صاحب الموضوع و اعرف ان الموضوع يتحدث عن الهزيمة في جزئه الاول اما الثاني و الثالث فيتحدث اكثر عن المشاركة الجزائرية..و انا حريص على وضع كل الاجزاء..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ذو الفقار

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 15/04/2008
عدد المساهمات : 839
معدل النشاط : 8
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   السبت 7 يونيو 2008 - 22:48

حسنا العنوان الرئيسى يتمحور حول أسرار الهزيمة وكذلك الجزء الأول ومن هنا بدأ نقاش الأعضا ء وعلى فكرة الموضوع لا يزال فى بدايته يعنى لازال الأعضاء لم يتعمقوا فى النقاش... عموما يا أخى أنا لى مشاركة فى موضوع آخر لك يتحدث عن المشاركة الجزائرية وأشدت بها فكما قلت لك لا نستطيع أن ننسى من ساعدنا.

وبصراحة يا أخى وأرجو منك ألا تغضب منى ألمس فيك تعصبا غير محمود لوطنك فمثلا فى موضوع عن وجود الميج 29 فى مصر أنكرت على الأعضاء المصريين فرحهم بها ثم طالبتهم بأن يفرحوا أكثر بال SU 30 الجزائرية لأنها أفضل!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
TIGERSHARK

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 36
التسجيل : 04/01/2008
عدد المساهمات : 1629
معدل النشاط : 91
التقييم : 12
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   الأحد 8 يونيو 2008 - 7:37

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخوانى السوخوى وذو الفقار
الله وحده يعلم مدى حبنا للجزائر الشقيقه كيف لا وقد إنطلقت أشجع وأعظم وأطهر الثورات من القاهرة العربيه الأبيه
الله وحده يعلم مدى إعتزازنا بشهدائنا اللذين ملئوا حياتنا نورا وعزة
أرضنا العربيه الطاهرة كلها هى بلاد الشهداءوالأبطال بداية من بغداد الحبيبه إلى أخر جناح الأمه فى المغرب العربى
نعم أنا متعصب لدوله واحده وعرق واحد ولسان واحد...........دولة عربية كبرى أراها فى خيالى كما أرىضعفنا الأن وجذرعربى ضارب فى أعماق التاريخ خرج منه أبو الأنبياء وأنبياء ورسل ربانيين ختموا بخير خلق الله النبى محمد(ص)رسول الحريه النبى العربى الأمين
فلا داعى لنتعصب لأن كل هذه البلاد لنا للجزائرى الحق من صنعاء الى بغداد وللسورى الحق من البحرين والبصره إلى طنجه ولو كان لأى أحد رأى أخر أحب أن أسمعه بكل تأكيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حماده

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 48
المهنة : مراقب قديم
التسجيل : 25/08/2007
عدد المساهمات : 1542
معدل النشاط : 101
التقييم : 21
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   الأحد 8 يونيو 2008 - 8:47

@su-41 كتب:
كل المشاركين في التعليقات لم يتكلموا عن الدور الجزائري في الحرب لمادا.........
بالرغم من ان الموضوع كله يتحدث عن المشاركة الجزائرية و ليس عن اسماء الدين استشهدوا...
قليلا من الانصاف
طيب يا اخي العزيز


لو تحب نغير اسم الموضوع بدلا من اسباب النكسه الي الدور الجزائري
راسلني علي الخاص او اي مشرف اخر ....وسنقوم بذلك
لاني اعتقدت ان الموضوع يتحدث عن اسباب النكسه وعلي هذا الاساس بنيت ردي
تقبل تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
su-41

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 29/04/2008
عدد المساهمات : 1481
معدل النشاط : 247
التقييم : 21
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   الأحد 8 يونيو 2008 - 17:24

تحياتي الاخوية لكل الاعضاء....
يا اخي دو الفقار لمادا النرفزة يا اخي انا لست متعصبا للجزائر بل متعصبا للعرب..اولتها انا مسلم ثم عربي ثم اخيرا جزائري...
انت تعلم اخي دو الفقار ان قوة الجزائر من قوة مصر و العكس فانا عندما علقت على صفقة الميغ-29 و قلت اننا يجب ان لا نفرح كثيرا بهده الصفقة كنت اقصد ان مصر يجب ان تحصل على ما هو اقوى من الميغ-29 و هدا حبا في مصر و الله...
اما بخصوص الاخ حمادة فانا صاحب الموضوع وانا الدي و ضعت العنوان لدا لا حاجة لتغيير اسم الموضوع...
لكن علينا بقول الحق حتى لو كان غير مناسبا لنا...
فانا اردت ان يطلع المشاركون على المشاركة الجزائرية القوية في حرب 1967 و هدا ليس لاني جزائري و لكن لنعطي كل دي حق حقه..مع تحياتي الاخوية اليكم جميعا...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حماده

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 48
المهنة : مراقب قديم
التسجيل : 25/08/2007
عدد المساهمات : 1542
معدل النشاط : 101
التقييم : 21
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   الأحد 8 يونيو 2008 - 20:59

@su-41 كتب:
تحياتي الاخوية لكل الاعضاء....
يا اخي دو الفقار لمادا النرفزة يا اخي انا لست متعصبا للجزائر بل متعصبا للعرب..اولتها انا مسلم ثم عربي ثم اخيرا جزائري...
انت تعلم اخي دو الفقار ان قوة الجزائر من قوة مصر و العكس فانا عندما علقت على صفقة الميغ-29 و قلت اننا يجب ان لا نفرح كثيرا بهده الصفقة كنت اقصد ان مصر يجب ان تحصل على ما هو اقوى من الميغ-29 و هدا حبا في مصر و الله...
اما بخصوص الاخ حمادة فانا صاحب الموضوع وانا الدي و ضعت العنوان لدا لا حاجة لتغيير اسم الموضوع...
لكن علينا بقول الحق حتى لو كان غير مناسبا لنا...
فانا اردت ان يطلع المشاركون على المشاركة الجزائرية القوية في حرب 1967 و هدا ليس لاني جزائري و لكن لنعطي كل دي حق حقه..مع تحياتي الاخوية اليكم جميعا...

يا اخي العزيز .....اتجاه الحوار الذي تطلبه لا علاقه له باسم الموضوع

طبقا لقوانين المنتدي ...البند رقم 11
اقتباس :

11- يجب اختيار عنوان مناسب للموضوع ليسهل على القارئ معرفة الغرض منه وتسهيلا لعملية البحث.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
su-41

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 29/04/2008
عدد المساهمات : 1481
معدل النشاط : 247
التقييم : 21
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   الأحد 8 يونيو 2008 - 21:45

الجزء الرابع

الباحث والخبير الاستراتيجي منذر سليمان لـ "الشروق"
لأول مرة.. هذه حقيقة ما جرى في 67
2008.06.08 حاوره: وليد عرفات
مراسل الشروق وليد عرفات متحدثا إلى الدكتور منذر سليمان في هذه الحلقة كنت أنوي الحديث عن تفاصيل صفقة الأسلحة الحديثة التي اشتراها الرئيس الراحل هواري بومدين لإحياء الجيشين المصري والسوري عقب عدوان 67، والوقوف عند بطولات أخرى حققتها القوات الجزائرية في حرب الاستنزاف.

لكن وأثناء تنقيبي عن هذه الحقائق التاريخية بالمتاحف العسكرية في سيناء تقابلت صدفة بالباحث والخبير الاستراتيجي، منذر سليمان، الذي يقيم في واشنطن، الذي جاء إلى المكان لنفس الغرض، فالرجل له مؤلفات عديدة وباع طويل من الدراسة والتحليل للحروب العربية- الصهيونية، فاغتنمت الفرصة لأقتنص منه بعض المعلومات.
*بداية، أسألك عن سبب الغموض الكبير الذي لا يزال يكتنف عدوان 67؟
**لأن كثيرا من الفضائح والتقصير على الجانب العربي تجسدت في هذه الحرب، ولأن العالم العربي لا توجد به قيادة راشدة مخلصة تقدم الحقيقة التي هي من حق الأجيال، فالتعتيم هو شعار حكم الأنظمة في منطقتنا العربية، وكأن الشعوب ليس لها الحق في معرفة تاريخها بحلوه ومرّه، وهذه جريمة كبيرة تفوق جرائم الاستيلاء على أموال الشعوب وتبديد الثروات الوطنية، فسرقة التاريخ أو تزويره من أكبر الخطايا التي تنفذ في حقنا.
*لماذا يصر العديد من الباحثين العرب على التنقيب في الدفاتر القديمة المتعلقة بالصراع العربي- الصهيوني، وهل تجدي هذه الجهود نفعا أمام التعتيم على المعلومات؟
**نحن في حالة حرب دائمة مع الكيان الصهيوني، وهذا العدو ماكر غادر لا يمكن الوثوق به أو إعطاؤه ظهورنا، وليت القيادات السياسية تعي هذه الحقيقة لتحصّن شعوبها وتحميها من الوقوع مرة أخرى في الهزيمة، لكن للأسف فكثير من تلك القيادات أصبحت تثق في العدو أكثر من ثقتهم في زوجاتهم.
أما الشعوب فهم يرون أن استيقاظها والتفافها حول راية وطنية موحدة يمثل عظيم الخطر على كراسيهم، فلم يعد هناك من أمل أمام هذه الشعوب المقهورة سوى من خلال عدد قليل من الإعلاميين الشرفاء الذين حملوا على عاتقهم عبء الجهاد بالقلم وسخّروا حياتهم بحثا عن الحقيقة، وبالمناسبة أذكر هنا للتدليل أنه لولا تدارس العالم العربي وخاصة القيادتين السورية والمصرية لأسباب هزيمة 1967 لما كان بالإمكان خوض حرب 1973.
*هل يمكننا اعتبار عدوان 67 حربا بالمفهوم العسكري؟
**أفضّل أن أسميها" المعركة الاستراتيجية" لأنها بلا شك قلبت الخارطة السياسية للشرق الأوسط رأسا على عقب، ولعل أهم نتائج تلك المعركة هي اعتراف العالم العربي بـ "حق" الكيان الصهيوني في الوجود واستعداده لـ "التعايش السلمي" معه في حال قبوله الانسحاب من الأراضي التي احتلتها بعد جوان 67.
*دعنا نعود للوراء.. ما حقيقة الحشود الصهيونية على الحدود السورية التي كانت بداية لإشعال حرب 1967؟
**لم تكن هناك حشود صهيونية على الحدود السورية، بل إن الأمر لم يكن سوى قوات رمزية صهيونية كانت تقوم باستعراض على الحدود احتفالا بيوم "الاستقلال"، ولكن المخابرات الحربية المصرية التي كان يترأسها في ذلك الوقت الفريق أول محمد صادق بثّت للأسف معلومات خاطئة عن وجود حشود للعدو على الحدود السورية، وذلك في الاجتماع الذي عقده المشير عبد الحكيم عامر بمكتبه وضم جميع قادة القوات ورئيس هيئة أركان حرب ورئيس هيئة العمليات ومدير المخابرات.
وفي هذا الاجتماع تكلم قائد المخابرات حيث أكد وجود حشود صهيونية على الجبهة السورية، مستندا إلى عدد من المصادر منها القيادة العربية الموحدة والجيش اللبناني والسفارة المصرية في موسكو ورئاسة الأركان السورية، وحدد رئيس المخابرات الفترة من 17 ـ 21 ماي عام 67 كموعد للهجوم الصهيوني على سوريا.
والغريب أن المخابرات المصرية شعرت أنها وقعت في خطأ، ففي مساء هذا اليوم نفسه أرسلت تحليلا للموقف إلى القيادة العليا نوّهت فيه باحتمال أن تكون الأزمة وليدة خطة مفتعلة، ونصحت بالتريث انتظارا لمعلومات مؤكدة، ورغم هذا قامت القيادة المصرية بإرسال قواتها إلى سيناء استعدادا للحرب، ومما يلفت النظر أن رئيس شعبة المخابرات بالقيادة العربية الموحدة وهو سوري الجنسية صرح بأن الحكومة السورية تقوم بحركة سياسية تستهدف تدعيم مركزها داخليا، وأنه يستبعد حدوث أي اشتباك بين دمشق وتل أبيب، ورغم خطورة هذا التصريح إلا أن المسؤولين المصريين لم يولوه أي اهتمام واستمروا في اندفاعهم إلى الحرب.
*كشفت مرة عن تفاصيل اجتماع عقده الزعيم الراحل عبد الناصر يوم 25 ماي عام 67، وقلت إنك تملك الكثير من الأسرار حول هذا الاجتماع، ما حقيقة ذلك؟
**نعم وذلك لأنني حصلت على شهادات هامة ممن شاركوا في هذا الاجتماع، أزالت اللّبس المتعلق بشخص المتسبب في هزيمة 67، ففي هذا الاجتماع الذي حضره بالإضافة إلى عبد الناصر والمشير عامر وقادة أفرع القوات المسلحة زكريا محيي الدين وأنور السادات، عرض أحد القادة العسكريين خطة تقتضي بعزل منطقة إيلات والاستيلاء عليها.
ولكن المشير عامر أكد لعبد الناصر أن الجيش غير قادر على تطبيق هذه الخطة، ففضل ناصر اعتماد خطة أخرى تهدف تدعيم الدفاع عن قطاع غزة وشرم الشيخ لمنع استيلاء الجيش الصهيوني عليها، والاستماتة في الدفاع، ولو أن خطة إيلات طبقت ميدانيا لتغيرت موازين الحرب في تلك الفترة، فللأسف كانت القيادة العسكرية المصرية لا تنقل للرئيس الوضع العسكري بدقة، الأمر الذي أدى إلى هذه الكارثة.
*وهل صحيح أن عبد الناصر حذّر في هذا الاجتماع من استعداد الكيان الصهيوني لتوجيه ضربة جوية ضد القوات الجوية المصرية؟
**نعم، فقد تلقى ناصر معلومات استخبارية مؤكدة من بعض العملاء المصريين في تل أبيب حددت موعد وأماكن هذه العملية، فطالب من المشير إقلاع المقاتلات المصرية من مرابضها وإبقائها لفترات طويلة في السماء، ولكن برز على طاولة الاجتماع القرار الكارثي الذي طالب بتلقي الضربة الأولى وامتصاصها، وهو بالمناسبة اقتراح سوفييتي حاول تجنيب مصر عدوانا أمريكيا، لكن عبد الناصر اعترض بشدة، فرد الفريق الأول "صدقي محمود" قائد القوات الجوية، بأن القوات الجوية المصرية قادرة على امتصاص الضربة، عبد الناصر قال في الاجتماع إن "إسرائيل" لو نفذت تلك الضربة، فسوف تكون مذبحة للقوات الجوية المصرية لعدم وجود دفاع جوي رادع أو تحصينات وملاجئ للطائرات أو مطارات كافية توزع عليها الطائرات، وكان ناصر مصرا على حق الجيش المصري في امتلاك زمام المبادرة، وبالفعل اتخذ قرارا بتوجيه ضربة جوية للمطارات والمواقع الصهيونية في جميع الأراضي المحتلة.
وفي اليوم نفسه أصدر نائب القائد الأعلى للقوات المصرية أمرا إنذاريا إلى قائد القوات الجوية والدفاع الجوي للاستعداد لتنفيذ الضربة الجوية التي حملت الاسم الرمزي (أسد) اعتبارا من أول ضوء يوم 27 ماي عام 67، لكن هذا الأمر ألغي فيما بعد وقبل أن تتاح الفرصة لتنفيذه بفعل ضغط سوفييتي كبير وعدم تحمس المشير له، وبالمناسبة لو أن ذلك القرار نفذ لتغير مجرى الحرب والمنطقة تماما.
*هل كانت القوات المصرية قادرة على إلحاق الهزيمة بالكيان الصهيوني في تلك الفترة لو اعتمدت نظرية الهجوم الاستباقي؟
**كانت مصر متفوقة على "إسرائيل" في كل شيء، سواء في مجال المخابرات أو التجهيزات العسكرية أو الإعداد الخططي، ففي مجال المخابرات كانت مصر تعرف تقريبا كل شيء عن "إسرائيل"، وعندما وضعت الخطة الهجومية الجوية "أسد" كانت المخابرات المصرية تعرف كل موقع في فلسطين المحتلة، ووزعت خريطة على الطيارين تحدد بالتفاصيل الدقيقة مواقع المطارات وأماكن وجود الطائرات ومخابئها وموعد وجود القادة.
كما أن المخابرات المصرية كانت تمتلك أكثر من خطة جاهزة لتضليل الاستخبارات الصهيونية وأجهزة استطلاعها وراداراتها، وللمفارقة فإن "إسرائيل" لم تجد أمامها خطة خداع لتنفيذ هجومها في 05 جوان، فاعتمدت خطة شبيهة بالتي نفذتها في حرب عام 56 ، أما على مستوي التجهيز العسكري والتدريب فلم تتمكن "إسرائيل" بحلول يوم 05 جوان عام 67 من زيادة حجم قواتها المسلحة من ثلاثة ألوية مشاة ولواء مدرع إلى 25 لواء مشاة وميكانيكي ومظلات وسبعة مدرعة، وهذا يعني أن "إسرائيل" لم تفلح إلا في تعبئة حوالي ربع مليون مقاتل، في حين حشدت مصر أكثر من مليون جندي نصفهم كانوا يقاتلون في اليمن، وتمت تعبئتهم إلى سيناء في أقل من ثلاثة أيام.
لكن للإشارة فإن الكيان الصهيوني بفضل الدعم الأمريكي المفرط حصل خلال فترة التوتر على سربان سكاي هوك وحوالي 20 طائرة سوبر مستير، وبهذا تفوّق طيران العدو على الطيران المصري في ظرف يومين فقط، فبلغ عدد الطائرات الصهيونية من المقاتلات والمقاتلات القاذفة يوم 05 جوان، 392 ـ 398 طائرة، وطائرات المواصلات والنقل 77 طائرة، والهليكوبتر 56 طائرة، تعمل من 58 قاعدة جوية ومطارا وممرات أرضية داخل فلسطين، وكان عدد الطيارين الصهاينة سواء كانوا يهودا أو من جنسيات مزدوجة من المتطوعين الغربيين.
ومن الأسرار العسكرية التي لم يكشف عنها حتى الآن، أن "إسرائيل" استخدمت قنبلة صغيرة كانت مفاجأة الحرب، فقد استطاعت تدمير ممرات الطائرات المصرية بصورة تجعل إصلاحها أصعب بكثير من الوقت المحدد لها، وكانت سلاحا استراتيجيا في المعركة.
*وماذا عن قدرات الجيش المصري مقابل هذا التفوق التكنولوجي السري؟
**عدد الطائرات المقاتلة المصرية كان يبلغ حوالي 320 طائرة مقاتلة ومقاتلة قاذفة متطورة، معظمها من طائرات الميج 21، 19 والسوخوي، بينما وصل عدد القاذفات من نوع تي- يو حوالي 48، إضافة إلى 24 طائرة من طراز الأليوشن، لكن وبفضل حظر تصدير السلاح الذي فرضته الكثير من الدول على ناصر، فقد كانت مصر تعاني من نقص في أسلحة الدفاع الجوي والرادارات التي يمكنها رصد طائرات العدو على ارتفاع منخفض.
لكن ناصر عوّض ذلك النقص بتدريب الطيارين المصريين على مستوى عالٍ وفائق جعلتهم قوة لا يستهان بها آنذاك، و"إسرائيل" كانت تعرف ذلك وتحسب له ألف حساب، لذلك ركزت ضرباتها الأولى على سلاح الطيران. أما وضع القوات البرية أو المشاة فكان في أفضل حال بفضل الخبرة التي اكتسبتها القوات في اليمن، فهذه الحرب التي يقول عنها البعض إنها أنهكت الجيش المصري مكنت المقاتل المصري من إتقان حرب العصابات والشوارع والهجوم الخاطف، وكل تلك الصور القتالية كانت كفيلة بتحقيق النصر لمصر في سيناء إذا تجنبت قرار الانسحاب، فشكل المعركة التي شنّتها "إسرائيل" لم تكن في حاجة إلى حرب نظامية تقليدية، وكانت في أمس الحاجة لكفاءة الفرد المقاتل للتصدي لها.
*وماذا عن الخطط القتالية البرية التي وضعتها القيادة المصرية في حال اشتباكها مع العدو؟
**وضعت القيادة المصرية خطة تسمي "قاهر" للدفاع عن سيناء، وكانت تلك الخطة تعتمد على إنشاء خطوط دفاعية ثلاثة، وهذه الخطوط كانت متماسكة ومتعاونة، لكن جميع عملياتها كانت مستندة إلى الغطاء الجوي، نظرا لإيمان القيادة المصرية آنذاك أن أاسرئيل" لا تجرؤ ولا تستطيع المساس بالطيران المصري، وعندما تم تدمير هذا الأخير، تمكنت القوات الصهيونية من عزل هذه القوات والالتفاف حولها، لكن من الثغرات الاستراتيجية التي أغفلتها القيادة المصرية، أنها لم تضع قوات كافية للدفاع عن الممرات رغم أنها تعد مفتاح سيناء، وهو ما مكّن العدو من الاستيلاء عليها.
*وهل كان يمكن للجيش المصري أن يصمد في سيناء بعد تدمير غطائه الجوي؟
**على الرغم من تدمير القوات الجوية، إلا أن الموقف لم يكن ميئوسا منه، طالما أن القوات ستلتزم بمبادئ الدفاع، وتبتعد قدر الإمكان عن العمليات المتحركة التي تعرضها لخطر الطيران، حتى تتمكن القيادة السياسية من إحضار طائرات من الدول الصديقة، وكان ناصر ينتظر وصول المقاتلات الجزائرية، فوضع خطة يوم 06 جوان للدفاع عن سيناء بعد أن خسرت مصر في اليوم الأول أربعة ألوية مشاة وكتيبة مدرعة أي أقل من خمس القوات، وهذه خسائر تعتبر طفيفة جدا.
وارتكزت هذه الخطة على تركيز المجهود الرئيسي للدفاع عن النطاق الدفاعي الثاني، تجميع الأفراد المرتدة من النطاق الأول ليقوى بها النطاق الثاني، مجموعة قائد الفرقة التي لم تنجح في هجومها المضاد تعود إلى النطاق الثاني لتكثيف الدفاع عنه، تسحب قوات المحور الجنوبي وتتمسك بالمضايق، وإلى أن يتم ذلك يستغل احتياطي القيادة العليا الفرقة المدرعة بتأمين المضايق حتى تصل قوات المحور الجنوبي، فتعود مرة أخرى إلى الاحتياط، وأخيرا تقوم الألوية المدرعة المستقلة بالانضمام إلى احتياطي القيادة العليا على أن يتم الدفاع عن المضايق حتى آخر رجل وآخر طلقة ولا انسحاب بأي حال من الأحوال، إلا أن ناصر فوجىء بقرار الانسحاب الذي كان متخبطا، مما أدى إلى تدمير القوات المسلحة المصرية.
ومن الغريب أن أحد أعضاء وفدنا في الأمم المتحدة أبلغني أن المندوب الأمريكي أبلغه مساء يوم 5 جوان عام 67 بعد تدمير القوات الجوية المصرية بأن على مصر قبول وقف إطلاق النار وأن الأمريكان على استعداد بعد ذلك للضغط على "إسرائيل" للعودة مرة أخرى إلى حدود 67، ولكن عبد الناصر رفض قبول هذا العرض لأنه كان يعتقد أن الجيش المصري لا يزال في إمكانه توجيه ضربة قاصمة للجيش الصهيوني.
*وأمام أخطاء القيادات ماذا كان دور المقاتل البسيط؟ هل استسلم للأمر الواقع؟
**حدثت بطولات كثيرة للمقاتلين المصريين، ولكن الهزيمة غطّت عليها، فقد قامت بعض الطائرات المصرية بعمليات استشهادية كانت مثارا للإعجاب، كما هاجم لواء صهيوني موقع رادار مصري كانت تدافع عنه قوة مصرية صغيرة من المشاة والمدفعية المضادة للطائرات، فرفض هذا الموقع الاستسلام حتى استولت عليه "إسرائيل" وقتلت كل من فيه.
*وماذا عن مستوى التنسيق بين القيادتين المصرية والسورية أثناء الحرب؟
**لم يكن هناك تنسيق بين القيادتين المصرية والسورية أثناء الحرب، وهناك علامات استفهام كبيرة توجه لسوريا حول رفضها ضرب المطارات الصهيونية أثناء ضربها المطارات المصرية، بحجة أنها في مرحلة التدريب، ولو فعلت هذا لتغيّر مسار الحرب، كما أن القوات السورية انسحبت من الجولان قبل دخول القوات الصهيونية، وأعتقد أن الإجابة على تلك العلامات صعب، وأنا شخصيا لم أتمكن من فك طلاسمها، وعموما فإن التنسيق السياسي والعسكري العربي لم يبرز للوجود إلا بعد وقوع الهزيمة، وأنا أعتبر أن المكسب الوحيد الذي جنيناه من تلك الهزيمة هو ميلاد سورة للاتحاد العسكري والسياسي العربي الشريف، لكن جملة من الهزائم فككت هذا الاتحاد فيما بعد، فجلسنا على المقاهي ننعي حظنا ونبكي على أطلال الماضي بعد رحيل رجال الأمة وأوفيائها إلى العالم الآخر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ذو الفقار

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 15/04/2008
عدد المساهمات : 839
معدل النشاط : 8
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   الإثنين 9 يونيو 2008 - 4:31

@su-41 كتب:
تحياتي الاخوية لكل الاعضاء....
يا اخي دو الفقار لمادا النرفزة يا اخي انا لست متعصبا للجزائر بل متعصبا للعرب..اولتها انا مسلم ثم عربي ثم اخيرا جزائري...
انت تعلم اخي دو الفقار ان قوة الجزائر من قوة مصر و العكس فانا عندما علقت على صفقة الميغ-29 و قلت اننا يجب ان لا نفرح كثيرا بهده الصفقة كنت اقصد ان مصر يجب ان تحصل على ما هو اقوى من الميغ-29 و هدا حبا في مصر و الله...
اما بخصوص الاخ حمادة فانا صاحب الموضوع وانا الدي و ضعت العنوان لدا لا حاجة لتغيير اسم الموضوع...
لكن علينا بقول الحق حتى لو كان غير مناسبا لنا...
فانا اردت ان يطلع المشاركون على المشاركة الجزائرية القوية في حرب 1967 و هدا ليس لاني جزائري و لكن لنعطي كل دي حق حقه..مع تحياتي الاخوية اليكم جميعا...
لا نرفزة ولاشئ أخى su-41 و أتمنى أن يدوم الحب والإخاء بين العرب والمسلمين وأشكرك على مشاعرك الطيبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zouhir1971

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
المهنة : بطال- adem سابقا
المزاج : بارد
التسجيل : 05/06/2008
عدد المساهمات : 501
معدل النشاط : 67
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   الإثنين 9 يونيو 2008 - 21:39

الجزء الخامس
حطام الطائرة الصهيونية التي أسقطتها الدفاعات الجزائرية


دبابات ومقاتلات جزائرية حطمت أسطورة الجيش الذي لا يقهر



مقاتلات .. دبابات .. مدافع .. صواريخ، وغيرها من أدوات العزة والإباء تقف بشموخ في صحراء سيناء كالوحوش الرابضة التي افترست يوما الأعداء وأذلت المعتدين، بقاع ملامحها مغايرة تماما للخارطة التي نعيش عليها الآن.

  • صورة نادرة تنبعث منها روائح البارود وأصوات القذائف وأزيز المقاتلات وزمجرة المدافع، وتختلط فيها صيحات المقاتلين الشرفاء وعويل المغتصبين الجبناء، وبين قطعة وأخرى تروي الرصاصات حكايات المجد العربي، وتستصرخ الأسلحة الشباب الذي طلقها بالثلاثة.
  • ما إن أشرق صباح يوم جديد حتى بدأت مواصلة رحلة البحث عن البطولات الجزائرية على أرض المعارك "سيناء"، كانت الشمس غاضبة هذا اليوم، فكشرت أشعتها الحارقة عن أنيابها، وبدت وكأنها تبعث رسائل تحذير للشباب العربي لتذيقهم جزءا بسيطا من الجحيم الذي يكتوي به إخوانهم في الأراضي المحتلة، أما الرمال التي طالما ارتوت بدماء الشهداء، فقد رفضت منح تأشيرة مرور للمتقاعسين عن الجهاد، كانت تغلي بصورة تذيب النعال وتشعل النار في الجسد، فخلت الطرقات وتوارت مظاهر الحياة.
  • كل شيء يعيق مهمتي، إلا أن الله ألهمني الصبر وواصلت الزحف بمثابرة حتى وصلت لوجهتي، وعلى مرآى البصر، لمع بريقها وردت على الشمس بالمثل، إنها الأسلحة التي قاتل بها العرب العدو الصهيوني، تقف في لوحة استعراضية، الغرض منها تخليد هذه الملحمة البطولية، لكن ما أن اقتربت منها حتى سمعت أنينا يخرج من بين دروعها وفوهاتها وذخيرتها المفرغة من حشوتها، لم تتوقف عن الآهات رغم استشعارها وجودي، ظلت تنطق بكلمات لا يسمعها ولا يفهما إلا من يعاني ويتألم مثلها، ورغم قوتها وهيبتها إلا أن علامات الإعياء والإرهاق ارتسمت على محياها لا لطول مدة انتصابها في الصحراء الحارقة وليالي البرد القارسة، وإنما رثاء لحالها وما آلت إليه بعد أن ترملن وغاب عنهن الأزواج الفحل، ليحل محلهن شباب لفظهن ليفضل عليهن العربدة في أحضان الاستسلام والانكسار.
  • كانت حسرة هذه الأسلحة المغبونة على زمن الرجال لا تعلوها حسرة، اقتربت أكثر ولامست جسدها الذي لم يترهل وبقي مشدودا رغم تقدم السن به، ويا له من ملمس يوقظ في النفس نوعا غير مألوف من اللذة والانتشاء، يفوق لذة ونشوة كل متاع الدنيا الزائل، تحركت غرائزي وتمنيت التزاوج بإحداهن ولم لا وهن ذوات الحسب والنسب والشرف والجمال والحشمة أيضا، كن قد أحسسن بخاطب جاء من الزمن الآخر، فبدأن ينفضن غبار الزمن عن ثيابهن، وشمرن عن ساقهن لإظهار مفاتنهن، في منافسة نسوية للظفر بي، ولحظتها شعرت أنني "ديك البرابر" على رأي المصريين، وبدأت رحلتي لاختيار أفضلهن.
  • المقاتلات الجزائرية تقطع يد "إسرائيل" الطويلة
  • وقفت برشاقة وخفة وجرأة في الصدارة، إنها المقاتلة القاذفة "سوخوي 07"، وهذه الأخيرة نقشت اسمها في سجلات التاريخ الجزائري بحروف من نور، فهي أول مقاتلة تتسلمها مصر من الجزائر عام 1967، وهي من إنتاج سوفييتي، ومن مواليد عام 1962، وكان لها دور بارز في حرب الاستنزاف، ويعود الفضل لها في تدمير المواقع والدشم الصهيونية الحصينة في سيناء، كما أنها صبت جام غضبها على مطارات العدو ومنشآته الحصينة فأزالتها من الوجود، وبذلك ساهمت بقوة في نصر أكتوبر 1973.
  • كانت المقاتلة منتشية بذاتها وسمعتها، وتحمل الكثير من مقومات الإغراء، فهي تمتلك مدفعين رشاشين 30 ملم بطاقة 70 رصاصة، خارقة للدروع، ومستودع للصواريخ الحرة فئة 57 ملم، وقذيفتين زنة 750 كيلوغرام، وأخريين زنة 500 كيلو، وثالثتين زنة 250 كيلو، وكانت هذه المقاتلة ضمن سرب جزائري كامل سلم للقوات المسلحة المصرية كأول دفعة، ورغم ذلك لم تستطع "سوخوي 07" حسر الأضواء عن نظيرتها "ميغ 21" التي وقفت بشموخ على مقربة منها، فهي سليلة أسرة "ميغ" الجزائرية التي ساهمت بسربين من هذا الطراز وطراز "ميغ 17" في الصراع العربي الصهيوني، ففاق عدد المقاتلات الجزائرية المشاركة في الحرب الـ 50 طائرة، لتمثل ربع الأسطول الجوي المصري في تلك الفترة، وكان لـ"الميغ" دور بارز في تحطيم أسطورة الجيش الذي لا يقهر، وقطع ذراع "إسرائيل" الطويلة.
  • وظلت طوال سنوات حرب الاستنزاف وحرب 73 كالصقور التي أمنت السماء العربية من الغطرسة والاعتداءات الصهيونية، كانت تلك المقاتلات يقودها طيارون مصريون محترفون استطاعوا حرق قلاع العدو ودك حصونه المنيعة، فتجسدت واحدة من أروع حالات الزواج الناجح بين السلاح الجزائري والمقاتل المصري.
  • دبابات جزائرية تحفر مقبرة الآلة العسكرية الصهيونية
  • لم تستطع أنوثتها إخفاء شراستها التي جعلتها أشد قساوة من "اللبؤة" وهي تذود عن عرينها وأبناءها، إنها الدبابة "تي 62"، وهي إحدى الدبابات الجزائرية الـ 96 التي شاركت بكامل أطقمها في حربي الاستنزاف و73، وكانت القوات الجزائرية تشتمل على ثلاثة فيالق دبابات، وفيلق مشاة ميكانيكية، وفوج مدفعية ميدان، وفوج مدفعية مضادة للطيران، إضافة إلى سبع كتائب للإسناد، ليبلغ مجمل تعداد القوات الجزائرية التي استقرت على ضفاف قناة السويس عقب عدوان 67 قرابة الخمسة آلاف بين جنود وضباط وضباط صف.
  • وكان للدبابات الجزائرية، الروسية الهوية المنشأ دور هام أثناء معارك الاستنزاف، فقد ظلت فوهاتها تصب قذائفها على الضفة الشرقية للقناة، ونجحت في قصف عدة مواقع صهيونية أصابتها إصابات مباشرة ودقيقة بشهادة القادة المصريين، أما في حرب 73، فقد شاركت هذه القوات في عملية العبور، ومهاجمة مواقع العدو، وخرج صوتها المدوي في معارك الدبابات التي وصفها المؤرخون والخبراء العسكريون أنها الأشرس والأقوى، والتي ألحقت هزيمة منكرة بآليات ودبابات العدو، فيما عرف بمجزرة الآلة العسكرية "الإسرائيلية"، وسيأتي الحديث بالتفاصيل عن هذه الملاحم العظيمة في وقت لاحق إن شاء الله.
  • من بين الروائح العطرة والأجساد الطاهرة، اشتمت أنفي رائحة كريهة ومنفرة عكرت صفو هذه الروضة الفيحاء، بحثت عن مصدر هذه الرائحة، فإذا بها حطام وبقايا المقاتلة الصهيونية "ميراج"، التي أسقطتها المضادات الأرضية الجزائرية عام 1969، أثناء مهاجمتها للمواقع الجزائرية والمصرية غرب القناة، عقب العملية الفدائية الناجحة التي نفذتها الضفادع البشرية المصرية ضد مرفأ ايلات العسكري، المكان يروي واحدة من أروع ملاحم تلك المعارك، فقد كانت البحرية الصهيونية تجهز لعملية خطيرة ترمي من خلالها لمهاجمة الحدود الشرقية الجنوبية لمصر، بعد تأكدها من استحالة اقتحام قناة السويس والوصول إلى الضفة الغربية ومن ثم القاهرة.
  • لكن المخابرات المصرية اكتشفت المخطط، فقررت القيادة المصرية إجهاض المخطط في مهده، فأرسلت مجموعة من الصاعقة البحرية استطاعت تدمير سفن وناقلات العدو، وسفينتي الإمداد والشحن "بيت يم" و"بيت شيفع" فأغرقتهما بكامل الجنود والمعدات إضافة إلى تدمير ميناء ايلات، وتفاصيل هذه العملية عرضت في فيلم سينمائي شاهدناه جميعا، لكن ما لم نسمع عنه أونشاهده في السينما أو حتى الكتب، أن الكيان الصهيوني استفاق مذعورا على هذه العملية التي ضربته في عمق عمقه، فتحرك طيرانه يضرب بجنون المواقع المدنية المصرية فقصف مصانع للحديد والأسمنت ودمر مصفاة بترول، وحاول الإجهاز على القوات المصرية والجزائرية على الجبهة.
  • لكن المضادات الأرضية كانت له بالمرصاد، فانسحبت الطائرات المعادية مدحورة، وأثناء هذا التقهقر، أطلقت القوات الجزائرية صاروخا مضاد للطائرات من طراز "سام 07 الحراري" الذي تعقب إحدى المقاتلات ولم يتركها إلا حطاما، فأيقظت هذه العملية روح الأمل والفرح في نفوس القوات العربية، فها هي اليد الطويلة تبتر، أما في "إسرائيل" فقد كان لهذه العملية وقعها السلبي على معنويات القادة الصهاينة، الذين أصدروا أوامر لسلاح الجو بعدم الاقتراب من القناة، فأمنت سماء مصر والوحدات التي تستعد للحرب شر الغارات اليومية التي طالما عطلت برامج التدريب ودمرت الكثير من المواقع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zouhir1971

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
المهنة : بطال- adem سابقا
المزاج : بارد
التسجيل : 05/06/2008
عدد المساهمات : 501
معدل النشاط : 67
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: "الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41   الإثنين 9 يونيو 2008 - 22:23

هده احدى الدببات المشاركة

http://www.echoroukonline.com/ara/docuents/4960.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

"الشروق" تكشف أسرار هزيمة 67 في ذكراها الـ41

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين