أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

أزمة الدرع الصاروخية تضع العلاقات بين موسكو وواشنطن على مفترق الطرق

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 أزمة الدرع الصاروخية تضع العلاقات بين موسكو وواشنطن على مفترق الطرق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ahmos1

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : طالب
التسجيل : 27/07/2011
عدد المساهمات : 365
معدل النشاط : 488
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: أزمة الدرع الصاروخية تضع العلاقات بين موسكو وواشنطن على مفترق الطرق   الإثنين 3 أكتوبر 2011 - 18:56

مراحل الدرع الثالثة والرابعة تهدد ترسانة الأسلحة الاستراتيجية الروسية

رفض
موسكو لمقترحات واشنطن الخاصة بمشاركة روسية في هذه الدرع، والتي اعتبرتها
الأوساط السياسية جوائز ترضية تضر بأمن روسيا القومي، تفرض على روسيا
البدء في نشر منظومتها الصاروخية الدفاعية، وتعزيز قدراتها النووية.

هذا ما تعتقده مصادر من الكرملين، والتي كشفت عن أن هذا الموقف أصبح يسيطر
على قناعة أوساط مراكز صناعة القرار في روسيا. وهو السبب المباشر في عدم
التعامل بجدية مع مقترحات البيت الأبيض الأمريكي الخاصة بتوقيع اتفاق حول
التعاون في المجال تكنولوجيا الدفاع وإنشاء مركزين لتبادل التكنولوجيا
وبيانات عن عمليات إطلاق الصواريخ، ويتضمن الاتفاق ضرورة التشاور في حالة
حدوث تهديد لسلامة الأطراف.

ورغم أن مشروع الاتفاق المقترح من واشنطن يمكن أن يتم توقيعه، لكن شكوك
موسكو تعود إلى أن واشنطن لم تقدم حتى الآن ضمانات قانونية تفيد بعدم توجيه
درعها الصاروخية ضد روسيا.

وقد أعلن سيرجي ريباكوف، نائب وزير
الخارجية الروسي، أن المؤسسات الدبلوماسية والعسكرية الروسية تدرس مشروع
الاتفاق المقترح من جانب الولايات المتحدة، لكنه استبعد إمكانية بدء تعاون
مشترك بين البلدين في هذا المجال، ما لم يتم وضع أسس مشتركة ومتفق عليها
لهذا التعاون.

وكان نائب وزير الدفاع الروسي اناتولي أنطونوف قد أعلن منذ عدة ايام أن
المحادثات الروسية الأمريكية بشأن الدرع الصاروخية مازالت متعثرة، ولم
تتمكن من التوصل إلى اي تفاهمات أو أتفاقات مبدئية.

وأضاف المسؤول الروسي أن الولايات المتحدة تواصل تشييد درعها الصاروخية في
المناطق الأوروبية دون توقف وفق الجدول الزمني الذي تم إقراره من قبل وزارة
الدفاع الأمريكية.

ودعا أناتولي أنطونوف هيئة الأركان الروسية لاتخاذ مجموعة من الإجراءات
والتدابير العسكرية والتقنية لمواجهة التهديد المتوقع من نشر الدرع
الصاروخية الأمريكية بالقرب من حدود روسيا.

وتجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة بدأت بتشييد محطة رادار في تركيا،
وستقوم ببناء قاعدة ستضم صواريخ اعتراضية في رومانيا، كما سيتم نشر هذه
الصواريخ الاعتراضية في بولندا عام 2018. وتزداد الأزمة تعقيداً برفض حلف
الناتو للمقترح الروسي الخاص نشر منطومة صاروخية دفاعية مشتركة، يشرف عليها
حلف الناتو والولايات المتحدة وروسيا بشكل مشترك.

ووفق تقديرات الخبراء الروس رغم أن تنفيذ المرحلة الأولى والثانية من خطة
نشر الدرع الصاروخية لا يشكل تهديداً مباشراً للترسانة الأسلحة
الاستراتيجية الروسية، لكن الوضع سيتغير مع تنفيذ المرحلة الثالثة
والرابعة، اذ ستصبح الدرع الصاروخية قادرة على انهاء قدرات روسيا النووية،
ما تعارض مع تصريحات قائد القوات الصاروخية التي اعتبرت إدخال صواريخ
استراتيجية من طراز (ر-س 24) البالستية العابرة للقارات للخدمة، يضمن حماية
أمن روسيا، نظراً لقدرتها على اختراق اي نظام دفاع صاروخي.

ولا شك أن ازمة نشر الدرع الصاروخية الأمريكية في أوروبا تبقى الأزمة
الأكثر حدة والتي تهدد العلاقات الروسية الأمريكية، ويمكنها أن تدفع موسكو
للبحث عن أوراق لمساومة واشنطن بهدف الضغط على البيت البيض للتخلي عن مخطط
نشر هذه الدرع.

ومن المعروف أن نشر الدرع الصاروخية الأمريكية سيؤدي لشلّ قدرات روسيا
النووية، وقد اعترفت قيادة هيئة الأركان الروسية بأنه بعد نشر الدرع
الصاروخية عام 2015 ستكون واشنطن قادرة على إسقاط كافة الصواريخ الروسية
البالستية العابرة للقارات.

ويبدو واضحاً أن فشل موسكو في تسوية ازمة الدرع الأمريكية، وتعثر جهودها
السياسية في هذا الإطار يقابله جهود مكثفة لتحديث وتطوير الترسانات
العسكرية الروسية، ما يعني بدء سباق تسلح جديد. اذ قررت الحكومة زيادة حجم
النفقات العسكرية في الموازنات الحكومية على مدار الأعوام القادمة بنسب
وصلت أحياناً إلى 5%، تم توجيهها إلى تحديث التسليح ونشر القوات العسكرية.

وكانت اعتراضات وزير المال كودرين على قرار مدفيدف بزيادة حجم الإنفاق
العسكري قد كلفته منصبه، وأجبرته على الاستقالة بسبب رفضه لهذا التوجه في
خطط الكرملين.

http://www.alarabiya.net/articles/2011/10/03/170003.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أزمة الدرع الصاروخية تضع العلاقات بين موسكو وواشنطن على مفترق الطرق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين