أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

السفيرة الأمريكية: مصر ستكون من أكبر 10 دول اقتصادياً - صفحة 2

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 السفيرة الأمريكية: مصر ستكون من أكبر 10 دول اقتصادياً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
الدرع المصرى

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 14/06/2010
عدد المساهمات : 5977
معدل النشاط : 6723
التقييم : 438
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: السفيرة الأمريكية: مصر ستكون من أكبر 10 دول اقتصادياً   الثلاثاء 13 سبتمبر 2011 - 13:51

20 مليار دولار احتياطات الذهب في منجم السكري المصري













<blockquote class="postcontent restore">
أعلن وزير النفط المصري سامح فهمي، أن احتياطات خامات الذهب في واحد
من أكبر المناجم المصرية بلغت 14 مليون أونصة (أوقية) يقدر ثمنها الإجمالي
بنحو 20 مليار دولار بالأسعار الحالية.

وأوضح فهمي، في تصريح للصحافيين أمس، أن مشروع «منجم السكري» لإنتاج الذهب
مرشح للدخول ضمن قائمة أكبر عشرة مناجم منتجة للذهب على مستوى العالم، وذلك
بعد أن يصل إنتاجه إلى 8 أطنان سنوياً.

وأشار إلى أنه تم إنتاج 3.5 طن من الذهب، منذ يناير من العام 2010 وحتى
الآن، تقدر قيمتها بنحو 670 مليون جنيه (ما يقارب 121 مليون دولار)، بمتوسط
إنتاج 200 ألف أوقية في السنة الأولى.

وذكر فهمي أنه يتم حالياً استخدام 10 أجهزة حفر بموقع مشروع «منجم السكري»
لتأكيد مزيد من الاحتياطات بالمنجم، حيث تم حفر 2500 بئر حتى الآن، بأعماق
تصل إلى ألف متر للبئر، ومجموع أطوال تصل إلى 50 ألف متر.

وأضاف «إنه تم إسناد عمليات التعدين (التحت سطحي) إلى شركة (بارمتيكو)
الأسترالية لاستخراج نصف مليون طن سنوياً من الخام عالي التركيز، بمتوسط 8
غرامات ذهب في الطن، وذلك من قطاع (آمون العميق)، ضمن منطقة (منجم السكري)


</blockquote>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرع المصرى

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 14/06/2010
عدد المساهمات : 5977
معدل النشاط : 6723
التقييم : 438
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: السفيرة الأمريكية: مصر ستكون من أكبر 10 دول اقتصادياً   الثلاثاء 13 سبتمبر 2011 - 13:59

كشف الدكتور السيد القطان رئيس هيئة المواد النووية عن خطة بدأ تنفيذها منذ فترة قليلة لتقييم وإعادة الدراسات حول 9 مواقع لخام اليورانيوم في الأراضي المصرية بهدف تحديد الأماكن التي تتوافر فيها ركائز اليورانيوم في الصخور النارية والرسوبية وحجم الاحتياطي المؤكد من اليورانيوم، استعدادا لمشروع المحطات النووية المزمع تنفيذه خلال الفترة المقبلة .

وقالت صحيفة الشرق الاوسط نقلا عن القطان انه بدأ اجتماعات واسعة مع
المختصين ورؤساء القطاعات والكادر البحثي بالهيئة لإعادة تقييم مواقع خامات
اليورانيوم
في مصر بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، تمهيدا لانطلاق عمليات
البحث وتنمية المواقع التي تم اكتشافها خلال السنوات الماضية.

وحدد رئيس الهيئة 9 مواقع لخام اليورانيوم سيتم التركيز عليها، وهي موقع أبو زنيمة جنوب سيناء،
وجتار جنوب الغردقة، وأبو رشيد في الصحراء الشرقية، والمسكات والعربية عند
الكيلو 85 بطريق قنا ـ سفاجا، وأم أرا جنوب أسوان، والعطشان جنوب الصحراء
الشرقية، وكاب عميرا وسيلة جنوب الصحراء الشرقية.

وقال القطان ان عمليات إعادة التقييم تستهدف الوقوف على حجم احتياطي خام اليورانيوم من خلال دراسات محددة.

وقد حذر خبراء الطاقة الذرية من استمرار الضغوط الأمريكية والاسرائيلية بصورة مكثفة علي مصر خلال الفترة القادمة.

وقال الخبراء أن الضغوط الشديدة تهدف لحصار مصر حتي لا تنفذ برنامجا نوويا بعيدا عن رقابة أمريكا واسرائيل.

أكد الدكتور محمد عبدالرحمن سلامة رئيس المركز القومي للامان النووي
والرقابة الاشعاعية السابق أن الولايات المتحدة الأمريكية واسرائيل نجحتا
في وقف الحلم المصري لامتلاك برنامج نووي للأغراض السلمية طوال العقود
الثلاثة الماضية.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرع المصرى

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 14/06/2010
عدد المساهمات : 5977
معدل النشاط : 6723
التقييم : 438
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: السفيرة الأمريكية: مصر ستكون من أكبر 10 دول اقتصادياً   الثلاثاء 13 سبتمبر 2011 - 14:03

تقرير: دلتا النيل أكبر احتياطي للغاز في العالم








|
24-05-2010 16:47



أعلن
الجيولوجي رفعت خفاجي وكيل أول وزارة البترول للاتفاقيات والاستكشاف، أن
تقرير جمعية المساحة الجيولوجية الأمريكية كشف عن أن منطقة "دلتا النيل"
بالبحر المتوسط تحتوى على احتياطيات للغاز الطبيعي لم تكتشف بعد تقدر
بحوالي 223 تريليون قدم مكعب.


وقال وكيل أول وزارة البترول في تصريحات له اليوم، إن هذه الاحتياطيات
قابلة للاستخراج باستخدام التكنولوجيات الحالية، بالإضافة إلى وجود
احتياطيات غير مكتشفة من الزيت الخام والمتكثفات تصل إلى 7.6 مليار برميل
منها 1.7 مليار برميل زيت خام.


وأضاف أن هذه الاحتياطيات تفوق كل الاحتياطيات في المناطق التي تم
تقييمها في الولايات المتحدة، بما يضع منطقة دلتا النيل بالبحر المتوسط من
أهم المناطق في العالم من حيث الاحتياطيات المحتملة من الغاز الطبيعي.


وعلي جانب آخر أكد أن الإنتاج الحالي من منجم (السكري) للذهب بالصحراء
الشرقية قد بلغ خلال فترة تشغيلة في الأربعة شهور الماضية حوالي 2 طنا تصل
قيمتها إلى 400 مليون جنيه.



http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=31061


عدل سابقا من قبل الدرع المصرى في الثلاثاء 13 سبتمبر 2011 - 14:26 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرع المصرى

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 14/06/2010
عدد المساهمات : 5977
معدل النشاط : 6723
التقييم : 438
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: السفيرة الأمريكية: مصر ستكون من أكبر 10 دول اقتصادياً   الثلاثاء 13 سبتمبر 2011 - 14:06

«نهر جديد» في باطن الصحراء المغاربية






.على بُعد 350 كيلومتراً من محافظة مطروح، وتحديدًا بعد أكثر من 5 ساعات
سيراً فى عمق الصحراء المغاربية يكمن ما يمكن وصفه بـ«الكنز المائى»، حيث
توجد بحيرة طبيعية ممتدة الأطراف، مصدرها عين جوفية تضخ مياهاً علمنا بعد
تحليلها أنها أكثر عذوبة من نهر النيل.وبرصد استقصائى توصلنا إلى أن الأمر
يُمكن أن يكون أكبر كثيراً من مجرد عين تفجرت منذ عشرات السنين دون أن تجد
من يستغلها فحسب، خاصة بعد ما شاهدناه على الطبيعة وسمعناه من شهادات وآراء
جيولوجية وتاريخية جميعها يتحدث عن أن مياه هذه العين نابعة من نهر جوفى
فى باطن الصحراء المغاربية، مدعمين هذا التفسير بوجود آبار أخرى موازية لهذه
العين على مسافات متباعدة، تخرج منها مياه بنفس مواصفات وخواص مياه هذه
العين.هذا التفسير كان المنطلق لرحلة خاضتها «المصرى اليوم» فى عمق الصحراء
الغربية لرصد هذه العين وغيرها من الآبار الموازية، بغرض التأكد من حقيقة
وجود ثروة مائية مخزونة فى باطن الصحراء، وغير ملتفت إليها، رغم ما تعانيه
مصر فى الوقت الراهن من تهديدات بفقر مائى مستقبلى، فكانت هذه الرحلة.
الزمن: السادسة وعشر دقائق صباحاً

المكان: أمام أحد فنادق محافظة مطروح

المشهد: سيارتان نصف نقل بحالة ظاهرية تبدو متهالكة تقفان أمام البوابة
الرئيسية للفندق، وأمام كل منهما رجل يرتدى الزى البدوى، أحدهما يدعى جبران
صالح جبران، والآخر اسمه فرج سالم طاهر، وهما يشتهران بين قبائل مطروح
بأنهما من «ثعالب الصحراء»، خاصة أن عملهما هو إمداد القبائل التى تتخذ من
قلب الصحراء المغاربية موطناً، بالمؤن اللازمة للحياة ومساعدة سكانها على بيع
ما ينتجونه من محاصيل كالبلح والتمور والمصنوعات اليدوية، لأهالى مطروح
وروادها، مما يعنى أنهما إحدى حلقات الوصل بين سكان القبائل الصحراوية
وأهالى المدينة.

أمام الفندق، وفى هذا التوقيت (المحدد سلفاً)، التقيت أنا وزميلى المصور
طارق الفرماوى، بهذين الرجلين وبعد التحية أطمأننت منهما على توافر كل ما
نحتاجه من مؤن وتصاريح لرحلة فى قلب الصحراء المغاربية، قاصدين خلالها مكاناً
ظللت أجمع عنه معلومات على مدار شهر مضى، وتأكدت خلالها أننا مقبلون على
رحلة شديدة الوعورة تنتهى بكشف خطير وقد كان.

قبل هذه الرحلة بيوم واحد كنت التقيت بجبران وفرج، بعد رحلة بحث عن
أشخاص يعلمون دروب الصحراء ومسالكها ومدقاتها، يصلحون لمرافقتنا إلى ما
نسعى إليه، وخلال اللقاء تحدثت معهما عما لدى من معلومات بشأن وجود ما يشبه
بحيرة عذبة فى قلب الصحراء المغاربية، منبعها عين جوفية تفجرت منذ عشرات
السنين، ولم تتوقف عن الانهمار، فكانت المفاجأة أنهما أكدا لى صدق هذه
المعلومات، بل قالا إنهما من روادها، ويعرفان الكثير عنها، وأن هناك أكثر
من عين أخرى تقع على نفس الخط، بها مياه بنفس الخواص والضغط، فأيقنت أننا
نسير على الطريق الصحيح، وقررت ألا أضيع الوقت، وتناقشت معهما حول الطريق
المؤدى إلى هذه العيون، وما نحتاجه من مؤن وتصاريح، واتفقنا على الانطلاق
صبيحة الغد بعدما حصلنا على التصاريح اللازمة لدخول هذه المنطقة، كما
اتفقنا على السير بسيارتين بدلاً من واحدة بدعوى زيادة الأمان.

فى السادسة والربع صباحاً تحركنا من أمام الفندق متوجهين إلى قلب
الصحراء المغاربية وتحديداً إلى منطقه تدعى «عين كيفارة» تبعد عن مدينة مطروح
بنحو 350 كيلو متراً، نسير منها نحو 100 كيلو متر على الطريق المؤدى إلى
واحة سيوة، وهو طريق سريع ممهد، ثم نتجه إلى قلب الصحراء لنسلك «مدقات»
شديدة الوعورة.

خلال سيرنا على طريق «مطروح - سيوة» هاجمتنا شبورة ممطرة شعرنا معها
بأننا عدنا لمنتصف شهر فبراير، حيث الشتاء القاسى، وبعد أكثر من 20 كيلو
متراً انقشعت الشبورة، وعدنا إلى «الحر»، فواصلنا السير إلى أن وصلنا إلى
منطقة تسمى «بئر النص» وعندها ودعنا الطريق الممهد وبدأنا الرحلة فى عمق
الصحراء.

السكون التام وثبات المشهد ظلا ملازمين لنا منذ تعمقنا داخل الصحراء
لمدة تجاوزت الساعة تقريباً، لم يغيرهما سوى بعض الأودية الخضراء المزروعة
طبيعياً بأعشاب صحراوية وأشجار الطلح، التى يتجمع حولها قطعان من الجمال
التى لم نعرف من أين تأتى وإلى أين تتجه.

ظل المشهد هكذا إلى أن تبدد اللون الأصفر من على جانبى الطريق وحل مكانه
بياض ناصع، راسماً لوحة إلهية جعلتنا نشعر بأننا انتقلنا فى دقائق معدودات
من زمهرير الصحراء المغاربية، إلى جليد «سيبيريا» فى روسيا، وأمام هذا
المشهد الخاطف لم أتمالك نفسى وطلبت من الدليل «الشيخ فرج» التوقف لرصد هذا
التغير، فضحك قائلاً: «هذا ملح طبيعى من الأرض، وهى ظاهرة نراها منذ نحو
40 عاما».

(بالعودة إلى جيولوجيين بعد الرحلة علمنا أن هذا الملح نتاج تغلغل
المياه فى باطن الأرض على مسافة قريبة، مما تسبب فى تقلب عناصرها وبروز
أملاحها من الباطن إلى السطح، مكونة طبقة صخرية فى بعض المناطق وأخرى رخوة
جدا).

أمام هذا المشهد اقتربت من هذا الملح وبدأت أنبش أسفله فلاحظت أنه بمجرد
أن أغرس يدى فى باطن الأرض أجد ماءً، وقتها شعرت بأننا اقتربنا مما ننشد،
وهو ما أكده لى دليلى فى الرحله قائلا: «هذه الوديان من الملح الطبيعى
والأرض أسفلها متشبعة بالمياه لأننا اقتربنا من منطقة عين كيفارة».

تحركنا بالسيارتين بعد ذلك، وقبل أن نتجاوز الـ20 دقيقة لمحت فى الأفق
ما يشبه الحزام الأخضر ينتصفه انعكاس ظننت فى البداية أنه سراب، لكن بعدما
اقتربنا أكثر وجدتها بحيرة كبيرة جداً، وفى أقل من 10 دقائق أخرى توقفنا،
وقبل أن يتحدث أى من الدليلين المصاحبين لنا اندفعت وزميلى المصور صوب
منطقة تكسوها خضرة كثيفة وبوص و«هيش»، وكنا كلما نقترب نسمع صوت اندفاع
الماء إلى أن وصلنا لمنطقة البئر، فكان مشهد تتراقص له الأفئدة وتبكى منه
الألباب.

حينما وصلنا إلى البئر وجدنا مياها تندفع بقوة رهيبة من بين جدران
تهالكت بفعل الضغط المائى، عائدة إلى الأرض، مُشكّلة جداول وشلالات طبيعية
يتصاعد منها البخار، وبمجرد أن اقتربنا من الماء ولمسناه وجدناه ساخناً
جداً، لدرجة تقترب من الغليان، فسارعت بسؤال «الشيخ جبران» عن سر سخونة هذه
المياه، فقال: «لأنها خارجة من باطن الأرض، لكنها تبرد سريعاً».

(وقتها تذكرت بداية الخيط الذى دلّنى على هذا الكشف، وكان تقرير رسمى
صادر عام 1985، عن معمل بحوث الأراضى الملحية والقلوية التابع لمديرية
الزراعة بالإسكندرية، أكد أن سرعة تدفق هذه المياه يتجاوز 20 ألف متر مكعب
يومياً أى ما يعادل 7 ملايين و300 ألف متر مكعب سنوياً، ودرجة حرارتها نحو
65 درجة مئوية، ومعدل عذوبتها يفوق مياه نهر النيل بعد تنقيتها).

قمت بالتسلق بين الصخور المتشبعة بالطفيليات إلى أن وصلت لجدران منبع
المياه، فوجدت داخلها «محبساً» ضخماً يتجاوز طوله المترين مخصصاً لآبار
البترول، يبدو أنه انفجر منذ فترة طويلة بسبب ضغط المياه التى تنهمر من كل
اتجاه مُشكّلة جدولاً عشوائياً غاية فى الجمال، حيث تحيطه الخضرة من كل
اتجاه، وتصعد منه الأبخرة الدالة على ارتفاع حرارة المياه، سائراً إلى نقطة
التجمع وهى البحيرة.

أمام عين كيفارة قال الشيخ فرج: «آتى إلى هنا من قبل 1985 ومنذ هذا
الوقت والعين تضخ المياه بنفس الغزارة، وكل ما أعلمه أن هذا المحبس وضعته
شركة بترول تدعى كيفارة، منذ نحو 50 عاماً، حينما عثرت على الماء أثناء
تنقيبها عن البترول، لكن لم يتعد وقت طويل إلا وانفجر المحبس نتيجة شدة ضغط
الماء، ومنذ هذا الوقت كلما مررت أجد العين تضخ الماء بهذه الشدة».

وأضاف: «لم يأت إلى هنا أى مسؤول أو أى جهة منذ هذا الوقت، إلا مرات
نادرة لم تفعل خلالها أى شىء، ولا أعرف لماذا لم يتم استغلال هذه المياه عن
طريق ضخها إلى مطروح وضواحيها التى هى فى أشد الحاجة إلى المياه».

وتابع الشيخ فرج: «أشرب دائماً من هذه المياه، بل آخذ منها إلى المنزل
فى جراكن لأنها مياه نظيفة جداً جداً، وأحسن من المعدنية، ولذلك أناشد
المسؤولين أن يستغلوا هذه المياه لتعمير صحراء مطروح».

وقال الشيخ جبران: «آتى إلى هنا منذ عام 1992، ويقال إن هذه العين تضخ
الماء منذ عام 1948 أو 1955 تقريباً، لكن هذه البناية المحيطة بالبئر جديدة
أنشأها جهاز تعمير الصحارى»، مؤكداً أن المياه طعمها «لذيذ جداً»، وبها
معادن كثيرة.

وحول محاولات استغلال هذه المنطقة، قال الشيخ جبران: «فى إحدى السنوات
جاء رجل أعمال وأقام مزرعة سمكية، لكنه لم يستطع تجميع السمك بسبب البوص
والهيش المحيط بالمياه، وفى مرة أخرى جاء أحد المستثمرين بعرض لاستغلال
المنطقة زراعياً وسمكياً لكن ما عرفته أن المحافظة وضعت له عوائق كثيرة
منها فرض رسوم عالية على استهلاك المياه، فلم يوافق».

وأضاف: «مياه عين كيفارة هى نفس المياه الموجودة فى عين تبغبغ وغزالة
وأم الصغير وهو ما يؤكد أن هذه المياه ليست مجرد بئر جوفية، لكنها أشبه
بالنهر».

بعد الوقوف كثيراً أمام منبع هذه المياه قررنا القيام بجولة واسعة حول
هذه العين حتى الوصول إلى البحيرة فكان أكثر ما لفت الانتباه هو ألوان
الصخور التى تسير فوقها المياه، والأرض الطينية والزراعات الصحراوية
الكثيفة، إضافة إلى بقايا حيوانات برّية وطيور بحرية لا نعرف كيف أتت إلى
هذه البقعة.

اقتربنا بالسيارتين من البحيرة ثم توقفنا لأن الأرض أصبحت طينية مشبعة
بالمياه، مما يعوق السير صوب البحيرة بالسيارتين، وأمام هذا المشهد اقتربت
مسرعاً نحو المياه عابراً أنواعاً غريبة من المزروعات والبوص الشائك دون
خوف من تحذيرات الدليلين من الحشرات والزواحف الخطيرة، إلى أن وصلت قرب
البحيرة التى لم أستطع الوقوف على شاطئها لأن الوصول إليه كان يعنى الغوص
فى الطين.

ومن البحيرة قررنا الذهاب إلى أقرب عين من «كيفارة» للوقوف على ما لدينا
من معلومات حول كون ما وجدناه من مياه ليس نابعاً من مجرد بئر، فاتخذنا
الطريق إلى منطقة أخرى تسمى قارة أم الصغير.

بعد رحلة تجاوزت الساعتين وصلنا إلى هذه «القارة» فوجدناها قرية آهلة
بالعشرات من البدو الذين تجمعوا حولنا مرحبين بنا بشكل ينم عن فطرة وطيبة
قلما وجدت فى هذا الزمن، وهناك التقينا بشيخ القارة، وهو كهل يدعى الشيخ
مهدى، وطلبنا منه الوصول إلى البئر، فأخذنا بنفسه إليها.

بمجرد الوصول إلى هذه البئر وجدنا طلمبات وماكينة رفع عملاقة علمنا أن
المحافظة بالتعاون مع هيئات مانحة قامت بتركيبها لكى يستفيد منها أهل
القارة، حيث تخرج المياه من البئر بنفس درجة حرارة «عين كيفارة» ومنها تتجه
إلى مجرى مؤد لحوض كبير لتبريدها، على أن تسير بعد ذلك إلى المنازل
والزراعات.

أمام هذه البئر التقينا شخصاً يدعى مصطفى محمد خليفة، علمت من الشيخ
مهدى أنه مسؤول البئر، الذى يتولى عملية فتحها وغلقها فى أوقات معينة.

قال خليفة: «المياه الساخنة اللى بتخرج من العين، بنوديها على مبرد إحنا
عاملينه، عشان يبردها شوية، وهى مياه نظيفه بتبرد فى وقت قليل، وبعدين
بتروح على الجناين، لكن لو هنستخدمها فى الشرب، بتطلع على خط تانى غير خط
التبريد، هو خط موصل بعدادات استهلاك لكل بيت فى القارة، عشان المحافظة
تحاسبنا عليه، وللعلم البير ده ممنوع يتقفل، لكننا ممكن نقفل المحابس فقط
وده لما كل خزانات المياه اللى فى القرية بتتملى، ساعتها بنقفل المحابس
ونوجه المياه للأرض».

وهنا تدخل الشيخ مهدى قائلاً: «حوض التبريد ده بياخد المياه اللى جاية
من الخزان، ويفرغها فى حوض، وبعدين تروح للحوض الثانى عن طريق ماسورة، وبعد
التبريد بنسيب المياه على الأراضى المخصصة للزراعة».

وحول التشابه فى خواص وقوة مياه بئرى القارة وكيفارة، قال الشيخ مهدى:
«نعم هى مياه واحدة، وهناك أكثر من بئر أخرى على نفس الخط تخرج هذه المياه
منذ عشرات، بل مئات السنين، لكننا لم نستفد منها، لبعدها الكبير عن
القارة».

وأضاف: «نحن كنا نعيش لفترة طويلة على مياه كيفارة، وذلك قبل اكتشاف هذه
البئر المجاورة لنا، ولأننا شربنا من الاثنتين، نؤكد عدم وجود أى اختلاف
بينهما سواء فى درجة حرارتها أو فى طعمها».

بعد هذه الجولة سعينا إلى الوصول لبئر ثالثة، لكن بُعد المسافة ووعورة
الطريق، وقرب نفاد ما معنا من مؤن حالت دون ذلك، فاكتفينا بما رصدنا،
وقررنا العودة إلى مطروح، حاملين معنا ما يمكن تسميته بـ«كشف مائى» خطير،
نقدمه خالصاً للمسؤولين، أملاً فى استغلاله، ونحن فى أشد الحاجة إليه.

لمشاهدة الفيديو أضغط على الرابط التالي:

http://www.akhbarak.net/article/2500514
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرع المصرى

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 14/06/2010
عدد المساهمات : 5977
معدل النشاط : 6723
التقييم : 438
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: السفيرة الأمريكية: مصر ستكون من أكبر 10 دول اقتصادياً   الثلاثاء 13 سبتمبر 2011 - 14:09

نهر من المياه العذبة تحت الصحراء المغاربية
وجدت العين تقع بين مطروح وسيوة حيث توجد بئر تسمى «بئر النص» بجوارها
مدقات باتجاه الشرق، حيث توجد قرية تسمى أم الصغير يبلغ عدد سكانها ٣٠٠ أو
٤٠٠ شخص آخر منعزلين عن العالم نهائيا وهذا العدد لا يزيد ولا ينقص، حيث
يولد طفل ويموت آخر، وبعدها بمسافة ليست بالقليلة توجد هذه العين المسماة
«العين السخنة»، أو عين «كيفارة».

وعلمت أنه منذ حوالى أربعين عاماً
اكتشفت شركة بترول تدعى كيفارة هذه العين بالصدفة أثناء تنقيبها فى
الصحراء المغاربية، ونظرا لغزارة المياه المتدفقة منها قامت بعمل «حنفيات»
ومحابس ضخمة وكانت تستخدمها لإمدادها بالمياه.

■ تتدفق هذه المياه يوميا بحوالي 20 ألف متر مكعب يوميا و هذه المياه درجة عذوبتها مثل مياه الصنبور.
-
وعلى نفس خط «عين كيفارة» أو العين السخنة كما يطلق عليها توجد آبار آخرى
أقربها للعين بئر تسمى «وادى غزلان» وأخرى تسمى عين «أم الصغير» والمياه
هناك بنفس مواصفات المياه التى تخرج من عين كيفارة، مما يؤكد أنه نهر جوفى
وليست مجرد عين جوفية عادية.ويقال أنها مصدر النهر العظيم الذي يوجد في
ليبيا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرع المصرى

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 14/06/2010
عدد المساهمات : 5977
معدل النشاط : 6723
التقييم : 438
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: السفيرة الأمريكية: مصر ستكون من أكبر 10 دول اقتصادياً   الثلاثاء 13 سبتمبر 2011 - 14:14

باختصار يا ساده مصر تمتلك احتياطات ضخمه من الغاز و النفط و الذهب و اليورانيوم و المياه و جميع الثروات لم يتم استغلالها حتى الان و لله الحمد ان اعين الفساد اعماها الله عنها و تمتلك مصر جميع مقومات الحياه و الحضاره التى تمكنها من الاكتفاء الذاتى و العيش فى رخاء فقط لو اجتهد من يحكمها لاستغلال هذه الثروات لصالح ابناء بلده بالعدل و باذن الله يحدث ذالك فى الفتره القادمه و ينمو اقتصاد مصر بقوه و تتبوء مصر المكانه التى تستحقها و هذا الامر سواء بامريكا او بدونها و باذن الله يحدث بدونها لانها تسرق الثروات التى تمتلكها الدول التى تقيم معها علاقات لحساب الكيان الصهيونى و تثقل كاهلها بالقيود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدرع المصرى

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 14/06/2010
عدد المساهمات : 5977
معدل النشاط : 6723
التقييم : 438
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: السفيرة الأمريكية: مصر ستكون من أكبر 10 دول اقتصادياً   الثلاثاء 13 سبتمبر 2011 - 14:23

@MoHaMeD SaaD كتب:
يسمع من بوقك ربنا يا حجة باترسون
ربما تقصد اللصه و الجاسوسه بترسون
اقرأ عن تاريخها الاسود و مساهمتها فى اثارة الفتن الطائفيه و الصرعات فى باكستان لتعرف لماذا جائت هذه الدسيسه الى مصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
pioneersb

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : دكتور
المزاج : دكتور سياسي واعي
التسجيل : 26/08/2011
عدد المساهمات : 2280
معدل النشاط : 3044
التقييم : 271
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: السفيرة الأمريكية: مصر ستكون من أكبر 10 دول اقتصادياً   الثلاثاء 13 سبتمبر 2011 - 14:52

@الدرع المصرى كتب:
باختصار يا ساده مصر تمتلك احتياطات ضخمه من الغاز و النفط و الذهب و اليورانيوم و المياه و جميع الثروات لم يتم استغلالها حتى الان و لله الحمد ان اعين الفساد اعماها الله عنها و تمتلك مصر جميع مقومات الحياه و الحضاره التى تمكنها من الاكتفاء الذاتى و العيش فى رخاء فقط لو اجتهد من يحكمها لاستغلال هذه الثروات لصالح ابناء بلده بالعدل و باذن الله يحدث ذالك فى الفتره القادمه و ينمو اقتصاد مصر بقوه و تتبوء مصر المكانه التى تستحقها و هذا الامر سواء بامريكا او بدونها و باذن الله يحدث بدونها لانها تسرق الثروات التى تمتلكها الدول التى تقيم معها علاقات لحساب الكيان الصهيونى و تثقل كاهلها بالقيود
يا معلم ايه الاضافات النار دي؟ تستاهل تقييم
غير النفط والغاز
الاهتمام بالتعليم والبحث العلمي هو الحل الرئيسي
انظر الى ماليزيا
انظر الى تركيا
انظر الى اليابان
الهند
كل هؤلاء ليس لديهم نفط ولا غاز ولا ثروات
ولكن انظر الى اقتصاداتهم !!!!!!!!!!!!!
البحث العلمي هو الحل الرئيسي للتقدم وبالتالي اقتصدا وبالتالي قوة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Abd_elrahman2011

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 31
المهنة : ( مدرس لغة فرنسية )
المزاج : لله الحمد والمنة
التسجيل : 09/02/2011
عدد المساهمات : 2607
معدل النشاط : 2519
التقييم : 144
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: السفيرة الأمريكية: مصر ستكون من أكبر 10 دول اقتصادياً   الثلاثاء 13 سبتمبر 2011 - 16:04

اقتباس :
وأضافت "باترسون" على هامش زيارتها أنها التقت مجموعة من شباب القوى السياسية، وبحثت معهم سبل دعم التحول الديمقراطى.
يا ترى كان الحوار بيدور حوالين ايه ..؟؟
وايه التعليمات الجديدة من ال CIA اللى بتنقلها لهم ..؟؟
ربنا يسترها عليكى يا بلدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mouath14

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
المهنة : U.S.G.N lTunisian.Special.Forcesl
المزاج : نحن الموت - والويل لمن اعترض طريقنا
التسجيل : 05/09/2009
عدد المساهمات : 4851
معدل النشاط : 5011
التقييم : 659
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: السفيرة الأمريكية: مصر ستكون من أكبر 10 دول اقتصادياً   الثلاثاء 13 سبتمبر 2011 - 16:07

لماذا تلاعب صاحب الموضوع بإسم الموضوع ولم يضع مصدره ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

السفيرة الأمريكية: مصر ستكون من أكبر 10 دول اقتصادياً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين