أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

العالم ينفق 120 مليار دولار على "الجيوش الخاصة"

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 العالم ينفق 120 مليار دولار على "الجيوش الخاصة"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
EX-TROOP SPECIALE

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
العمر : 37
المزاج : متعكر كقوات خاصة
التسجيل : 24/09/2007
عدد المساهمات : 66
معدل النشاط : 14
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: العالم ينفق 120 مليار دولار على "الجيوش الخاصة"   الإثنين 24 سبتمبر 2007 - 12:02




أفغانستان.. حرس خاص أحبطوا محاولة اغتيال
للرئيس حامد كرزاي، نيجيريا.. تبادل لإطلاق النار بين رجال أمن خاصين
ومتمردين هاجموا رصيفًا نفطيًّا، كولومبيا.. طائرة مكلفة برش السموم على
حقول الكولا (كوكايين) تتعرض لإطلاق نار من رجال مسلحين، الحدود العراقية
الإيرانية.. مؤسسات خاصة تمتلك طائرات من طراز أباتشي وزعتها قوات أمريكية
خاصة لمهام سرية.


مشاهد تعكس صناعة ضخمة يبلغ حجمها الآن نحو
120 مليار دولار سنويًّا وتقوم بأنشطة في 50 دولة على الأقل ، ووصفتها
صحيفة إندبندنت البريطانية في تحقيق لها اليوم الجمعة بأنها "أسرع
الصناعات نموًّا في العالم" ألا وهي صناعة "الجيوش الخاصة"، وذلك نقلاً عن
بيتر سينجير محلل أمني بمعهد بروكينجز بواشنطن.



وعن سبب انتشار هذا النوع من الصناعة، نقلت
الصحيفة تفسير الخبير الأمني بوب إيرز قوله: إن انتهاء الحرب الباردة بعد
سقوط الاتحاد السوفييتي في التسعينيات من القرن الماضي أدى لانتشار هذه
النوعية من الجيوش.



وأضاف: "في الأيام الخوالي خلال فترة الحرب الباردة كان وجود قوتين يبقي الأمور متوازنة في العديد من أجزاء العالم".



وتوضح الصحيفة أن هذه القوات المرتزقة الآن
تأتي تحت أسماء شركات معروفة. كما أنه يجري تداول أسلحة للإيجار، وكل هذا
يتم تحت مظلة الشركات العسكرية الخاصة، ملمحة إلى أن تلك الشركات تتجنب
استخدام كلمة "عسكرية" وتفضل "أمنية" وهو الغطاء الذي تتحرك تحته الآن.



كما تقول إندبندنت: إن الجنود التابعين لهذه
الشركات ينغمسون في الحرب في كل مراحلها، من التدريب إلى القتال، قبل
الغزو لنقل الإمدادات والإسناد اللازم لعملية حشد القوات.



وتضيف إن معسكر الدوحة الأمريكي في الكويت أنشئ بواسطة مقاولين تابعين لهذه الشركات الخاصة، وإنه يدار حتى الآن بواسطة شركات خاصة.



ومع انهيار الاتحاد السوفييتي تزايدت الحاجة
إلى نوع من "القوات المرتزقة"؛ لاستخدامها في مناطق الأزمات المتصاعدة في
العالم، بحسب إيرز.



وفي مقابل تزايد هذه الجيوش، يشير الخبير
الأمني إلى أن هناك تراجعًا واضحًا في حجم الجيوش النظامية، في وقت تتزايد
فيه أعمال العنف في العالم وهو ما يؤدي لتصاعد الطلب على مثل هذه النوعية
من "الجيوش الخاصة"، فهي فرصة لأصحاب الأعمال يصعب تجاهلها.



حادث بلاك ووتر



وتقول الصحيفة البريطانية: إن حادث إطلاق
النار من قبل حراس عاملين في شركة بلاك ووتر في العراق، مما أدى لمصرع
مدنيين قد ألقى مزيدًا من الضوء على هذه الصناعة.



وشككت الصحيفة في إمكانية تنفيذ الشركة لطلب
الحكومة العراقية بسحب أعمالها من العراق، حيث إن الشركة مسئولة عن حماية
مئات من المسئولين الأمريكيين والعراقيين بدءًا من السفارة الأمريكية إلى
وفود الكونجرس التي تزور العراق.



ويعكس هذا النوع من الشركات بحسب إندبندنت
ما حدث من تحول في الاقتصاد العالمي، من الإنتاج إلى الخدمات، مشيرة إلى
أن العراق أصبح مجالاً خصبًا لاختبار هذه الصناعة من خلال ما يتيحه العراق
من فرص هائلة لتحقيق فوائد مالية، وفي الوقت نفسه للالتفاف حول المأزق
الأخلاقي الذي قد يواجهه الجنود النظاميون.



وأضافت: "لم يسبق أن أدين أي فرد من أفراد
الشركات العسكرية الخاصة بارتكاب جريمة في العراق، ولا أحد يعرف كم
عراقيًّا قتل على أيدي القوات العسكرية الخاصة؛ لأن الولايات المتحدة لا
تحتفظ بسجلات في هذا المجال".



ويقدر عدد القوات الخاصة التي تعمل في العراق بنحو 48 ألف فرد "لم يحدث أن حوكم أو عوقب أي فرد فيها"، وفقًا للصحيفة.



وتوظف شركات التعهدات الأمنية الخاصة ما بين
30 و50 ألف عنصر في العراق للاضطلاع بمهام توفير الأمن والحراسة للبعثات
الدبلوماسية والمسئولين الحكوميين وشركات إعادة الإعمار، وقدر تقرير صدر
عن الكونجرس الأمريكي مصرع نحو 200 منهم في العراق.



وتستخدم هذه الشركات معدات تقترب من تلك
التي يستخدمها الجيش النظامي؛ إذ إنها تستخدم أدوات قتالية متوسطة، وفي
بعض الأحيان ثقيلة، بل إن جزءًا منها يستخدم المروحيات والمدرعات لتنفيذ
أعمال قتالية وهجومية.



يُذكر أن "لجنة الإصلاح الحكومي والمراقبة"
في مجلس الشيوخ الأمريكي قدرت في فبراير الماضي إنفاق قرابة 4 مليارات
دولار على شركات التعهدات الأمنية الخاصة، على ضوء تصاعد الهجمات المسلحة
التي أعقبت غزو العراق في مارس 2003.



وأوضحت اللجنة أن هذه التكلفة الباهظة جاءت على حساب مشاريع إعادة الإعمار التي تم تأجيل أو إلغاء أو خفض العمل في بعض منها.




المصدر انقر هنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fawzy

خبير استراتيجي
خبير استراتيجي



الـبلد :
العمر : 37
المهنة : الادارة
المزاج : Rothmans
التسجيل : 19/08/2007
عدد المساهمات : 1959
معدل النشاط : 518
التقييم : 48
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: العالم ينفق 120 مليار دولار على "الجيوش الخاصة"   الإثنين 24 سبتمبر 2007 - 20:44

مشكور على العرض ...............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Commander In Chief

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
العمر : 36
المهنة : ملازم أول في قوات مكافحة الارهاب الخاصة
المزاج : عصبي لأن محد يصدق ان العراق قوي
التسجيل : 10/01/2009
عدد المساهمات : 751
معدل النشاط : -20
التقييم : -6
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: العالم ينفق 120 مليار دولار على "الجيوش الخاصة"   الإثنين 2 فبراير 2009 - 20:02

مشكووور على الموضوع و القوات الخاصة بدأ تكون عصب القوات الدفاعية لانها تقوم بالمهامات الاولى و المهمة ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

العالم ينفق 120 مليار دولار على "الجيوش الخاصة"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين