أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

اسباب حرب الخليج الثانيه

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 اسباب حرب الخليج الثانيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
mataz2010

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 17/11/2009
عدد المساهمات : 55
معدل النشاط : 128
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: اسباب حرب الخليج الثانيه   الأربعاء 31 أغسطس 2011 - 10:47

1 ستقلت المملكة العراقية عن المملكة المتحدة عام 1932 بينما استقلت الكويت عن المملكة المتحدة في يونيو 1961 وبعد أسبوع واحد من اعلان استقلال الكويت طالب رئيس العراق عبد الكريم قاسم بالكويت فيما عرف باسم أزمة عبد الكريم قاسم. تدخلت الجامعة العربية وأرسلت قوات عربية من السعودية والجمهورية العربية المتحدة والسودان إلى الكويت.
كانت أدعاءات عبد الكريم قاسم تتركز بأن الكويت كانت جزء من العراق وقام بفصلها الاستعمار البريطاني. وخلال الحقبة العثمانية كانت الأراضي العراقية خاضعة للحكم العثماني المباشر في حين احتفظ حكام آل صباح بالكويت باستقلالية حيث لم تتدخل بالشؤون الداخلية للكويت، فلم تعين أو تعزل حاكما أو قاضيا، ولم تتواجد إدارة عثمانية على ميناء الكويت ولم يتواجد على أرضها جندي عثماني واحد، ولم يتجند أبناؤها بخدمة الجيش التركي، ولكن هذا لم يمنع الملك العراقي غازي بن فيصل بن الحسين في عام 1935م بادعائه أن الكويت جزءا من العراق وقام بفتح إذاعة خاصة به في قصره الملكي قصر الزهور وخصصه لبث حملته لضم الكويت إلى العراق. وفي عام 1961 وبعد إعلان الكويت لاستقلالها صرح الزعيم العراقي آنذاك عبد الكريم قاسم ومن على شاشة التلفاز أن "الكويت جزء لايتجزأ من العراق". حيث حاولت القيادة العراقية إضافة لمسات قومية لهذا الصراع فقامت بطرح فكرة أن الكويت كانت جزءا من العراق وتم اقتطاع هذا الجزء من قبل الإمبريالية الغربية حسب تعبيرها وتم أيضا استغلال تزامن هذا الصراع مع أحداث ماسمي بانتفاضة فلسطين الأولى.
في 4 أكتوبر 1963 أعترف العراق رسميا باستقلال الكويت واعترافها بالحدود العراقية الكويتية كما هي مبينة بتبادل بالرسائل المتبادلة في 21 يوليو و 10 أغسطس 1932 بين رئيس وزراء العراق وحاكم الكويت من خلال توقيع محضر مشترك بين الكويت والعراق من خلال اجتماع حضره كل من الشيخ صباح السالم الصباح ولي العهد الكويتي آنذاك وأحمد حسن البكر رئيس الوزراء العراقي في تلك الفترة.
في 20 مارس سنة 1973 هاجم الجيش العراق مركز حدودي تابع للكويت في ما يُعرف بحادثة الاعتداء على الصامتة ونتج عن ذلك قتل جنديين من كلا الجانبين.
وخلال الحرب العراقية-الأيرانية دعمت الكويت والسعودية العراق اقتصاديا ووصلت حجم المساعدات الكويتية للعراق أثناء الحرب العراقية-الأيرانية إلى ما يقارب 14 مليار دولار، كان العراق يأمل بدفع هذه الديون عن طريق رفع أسعار النفط بواسطة تقليل نسبة إنتاج منظمة أوبك للنفط. واتهم العراق كل من الكويت والإمارات العربية المتحدة برفع نسبة إنتاجهما من النفط بدلا من خفضه وذلك للتعويض عن الخسائر الناتجة من انخفاض أسعار النفط مما أدى إلى انخفاض النفط إلى مستوى يتراوح بين 10 و 12 $ بدلاً من 18$ للبرميل. ولكن إحصائيات منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) تشير إلى أن 10 دول من ضمنهم العراق لم تكن ملتزمة بحصص الإنتاج. و بدأت الأحداث تأخذ منحنى تصعيدياً من قبل النظام العراقي حيث بدأ العراق بتوجيه اتهامات للكويت مفادها أن الكويت قام بأعمال تنقيب غير مرخصة عن النفط في الجانب العراقي من حقل الرميلة النفطي ويطلق عليه في الكويت حقل الرتقة وهو حقل مشترك بين الكويت والعراق، وصرح الرئيس العراقي آنذاك صدام حسين أن الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت 8 سنوات كانت بمثابة دفاع عن البوابة الشرقية للوطن العربي حسب تعبيره وأن على الكويت والسعودية التفاوض على الديون أو إلغاء جميع ديونها على العراق، ويُقدر صندوق النقد الدولي حجم الديون العراقية للكويت بستين مليار دولار. وتعدت مطالبه إلى طلبه من دول الخليج 10 مليارات دولار كمنحة للعراق وطلب تأجير جزيرتي وربة وبوبيان الكويتيتين. ولم تثمر الجهود الدبلوماسية في تخفيف حدة التوتر. ففي آخر يوليو من عام 1990 عُقد اجتماع في مدينة جدة بين وفد كويتي يرأسه الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح، ولي العهد الكويتي، ووفد عراقي برئاسة عزة الدوري. ونتج عن هذا الاجتماع الموافقة على تقديم الكويت منحة 9 مليارات دولار وتبرع الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود بعشرة مليارات دولار بشرط أن يتم ترسيم الحدود بين الكويت والعراق دولياً قبل دفع أي مبلغ. وقد جاء طلب الكويت هذا إثر قيام العراق بترسيم الحدود وعقد المعاهدات والتسويات مع كل من المملكة العربية السعودية والأردن وأجل عقد معاهدات مماثلة مع الكويت كي يتم استخدام هذه القضايا كوسيلة ضغط على الأخيرة.
إحدى نتائج الحرب العراقية الإيرانية كان تدمير موانئ العراق على الخليج العربي مما شل حركة التصدير العراقي للنفط من هذه الموانئ، وكانت القيادة العراقية تأخذ في حساباتها المستقبلية احتمالية نشوب الصراع مع إيران مرة أخرى، ولكنها كانت تحتاج إلى مساحة أكبر من السواحل المطلة على الخليج العربي، فكانت الكويت أحسن فرصة لتحقيق هذا التفوق الإستراتيجي. وهناك آراء تؤمن بأن الغزو العراقي للكويت كان مؤامرة أمريكية-إسرائيلية نفذها صدام حسين ليتم تأمين والسيطرة على منابع النفط في الخليج. وفي 25 يونيو 1990 إلتقى صدام حسين مع السفيرة الأمريكية أبريل غلاسبي والتي قالت أن أمريكا «ليس لها راي بشان صراع عربي-عربي»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقر البيده

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 43
المزاج : لااله الا الله
التسجيل : 12/09/2010
عدد المساهمات : 1679
معدل النشاط : 1625
التقييم : 42
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الأربعاء 31 أغسطس 2011 - 13:59

اولا من تكتب موضوع يجب الرجوع لعدة مصادر حتى تعرف الحقيقه
للحقيقة والتأريخ وبدون مزايدات نقول
هذه هي وثيقة محايدة لخارطة اخرجت من ادراج الارشيف العثماني تتضح
فيها حدود ولاية البصرة حتى تأريخ نهاية الحكم العثماني في العراق وبداية الاحتلال البريطاني للعراق في العام 1918 ويلاحظ فيها مايلي :



1. ان حدود البصرة تمتد الى جنوب قطر
2. ان الخليج العربي كان يسمى بخليج البصرة
3. ان البحرين كانت ضمن حدود البصرة
4. ان قطر كانت ضمن حدود البصرة
5. ان الاحساء والمنطقة الشرقية الان كانت ضمن حدود البصرة
وهذا يظهر لنا حجم التأمر والمؤامرة على العراق في أقل من مئة سنة حيث سلخت من العراق هذه الامارات والمناطق الشاسعة واسست لها دويلات وامارات ومشايخ وما اشبه اليوم بالامس
اخواني واخواتي في العراق .... أنتبهوا ولاتنجرفوا تحت تسمية المذهب ولا تحت تسمية القومية والعشائرية وانما توحدوا تحت عراقيتكم فان أنتم ضيعتموا عراقيتكم (لاسمح الله) فلن يبقى لكم في هذه الارض من وطن والوطن أغلى مايملك الانسان
حافظوا على العراق الموحد
حافظوا على عراقيتكم التي هي فوق المذهب السني والشيعي وفوق العرب والاكراد والتركمان
فهاهي امريكا قوية بوحدتها
وهاهي اوربا تتوحد
فالعزة للاقوى والاكبر
وليس للاصغر
فلماذا هم يتوحدون ويكبرون
ويريدون تقسيمنا وتجزئتنا الى فيدراليات وكانتونات ضعيفة

يعني بزمن هذه الخارطه لاكويت ولاغيرها ولا بطيخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحرس الجمهوري

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
العمر : 21
المهنة : طالب
المزاج : سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
التسجيل : 15/07/2009
عدد المساهمات : 625
معدل النشاط : 418
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الأربعاء 31 أغسطس 2011 - 15:29

هذا الموضوع نصفه كذب







العراق لم يوافق على منحة الكويت و السعودية





ثمها اذا كانت الكويت و السعودية على حق لماذا ارادوا اعطاء العراق منحه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابطال الحرمين

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 30
المهنة : باحث في العلوم الاستراتيجية والعسكرية
التسجيل : 24/07/2011
عدد المساهمات : 3188
معدل النشاط : 4645
التقييم : 866
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الأربعاء 31 أغسطس 2011 - 18:31



موضوع رائع و خلينا نكشف بعض الحقائق و اولها نبدا بالكويت ( عشان لا احد يقولي مره ثانية الكويت تابعة للعراق )

تأسست مدينة الكويت سنة 1613 كمدينة تجارية على ساحل الخليج العربي واستوطنها العتوب ( العتوب أو بني عتبة اسم يشمل مجموعة من الأسر في شرق الجزيرة العربية، وهم آل صباح وآل خليفة والجلاهمة وآل بن علي والزايد وأسر أخرى. وقد رحل العتوب من موطنهم نجد واستوطنوا الزبارة في قطر ثم انتقلوا بعدها إلى الكويت واستوطنوها. وانفصل آل خليفة عن العتوب بالكويت وارتحلوا إلى الزبارة في قطر ثم استطاعوا بعدها فتح البحرين عام 1783 وطرد جنود حاكم بوشهر ناصر آل مذكور بمشاركة آل صباح حكام الكويت ) خاضت الكويت أولى صراعاتها مع القوى الإقليمية، حيث نشبت معركة الرقة البحرية ضد قبيلة بني كعب بالقرب من جزيرة فيلكا، وانتهت المعركة بانتصار الكويتيين، تلى ذلك بناء أول سور دفاعي حول مدينة الكويت في سنة 1783، فيما بني السور الثاني للمدينة في عام 1815
وبتولي الشيخ مبارك الصباح مقاليد الحكم في الكويت حتى دخلت الكويت في نزاع مع الدولة العثمانية استمر من عام 1896 إلى عام 1899 انتهى بتوقيع اتفاقية عام 1899 مع الإمبراطورية البريطانية التي وقعت في الكويت في 23 يناير 1899 ونصت الاتفاقية على عدم قبول أي وكيل أو ممثل لأي دولة أو حكومة في الكويت من دون موافقة الحكومة البريطانية مسبقاً وبعدم التنازل عن أو بيع أو إيجار أو رهن أي جزء من أرض الكويت، أو إعطائه لغرض إشغاله، أو لأي غرض آخر إلى حكومة أو رعايا أي دولة، من دون أخذ الموافقة المسبقة للحكومة البريطاني وهذا ما أعطى لبريطانيا سيطرة على سياسة الكويت الخارجية، مقابل التعهد بالحماية منها
في 19 يونيو 1961 تم إلغاء معاهدة الحماية مع المملكة المتحدة وإعلان استقلال الكويت وفي 2 أغسطس 1990 غزى الجيش العراقي الكويت، واستمر الاحتلال لمدة سبعة أشهر، بعدها تم تشكيل تحالف دولي من 32 دولة لتحريرها والذي تم في 26 فبراير 1991


والاخ الي جايب ليا خريطة كانت كلها تحت الحكم العثماني و لم تكن تحت حكم العراق كسيادة خاصة فلا اعلم ما الداعي من هذه الخريطة لان العراق ايضا كان تحت الحكم العثماني ولم يكن دولة مستقلة
حكمت الدولة العثمانية مناطق واسعة من الوطن العربي بما في ذلك منطقة المشرق العربي التي كانت خاضعة للعثمانيين بشكل مباشر أو غير مباشر عن طريق حكام محليين، في ذلك الوقت كانت بلاد العراق تتألف من 3 ولايات هي ولاية بغداد وولاية الموصل وولاية البصرة، وكانت ولاية البصرة تمتدة حدودها لتشمل نجد (وسط الجزيرة العربية) والأحساء (شرق الجزيرة العربية) إضافة إلى قطر والبحرين والكويت دون أن يكون للعثمانيين سيطرة فعلية على تلك المناطق
في عام 1899 وقع أمير الكويت الشيخ مبارك بن صباح الصباح اتفاقا مع البريطانيين يقضى بحماية الكويت من أي عدوان خارجي مقابل عدم قبول أي وكيل أو ممثل عن أي دولة أو حكومة في الكويت، وبعدم التنازل عن أو بيع أو إيجار أو رهن أي جزء من إقليم الكويت إلى حكومة أي دولة، من دون أخذ الموافقة المسبقة للحكومة البريطانية
في عام 1913 أعترفت الحكومة العثمانية باستقلال الكويت لكن لم يمر عام على الاتفاقية حتى تندلع الحرب العالمية الأولى لتنضم الكويت إلى جانب الحلفاء في حين أعلنت بريطانيا أن الكويت إمارة مستقلة تحت الحماية البريطانية. انتهت الحرب العالمية الأولى بسقوط الدولة والعثمانية واحتلال بريطانيا وفرنسا لكامل الأراض العثمانية في المشرق العربي بما في ذلك العراق.

في 4 أكتوبر 1963 أعترفت العراق رسميا باستقلال الكويت وبالحدود العراقية الكويتية كما هي مبينة بتبادل بالرسائل المتبادلة في 21 يوليو و 10 أغسطس 1932 بين رئيس وزراء العراق وحاكم الكويت من خلال توقيع محضر مشترك بين الكويت والعراق من خلال اجتماع حضره كل من الشيخ صباح السالم الصباح ولي العهد الكويتي آنذاك وأحمد حسن البكر رئيس الوزراء العراقي في تلك الفترة

العراق و باختصار في صلب موضوعنا
بعد سقوط بغداد توالى حكم المغول والتتار والقبائل التركية مثل الخروف الأبيض والخروف الأسود. كما تمكن السلاجقة من السيطرة على أجزاء واسعة من شمال العراق بينما سيطر الصفويون على بغداد وجنوب العراق. سيطر العثمانيون بقيادة سليم الأول على العراق وقسموه إلى ثلاث ولايات، الموصل وبغداد والبصرة ( قبل الدولة العثمانية كانت العراق تابعة لحكم المغول )
بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى وقع العراق تحت الاحتلال البريطاني ثم الانتداب ثم حصل على استقلاله من بريطانيا 3 من أكتوبر, تشرين الأول عام 1932م، لتقوم المملكة الهاشمية العراقية باستلام فيصل الأول بن الشريف حسين تاج العراق، ومن بعده الملك غازي الأول، وهو ثاني ملوك العراق ومن بعده الملك فيصل الثاني وهو آخر ملوك العراق
وفي العهد الجمهوري
واستمر الحكم الملكي الهاشمي أعيد حتى عام 1958، عندما أطيح بها في انقلاب للجيش العراقي، والمعروفة باسم ثورة 14 يوليو. أدى انقلاب العميد عبد الكريم قاسم إلى السلطة. وانسحب من حلف بغداد واقام علاقات ودية مع الاتحاد السوفييتي، ولكن حكومته استمرت فقط حتى انقلاب 1963 شباط، عندما أطيح به من قبل العقيد عبد السلام عارف. مات عارف عام 1966 وتولى شقيقه عبد الرحمن عارف الرئاسة.
في عام 1968، أطيح عبد الرحمن عارف من قبل حزب البعث العربي الاشتراكي. أصبح أحمد حسن البكر أول رئيس بعثي لجمهورية العراق ولكن بعد ذلك سيطر صدام حسين تدريجيا على مقاليد الحكم، حيث صعد من عضو بقيادة الحزب إلى رئيس مجلس قيادة الثورة، ثم نائبا لرئيس الجمهورية ثم رئيسا في تموز 1979

حرب الخليج الاول و راح اختصرها في صلب الموضوع
خلال الحرب قدمت الدول الخليجية الدعم اللوجستي والاقتصادي للعراق، وفتحت الكويت موانئها للعراق فكانت تعبر الحدود الكويتية إلى العراق ما بين 500 إلى 1,000 شاحنة ثقيلة يوميا سنة 1981، في أبريل وديسمبر 1981 أقرضت الكويت العراق ما مجموعة 2 مليار دولار بدون فوائد بعد قرض عقد للعراق في خريف عام 1981 بمبلغ 2 مليار دولار بلا فوائد، السعودية عقدت قرضاً 10 مليار دولار في نهاية هذا العام، قطر عقدت قرضاً بمليار دولار إضافة إلى إماراتي أبوظبي ورأس الخيمة بمبلغ 1 إلى 3 مليار دولار
وكانت إيران قد حذرت الدول الإقليمية بإنها ستتخذ إجراءات مناسبة تجاه أي دولة تحول دعمها الحذر لبغداد إلى تعاون فعال، ونتيجة لذلك تعرضت المراكز الحدودية الكويتية في الشمال لغارات جوية من قبل الطائرات الإيرانية في 12 و16 نوفمبر 1980، فيما تعرضت مصفاة أم العيش النفطية بالكويت لغارة جوية في 1 أكتوبر 1981 وبالرغم من نفي طهران مسؤليتها إلا أن طائرة أواكس تتخذ من السعودية مقراً لها أفادت بأنها تتبعت الطائرة المهاجمة من قواعدها في إيران


اسباب الحرب و باختصار
1 - دعمت الكويت والسعودية العراق اقتصاديا ووصلت حجم المساعدات الكويتية للعراق أثناء الحرب العراقية-الأيرانية إلى ما يقارب 14 مليار دولار، كان العراق يأمل بدفع هذه الديون عن طريق رفع أسعار النفط بواسطة تقليل نسبة إنتاج منظمة أوبك للنفط
2 - اتهم العراق كل من الكويت والإمارات العربية المتحدة برفع نسبة إنتاجهما من النفط بدلا من خفضه وذلك للتعويض عن الخسائر الناتجة من انخفاض أسعار النفط
3 - توجيه اتهامات للكويت مفادها أن الكويت قام بأعمال تنقيب غير مرخصة عن النفط في الجانب العراقي من حقل الرميلة النفطي ويطلق عليه في الكويت حقل الرتقة وهو حقل مشترك بين الكويت والعراق
4 - صرح صدام حسين أن الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت 8 سنوات كانت بمثابة دفاع عن البوابة الشرقية للوطن العربي حسب تعبيره وأن على الكويت والسعودية التفاوض على الديون أو إلغاء جميع ديونها على العراق
5 - طلبه من دول الخليج 10 مليارات دولار كمنحة للعراق وطلب تأجير جزيرتي وربة وبوبيان الكويتيتين

و فعلا تمت الموافقة على تقديم الكويت منحة 9 مليارات دولار وتبرع الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود بعشرة مليارات دولار بشرط أن يتم ترسيم الحدود بين الكويت والعراق دولياً قبل دفع أي مبلغ. وقد جاء طلب الكويت هذا إثر قيام العراق بترسيم الحدود وعقد المعاهدات والتسويات مع كل من المملكة العربية السعودية و الأردن

إحدى نتائج الحرب العراقية الإيرانية كان تدمير موانئ العراق على الخليج العربي مما شل حركة التصدير العراقي للنفط من هذه الموانئ، وكانت القيادة العراقية تأخذ في حساباتها المستقبلية احتمالية نشوب الصراع مع إيران مرة أخرى، ولكنها كانت تحتاج إلى مساحة أكبر من السواحل المطلة على الخليج العربي، فكانت الكويت أحسن فرصة لتحقيق هذا التفوق الإستراتيجي. وهناك آراء تؤمن بأن الغزو العراقي للكويت كان مؤامرة أمريكية-إسرائيلية نفذها صدام حسين ليتم تأمين والسيطرة على منابع النفط في الخليج

صور من الحرب






نتائج الحرب الاقتصادية
1- إشعال وتدمير أكثر من 727 بئر نفطي من أصل 1080 بئراً كويتياً. وقدر قيمة المفقود من النفط والغاز الطبيعي من تلك الآبار بحوالي 120 مليون دولار يومياً. وأدى ذلك إلى فقد قيمة النفط المحروق كما فقد قيمة غير محققة ناتجة عن وقف الإنتاج. كما أن تكاليف إعادة إعمار القطاع النفطي قد تصل إلى 80 مليار دولار حسب تقديرات وزارة المالية الكويتية
2- تدمير مؤسسات ومنشآت حكومية نجم عنها خسائر بمليارات الدولارات
3 - قدر الكونغرس الأمريكي كلفة حرب تحرير الكويت بحوالي 61.1 مليار دولار، قامت الكويت والمملكة العربية السعودية واليابان وألمانيا بتحملها

نتائج الحرب السياسية
1- انقسام الصف العربي الذي تعرض لشرخ كبير أثر هذا الغزو، حيث شاركت كثير من الدول العربية، مثل مصر وسوريا والمغرب ولبنان والسعودية ودول الخليج الأخرى، في مساندة قوى التحالف ضد العراق لإخراج قواته من الكويت، فيما عارض ذلك البعض الاخر، مثل الأردن واليمن، في حين تحفظت دول أخرى على ذلك، كما فعلت الجزائر ومنظمة التحرير الفلسطينية وليبيا والسودان
2 - وجود دائم لقوات أجنبية في جميع دول الخليج العربي حيث تركز وجودها في الكويت والسعودية وقطر والبحرين ( وتم اخراجها بالكامل من السعودية في عام 2003 )

نتائج اجتماعية
1 - تعرض الشعب الكويتي إبان الغزو العراقي للتعذيب والأسر والقتل. فقد تم أسر أكثر من 600 كويتي وبعض الأشخاص من جنسيات أخرى أثناء الاحتلال العراقي ولا يزال معظمهم مفقودين، وقد تم فيما بعد إيجاد رفات حوالي 236 أسير منهم في مقابر جماعية

نتائج بيئية
1 - حرق أكثر من 727 بئر نفطي الأثر المدمر لجميع عناصر البيئة
2 - نجم عن قيام الجيش العراقي بضخ النفط في مياه الخليج العربي - بدأً من الأسبوع الثالث من شهر يناير لعام 1991 تكوّن أكثر من 128 بقعة نفطية مسببةً أكبر حادث انسكاب نفطي
3 - تعرضت البيئة الصحراوية للتلوث من عدة عوامل أهمها تشكل البحيرات النفطية الناتجة من تدمير الآبار
4 - قيام الجيش العراقي بحفر الخنادق الدفاعية وزرع الألغام الأرضية أثراً كبيراً في تفكك التربة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mirage F1EQ

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر : 40
المهنة : دكتور جامعي
التسجيل : 11/05/2011
عدد المساهمات : 248
معدل النشاط : 246
التقييم : 10
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الأربعاء 31 أغسطس 2011 - 22:35

الحقيقة الغائبة منذُ واحد وعشرين عاما ! خلفيات أستعادة العراق لأراضيه
المحتلة من قبل الكويت: رد ساحق وموثق على كل من يتطاول على حقوق العراق
لأول مرة بعد 21 عاما ننفرد بنشر الاسباب والدوافع الحقيقية التي (أجبرت)
الرئيس الراحل صدام حسين بإتخاذ قرار إحتلال الكويت!!! ومن هي أول جهة
إقترحت عليهِ طرد الكويتيين ما بين سفوان والمطلاع بالقوة المسلحة !!! وكيف
تغير الرأي إلى إحتلال الكويت كلها..

• أستعراض تأريخي:

في 19 حزيران 1961، أعلنت إمارة الكويت دويلتها بدون موافقة الدولة
العراقية، مما سبّبَ قيام (الزعيم عبد الكريم قاسم) في تشرين أول 1961
بتحشيد قوة من الجيش العراقي شمال تلول المطلاع بستة كيلومترات لكونها أرض
عراقية، وأعلن رحمه ألله بأن الكويت قضاء تابع للواء البصرة؛ إستنجد شيخ
إمارة الكويت آنذاك (عبد ألله السالم الصباح) بجامعة الدول العربية و
بريطانيا لإرسال قوة لحماية الكويت، وفعلا وصلت وحدات عسكرية من بريطانيا و
مصر و السعودية والاردن و السودان و تونس، وإنتشرت مقابل الجيش العراقي و
قامت بتسيير الدوريات الآلية للفصل بين الجيش العراقي وبين الاراضي
الكويتية في تلول المطلاع.

في 8 شباط 1963 حصل الانقلاب على (الزعيم عبد الكريم قاسم)، وكانت الكويت
أول من قدّمَ التهاني على الانقلاب، وفي شهر العاشر (تشرين أول) من نفس
العام 1963، زارَ العراق وفداً من حكومة الكويت لتقديم التهاني بنجاح
الانقلاب وكان الوفد يتكون من الشخصيات التالية:

1 الشيخ صباح السالم الصباح ولي العهد الكويتي و رئيس الوزراء
2 الشيخ سعد العبد ألله السالم وزير الداخلية و وزير الخارجية وكالة
3 السيد خليفة خالد الغنيم وزير التجارة
4 ألسفير عبد الرحمن سالم العتيقي وكيل وزارة الخارجية الكويتية

وفي في يوم 4 تشرين أول 1963 تم عقد أتفاق بين الحكومتين العراقية
(الجديدة) والكويتية، وكان هذا الاتفاق برعاية بريطانية وبأشتراك من جامعة
الدول العربية، ونص الاتفاق على أن يقوم الجانب العراقي بما يلي:

1. قيام العراق بالاعتراف بدويلة الكويت بحدودها في (المطلاع).
2. سحب الجيش العراقي من مناطق تحشّدهُ في تلول المطلاع.
3. أن يعتبر خط الدوريات المشتركة أي آثر عجلات الدوريات هي الحدود بين العراق والكويت.
في حين يقوم الجانب الكويتي بدفع مبلغ قدرهُ (30) ثلاثون مليون دينار كويتي
للحكومة العراقية (!!!!)، وقد تم تسجيل المبلغ في الكويت على أنه (قرض
إنمائي للعراق) (!!!!)، وتم استلام المبلغ بدفعتين، كانت الدفعة الثانية
منه يوم 10 تشرين أول 1964، وأنني أتسائل: اذا كان هذا المبلغ هو (قرض
إنمائي) فلماذا لم تـُطالب بهِ الكويت من 1964 لحد يومنا هذا؟! والجواب:
لانه في الواقع (رشوة) تم تقديمها للثوار اللذين ثاروا على (الزعيم عبد
الكريم قاسم) وقتلوه لتحسين مستواهم المعيشي !! اي كمكافأة لهم.

والاشخاص من الجانب العراقي اللذين وقعوا الاتفاق كـُـلَ مِن:

1 اللواء أحمد حسن البكر رئيس الوزراء
2 الفريق الركن صالح مهدي عماش وزير الدفاع وزير الخارجية وكالة
3 الدكتور محمود محمد الحمصي وزير التجارة
4 السيد محمد كيارة وكيل وزارة الخارجية

النتيجة أنه فعلا تم سحب الجيش العراقي إلى قواعدهِ الثابتة، في آذار 1965،
وبعد إطمئنانهم من الحكومة العراقية لإستلامها الرشوة، باشرت الكويت
بتسوية آثار خط الدوريات المُشترك بالقرب من المطلاع وإستحداث خط بديلاً
عنهُ وذلك بتسيير عدد كبير من عجلات الشوفرليت البيكب ذهابا وإيابا ما بين
الساحل المُطل على جزيرة بوبيان العراقية والواقع في منطقة الصابرية وشرقا
بإتجاه منطقة أم المدافع، هذا الخط الجديد يبعد عن خط الدوريات المُشترك
الرئيسي بعمق 45 كم داخل الاراضي العراقية وبجبهه 90 كم، وبهذا التجاوز
سيطروا على بحيرة نفطية عراقية أنشأؤا فيها آبار نفطية سموها بحقول
الروضتين والصابرية والبحرة وأم العيش وقاموا [وما زالوا] بسحب نفطنا
العراقي منها وسيستمرون.

في أيلول 1967 قامت الكويت بإحتلال مخفر الصامتة الحدودي والمطل على الخليج
العربي وإحتلال جزيرتي وربة وبوبيان العائدة للعراق لتضييق الخناق على
تجارة العراق وحرمانه من أن يكون من دول الخليج العربي؛

في شباط 1973 شرعوا في بناء مخفر (أم نكا) داخل الاراضي العراقية ما بين
سفوان وأم قصر، إلا أن الحكومة العراقية أجبرتهم على التوقف وعدم إكمال
بناءهِ وتم توقيع إتفاق وإعتراف بأن مخفر (أم نكا) يقع داخل الاراضي
العراقية وذلك بمحضر موقّع من قبل وزيري داخلية البلدين (عزت أبراهيم
الدوري) و (سعد العبد ألله)،

في أيار 1982، وبعد إشتداد المعركة في المحمرة، إقترح (الشيخ جابر الاحمد)
على (الرئيس صدام حسين) بزج (اللواء السادس - قوات حدود/ عراقي) والمُنتشر
قبالة الحدود الكويتية في المعركة لاسناد إخوانهم في الجيش العراقي، مع
قيام الكويت بدعم المعركة بالمال والسلاح والعتاد، وقيام القوات الامنية
الكويتية بحماية الحدود بدلا عن (اللواء السادس - قوات حدود/ عراقي) (!!!)
وفعلا صدر أمر حركة اللواء إلى الجبهه في المحمرة، وطبعا كان هذا المُقترح
(مصيدة مغفلين) وقعَ فيها (الرئيس صدام حسين)، حيثُ قامت القوات الكويتية
بعد حركة اللواء المذكور بالتقدم داخل الاراضي العراقية بعمق 25 كم وبجبهه
طولها 80 كم ما بين مخفر (أم قصر) وبإتجاه (جبل سنام وغرب الجبل) بمسافة 40
كم و قيامهم بإستحداث خط دوريات مشترك جديد؛

في عام 1986 تعرّض (شيخ الكويت جابرالاحمد الصباح) لمحاولة إغتيال بأمر من
المخابرات الايرانية الى عملائه من حزب الدعوة العميل، وإتصل حينها
بـ(الرئيس صدام حسين) وتوسّل إليهِ بأخذ ثأرهِ، وتعهّدَ بإستعدادهِ لدعم
المعركة بالمال والسلاح، فقام (الرئيس صدام حسين) بتلبية طلبهِ (وكأننا في
مجلس فصل عشائري!!) وأعلنَ معركة (يوم الكويت) حيثُ فـُتحت نيران الاسلحة
الثقيلة والمتوسطة والخفيفة والصواريخ والطائرات والقوة البحرية لمدة 24
ساعة وعلى طول جبهة القتال، وكان رد الجانب الايراني أقسى منهُ، حيثُ تعرضت
بغداد العاصمة الحبيبة الى العديد من الصواريخ (أرض- أرض) الروسية الصنع
متسببة بحالة هلع شديد بين السكان المدنيين، وتكبد الجانبين خسائر بشرية
قُدرّت بربع مليون شخص عسكري ومدني بين شهيد ومعوق وجريح وتدمير أغلب
المنشآت الحيوية للطرفين كل ذلك من أجل ماذا؟ (عيون جابر الاحمد
الصباح)!!!

• الدوافع لإحتلال الكويت :

في 4 تموز 1988 قام (وزير الداخلية سمير الشيخلي) بتكليف المستشار العسكري
للوزارة (المقدم غازي خضر الياس) بمهمة وهي زيارة كافة المخافر الحدودية
المقابلة لسوريا والاردن والسعودية والكويت، لتقديم تقرير مُفصّل عن
إحتياجات هذهِ المخافر مع تقرير إستخباري مصوّر ومـُــفصّل عن متغيرات
الوضع الحدودي.

في 20 تموز 1988 عادَ المستشار العسكري من مهمتهِ وقدم تقريريه للوزير،
وكانت المفاجئة الكبرى على الحدود الكويتية، حيثُ تم تقديم صور فوتوغرافية
توضّح قيام الجانب الكويتي بإنشاء ساتر ترابي بإرتفاع 4 أمتار ما بين (أم
قصر) مرورا (بجبل سنام) وغربا بمسافة 40 كم تقريبا وأنشأؤا 9 آبار نفطية
مائلة خلف الساتر لسرقة وسحب النفط من بحيرة (الرميلة الجنوبية العراقية)،
مع إكمال بناء مخفر (أم نكا) الذي تم الاتفاق على عدم إكمال بنائه عام 1973
لكونهِ في الارض العراقية وتم رفع العلم الكويتي عليهِ ويشغلهُ عدداً من
شرطة الحدود الكويتية، وقدّمَ المستشار أيضا بعض المعلومات التي تـُشير الى
"إيقاف الكويت تصدير النفط من آبارها في الجنوب من حقول البرقان والمناقيش
وأم قدير وعريفجان وأم حجول والوفرة"، للإحتفاظ بنفطهم كخزين إستراتيجي
بعيد المدى وإعتماد دويلتهم على واردات النفط العراقي (المسروق من الرميلة)
منذُ عام 1982 ولحد الآن ولا زالوا مستمرين بذلك لكون تدفق النفط في
الرميلة العراقية سيستمر إلى ما بعد عام 2085 (!!!)

في 22 تموز 1988، رفعت وزارة الداخلية تقريرا إلى (الرئيس صدام حسين)
مُعزّزا بالصور وشفافات الخرائط يوضح ما قامت به الكويت، ولغرض الحد من
زحفهم إقترحت الوزارة إستحداث 7 مخافر حدودية مؤقتة بمحاذات الساتر الكويتي
للحد من زحفهم مع نقل فوج مشاة من اللواء الاول حدود المكلف بمسك الحدود
السورية في قاطع نينوى إلى حدود البصرة لإشغال المخافر المؤقتة وإسكانهم
بالخيم والكرفانات مقابل الساتر الترابي الكويتي،

وبعد يومين فقط في 24 تموز 1988 حصلت موافقة (الرئيس صدام حسين) على تنفيذ ذلك فورا وحسب الاحداثيات المُقترحة
وبعد ثلاثة أيام فقط اي في 27 تموز 1988 تم تنفيذ الامر وشُكلت المخافر
الوقتية في إحداثياتها وأُشغلت من قبل جنود الحدود ونُسّبَ (العقيد الحقوقي
هادي حميد الشمري) مديرا لحدود البصرة.

وفي صباح 31 تموز 1988 حضرَ وزير خارجية الكويت (الشيخ صباح الاحمد أمير
الكويت الحالي) الى بغداد، وقابل (الرئيس صدام حسين) بحضور (وزير الخارجية
الاستاذ طارق عزيز)، وعرضَ شكواه حول "قيام الداخلية العراقية ومستشارها
العسكري بإستحداث مخافر عراقية داخل الاراضي الكويتية" !!!!! فضحكَ (الرئيس
صدام حسين) بإستهزاء بسبب كذبهِ ونذالتهِ وأمر بإجراء لقاء في نفس اليوم
بين (صباح الاحمد) ومرافقيه وهم كل من: (العميد محمود القبندي) و(العقيد
فالح الحميدي) وبين (وزير الداخلية سمير الشيخلي) ومستشاره العسكري (المقدم
غازي خضر الياس) وبحضور (وزير الخارجية الأستاذ طارق عزيز)،
في مساء 31 تموز 1988 حصل أللقاء .. فبعد الترحيب والمديح المتبادل بين الوزراء ... دخلَ الجميع بالموضوع ودارَ الحديث كما يلي:

صباح الاحمد : يوبه أبو سمرة هذا هذا هذا مستشارك العسكري جاب كرفانات وخيم وجنود وحطهم داخل أراضي الكويت !! تقبل؟
سمير الشيخلي: أرجوك إترك هسه مستشاري العسكري ... وأسألك سؤال وأريدك تجاوبني بكل صراحة وصدق؟
صباح الأحمد: تفضل!
سمير الشيخلي : في عام 1973 ألم يتم الاتفاق والتوقيع من قبل (الشيخ سعد
العبد الله) و (السيد عزت الدوري) حول عدم قيامكم بإكمال بناء مخفر (أم
نكا)؟
صباح الاحمد : نعم تم التوقيع على ذلك لكونه في الاراضي العراقية ولا زالت أساساته فقط!
سمير الشيخلي : إذا لماذا ألآن أكملتم بنائه ورفعتم عليه علمكم ويشغله عدد من شرطة الحدود؟
صباح الاحمد : الذي قال لك أن المخفر تم بناؤه ومشغول ... فهو يكذب عليك !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
حينها ، تغيرت ملامح (وزير الداخلية سمير الشيخلي) وتغيرت بشرة وجههِ من
الاسمر الغامق إلى الأحمر القاني وبدى الشرار يخرج من عينيهِ كألأسد الجامح
الذي يروم إفتراس ثعلب مكار وكاد أن يقفز عليه .. إلا أنه إستغفر ربه
وأجاب على صلافة (صباح الاحمد):
سمير الشيخلي : لم يـُخلق بعد الذي يكذب على سمير الشيخلي، بأم عيناي رأيت
المخفر والعلم مرفوع عليه وألله يفقسهما إن كان كلامي هذا كذبا؟
فتمالك صباح الاحمد نفسهُ من الرهبة والخوف من صراخ (وزير الداخلية سمير
الشيخلي) بوجهه وتعدّل على كرسيه لكونهِ إنحرف في جلوسه للحظات وقال بصوت
خافت كالجبناء الرعاديد
صباح الاحمد : لا يوبه سلامة عيونك أخووي وسوف أتاكد من ذلك ، وسوف أهدم المخفر بهاي إيدي بس لا تزعل علينه؟
ثم تدارك خوفهُ وجبنهُ ودعى ضباطهِ بعرض خارطتهم لبيان "التجاوز المزعوم"
الذي حصل على حدودهم !!! فنهضَ الجميع ووقفوا حول منضدة مستديرة تتوسط غرفة
الإجتماع، فبسطَ (العميد محمود القبندي) الخارطة وقال للمستشار العسكري
لوزارة الداخلية العراقية (المقدم غازي خضر الياس):
أليست هذهِ الرموز المؤشرة على الاحداثيات هي مخافركم الجديدة؟
فدققها المستشار العسكري لوزارة الداخلية العراقية بنظرة سريعة ولاحظ رسم
خط الدوريات المشترك شمالها!!! فما كان منه إلا أن أخرجَ قلم تأشير أحمر
اللون من ذراعهِ الايسر وقال:
نعم إن جميع الإحداثيات صحيحة، إلا أن خط الدوريات المشترك خطأ
وبدأ يرسم خط الدوريات الصحيح بقلمه الاحمر الذي يبدأ من ساحل الخليج في
منطقة كاظمة مرورا بالمطلاع وغربا بإتجاه منطقة الأبرق وقالَ وهو يرسم الخط
:
هذا هو خط الدوريات المشترك أيام الزعيم عبد الكريم قاسم ....
فثارت حفيظة صباح الاحمد عند سماعه إسم ألزعيم، وبرعونة وحقد ضربَ بكفهِ وبقوة الخارطة والمنضدة وأفزع جميع الواقفين وقال:
لا إتجيب إسم هذا المنبوش !!!!!
فما كان من المستشار العسكري لوزارة الداخلية العراقية سوى أن أجابه فورا:
ألله يرحمة كان رئيسنا
ثم أدار (صباح الاحمق) ظهره للواقفين وتوجه إلى مقعده وهو يقول :
أنا لا أستطيع أن أتفاهم معكم ...
ثم وجه كلامه إلى (وزير الداخلية سمير الشيخلي) بعد أن جلس الجميع وقال :
إني أدعوك يا أستاذ سمير بالحضور إلى الكويت للتباحث مع وزير الداخلية (الشيخ سالم صباح السالم) لكون المشكلة من إختصاصه.

في 1 آب 1988 رفع (وزير الداخلية سمير الشيخلي) تقريرا إلى (الرئيس صدام
حسين) يتضمن ما جرى في اللقاء من حديث ونقاش وملابسات وبالتفصيل الممل، وفي
4 آب 1988 حصلت موافقة (الرئيس صدام حسين) على قيام وزير الداخلية بزيارة
الكويت مع لجنة عليا إختصاصية لإفهام حكومتهم بضخامة تجاوزاتهم على الاراضي
العراقية وسرقتهم لنفط الشعب العراقي من حقول الرميلة الجنوبية، وعلى أن
تضم أللجنة كل من :

1 الأستاذ محمد الحديثي المستشار القانوني لوزارة الداخلية
2 العميد طارق عبد لفتة مدير مكتب وزير الداخلية
3 العقيد الحقوقي هادي حميد الشمري مدير حدود ألبصرة
4 المقدم غازي خضر ألياس المستشار العسكري لوزارة الداخلية

في 6 آب 1988 وصل الوفد إلى الكويت وجرت في نفس اليوم زيارة بروتوكولية إلى
أميرها (جابر الاحمد) و ولي العهد (سعد العبد الله) ولم يتطرق الوفد معهم
بالحديث في أي موضوع، وفي المساء كانت هناك دعوة عشاء في دار ومضيف (وزير
الداخلية الكويتي سالم صباح السالم) وحضر مع الوفد العراقي سعادة (السفير
العراقي الاستاذ عاصم يعقوب) والقنصل (الاستاذ محمود الدفاعي)، ومن الجانب
الكويتي 4 من وزرائهم وعدد من مسؤولي دويلتهم مع العديد من قادة وزارة
الداخلية.

في 7 آب 1988 بدأ الإجتماع من الساعة العاشرة صباحا وحتى التاسعة مساءاً
تخللها فترات إستراحة لتناول الطعام ومن أهم ما تمخض عنه الإجتماع هو:
العناد والكذب والدجل والمكر و التهرّب من الاجابة والتمويه !!!! ومنها
عندما قال (سمير الشيخلي): إن احداثيات خط الدوريات المشترك التي أشّرها
المستشار العسكري الآن على الخارطة لا تصدقون بها، فأقترح مفاتحة الجامعة
العربية لتزويدنا بها من أرشيف وزارات الدفاع في مصر والسعودية والاردن
وتونس والسودان، لكونهم تعايشوا في المنطقة وأخرجوا دورياتهم لأكثر من
سنتين!

فأجابه (سالم صباح السالم): يا أخي سمير نحن نستطيع أن ندفع لرئيس الجامعة
العربية والدول العربية التي ذكرتها 30 مليون دينار كويتي لكل منهم كهدية
ليقدموا لنا إحداثيات الخط بالقرب من مدينة البصرة !!! وضحك بصوت عالي
وهستيري. [وكان يقصد طبعاً الرشوة التي دفعت لثوار 1963 بعد قتلهم الزعيم
عبد الكريم قاسم].
سمير الشيخلي : طيب نذكركم بحادثة لا تنسى وهي عندما إستطاع جندي عراقي
بمفرده وببندقيته ألسيمنوف أن يأسر دورية بريطانية تستقل عجلة مدرعة نوع
صلاح الدين مع طاقمها المكون من 6 جنود قرب المطلاع وداخل الاراضي العراقية
وإحداثيات مكان الأسر مثبت لدينا ولدى أرشيف وزارتي الدفاع والخارجية
البريطانية!
سالم صباح السالم : صحيح وأتذكرها ولا ننسى بطولات الجيش العراقي في حروب
التحرير في فلسطين ومنعوا سقوط دمشق عام 1973 وهم ألآن حماة البوابة
الشرقية للوطن العربي ويحاربون ويضحون بأرواحهم لحماية دول الخليج وووو ...
[وتهرب من الجواب على إحداثيات مكان أسر الجنود البريطانيين]!! هنا تحدث
المستشار العسكري لوزارة الداخلية العراقية:

المستشار العسكري : معالي الوزير .. الكويت إعترفت بوثائق رسمية وإعلامية
وبتصريحات كبار مسؤوليها منذ عام 1961 ولحد الآن بأن (الزعيم عبد الكريم
قاسم) قام بتحشيد الجيش العراقي على تلول المطلاع وينوي إحتلال الكويت
وجعلها قضاء تابع للواء البصرة ... ولم يُتهم الزعيم من قبلكم أو من قبل
أية جهة بأنه دخل في ألأراضي الكويتية ولو مترا واحدا!!!! أي أن الحدود
العراقية الكويتية كانت عام 1961 في المطلاع !!! فكيف وصلت الآن إلى شمال
المطلاع بـ90 كم ؟؟؟؟؟؟؟؟
لم يستطع (سالم صباح السالم) من الرد على هذا السؤال المُقنع والمُحرج
وتغيرت ملامح وجههِ وتلافى الموقف بنهوضه وتوجيه الدعوة للجميع لتناول طعام
الغداء

في 8 آب 1988 قام الوفد العراقي بجولة إستطلاع مع الوزير الكويتي ومجموعة
كبيرة من قادة ومسؤولي وزارته ما بين أم قصر والعبدلي ... وكانت مهزلة
المهازل لما تضمنتها من أكاذيب ودجل وخبث ومراوغة وحقد وإمتناعه وبعصبية
من التقرّب من الآبار التي تـُشاهد وهي طبعا الآبار النفطية المائلة التي
تسرق نفط الرميلة الجنوبي ، وأدعى إنها آبار مياه إرتوازية!!! حينها قام
(وزير الداخلية سمير الشيخلي) بنعتهِ بكلمات مسموعة لا نستطيع من ذكرها
للقراء ولكنها تــُقال في باب الشيخ والفضل عند فقدان الاعصاب !!!!!

• المقترح التاريخي القانوني الشرعي الصحيح :

يوم 9 آب 1988 عاد الوفد إلى بغداد وتم إعداد تقريرا مفصلاً للـ(الرئيس
صدام حسين) عما جرى وبالتفصيل ويوضح تعنّد الجانب الكويتي بالإعتراف
بتجاوزاتهم المستمرة على الأراضي العراقية وسرقة نفطه من الرميلة الجنوبي
وعدم جدوى ألإجتماعات الدبلوماسية أوالإختصاصية معهم ، وفي نهاية التقرير
كان المقترح الآتي: ألأراضي العراقية المتجاوز عليها ما بين المطلاع وسفوان
يجب أن تسترجع بالقوة العسكرية ... أو ما يراه سيادتكم
يوم 20 آب 1988 وجه (الرئيس صدام حسين) شكرهُ وتقديرهُ لرئيس الوفد وأعضاء
للجنة على ما قاموا به وقرر تأييد الرأي المقترح والترّيث في الوقت الحاضر

في كانون الأول 1988 طالبت الكويت بتسديد كافة ديونها جراء دعمها للمعركة
!!!!! مما أثار هذا الطلب حفيظة (الرئيس صدام حسين) لكونهُ يعلم أن نصف
ميزانية الكويت هي من واردات النفط المسروق من بحيرة الرميلة العراقية
في حزيران 1990 حشّد (الرئيس صدام حسين) بعض الوحدات المدرعة والآلية من
قوات الحرس الجمهوري ما بين أم قصر وجبل سنام لغرض طرد الكويتيين من
الأراضي العراقية وإبعادهم إلى حدودهم في المطلاع وهذا طبعاً كان رأي
اللجنة التي زارت الكويت في عام 1988،

في 25 تموز 1990، قابلت السفيرة الامريكية بالعراق (أبريل كريسبي) (الرئيس
صدام حسين) وأبلغها: [بأن العراقيين قرروا أن يبعدوا أولاد عمّهم
الكويتيين إلى حدودهم ألأصلية في المطلاع لتجاوزاتهم المتكررة ولسرقتهم نفط
الشعب العراقي]!!!! فلم تـُبدي السفيرة أي إعتراض وقالت: [إنه حقكم
القانوني وهم عرب إخوانكم و ليس لنا دخل في مثل هذا الموضوع]

• القرار التاريخي الخاطئ :

في 31 تموز 1990 فشل ألإجتماع الثلاثي في المملكة العربية السعودية وكان
الوفد العراقي برئاسة نائب رئيس مجلس قيادة الثورة (عزت الدوري) والكويتي
برئاسة ولي العهد الكويتي (سعد العبد الله)، حيثُ قامَ (سعد العبد الله)
بشتم وإهانة النساء العراقيات بعد المُشادة الكلامية بينه وبين (عزت
الدوري)، عاد الوفد في نفس اليوم وإجتمع مع (الرئيس صدام حسين) وأبلغوه بما
قاله (سعد العبد الله) مما أثار أعصاب وحفيظة (الرئيس صدام حسين)، وفي نفس
اليوم إجتمع الرئيس مع ضباط الدمج من أبناء تكريت وهم كل من (الفريق أول
الركن عزت الدوري) بمنصب نائب القائد العام للقوات المسلحة و(الفريق الركن
علي حسن المجيد) و(الفريق الركن حسين كامل) و(الفريق قصي صدام حسين) قائد
الحرس الجمهوري، فزادوا الطين بلة و أبدوا إستعداد الحرس الجمهوري المتواجد
على الحدود من إحتلال كل الكويت بدلاً من الوصول فقط إلى خط الدوريات
المشترك في المطلاع والذي وافقت عليه الحكومة الامريكية بلسان سفيرتها .

إن هذه هي الحقيقة الصادقة، وكان علينا نشرها حيثُ لم تكن هنالك أية جهه
دولية ورّطت (الرئيس صدام حسين) بدخول وإحتلال الكويت كما يكررها المحللين
السياسيين و غيرهم لكون (الرئيس صدام حسين) في تلك الفترة كان بطلاً قومياً
ودولياً بعد نهاية الحرب مع إيران ، ومن غير الممكن إقناعه بذلك ومن أية
جهه دولية مهما كانت .

نحن نُحمّل المسؤولية الكبرى في إتخاذ قرار إحتلال الكويت على عاتق (سعد
العبد الله) أولاً لرعونته في الإجتماع وعلى (عزت الدوري) وجماعته
لتفاهتهم وجهلهم بالامور العسكرية والدبلوماسية والإعراف الدولية ثانياً
وعلى (الرئيس صدام حسين) لكونهِ إعتمدَ على أقربائهِ فقط وإتخذ قراراً
خطيراً وهو في حالة عصبية ثالثاً !!!!!

• وأخيرا :

نودُ أن نطمئن الشعب العراقي بأن جميع الوثائق والإتفاقات والمحاضر
والخرائط وغيرها المتعلقة بالكويت محفوظة الآن في مكان أمين ومصّور في مكان
آخر، حيثُ قام إثنان من أبطال وزارة الداخلية السابقين بنقلها خارج
الوزارة بعد يوم 10 نيسان 2003 وقبلَ دقائق من وصول الامريكان مع أدلائِهم
من ضباط المخابرات الكويتية إليها لغرض حرقها وإتلاف محتواها.. ونقول
لحكومة الكويت .. أسرعوا في إنشاء ميناء مبارك وجهزوهُ بأحدث المعدات
والمكائن والرافعات، لكونهِ في أراضينا ويُمول من واردات نفطنا من الرميلة
وسيؤول للعراقيين، ونعاهدكم بأننا سوفَ نبقي على إسمه (مبارك) ولكننا سوف
نُــضيف قبلهُ كلمة (رمضان) ليصبح إسمه الكامل ... (ميناء رمضان مبارك
العراقي)..

لقد ولدَ العراقي الشهم وسوف يقودُ الوطن عاجلاً أم آجلاً ولن يحتاج إلى
تسليح الجيش العراقي بأسلحة متطورة لاستخدامها ضدكم، بل سوفَ يسمح لعشائر
الجنوب في البصرة والناصرية وميسان أن يتقدموا سيراً على الاقدام لدحر
فلولكم التي تحتل الاراضي العراقية وإرجاعكم إلى حدودكم في المطلاع ،
مستخدمين أسلحتهم الشخصية والصيدية فقط والخاصة بصيد الثعالب والارانب
لكونكم مكارين وغدارين كالثعالب وجبناء كالارانب.

نحن ألآن بإنتظار القائد الشهم ليقول لنا .... هاااا خوتي هاااا عليهم وإن غدا لناظره لقريب ......... ومن ألله التوفيق ..

المقالة ملحقة بصور توضيحية ملونة للزيارة التي أجرتها لجنة وزارة الداخلية للكويت في 6 آب 1988
....................................................

** تعليق من الكاتب رافد العزاوي:

إخواني القراء نحنُ في شهر رمضان المبارك، وعادة نحنُ في رمضان نحاول أن
نبتعد قدر الامكان عن كل ما يـُزيد من غضبنا حتى لا يتأثر صيامنا بشيء؛ لكن
[و آه من لكن] إن هذه المعلومات الجديدة التي ظهرت والمدعومة بصور و وثائق
و(شاهد عيان) رزقه الله الصحة والعافية، تُعطينا بعض الامور التي يجب أن
نقف عندها وكما يلي:

1. انا كشخص لم يكن مكان عملي قريب من جبهات القتال، ولم اطلع يوما على
معلومات بمثل هذه الدقة، لكنني سمعتُ أحاديث قريبة من مثل هذهِ المعلومات
من بعض ضباط جيشنا الباسل في الثمانينيات أيام الحرب العراقية الايرانية من
اللذين كان مكان عملهم في البصرة الشمّاء، وبالذات من رئيس لجنة ترسيم
الحدود العراقية - السعودية، حيثُ أكد هذا الرجل الشجاع أن ترسيم الحدود
بين العراق والسعودية لم تحدث به ولا مشكلة واحدة، في حين إن الكويت
(الحقيرة) تُمانع في موضوع ترسيم الحدود بصورة رسمية!!

2. انني هنا أود الاشارة الى المهنية العالية والاحتراف الممتاز لرجال
وزارة الداخلية في ذلك الوقت ونلاحظ أنه بعد أكتشاف المستشار العسكري
للوزارة لهذا التجاوز الرهيب فاننا نرى تسلسل الاحداث الزمني سريع جدا ولا
يوجد بين امر وآخر الا ساعات وهنا نحن مجبرين أن نؤدي التحية الى أؤلئك
الرجال الرجال اللذين رضعوا حب العراق من أمهاتهم العراقيات الاصيلات ولم
يرضعوا [حليب مجوسي صفوي].

3. اذا هناك حقيقة أكيدة بالموضوع وهي: أنه هناك لجنة عراقية عليا متخصصة
في عملها بمعنى أنها محترفة، هي التي أوصت الرئيس صدام حسين بأستعادة حق
العراق ولكن ليس أحتلال كل الكويت، وهذا إن دل على شيء فأنما يدل على تفهم
واضح لكل ما يحيط الموضوع من ملابسات دولية.

4. في 2/8/2011، كتبت مقالة عن أعادة الكويت للعراق، ويشهد الله على أن هذه
المعلومات الجديدة لم تكن بين يدي في ذلك الوقت، وقد أشرتُ بتلك المقالة
الى أن موضوع الكويت قد تمّت مناقشتهُ ولكن بكل سرية قبل شهر تموز 1990،
وبالذات في اعوام 1988 و1989 وقد طُرحَ موضوع إعادة الكويت الى العراق من
ضمن إجتماع خاص وسري أحتوى فقط رئيس الدولة وأعضاء مجلس قيادة الثورة
وعضوين من أعضاء القيادة القطرية للحزب ومسؤولين في جهاز المخابرات العامة،
وكان من نتيجة هذا الاجتماع معارضة (الشهيد الفريق أول الركن عدنان
خيرالله رحمه) لذلك القرار مما ادى بالتالي الى أستشهادهِ رحمه الله، وقد
كان في ذلك الوقت يشغل المناصب الأتية:

• نائب القائد العام للقوات المسلحة
• وزير الدفاع
• عضو مجلس قيادة الثورة
• عضو القيادة القطرية للحزب
وقد ظهرَ من يُجادلني بالموضوع من حيثُ أن موضوع الكويت كان وليد لحظة 1990
ولا يوجد بُعد تاريخي للموضوع ! مما يُظهر السطحية التي مازالت مُستحكمة
في عقول بعض الاشخاص

5. من الأمور المُستنطبة من هذه المعلومات إن حكومة الكويت كانت تتآمر على
العراق وبأصرار لا أستطيع الا أن أصفهُ بالـ(غريب) فلماذا تفعل الكويت ذلك؟
لقد دافعَ العراق عن عروبة كل الدول العربية وكان السند لكل الدول
الخليجية بالذات، فلماذا هذه الدونية والسفالة والأنحطاط من حُكام الكويت؟!
اننا نلاحظ إن التحرشات بالحدود العراقية بدأت منذُ سنة 1973 ، والسؤال
الذي يطرح نفسهُ: هل من المعقول أنهم يريدون أن يتوسعوا على حساب العراق
بمثل هذه الصورة؟! وهل تصوروا إن الحكومة العراقية في ذلك الوقت كانت ستسمح
لهم بذلك؟! هناك مثل صيني يقول: [الغبي من يعتقد نفسهُ أذكى الجميع].

6. أنني متاكد من أن الكويتيين ليسوا الا مجرد دمى يتم أستخدامها حسب
الطلب، في مُخطط كبير جدا تم وضعهُ منذ بداية السبعينيات، وبالتالي فقد
أصبح احتلال الكويت مجرد (حجة) لدخول القوات الامريكية للمنطقة ومن ثم
لاحتلال العراق.

7. مما يؤيد كلامي هو أختفاء أخبار (السيدة أبريل كلاسبي) السفيرة
الامريكية السابقة لدى العراق والتي تم أعطاء لها أوامر بأن تتساهل جدا
بموضوع اعادة الكويتيين الى حدود المطلاع، ولكن الشيق بالموضوع أن (السيدة
كلاسبي) قتلت بحادثة تصادم سيارة في شهر شباط من عام 2003!! أي قبل إحتلال
العراق!

8. إن هذه المعلومات الجديدة ستطرح أسئلة كثيرة جدا منها:
• لماذا لم تكشف القيادة السياسية هذه الحقائق للشعب؟
• لماذا لم يتم طرح هذا الموضوع في مؤتمر القمة العربي في بغداد 1990؟ إن
كل ما قاله الرئيس صدام حسين في ذلك الوقت هي عبارة [قطع الاعناق ولا قطع
الارزاق]، فأذا كان هناك من فهم هذه الجملة فمن الممكن أنه يوجد الكثيرين
ممن لم يفهموها، وكان من الممكن أن يستعين الرئيس صدام حسين بالمغفور له
جلالة الملك حسين بن طلال ملك الاردن في مثل هكذا أمر كبير.
• لماذا لم تستخدم القيادة السياسية طريق المحاكم الدولية المختصة بمثل هذه
المنازعات؟ مثلما حدث في الكثير جدا من بقاع العالم؟ وبهذه الطريقة كانت
ستتجنب الدخول في مجابهة عسكرية أوصلتنا الى ما نحن فيه اليوم؟ لانه من
خلال كلام شاهد العيان تأكدت من وجود ادلة ثبوتية ملموسة وتاريخية وموجودة
في عدة دول عربية وأجنبية تؤكد حق العراق ولهذا فأنه (لــــــو) تم اللجوء
الى مثل هذه المحاكم لكنا قد وصلنا الى نتيجة ما.

9. إن هذه المعلومات التي كشفها اليوم شاهد العيان اخذت تُـفسّر لي موقف
دولة الامارات العربية المتحدة من المشكلة فيما بعد، وهذا ما سوف اتطرقُ له
في مقال مستقل لانه أيضا يحمل الكثير من الاسرار، حيثُ حاول المغفور له
الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أن ينزع فتيل الازمة قبل بدء العمليات في
1991.

10. هنا أودُّ أن أطرح سؤال مهم جداً: أين كان جهاز المخابرات العراقية في
ذلك الوقت؟ لماذا لم يتم تحذير القيادة السياسية العراقية من وجود نيات
سيئة لدى حُكام الكويت؟ وللعلم والاطلاع فأن الكويت لم تكن في ذلك الوقت
(مُحصنة امنيا) بمعنى إن أختراقها كان سهل جدا! أتمنى أن يُجيبني أحد
المسؤولين السابقين في الجهاز حول هذا الموضوع الخطير وسوف أقبل أن لا
يعطيني أسمه الحقيقي ولا موقعه في الايام السابقة.

لا ادري ماذا أقول؟
المعلومات صادمة فعلا، وكان من الممكن أن يتم حل الموضوع بصورة تختلف عما حدث ولكن الله شاء وقدر وفعل
وعلى كل حال فانا أؤيد ما وصل اليه شاهد العيان من أن العراق سيستعيد كل هذه الاراضي لان الدنيا (دوارة) وأن غدا لناظره لقريب
وبعد أن أطلعتم أخواني الاعزاء هذه المعلومات فمن حق شاهد العيان الذي زودني بهذه المعلومات أن أتحدث عنه قليلا:
أنه أسد من أسود العراق
عراقي أصيل أرتوى من مياه دجلة والفرات بحق وحفظ لهذه المياه حقها
عراقي أصيل عمقه وأصالتهُ من عمق الحضارة الكلدانية والآشورية والبابلية والسومرية
هو حفيد لحمواربي ونبوخذنصر وكلكامش
هو حفيد لكل الحضارات التي علّمت الانسانية كيف تقرأ وتكتب
هو رجل دولة وليس رجل نظام، بمعنى أنه ولائه للعراق والعراق فقط
أنه نخلة عراقية شمّاء يطاول عنقها السماء
حماك الله وحفظك من كل سوء وجعلك ذخرا للعراق العظيم
ليس العراق الذي تحكمه العمائم العفنة
بل العراق الذي سيستعيد كل شبر من أراضيه المغتصبة بأذن الله العلي القدير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البطل-الاول

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 12/07/2010
عدد المساهمات : 85
معدل النشاط : 75
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 12:32

لو فيهم خير العراقين كان ردوا طائراتهم من ايران

وبعدين مع الخونه هذول ..!!

حنا عطينا بوبيان كلها عشان يحط صدام فيها صواريخه ضد ايران وكنا بنرسل له دعم اقوى من السعوديه

حتى الشهيد فهد الاحمد كان صديق صدام يومها

كان يتصل صدام على الشيخ فهد يقوله انت تبي تقنص ؟؟

يقول الشيخ لا داعي يرد عليه صدام يقوله قولي عشان اخليك مع شويه من الجنود الاقوياء معاك ويحمونك وانت تقنص

اكثر دوله فيها دجل العراق
عندها نفظ اكثر من الكويت ومع ذلك لم يعمل رئيس عراقي واحد لنهضه العراق

وبعدين الكل عارف حتى الجانب العراقي انه صدام وغيره كان يخصب جيشه للهجوم على الكويت

بعدين احنى اخذنا السياده والارض والشعب قبل ماياخذ العراق

واحنا دوله مو بس بمعاهدات اجنبيه وبرأي عربي كافي انه دعمنا الشريف جمال عبد الناصر رحمه الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البطل-الاول

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 12/07/2010
عدد المساهمات : 85
معدل النشاط : 75
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 12:37

اقتباس :
Mirage F1EQ


اخوي اعطني فقط تاريخ العراق في دعمها للحروب العربيه ؟

وبعدين احنا تحررنا من الدوله العثمانيه بمعارك فاصله بيننا وبينهم

وبعدين شنو سالفه الحراميه الي كان يطاردهم حكام البصره وجاؤا للكويت

وطلبوا البصره للكويت بالافراج عنهم وانها ليست ستار للمجرمين هذا دليل قاطع لاعتراف اعراق انه كويت دوله مستقله قصبن عن انوف العراقين

وكافي انه اكثر من وزير في العراق اعترف بسياده الكويت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابطال الحرمين

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 30
المهنة : باحث في العلوم الاستراتيجية والعسكرية
التسجيل : 24/07/2011
عدد المساهمات : 3188
معدل النشاط : 4645
التقييم : 866
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 12:57


Mirage F1EQ
بصراحة مسلسل عراقي ممتع ههههه

من وين جبت هالكلام اخوي ! و لا عارف كمان ايش كانوا يقولون في لاجتماع بالضبط !!
سبق و اوضحت لك تاريخ العراق و تاريخ الكويت و هذا كلام موثق في مراجع و مصادر تاريخية
و ليس من هواء نفس او فلسفة !

و اذا عندك شيء ينافي هذا الكلام الرجاء هات مصادرك خلينا نحقق و نمحص و نشوف الحقائق
و الخليج لن ينسى الغزو الغاشم على دولة مسلمة عربية ابدا

ما سالت نفسك يامن تداعي الاصالة و الحضارة ايش ذنب الابرياء السكان من بنات و شباب الي ماتوا قدام عوائلهم بالرصاص العراقي ؟
ما عندك انسانية يا اخي ؟ اين احساسك ؟
( وهذا الكلام يقدر اي واحد يشوفه على اليوتيوب عشان لا احد يتهمني بالكذب )
حنا عاصرنا حرب الخليج و نعرف بالضبط ايش الي صار و صواريخ سكود الي نزلت على الرياض مانسينها
و الكيماوئي و ضخ البترول في بحر الخليج ايضا لم ننساها ؟

الاجدر على العراق الان ان يتحرر من قبضة ايران الفارسية !! ولا يتفاخر بالقوة على شعب عربي مسلم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البطل-الاول

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 12/07/2010
عدد المساهمات : 85
معدل النشاط : 75
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 13:10

اقتباس :

Mirage F1EQ
بصراحة مسلسل عراقي ممتع ههههه

من وين جبت هالكلام اخوي ! و لا عارف كمان ايش كانوا يقولون في لاجتماع بالضبط !!
سبق و اوضحت لك تاريخ العراق و تاريخ الكويت و هذا كلام موثق في مراجع و مصادر تاريخية
و ليس من هواء نفس او فلسفة !

و اذا عندك شيء ينافي هذا الكلام الرجاء هات مصادرك خلينا نحقق و نمحص و نشوف الحقائق
و الخليج لن ينسى الغزو الغاشم على دولة مسلمة عربية ابدا

ما سالت نفسك يامن تداعي الاصالة و الحضارة ايش ذنب الابرياء السكان من بنات و شباب الي ماتوا قدام عوائلهم بالرصاص العراقي ؟
ما عندك انسانية يا اخي ؟ اين احساسك ؟
( وهذا الكلام يقدر اي واحد يشوفه على اليوتيوب عشان لا احد يتهمني بالكذب )
حنا عاصرنا حرب الخليج و نعرف بالضبط ايش الي صار و صواريخ سكود الي نزلت على الرياض مانسينها
و الكيماوئي و ضخ البترول في بحر الخليج ايضا لم ننساها ؟

الاجدر على العراق الان ان يتحرر من قبضة ايران الفارسية !! ولا يتفاخر بالقوة على شعب عربي مسلم





يسلملي البطن الي ولدتك كلام بالصميم حتى الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث عنه ان العراق ستبقى في حروب ومن حرب لحرب بسبب الدجل الي فيها انا اقول للعراق

أظن انه الشعب يبي يتهن بلقمه نظيفه وعمل خير لنفسه لانه لم يتهنى برئيس واحد عراقي عدل وضع العراق من حرب إلى حرب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقر البيده

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 43
المزاج : لااله الا الله
التسجيل : 12/09/2010
عدد المساهمات : 1679
معدل النشاط : 1625
التقييم : 42
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 15:13

@Mirage F1EQ كتب:
الحقيقة الغائبة منذُ واحد وعشرين عاما ! خلفيات أستعادة العراق لأراضيه
المحتلة من قبل الكويت: رد ساحق وموثق على كل من يتطاول على حقوق العراق
لأول مرة بعد 21 عاما ننفرد بنشر الاسباب والدوافع الحقيقية التي (أجبرت)
الرئيس الراحل صدام حسين بإتخاذ قرار إحتلال الكويت!!! ومن هي أول جهة
إقترحت عليهِ طرد الكويتيين ما بين سفوان والمطلاع بالقوة المسلحة !!! وكيف
تغير الرأي إلى إحتلال الكويت كلها..

• أستعراض تأريخي:

في 19 حزيران 1961، أعلنت إمارة الكويت دويلتها بدون موافقة الدولة
العراقية، مما سبّبَ قيام (الزعيم عبد الكريم قاسم) في تشرين أول 1961
بتحشيد قوة من الجيش العراقي شمال تلول المطلاع بستة كيلومترات لكونها أرض
عراقية، وأعلن رحمه ألله بأن الكويت قضاء تابع للواء البصرة؛ إستنجد شيخ
إمارة الكويت آنذاك (عبد ألله السالم الصباح) بجامعة الدول العربية و
بريطانيا لإرسال قوة لحماية الكويت، وفعلا وصلت وحدات عسكرية من بريطانيا و
مصر و السعودية والاردن و السودان و تونس، وإنتشرت مقابل الجيش العراقي و
قامت بتسيير الدوريات الآلية للفصل بين الجيش العراقي وبين الاراضي
الكويتية في تلول المطلاع.

في 8 شباط 1963 حصل الانقلاب على (الزعيم عبد الكريم قاسم)، وكانت الكويت
أول من قدّمَ التهاني على الانقلاب، وفي شهر العاشر (تشرين أول) من نفس
العام 1963، زارَ العراق وفداً من حكومة الكويت لتقديم التهاني بنجاح
الانقلاب وكان الوفد يتكون من الشخصيات التالية:

1 الشيخ صباح السالم الصباح ولي العهد الكويتي و رئيس الوزراء
2 الشيخ سعد العبد ألله السالم وزير الداخلية و وزير الخارجية وكالة
3 السيد خليفة خالد الغنيم وزير التجارة
4 ألسفير عبد الرحمن سالم العتيقي وكيل وزارة الخارجية الكويتية

وفي في يوم 4 تشرين أول 1963 تم عقد أتفاق بين الحكومتين العراقية
(الجديدة) والكويتية، وكان هذا الاتفاق برعاية بريطانية وبأشتراك من جامعة
الدول العربية، ونص الاتفاق على أن يقوم الجانب العراقي بما يلي:

1. قيام العراق بالاعتراف بدويلة الكويت بحدودها في (المطلاع).
2. سحب الجيش العراقي من مناطق تحشّدهُ في تلول المطلاع.
3. أن يعتبر خط الدوريات المشتركة أي آثر عجلات الدوريات هي الحدود بين العراق والكويت.
في حين يقوم الجانب الكويتي بدفع مبلغ قدرهُ (30) ثلاثون مليون دينار كويتي
للحكومة العراقية (!!!!)، وقد تم تسجيل المبلغ في الكويت على أنه (قرض
إنمائي للعراق) (!!!!)، وتم استلام المبلغ بدفعتين، كانت الدفعة الثانية
منه يوم 10 تشرين أول 1964، وأنني أتسائل: اذا كان هذا المبلغ هو (قرض
إنمائي) فلماذا لم تـُطالب بهِ الكويت من 1964 لحد يومنا هذا؟! والجواب:
لانه في الواقع (رشوة) تم تقديمها للثوار اللذين ثاروا على (الزعيم عبد
الكريم قاسم) وقتلوه لتحسين مستواهم المعيشي !! اي كمكافأة لهم.

والاشخاص من الجانب العراقي اللذين وقعوا الاتفاق كـُـلَ مِن:

1 اللواء أحمد حسن البكر رئيس الوزراء
2 الفريق الركن صالح مهدي عماش وزير الدفاع وزير الخارجية وكالة
3 الدكتور محمود محمد الحمصي وزير التجارة
4 السيد محمد كيارة وكيل وزارة الخارجية

النتيجة أنه فعلا تم سحب الجيش العراقي إلى قواعدهِ الثابتة، في آذار 1965،
وبعد إطمئنانهم من الحكومة العراقية لإستلامها الرشوة، باشرت الكويت
بتسوية آثار خط الدوريات المُشترك بالقرب من المطلاع وإستحداث خط بديلاً
عنهُ وذلك بتسيير عدد كبير من عجلات الشوفرليت البيكب ذهابا وإيابا ما بين
الساحل المُطل على جزيرة بوبيان العراقية والواقع في منطقة الصابرية وشرقا
بإتجاه منطقة أم المدافع، هذا الخط الجديد يبعد عن خط الدوريات المُشترك
الرئيسي بعمق 45 كم داخل الاراضي العراقية وبجبهه 90 كم، وبهذا التجاوز
سيطروا على بحيرة نفطية عراقية أنشأؤا فيها آبار نفطية سموها بحقول
الروضتين والصابرية والبحرة وأم العيش وقاموا [وما زالوا] بسحب نفطنا
العراقي منها وسيستمرون.

في أيلول 1967 قامت الكويت بإحتلال مخفر الصامتة الحدودي والمطل على الخليج
العربي وإحتلال جزيرتي وربة وبوبيان العائدة للعراق لتضييق الخناق على
تجارة العراق وحرمانه من أن يكون من دول الخليج العربي؛

في شباط 1973 شرعوا في بناء مخفر (أم نكا) داخل الاراضي العراقية ما بين
سفوان وأم قصر، إلا أن الحكومة العراقية أجبرتهم على التوقف وعدم إكمال
بناءهِ وتم توقيع إتفاق وإعتراف بأن مخفر (أم نكا) يقع داخل الاراضي
العراقية وذلك بمحضر موقّع من قبل وزيري داخلية البلدين (عزت أبراهيم
الدوري) و (سعد العبد ألله)،

في أيار 1982، وبعد إشتداد المعركة في المحمرة، إقترح (الشيخ جابر الاحمد)
على (الرئيس صدام حسين) بزج (اللواء السادس - قوات حدود/ عراقي) والمُنتشر
قبالة الحدود الكويتية في المعركة لاسناد إخوانهم في الجيش العراقي، مع
قيام الكويت بدعم المعركة بالمال والسلاح والعتاد، وقيام القوات الامنية
الكويتية بحماية الحدود بدلا عن (اللواء السادس - قوات حدود/ عراقي) (!!!)
وفعلا صدر أمر حركة اللواء إلى الجبهه في المحمرة، وطبعا كان هذا المُقترح
(مصيدة مغفلين) وقعَ فيها (الرئيس صدام حسين)، حيثُ قامت القوات الكويتية
بعد حركة اللواء المذكور بالتقدم داخل الاراضي العراقية بعمق 25 كم وبجبهه
طولها 80 كم ما بين مخفر (أم قصر) وبإتجاه (جبل سنام وغرب الجبل) بمسافة 40
كم و قيامهم بإستحداث خط دوريات مشترك جديد؛

في عام 1986 تعرّض (شيخ الكويت جابرالاحمد الصباح) لمحاولة إغتيال بأمر من
المخابرات الايرانية الى عملائه من حزب الدعوة العميل، وإتصل حينها
بـ(الرئيس صدام حسين) وتوسّل إليهِ بأخذ ثأرهِ، وتعهّدَ بإستعدادهِ لدعم
المعركة بالمال والسلاح، فقام (الرئيس صدام حسين) بتلبية طلبهِ (وكأننا في
مجلس فصل عشائري!!) وأعلنَ معركة (يوم الكويت) حيثُ فـُتحت نيران الاسلحة
الثقيلة والمتوسطة والخفيفة والصواريخ والطائرات والقوة البحرية لمدة 24
ساعة وعلى طول جبهة القتال، وكان رد الجانب الايراني أقسى منهُ، حيثُ تعرضت
بغداد العاصمة الحبيبة الى العديد من الصواريخ (أرض- أرض) الروسية الصنع
متسببة بحالة هلع شديد بين السكان المدنيين، وتكبد الجانبين خسائر بشرية
قُدرّت بربع مليون شخص عسكري ومدني بين شهيد ومعوق وجريح وتدمير أغلب
المنشآت الحيوية للطرفين كل ذلك من أجل ماذا؟ (عيون جابر الاحمد
الصباح)!!!

• الدوافع لإحتلال الكويت :

في 4 تموز 1988 قام (وزير الداخلية سمير الشيخلي) بتكليف المستشار العسكري
للوزارة (المقدم غازي خضر الياس) بمهمة وهي زيارة كافة المخافر الحدودية
المقابلة لسوريا والاردن والسعودية والكويت، لتقديم تقرير مُفصّل عن
إحتياجات هذهِ المخافر مع تقرير إستخباري مصوّر ومـُــفصّل عن متغيرات
الوضع الحدودي.

في 20 تموز 1988 عادَ المستشار العسكري من مهمتهِ وقدم تقريريه للوزير،
وكانت المفاجئة الكبرى على الحدود الكويتية، حيثُ تم تقديم صور فوتوغرافية
توضّح قيام الجانب الكويتي بإنشاء ساتر ترابي بإرتفاع 4 أمتار ما بين (أم
قصر) مرورا (بجبل سنام) وغربا بمسافة 40 كم تقريبا وأنشأؤا 9 آبار نفطية
مائلة خلف الساتر لسرقة وسحب النفط من بحيرة (الرميلة الجنوبية العراقية)،
مع إكمال بناء مخفر (أم نكا) الذي تم الاتفاق على عدم إكمال بنائه عام 1973
لكونهِ في الارض العراقية وتم رفع العلم الكويتي عليهِ ويشغلهُ عدداً من
شرطة الحدود الكويتية، وقدّمَ المستشار أيضا بعض المعلومات التي تـُشير الى
"إيقاف الكويت تصدير النفط من آبارها في الجنوب من حقول البرقان والمناقيش
وأم قدير وعريفجان وأم حجول والوفرة"، للإحتفاظ بنفطهم كخزين إستراتيجي
بعيد المدى وإعتماد دويلتهم على واردات النفط العراقي (المسروق من الرميلة)
منذُ عام 1982 ولحد الآن ولا زالوا مستمرين بذلك لكون تدفق النفط في
الرميلة العراقية سيستمر إلى ما بعد عام 2085 (!!!)

في 22 تموز 1988، رفعت وزارة الداخلية تقريرا إلى (الرئيس صدام حسين)
مُعزّزا بالصور وشفافات الخرائط يوضح ما قامت به الكويت، ولغرض الحد من
زحفهم إقترحت الوزارة إستحداث 7 مخافر حدودية مؤقتة بمحاذات الساتر الكويتي
للحد من زحفهم مع نقل فوج مشاة من اللواء الاول حدود المكلف بمسك الحدود
السورية في قاطع نينوى إلى حدود البصرة لإشغال المخافر المؤقتة وإسكانهم
بالخيم والكرفانات مقابل الساتر الترابي الكويتي،

وبعد يومين فقط في 24 تموز 1988 حصلت موافقة (الرئيس صدام حسين) على تنفيذ ذلك فورا وحسب الاحداثيات المُقترحة
وبعد ثلاثة أيام فقط اي في 27 تموز 1988 تم تنفيذ الامر وشُكلت المخافر
الوقتية في إحداثياتها وأُشغلت من قبل جنود الحدود ونُسّبَ (العقيد الحقوقي
هادي حميد الشمري) مديرا لحدود البصرة.

وفي صباح 31 تموز 1988 حضرَ وزير خارجية الكويت (الشيخ صباح الاحمد أمير
الكويت الحالي) الى بغداد، وقابل (الرئيس صدام حسين) بحضور (وزير الخارجية
الاستاذ طارق عزيز)، وعرضَ شكواه حول "قيام الداخلية العراقية ومستشارها
العسكري بإستحداث مخافر عراقية داخل الاراضي الكويتية" !!!!! فضحكَ (الرئيس
صدام حسين) بإستهزاء بسبب كذبهِ ونذالتهِ وأمر بإجراء لقاء في نفس اليوم
بين (صباح الاحمد) ومرافقيه وهم كل من: (العميد محمود القبندي) و(العقيد
فالح الحميدي) وبين (وزير الداخلية سمير الشيخلي) ومستشاره العسكري (المقدم
غازي خضر الياس) وبحضور (وزير الخارجية الأستاذ طارق عزيز)،
في مساء 31 تموز 1988 حصل أللقاء .. فبعد الترحيب والمديح المتبادل بين الوزراء ... دخلَ الجميع بالموضوع ودارَ الحديث كما يلي:

صباح الاحمد : يوبه أبو سمرة هذا هذا هذا مستشارك العسكري جاب كرفانات وخيم وجنود وحطهم داخل أراضي الكويت !! تقبل؟
سمير الشيخلي: أرجوك إترك هسه مستشاري العسكري ... وأسألك سؤال وأريدك تجاوبني بكل صراحة وصدق؟
صباح الأحمد: تفضل!
سمير الشيخلي : في عام 1973 ألم يتم الاتفاق والتوقيع من قبل (الشيخ سعد
العبد الله) و (السيد عزت الدوري) حول عدم قيامكم بإكمال بناء مخفر (أم
نكا)؟
صباح الاحمد : نعم تم التوقيع على ذلك لكونه في الاراضي العراقية ولا زالت أساساته فقط!
سمير الشيخلي : إذا لماذا ألآن أكملتم بنائه ورفعتم عليه علمكم ويشغله عدد من شرطة الحدود؟
صباح الاحمد : الذي قال لك أن المخفر تم بناؤه ومشغول ... فهو يكذب عليك !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
حينها ، تغيرت ملامح (وزير الداخلية سمير الشيخلي) وتغيرت بشرة وجههِ من
الاسمر الغامق إلى الأحمر القاني وبدى الشرار يخرج من عينيهِ كألأسد الجامح
الذي يروم إفتراس ثعلب مكار وكاد أن يقفز عليه .. إلا أنه إستغفر ربه
وأجاب على صلافة (صباح الاحمد):
سمير الشيخلي : لم يـُخلق بعد الذي يكذب على سمير الشيخلي، بأم عيناي رأيت
المخفر والعلم مرفوع عليه وألله يفقسهما إن كان كلامي هذا كذبا؟
فتمالك صباح الاحمد نفسهُ من الرهبة والخوف من صراخ (وزير الداخلية سمير
الشيخلي) بوجهه وتعدّل على كرسيه لكونهِ إنحرف في جلوسه للحظات وقال بصوت
خافت كالجبناء الرعاديد
صباح الاحمد : لا يوبه سلامة عيونك أخووي وسوف أتاكد من ذلك ، وسوف أهدم المخفر بهاي إيدي بس لا تزعل علينه؟
ثم تدارك خوفهُ وجبنهُ ودعى ضباطهِ بعرض خارطتهم لبيان "التجاوز المزعوم"
الذي حصل على حدودهم !!! فنهضَ الجميع ووقفوا حول منضدة مستديرة تتوسط غرفة
الإجتماع، فبسطَ (العميد محمود القبندي) الخارطة وقال للمستشار العسكري
لوزارة الداخلية العراقية (المقدم غازي خضر الياس):
أليست هذهِ الرموز المؤشرة على الاحداثيات هي مخافركم الجديدة؟
فدققها المستشار العسكري لوزارة الداخلية العراقية بنظرة سريعة ولاحظ رسم
خط الدوريات المشترك شمالها!!! فما كان منه إلا أن أخرجَ قلم تأشير أحمر
اللون من ذراعهِ الايسر وقال:
نعم إن جميع الإحداثيات صحيحة، إلا أن خط الدوريات المشترك خطأ
وبدأ يرسم خط الدوريات الصحيح بقلمه الاحمر الذي يبدأ من ساحل الخليج في
منطقة كاظمة مرورا بالمطلاع وغربا بإتجاه منطقة الأبرق وقالَ وهو يرسم الخط
:
هذا هو خط الدوريات المشترك أيام الزعيم عبد الكريم قاسم ....
فثارت حفيظة صباح الاحمد عند سماعه إسم ألزعيم، وبرعونة وحقد ضربَ بكفهِ وبقوة الخارطة والمنضدة وأفزع جميع الواقفين وقال:
لا إتجيب إسم هذا المنبوش !!!!!
فما كان من المستشار العسكري لوزارة الداخلية العراقية سوى أن أجابه فورا:
ألله يرحمة كان رئيسنا
ثم أدار (صباح الاحمق) ظهره للواقفين وتوجه إلى مقعده وهو يقول :
أنا لا أستطيع أن أتفاهم معكم ...
ثم وجه كلامه إلى (وزير الداخلية سمير الشيخلي) بعد أن جلس الجميع وقال :
إني أدعوك يا أستاذ سمير بالحضور إلى الكويت للتباحث مع وزير الداخلية (الشيخ سالم صباح السالم) لكون المشكلة من إختصاصه.

في 1 آب 1988 رفع (وزير الداخلية سمير الشيخلي) تقريرا إلى (الرئيس صدام
حسين) يتضمن ما جرى في اللقاء من حديث ونقاش وملابسات وبالتفصيل الممل، وفي
4 آب 1988 حصلت موافقة (الرئيس صدام حسين) على قيام وزير الداخلية بزيارة
الكويت مع لجنة عليا إختصاصية لإفهام حكومتهم بضخامة تجاوزاتهم على الاراضي
العراقية وسرقتهم لنفط الشعب العراقي من حقول الرميلة الجنوبية، وعلى أن
تضم أللجنة كل من :

1 الأستاذ محمد الحديثي المستشار القانوني لوزارة الداخلية
2 العميد طارق عبد لفتة مدير مكتب وزير الداخلية
3 العقيد الحقوقي هادي حميد الشمري مدير حدود ألبصرة
4 المقدم غازي خضر ألياس المستشار العسكري لوزارة الداخلية

في 6 آب 1988 وصل الوفد إلى الكويت وجرت في نفس اليوم زيارة بروتوكولية إلى
أميرها (جابر الاحمد) و ولي العهد (سعد العبد الله) ولم يتطرق الوفد معهم
بالحديث في أي موضوع، وفي المساء كانت هناك دعوة عشاء في دار ومضيف (وزير
الداخلية الكويتي سالم صباح السالم) وحضر مع الوفد العراقي سعادة (السفير
العراقي الاستاذ عاصم يعقوب) والقنصل (الاستاذ محمود الدفاعي)، ومن الجانب
الكويتي 4 من وزرائهم وعدد من مسؤولي دويلتهم مع العديد من قادة وزارة
الداخلية.

في 7 آب 1988 بدأ الإجتماع من الساعة العاشرة صباحا وحتى التاسعة مساءاً
تخللها فترات إستراحة لتناول الطعام ومن أهم ما تمخض عنه الإجتماع هو:
العناد والكذب والدجل والمكر و التهرّب من الاجابة والتمويه !!!! ومنها
عندما قال (سمير الشيخلي): إن احداثيات خط الدوريات المشترك التي أشّرها
المستشار العسكري الآن على الخارطة لا تصدقون بها، فأقترح مفاتحة الجامعة
العربية لتزويدنا بها من أرشيف وزارات الدفاع في مصر والسعودية والاردن
وتونس والسودان، لكونهم تعايشوا في المنطقة وأخرجوا دورياتهم لأكثر من
سنتين!

فأجابه (سالم صباح السالم): يا أخي سمير نحن نستطيع أن ندفع لرئيس الجامعة
العربية والدول العربية التي ذكرتها 30 مليون دينار كويتي لكل منهم كهدية
ليقدموا لنا إحداثيات الخط بالقرب من مدينة البصرة !!! وضحك بصوت عالي
وهستيري. [وكان يقصد طبعاً الرشوة التي دفعت لثوار 1963 بعد قتلهم الزعيم
عبد الكريم قاسم].
سمير الشيخلي : طيب نذكركم بحادثة لا تنسى وهي عندما إستطاع جندي عراقي
بمفرده وببندقيته ألسيمنوف أن يأسر دورية بريطانية تستقل عجلة مدرعة نوع
صلاح الدين مع طاقمها المكون من 6 جنود قرب المطلاع وداخل الاراضي العراقية
وإحداثيات مكان الأسر مثبت لدينا ولدى أرشيف وزارتي الدفاع والخارجية
البريطانية!
سالم صباح السالم : صحيح وأتذكرها ولا ننسى بطولات الجيش العراقي في حروب
التحرير في فلسطين ومنعوا سقوط دمشق عام 1973 وهم ألآن حماة البوابة
الشرقية للوطن العربي ويحاربون ويضحون بأرواحهم لحماية دول الخليج وووو ...
[وتهرب من الجواب على إحداثيات مكان أسر الجنود البريطانيين]!! هنا تحدث
المستشار العسكري لوزارة الداخلية العراقية:

المستشار العسكري : معالي الوزير .. الكويت إعترفت بوثائق رسمية وإعلامية
وبتصريحات كبار مسؤوليها منذ عام 1961 ولحد الآن بأن (الزعيم عبد الكريم
قاسم) قام بتحشيد الجيش العراقي على تلول المطلاع وينوي إحتلال الكويت
وجعلها قضاء تابع للواء البصرة ... ولم يُتهم الزعيم من قبلكم أو من قبل
أية جهة بأنه دخل في ألأراضي الكويتية ولو مترا واحدا!!!! أي أن الحدود
العراقية الكويتية كانت عام 1961 في المطلاع !!! فكيف وصلت الآن إلى شمال
المطلاع بـ90 كم ؟؟؟؟؟؟؟؟
لم يستطع (سالم صباح السالم) من الرد على هذا السؤال المُقنع والمُحرج
وتغيرت ملامح وجههِ وتلافى الموقف بنهوضه وتوجيه الدعوة للجميع لتناول طعام
الغداء

في 8 آب 1988 قام الوفد العراقي بجولة إستطلاع مع الوزير الكويتي ومجموعة
كبيرة من قادة ومسؤولي وزارته ما بين أم قصر والعبدلي ... وكانت مهزلة
المهازل لما تضمنتها من أكاذيب ودجل وخبث ومراوغة وحقد وإمتناعه وبعصبية
من التقرّب من الآبار التي تـُشاهد وهي طبعا الآبار النفطية المائلة التي
تسرق نفط الرميلة الجنوبي ، وأدعى إنها آبار مياه إرتوازية!!! حينها قام
(وزير الداخلية سمير الشيخلي) بنعتهِ بكلمات مسموعة لا نستطيع من ذكرها
للقراء ولكنها تــُقال في باب الشيخ والفضل عند فقدان الاعصاب !!!!!

• المقترح التاريخي القانوني الشرعي الصحيح :

يوم 9 آب 1988 عاد الوفد إلى بغداد وتم إعداد تقريرا مفصلاً للـ(الرئيس
صدام حسين) عما جرى وبالتفصيل ويوضح تعنّد الجانب الكويتي بالإعتراف
بتجاوزاتهم المستمرة على الأراضي العراقية وسرقة نفطه من الرميلة الجنوبي
وعدم جدوى ألإجتماعات الدبلوماسية أوالإختصاصية معهم ، وفي نهاية التقرير
كان المقترح الآتي: ألأراضي العراقية المتجاوز عليها ما بين المطلاع وسفوان
يجب أن تسترجع بالقوة العسكرية ... أو ما يراه سيادتكم
يوم 20 آب 1988 وجه (الرئيس صدام حسين) شكرهُ وتقديرهُ لرئيس الوفد وأعضاء
للجنة على ما قاموا به وقرر تأييد الرأي المقترح والترّيث في الوقت الحاضر

في كانون الأول 1988 طالبت الكويت بتسديد كافة ديونها جراء دعمها للمعركة
!!!!! مما أثار هذا الطلب حفيظة (الرئيس صدام حسين) لكونهُ يعلم أن نصف
ميزانية الكويت هي من واردات النفط المسروق من بحيرة الرميلة العراقية
في حزيران 1990 حشّد (الرئيس صدام حسين) بعض الوحدات المدرعة والآلية من
قوات الحرس الجمهوري ما بين أم قصر وجبل سنام لغرض طرد الكويتيين من
الأراضي العراقية وإبعادهم إلى حدودهم في المطلاع وهذا طبعاً كان رأي
اللجنة التي زارت الكويت في عام 1988،

في 25 تموز 1990، قابلت السفيرة الامريكية بالعراق (أبريل كريسبي) (الرئيس
صدام حسين) وأبلغها: [بأن العراقيين قرروا أن يبعدوا أولاد عمّهم
الكويتيين إلى حدودهم ألأصلية في المطلاع لتجاوزاتهم المتكررة ولسرقتهم نفط
الشعب العراقي]!!!! فلم تـُبدي السفيرة أي إعتراض وقالت: [إنه حقكم
القانوني وهم عرب إخوانكم و ليس لنا دخل في مثل هذا الموضوع]

• القرار التاريخي الخاطئ :

في 31 تموز 1990 فشل ألإجتماع الثلاثي في المملكة العربية السعودية وكان
الوفد العراقي برئاسة نائب رئيس مجلس قيادة الثورة (عزت الدوري) والكويتي
برئاسة ولي العهد الكويتي (سعد العبد الله)، حيثُ قامَ (سعد العبد الله)
بشتم وإهانة النساء العراقيات بعد المُشادة الكلامية بينه وبين (عزت
الدوري)، عاد الوفد في نفس اليوم وإجتمع مع (الرئيس صدام حسين) وأبلغوه بما
قاله (سعد العبد الله) مما أثار أعصاب وحفيظة (الرئيس صدام حسين)، وفي نفس
اليوم إجتمع الرئيس مع ضباط الدمج من أبناء تكريت وهم كل من (الفريق أول
الركن عزت الدوري) بمنصب نائب القائد العام للقوات المسلحة و(الفريق الركن
علي حسن المجيد) و(الفريق الركن حسين كامل) و(الفريق قصي صدام حسين) قائد
الحرس الجمهوري، فزادوا الطين بلة و أبدوا إستعداد الحرس الجمهوري المتواجد
على الحدود من إحتلال كل الكويت بدلاً من الوصول فقط إلى خط الدوريات
المشترك في المطلاع والذي وافقت عليه الحكومة الامريكية بلسان سفيرتها .

إن هذه هي الحقيقة الصادقة، وكان علينا نشرها حيثُ لم تكن هنالك أية جهه
دولية ورّطت (الرئيس صدام حسين) بدخول وإحتلال الكويت كما يكررها المحللين
السياسيين و غيرهم لكون (الرئيس صدام حسين) في تلك الفترة كان بطلاً قومياً
ودولياً بعد نهاية الحرب مع إيران ، ومن غير الممكن إقناعه بذلك ومن أية
جهه دولية مهما كانت .

نحن نُحمّل المسؤولية الكبرى في إتخاذ قرار إحتلال الكويت على عاتق (سعد
العبد الله) أولاً لرعونته في الإجتماع وعلى (عزت الدوري) وجماعته
لتفاهتهم وجهلهم بالامور العسكرية والدبلوماسية والإعراف الدولية ثانياً
وعلى (الرئيس صدام حسين) لكونهِ إعتمدَ على أقربائهِ فقط وإتخذ قراراً
خطيراً وهو في حالة عصبية ثالثاً !!!!!

• وأخيرا :

نودُ أن نطمئن الشعب العراقي بأن جميع الوثائق والإتفاقات والمحاضر
والخرائط وغيرها المتعلقة بالكويت محفوظة الآن في مكان أمين ومصّور في مكان
آخر، حيثُ قام إثنان من أبطال وزارة الداخلية السابقين بنقلها خارج
الوزارة بعد يوم 10 نيسان 2003 وقبلَ دقائق من وصول الامريكان مع أدلائِهم
من ضباط المخابرات الكويتية إليها لغرض حرقها وإتلاف محتواها.. ونقول
لحكومة الكويت .. أسرعوا في إنشاء ميناء مبارك وجهزوهُ بأحدث المعدات
والمكائن والرافعات، لكونهِ في أراضينا ويُمول من واردات نفطنا من الرميلة
وسيؤول للعراقيين، ونعاهدكم بأننا سوفَ نبقي على إسمه (مبارك) ولكننا سوف
نُــضيف قبلهُ كلمة (رمضان) ليصبح إسمه الكامل ... (ميناء رمضان مبارك
العراقي)..

لقد ولدَ العراقي الشهم وسوف يقودُ الوطن عاجلاً أم آجلاً ولن يحتاج إلى
تسليح الجيش العراقي بأسلحة متطورة لاستخدامها ضدكم، بل سوفَ يسمح لعشائر
الجنوب في البصرة والناصرية وميسان أن يتقدموا سيراً على الاقدام لدحر
فلولكم التي تحتل الاراضي العراقية وإرجاعكم إلى حدودكم في المطلاع ،
مستخدمين أسلحتهم الشخصية والصيدية فقط والخاصة بصيد الثعالب والارانب
لكونكم مكارين وغدارين كالثعالب وجبناء كالارانب.

نحن ألآن بإنتظار القائد الشهم ليقول لنا .... هاااا خوتي هاااا عليهم وإن غدا لناظره لقريب ......... ومن ألله التوفيق ..

المقالة ملحقة بصور توضيحية ملونة للزيارة التي أجرتها لجنة وزارة الداخلية للكويت في 6 آب 1988
....................................................

** تعليق من الكاتب رافد العزاوي:

إخواني القراء نحنُ في شهر رمضان المبارك، وعادة نحنُ في رمضان نحاول أن
نبتعد قدر الامكان عن كل ما يـُزيد من غضبنا حتى لا يتأثر صيامنا بشيء؛ لكن
[و آه من لكن] إن هذه المعلومات الجديدة التي ظهرت والمدعومة بصور و وثائق
و(شاهد عيان) رزقه الله الصحة والعافية، تُعطينا بعض الامور التي يجب أن
نقف عندها وكما يلي:

1. انا كشخص لم يكن مكان عملي قريب من جبهات القتال، ولم اطلع يوما على
معلومات بمثل هذه الدقة، لكنني سمعتُ أحاديث قريبة من مثل هذهِ المعلومات
من بعض ضباط جيشنا الباسل في الثمانينيات أيام الحرب العراقية الايرانية من
اللذين كان مكان عملهم في البصرة الشمّاء، وبالذات من رئيس لجنة ترسيم
الحدود العراقية - السعودية، حيثُ أكد هذا الرجل الشجاع أن ترسيم الحدود
بين العراق والسعودية لم تحدث به ولا مشكلة واحدة، في حين إن الكويت
(الحقيرة) تُمانع في موضوع ترسيم الحدود بصورة رسمية!!

2. انني هنا أود الاشارة الى المهنية العالية والاحتراف الممتاز لرجال
وزارة الداخلية في ذلك الوقت ونلاحظ أنه بعد أكتشاف المستشار العسكري
للوزارة لهذا التجاوز الرهيب فاننا نرى تسلسل الاحداث الزمني سريع جدا ولا
يوجد بين امر وآخر الا ساعات وهنا نحن مجبرين أن نؤدي التحية الى أؤلئك
الرجال الرجال اللذين رضعوا حب العراق من أمهاتهم العراقيات الاصيلات ولم
يرضعوا [حليب مجوسي صفوي].

3. اذا هناك حقيقة أكيدة بالموضوع وهي: أنه هناك لجنة عراقية عليا متخصصة
في عملها بمعنى أنها محترفة، هي التي أوصت الرئيس صدام حسين بأستعادة حق
العراق ولكن ليس أحتلال كل الكويت، وهذا إن دل على شيء فأنما يدل على تفهم
واضح لكل ما يحيط الموضوع من ملابسات دولية.

4. في 2/8/2011، كتبت مقالة عن أعادة الكويت للعراق، ويشهد الله على أن هذه
المعلومات الجديدة لم تكن بين يدي في ذلك الوقت، وقد أشرتُ بتلك المقالة
الى أن موضوع الكويت قد تمّت مناقشتهُ ولكن بكل سرية قبل شهر تموز 1990،
وبالذات في اعوام 1988 و1989 وقد طُرحَ موضوع إعادة الكويت الى العراق من
ضمن إجتماع خاص وسري أحتوى فقط رئيس الدولة وأعضاء مجلس قيادة الثورة
وعضوين من أعضاء القيادة القطرية للحزب ومسؤولين في جهاز المخابرات العامة،
وكان من نتيجة هذا الاجتماع معارضة (الشهيد الفريق أول الركن عدنان
خيرالله رحمه) لذلك القرار مما ادى بالتالي الى أستشهادهِ رحمه الله، وقد
كان في ذلك الوقت يشغل المناصب الأتية:

• نائب القائد العام للقوات المسلحة
• وزير الدفاع
• عضو مجلس قيادة الثورة
• عضو القيادة القطرية للحزب
وقد ظهرَ من يُجادلني بالموضوع من حيثُ أن موضوع الكويت كان وليد لحظة 1990
ولا يوجد بُعد تاريخي للموضوع ! مما يُظهر السطحية التي مازالت مُستحكمة
في عقول بعض الاشخاص

5. من الأمور المُستنطبة من هذه المعلومات إن حكومة الكويت كانت تتآمر على
العراق وبأصرار لا أستطيع الا أن أصفهُ بالـ(غريب) فلماذا تفعل الكويت ذلك؟
لقد دافعَ العراق عن عروبة كل الدول العربية وكان السند لكل الدول
الخليجية بالذات، فلماذا هذه الدونية والسفالة والأنحطاط من حُكام الكويت؟!
اننا نلاحظ إن التحرشات بالحدود العراقية بدأت منذُ سنة 1973 ، والسؤال
الذي يطرح نفسهُ: هل من المعقول أنهم يريدون أن يتوسعوا على حساب العراق
بمثل هذه الصورة؟! وهل تصوروا إن الحكومة العراقية في ذلك الوقت كانت ستسمح
لهم بذلك؟! هناك مثل صيني يقول: [الغبي من يعتقد نفسهُ أذكى الجميع].

6. أنني متاكد من أن الكويتيين ليسوا الا مجرد دمى يتم أستخدامها حسب
الطلب، في مُخطط كبير جدا تم وضعهُ منذ بداية السبعينيات، وبالتالي فقد
أصبح احتلال الكويت مجرد (حجة) لدخول القوات الامريكية للمنطقة ومن ثم
لاحتلال العراق.

7. مما يؤيد كلامي هو أختفاء أخبار (السيدة أبريل كلاسبي) السفيرة
الامريكية السابقة لدى العراق والتي تم أعطاء لها أوامر بأن تتساهل جدا
بموضوع اعادة الكويتيين الى حدود المطلاع، ولكن الشيق بالموضوع أن (السيدة
كلاسبي) قتلت بحادثة تصادم سيارة في شهر شباط من عام 2003!! أي قبل إحتلال
العراق!

8. إن هذه المعلومات الجديدة ستطرح أسئلة كثيرة جدا منها:
• لماذا لم تكشف القيادة السياسية هذه الحقائق للشعب؟
• لماذا لم يتم طرح هذا الموضوع في مؤتمر القمة العربي في بغداد 1990؟ إن
كل ما قاله الرئيس صدام حسين في ذلك الوقت هي عبارة [قطع الاعناق ولا قطع
الارزاق]، فأذا كان هناك من فهم هذه الجملة فمن الممكن أنه يوجد الكثيرين
ممن لم يفهموها، وكان من الممكن أن يستعين الرئيس صدام حسين بالمغفور له
جلالة الملك حسين بن طلال ملك الاردن في مثل هكذا أمر كبير.
• لماذا لم تستخدم القيادة السياسية طريق المحاكم الدولية المختصة بمثل هذه
المنازعات؟ مثلما حدث في الكثير جدا من بقاع العالم؟ وبهذه الطريقة كانت
ستتجنب الدخول في مجابهة عسكرية أوصلتنا الى ما نحن فيه اليوم؟ لانه من
خلال كلام شاهد العيان تأكدت من وجود ادلة ثبوتية ملموسة وتاريخية وموجودة
في عدة دول عربية وأجنبية تؤكد حق العراق ولهذا فأنه (لــــــو) تم اللجوء
الى مثل هذه المحاكم لكنا قد وصلنا الى نتيجة ما.

9. إن هذه المعلومات التي كشفها اليوم شاهد العيان اخذت تُـفسّر لي موقف
دولة الامارات العربية المتحدة من المشكلة فيما بعد، وهذا ما سوف اتطرقُ له
في مقال مستقل لانه أيضا يحمل الكثير من الاسرار، حيثُ حاول المغفور له
الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان أن ينزع فتيل الازمة قبل بدء العمليات في
1991.

10. هنا أودُّ أن أطرح سؤال مهم جداً: أين كان جهاز المخابرات العراقية في
ذلك الوقت؟ لماذا لم يتم تحذير القيادة السياسية العراقية من وجود نيات
سيئة لدى حُكام الكويت؟ وللعلم والاطلاع فأن الكويت لم تكن في ذلك الوقت
(مُحصنة امنيا) بمعنى إن أختراقها كان سهل جدا! أتمنى أن يُجيبني أحد
المسؤولين السابقين في الجهاز حول هذا الموضوع الخطير وسوف أقبل أن لا
يعطيني أسمه الحقيقي ولا موقعه في الايام السابقة.

لا ادري ماذا أقول؟
المعلومات صادمة فعلا، وكان من الممكن أن يتم حل الموضوع بصورة تختلف عما حدث ولكن الله شاء وقدر وفعل
وعلى كل حال فانا أؤيد ما وصل اليه شاهد العيان من أن العراق سيستعيد كل هذه الاراضي لان الدنيا (دوارة) وأن غدا لناظره لقريب
وبعد أن أطلعتم أخواني الاعزاء هذه المعلومات فمن حق شاهد العيان الذي زودني بهذه المعلومات أن أتحدث عنه قليلا:
أنه أسد من أسود العراق
عراقي أصيل أرتوى من مياه دجلة والفرات بحق وحفظ لهذه المياه حقها
عراقي أصيل عمقه وأصالتهُ من عمق الحضارة الكلدانية والآشورية والبابلية والسومرية
هو حفيد لحمواربي ونبوخذنصر وكلكامش
هو حفيد لكل الحضارات التي علّمت الانسانية كيف تقرأ وتكتب
هو رجل دولة وليس رجل نظام، بمعنى أنه ولائه للعراق والعراق فقط
أنه نخلة عراقية شمّاء يطاول عنقها السماء
حماك الله وحفظك من كل سوء وجعلك ذخرا للعراق العظيم
ليس العراق الذي تحكمه العمائم العفنة
بل العراق الذي سيستعيد كل شبر من أراضيه المغتصبة بأذن الله العلي القدير

تسلم يدك يادكتور خلي
يطبلو ويجيبو حقائق كاذبه لاكن لايضيع
حق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدول العربية المتحدة

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 25
المهنة : مهندس شبكات اتصال وتقني كمبيوتر
المزاج : اكره الديكتاتورية العربية
التسجيل : 21/05/2011
عدد المساهمات : 2324
معدل النشاط : 2652
التقييم : 23
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 15:18

بأن الكويت كانت جزء من العراق وقام بفصلها الاستعمار البريطاني.





بغض النظر اذا كانت قسم من العراق او لا المهم هو القسم الاخر الذي قسم الوطن!!!!!





ونحن نتقاتل انا عراقي وانا كويني

كما قال الاخ العراقي

الوحده هي القوة !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقر البيده

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 43
المزاج : لااله الا الله
التسجيل : 12/09/2010
عدد المساهمات : 1679
معدل النشاط : 1625
التقييم : 42
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 15:30

@البطل-الاول كتب:
لو فيهم خير العراقين كان ردوا طائراتهم من ايران

وبعدين مع الخونه هذول ..!!

حنا عطينا بوبيان كلها عشان يحط صدام فيها صواريخه ضد ايران وكنا بنرسل له دعم اقوى من السعوديه

حتى الشهيد فهد الاحمد كان صديق صدام يومها

كان يتصل صدام على الشيخ فهد يقوله انت تبي تقنص ؟؟

يقول الشيخ لا داعي يرد عليه صدام يقوله قولي عشان اخليك مع شويه من الجنود الاقوياء معاك ويحمونك وانت تقنص

اكثر دوله فيها دجل العراق
عندها نفظ اكثر من الكويت ومع ذلك لم يعمل رئيس عراقي واحد لنهضه العراق

وبعدين الكل عارف حتى الجانب العراقي انه صدام وغيره كان يخصب جيشه للهجوم على الكويت

بعدين احنى اخذنا السياده والارض والشعب قبل ماياخذ العراق

واحنا دوله مو بس بمعاهدات اجنبيه وبرأي عربي كافي انه دعمنا الشريف جمال عبد الناصر رحمه الله
وداعتك ماكو شيء يروح للعراق بس شويه صبر لاطائرات ولا اراضي وانت تعرف العراقي لو زعل شيسوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
saqr

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : الاداره سر النجاح
المزاج : لا شيأ يستحق الغضب
التسجيل : 03/05/2008
عدد المساهمات : 228
معدل النشاط : 75
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 15:31

كان فخ كبير لتدمير الدرع الشرقي للامه العربيه وقد كان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AK47M60

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 24
التسجيل : 29/04/2011
عدد المساهمات : 1838
معدل النشاط : 1259
التقييم : 33
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 15:53


هل كل هذه ارض عراقية محتلة نحتاج لخبراء فى حدود العراق الحقيقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابطال الحرمين

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 30
المهنة : باحث في العلوم الاستراتيجية والعسكرية
التسجيل : 24/07/2011
عدد المساهمات : 3188
معدل النشاط : 4645
التقييم : 866
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 15:59


عندنا فوق 100 مصدر على الكلام سبق و نشرنه و لكن سأكتفي بوضع العربية منها عسا الاخوان يضعون مصدر و احد على الاقل على افتراءتهم

1- حرب الخليج الثانية. إعداد قسم البحوث والدراسات التابع للمعرفة - شبكة الجزيرة الإخبارية أكتوبر
2 - الكويت وجوداً وحدوداً: الحقائق الموضوعية والإدعاءات العراقية. مركز البحوث والدراسات الكويتية. الكويت 1997
3 - علي حسن. افاق ستراتيجية مستقبل العلاقات العراقية - الكويتية. جريدة الصباح العراقية
4 - د.ظافر محمد العجمي. الاعتداء على الصامتة 20 مارس 1973م: دور الهاجس التاريخي في رسم نظرية الأمن الكويتية جريدة الآن الإلكترونية 21مارس 2009
5- حصص الإنتاج المتفق عليها من منظمة الدول المصدرة للنفط
6 - إنتاج النفط لدول الأوبك من 1980 - 2007
7 - ذكرى 17 عاماً على الغزو الغاشم الحلقة 3 جريدة عالم اليوم الكويتية
8- فرج الله عبجي. صندوق النقد الدولي يقدر الديون العراقية للكويت بستين مليار دولار. السومرية - الشبكة الفضائية العراقية. 25 أذار 2009
9 - محمد فايد وفاطمة حسين.حرب تحرير الكويت نموذج للتعاون الدولي في استعادة الحق. جريدة الدار الكويتية 26 فبراير
10 - مقابلة تلفزيونية مع صلاح العلي (الجزء التاسع) قناة الجزيرة13 يوليو 2003
11 - محمد المشاط. كنت سفيراً للعراق في واشنطن حكايتي مع صدام في غزو الكويت.المؤسسة العربية للدراسات والنشر بيروت2008
12 - مواقف الدول والتجمعات العربية تجاه الغزو العراقي. مقاتل من الصحراء. وصل 18 أبريل 2009
13 - محمد الخامري. الكويت تهاجم 5 دول عربية بينها اليمن. صحيفة إيلاف الإلكترونية. 2007 الأربعاء 11 يوليو
14 - الغزو العراقي للكويت.. كارثة انزلقت بالأمة العربية إلى الهاوية والدمار. صحيفة الوقت البحرينية. العدد 528 - الخميس 19 رجب 1428 هـ - 2 أغسطس 2007
15 - معركة الخفجي. مقاتل من الصحراء. وصل في 24 أبريل 2009
16 - اليوم التاسع والثلاثين من عملية عاصفة الصحراء. موسوعة مقاتل من الصحراء. وصل يوم 9 أبريل 2009
17 - محمد البرجس. حتى لا ننسى جريمة العصر. ط الأولى. بيت الإعلام الكويتي 1993
18 - عبد الله رمضان الكندري. البيئة والتنمية المستديمة. مكتبة المهند. الكويت 1992
19 - مؤتمر القمة العربي الطارئ في القاهرة 1990
20 - الكويت تجدد مطالبتها للعراق بالمفقودين والتعويضات. جريدة الرأي الأردنية. وصل في 15 أبريل 2009
21 - سعد حتر.اختتام المحادثات العراقية-الكويتية حول الأسرى والمفقودين دون نتائج. بي بي سي عربية. 23 يناير 2003
22 - مرزوق الغنيم، زين الدين عبدالمقصود، سعيد محفوظ، محمد الصرعاوي. تدمير آبار النفط في الوثائق العراقية: الأضرار البيئية والأقتصادية والجهود الكويتية في المحافظة على الثروة النفطية. مركز البحوث والدراسات الكويتية. الكويت 1995
23 - محمد عبد الجبار الشبوط. العراق:انتفاضة شعبان.. آذار.. الجنوب. جريدة الصباح العراقية
24 - امين شحاته. آثار الحصار على العراق. المعرفة - شبكة الجزيرة الإخبارية. 3 أكتوبر 2004
25 - الكويت تسلمت تعويضات من العراق بأكثر من 13 مليار دولار. الجزيرة.نت. 23 فبراير 2009
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدول العربية المتحدة

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 25
المهنة : مهندس شبكات اتصال وتقني كمبيوتر
المزاج : اكره الديكتاتورية العربية
التسجيل : 21/05/2011
عدد المساهمات : 2324
معدل النشاط : 2652
التقييم : 23
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 16:02

@البطل-الاول كتب:
اقتباس :
Mirage F1EQ


اخوي اعطني فقط تاريخ العراق في دعمها للحروب العربيه ؟

وبعدين احنا تحررنا من الدوله العثمانيه بمعارك فاصله بيننا وبينهم 16 16 16 16 17 17

وبعدين شنو سالفه الحراميه الي كان يطاردهم حكام البصره وجاؤا للكويت

وطلبوا البصره للكويت بالافراج عنهم وانها ليست ستار للمجرمين هذا دليل قاطع لاعتراف اعراق انه كويت دوله مستقله قصبن عن انوف العراقين

وكافي انه اكثر من وزير في العراق اعترف بسياده الكويت

تحررت من الدول العثمانية !!! يا اخي هل قرات التاريخ !!!! الثورة العربية الكبرى التي قسمة الدولة الاسلامية الكبيرة وطلبت الغاء الخلافة الاسلامية . وقسمت الوطن العربي بمساعدة الغرب... نعم لقد تحررنا من الدين .. يا اخي نحن الان تحت الاحتلال!! من العراق الى موريتانيا !!!!! 12 12 12 12
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البطل-الاول

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 12/07/2010
عدد المساهمات : 85
معدل النشاط : 75
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 16:05

هذه الخريطه ياناس وقت الغزو فقط وقت الغزو جاؤو لاحتلال إلى ان وصلوا المطلاع اما اذا تبون تشوفون

قوة الجيش الكويتي الصغير

اسمعوا هذه القصه وخل ياخذون عبره الجيش العراقي

جسدت معركة بيت القرين التي وقعت في 24 فبراير 1991 بين المقاومة الكويتية وقوات النظام

العراقي البائد الوحدة الوطنية في ابهى صورها فخلدتها الدولة على هيئة متحف يحفظها للاجيال .

وشهدت المعركة التي قادها 19 شابا كويتيا ينتمون الى مجموعة المسيلة المقاومة فاستشهد

منهم 12 وقدموا مثالا للوحدة الوطنية ولدور الشعب الكويتي في مقاومة المحتل. ويعتبر بيت القرين

الذي تحول الى متحف وطني بناء على امر سمو الامير الراحل الشيخ جابر الاحمد الصباح يتبع

المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب ليكون صرحا للاجيال القادمة لتتعرف على التضحيات

التي قدمها ابناء الكويت في ظل ظروف الغزو والاحتلال. ويحتوي المتحف على مجموعة من صور

الشهداء ومجسمات والاسلحة التي استخدمت في المعركة وقد قام المجلس باعادة ترميم المنزل

وبعض المواقع التي تهدمت والتي قد تؤثر على سلامة المبنى.





ويروي احد الابطال الذين شاركوا

في معركة القرين وهو حازم جابر صالح جانبا من تفاصيلها موضحا انه في 24 فبراير 1991 ومع قرب

الهجوم البري لقوات التحالف انقطعت الكهرباء في الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليل «وكنا

نستعد للانتقال الى الخط الساحلي للفحيحيل والفنطاس اذ كانت هناك معلومات عن قرب حدوث

انزال بحري بالتنسيق بين مجموعتين للمقاومة هما مجموعة المسيلة ومجموعة غرب الفنطاس».

وقال صالح انه في الساعة الثامنة من صباح ذلك اليوم بدأت القوات العراقية باعتقال شباب الكويت

من المنازل لاستخدامهم كدروع بشرية واسرى حرب وحين اعلن عن الهجوم البري كانت الفرحة

كبيرة «فجاء اليوم الذي نؤدي فيه الدور في كشف مواقع العدو واماكن تمركزهم من اجل تسهيل

عمليات الهجوم البري ومهاجمة القوات العراقية التي بدأت بالانسحاب». واضاف ان الاتفاق «هو ان

نرتدي زيا خاصا بالمقاومة كتب عليه من الامام مجموعة المسيلة ومن الخلف قوة الكويت حتى

تستطيع قوات التحالف تمييزنا وخلال هذه الاثناء وصلت سيارة استخبارات عراقية كانت تجوب

المنطقة بحثا عن الشباب الكويتي يتبعها حافلة صغيرة بها عدد من الجنود». وأوضح ان السيارة

توقفت « امام منزل القيادة في القرين وهو بيت الشهيد بدر ناصر العيدان وترجل احد الجنود

العراقيين وطرق الباب فلم يستجب له احد فأمر الضابط احد الجنود بالقفز من فوق سور المنزل».





واشار الى انه «خلال هذه الاثناء كان قائد المجموعة سيد هادي العلوي يراقب المنزل من الداخل

فادرك العراقيون ان البيت يؤوي مجموعة من الشباب الكويتي فتم محاصرة البيت حتى الساعة

الثانية ظهرا فكنا في موقف حرج فاما الاستسلام والرضوخ للاسر والاعدام او الدفاع عن الوطن».

وقال ان هادي بادر باطلاق النار على الجندي العراقي واستمر تبادل اطلاق النار من الساعة الثانية

الى الساعة السادسة مساء وخلال هذه الاثناء استعان الجنود العراقيون بالدبابات والمدفعية وقوات

الحرس الجمهوري فتم محاصرة المنزل من جميع الاتجاهات. واضاف ان هادي طلب من المقاومين

التوزع في جميع انحاء المنزل والمنازل المجاورة لتشتيت وتفريق قوة العدو «وخلال هذه الساعات

كانت تنهمر علينا قذائف من المدافع والدبابات في حين كنا نستخدم سلاحا خفيفا مقارنة بسلاح

وتجهيزات الجيش العراقي». وأضاف ان المعركة انتهت باستشهاد قائد المجموعة هادي ويوسف

خضير علي وعامر فرج العنزي واسر بقية افرادها وهم جاسم محمد علي ومبارك علي صفر

وابراهيم علي صفر وعبدالله عبدالنبي مندني وخليل خيرالله البلوشي وخالد احمد الكندري

وحسين علي رضا ومحمد عثمان الشايع وبدر ناصر العيدان حيث تم اعدامهم في مخفر صباح

السالم والقيت جثثهم في منطقة قسائم القرين. وعن الناجين من المعركة قال صالح ان الله اختار

الشهادة لـ12 مقاوما وكتب النجاة لمن تمكن من الخروج الى المنازل المجاورة في الساعات

الاولى من المعركة او الذين لم يتمكن الغزاة من العثور عليهم بين حطام المنزل بسبب الظلام

الدامس لانقطاع التيار الكهربائي. وأشار الى ان الناجين اضافة اليه هم سامي سيد هادي العلوي

ومحمد يوسف كريم وجمال ابراهيم البناي وطلال سلطان الهزاع ومشعل المطيري وبدر السويدان

واحمد جابر صالح. وافاد بان مجموع اعضاء مجموعة المسيلة (قوة الكويت) كان يبلغ 31 فردا. وعبر

صالح عن امله بان يأخذ الجيل الحالي الدروس والعبر ليس من هذه المعركة ولكن من موقف

الشعب الكويتي الذي صمد امام الظلم وآمن بعدالة قضيته.










يقف (بيت شهداء القرين) الواقع جنوب العاصمة الكويت بشموخ رغم ما فيه من جراح متناثرة

ليروي لأجيال تلو أخرى قصة أولئك الشباب الذين قدموا أبلغ التضحيات من أجل الوطن .

ومما لاشك فيه أن هذه البيت يشعر بالزهو الان وهو يشاهد اندحار النظام العراقي البائد ليسجل

للتاريخ كيف ينتصر الحق في نهاية المطاف .

وبيت القرين متحف يحكي قصة 19 شابا تمترسوا داخله ليواجهوا قوات النظام العراقي البائد في

معركة تبدو غير متكافئة من أول وهلة وراح ضحيتها 12 شهيدا بعد أن أبلوا بلاء حسنا من أجل

الوطن .





وتحول بيت القرين الى متحف وطني بأمر من سمو أمير البلاد الشيخ جابر الاحمد الصباح عقب

الزيارة التي قام بها اليه بعد التحرير مؤكدا اعتزاز الكويت بشهدائها .

ويطمح القائمون على متحف بيت القرين الواقع تحت اشراف المجلس الوطني للثقافة والفنون

والآداب الى تجسيد صورة واقعية تسجل بدقة الأحداث التي دارت في هذا المكان يوم الرابع

والعشرين من فبراير 1991 حين أعلن الهجوم البري لتحرير الكويت .

وتقول عواطف الصالح وهي من القائمين على ادارة متحف بيت القرين " اننا نركز جهودنا لجعل

جميع أجزاء البيت تتحدث عن الوقائع دون تدخل منا " .

وتضيف أن الجهود مستمرة لاعادة افتتاح بيت القرين في سبتمبر المقبل بعد أن تتم اعادة صياغته

بالصورة التي تعبر عن حقيقة هذه الملحمة الوطنية .

وحسب الحلة الجديدة التي سيظهر متحف شهداء القرين سيكون المدخل الرئيسي للزوار من

منزل الشهيد بدر ناصر العيدان نظرا لتعرضه لقصف شديد من دبابات النظام العراقي البائد كما

سيحوي المدخل بعض الشروح الخاصة بأمكنة استشهاد قائد المجموعة وأحد أفرادها في المنزل

نفسه .

وستخصص القاعة رقم (1) بمتحف شهداء القرين لعرض صور الشهداء والتعريف بشخصياتهم اضافة

الى ابراز المقتنيات الخاصة التي تشتمل على مجموعة من الأسلحة التي استخدمت في هذه

المعركة .

وفي الصالة نفسها هناك عرض للباس الخاص بالمجموعة وبعض من شظايا القذائف التي

استخدمتها قوات النظام العراقي البائد أثناء الهجوم على البيت .

وسوف يكون هناك ممر زجاجي يصل القاعة رقم (1) بالقاعة رقم (2) المطلة على الحديقة الخلفية

للبيت حيث يتم خلالها عرض عربة نقل المياه التي لعبت دورا حيويا في نشاط مجموعة المسيلة

وهي التي ينتمي اليها شهداء بيت القرين . فمن جهة تم استغلال هذه العربة لتزويد المواطنين

الذين كانوا يعيشون تحت وطأة الاحتلال القاسية بالمياه الصالحة للشرب ومن جهة أخرى تمكنت

هذه العربة بنجاح من نقل واخفاء 12 من أفراد هذه المجموعة من مدينة الكويت الى منطقة القرين

حيث موقع البيت.

وفي القاعة رقم (2) سيكون هناك عرض سينمائي يقدم من خلاله أفلام وثائقية عن غزو النظام

العراقي البائد للكويت وسيكون هذا العرض باللغتين العربية و الانجليزية.

ومن مقتنيات متحف شهداء القرين خمس سيارات منها مركبة نقل متوسطة الحجم وسيارة أخرى

خاصة باستخبارات النظام الخاصة بالنظام العراقي البائد وستعرض مقابل البيت حيث نفس المكان

الذي توقفت عنده السيارات حينذاك .

وسيتم عرض سيارة خاصة لقائد المجموعة الشهيد سيد هادي العلوي التي كانت يستخدمها افراد

المجموعة في تنقلهم خلال العمليات الخاصة بهم وهناك سيارة أخرى للشهيد بدر ناصر العيدان

صاحب البيت .

وفي قاعة كبار الزوار سيتم وضع مجسم للمتحف لاطلاع الزوار الرسميين على المتحف بشكل

اجمالي وهناك نموذج اخر لهذا المجسم في القاعة رقم (1) لعموم الزوار .

وتم تجهيز متحف شهداء القرين بقاعة تضم مجموعة من الكتب الخاصة بالكويت وغزو النظام

العراقي البائد كما تم اعداد قاعة تضم مجموعة من البحوث والدوريات وأعداد المجلات والصحف

الكويتية والأجنبية التي اهتمت بنشر كل ما يتصل بهذا الغزو.

وجهز في متحف شهداء القرين قاعة خاصة زودت بعدد من الحواسيب الألية المجهزة ببرامج خاصة

عن البيت ومعلومات وصور وافية عن الدمار الذي لحق بالكويت أثناء الغزو العراقي.





ولحد يزايد علينا الكويت بصغرها خلت العراق تندم


وهذه صقه ابو التفخيخ

الذين يعشقون أوطانهم لايعرفون الخوف حتى لو تهددت حياتهم بأبشع أساليب
الموت والذين ذاقوا طعم الأنتماء للأرض وتاريخها لاينسون بسهوله كيفية
صونها من أقدم الغزاة وحفظها من أطمع الطامعينوذكريات تلك الأيام المليئة
بالبطولات.


هكذا كان بطل قصتنا سعد شرار العازمي مثل كل الشباب الكويتيين محبا لوطنه
مستعد للتضحية من أجلها بكل عزيز وغالي مستخدما كل مالديه من إمكانيات
ومواهب لصالح قضيته الأولى الكويت وتحريرها وتحميل العدوا الخسائر تلو
الخسائر وهكذا استغل الشاب الموهوب موهبته التي نمت وتعمقت على مر السنين
في خدم أهداف الوطن ولتحقيق مكاسب علمية تسهم في تطويره وتقديمه


بدأت القصة من أيام الصبا الباكر حيث كان سعد مولعا بفك وتركيب الأجهزه
الكهربائية والأكترونية كان من خلال هذه الهواية يحاول اكتشاف سر هذه
الأختراعات التي سهلت سبل العيش للإنسان وأعانتة على المضي في طريقة كانت
هذه مرحلة اكتشف فيها الأفكار العلمية التي تقوم عليها هذه المبتكرات
وطريقة عمل هذه الأجهزة والأسلوب الأمثل لكي تعمل بفعالية ولا تتعرض للتلف
او التوقف ثم تولدت لدى الصبي الطموح ثقة في مقدرة العقل البشري الذي
أستطاع ان ينتج مثل هذه الأشياء وتساءل لماذا لايضيف هو ويستنبط الجديد
منها أو يضيف إليها ميزة أو منفعة تجعلها أيسر إستخداما وأكثر فائدة للبشر
وجاءته الفرصة مصادفة حيث ولدت لديه الرغبة في ضرورة إيجاد حل لما تعرض له
من مأزق حدث ذلك حين كان الشاب الطموح ثقة في مقدرة العقل البشري الذي
أستطاع ان ينتج مثل هذه الأشياء وتساءل لماذا لايضيف هو ويستنبط الجديد
منها أو يضيف إليها ميزة أو منفعة تجعلها أيسر استخداما وأكثر فائدة للبشر
وجاءته الفرصة مصادفة حيث ولدت لديه الرغبة في ضرورة إيجاد حل لما تعرض له
من مأزق حدث ذلك حين كان الشباب الطموح يقود طرادة في البحر ليبدأ رحلته
البحرية فتعطل الموتور وأحتاج تصليحه إلى مبلغ كبير ماذا فعل وهو قد رتب كل
شئ ليمارس هوايته في الصيد البحري مع رفاقة تساءل بينه وبين نفسه لماذا
لاأجرب نقل مكينة السيارة الصالون القديمة التي أملكها مع بعض الأضافات
التي تتواءم مع الماكينة البحرية.


أستطاع أن يجعل السيارة تسير وتنور الأضاءئ بالكلام


ربما تنتهي مشكلة الطراد, وبدأ تجربتة أضاف بعض التركيبات وطور أجزاء منها
لتلائم وضعها الجديد وظل يحددوه الأمل في أن يتغل على كل العقبات التي
صادفته ولم يضيع الله جهده سدى فنجحت التجربة وعرضها وقتها التلفزيزن
الكويتي وهكذا كانت الحاجة هي الدافع للأختراع وعلى أثر هذا النجاح استدعاه
وزير الدفاع الشيخ سالم الصباح وشجعه على المضي في طريقة وقدم له سيارة
هدية لتشجيعة على تنمية موهبته في الإبتكار والتعلم حين التقى البطل بوزير
الدفاع وعد سعد ان يكون هدفه الجديد تشغيل سيارة بدون سائق وهكا استخدم سعد
جائزته التشجيعية في تنفيذ وعده وبدأ مهمته حتى أنجزها وأستطاع أن يتحكم
بالسيارة وهو بعيد عنها مسافة ألف متر ونال شرف لقاء صاحب السمو أمير
البلاد وسمو ولي العهد بعد هذا الأختراع ووجد لديهما حفظهما الله كل رعاية
وتشجيع.


ومنذ ذلك التاريخ توالت الأختراعات والتجارب لدى الشاب الطموح وأستطاع
تشغيل سيارة أخرى من خلال مخاطبتها بالكلام يطالبها بفتح الأنوار وإطفائها
أو فتح الزجاج والأبواب وقفلها او فتح صندوقها وأغلاقها كل ذلك من خلال
الكلام وليس ضغط الأزرار والأغرب في هذا الأختراع أنها لاتستجيب إلا لصوت
صاحب السيارة وفي ذلك حماية لها من اللصوص كما أنجز سعد فكرة إغلاق زجاج
السيارة بمجرد نزول السايق منها منذ عام 1980م ولو كان سجل أختراعه هذا
لكسب منه الملايين ولكن لم يكترث وفوجئ بعد ذلك بسنوات بالشركات العالمية
تنجز هذا الأختراع وتنفذة واستمر العقل البشري يبدع فاخترع جهاز لحراسة
السيارة من السرقة وقام باختراع وتصميم سيارة تختلف عن السيارات العادية من
حيث الشكل والحجم والمتانة وصنعها من الفيبرجلاس وهي سيارة تخدم مده طويله
جدا عن السيارة العادية وتعمل دون "سويتش"


وسعد شرار العازمي كلما أخترع جهاز يتصل بتسهيل أو حماية السيارة كلما فكر
بالمزيد وآخر هذي الأفكار أستطاع صناعة سيارة متكامله خلال شهر وقد صنعها
من تجميع قطع ميكانيكية مختلفة ساعده على ذلم الأمكانات والتسهيلات التي
قدمها له المسؤولون في الدوله والعون الكبير الذي يلقاه من النادي العلمي
الذي يدين لسعد بالكثير كانت هذه لمحه سريعة على المختراعات التي حققها
ولكن هذه المواهب والقدرة على الأبتكار استثمرها سعد أفضل أستثمار وقت
الأحتلال فلم يكن الفتى يستطيع ان يقف مكتوف اليدين ووطنه يسلب وأرضه
يدنسها جنود صدام وهكذا فكر الشاب المحب لوطنه في عمل يقض مضجع الغزاة وكان
لابد له أن يمد يد العون والمساندة للعمل الفدائي وأن يضع موهبته في خدمة
عمليات المقاومة والتقى بأبطال فصائل المقاومة وقادتها أمثال محمود الدوسري
ومحمد الفجي وغيرهما الذين يعرفون عنه هذه الخبرة والمقدرة على الأختراع
والأبتكار ولأنه ملم بتوصيل وتمديد الوصلات الكهربائية طلب من أبطال
المقاومة ان ينجز لهم تمديد وصلات لسيارات يتم تفخيخها في تجمعات العدو
وآلياته العسكرية وهكذا قام خلال هذه الفترة بإنجاز العديد من التمديدات
للوصلات الكهربائية لعدد من السيارات وضعتها المقاومة للتفخيخ خلال نصف
ساعة لتكون على أستعداد تام لتدمير الموقع التي تحدده المقاومة وقد ساهم
بطلنا في عمليات تفخيخ ناجحه فجرة في تجمعات العدو في خيطان والفحيحيل
وأمام فندق هيلتون كان الشاب يغامر وينفذ مهمته غير آبه بالمخاطر وكان يرى
ان هذا اقل شئ يقدمه لوطنه فالوطن على حد تعبيرة "قدم لي كل عون وساعدني
المسؤولون أيام رخائه ودعموا ابتكاراتي دعما ماديا ومعنويا فكيف انا ايام
شدته لا اقدم شئ.


وتسربت أخبار الشاب الشجاع الموهوب الى مخابرات العدوا فصدرت أوامر سرية
وفورية وزعة في كل المواقع والسيطرات بأوصافة وأسمه وعمق ارتباطة بوطنه
الذي هو جريمة لدى المخابرات العراقية ذكر هذا الأمر في توثيق جرائم الحرب
العراقية مدعما بالوثائق العراقية المذكور فيها أسم سعد وأوامر القبض عليه
ولقد لقبوه أبو التفخيخ وكان آخر شئ فكر في أختراعة من أجل ان تستخدمه
المقاومة رشاش يدوي يعمل تلقائيا لكن لسوء الحظ لم يتمكن من أستخدامه لأنهم
قبضو عليه أثناء شروعه في أستخدامه فقد نصب له الجنود العراقيون كمينا
وبعد القبض عليه اقتادوه الى سجن أبو غريب حيث كان برفقته عدد كبير من
الأسرى الكويتيين الذين جمعهم جنود الطاغية وقد كان سعد بتهمته المحببه الى
نفسه والممقوته لدى الأعداء مقدارا له ان يعدم لولا عنايت الله ورحمته حيث
جاءته فرصت النجاة هو وبعض رفقائه عندما قام الصليب الأحمر بإطلاق صراحهم
بعد القصف الجوي أثناء حرب تحرير الكويت يناي 1991م وهكذا انقذت الصدفة بعد
الله هذا البطل العبقري من مقصلة الطاغية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابطال الحرمين

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 30
المهنة : باحث في العلوم الاستراتيجية والعسكرية
التسجيل : 24/07/2011
عدد المساهمات : 3188
معدل النشاط : 4645
التقييم : 866
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 17:06

@صقر البيده كتب:
@البطل-الاول كتب:
لو فيهم خير العراقين كان ردوا طائراتهم من ايران

وبعدين مع الخونه هذول ..!!

حنا عطينا بوبيان كلها عشان يحط صدام فيها صواريخه ضد ايران وكنا بنرسل له دعم اقوى من السعوديه

حتى الشهيد فهد الاحمد كان صديق صدام يومها

كان يتصل صدام على الشيخ فهد يقوله انت تبي تقنص ؟؟

يقول الشيخ لا داعي يرد عليه صدام يقوله قولي عشان اخليك مع شويه من الجنود الاقوياء معاك ويحمونك وانت تقنص

اكثر دوله فيها دجل العراق
عندها نفظ اكثر من الكويت ومع ذلك لم يعمل رئيس عراقي واحد لنهضه العراق

وبعدين الكل عارف حتى الجانب العراقي انه صدام وغيره كان يخصب جيشه للهجوم على الكويت

بعدين احنى اخذنا السياده والارض والشعب قبل ماياخذ العراق

واحنا دوله مو بس بمعاهدات اجنبيه وبرأي عربي كافي انه دعمنا الشريف جمال عبد الناصر رحمه الله
وداعتك ماكو شيء يروح للعراق بس شويه صبر لاطائرات ولا اراضي وانت تعرف العراقي لو زعل شيسوي


بصراحة مره معروف ايران الفارسية تمشيه و حزب الله اللبناني يرضيه

ابغا اسالك مرت عليك هذه الخريطة من قبل ؟


تأسست الدولة العراقية بموجب مؤتمر القاهرة الذي عقدته المملكة المتحدة في مارس 1921 في القاهرة تأسس العراق كدولة مستقلة من الولايات العثمانية الثلاث الموصل، بغداد، البصرة حيث كانت بغداد هي الولاية الكبرى

خريطة العراق بعد الاستقلال و وضوح سيادة دولة الكويت


خريطة اخرى للحدود العراقية الايرانية و يوضح ايضا فيها حدود دولة الكويت



الحدود الهندسية واضحة بين الدول العربية التي قسمها الاستعمار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحرس الجمهوري

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
العمر : 21
المهنة : طالب
المزاج : سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
التسجيل : 15/07/2009
عدد المساهمات : 625
معدل النشاط : 418
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 17:39

اخوان هدوء و الاخ الكويتي على حق فحتى لو كانت الكويت عراقية فليس للعراق حق بالمطالبة بها الان





بسبب





ان العراق محتل و بدل ما نهاجم اخواننا نهاجم المحتل الامريكي و الايراني و عملائهم



و ايضا عند غزو الكويت السرقة انتشرت و القتل هل هذا منظر تحرير ارض!!!



هذا هو الخطأ الكبير و ليس اجتياح الكويت نفسها



الخطأ هي الجرائم التي حدثت و عدم طمأنة الشعب الكويتي و سلب حقوقهم





و في النهاية العرب لم يتوحدوا بالقومية لانها نزعة من الجاهلية





بأذن الله الوحدة ستتم بالرجوع للاسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقر البيده

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 43
المزاج : لااله الا الله
التسجيل : 12/09/2010
عدد المساهمات : 1679
معدل النشاط : 1625
التقييم : 42
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 19:19

@ابطال الحرمين كتب:
@صقر البيده كتب:

وداعتك ماكو شيء يروح للعراق بس شويه صبر لاطائرات ولا اراضي وانت تعرف العراقي لو زعل شيسوي


بصراحة مره معروف ايران الفارسية تمشيه و حزب الله اللبناني يرضيه

ابغا اسالك مرت عليك هذه الخريطة من قبل ؟


تأسست الدولة العراقية بموجب مؤتمر القاهرة الذي عقدته المملكة المتحدة في مارس 1921 في القاهرة تأسس العراق كدولة مستقلة من الولايات العثمانية الثلاث الموصل، بغداد، البصرة حيث كانت بغداد هي الولاية الكبرى

خريطة العراق بعد الاستقلال و وضوح سيادة دولة الكويت


خريطة اخرى للحدود العراقية الايرانية و يوضح ايضا فيها حدود دولة الكويت



الحدود الهندسية واضحة بين الدول العربية التي قسمها الاستعمار

نعم كلامك صحيح ايران الفارسية تمشيه و حزب الله اللبناني يرضيه البركه بيكم لاكن هذا وقتي انتو الي ردتو هذا بعدين شوف الولادات شتجيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد علام

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
المزاج : كلنا من اجل مصر
التسجيل : 20/02/2010
عدد المساهمات : 12009
معدل النشاط : 11382
التقييم : 863
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 19:29

ارجو من الاخوة الهدوء ، وكل العرب اخطأو في هذه المرحلة التاريخية ، اقصد القيادات السياسية وليس الشعوب ، فلسنا في حاجة للمزيد من الفرقة بسبب حكام معظمهم الان اصبحوا غير موجودين حتي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hefny_m

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : مهندس
التسجيل : 13/12/2010
عدد المساهمات : 2313
معدل النشاط : 2202
التقييم : 16
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 20:03

سواء فخ او انفصال الكويت اصلا خطاء او اي سبب كان المهم النتائج الفظيعه اللي احنا فيها اللي ادت الي ان بلد زي العراق تكسرت عظامه وان دول الخليج تهتم للعدو الشرقي (الاعلامي)وكلنا تاركين الورم في قلب الجسد :(
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البطل-الاول

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 12/07/2010
عدد المساهمات : 85
معدل النشاط : 75
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 21:13

اقتباس :
سواء
فخ او انفصال الكويت اصلا خطاء او اي سبب كان المهم النتائج الفظيعه اللي
احنا فيها اللي ادت الي ان بلد زي العراق تكسرت عظامه وان دول الخليج تهتم
للعدو الشرقي (الاعلامي)وكلنا تاركين الورم في قلب الجسد :(

ليش اصلا الشعب كله ما يبي يحارب الكويت ويبي ياكل ويعيش الشباب ماعندهم لا شغل ولا اي شئ وعندهم شهادات والاغلبيه الكل يورح للغرب للعمل وكسب العيش

عمرك شفت عراقي مستانس قبل او بعد الغزو الغاشم ؟

المهم لو كانت الخريطه حقيقيه اصلا لكان والي البصره اسس له ميناء او اي شئ في بحر الخليج

واصلا لم يكن له سلطه على جمارك الكويت يومها وحصلت الموافقه من بريطانيا وكذلك العراق حصلت المعاهده من العراق من بريطانيا

ومحد يزايد علينا لو فيهم خير رئساء العراق كان ردوا طائراتهم من ايران واشتغلوا ورفهوا شعبهم

مو متعبينهم واربع وعشرين ساعه فالحلي رئيس مجلس الوزراء حق العراق سب وشتائم
على الكويت

وردينى عليه الرد القاسي ^^
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحرس الجمهوري

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
العمر : 21
المهنة : طالب
المزاج : سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
التسجيل : 15/07/2009
عدد المساهمات : 625
معدل النشاط : 418
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 21:39

@البطل-الاول كتب:
اقتباس :
سواء
فخ او انفصال الكويت اصلا خطاء او اي سبب كان المهم النتائج الفظيعه اللي
احنا فيها اللي ادت الي ان بلد زي العراق تكسرت عظامه وان دول الخليج تهتم
للعدو الشرقي (الاعلامي)وكلنا تاركين الورم في قلب الجسد :(

ليش اصلا الشعب كله ما يبي يحارب الكويت ويبي ياكل ويعيش الشباب ماعندهم لا شغل ولا اي شئ وعندهم شهادات والاغلبيه الكل يورح للغرب للعمل وكسب العيش

عمرك شفت عراقي مستانس قبل او بعد الغزو الغاشم ؟

المهم لو كانت الخريطه حقيقيه اصلا لكان والي البصره اسس له ميناء او اي شئ في بحر الخليج

واصلا لم يكن له سلطه على جمارك الكويت يومها وحصلت الموافقه من بريطانيا وكذلك العراق حصلت المعاهده من العراق من بريطانيا

ومحد يزايد علينا لو فيهم خير رئساء العراق كان ردوا طائراتهم من ايران واشتغلوا ورفهوا شعبهم

مو متعبينهم واربع وعشرين ساعه فالحلي رئيس مجلس الوزراء حق العراق سب وشتائم
على الكويت

وردينى عليه الرد القاسي ^^







اخي الذين يحكمون العراق الان هم اتباع ايران و لا نعترف بهم







و انا اشجع مشروع ميناء مبارك





ان يستفيد الشعب الكويتي منه افضل من ما يستفيد منه ايران و عملاءها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البطل-الاول

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 12/07/2010
عدد المساهمات : 85
معدل النشاط : 75
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اسباب حرب الخليج الثانيه   الخميس 1 سبتمبر 2011 - 21:58

اقتباس :





اخي الذين يحكمون العراق الان هم اتباع ايران و لا نعترف بهم







و انا اشجع مشروع ميناء مبارك





ان يستفيد الشعب الكويتي منه افضل من ما يستفيد منه ايران و عملاءها

ممتاز اشعر فيك ريحه الاخوه فلا تنسى انه لو كان صدام صادق انه الكويت له

لكان اقنع الي حواليه ولاتنسى انه عطينى صدام جزيره بوبيان لوضع اسلحته ومدرعاته

وعشان يهاجم سفن التاجاريه الايرانيه

لاتنسى انه يوم من الايام كنا نأكل من صحن واحد لاكن والله مانعرف شنو الرئساء هذول
ياكثر ماسعدنا العراق ومازلنا

ولاتنسى انه الكويت بروحها

تكفلت في تشيد مباني سكنيه في القرب من الحدود الكويتيه العراقي للمواطنين العراقين

معنه المفرووض مين الي يهتم بالشعب العراق نفسه ولو بالقليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

اسباب حرب الخليج الثانيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين