أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

وزير الداخلية الكويت : لا صواريخ.. أخبار كاذبة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 وزير الداخلية الكويت : لا صواريخ.. أخبار كاذبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
woywoy

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
العمر : 20
المهنة : طالب
المزاج : متغير 180 درجة
التسجيل : 10/08/2011
عدد المساهمات : 46
معدل النشاط : 71
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: وزير الداخلية الكويت : لا صواريخ.. أخبار كاذبة   2011-08-27, 06:24

<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%">

<TR vAlign=top>
<td style="WIDTH: 400px"><TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=5 align=right>

<TR style="WIDTH: 100%">
<td> الشيخ أحمد الحمود </TD></TR></TABLE></TD>
<td style="PADDING-RIGHT: 20px" vAlign=top>
<TABLE>

<TR>
<td class=yColur1>«الشرقية» العراقية: موالون لإيران يقصفون ميناء مبارك ر
</TD></TR>
<TR>
<td style="HEIGHT: 3px"></TD></TR>
<TR>
<td class=bColur1>ئيس الوزراء العراقي: الصواريخ استهدفت جيشنا
</TD></TR>
<TR>
<td style="HEIGHT: 3px"></TD></TR>
<TR>
<td class=yColur1>محافظ البصرة: الصواريخ استهدفت سجن «بوكا»
</TD></TR>
<TR>
<td style="HEIGHT: 3px"></TD></TR>
<TR>
<td class=bColur1>«الخارجية» الكويتية: لم نستدع سفيرنا في بغداد
</TD></TR>
<TR>
<td style="HEIGHT: 3px"></TD></TR>
<TR>
<td class=yColur1>محمد المطير: نظام الأسد وإيران وراء الصواريخ
</TD></TR>
<TR>
<td style="HEIGHT: 3px"></TD></TR></TABLE>

</TD></TR></TABLE>


- متظاهرون عراقيون: أوقفوا الميناء وإلا سنوقفه



كتب عبدالله النجار ومحمد الهاجري وأنور الأنصاري:

في الوقت الذي نقلت فيه قناة «الشرقية» العراقية فجر أمس ان موالين لايران قصفوا ميناء مبارك الكبير بثلاثة صواريخ «كاتيوشا»، موضحة ان الصواريخ التي تم نقلها من عبادان الى مدينة البصرة يشرف عليها خبراء ايرانيون سقطت في البحر ولم تصب الميناء، قال رئيس اللجنة الأمنية لمجلس محافظة البصرة علي المالكي أمس الجمعة ان الصواريخ الثلاثة أطلقت من ميناء البصرة النفطي في جنوب العراق وأنها سقطت داخل الأراضي العراقية ولم تكن موجهة الى الكويت أو ميناء مبارك، وانما كانت تستهدف معسكر سجن «بوكا» السابق.
وأضاف ان قوات الأمن استطاعت مصادرة العربة التي استخدمت لاطلاق الصواريخ.كذلك نفى المتحدث باسم شرطة البصرة العقيد كريم الزايدي اطلاق أي صواريخ على ميناء مبارك.وفي بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء العراقي أكد ان الصواريخ استهدفت الجيش العراقي وليس الجانب الكويتي أو ميناء مبارك.
وكانت تقارير اخبارية قد نقلت في ساعة مبكرة من صباح أمس ان ثلاثة صواريخ «كاتيوشا» سقطت على منطقة حدودية بين الكويت والعراق.
وفي الجانب الكويتي، نفى رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود الصباح سقوط ثلاثة صواريخ على مشروع ميناء مبارك الكبير في جزيرة بوبيان فجر أمس.
وقال في تصريح لـ«الوطن» ان الأخبار التي بثتها بعض وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية ليست صحيحة، مؤكدا ان المياه الاقليمية الكويتية هادئة ولم تشهد أي توتر أو اطلاق نار، ولا وجود لأي صواريخ سقطت على المناطق الحدودية الشمالية سواء البرية أو البحرية، وأن العمل مستمر في ميناء مبارك.وأوضح الشيخ أحمد الحمود ان حوادث اطلاق صواريخ وقذائف مستمرة بين وقت وآخر بين الفصائل العراقية المسلحة، وأصواتها تسمع على الجانب الكويتي.
كذلك نفى مصدر مسؤول في وزارة الخارجية استدعاء السفير الكويتي في بغداد علي المؤمن وتسليمه مذكرة احتجاج، معربا عن استغراب الكويت لادعاءات تجاوزها على الحدود العراقية، مؤكدا احترام الكويت لحدودها مع العراق انطلاقا من روابط الأخوة وحسن الجوار والتزامها بقرارات مجلس الأمن الدولي.وشدد المصدر على ان ميناء مبارك يقام على أرض كويتية وضمن المياه الاقليمية لدولة الكويت، وأن الأمر يعالج في اطار الاتصالات واللقاءات الرسمية بين البلدين.
وتعليقا على اطلاق الصواريخ الثلاثة طالب النائب محمد براك المطير الجيش الكويتي بالتعامل بشكل حازم مع العصابات العراقية القذرة والمأجورة التي تقترب من الحدود الكويتية وتحاول اثارة البلبلة ولفت الانظار عبر تجمعات لأزلامها على الحدود واطلاق صواريخ الكاتيوشا على ميناء مبارك.
واتهم المطير في تصريح صحافي النظام البعثي السوري الفاقد للشرعية بوقوفه خلف هذه العصابات بالتآمر مع زنادقة العمائم الفاسدة في طهران بهدف لفت الانظار عن الثورة السورية العربية الاسلامية الابية التي اقتربت من اسقاط بشار النعجة وطغمته الفاسدة، مطالبا وسائل الاعلام الكويتية والخليجية عدم الانشغال بالهرطقات التي يحاول اختلاقها اقزام بغداد على الحدود الكويتية بأوامر من اسيادهم في طهران.
واكد المطير ان الامور اصبحت واضحة ومكشوفة فالهدف هو اشغال العالم عن الثورة السورية التي باتت قاب قوسين او ادنى من تحقيق النصر على مجوس البعث.
وشدد المطير في ختام تصريحه على ضرورة ان تبقى القوات الكويتية على استعداد تام ويقظة دائمة لردع اي معتد على الاراضي الكويتية.
وفيما يتعلق برفض العراق لانشاء ميناء مبارك الكبير، فقد تظاهر عشرات العراقيين لليوم الثاني على التوالي مطالبين بايقاف القصف الايراني التركي للمناطق الحدودية، وايقاف بناء ميناء مبارك في جزيرة بوبيان، ورفعوا لافتات تندد بالحكومة الكويتية كتب على بعضها «أوقفوا بناء ميناء مبارك والا سنوقفه بارادة شعبنا».

-============
العمل في الميناء مستمر ولم يتأثر بالاشاعات

الشيخ أحمد الحمود نفى لـ الوطن خبر سقوط ثلاثة صواريخ على ميناء مبارك فجر أمس


أكد ان الحدود البرية والبحرية الشمالية هادئة وآمنة ولم تشهد أي توتر

مصدر عسكري لـ الوطن: إطلاق النار والصواريخ يكون بين الفصائل العراقية المسلحة ويسمعها الجانب الكويتي

ميليشيات عراقية معادية للكويت تعمل على تنفيذ أجندات لدول مجاورة تحاول زعزعة الوضع

مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية كذّب خبر قناة عربية بإطلاق كاتيوشا على الأراضي الكويتية

مسؤول كويتي لـ الوطن: قواتنا الحدودية في الشمال تراقب بدقة وحذر ما يحدث في الأراضي العراقية

العناصر العسكرية الكويتية جاهزة للتعامل مع أية حوادث طارئة وقوات الاسناد على أهبة الاستعداد




كتب عبدالله النجار ومحمد الهاجري وأنور الأنصاري:

نفى نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ احمد الحمود سقوط ثلاثة صواريخ على مشروع ميناء مبارك الكبير في بوبيان فجر امس لاجبار الكويت على ايقاف العمل بهذا المشروع.
وقال الحمود في اتصال هاتفي مع «الوطن» ان الاخبار التي بثتها بعض وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية فجر أمس عارية عن الصحة تماما وان المياه الاقليمية للكويت القريبة من الحدود العراقية الشمالية امنة وهادئة ولم تشهد أي توتر او اي اطلاق نار وان ما تناقلته وسائل الاعلام حول اطلاق ثلاثة صواريخ من العراق باتجاه ميناء مبارك الكبير هي اخبار مفبركة وغير صحيحة وان الاتصالات مستمرة مع القياديين على الحدود الكويتية والذين اكدوا ان الاوضاع امنة في مشروع ميناء مبارك وعلى المياه والحدود الشمالية وانه لا وجود لأية صواريخ سقطت على المناطق الحدودية الشمالية سواء البرية او البحرية.
وبيّن الحمود ان مشروع ميناء مبارك الكبير مستمر والعمل به لم يتوقف وان مثل هذه الاخبار المدسوسة لا تؤثر بعمل المشروع الحيوي.
ومن جهته فقد اكد مصدر عسكري مسؤول لـ«الوطن» ما ذكره الشيخ أحمد الحمود، موضحا بالوقت نفسه ان الصواريخ التي تحدثت عنها بعض وسائل الاعلام اطلقها فصيل عراقي على موقع حزب منافس له على الاراضي العراقية وان حوادث اطلاق النار وصواريخ الكاتيوشا والقذائف البدائية مستمرة بين وقت لاخر بين الفصائل العراقية المسلحة وان اصواتها يسمعها الجانب الكويتي على الحدود الشمالية وهي ليست بغريبة على العناصر الكويتية العاملة في قوات الحدود البرية والبحرية في الشمال وان ميليشيات عراقية معادية للكويت وتعمل لصالح اجندات بعض الدول المجاورة واحزاب مرتبطة بمصالح مع بلدان لا تريد الاستقرار والخير لدولة الكويت.
كما نفى مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية اطلاق أية صواريخ من محافظة البصرة باتجاه ميناء مبارك أو أي من الاراضي الكويتية وجاء هذا التصريح ردا على ما اوردته احدى القنوات الاخبارية العربية عن سقوط ثلاثة صواريخ كاتيوشا على الحدود الكويتية.
وقال مسؤول في القوة الحدودية البحرية الكويتية لـ«الوطن» ان القوات الكويتية سواء البرية او البحرية من خفر السواحل لم تشاهد أية صواريخ تطلق على المياه او الاراضي الكويتية في الشمال ولم تسمع عن أية طلقات نارية باتجاه ميناء مبارك، موضحا ان القوات البحرية والبرية في الشمال على اهبة الاستعداد للتعامل مع أية احداث مهما كان حجمها او تأثيرها وان العناصر الكويتية تراقب بدقة متناهية وباستمرار ما يجري على الجانب العراقي المحاذي للحدود الكويتية من خلال اجهزة متطورة ورادارات دقيقة وغرف عمليات ثابتة ومتنقلة وانها جاهزة للتعامل السريع مع أية طوارئ كما ان الاجهزة الاخرى مثل القوات الخاصة بأفرعها المتعددة والامن العام والطيران العمودي على اهبة الاستعداد لقيامها بعمليات اسناد سريعة للقوات البرية والبحرية المرابطة على الحدود الشمالية.
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=5 width="100%">

<TR>
<td></TD></TR>
<TR>
<td vAlign=top>
</TD></TR></TABLE>
متظاهرون عراقيون: أوقفوا الميناء وإلا سنوقفه



كتب عبدالله النجار ومحمد الهاجري وأنور الأنصاري:

في الوقت الذي نقلت فيه قناة «الشرقية» العراقية فجر أمس ان موالين لايران قصفوا ميناء مبارك الكبير بثلاثة صواريخ «كاتيوشا»، موضحة ان الصواريخ التي تم نقلها من عبادان الى مدينة البصرة يشرف عليها خبراء ايرانيون سقطت في البحر ولم تصب الميناء، قال رئيس اللجنة الأمنية لمجلس محافظة البصرة علي المالكي أمس الجمعة ان الصواريخ الثلاثة أطلقت من ميناء البصرة النفطي في جنوب العراق وأنها سقطت داخل الأراضي العراقية ولم تكن موجهة الى الكويت أو ميناء مبارك، وانما كانت تستهدف معسكر سجن «بوكا» السابق.
وأضاف ان قوات الأمن استطاعت مصادرة العربة التي استخدمت لاطلاق الصواريخ.كذلك نفى المتحدث باسم شرطة البصرة العقيد كريم الزايدي اطلاق أي صواريخ على ميناء مبارك.وفي بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء العراقي أكد ان الصواريخ استهدفت الجيش العراقي وليس الجانب الكويتي أو ميناء مبارك.
وكانت تقارير اخبارية قد نقلت في ساعة مبكرة من صباح أمس ان ثلاثة صواريخ «كاتيوشا» سقطت على منطقة حدودية بين الكويت والعراق.
وفي الجانب الكويتي، نفى رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود الصباح سقوط ثلاثة صواريخ على مشروع ميناء مبارك الكبير في جزيرة بوبيان فجر أمس.
وقال في تصريح لـ«الوطن» ان الأخبار التي بثتها بعض وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية ليست صحيحة، مؤكدا ان المياه الاقليمية الكويتية هادئة ولم تشهد أي توتر أو اطلاق نار، ولا وجود لأي صواريخ سقطت على المناطق الحدودية الشمالية سواء البرية أو البحرية، وأن العمل مستمر في ميناء مبارك.وأوضح الشيخ أحمد الحمود ان حوادث اطلاق صواريخ وقذائف مستمرة بين وقت وآخر بين الفصائل العراقية المسلحة، وأصواتها تسمع على الجانب الكويتي.
كذلك نفى مصدر مسؤول في وزارة الخارجية استدعاء السفير الكويتي في بغداد علي المؤمن وتسليمه مذكرة احتجاج، معربا عن استغراب الكويت لادعاءات تجاوزها على الحدود العراقية، مؤكدا احترام الكويت لحدودها مع العراق انطلاقا من روابط الأخوة وحسن الجوار والتزامها بقرارات مجلس الأمن الدولي.وشدد المصدر على ان ميناء مبارك يقام على أرض كويتية وضمن المياه الاقليمية لدولة الكويت، وأن الأمر يعالج في اطار الاتصالات واللقاءات الرسمية بين البلدين.
وتعليقا على اطلاق الصواريخ الثلاثة طالب النائب محمد براك المطير الجيش الكويتي بالتعامل بشكل حازم مع العصابات العراقية القذرة والمأجورة التي تقترب من الحدود الكويتية وتحاول اثارة البلبلة ولفت الانظار عبر تجمعات لأزلامها على الحدود واطلاق صواريخ الكاتيوشا على ميناء مبارك.
واتهم المطير في تصريح صحافي النظام البعثي السوري الفاقد للشرعية بوقوفه خلف هذه العصابات بالتآمر مع زنادقة العمائم الفاسدة في طهران بهدف لفت الانظار عن الثورة السورية العربية الاسلامية الابية التي اقتربت من اسقاط بشار النعجة وطغمته الفاسدة، مطالبا وسائل الاعلام الكويتية والخليجية عدم الانشغال بالهرطقات التي يحاول اختلاقها اقزام بغداد على الحدود الكويتية بأوامر من اسيادهم في طهران.
واكد المطير ان الامور اصبحت واضحة ومكشوفة فالهدف هو اشغال العالم عن الثورة السورية التي باتت قاب قوسين او ادنى من تحقيق النصر على مجوس البعث.
وشدد المطير في ختام تصريحه على ضرورة ان تبقى القوات الكويتية على استعداد تام ويقظة دائمة لردع اي معتد على الاراضي الكويتية.
وفيما يتعلق برفض العراق لانشاء ميناء مبارك الكبير، فقد تظاهر عشرات العراقيين لليوم الثاني على التوالي مطالبين بايقاف القصف الايراني التركي للمناطق الحدودية، وايقاف بناء ميناء مبارك في جزيرة بوبيان، ورفعوا لافتات تندد بالحكومة الكويتية كتب على بعضها «أوقفوا بناء ميناء مبارك والا سنوقفه بارادة شعبنا».

-============
العمل في الميناء مستمر ولم يتأثر بالاشاعات

الشيخ أحمد الحمود نفى لـ الوطن خبر سقوط ثلاثة صواريخ على ميناء مبارك فجر أمس


أكد ان الحدود البرية والبحرية الشمالية هادئة وآمنة ولم تشهد أي توتر

مصدر عسكري لـ الوطن: إطلاق النار والصواريخ يكون بين الفصائل العراقية المسلحة ويسمعها الجانب الكويتي

ميليشيات عراقية معادية للكويت تعمل على تنفيذ أجندات لدول مجاورة تحاول زعزعة الوضع

مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية كذّب خبر قناة عربية بإطلاق كاتيوشا على الأراضي الكويتية

مسؤول كويتي لـ الوطن: قواتنا الحدودية في الشمال تراقب بدقة وحذر ما يحدث في الأراضي العراقية

العناصر العسكرية الكويتية جاهزة للتعامل مع أية حوادث طارئة وقوات الاسناد على أهبة الاستعداد




كتب عبدالله النجار ومحمد الهاجري وأنور الأنصاري:

نفى نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ احمد الحمود سقوط ثلاثة صواريخ على مشروع ميناء مبارك الكبير في بوبيان فجر امس لاجبار الكويت على ايقاف العمل بهذا المشروع.
وقال الحمود في اتصال هاتفي مع «الوطن» ان الاخبار التي بثتها بعض وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية فجر أمس عارية عن الصحة تماما وان المياه الاقليمية للكويت القريبة من الحدود العراقية الشمالية امنة وهادئة ولم تشهد أي توتر او اي اطلاق نار وان ما تناقلته وسائل الاعلام حول اطلاق ثلاثة صواريخ من العراق باتجاه ميناء مبارك الكبير هي اخبار مفبركة وغير صحيحة وان الاتصالات مستمرة مع القياديين على الحدود الكويتية والذين اكدوا ان الاوضاع امنة في مشروع ميناء مبارك وعلى المياه والحدود الشمالية وانه لا وجود لأية صواريخ سقطت على المناطق الحدودية الشمالية سواء البرية او البحرية.
وبيّن الحمود ان مشروع ميناء مبارك الكبير مستمر والعمل به لم يتوقف وان مثل هذه الاخبار المدسوسة لا تؤثر بعمل المشروع الحيوي.
ومن جهته فقد اكد مصدر عسكري مسؤول لـ«الوطن» ما ذكره الشيخ أحمد الحمود، موضحا بالوقت نفسه ان الصواريخ التي تحدثت عنها بعض وسائل الاعلام اطلقها فصيل عراقي على موقع حزب منافس له على الاراضي العراقية وان حوادث اطلاق النار وصواريخ الكاتيوشا والقذائف البدائية مستمرة بين وقت لاخر بين الفصائل العراقية المسلحة وان اصواتها يسمعها الجانب الكويتي على الحدود الشمالية وهي ليست بغريبة على العناصر الكويتية العاملة في قوات الحدود البرية والبحرية في الشمال وان ميليشيات عراقية معادية للكويت وتعمل لصالح اجندات بعض الدول المجاورة واحزاب مرتبطة بمصالح مع بلدان لا تريد الاستقرار والخير لدولة الكويت.
كما نفى مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية اطلاق أية صواريخ من محافظة البصرة باتجاه ميناء مبارك أو أي من الاراضي الكويتية وجاء هذا التصريح ردا على ما اوردته احدى القنوات الاخبارية العربية عن سقوط ثلاثة صواريخ كاتيوشا على الحدود الكويتية.
وقال مسؤول في القوة الحدودية البحرية الكويتية لـ«الوطن» ان القوات الكويتية سواء البرية او البحرية من خفر السواحل لم تشاهد أية صواريخ تطلق على المياه او الاراضي الكويتية في الشمال ولم تسمع عن أية طلقات نارية باتجاه ميناء مبارك، موضحا ان القوات البحرية والبرية في الشمال على اهبة الاستعداد للتعامل مع أية احداث مهما كان حجمها او تأثيرها وان العناصر الكويتية تراقب بدقة متناهية وباستمرار ما يجري على الجانب العراقي المحاذي للحدود الكويتية من خلال اجهزة متطورة ورادارات دقيقة وغرف عمليات ثابتة ومتنقلة وانها جاهزة للتعامل السريع مع أية طوارئ كما ان الاجهزة الاخرى مثل القوات الخاصة بأفرعها المتعددة والامن العام والطيران العمودي على اهبة الاستعداد لقيامها بعمليات اسناد سريعة للقوات البرية والبحرية المرابطة على الحدود الشمالية.
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=5 width="100%">

<TR>
<td></TD></TR>
<TR>
<td vAlign=top>
</TD></TR></TABLE>
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%">

<TR vAlign=top>
<td style="WIDTH: 400px"><TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=5 align=right>

<TR style="WIDTH: 100%">
<td> الشيخ أحمد الحمود </TD></TR></TABLE></TD>
<td style="PADDING-RIGHT: 20px" vAlign=top>
<TABLE>

<TR>
<td class=yColur1>«الشرقية» العراقية: موالون لإيران يقصفون ميناء مبارك ر
</TD></TR>
<TR>
<td style="HEIGHT: 3px"></TD></TR>
<TR>
<td class=bColur1>ئيس الوزراء العراقي: الصواريخ استهدفت جيشنا
</TD></TR>
<TR>
<td style="HEIGHT: 3px"></TD></TR>
<TR>
<td class=yColur1>محافظ البصرة: الصواريخ استهدفت سجن «بوكا»
</TD></TR>
<TR>
<td style="HEIGHT: 3px"></TD></TR>
<TR>
<td class=bColur1>«الخارجية» الكويتية: لم نستدع سفيرنا في بغداد
</TD></TR>
<TR>
<td style="HEIGHT: 3px"></TD></TR>
<TR>
<td class=yColur1>محمد المطير: نظام الأسد وإيران وراء الصواريخ
</TD></TR>
<TR>
<td style="HEIGHT: 3px"></TD></TR></TABLE>

</TD></TR></TABLE>


- متظاهرون عراقيون: أوقفوا الميناء وإلا سنوقفه



كتب عبدالله النجار ومحمد الهاجري وأنور الأنصاري:

في الوقت الذي نقلت فيه قناة «الشرقية» العراقية فجر أمس ان موالين لايران قصفوا ميناء مبارك الكبير بثلاثة صواريخ «كاتيوشا»، موضحة ان الصواريخ التي تم نقلها من عبادان الى مدينة البصرة يشرف عليها خبراء ايرانيون سقطت في البحر ولم تصب الميناء، قال رئيس اللجنة الأمنية لمجلس محافظة البصرة علي المالكي أمس الجمعة ان الصواريخ الثلاثة أطلقت من ميناء البصرة النفطي في جنوب العراق وأنها سقطت داخل الأراضي العراقية ولم تكن موجهة الى الكويت أو ميناء مبارك، وانما كانت تستهدف معسكر سجن «بوكا» السابق.
وأضاف ان قوات الأمن استطاعت مصادرة العربة التي استخدمت لاطلاق الصواريخ.كذلك نفى المتحدث باسم شرطة البصرة العقيد كريم الزايدي اطلاق أي صواريخ على ميناء مبارك.وفي بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء العراقي أكد ان الصواريخ استهدفت الجيش العراقي وليس الجانب الكويتي أو ميناء مبارك.
وكانت تقارير اخبارية قد نقلت في ساعة مبكرة من صباح أمس ان ثلاثة صواريخ «كاتيوشا» سقطت على منطقة حدودية بين الكويت والعراق.
وفي الجانب الكويتي، نفى رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود الصباح سقوط ثلاثة صواريخ على مشروع ميناء مبارك الكبير في جزيرة بوبيان فجر أمس.
وقال في تصريح لـ«الوطن» ان الأخبار التي بثتها بعض وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية ليست صحيحة، مؤكدا ان المياه الاقليمية الكويتية هادئة ولم تشهد أي توتر أو اطلاق نار، ولا وجود لأي صواريخ سقطت على المناطق الحدودية الشمالية سواء البرية أو البحرية، وأن العمل مستمر في ميناء مبارك.وأوضح الشيخ أحمد الحمود ان حوادث اطلاق صواريخ وقذائف مستمرة بين وقت وآخر بين الفصائل العراقية المسلحة، وأصواتها تسمع على الجانب الكويتي.
كذلك نفى مصدر مسؤول في وزارة الخارجية استدعاء السفير الكويتي في بغداد علي المؤمن وتسليمه مذكرة احتجاج، معربا عن استغراب الكويت لادعاءات تجاوزها على الحدود العراقية، مؤكدا احترام الكويت لحدودها مع العراق انطلاقا من روابط الأخوة وحسن الجوار والتزامها بقرارات مجلس الأمن الدولي.وشدد المصدر على ان ميناء مبارك يقام على أرض كويتية وضمن المياه الاقليمية لدولة الكويت، وأن الأمر يعالج في اطار الاتصالات واللقاءات الرسمية بين البلدين.
وتعليقا على اطلاق الصواريخ الثلاثة طالب النائب محمد براك المطير الجيش الكويتي بالتعامل بشكل حازم مع العصابات العراقية القذرة والمأجورة التي تقترب من الحدود الكويتية وتحاول اثارة البلبلة ولفت الانظار عبر تجمعات لأزلامها على الحدود واطلاق صواريخ الكاتيوشا على ميناء مبارك.
واتهم المطير في تصريح صحافي النظام البعثي السوري الفاقد للشرعية بوقوفه خلف هذه العصابات بالتآمر مع زنادقة العمائم الفاسدة في طهران بهدف لفت الانظار عن الثورة السورية العربية الاسلامية الابية التي اقتربت من اسقاط بشار النعجة وطغمته الفاسدة، مطالبا وسائل الاعلام الكويتية والخليجية عدم الانشغال بالهرطقات التي يحاول اختلاقها اقزام بغداد على الحدود الكويتية بأوامر من اسيادهم في طهران.
واكد المطير ان الامور اصبحت واضحة ومكشوفة فالهدف هو اشغال العالم عن الثورة السورية التي باتت قاب قوسين او ادنى من تحقيق النصر على مجوس البعث.
وشدد المطير في ختام تصريحه على ضرورة ان تبقى القوات الكويتية على استعداد تام ويقظة دائمة لردع اي معتد على الاراضي الكويتية.
وفيما يتعلق برفض العراق لانشاء ميناء مبارك الكبير، فقد تظاهر عشرات العراقيين لليوم الثاني على التوالي مطالبين بايقاف القصف الايراني التركي للمناطق الحدودية، وايقاف بناء ميناء مبارك في جزيرة بوبيان، ورفعوا لافتات تندد بالحكومة الكويتية كتب على بعضها «أوقفوا بناء ميناء مبارك والا سنوقفه بارادة شعبنا».

-============
العمل في الميناء مستمر ولم يتأثر بالاشاعات

الشيخ أحمد الحمود نفى لـ الوطن خبر سقوط ثلاثة صواريخ على ميناء مبارك فجر أمس


أكد ان الحدود البرية والبحرية الشمالية هادئة وآمنة ولم تشهد أي توتر

مصدر عسكري لـ الوطن: إطلاق النار والصواريخ يكون بين الفصائل العراقية المسلحة ويسمعها الجانب الكويتي

ميليشيات عراقية معادية للكويت تعمل على تنفيذ أجندات لدول مجاورة تحاول زعزعة الوضع

مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية كذّب خبر قناة عربية بإطلاق كاتيوشا على الأراضي الكويتية

مسؤول كويتي لـ الوطن: قواتنا الحدودية في الشمال تراقب بدقة وحذر ما يحدث في الأراضي العراقية

العناصر العسكرية الكويتية جاهزة للتعامل مع أية حوادث طارئة وقوات الاسناد على أهبة الاستعداد




كتب عبدالله النجار ومحمد الهاجري وأنور الأنصاري:

نفى نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ احمد الحمود سقوط ثلاثة صواريخ على مشروع ميناء مبارك الكبير في بوبيان فجر امس لاجبار الكويت على ايقاف العمل بهذا المشروع.
وقال الحمود في اتصال هاتفي مع «الوطن» ان الاخبار التي بثتها بعض وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية فجر أمس عارية عن الصحة تماما وان المياه الاقليمية للكويت القريبة من الحدود العراقية الشمالية امنة وهادئة ولم تشهد أي توتر او اي اطلاق نار وان ما تناقلته وسائل الاعلام حول اطلاق ثلاثة صواريخ من العراق باتجاه ميناء مبارك الكبير هي اخبار مفبركة وغير صحيحة وان الاتصالات مستمرة مع القياديين على الحدود الكويتية والذين اكدوا ان الاوضاع امنة في مشروع ميناء مبارك وعلى المياه والحدود الشمالية وانه لا وجود لأية صواريخ سقطت على المناطق الحدودية الشمالية سواء البرية او البحرية.
وبيّن الحمود ان مشروع ميناء مبارك الكبير مستمر والعمل به لم يتوقف وان مثل هذه الاخبار المدسوسة لا تؤثر بعمل المشروع الحيوي.
ومن جهته فقد اكد مصدر عسكري مسؤول لـ«الوطن» ما ذكره الشيخ أحمد الحمود، موضحا بالوقت نفسه ان الصواريخ التي تحدثت عنها بعض وسائل الاعلام اطلقها فصيل عراقي على موقع حزب منافس له على الاراضي العراقية وان حوادث اطلاق النار وصواريخ الكاتيوشا والقذائف البدائية مستمرة بين وقت لاخر بين الفصائل العراقية المسلحة وان اصواتها يسمعها الجانب الكويتي على الحدود الشمالية وهي ليست بغريبة على العناصر الكويتية العاملة في قوات الحدود البرية والبحرية في الشمال وان ميليشيات عراقية معادية للكويت وتعمل لصالح اجندات بعض الدول المجاورة واحزاب مرتبطة بمصالح مع بلدان لا تريد الاستقرار والخير لدولة الكويت.
كما نفى مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية اطلاق أية صواريخ من محافظة البصرة باتجاه ميناء مبارك أو أي من الاراضي الكويتية وجاء هذا التصريح ردا على ما اوردته احدى القنوات الاخبارية العربية عن سقوط ثلاثة صواريخ كاتيوشا على الحدود الكويتية.
وقال مسؤول في القوة الحدودية البحرية الكويتية لـ«الوطن» ان القوات الكويتية سواء البرية او البحرية من خفر السواحل لم تشاهد أية صواريخ تطلق على المياه او الاراضي الكويتية في الشمال ولم تسمع عن أية طلقات نارية باتجاه ميناء مبارك، موضحا ان القوات البحرية والبرية في الشمال على اهبة الاستعداد للتعامل مع أية احداث مهما كان حجمها او تأثيرها وان العناصر الكويتية تراقب بدقة متناهية وباستمرار ما يجري على الجانب العراقي المحاذي للحدود الكويتية من خلال اجهزة متطورة ورادارات دقيقة وغرف عمليات ثابتة ومتنقلة وانها جاهزة للتعامل السريع مع أية طوارئ كما ان الاجهزة الاخرى مثل القوات الخاصة بأفرعها المتعددة والامن العام والطيران العمودي على اهبة الاستعداد لقيامها بعمليات اسناد سريعة للقوات البرية والبحرية المرابطة على الحدود الشمالية.
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=5 width="100%">

<TR>
<td></TD></TR>
<TR>
<td vAlign=top>
</TD></TR></TABLE>
متظاهرون عراقيون: أوقفوا الميناء وإلا سنوقفه



كتب عبدالله النجار ومحمد الهاجري وأنور الأنصاري:

في الوقت الذي نقلت فيه قناة «الشرقية» العراقية فجر أمس ان موالين لايران قصفوا ميناء مبارك الكبير بثلاثة صواريخ «كاتيوشا»، موضحة ان الصواريخ التي تم نقلها من عبادان الى مدينة البصرة يشرف عليها خبراء ايرانيون سقطت في البحر ولم تصب الميناء، قال رئيس اللجنة الأمنية لمجلس محافظة البصرة علي المالكي أمس الجمعة ان الصواريخ الثلاثة أطلقت من ميناء البصرة النفطي في جنوب العراق وأنها سقطت داخل الأراضي العراقية ولم تكن موجهة الى الكويت أو ميناء مبارك، وانما كانت تستهدف معسكر سجن «بوكا» السابق.
وأضاف ان قوات الأمن استطاعت مصادرة العربة التي استخدمت لاطلاق الصواريخ.كذلك نفى المتحدث باسم شرطة البصرة العقيد كريم الزايدي اطلاق أي صواريخ على ميناء مبارك.وفي بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء العراقي أكد ان الصواريخ استهدفت الجيش العراقي وليس الجانب الكويتي أو ميناء مبارك.
وكانت تقارير اخبارية قد نقلت في ساعة مبكرة من صباح أمس ان ثلاثة صواريخ «كاتيوشا» سقطت على منطقة حدودية بين الكويت والعراق.
وفي الجانب الكويتي، نفى رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود الصباح سقوط ثلاثة صواريخ على مشروع ميناء مبارك الكبير في جزيرة بوبيان فجر أمس.
وقال في تصريح لـ«الوطن» ان الأخبار التي بثتها بعض وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية ليست صحيحة، مؤكدا ان المياه الاقليمية الكويتية هادئة ولم تشهد أي توتر أو اطلاق نار، ولا وجود لأي صواريخ سقطت على المناطق الحدودية الشمالية سواء البرية أو البحرية، وأن العمل مستمر في ميناء مبارك.وأوضح الشيخ أحمد الحمود ان حوادث اطلاق صواريخ وقذائف مستمرة بين وقت وآخر بين الفصائل العراقية المسلحة، وأصواتها تسمع على الجانب الكويتي.
كذلك نفى مصدر مسؤول في وزارة الخارجية استدعاء السفير الكويتي في بغداد علي المؤمن وتسليمه مذكرة احتجاج، معربا عن استغراب الكويت لادعاءات تجاوزها على الحدود العراقية، مؤكدا احترام الكويت لحدودها مع العراق انطلاقا من روابط الأخوة وحسن الجوار والتزامها بقرارات مجلس الأمن الدولي.وشدد المصدر على ان ميناء مبارك يقام على أرض كويتية وضمن المياه الاقليمية لدولة الكويت، وأن الأمر يعالج في اطار الاتصالات واللقاءات الرسمية بين البلدين.
وتعليقا على اطلاق الصواريخ الثلاثة طالب النائب محمد براك المطير الجيش الكويتي بالتعامل بشكل حازم مع العصابات العراقية القذرة والمأجورة التي تقترب من الحدود الكويتية وتحاول اثارة البلبلة ولفت الانظار عبر تجمعات لأزلامها على الحدود واطلاق صواريخ الكاتيوشا على ميناء مبارك.
واتهم المطير في تصريح صحافي النظام البعثي السوري الفاقد للشرعية بوقوفه خلف هذه العصابات بالتآمر مع زنادقة العمائم الفاسدة في طهران بهدف لفت الانظار عن الثورة السورية العربية الاسلامية الابية التي اقتربت من اسقاط بشار النعجة وطغمته الفاسدة، مطالبا وسائل الاعلام الكويتية والخليجية عدم الانشغال بالهرطقات التي يحاول اختلاقها اقزام بغداد على الحدود الكويتية بأوامر من اسيادهم في طهران.
واكد المطير ان الامور اصبحت واضحة ومكشوفة فالهدف هو اشغال العالم عن الثورة السورية التي باتت قاب قوسين او ادنى من تحقيق النصر على مجوس البعث.
وشدد المطير في ختام تصريحه على ضرورة ان تبقى القوات الكويتية على استعداد تام ويقظة دائمة لردع اي معتد على الاراضي الكويتية.
وفيما يتعلق برفض العراق لانشاء ميناء مبارك الكبير، فقد تظاهر عشرات العراقيين لليوم الثاني على التوالي مطالبين بايقاف القصف الايراني التركي للمناطق الحدودية، وايقاف بناء ميناء مبارك في جزيرة بوبيان، ورفعوا لافتات تندد بالحكومة الكويتية كتب على بعضها «أوقفوا بناء ميناء مبارك والا سنوقفه بارادة شعبنا».

-============
العمل في الميناء مستمر ولم يتأثر بالاشاعات

الشيخ أحمد الحمود نفى لـ الوطن خبر سقوط ثلاثة صواريخ على ميناء مبارك فجر أمس


أكد ان الحدود البرية والبحرية الشمالية هادئة وآمنة ولم تشهد أي توتر

مصدر عسكري لـ الوطن: إطلاق النار والصواريخ يكون بين الفصائل العراقية المسلحة ويسمعها الجانب الكويتي

ميليشيات عراقية معادية للكويت تعمل على تنفيذ أجندات لدول مجاورة تحاول زعزعة الوضع

مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية كذّب خبر قناة عربية بإطلاق كاتيوشا على الأراضي الكويتية

مسؤول كويتي لـ الوطن: قواتنا الحدودية في الشمال تراقب بدقة وحذر ما يحدث في الأراضي العراقية

العناصر العسكرية الكويتية جاهزة للتعامل مع أية حوادث طارئة وقوات الاسناد على أهبة الاستعداد




كتب عبدالله النجار ومحمد الهاجري وأنور الأنصاري:

نفى نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ احمد الحمود سقوط ثلاثة صواريخ على مشروع ميناء مبارك الكبير في بوبيان فجر امس لاجبار الكويت على ايقاف العمل بهذا المشروع.
وقال الحمود في اتصال هاتفي مع «الوطن» ان الاخبار التي بثتها بعض وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية فجر أمس عارية عن الصحة تماما وان المياه الاقليمية للكويت القريبة من الحدود العراقية الشمالية امنة وهادئة ولم تشهد أي توتر او اي اطلاق نار وان ما تناقلته وسائل الاعلام حول اطلاق ثلاثة صواريخ من العراق باتجاه ميناء مبارك الكبير هي اخبار مفبركة وغير صحيحة وان الاتصالات مستمرة مع القياديين على الحدود الكويتية والذين اكدوا ان الاوضاع امنة في مشروع ميناء مبارك وعلى المياه والحدود الشمالية وانه لا وجود لأية صواريخ سقطت على المناطق الحدودية الشمالية سواء البرية او البحرية.
وبيّن الحمود ان مشروع ميناء مبارك الكبير مستمر والعمل به لم يتوقف وان مثل هذه الاخبار المدسوسة لا تؤثر بعمل المشروع الحيوي.
ومن جهته فقد اكد مصدر عسكري مسؤول لـ«الوطن» ما ذكره الشيخ أحمد الحمود، موضحا بالوقت نفسه ان الصواريخ التي تحدثت عنها بعض وسائل الاعلام اطلقها فصيل عراقي على موقع حزب منافس له على الاراضي العراقية وان حوادث اطلاق النار وصواريخ الكاتيوشا والقذائف البدائية مستمرة بين وقت لاخر بين الفصائل العراقية المسلحة وان اصواتها يسمعها الجانب الكويتي على الحدود الشمالية وهي ليست بغريبة على العناصر الكويتية العاملة في قوات الحدود البرية والبحرية في الشمال وان ميليشيات عراقية معادية للكويت وتعمل لصالح اجندات بعض الدول المجاورة واحزاب مرتبطة بمصالح مع بلدان لا تريد الاستقرار والخير لدولة الكويت.
كما نفى مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية اطلاق أية صواريخ من محافظة البصرة باتجاه ميناء مبارك أو أي من الاراضي الكويتية وجاء هذا التصريح ردا على ما اوردته احدى القنوات الاخبارية العربية عن سقوط ثلاثة صواريخ كاتيوشا على الحدود الكويتية.
وقال مسؤول في القوة الحدودية البحرية الكويتية لـ«الوطن» ان القوات الكويتية سواء البرية او البحرية من خفر السواحل لم تشاهد أية صواريخ تطلق على المياه او الاراضي الكويتية في الشمال ولم تسمع عن أية طلقات نارية باتجاه ميناء مبارك، موضحا ان القوات البحرية والبرية في الشمال على اهبة الاستعداد للتعامل مع أية احداث مهما كان حجمها او تأثيرها وان العناصر الكويتية تراقب بدقة متناهية وباستمرار ما يجري على الجانب العراقي المحاذي للحدود الكويتية من خلال اجهزة متطورة ورادارات دقيقة وغرف عمليات ثابتة ومتنقلة وانها جاهزة للتعامل السريع مع أية طوارئ كما ان الاجهزة الاخرى مثل القوات الخاصة بأفرعها المتعددة والامن العام والطيران العمودي على اهبة الاستعداد لقيامها بعمليات اسناد سريعة للقوات البرية والبحرية المرابطة على الحدود الشمالية.
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=5 width="100%">

<TR>
<td></TD></TR>
<TR>
<td vAlign=top>
</TD></TR></TABLE>
-============
العمل في الميناء مستمر ولم يتأثر بالاشاعات

الشيخ أحمد الحمود نفى لـ الوطن خبر سقوط ثلاثة صواريخ على ميناء مبارك فجر أمس


أكد ان الحدود البرية والبحرية الشمالية هادئة وآمنة ولم تشهد أي توتر

مصدر عسكري لـ الوطن: إطلاق النار والصواريخ يكون بين الفصائل العراقية المسلحة ويسمعها الجانب الكويتي

ميليشيات عراقية معادية للكويت تعمل على تنفيذ أجندات لدول مجاورة تحاول زعزعة الوضع

مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية كذّب خبر قناة عربية بإطلاق كاتيوشا على الأراضي الكويتية

مسؤول كويتي لـ الوطن: قواتنا الحدودية في الشمال تراقب بدقة وحذر ما يحدث في الأراضي العراقية

العناصر العسكرية الكويتية جاهزة للتعامل مع أية حوادث طارئة وقوات الاسناد على أهبة الاستعداد




كتب عبدالله النجار ومحمد الهاجري وأنور الأنصاري:

نفى نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ احمد الحمود سقوط ثلاثة صواريخ على مشروع ميناء مبارك الكبير في بوبيان فجر امس لاجبار الكويت على ايقاف العمل بهذا المشروع.
وقال الحمود في اتصال هاتفي مع «الوطن» ان الاخبار التي بثتها بعض وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية فجر أمس عارية عن الصحة تماما وان المياه الاقليمية للكويت القريبة من الحدود العراقية الشمالية امنة وهادئة ولم تشهد أي توتر او اي اطلاق نار وان ما تناقلته وسائل الاعلام حول اطلاق ثلاثة صواريخ من العراق باتجاه ميناء مبارك الكبير هي اخبار مفبركة وغير صحيحة وان الاتصالات مستمرة مع القياديين على الحدود الكويتية والذين اكدوا ان الاوضاع امنة في مشروع ميناء مبارك وعلى المياه والحدود الشمالية وانه لا وجود لأية صواريخ سقطت على المناطق الحدودية الشمالية سواء البرية او البحرية.
وبيّن الحمود ان مشروع ميناء مبارك الكبير مستمر والعمل به لم يتوقف وان مثل هذه الاخبار المدسوسة لا تؤثر بعمل المشروع الحيوي.
ومن جهته فقد اكد مصدر عسكري مسؤول لـ«الوطن» ما ذكره الشيخ أحمد الحمود، موضحا بالوقت نفسه ان الصواريخ التي تحدثت عنها بعض وسائل الاعلام اطلقها فصيل عراقي على موقع حزب منافس له على الاراضي العراقية وان حوادث اطلاق النار وصواريخ الكاتيوشا والقذائف البدائية مستمرة بين وقت لاخر بين الفصائل العراقية المسلحة وان اصواتها يسمعها الجانب الكويتي على الحدود الشمالية وهي ليست بغريبة على العناصر الكويتية العاملة في قوات الحدود البرية والبحرية في الشمال وان ميليشيات عراقية معادية للكويت وتعمل لصالح اجندات بعض الدول المجاورة واحزاب مرتبطة بمصالح مع بلدان لا تريد الاستقرار والخير لدولة الكويت.
كما نفى مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية اطلاق أية صواريخ من محافظة البصرة باتجاه ميناء مبارك أو أي من الاراضي الكويتية وجاء هذا التصريح ردا على ما اوردته احدى القنوات الاخبارية العربية عن سقوط ثلاثة صواريخ كاتيوشا على الحدود الكويتية.
وقال مسؤول في القوة الحدودية البحرية الكويتية لـ«الوطن» ان القوات الكويتية سواء البرية او البحرية من خفر السواحل لم تشاهد أية صواريخ تطلق على المياه او الاراضي الكويتية في الشمال ولم تسمع عن أية طلقات نارية باتجاه ميناء مبارك، موضحا ان القوات البحرية والبرية في الشمال على اهبة الاستعداد للتعامل مع أية احداث مهما كان حجمها او تأثيرها وان العناصر الكويتية تراقب بدقة متناهية وباستمرار ما يجري على الجانب العراقي المحاذي للحدود الكويتية من خلال اجهزة متطورة ورادارات دقيقة وغرف عمليات ثابتة ومتنقلة وانها جاهزة للتعامل السريع مع أية طوارئ كما ان الاجهزة الاخرى مثل القوات الخاصة بأفرعها المتعددة والامن العام والطيران العمودي على اهبة الاستعداد لقيامها بعمليات اسناد سريعة للقوات البرية والبحرية المرابطة على الحدود الشمالية.
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=5 width="100%">

<TR>
<td></TD></TR>
<TR>
<td vAlign=top>
</TD></TR></TABLE>
-============
العمل في الميناء مستمر ولم يتأثر بالاشاعات

الشيخ أحمد الحمود نفى لـ الوطن خبر سقوط ثلاثة صواريخ على ميناء مبارك فجر أمس


أكد ان الحدود البرية والبحرية الشمالية هادئة وآمنة ولم تشهد أي توتر

مصدر عسكري لـ الوطن: إطلاق النار والصواريخ يكون بين الفصائل العراقية المسلحة ويسمعها الجانب الكويتي

ميليشيات عراقية معادية للكويت تعمل على تنفيذ أجندات لدول مجاورة تحاول زعزعة الوضع

مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية كذّب خبر قناة عربية بإطلاق كاتيوشا على الأراضي الكويتية

مسؤول كويتي لـ الوطن: قواتنا الحدودية في الشمال تراقب بدقة وحذر ما يحدث في الأراضي العراقية

العناصر العسكرية الكويتية جاهزة للتعامل مع أية حوادث طارئة وقوات الاسناد على أهبة الاستعداد




كتب عبدالله النجار ومحمد الهاجري وأنور الأنصاري:

نفى نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ احمد الحمود سقوط ثلاثة صواريخ على مشروع ميناء مبارك الكبير في بوبيان فجر امس لاجبار الكويت على ايقاف العمل بهذا المشروع.
وقال الحمود في اتصال هاتفي مع «الوطن» ان الاخبار التي بثتها بعض وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية فجر أمس عارية عن الصحة تماما وان المياه الاقليمية للكويت القريبة من الحدود العراقية الشمالية امنة وهادئة ولم تشهد أي توتر او اي اطلاق نار وان ما تناقلته وسائل الاعلام حول اطلاق ثلاثة صواريخ من العراق باتجاه ميناء مبارك الكبير هي اخبار مفبركة وغير صحيحة وان الاتصالات مستمرة مع القياديين على الحدود الكويتية والذين اكدوا ان الاوضاع امنة في مشروع ميناء مبارك وعلى المياه والحدود الشمالية وانه لا وجود لأية صواريخ سقطت على المناطق الحدودية الشمالية سواء البرية او البحرية.
وبيّن الحمود ان مشروع ميناء مبارك الكبير مستمر والعمل به لم يتوقف وان مثل هذه الاخبار المدسوسة لا تؤثر بعمل المشروع الحيوي.
ومن جهته فقد اكد مصدر عسكري مسؤول لـ«الوطن» ما ذكره الشيخ أحمد الحمود، موضحا بالوقت نفسه ان الصواريخ التي تحدثت عنها بعض وسائل الاعلام اطلقها فصيل عراقي على موقع حزب منافس له على الاراضي العراقية وان حوادث اطلاق النار وصواريخ الكاتيوشا والقذائف البدائية مستمرة بين وقت لاخر بين الفصائل العراقية المسلحة وان اصواتها يسمعها الجانب الكويتي على الحدود الشمالية وهي ليست بغريبة على العناصر الكويتية العاملة في قوات الحدود البرية والبحرية في الشمال وان ميليشيات عراقية معادية للكويت وتعمل لصالح اجندات بعض الدول المجاورة واحزاب مرتبطة بمصالح مع بلدان لا تريد الاستقرار والخير لدولة الكويت.
كما نفى مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية اطلاق أية صواريخ من محافظة البصرة باتجاه ميناء مبارك أو أي من الاراضي الكويتية وجاء هذا التصريح ردا على ما اوردته احدى القنوات الاخبارية العربية عن سقوط ثلاثة صواريخ كاتيوشا على الحدود الكويتية.
وقال مسؤول في القوة الحدودية البحرية الكويتية لـ«الوطن» ان القوات الكويتية سواء البرية او البحرية من خفر السواحل لم تشاهد أية صواريخ تطلق على المياه او الاراضي الكويتية في الشمال ولم تسمع عن أية طلقات نارية باتجاه ميناء مبارك، موضحا ان القوات البحرية والبرية في الشمال على اهبة الاستعداد للتعامل مع أية احداث مهما كان حجمها او تأثيرها وان العناصر الكويتية تراقب بدقة متناهية وباستمرار ما يجري على الجانب العراقي المحاذي للحدود الكويتية من خلال اجهزة متطورة ورادارات دقيقة وغرف عمليات ثابتة ومتنقلة وانها جاهزة للتعامل السريع مع أية طوارئ كما ان الاجهزة الاخرى مثل القوات الخاصة بأفرعها المتعددة والامن العام والطيران العمودي على اهبة الاستعداد لقيامها بعمليات اسناد سريعة للقوات البرية والبحرية المرابطة على الحدود الشمالية.
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=5 width="100%">

<TR>
<td></TD></TR>
<TR>
<td vAlign=top>
</TD></TR></TABLE>
كتب عبدالله النجار ومحمد الهاجري وأنور الأنصاري:

في الوقت الذي نقلت فيه قناة «الشرقية» العراقية فجر أمس ان موالين لايران قصفوا ميناء مبارك الكبير بثلاثة صواريخ «كاتيوشا»، موضحة ان الصواريخ التي تم نقلها من عبادان الى مدينة البصرة يشرف عليها خبراء ايرانيون سقطت في البحر ولم تصب الميناء، قال رئيس اللجنة الأمنية لمجلس محافظة البصرة علي المالكي أمس الجمعة ان الصواريخ الثلاثة أطلقت من ميناء البصرة النفطي في جنوب العراق وأنها سقطت داخل الأراضي العراقية ولم تكن موجهة الى الكويت أو ميناء مبارك، وانما كانت تستهدف معسكر سجن «بوكا» السابق.
وأضاف ان قوات الأمن استطاعت مصادرة العربة التي استخدمت لاطلاق الصواريخ.كذلك نفى المتحدث باسم شرطة البصرة العقيد كريم الزايدي اطلاق أي صواريخ على ميناء مبارك.وفي بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء العراقي أكد ان الصواريخ استهدفت الجيش العراقي وليس الجانب الكويتي أو ميناء مبارك.
وكانت تقارير اخبارية قد نقلت في ساعة مبكرة من صباح أمس ان ثلاثة صواريخ «كاتيوشا» سقطت على منطقة حدودية بين الكويت والعراق.
وفي الجانب الكويتي، نفى رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود الصباح سقوط ثلاثة صواريخ على مشروع ميناء مبارك الكبير في جزيرة بوبيان فجر أمس.
وقال في تصريح لـ«الوطن» ان الأخبار التي بثتها بعض وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية ليست صحيحة، مؤكدا ان المياه الاقليمية الكويتية هادئة ولم تشهد أي توتر أو اطلاق نار، ولا وجود لأي صواريخ سقطت على المناطق الحدودية الشمالية سواء البرية أو البحرية، وأن العمل مستمر في ميناء مبارك.وأوضح الشيخ أحمد الحمود ان حوادث اطلاق صواريخ وقذائف مستمرة بين وقت وآخر بين الفصائل العراقية المسلحة، وأصواتها تسمع على الجانب الكويتي.
كذلك نفى مصدر مسؤول في وزارة الخارجية استدعاء السفير الكويتي في بغداد علي المؤمن وتسليمه مذكرة احتجاج، معربا عن استغراب الكويت لادعاءات تجاوزها على الحدود العراقية، مؤكدا احترام الكويت لحدودها مع العراق انطلاقا من روابط الأخوة وحسن الجوار والتزامها بقرارات مجلس الأمن الدولي.وشدد المصدر على ان ميناء مبارك يقام على أرض كويتية وضمن المياه الاقليمية لدولة الكويت، وأن الأمر يعالج في اطار الاتصالات واللقاءات الرسمية بين البلدين.
وتعليقا على اطلاق الصواريخ الثلاثة طالب النائب محمد براك المطير الجيش الكويتي بالتعامل بشكل حازم مع العصابات العراقية القذرة والمأجورة التي تقترب من الحدود الكويتية وتحاول اثارة البلبلة ولفت الانظار عبر تجمعات لأزلامها على الحدود واطلاق صواريخ الكاتيوشا على ميناء مبارك.
واتهم المطير في تصريح صحافي النظام البعثي السوري الفاقد للشرعية بوقوفه خلف هذه العصابات بالتآمر مع زنادقة العمائم الفاسدة في طهران بهدف لفت الانظار عن الثورة السورية العربية الاسلامية الابية التي اقتربت من اسقاط بشار النعجة وطغمته الفاسدة، مطالبا وسائل الاعلام الكويتية والخليجية عدم الانشغال بالهرطقات التي يحاول اختلاقها اقزام بغداد على الحدود الكويتية بأوامر من اسيادهم في طهران.
واكد المطير ان الامور اصبحت واضحة ومكشوفة فالهدف هو اشغال العالم عن الثورة السورية التي باتت قاب قوسين او ادنى من تحقيق النصر على مجوس البعث.
وشدد المطير في ختام تصريحه على ضرورة ان تبقى القوات الكويتية على استعداد تام ويقظة دائمة لردع اي معتد على الاراضي الكويتية.
وفيما يتعلق برفض العراق لانشاء ميناء مبارك الكبير، فقد تظاهر عشرات العراقيين لليوم الثاني على التوالي مطالبين بايقاف القصف الايراني التركي للمناطق الحدودية، وايقاف بناء ميناء مبارك في جزيرة بوبيان، ورفعوا لافتات تندد بالحكومة الكويتية كتب على بعضها «أوقفوا بناء ميناء مبارك والا سنوقفه بارادة شعبنا».

العمل في الميناء مستمر ولم يتأثر بالاشاعات

الشيخ أحمد الحمود نفى لـ الوطن خبر سقوط ثلاثة صواريخ على ميناء مبارك فجر أمس


أكد ان الحدود البرية والبحرية الشمالية هادئة وآمنة ولم تشهد أي توتر

مصدر عسكري لـ الوطن: إطلاق النار والصواريخ يكون بين الفصائل العراقية المسلحة ويسمعها الجانب الكويتي

ميليشيات عراقية معادية للكويت تعمل على تنفيذ أجندات لدول مجاورة تحاول زعزعة الوضع

مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية كذّب خبر قناة عربية بإطلاق كاتيوشا على الأراضي الكويتية

مسؤول كويتي لـ الوطن: قواتنا الحدودية في الشمال تراقب بدقة وحذر ما يحدث في الأراضي العراقية

العناصر العسكرية الكويتية جاهزة للتعامل مع أية حوادث طارئة وقوات الاسناد على أهبة الاستعداد


كتب عبدالله النجار ومحمد الهاجري وأنور الأنصاري:

نفى نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ احمد الحمود سقوط ثلاثة صواريخ على مشروع ميناء مبارك الكبير في بوبيان فجر امس لاجبار الكويت على ايقاف العمل بهذا المشروع.
وقال الحمود في اتصال هاتفي مع «الوطن» ان الاخبار التي بثتها بعض وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية فجر أمس عارية عن الصحة تماما وان المياه الاقليمية للكويت القريبة من الحدود العراقية الشمالية امنة وهادئة ولم تشهد أي توتر او اي اطلاق نار وان ما تناقلته وسائل الاعلام حول اطلاق ثلاثة صواريخ من العراق باتجاه ميناء مبارك الكبير هي اخبار مفبركة وغير صحيحة وان الاتصالات مستمرة مع القياديين على الحدود الكويتية والذين اكدوا ان الاوضاع امنة في مشروع ميناء مبارك وعلى المياه والحدود الشمالية وانه لا وجود لأية صواريخ سقطت على المناطق الحدودية الشمالية سواء البرية او البحرية.
وبيّن الحمود ان مشروع ميناء مبارك الكبير مستمر والعمل به لم يتوقف وان مثل هذه الاخبار المدسوسة لا تؤثر بعمل المشروع الحيوي.
ومن جهته فقد اكد مصدر عسكري مسؤول لـ«الوطن» ما ذكره الشيخ أحمد الحمود، موضحا بالوقت نفسه ان الصواريخ التي تحدثت عنها بعض وسائل الاعلام اطلقها فصيل عراقي على موقع حزب منافس له على الاراضي العراقية وان حوادث اطلاق النار وصواريخ الكاتيوشا والقذائف البدائية مستمرة بين وقت لاخر بين الفصائل العراقية المسلحة وان اصواتها يسمعها الجانب الكويتي على الحدود الشمالية وهي ليست بغريبة على العناصر الكويتية العاملة في قوات الحدود البرية والبحرية في الشمال وان ميليشيات عراقية معادية للكويت وتعمل لصالح اجندات بعض الدول المجاورة واحزاب مرتبطة بمصالح مع بلدان لا تريد الاستقرار والخير لدولة الكويت.
كما نفى مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية اطلاق أية صواريخ من محافظة البصرة باتجاه ميناء مبارك أو أي من الاراضي الكويتية وجاء هذا التصريح ردا على ما اوردته احدى القنوات الاخبارية العربية عن سقوط ثلاثة صواريخ كاتيوشا على الحدود الكويتية.
وقال مسؤول في القوة الحدودية البحرية الكويتية لـ«الوطن» ان القوات الكويتية سواء البرية او البحرية من خفر السواحل لم تشاهد أية صواريخ تطلق على المياه او الاراضي الكويتية في الشمال ولم تسمع عن أية طلقات نارية باتجاه ميناء مبارك، موضحا ان القوات البحرية والبرية في الشمال على اهبة الاستعداد للتعامل مع أية احداث مهما كان حجمها او تأثيرها وان العناصر الكويتية تراقب بدقة متناهية وباستمرار ما يجري على الجانب العراقي المحاذي للحدود الكويتية من خلال اجهزة متطورة ورادارات دقيقة وغرف عمليات ثابتة ومتنقلة وانها جاهزة للتعامل السريع مع أية طوارئ كما ان الاجهزة الاخرى مثل القوات الخاصة بأفرعها المتعددة والامن العام والطيران العمودي على اهبة الاستعداد لقيامها بعمليات اسناد سريعة للقوات البرية والبحرية المرابطة على الحدود الشمالية.
<TABLE border=0 cellSpacing=0 cellPadding=5 width="100%">

<TR>
<td></TD></TR>
<TR>
<td vAlign=top>
</TD></TR></TABLE>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
woywoy

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
العمر : 20
المهنة : طالب
المزاج : متغير 180 درجة
التسجيل : 10/08/2011
عدد المساهمات : 46
معدل النشاط : 71
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: وزير الداخلية الكويت : لا صواريخ.. أخبار كاذبة   2011-08-27, 06:25

اسف على التكرار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

وزير الداخلية الكويت : لا صواريخ.. أخبار كاذبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين