أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

مدرسة الصـــــــــــاعقة المصرية 2

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 مدرسة الصـــــــــــاعقة المصرية 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 

هل فعلا تمت الاسنفادة بمعلومات جيدة فى سلسلة الصاعقة والقوات الخاصة
1 - نعم
100%
 100% [ 2 ]
2 - لا
0%
 0% [ 0 ]
مجموع عدد الأصوات : 2
 

كاتب الموضوعرسالة
سهم الكنانة

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
العمر : 36
المزاج : متمالك عند الغضب والحمد الله
التسجيل : 24/08/2011
عدد المساهمات : 89
معدل النشاط : 244
التقييم : 9
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: مدرسة الصـــــــــــاعقة المصرية 2   الخميس 25 أغسطس 2011 - 1:42

[color:4d0b=4000ff][color:4d0b=400000]تعريف


قوات الصاعقة
فرقة من فرق الجيش المصري يتم إعدادها جسمانيا ونفسيا عن طريق تدريبات
خاصة جدا خلافا لباقي فروع الجيش. يشترط في الملتحق بالصاعقة لياقة بدنية
وجسمانية عالية، كما أنه يخضع لاختبار طبي

أصل التسمية


يرجع أصل تسمية فرقة الصاعقة
المصرية إلى عصر الملك رمسيس الثاني، كما هو مسجل على جدران معبد أبو
سمبل، حيث اختار الملك رمسيس الثاني كتيبة من أفضل الجنود وأعطاهم تدريبا
مكثفا وأطلق عليهم اسم الصاعقة، ويرجع البعض أصل التسمية أيضا أنه مأخوذ
عن حادثة الصاعقة التي حدثت لبني إسرائيل عندما عبدوا العجل، فأمرهم موسى عليه السلام بقتل أنفسهم، فأنزل الله عليهم الصاعقة وهي صاعقة شديدة قتلتهم جميعا، ومن هنا يأتي تسمية القوات الخاصة المصرية باسم الصاعقة أو الصاعقة المصرية

الإعداد والتهيئة


تعقد الفرقة في بداية الأمر تحت قيادة وحدات الصاعقة علي اعلي مستوي من التدريب بمدرسة الصاعقة في أنشاص، ويتم اختيار العناصر التي تراها المدرسة من الضباط ليأخذوا الفرقة من ضباط وحدات المظلات ووحدات الصاعقة
ولواء الوحدات الخاصة البحرية. ومدة الفرقة (السيل) 34 أسبوعا كاملا دون
توقف، كما يتم عمل الاختبارات الطبية للأفراد للتأكد من سلامتهم الطبية
أولا. وتتوزع خطة التدريب بشكل عام كما يلي:

الجزء الأول


ومدتة 4 أسابيع وهو كالآتي: تدريب الأفراد على التأقلم على معيشة فرد
العمليات الخاصة وهى تتطلب جهدا واسع النطاق من الفرد الذي يتدرب وهى تجعل
الفرد قادر على تحمل الصعاب في ميدان الحرب

الجزء الثاني


مدتة أسبوعان وهو تعليم الفرد السباحة العسكرية والإنقاذ البحري تحت الماء والطوارئ البحرية والإسعافات الأولية. ←
الجزء الثالث

ومدتة 7 أسابيع وهو عبارة عن اختراق الضاحية لمسافات تزيد عن 30 كيلومترا في وهج النهار وفي منتصف الليل في أوقات قصيرة.

الجزء الرابع


مدته أسبوعان وهو تعليم الغطس الدفاعي والغطس الهجومي بواسطة أسطوانة
الأكسجين ذات الدائرة المغلقة (عدة الغطس للوحدات الخاصة) ويقوم معلمي
السيل بمهاجمة المتدرب تحت الماء هجوما يدويا لأخذ معداته وسرقتها من تحت
الماء بعدها يتعلم كيف يدافع عن نفسه ويأخدها منهم مرة أخرى. ثم التدريب
على انتشال وإنقاذ الأفراد في حالة فشل أو تمام مهمة تحت الماء بعد التأكد
من إصابتهم.
أسبوع الرماية باستخدام كافة أنواع الأسلحة ويتم التدريب في النهار وأثناء الليل.

طائرة خاصة بقوات الصاعقة إبان حرب الخليج الثانية

الجزء الخامس


وهو الجزء المتعلق بالقفز بالمظلات ويقفز المتدرب قفزا حرا وقفزا تكتيكيا
وقفزة تطهير المجال أيضا في النهار وفى منتصف الليل على الأرض ويقفز داخل
الماء لمسافة تبعد عن الشاطئ 5 كيلو متر والعودة من داخل الماء إلى الشاطئ

الجزء السادس


ومدته أسبوعان وفيه يقوم المعلمون باتباع طرق تدريب قاسية جدا للمتدربين
وفى هذين الأسبوعين يتضح الأفراد الذين يرغبون فعلا في أن يكونو فدائيين أو
العكس ومن لا يستطع التحمل يستخدم معه (التكدير العنيف) وهو لفظ خاص
بالعسكريين إشارة إلى التوبيخ القاسي. بعد ذلك يأتي أسبوع التدريب على
اختراق الموانع والحواجز. ثم التدريب على مهاجمة الأهداف الساحلية والأهداف
البحرية المكشوفة والمغلقة داخل وخارج ميناء العدو بواسطة أسطوانة
الأكسجين ذات الدائرة المفتوحة وذات الدائرة المغلقة.

أسبوع الجحيم




هو أقسى فترة في مدة التدريب بالكامل حيث يستيقظ المتدربون في منتصف الليل
وهم نيام على أوعية المياه الباردة تلقى عليهم ثم يقوموا بعمل زحف على
الرمال تحت وابل ناري، ويتم التدريب في منتصف الليل حيث يتم حرمان
المتدريين من النوم قدر المستطاع، كما يستخدم المتدربون النخل أو جذوع
الشجر، حيث يستخدم الجنود هذه الجذوع عن طريق حملها والقيام بتمرينات بدنية
(ضغط، بطن، عقلة) ومعظم هذه التمارين أثناءالليل، مع رش المتدربين بمياه
باردة، أحضرت خصيصا من أجل هذا الغرض، أما بعد ذلك فيتم إرسال أشخاص
يحملون أسلحة بيضاء للهجوم على المتدربين في أوقات عشوائية وعلى المتدرب
التصدي لهم، بعدها 24 ساعة راحة.

بعد الراحة يتم التدريب على استخدام المتفجرات بكافة أنواعها في البر وفي
البحر واستخدام متفجرات حية، أيضا اللتدريب على اقتحام المبانى والأهداف
السكنية في القرية التكتيكية وبعد ذلك التدريب على القفز الحر والنزول على
الأهداف السكنية وتطهيرها بعد ذلك العودة للتدريبات تحت الماء بما فيها
تلغيم الأهداف البحرية بأكثر من طريقة.

وتنتهي فترة الجحيم في بحيرة قارون وجزء خلف السد العالي والجزء الثالث في
الفيوم وهذا الجزء يتم تعليم المتدرب فية النوم والمعيشة داخل البرك
والسباحة في البرك والهجوم والانسحاب من البرك المائية، تتميز هذه البرك
أيضا بنسبة ملوحة عالية جدا، ثم مرحلة التدريب على الإقامة 24 ساعة نهارا
وليلا في البركة في وضع استعداد ووضع هجوم، ويتم تحذير المتدربين من التبول
لأن بهذه البرك طبقا للعسكريين جراثيم تسبح في مجرى البول وتقضي على
الشخص في ربع ساعة. وفي النهاية ينتهي أسبوع الجحيم وتتم التهيئة للجزء
الأخير وفيه التدريب الفعلي والحقيقي على العمليات الخاصة في البحر وفي
الجو وفي البر.

المتابعة


تنتهى فرقة القوات الخاصة مع الحرص على بعض التدريبات الخفيفة نسبيا،
الملاحة الجوية والملاحة البحرية وطوابير السير الطويلة من أنشاص وحتى
البحر الأحمر ذهابا وإيابا ثم ذهابا مرة أخرى. وهذا ما يفسر شعارهم في وقت
السلم العرق في التدريب يوفر الدماء في المعارك.

من عمليات الصاعقة المصرية


أهم العمليات التي قام بها الإسرائيليون في شهر يناير 1970، هي معركة
شدوان. وشدوان عبارة عن جزيرة صخرية منعزلة مساحتها تقريبا 70 كيلو متر
وتقع بالقرب من مدخل خليج السويس وخليج العقبة بالبحر الأحمر، وعليها فنار
لإرشاد السفن وتبعد عن الغردقة 35 كيلو متر وعن السويس 325 كيلو متر،
وتؤمنها سرية من الصاعقة المصرية، ورادار بحري.

قامت القوات الإسرائيلية بهجوم ضخم على الجزيرة ليلة الخميس 21/22 يناير
شملت الإبرار الجوي والبحري والقصف الجوي الذي استمر لعدة ساعات على
الجزيرة وضد بعض موانئ البحر الأحمر التي يحتمل أن تقدم المعونة لقواتنا
وقد استمر القتال لمدة 6 ساعات كاملة بين كتيبة المظلات الإسرائيلية وسرية
الصاعقة المصرية.

وقد تمكن الإسرائيليون بواسطة قواتهم الجوية من إصابة أحد القوارب المصرية
في الجزيرة واعترف الإسرائيليون بوقوع عشرة من جنودهم بين قتلى وجرحى
بينما يدعي المصريون بأن خسائر الإسرائيليين كانت أكبر من المعلن عنها.

وقالت وكالات الأنباء وقتها أن من بين القتلى الإسرائيليين ضابطين هما
الملازم إسحاق كوهين (24 عام)، والملازم إسرائيل بارليف، وقالت وكالات
الأنباء في حينها أن بقية أسماء القتلى لم تعرف.

وفي الثامنة والربع من صباح 23 يناير صدر بيان عسكري مصري أذيع فيه: "العدو
بدأ في الساعة الخامسة صباحا هجوما جويا مركزا على جزيرة شدوان.. وقد
تصدت وسائل دفاعنا الجوي لطائراته وأسقطت طائرة منها شوهد قائدها يهبط
بالمظلة في البحر وما زال الإشتباك مستمرا حتى ساعة صدور هذا البيان".

وقد استخدم الإسرائيليون قواتهم الجوية المكونة من طائرات الفانتوم وسكاي
هوك الأمريكية الصنع للهجوم على بعض القوارب المصرية التي كانت تتصدى له في
المنطقة وأصاب واحدا منها إلا أن وسائل الدفاع الجوي المصري اسقطت له
طائرة أخرى، وقد أنزلت القوات المصرية بالقوات الإسرائيلية خسائر جسيمة في
الأفراد لا تقل عن ثلاثين بين قتيل وجريح (طبقا للمصادر العسكرية المصرية)
وتمكنت وسائل الدفاع الجوي المصرية من إسقاط طائرتين للإسرائيليين
إحداهما من طراز ميراج والأخرى من طراز سكاي هوك.

وبعد قتال عنيف ومرير استمر 36 ساعة كاملة خاضته قوة مصرية صغيرة اضطرت
القوات الإسرائيلية التي تقدر بكتيبة كاملة من المظليين للانسحاب من
الأجزاء التي احتلتها في الجزيرة.

وكان الإسرائيليون قد أعلنوا مساء ليلة القتال الأولى أن قواتهم "لا تجد
مقاومة على الجزيرة" إلا أنهم عادوا واعترفوا في الثالثة من بعد ظهر اليوم
التالي أن القتال لا يزال مستمرا على الجزيرة.

وفي اليوم التالي للقتال (الجمعة) اشتركت القوات الجوية في المعركة وقصفت
المواقع التي تمكن الإسرائيليون من النزول عليها في شدوان وألقت فوقها 10
أطنان من المتفجرات في الوقت الذي قامت فيه القوات البحرية بتعزيز القوة
المصرية على الجزيرة.

وقال رئيس الأركان الإسرائيلي حاييم بارليف، أن الجنود المصريين يتصدون
بقوة للقوات الإسرائيلية ويقاتلون بضراوة شبرا شبرا للاحتفاظ بالجزيرة بأي
ثمن.

وشهدت المعركة بطولات من العسير حصرها، وبلغ من عنف المقاومة المصرية أن
القوات الإسرائيلية لم تتمكن طوال 36 ساعة من الاقتراب من القطاع الذي
يتركز فيه الرادار البحري على الجزيرة



تاريخ الصاعقه المصريه




رجال الصاعقة
البواسل.. تضحية.. فداء.. مجد شعار محفور في وجدان وقلب كل فرد من
أفرادها الأبطال أصحاب المهام الصعبة والمستحيلة رجال خلف خطوط العدو
قدموا 9939 ألف شهيد بخلاف مصابي العمليات الحربية فداء لتراب مصر وصون
كرامتها.
حفروا شعارهم بدماء الشهداء وعرق التدريب ليعلو اسم الصاعقة
المصرية مدوياً علي مستوي العسكريات في العالم أجمع شهد لها العدو
والصديق لبطولاتهم وكفاءتهم القتالية العالية.. تحية لرجال المهام
المستحيلة ولكل قيادتها وضباطها والصف والجنود.. ومليون ألف تحية لشهدائها
الأبرار الذين سجلوا بأرواحهم أروع البطولات محفورة في سجل التاريخ ليكون
نبراساً وقدوة لجيل بعد جيل.
"المساء" حملت العديد من التساؤلات لقائد وحدات الصاعقة اللواء أ. ح أحمد يوسف لتقدم لقرائها صورة مشرفة لرجال الصاعقة البواسل القدوة والمثل في العطاء والفداء والتضحية.
في البداية قال إن دور وحدات الصاعقة يأتي ضمن منظومة القوات المسلحة في الاستمرار في التدريب للوصول لأعلي درجات الكفاءة القتالية. وقوات الصاعقة
تقوم بمعاونة أعمال قتال القوات الرئيسية بالعمل في العمق التعبوي بشن
الغارات وتنظيم الكمائن ضد أهداف العدو الحيوية في العمق وبما يؤثر علي
كفاءته القتالية لضمان تحقيق المهام للقوات الرئيسية بمهامها بنجاح.
ولهذا فإن الصاعقة
دائماً دورها في الافتتاحية لأي معركة سواء كانت مهام المهاجم أو المدافع
ليقوم الرجال بتوجه الضربات للجانب المهاجم ونحن نكون أول قوات تلتقي بالعدو لتقوم بعمليات التعطيل لمنع تقدمه واحداث خسائر وإعطاء الفرصة لقواتنا في التقدم والقيام بمهامها.
لهذا فإن التدريبات التي يتدرب عليها فرد الصاعقة تختلف عن باقي تدريبات الأفراد التقليديين لأن كفاءة العنصر البشري من خصائص فرد الصاعقة
لطبيعة المهام الصعبة التي يكلف بها هذا الفرد وسلاحه يمثل سلاح قتال
بجرأته بمستوي التدريب الاحترافي واصراره علي تنفيذه للمهمة ولهذا شعارهم
التضحية والفداء والمجد يظل بداخله الذي يحول الفرد إلي التزام ليصبح
مقاتلاً قوياً صلباً عليه مسئوليات كبيرة فلابد وأن يكون مقاتلو وحدات الصاعقة متميزين يحافظون علي أسلحتهم ومعداتهم وعلي مستوي الاستعداد القتالي ليواصلوا التدريب والتطوير في الأداء.
لهذا فإن الصاعقة
المصرية لها سمعة وشهرة علي مستوي العالم أجمع نرسل الضباط للخارج في
بعثات والتصرف علي أحدث التقنيات والتكنولوجيات العسكرية وفي الرماية
بالذخيرة الحية التي تتم علي مستوي العالم والتعرف علي جميع ميادين
التدريب.
ومستوي الفرد المقاتل في الصاعقة
المصرية معروف من مستوي استعداد قتالي واستعداده النفسي والحمد لله
رجالتنا رجال وضعوا أرواحهم فداء لوطنهم لتظل أعلام مصر مرفوعة خفاقة.
ولكنني أود أن أقول شيئاً مهماً جداً عن وحدات الصاعقة ونشأتها التي لا يعرف عنها الجيل الجديد شيئاً فهذا تاريخ لابد وأن يعرفه الشباب ليعرف أننا لدينا قوات علي أعلي كفاءة قتالية.
تجسيد رائع
لقد كان إنشاء وحدات الصاعقة
تجسيداً رائعاً لمبادئ ثورة 23 يوليو 1952م والتي كان أهمها إنشاء جيش
وطني قوي.. وفي هذا الإطار كان التخطيط لتشكيل وحدات خاصة قادرة علي تنفيذ
المهام الجريئة ذات الطابع الفدائي. ومن ثم بدأ التفكير في إنشاء وحدات
الصاعقة. في عام 1955 حيث تم إيفاد أول بعثة عسكرية للحصول علي دورة
"الرينجرز" من الولايات المتحدة الأمريكية.
وبمجرد عودة البعثة تم إنشاء جناح الدوريات بعيدة المدي بمدرسة المشاة
"بأبوعجيلة" بسيناء بغرض تدريب الضباط والجنود الأكفاء الذين تم اختيارهم
بعناية من الوحدات للحصول علي فرقة الصاعقة.
وكان أول اختبار لهؤلاء الرواد الأوائل في أثناء العدوان الثلاثي علي مصر
عام 1956م حيث قاموا بتدريب وتنظيم عمل المتطوعين للمقاومة الشعبية داخل
مدينة بورسعيد الباسلة وتنفيذ العديد من العمليات الفدائية الجريئة التي
كان لها أكبر الأثر في صمود الجيش والشعب في وجه هذا العدوان.
وأضاف قائد وحدات الصاعقة انه تم إنشاء مدرسة الصاعقة
بانشاص في عام 1957م وعقدت أول دورة معلمي صاعقة في 23 سبتمبر 1957م..
وتم تشكيل أول كتيبة صاعقة في عام 1959م ثم توالي تشكيل كتائب الصاعقة والتي كانت في طليعة القوات المسلحة المصرية في مساندة الثورة اليمنية. وأصبحت وحدات الصاعقة
منذ ذلك التاريخ جزءاً لا يتجزأ من تاريخ النضال الوطني في جميع الحروب
التي خاضتها القوات المسلحة المصرية كما كان لها شرف الاضطلاع بدور قومي
بإنشاء الوحدات الخاصة في العديد من الدول العربية الشقيقة والدول
الأفريقية الصديقة.
الدور البطولي لوحدات الصاعقة
وعن حرب الاستنزاف قال اللواء أحمد يوسف قائد وحدات الصاعقة: لقد كانت حرب
الاستنزاف من وجهة النظر الاستراتيجية ضرورة حتمية للتعبير عن رفض الهزيمة
والإصرار علي إعادة الأمور إلي نصابها.. وكان لوحدات الصاعقة شرف حمل لواء الصمود حيث كانت أول تشكيلات القوات المسلحة التي تكلف بتنفيذ عمليات شرق قناة السويس.. وقد تدرجت أعمال قتال وحدات الصاعقة
شرق القناة من أعمال الاستطلاع للحصول علي معلومات عن مواقع العدو
وتجهيزاته الهندسية وصولاً إلي تنفيذ عمليات الإغارة والكمائن الخاطفة
والجريئة ضد مواقع العدو وقواته والحصول علي أسري مستخدمة كل ما لديها من
أسلحة ومعدات بما في ذلك الهاونات والصواريخ الخفيفة.
وأضاف: تفخر وحدات الصاعقة
أنها نفذت باكورة العمليات الفدائية ضد العدو عقب النكسة مباشرة في الأول
من يوليو عام 1967 في معركة رأس العش مما أعاد الثقة للمقاتل المصري..
خلال حرب الاستنزاف قام رجال الصاعقة
بتنفيذ أكثر من 30 عملية بخلاف تلغيم مصاطب الدبابات شرق القناة وكان من
أهم تلك العمليات "كمين السبت الحزين كمين نجم الإغارة علي النقطة القوية
في لسان بور توفيق والنقطة القوية في جنوب البحيرات والتصدي لقوات العدو
التي حاولت الاستيلاء علي جزيرة شدوان" وغيرها من العمليات الجريئة.
ومن أبرز الأمثلة علي دور وحدات الصاعقة
أثناء حرب الاستنزاف معركة رأس العش.. ففي أعقاب حرب يونيو 67 حاول العدو
الإسرائيلي في الأول من يوليو مواصلة التقدم شمالاً للاستيلاء علي مدينة
بورفؤاد للسيطرة علي المدخل الشمالي لقناة السويس. وقد كلفت فصيلة من احدي
كتائب الصاعقة
بالتصدي للعدو ومنعه من تحقيق هدفه. وفي منطقة رأس العش تمكنت هذه
الفصيلة من التصدي بأسلحتها الصغيرة لقوات العدو المتفوقة بدباباتها
وأسلحتها الثقيلة وحرمته من التقدم شمالاً في اتجاه بورفؤاد وكبدته خسائر
جسيمة في الأفراد والأسلحة والمعدات لتظل هذه البقعة الطاهرة من أرض سيناء
هي البقعة الوحيدة التي لم يدنسها الاحتلال حتي حرب أكتوبر المجيدة. وقد
أثبتت تلك المعركة للعالم أجمع مدي صلابة المقاتل المصري وقد أدت إلي رفع
الروح المعنوية للقوات المصرية بصفة خاصة وللشعب المصري بصفة عامة ولقد
كانت هذه المعركة هي بداية معركة الصمود الحقيقي للقوات المسلحة. وإنه
لشرف لوحدات الصاعقة أن تتخذ من ذكري معركة رأس العش عيداً لها.
وأضاف قائد وحدات الصاعقة ان رجال الصاعقة لا يهابون الموت فالاستشهاد شرف لكل مقاتل فداء لتراب الوطن المقدس ولقد دربوا علي العمل تحت مختلف الظروف وكان لهم دور في حرب أكتوبر مع جميع وحدات القوات المسلحة من أجل تحرير الأرض.
حيث قامت وحدات الصاعقة خلال حرب أكتوبر المجيدة بتنفيذ العديد من الأعمال البطولية التي وضعت بها إحدي لبنات نصر أكتوبر الخالد فقد قام رجال الصاعقة بتنفيذ "54" مهمة قتالية وبلغت خسائر العدو نتيجة لأعمال الصاعقة "1000 قتيل وجرح عدد مماثل و22 أسيراً وتدمير وإصابة 104 دبابات وعربات مدرعة".
من هنا سوف أضرب لكم مثلاً لتلك الأعمال العظيمة. ففي كمين سدر الجبلي قامت إحدي كتائب الصاعقة
بالتسرب جواً بطائرات الهليوكوبتر إلي منطقة مضيق وادي سدر وقلعة الجندي
سعت 1800 يوم 6 أكتوبر ورغم وقوع خسائر كبيرة بالطائرات واستشهاد عدد كبير
من أفراد الكتيبة نتيجة هجوم مقاتلات العدو. إلا أن باقي القوة تمكنت من
التحكم في مضيق وادي سدر ومنعت دبابات لواء مدرع للعدو من التدخل في أعمال
قتال الجيش الثالث الميداني ونجحت في تكبيد العدو خسائر قدرت بثلاث عشرة
دبابة وست عربات مدرعة وعربة جيب وقتل وإصابة عدد كبير من أفراد العدو
والاستيلاء علي كميات ضخمة من الذخائر والمعدات.. ونجحت قوة الكتيبة في
التمسك بالمضيق لمدة 12 يوماً متصلة. وفشلت كل محاولات العدو في عبور
المضيق حتي وقف إطلاق النار.
دور القوات الخاصة
* ماذا عن عملية إعداد وتأهيل عناصر الصاعقة لتنفيذ المهام المكلفين بها؟!
أجاب اللواء أحمد يوسف: تلعب القوات الخاصة دوراً مهماً وأساسياً في جميع
جيوش العالم حيث تقوم بمهام ذات طبيعة خاصة تتطلب كفاءات ومهارات عالية
لتنفيذها في ظل ظروف صعبة ومعقدة. لذا يخضع اختيار الأفراد للخدمة بوحدات الصاعقة
للعديد من المعايير التي لابد من توافرها في مقاتل الصاعقة. وهي تتمثل في
اللياقة الجسمانية والصحية العالية. واللياقة البدنية المرتفعة. واجتياز
اختبارات القدرات النفسية. وأن تكون له الرغبة الأكيدة في الخدمة بوحدات
الصاعقة.. هذا بجانب أسلوب إعداد أفراد الصاعقة وتأهيل الضباط والدرجات الأخري بفرقة الصاعقة للضباط وضباط الصف.
وبعد اجتياز اختبارات القبول يتم التحاقهم بفرقة الصاعقة
الراقية ومن خلال ثلاث مراحل "الأساسية الراقية الخاصة" يتم التدريب علي
الاشتباك والدفاع عن النفس واكتساب جميع المهارات الخاصة بفرد الصاعقة وتنفيذ الداوريات القصيرة والطويلة في مختلف أنواع الأرض بما يؤهله للخدمات بوحدات الصاعقة وتنفيذ جميع المهام التي يمكن أن يكلف بها.
وقال قائد وحدات الصاعقة
بالنسبة للمجندين فإنه بعد اجتياز اختبارات القبول يتم الحاقهم علي كتيبة
التدريب الأساسي لمدة للتدريب علي الموضوعات العسكرية العامة "اللياقة
البدنية الرماية" ثم يتم التحاقهم بفرقة الصاعقة
الأساسية وتنقسم الفرقة إلي ثلاث مراحل يتم خلال كل مرحلة اكتساب خبرات
مختلفة تتدرج من أساليب الدفاع عن النفس والتعايش وصولاً إلي أعمال
التسلقات والنزول في المناطق الجبلية وتنفيذ داوريات في مختلف أنواع
الأراضي.
وبعد الحصول علي فرقة الصاعقة
يندمج الأفراد في الوحدات لتنفيذ خطة التدريب السنوية والمشاركة في
التدريبات المشتركة مع الجيوش والمناطق العسكرية والدول الصديقة والشقيقة
وتنفيذ المعسكرات والمشروعات الخارجية مما يؤدي إلي صقل مهارة الفرد
واكتسابه المزيد من الخبرات.
وأثناء تواجد الأفراد بالوحدات يتم تأهيلهم علمياً وعملياً من خلال الفرق والدورات التعليمية التي تعقد بمدرسة الصاعقة
والمنشآت التعليمية بالقوات المسلحة والبعثات الخارجية للضباط وضباط
الصف. بالإضافة إلي التدريبات المشتركة مع الدول الصديقة الشقيقة.
الاهتمام بالفرد المقاتل
وأكد اللواء أحمد يوسف قائد وحدات الصاعقة
الاهتمام بشئون إدارية الفرد المقاتل. حيث تولي القيادة العامة للقوات
المسلحة اهتماماً بالغاً بالفرد المقاتل في شتي المجالات. وفي هذا الإطار
كان حرص وحدات الصاعقة علي الاهتمام بشئون إدارية الفرد المقاتل باعتباره العامل الرئيسي والحاسم في المعركة.
ومن هذا المنطلق قامت وحدات الصاعقة بإنشاء منظومة الرعاية المتكاملة لأبنائنا من جنود وحدات الصاعقة
وتمثلت هذه المنظومة في تطوير أماكن الإيواء وتزويدها بكل سبل الراحة
وتطوير الميسات وقاعات الطعام وتزويدها بأحدث الأجهزة والمعدات مع إشراف
طبي وغذائي كامل علي إعداد الوجبات لضمان حصول الفرد المقاتل علي السعرات
الحرارية اللازمة لتنفيذ المهام المكلف بها.
وتزويد الوحدات بوسائل الترفيه المختلفة حيث تم انشاء مركز ترفيهي بكل وحدة
بالإضافة إلي صالات الإعداد البدني والملاعب لشغل أوقات الفراغ كما تم
إنشاء قرية أوليمبية متكاملة بوحدات الصاعقة للارتقاء بمستوي اللياقة البدنية للفرد المقاتل.
وإنشاء المكتبات بكل وحدة من وحدات الصاعقة للاهتمام باللياقة الذهنية والارتقاء بفكر الفرد المقاتل. واستكمالاً لهذه المنظومة تم إنشاء مستشفي الصاعقة
وتجهيزه بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية وتزويده بنخبة من الأطباء الأكفاء
في جميع التخصصات وذلك لتقديم الرعاية الصحية اللازمة لأبنائنا من جنود
وحدات الصاعقة.
كما تم توفير وسائل مواصلات مريحة وآمنة أثناء نزول الفرد لإجازته وعودته
منها حيث يتم نقل الجنود إلي محطة القطارات باستخدام الحملة الموجودة
بوحدات الصاعقة مع توفير استمارات السفر المجانية بالقطارات لجميع أنحاء الجمهورية.
مناورات مشتركة
* ولكن ماذا عن المناورات والتدريبات المشتركة مع الدول الصديقة والشقيقة؟
قال اللواء أحمد يوسف قائد وحدات الصاعقة: هذه المناورات والتدريبات تأتي
في إطار حرص القيادة العامة للقوات المسلحة علي مواكبة التطور في أساليب
قتال القوات الخاصة تشارك وحدات الصاعقة
في التدريبات المشتركة مع القوات الخاصة للدول الشقيقة والصديقة لما
تمثله هذه التدريبات من مجال خصب لتبادل واكتساب الخبرات مع القوات الخاصة
للدول. والاطلاع علي ما هو حديث في مجال القوات الخاصة فعلي سبيل المثال
لا الحصر.. تشارك وحدات الصاعقة
في مناورات النجم الساطع خلال السنوات الفردية منذ عام 1983 حيث يشارك في
هذه المناورات عدد كبير من القوات الخاصة للدول العربية والأجنبية مما
يتيح تبادل الخبرات مع هذه الدول والتعرف علي أحدث الأسلحة والمعدات
وأساليب القتال.
منظومة شاملة
* ما هي أبرز عناصر التطوير التي تشهدها وحدات الصاعقة للارتقاء بكفاءتها واستعدادها القتالي؟
قال قائد وحدات الصاعقة: في إطار المنظومة الشاملة لتطوير وتحديث القوات المسلحة تشهد وحدات الصاعقة
حالياً تطويراً شاملاً في العديد من المجالات ومنها علي سبيل المثال لا
الحصر في مجال التدريب والتوسع في استخدام المقلدات ومساعدة التدريب
المتطورة وكذلك التوسع في استخدام الحاسبات الآلية وتكنولوجيا الوسائط
المتعددة التي تسهم في التوفير في استهلاك الأسلحة والمعدات والذخائر
وتحقق المعادلة الصعبة للوصول إلي مستوي الاحتراف في أقل زمن وبأقل تكلفة
ممكنة.. كما أن التدريبات المشتركة مع الدول الصديقة والشقيقة تسهم في صقل
مهارات الفرد المقاتل واكتساب مهارات جديدة هذا بالإضافة إلي التوسع في
إيفاد الضباط للبعثات الخارجية.
وفي نفس السياق يتم تأهيل جميع الضباط لغوياً. بالإضافة إلي تأهيلهم
لاستخدام الحواسب الآلية من خلال خطة دقيقة وذلك في إطار توسيع مدارك
الضباط والارتقاء بفكرهم.
وفي مجال التسليح. من خلال حضور معارض التسليح التي تعرض أحدث ما أنتجته
الترسانات العالمية في مجال القوات الخاصة وكذلك من خلال الاحتكاك بالقوات
الخاصة في الدول المتقدمة تم ادخال أحدث منظومة الرؤية الليلية والحرارية
ومعدات الاتصال الحديثة علاوة علي امتلاك أحدث وسائل النقل الخفيفة.
وخلال السنوات القليلة الماضية شهدت وحدات الصاعقة طفرة غير مسبوقة في تطوير الأسلحة والمعدات من خلال دعم منقطع النظير من القيادة العامة للقوات المسلحة كان نتاجه أن وحدات الصاعقة قد دخلت القرن الحادي والعشرين وهي تمتلك أحدث منظومات التسليح عالمياً.
وفي مجال تطوير أساليب الأداء والتكتيكات. يتم إيفاد ضباط الصاعقة
إلي بعثات خارجية لعدد كبير من الدول وبالتالي فهناك تطوير دائم لمراجع
القتال ومناهج التدريب بالفرق والدورات التعليمية التي تعقد بوحدات الصاعقة
لتأهيل الضباط والصف. كما يتم تطوير تكتيكات القتال من خلال الاحتكاك
بالقوات الخاصة في الدول الشقيقة والصديقة من خلال التدريبات المشتركة
التي تجري داخل مصر وخارجها.
هذا بالإضافة إلي التطوير المستمر في شئون إدارية الفرد المقاتل لتكتمل
منظومة التطوير داخل وحدات الصاعقة.. فبالرغم من حرصنا علي التطوير
والتحديث في جميع المجالات يظل مقاتل الصاعقة بما يمتلك من قدرات لا محدودة هو العصب الرئيسي في الكفاءة القتالية لوحدات الصاعقة






فعلا كما قال الرسول صلي الله عليه وسلم

خير اجناد الارض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فاتح روما

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
المزاج : استنفار دائم
التسجيل : 23/08/2011
عدد المساهمات : 37
معدل النشاط : 43
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مدرسة الصـــــــــــاعقة المصرية 2   الخميس 25 أغسطس 2011 - 2:13

كم أحب قوات الصاعقة وكم تمنيت لو كانت خدمتي في الصاعقة أو في القوات الختصة عموما

شكرا لك على الموضوع

وقد شاهدت فيديو مميز لتدريبات هؤلاء القوات سابقا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مدرسة الصـــــــــــاعقة المصرية 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين