أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

سورية ومأزق الشروط التعجيزية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 سورية ومأزق الشروط التعجيزية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khaybar

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل : 05/12/2007
عدد المساهمات : 947
معدل النشاط : 38
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: سورية ومأزق الشروط التعجيزية   الخميس 22 مايو 2008 - 23:43

سورية ومأزق الشروط التعجيزية


23/05/2008
بدأت الحكومة الاسرائيلية في فرض شروطها التعجيزية المسبقة علي نظيرتها السورية حتي قبل ان تبدأ المفاوضات المباشرة فعليا للتوصل الي اتفاق سلام، فقد طالبت السيدة تسيبي ليفني نائبة رئيس الوزراء وزيرة الخارجية الاسرائيلية سورية بقطع علاقاتها مع ايران، وابعاد المنظمات الفلسطينية الارهابية من دمشق قبل الدخول في اي مفاوضات.
المؤيدون للعملية التفاوضية مع المسؤولين في الدولة الاسرائيلية، يقولون ان التشدد في طرح المطالب، ورفع سقفها الي اعلي درجة ممكنة، امر طبيعي، لان كل طرف يحاول ان يطرح الحد الاقصي، ولكن عندما يجلس المفاوضون الي طاولة التفاوض وجها لوجه تتغير الصورة، ويبدأ السقف في النزول الي معدلات اكثر قبولا ومنطقية.
وهذه النظرية صحيحة الا في الحالة الاسرائيلية، فقد علمتنا التجارب ان السقف الاسرائيلي التفاوضي يظل علي حاله، وان هبط فبدرجات محدودة لا تكاد تذكر، علي عكس السقف العربي الذي يتهاوي في هبوطه مثل الحجر الهابط من السماء، بسبب سذاجة المفاوض العربي، وتلهفه للوصول الي تسوية، اعتقادا منه بانها ستفتح له خزائن الغرب، وستحل كل مشاكل بلاده الاقتصادية.
الطرف السوري، ومثلما ورد في تصريحات المسؤولين السوريين، والدكتور محسن بلال وزير الاعلام علي وجه الخصوص، يؤكد ان سورية لا تقبل شروطا اسرائيلية مسبقة، وان التنازلات المؤلمة التي يتحدث عنها ايهود اولمرت رئيس الوزراء الاسرائيلي تعبير خاطيء، لان سورية تريد استعادة ارضها المحتلة في هضبة الجولان، وليس هناك ما يؤلم في ذلك.
واذا كانت اسرائيل تعرف ما تريده سورية من المفاوضات، مثلما يقول المسؤولون السوريون، اي عودة هضبة الجولان كاملة، فلا بد ان سورية تعرف ايضا ان اسرائيل تريد اخراجها من محور الشر وقطع صلاتها مع حركات المقاومة الفلسطينية واللبنانية، وخاصة حزب الله وحركة حماس بالاضافة الي التطبيع الكامل والساخن للعلاقات وترتيبات حدودية ملزمة تتضمن نزع سلاح هضبة الجولان وجوارها.
الثمن الذي تطلبه اسرائيل مقابل اعادة هضبة الجولان باهظ بكل المقاييس ولا نعتقد ان الحكومة السورية تستطيع تقديمه حتي لو ارادت، خاصة في مثل هذا الظرف الذي تعيشه حاليا، علي الصعيدين الداخلي والخارجي. وفي المقابل فان حكومة اولمرت اضعف من ان تقدم علي تنازلات مؤلمة او غير مؤلمة، بسبب الفضائح التي تعيش في ظلها حاليا، وهشاشة التحالف الذي بالكاد يبقيها في السلطة.
ومن الصعب استبعاد العامل الامريكي في اي معادلة سلام في المنطقة، ولا بد من الاعتراف بان الادارة الامريكية الحالية غير متحمسة لاي مفاوضات سورية اسرائيلية بسبب عدائها المحكم للنظام الحاكم في دمشق. وربما لهذا السبب توقع الرئيس الاسد عدم التوصل الي اي سلام في عمر الادارة الامريكية الحالية، ولا بد من الانتظار بضعة اشهر حتي خروجها من الحكم.
ما نخشاه ان يخرج اولمرت الرابح الاكبر من هذه الضجة المفتعلة حول المفاوضات واعلانها المفاجيء، فالرجل يريد تحويل مشاكله الداخلية الي انتصار دبلوماسي خارجي يصرف الانظار عنها. كما انه يريد القفز من المسار الفلسطيني التفاوضي المتعثر الي المسار السوري الذي يعتقد انه اكثر سهولة ويسرا.
الحكومة السورية ربما تسرعت في الانخراط في هذه المفاوضات، لانها قد تستغرق وقتا طويلا اذا وضعنا في اعتبارنا طبيعة المناورات والمماطلات الاسرائيلية، والمعارضة الشديدة للانسحاب من هضبة الجولان (70% من الاسرائيليين يعارضونه)، ودخول عملية تفاوضية غير مأمونة النتائج ربما يحرم النظام السوري من الدعم الشعبي العربي، مثلما حرم، ولاسباب اخري، من الدعم الرسمي العربي، ودول محور الاعتدال علي وجه التحديد.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
khaybar

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل : 05/12/2007
عدد المساهمات : 947
معدل النشاط : 38
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سورية ومأزق الشروط التعجيزية   الخميس 22 مايو 2008 - 23:45

استئناف المسار السوري ـ الإسرائيلي: ماذا سيصلح العطار التركي؟




يستحقّ نهار 21 أيار (مايو) الجاري صفة اليوم الإعجازي، الذي اتسع بغتة لحلول وحلحلات ضاقت عن إنجازها شهور طويلة، وسنوات: من اتفاق اللبنانيين علي متن طائرة قطرية (بعد أن عزّ ذلك في كيلومترات لبنان الـ 10452، كما عبّر رئيس مجلس النوّاب اللبناني نبيه برّي)؛ إلي الإعلان المتزامن، في دمشق وتل أبيب وأنقرة، عن وجود تفاوض سوري ـ إسرائيلي فعلي، وإنْ ظلّ غير مباشر، برعاية تركية؛ وصولاً إلي سلّة المرونة غير المنتظَرة التي أعلنت عنها طهران، سواء في ما يخصّ نزاعها مع الولايات المتحدة الأمريكية ودول غربية أخري حول الملفّ النووي، أو ما يخصّ القضايا الإقليمية الأخري (العراق، لبنان، فلسطين) ذات الصلة الوثيقة بالنفوذ الإيراني في الشرق الأوسط.
هو نهار إعجازي علي نحو ما، إذاً، ولكن هل كان مفاجئاً حقاً؟
وهل يمكن لهذا التزامن البليغ، المنطوي علي منطق متين من الترابط السببي والاعتماد المتبادل، أن يكون وليد المفاجأة، حتي إذا كانت هذه من طراز ينبئ سلفاً عن محتواه فلا يفاجئ إلا في الشكل، غالباً، أو في المقدار الفاضح من التقاء النقائض؟ وكيف أمكن استيلاد تلك المعجزة اللبنانية ـ إذا جاز هكذا وصف استراحة المحاربين بعد غزوة حزب الله البيروتية، وقبيل الجولة التالية إذا سقطت الهدنة بين قريطم وحارة حريك ـ خارج رحم لقاءات أنقرة بين رياض الداودي، المستشار القانوني في وزارة الخارجية السورية، ويورام توربوفيتز كبير مستشاري رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت؟ وكيف أمكن لهذا الإختراق التاريخي ، في تعبير أولمرت، أن يجمع دمشق وتل أبيب في حضن تركي ـ أطلسي يحكمه حزب ذو صبغة إسلامية، دون غمزة موافقة صريحة فصيحة من طهران... حاملة سلّة المرونة النووية ـ الإقليمية الجديدة؟
حكمة انتظار خواتيم الأمور تقتضي استمهال الشأن اللبناني إلي ما بعد انتخاب الرئيس الجديد العتيد، وتشكيل ما سُمّي حكومة الوحدة الوطنية؛ وتأجيل الشأن الإيراني إلي ما بعد أيّ تفاعلات أوضح قد تري النور، بشأن السلّة كلّها أو القسط النووي منها في الأقلّ. وأمّا شأن استئناف التفاوض السوري ـ الإسرائيلي، فإنّ تناوله اليوم لا يستدعي الكثير من الإنتظار، بالنظر إلي أنّ الصورة جلية مسبقاً، وسابقاً، ومن غير المأمول أن تبرز فيها تفاصيل دراماتيكية تبدّل المشهد، في كثير أو قليل. وهنا، تماماً كما كانت الحال أثناء مفاوضات شبردزتاون مطلع سنة 2000 (بين فاروق الشرع، وزير الخارجية السوري، وإيهود باراك رئيس وزراء إسرائيل، آنذاك)، يحتاج المواطن السوري، والعربي عموماً، إلي نعمة الشفافية التي تتمتع بها الصحافة الإسرائيلية، علي النقيض المطلق من الإعلام السوري الرسمي، كي يعرف تفاصيل ما يجري التفاوض عليه، وكم تبقي (إذا كان قد تبقي، أصلاً) من مسوّدة الاتفاق التي قيل حينذاك أنّ 80% منها قد تمّت الموافقة عليه.
التسريبات الإسرائيلية، إذاً، تقول إنّ المشكلة التي عُلّقت في أعقاب فشل مؤتمر جنيف، أواخر آذار (مارس) 2000، بين حافظ الأسد والرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون (حول مفهوم الحدود الدولية السورية ـ الإسرائيلية، ما قبل 1967 (ما قبل 1948 سواء بسواء، والضفة الشمالية لبحيرة طبريا) ما تزال مشكلة اليوم أيضاً. هذا رغم أنّ فريق التفاوض السوري ـ الإسرائيلي السابق، بين إبراهيم سليمان وألون يائيل برعاية سويسرية، كان قد توصّل إلي تفاهم حول تحويل منطقة النزاع هذه إلي منتجع سياحي ضخم مفتوح، أشبه بمنطقة منزوعة السيادة إذا صحّ التعبير، يُطلق عليه اسم منتزه السلام ، ويحقّ للمواطنين السوريين والإسرائيليين دخوله من الجانبين دون تصريح رسمي أو تأشيرة خاصة. لكنّ هذه ليست النقطة الوحيدة العالقة علي جدول أعمال المفاوضات، وثمة ما كان عالقاً أيضاً في الماضي، وما صار عالقاً اليوم بعد التطورات التي عصفت بالمنطقة منذ حزيران (يونيو) 2000، حين رحل حافظ الاسد عن عالمنا.
هنا نماذج منها: 1) منابع المياه، وفيها التزام بشار الأسد بالتعهد الذي قطعه أمام الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر، بأنّ دمشق لن تجرّ المياه من بحيرة طبريا أو ينابيع الجولان، مقابل تعهد دولي بتمويل مشاريع تحلية المياه في سورية، والتزام تركي برفع منسوب مياه الفرات الجارية في الأراضي السورية؛ 2) الاتفاق علي المدّة الزمنية القصوي لتفكيك ما سيُتفق علي إخلائه من مستوطنات إسرائيلية في الجولان، بين 15 سنة تطلبها إسرائيل، و10 سنوات تعتبرها دمشق كافية؛ 3) طبيعة الدور الأمريكي في الاتفاق، بين رعاية تامة وضمان رسمي تطلبهما دمشق، ومشاركة بروتوكولية تريدها تل أبيب ولا تعرض واشنطن ما هو أكثر منها؛ 4) المساحة الجغرافية للمناطق منزوعة السلاح، وهل ينبغي أن تكون متساوية متكافئة علي الجانبين، أم يتوجّب أن تكون أعمق علي الجانب السوري، أي إلي ما وراء ثنايا بلدة النبك في ظاهر دمشق، وبعيداً تماماً عن خطوط التماسّ في الجولان وحوران وجبل الشيخ؛ 5) ليس ثابتاً، بعد، أنّ إسرائيل يمكن أن تكتفي بمفهوم التطبيع كما نصّت عليه المبادرة العربية في قمّة بيروت سنة 2000، فالمطلوب ينبغي أن يكون أوسع نطاقاً، ومتقدماً حتي علي صيغ التطبيع مع مصر والأردن؛ 6) لا مناص من عرض أيّ مسودة اتفاق علي استفتاء شعبي في إسرائيل، يستهدف أيضاً أخذ الرأي في إبطال القانون الإسرائيلي لسنة 1981، الذي ضمّ الجولان رسمياً إلي أرض إسرائيل الكبري؛ و7) أخيراً، والأهمّ ربما كما يتضح من تصريح وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني يوم أمس، فصم العلاقات السياسية والأمنية والعسكرية مع حزب الله و حماس والمنظمات الفلسطينية التي تقيم في سورية، والقيام بإجراء مماثل في العلاقة مع إيران، إلي جانب مطلب أمريكي ـ إسرائيلي يقضي بالتزام دمشق حسن السلوك الأقصي في الجوار مع العراق.
وهكذا فإنّ ما كُشف النقاب عنه يوم 21 الجاري، حول استئناف المفاوضات السورية ـ الإسرائيلية برعاية تركية، لم يكن في الواقع مستتراً خلف أيّ نقاب داكن أو كتيم من جهة؛ والأرجح أنه، من جهة ثانية، لن يفضي إلي أيّ مآل ملموس يخصّ استرداد بعض الحقوق الوطنية السورية في أرض الجولان. هذه، للتذكير، أرض أضاعها حافظ الأسد علي دفعتين، حين كان وزيراً للدفاع سنة 1967 ورئيساً دكتاتوراً مطلقاً سنة 1973؛ ولا يلوح أنّ معجزة من أيّ نوع خارق سوف تمنح وريثه بشار الأسد فرصة استردادها سلماً، بعد انتفاء عناصر استردادها بالقوّة في حرب عسكرية كلاسيكية، أو في حروب أخري تُخاض علي خرائب الأشقاء الجيران.
غنيّ عن القول، استطراداً، إنّ إماطة اللثام تستهدف سلسلة أغراض متعددة متشعبة، معظمها لا يتجاوز ذرّ الرماد في العيون. فعلي الجانب الإسرائيلي، ثمة حاجة ماسة لصرف الأنظار عن مشكلات أولمرت مع القضاء، وهشاشة تحالفه الحكومي الراهن، وتأجيج الصراع بين مختلف الأحزاب السياسية، والتعتيم علي ما يجري في غزّة من حصار بربري ومجازر؛ وبعثرة مسارات التفاوض بغية تجميد المسار الفلسطيني، وتعطيل مراهنة محمود عباس علي ما تبقي من أشهر لإدارة بوش؛ وتأمين التشويش الضروري اللازم للإدارة الأمريكية، إذا كانت بالفعل تنوي توجيه ضربة عسكرية ضدّ إيران. وعلي الجانب السوري، ثمة ما يستدعي إلهاء الشارع الشعبي الغارق في مصاعب العيش اليومية، وكوابيس قسائم المازوت، ومطحنة شائعات رفع الدعم؛ وترحيل خلافات أهل السلطة الداخلية، العائلية والأمنية والإستثمارية، إلي ملفّ استئناف التفاوض مع إسرائيل، بوصفه منطقة محايدة إذا جاز التعبير؛ فضلاً عن توجيه رسالة جديدة إلي الحليف الإيراني، ومن خلفه حزب الله تحديداً، مفادها أنّ النظام يمكن أن ينقل البندقية من كتف إلي كتف، ومن يسار إلي يمين، ومن أمام إلي وراء!
ثمة، مع ذلك، فضيلة واحدة في ما يجري من ذرّ للرماد في العيون، هي إعادة فتح بوّابات الذاكرة، القريبة، التي دوّنت جولات سابقة من الجعجعة ذاتها، ظلّت دون طحن في الماضي، وهكذا تبدو اليوم. نتذكّر، أوّلاً، أنّ الأجواء التي اكتنفت إطلاق محادثات شبردزتاون، ولقاء الشرع ـ باراك في البيت الأبيض أواخر العام 1999، أتاحت للبعض التطبيل لـ سلام الشجعان بين سورية والدولة العبرية، ثمّ التبشير بأمرَين: أنّ المفاوض السوري سوف يلحق هزيمة نكراء بالمفاوض الإسرائيلي، وأنّ السلام سوف يتمخّض عن وليد إعجازي هو البيريسترويكا السورية : ليبرالية إقتصادية، انفتاح، شفافية، تقويض نظام الحزب الحاكم الواحد، إلخ... إلخ...
كذلك نتذكّر كيف كانت النتائج عجفاء أو أقرب إلي درجة الصفر في ما يخصّ الأوضاع السورية الداخلية، لأنها كرّست نظام الجمهورية الوراثية وليس أيّ بيريسترويكا فعلية أو متخيّلة! ولأنّ هذه الأخيرة اقترنت تاريخياً بالـ غلاسنوست ، أي الانفتاح والشفافية والمكاشفة، فقد كان الغلاسنوست الإسرائيلي هو الذي كشف لنا بعض أسرار شيبردزتاون، التي حرص الإعلام السوري علي طمسها أو التطنيش عنها أو تجاهلها.
ولقد عرفنا، مثلاً، أنّ جدول أعمال المفاوضات كان يسير وفق الأولويات الإسرائيلية، وليس السورية: العلاقات السلمية الطبيعية (التطبيعية، في العبارة الأوضح)؛ الترتيبات الأمنية (ما ستحصل عليه الدولة العبرية من الولايات المتحدة لقاء الإنسحاب من، أو في، أراضي الجولان)؛ المياه (تحكّم الإسرائيليين المطلق، أو الشراكة التي لا تمسّ التحكّم المطلق، في منابع بانياس والضفة الشرقية من نهر الأردن والضفة الشمالية ـ الشرقية من بحيرة طبرية والضفة الشمالية من نهر اليرموك)؛ والحدود الدولية (في إطار الفارق بين حدود الإنتداب التي رُسمت العام 1923 وحدود 1967 كما رسمتها الحرب).
وفي نهاية الأمر، كان الناظم لعلاقات القوّة بين النظام السوري وإسرائيل يشمل كلّ صيغة متخيّلَة باستثناء حالة العداء أو حالة الحرب ، والتاريخ المعاصر يبرهن علي أمر كهذا: من موافقة حافظ الأسد في عام 1973 علي قرار مجلس الأمن الدولي رقم 338، الذي عني الاعتراف بأنّ الدولة العبرية جزء لا يتجزأ من تكوين المنطقة ومن نظام الشرق الأوسط السياسي والجغرافي؛ مروراً بتوقيع اتفاقية سعسع بعد عام، وإدخال نظام الفصل بين القوات، حيث لم تُطلق في هضبة الجولان رصاصة واحدة تشي بانهيار ذلك الاتفاق؛ وصولاً إلي قبول مبادرة الملك فهد والمشاركة في مؤتمر مدريد 1991، ومفاوضات حكمت الشهابي ـ أمنون شاحاك سنة 1995 في واشنطن، ثمّ شبردزتاون الشرع ـ بارك، فضلاً عن اللقاءات السرية هنا وهناك، علي مستويات رفيعة مباشرة (ماهر الأسد ـ إيتان بنتسور في عمّان) أو منخفضة غير مباشرة (الدكتور محمد عزيز شكري، إبراهيم سليمان، رياض الداودي...).
ولأنّ موقف نظام بشار الأسد الإجمالي يبدو اليوم أضعف بكثير من موقف نظام أبيه أواخر 1999، لأسباب عديدة محلية وعربية وإقليمية لا تترك للنظام هامش مناورة واسعاً بين انحيازات متضاربة متضادة في آن معاً، فإنّ العطّار التركي لن يكون أشطر من أيّ عطّار سابق في اجتراح ترياق سحري يجبر المحتلّ الإسرائيلي علي تقديم هضبة الجولان هدية خالصة إلي نظام هشّ عائلي استبدادي، لم يعد قادراً حتي علي التستّر بورقة التوت التي يسمّيها الممانعة !


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bany_bony

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 41
المهنة : اخصائي برمجة الانظمة الخبيرة
المزاج : حاسم كالسيف
التسجيل : 03/01/2008
عدد المساهمات : 2665
معدل النشاط : 152
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سورية ومأزق الشروط التعجيزية   الجمعة 23 مايو 2008 - 22:09

شخصيا ارى ان السلام انفع في الوقت الراهن لسوريا

حتى لوكان الثمن قطع العلاقات مع ايران مع انني استبعد تماما ان تطرد سوريا الفصائل الفلسطينية

اذن يكون الجولان مقابل قطع العلاقات مع ايران هذا طبعا راي شخصي بحت

نتمنى كل توفيق وخير لسوريا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدعم الجوي

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 17/05/2008
عدد المساهمات : 74
معدل النشاط : 11
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: سورية ومأزق الشروط التعجيزية   الجمعة 23 مايو 2008 - 22:49

مافيه سلام الا برجوع الجولان

اما عن ايران سهله قطع القلاقات معها

اما الفصايل الفلسطينيه ليس عليها مفاوضات لا من بعيد او قريب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

سورية ومأزق الشروط التعجيزية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين