أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

سوريا

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 سوريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amrahmed

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
التسجيل : 16/06/2011
عدد المساهمات : 676
معدل النشاط : 424
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: سوريا    الخميس 11 أغسطس 2011 - 7:02

دعت الدول الغربية مجددا مجلس الامن الدولي, خلال جلسة عقدها الاربعاء حول سورية إلى اتخاذ "اجراءات اضافية" ضد النظام السوري بسبب " قمعه" للاحتجاجات في سورية.
وعرض مساعد الأمين العام للامم المتحدة اوسكار فيرناديز تارانكو تقريرا امام المجلس قال فيه إن مسؤولين من الأمم المتحدة التقوا دبلوماسيين سوريين وفي نفس الوقت كانت ترد تقارير عن وقوع مزيد من القتلى.
ونقل عن المسؤول قوله ان 87 شخصا قتلوا في اعمال العنف يوم الثلاثاء وحده.
وأضاف ان قوات الامن السورية تقوم في بعض الاحيان بقطع الكهرباء عن بلدات مستهدفة في العمليات.
وعرض تارانكو امام المجلس تقارير تتحدث عن تنفيذ عمليات اعدام ميدانية وحالات انشقاق في صفوف الجيش بسبب رفض الجنود تنفيذ الاوامر المعطاة اليهم باطلاق النار على المتظاهرين بقصد قتلهم, بحسب ما افاد دبلوماسيون.
وقال مصدر دبلوماسي إن الخلاصة الاساسية لتقرير تارانكو هي ان سورية "لم تستجب" لدعوات المجلس لها بوقف العنف.
من جهتها طالبت الدول الغربية بتقرير ثان يقدم الى مجلس الامن الاسبوع المقبل ويتم خلاله الاستماع الى كبار مسؤولي الامم المتحدة في مجالي حقوق الانسان والاغاثة الانسانية.
وبعد الاجتماع قال مندوبو كل من بريطانيا وفرنسا والمانيا والبرتغال انه اذا لم تتحسن الاحوال في سورية بحلول الجلسة المقبلة عندها يتعين على مجلس الامن ان يتخذ "اجراءات اضافية".
وقال مساعد السفير البريطاني في الامم المتحدة فيليب بارهام للصحفيين ان التقرير الذي قدمه تارانكو رسم صورة للوضع في سورية "مثيرة للاحباط والاشمئزاز ".
واضاف ان تارانكو تحدث عن انتهاكات لحقوق الانسان, معتبرا أن "النظام السوري لا يبدو مستعدا للانصات الى نداءات المجتمع الدولي ".
أما السفيرة الأمريكية في الامم المتحدة سوزان رايس فقالت من جهتها ان الاف الابرياء "قتلوا في سورية بدم بارد". وأوضحت ان الولايات المتحدة والدول الاوروبية تعتزم "ممارسة ضغط اضافي على النظام السوري".
لكن نظيرها الروسي فيتالي تشوركين خالفها الرأي مؤكدا ان النداءات الأمريكية الى فرض عقوبات على دمشق لا طائل منها. وقال "نحن ندعو الى ضبط النفس والاصلاحات والحوار", منتقدا المعارضة السورية لرفضها التحاور مع الاسد ومؤكدا وجود "بعض الاشارات الايجابية".
من جهته اكد المندوب السوري في مجلس الامن بشار الجعفري بعد الاجتماع ان 500 عنصر من قوات الامن قتلوا في التظاهرات منذ اندلاعها في في 15 مارس/آذار.
وقارن المندوب السوري بين الوضع في بلاده وما تشهده بريطانيا حاليا من اعمال شغب. وقال "انه لمن المفيد الاستماع الى رئيس الوزراء البريطاني وهو يتحدث عن مثيري الشغب وينعتهم بالعصابات".
وأضاف "لا يسمح لنا باستخدام المصطلح نفسه للحديث عن مجموعات مسلحة وإرهابية في بلدي، هذا نفاق وغطرسة".
واكد الجعفري ان "ما حدث في لندن وبرمنغهام وبريستول لا يعدو كونه واحدا بالمئة ربما مما حدث في بعض المناطق المضطربة في بلدي ومع هذا يرفض بعض الناس الاعتراف بالواقع".
وسارع المندوب البريطاني الى الرد على هذه التعليقات, واصفا اياها ب"المثيرة للضحك".
وكان مجلس الأمن قد أصدر بيانا الأسبوع الماضي يدين فيه العنف ويطالب بان يقدم الامين العام للامم المتحدة تقريرا عن التطورات في بعد اسبوع من صدور البيان.
وقادت روسيا والصين حملة معارضة إصدار أي قرار رسمي يدين سورية, وساندتها في ذلك كل من البرازيل والهند وجنوب افريقيا.
عقوبات أمريكية
وكانت وزارة الخزانة الامريكية قد أعلنت أمس الأربعاء فرض عقوبات جديدة على المؤسسات المالية السورية التي يعتقد انها تدعم حكومة الرئيس الاسد، من بينها المصرف التجاري السوري، وشركة سورياتيل SyriaTel للهواتف النقالة.
واتهمت واشنطن المصرف التجاري السوري بتمويل عمليات شراء اسلحة غير تقليدية و التعامل مع مصرف في كوريا الشمالية له صلات بعمليات تصدير صواريخ بعيدة المدى.
كما أن شركة سورياتيل يمتلكها احد اقارب الرئيس الاسد.
يأتي هذا فيما شددت الولايات المتحدة من ضغوطها على سورية بفرض عقوبات على المصرف التجاري السوري وشركة هاتف نقال.
ويتوقع أن يدعو الرئيس الأمريكي باراك أوباما الرئيس بشار الأسد صراحة إلى التنحي عن السلطة.
فقد ألمح البيت الأبيض إلى أن سورية ستكون في وضع أفضل بدون الأسد.
وقال جيه كاري المتحدث باسم البيت الأبيض "نحن جميعا نرقب برعب ما يفعله بشعبه".
فيما حث رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الحكومة السورية على إنهاء عملياتها ضد المتظاهرين المدنيين معربا عن أمله في أن يقوم الأسد بالإصلاحات في خلال أسبوعين.
حماة
من جهة أخرى قال ناشطون إن الجيش السوري قام بقتل 20 شخصا 18 منهم في مدينة حمص وسط البلاد فيما تحاول الحكومة جهودها لقمع الانشقاقات.
وقال احد الناشطين في حمص إن قوات الامن شنت عملية كبيرة، وألقت القبض على عدد من الأشخاص وقامت بتفتيش المنازل وأطلقت النار على كل من يحاول الهرب.
وتفيد الانباء الواردة من هناك بان القوات الحكومية استخدمت في القصف قذائف الدبابات والقذائف المضادة للطائرات.
وقد اصطحب مسؤولون حكوميون سوريون صحفيين الى مدينة حماة لكي يقفوا شهودا على انسحاب وحدات الجيش السوري التى كانت تتواجد في المدينة بعد ان نفذت عملية استمرت لاكثر من اسبوع، وادت الى مصرع العشرات من ناشطي المعارضة.
وقالت اللجان التنسيقية المحلية على صفحتها في موقع فيسبوك إن قوات الأمن اختطفت الجثث من الشوارع وأطلقت النيران على سيارة تحمل مدنيين مصابين بهدف إجبارها على التوقف، ثم دمرتها بعد ذلك بدهسها بدبابة.

http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/08/110811_un_syria_usa.shtml
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

سوريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين