أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

سيناريوهات ضربة إسرائيلية لإيران

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 سيناريوهات ضربة إسرائيلية لإيران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SKY FIGHTER

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : طالب
المزاج : تمام
التسجيل : 01/08/2011
عدد المساهمات : 220
معدل النشاط : 469
التقييم : 37
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: سيناريوهات ضربة إسرائيلية لإيران   الجمعة 5 أغسطس 2011 - 14:58

تقرير واشنطن

أحمد زكريا الباسوسي

ينشغل الساسة والباحثون داخل تل أبيب وواشنطن وخارجهما من تحول حرب الكلمات
بين إسرائيل وطهران إلى كلمات الحرب. فكثير من القادة السياسيين
والعسكريين الإسرائيليين يهددون باستخدام القوة العسكرية المسلحة ضد
المنشآت النووية الإيرانية في حالة مضيها قدمًا في تطوير برنامجها النووي
الذي تشكك إسرائيل والولايات المتحدة في الهدف منه، وتراه إسرائيل تهديدًا
صارخًا لأمنها القومي، لاسيما بعد التصريحات العدائية للرئيس الإيراني
"أحمدي نجاد" تجاه إسرائيل خاصة التهديد بمحو الوجود الإسرائيلي من على
خارطة المنطقة.

وفى إطار الحديث عن هذا الهجوم المحتمل أصدر مركز الدراسات الدولية
والاستراتيجية Center For Strategic & International Studies بواشنطن
دراسة بعنوان "دراسة حول الضربة الإسرائيلية المحتملة للمنشآت النووية
الإيرانيةStudy on a Possible Israeli Strike on Iran’s Nuclear
Development Facilities. للخبيرين "عبد الله توكانِAbdullah Toukan "
و"أنتوني كوردسمانAntony H. Cordesman". تأتى تلك الدراسة كمحاولة لتفسير
ماهية الاستراتيجية التي يمكن أن تتبعها إسرائيل في حالة عزمها على توجيه
ضربة عسكرية لإيران.

إسرائيل وإيران: القدرات الجوية والباليستية
عقدت الدراسة مقارنة بين قدرات السلاح الجوي الإسرائيلي ونظيره الإيراني،
فضلاً عن قدرتهما من الصواريخ الباليستية. فعن القدرات الإسرائيلية يشير
التقرير إلى امتلاك إسرائيل في عام 2008 ما يقرب من 411 طائرة حربية من
طرازت مختلفة، 80 طائرة من طرازF-16l، و138 طائرة من طراز F-16C/D،و108
أخرى من طراز F-16A/B، 125 من طراز F-15، و34 من طراز F-15A/B، و28 من
طرازF-15C/D. أما إيران، فتملك وفقًا للدراسة في العام ذاته ما يقرب من 158
طائرة حربية من عدة طرازت، 25 طائرة من طراز MIG-29، و13 من طراز
Su-25،و30 من طراز Su-24،و25 من طراز F-14،و65 من طرازF-4 E/D.

على صعيد التسليح الباليستي، تعتمد إسرائيل على ثلاث طرازت من الصواريخ في
هذا الشأن وهم كالتالي؛ الأول: (جيركو1) Jericho1 . وهو صاروخ قصير المدى
حيث يصل مداه إلى ما يقرب من 500 كيلو متر يحمل 450 كيلو جرام من المواد
المتفجرة، الثاني: (جيركو2 Jericho2) وهو صاروخ متوسط المدى يصل مداه إلى
ما يربو من 1500 كيلو متر، والثالث: (جيركو3Jericho3 ) هو صاروخ طويل المدى
أو عابر للقارات حيث يصل مداه إلى ما بين 4800 و6500 كيلو متر ويحمل 750
كيلو جرام من المواد التفجيرية، ويعتبر هذا النوع الأخير الأنسب في حالة
عزم إسرائيل على قصف البرنامج النووي الإيراني، تشترك الأنواع الثلاثة في
قدرتها على حمل رءوس نووية.

كما يعتمد البرنامج التسليحي الباليستي الإيراني على عدة طرازت تنقسم إلى
ثلاث فئات طبقًا للمدى الذي تستطيع الوصول إليه؛ الفئة الأولى: فئة المدى
القصير ولعل أبرز طرازاتها اسكود بي Scud B الذي يستطيع الوصول إلى دولة
الكويت ويصل مداه حوالي 300 كيلو متر، واسكود سيScud C الذي يصل مداه إلى
شرق تركيا بمدى 500 كيلو متر، الفئة الثانية: فئة المدى المتوسط والمتمثلة
في طرازت شهاب3Shehab3 والذي يستطع الوصول إلى تل أبيب بمداه ما يقرب 1300
كيلو متر وطراز عاشورا Ashura بمداه حوالي 2000كيلو متر، الفئة الثالثة:
فئة طويل المدى وتسعى إيران حاليًا للتوصل لهذا النوع من الصواريخ ومن
المتوقع الوصول إليه بحلول عام 2015.

في هذا الإطار لابد من التفرقة بين ثلاثة أنواع مختلفة من القذائف التي
يمكن لإسرائيل أن تستخدمها في حال عزمها على توجيه ضربة عسكرية ضد إيران.
وهي كالتالي:
أولاً: (GBU-27) وهى أحد أنواع القذائف ذات قوة اختراقية متوسطة تصل
بين 1,8 و2,4 متر أي حوالي 6 أقدام في الأجسام الخراسانية الصلبة طبقًا
لزاوية الإطلاق على الجسم.

ثانيًا: (GBU-28) وتعتبر ذات قوة تدميرية اختراقية عالية حيث تمتد
إلى أكثر من 6 أمتار أي ما يقرب من 20 قدمًا في الأجسام الخراسانية
والصلبة، أو 30 مترًا أي 100 قدمٍ في سطح الأرض.

ثالثًا: (GB-10) وهى ذخائر موجهة بالليزر فائقة القوة التدميرية والاختراقية تحتوي على حوالي 630 رطلاً من المواد المدمرة.

كما يفرق كوردسمان بين ثلاث درجات تتفاوت من حيث أثرها التدميري وهم كالتالي:
أولاً: 10PSI هي تلك القوة القادرة على إلحاق أضرار بالغة بالمباني
الخراسانية وحتى هدمها كلية، فضلاً عن قدرتها الفائقة على إبادة الجنس
البشرى متى تواجد في نطاقها.

ثانيًا: 5PSI تصل آثارها إلى انهيار غالبية المباني التي تقع في محيط الإطلاق.

ثالثًا: 3PSI تمتد آثارها التدميرية إلى تدمير وانهيار معظم المباني السكانية دون العسكرية والتي تقع في نطاقها.

القوة المطلوبة لتدمير البرنامج النووي الإيراني
على الرغم من وجود عدد كبير من المواقع النووية الإيرانية إلا أن كوردسمان
أكد على أن هناك ثلاثة مواقع رئيسة وهامة إذا استطاعت إسرائيل تدميرها
فإنها بذلك تكون قد دمرت أو على الأقل قد عطلت البرنامج النووي الإيراني
لفترة زمنية طويلة. وهي: مركز أصفهان للتكنولوجيا النووية، منشأة ناتانز،
ومفاعل أراك.

أولاً: موقع أصفهانEsfahan: يُعتبر موقع أصفهان أحد أهم مراكز
التكنولوجيا النووية في إيران حيث يضطلع بدور هام في دورة إنتاج الوقود
النووي وهى تحويل اليورانيوم الخامU3O8 إلى مرحلة أكثر تطورًا من
اليورانيوم المخصب وهو (Uranium Hexafluoride)، وتقدر مساحته بحوالي
100,000 متر مربع، تقع كلها فوق سطح الأرض وبالتالي فهي تحتاج إلى قذائف
ذات قوة اختراقية متوسطة مثل GBU-27 وقوة تدميرية متوسطة 5PSI مما سيحتاج
عدد 5 طائرات من طراز F-16ls ، ذلك على اعتبار أن نسبة الدقة في الإصابة
سوف تصل إلى 90%.

ثانيًا: منشأة ناتانز Natanz: تمثل منشأة ناتانز لتخصيب اليورانيوم
أحد أخطر المواقع النووية الإيرانية، حيث تم بناؤها على مسافة 8 أمتار تحت
سطح الأرض، وتم حمايتها بحائط خرساني يصل سمكه إلى ما يقرب من 2.5 متر، كما
تمت إحاطته بحائط خرساني آخر من أجل رفع مستوى الحماية، وينقسم هذا الموقع
إلى قسمين؛ الأول: منشأة تحت سطح الأرض تغطي حوالي 585,000 متر مربع،
والثاني: منشأة تتكون من 6 مبانٍ لتخزين اليورانيوم تقدر مساحتها بما يقرب
من 95,500 متر مربع.

وتأسيسًا على وجود أغلبية الموقع تحت سطح الأرض فتعتبر القذائف ذات القوة
والاختراقية العالية GBU-28 هي الأنسب والأكثر ملائمة لدك تلك المواقع،
وقوة تدميرية متوسطة 5PSI، مما سيحتاج عددًا 22 قذيفة للمواقع الموجودة تحت
سطح الأرض بنسبة خطأ 50% مما سيتطلب توفير 44 قذيفة،و3 قذائف للمباني
الأخرى بنسبة خطأ 50% مما سيتطلب توفير 6 قذائف، الأمر الذي يحتاج عدد 25
طائرة من طراز F-15E في حالة أن تكون حمولة كل طائرة قذيفتين و50 في حالة
أن تكون حمولة كل طائرة قذيفة واحدة.

ثالثًا: مفاعل أراك Arak Facility: تغطي منشأة أراك مساحة حوالي
550,00 متر مربع، وتحتوي على مفاعل يعمل بالماء الثقيل Heavy water reactor
ومجموعة من أبراج التبريد وهي تلك المفاعلات التي تسعى لإنتاج البلوتونيوم
الذي يستخدم في إنتاج بعض الأنواع من القنابل والأسلحة النووية. وتعتبر
القذائف شديدة القوة والاختراقيةGB- 10 هي الأكثر ملائمة لهذا النوع من
المنشآت بقوة تدميرية 10 PSI. وفى هذا السياق تحتاج إسرائيل إلى 4 قذائف
لتدمير الموقع والأبراج بصورة كاملة مما يتطلب وجود 4 طائرات من طرازF16ls
في حالة أن تكون حمولة الطائرة قذيفة واحدة من طراز GB -10.
وبالتالي فإن التكلفة الكلية الإسرائيلية لضرب المواقع النووية الإيرانية سالفة البيان كالتالي:


وبما أن الوزن الإجمالي للطائرة من طرازF-15E والوقود يساوي 66.831ibs، وأن ذلك الطراز قادر على الطيران بوزن إجمالي 81.
000 ibs، بالتالي فإن الطائرة قادرة على حمل 10.000 ibs زائدة وهو وزن قذيفتين من طرازGBU-28 .

أما بالنسبة للجزء الثاني من العملية سوف يتطلب قيام إسرائيل بدك خمسة
مواقع صاروخية إيرانية وهي موقع باخترون Bakhtarun بالقرب من مفاعل أراك،
وخروامابادKhorrambad ، ومانزاريا Manzariyah، وقومQom بالقرب من موقع
ناتانز، وأخيرًا هاساHasa بالقرب من أصفهان، مما سيتطلب عدد 4 قذائف في كل
موقع بموجب 10 طائرات من طراز F- 16l.
من هنا يمكن القول: إن العدد الإجمالي للطائرات المطلوبة لقذف المواقع
سالفة البيان هو 25 طائرة من طرازF-15E و7 طائرات من طرازF-16l، هذا
بالإضافة لعدد 38 طائرة من طرازF-16l للقيام بعمليات الحماية وقصف نظم
الدفاع الجوى الإيرانية، و10 طائرات لقصف المواقع الصاروخية وبالتالي يرتفع
العدد الإجمالي إلى 80 قاذفة.

السيناريوهات المحتملة للقصف الإسرائيلي.
في خضم الجدل حول إمكانية قيام إسرائيل بقصف البرنامج النووي الإيراني
لاسيما المواقع سالفة الذكر، تشير كافة الشواهد والدلالات أن تلك العملية
لن تخرج بأي حال من الأحوال عن سيناريوهين.

السيناريو الأول: القصف الجوى للبرنامج ومنصات
الصواريخ. في هذا السياق، سوف تستخدم إسرائيل سلاحها الجوي من طائرات F-15
Eو F-16 l لضرب المواقع ويتم ذلك عبر أحد ثلاثة مسارات؛

المسار الشمالي: تتجه القاذفات الإسرائيلية
نحو زاوية التقاء الحدود السورية ـ التركية، ثم تميل في تجاه الشرق لتمر
بمحاذاة الحدود السورية وصولاً لإيران.

المسار الأوسط: حيث تنطلق الطائرات من إسرائيل
ثم تعبر المجال الجوي الأردني مرورًا بسوريا ومنها إلى العراق ثم إلى
إيران، وتكمن المشكلة الرئيسة في هذا المسار أن إسرائيل تربطها بالأردن
معاهدة سلام وبالتالي عليها أن تخبرها بأي تحرك جوي تقوم به داخل مجالها
الجوي، وإلا اعتبر ذلك انتهاكًا للاتفاق المبرم بينهما، ذلك فضلاً عن رفض
سوريا والعراق لاستخدام مجالهما الجوى لقصف إيران.

المسار الجنوبي: تبدأ القاذفات الإسرائيلية
رحلتها لتمر عبر الأردن، ثم عبر المجال الجوى للملكة العربية السعودية،
ومنها للعراق ثم إلى هدفها إيران، وبالتالي لن تسمح الولايات المتحدة
لإسرائيل أن تنتهك المجال الجوى السعودي وذلك للحيلولة دون إفساد علاقتها
الاستراتيجية معها.

السيناريو الثاني: القصف الباليستي للبرنامج
ومنصات الصواريخ. أن تستخدم إسرائيل الصواريخ الباليستية من طراز جيركو 3
“Jericho 3” طويلة المدى حيث تصل إلى ما بين 2600 ميل و3500 ميل ذات قوة
اختراقية 5PSI، بموجب صاروخين لكل موقع من منصات الصواريخ بإجمالي 10
صواريخ، وصاروخين لموقع أصفهان، و15 صاروخ لمنشأة ناتانز، وصاروخ واحد
لمفاعل أراك، وذلك بإجمالي عدد 28 صاروخ لكل المواقع.
لكن تكمن المشكلة الرئيسة لاستخدام الصواريخ الباليستية هو إمكانية إصابة
دول أخرى بها مثل الأردن في حالة تبادل إطلاقها بين إسرائيل وإيران، فضلاً
عن إمكانية تفاقم الأمر ليصل لحرب نووية نظرًا لقدرتها على حمل رءوس نووية.

الخاتمة
على الرغم من التصعيد المستمر بين الجانبين الإسرائيلي والإيراني، إلا أن
مسالة توجيه ضربة عسكرية إسرائيلية للمنشآت النووية الإيرانية هي مسألة
محفوفة بمخاطر جمة قد تعاني منها المنطقة بأثرها وذلك انطلاقًا من أن الرد
الفعل الإيراني لن يكون بسيطًا. فضلاً عن عدم مباركة الولايات المتحدة
الأمريكية للضربة الإسرائيلية المحتملة في ظل إدارة الرئيس الأمريكي
الديمقراطي "بارك أوباما" الذي دعا إلى ضرورة إجراء حوار مع طهران بشأن
برنامجها النووي.

كما تكمن المشكلة أيضًا في صعوبة العملية العسكرية على المستويين العسكري
والسياسي بسبب استراتيجية موقع إيران. حيث إنه على إسرائيل أن تمر عبر عدد
من الدول قبل الوصول لإيران، وهي: تركيا وسوريا في المسار الشمالي والأردن
وسويا والعراق في المسار الأوسط والأردن والسعودية والعراق في المسار
الجنوبي، وهو أمر ليس باليسير على اعتبار أن قبول أي دولة من تلك الدول
لذلك يعني تضامنها بشكل أو بآخر ودعمها للضربة العسكرية الإسرائيلية
لإيران، وهو ما يعني تورطها بشكل غير مباشر مع إسرائيل مما قد يفسد علاقتها
مع طهران. وفى الوقت ذاته يعطي شكلاً من أشكال الشرعية لطهران لأي رد فعل
تجاه تلك الدول. ناهيك عن التكلفة الباهظة التي سوف تتكلفها إسرائيل في حال
عزمها توجيه الضربة، علمًا أن تلك الضربة لن تدمر البرنامج النووي بأكمله
وإنما ثلاث مواقع فقط، وبالتالي فإن التكلفة لن تساوي بأي حال من الأحوال
المخاطرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

سيناريوهات ضربة إسرائيلية لإيران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين