أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

غريب.................

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 غريب.................

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشهاب

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 20/12/2010
عدد المساهمات : 2633
معدل النشاط : 2240
التقييم : 104
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: غريب.................   الأحد 3 يوليو 2011 - 17:31

الليبيون يواجهون الحرب بـ''الزهوانية'' والاستجمام على شواطئ البحر

دوي الانفجارات كرنـــّات الهاتف في طرابلس
لم أكن أتصور أن أجد في ليبيا من لديه الوقت للاستجمام على شاطئ البحر، بينما طائرات الناتو تتجهز للقصف مع كل مساء. ولم أكن أعرف أن ''الشابة الزهوانية'' لها عشاق في ليبيا، وأولهم السائق الليبي الذي رافقني في الرحلة من جربة التونسية إلى طرابلس. ولكن من جهتي، كنت بكل تأكيد أعرف أن الرحلة إلى طرابلس ليست نزهة سياحية.
مدينة بن قردان التونسية القريبة من الحدود التونسية ـ الليبية التي شهدت فصولا من الثـورة التونسية، استسلمت لتجارة تهريب الوقود على الحدود مع ليبيا، في ظل أزمة الوقود الحادة. وعلى طول الطريق الممتد على كيلومترات، تظهر بوضوح حركة كثـيفة لسيارات ''404 باشي'' المعروفة عندنا، إلى جانب الشاحنات والجرّارات. وبالإمكان أيضا رؤية منازل على طول الطريق، تضع أمامها عشرات الخزانات ذات السعة المختلفة لتخزين وبيع الوقود بنوعين: المازوت والبنزين الأصفر.
على الحدود مع تونس
وقبل الوصول إلى معبر راس الجدير من الجهة التونسية بحوالي خمسة كيلومترات، تلفت انتباهك عشرات الخيم المنصوبة على اليمين من الطريق المؤدي إلى المعبر. وعندما تقترب، ترى أن المخيّمات هي للائجين الذين فرّوا من لهيب الأزمة في ليبيا.
وطبعا، كنت قد تحدثـت مع بعض المواطنين التوانسة عن هذه المشكلة، فعبروا عن تذمرهم من طول أزمة اللاجئين التي تدخل شهرها الرابع أو الخامس، وقال لي أحدهم إن ''جزءا من السلع والمواد الغذائية يتم توجيهها لهم من طرف السلطات التونسية''.
وفي عين المكان، تعبر الحالة عن وضع معيشي صعب جدا، حيث يوجد بين اللاجئين من لا يملك لا المال ولا الرغبة في العودة إلى وطنه، لأن أغلبهم جاؤوا إلى ليبيا بحثـا عن الحياة الكريمة التي افتقدوها في بلدانهم. وبسبب مخطط الرحلة، كان من الصعب التوقف عندهم كثـيرا.
وعندما وصلنا إلى البوّابة الحدودية براس الجدير في حدود العاشرة وبعض الدقائق، وجدناها شبه خالية من العابرين القاصدين لليبيا، والظاهر أن أغلب الداخلين هم مواطنون ليبيون خرجوا للحصول على التموين من مدينتي بن قردان وجرجيس التونسيتين.
على الجانب الليبي من معبر راس الجدير، تشعر بسهولة بأنك قد دخلت التراب الليبي من خلال أشياء كثـيرة، أبرزها صور العقيد معمر القذافي المنتشرة في المعبر، إلى جانب الرايات الخضراء. وفي وجوه الناس، تقرأ مسحة من الحزن الممزوجة بالحزم، حيث يوجد جميع موظفي المعبر في حالة تأهب لمراقبة الوافدين والمغادرين. وهناك ملاحظة أخرى تخص انتشار السلاح بكثـرة بين أيدي الموظفين، بما يعكس حالة التأهب الأمني في ليبيا.
وعلى عكس الطرف التونسي، أخذت الإجراءات الإدارية لدخول التراب الليبي أكثـر من ساعة زمن، وجدنا خلالها الفرصة للحديث مع عدد من المواطنين التونسيين المناصرين للقذافي، وهم يقطنون في مدينة بن قردان. في البداية، اعتقدت أنهم ليبيون، خصوصا أن أحدهم اختار كلمات القذافي الشهيرة ''زنفة زنفة بيت بيت'' رنة لهاتفه النقال. لكن، تبيّن لي فيما بعد أنهم تونسيون، بعضهم عاش وعمل لسنوات في ليبيا، غير أنهم خرجوا منها بعد اندلاع الأزمة. وقد اتفقوا على العودة إلى طرابلس لحضور التجمع الكبير في الساحة الخضراء بعد صلاة الجمعة، تعبيرا عن تقديرهم الكبير للقذافي.
وجرّ الحديث بعضه بعضا مع أحد أفراد هذه المجموعة الذي كشف لي أنه عاش في ليبيا 31 سنة كاملة، وبدا ملما بالمخاطر الأمنية الكبيرة التي ترافق التدخل العسكري على ليبيا، كما ظهر ملما بعقلية المواطن الليبي، حيث قال لي ''لقد أحيت حملة الناتو على ليبيا هذه الأيام الروح الوطنية لدى المواطن الليبي، وجعلته يدافع عن أرضه بشكل غير مسبوق''.

وحّدتهم ''الكلاشنكوف''
وفي الطريق إلى طرابلس العاصمة، التي تبعد بحوالي 180 كلم عن معبر راس الجدير، لا تغيب ملامح الدولة ورموزها حتى تعاود الظهور، حيث تنتصب عشرات الحواجز الأمنية على طول الطريق الرئيسي المؤدي للعاصمة، وهو طريق يمر بمدن ذاع صيتها في وسائل الإعلام الدولية، على غرار ''زلطن''، و''الزوارة'' و''صبراتة'' و''الزاوية''. وفي المشهد، يمكن رؤية سيارات خاصة وشاحنات نقل تسير في الاتجاهين بترقيم ليبي، لا يوقفها إلا رجال الأمن، بعضهم بزي الجيش الليبي والبعض الآخر بزي الشرطة والبعض الآخر بزي مدني. ولئن اختلف اللباس، فسلاح ''الكلاشنكوف'' هو الموحد بينهم، والذي يحمله الكل.
ومن خلال ملاحظتنا في الطريق المؤدي إلى العاصمة، فعملية المراقبة تجري بشكل دقيق فعلا، ويجري فيها استعمال الهاتف النقال بشكل كبير للتحقق من هويات البعض، وتزين بعض الحواجز الأمنية صور العقيد معمر القذافي وشعارات مساندة له من قبيل ''الله ومعمر وليبيا وبس''.
وللأمانة التاريخية، لم ألاحظ في مدن ''زلطن'' و''الزوارة'' و''صبراتة'' و''الزاوية'' أية حركة غير عادية تدل على وجود أزمة أمنية، كما لا توجد مشاهد خراب أو دمار.
وربما لأن اليوم كان جمعة، فقد بدت الحركة بطيئة، ما عدا وقت آداء الصلاة. بالنسبة لنا، استمعنا لخطبة الجمعة من خلال أمواج الإذاعة الشبابية الليبية. وخلال الخطبة، فتح الإمام النار على حلف الناتو، وعلى رموز المعارضة في بنغازي، وعلى أمير قطر وأمير الإمارات العربية المتحدة، وكذلك الرئيس الفرنسي. لقد ذكّرتني هذه الخطبة بأجواء الحربين الأولى والثـانية على العراق، خصوصا أن الطريق الذي كنا نسلكه هو طريق صحراوي، ويشبه مثـيله الرابط بين عمان وبغداد.

البنزين.. زيادة في الطوابير واستقرار في الأسعار
ومن جهتي، كانت تشدّني في الطريق أسماء المدن التي تردّد اسمها كثـيرا في وسائل الإعلام، خصوصا مدينة ''الزاوية''، ويمكن القول إن هذه المدينة لها وزنها وتظهر أنها مدينة كبيرة، ولهذا، كان حضور قوات جيش القذافي بارزا أكثـر. وهي المدينة التي شاهدنا فيها أيضا خروج مواطنين ليبيين بسياراتهم وهم يلوحون بالأعلام الخضراء، وقوات العقيد توزع عليهم صوره للاحتفاء بها في مسيرة الساحة الخضراء.
ومن بين المشاهد البارزة في يوميات الليبيين تحت الحرب طوابير السيارات في محطات البنزين، فقد يصل طول بعض هذه الطوابير كيلومترا أو أكثـر. وأمام أزمة التموين بالبنزين الناتجة أصلا عن الاضطراب الحاصل في إنتاج النفط، لجأت الحكومة الليبية إلى منح المواطنين وصولات للتموين بالبنزين مرة كل أسبوع. ورغم الأزمة، لم يرتفع سعر البنزين في العاصمة طرابلس، حيث يبلغ سعر اللتر الواحد 15 قرشا. ولا أخفي أنني كنت أستبق الزمن لدخول العاصمة طرابلس، لأرى آثـار حملة شمال الأطلسي عليها وعلى سكانها. وكان أول ما فاجأني رؤية جموع من سكان العاصمة يتمتعون بزرقة البحر في الشاطئ القريب من الفندق الذي أقمت به. لقد صعب عليّ تقبل هذه الصورة، خصوصا أنني دخلت في جو الحرب، من خلال برامج الإذاعة الليبية وحديثـها عن قصف الموقع الفلاني والعلاني.
وصادف دخولنا طرابلس تنظيم مسيرة كبيرة دعما للعقيد القذافي، حضرها الآلاف بشهادة العين. وخلال مرورنا على بعض الشوارع، لفت انتباهنا بعض مظاهر الدمار التي طالت مبان حكومية وأخرى مدنية. وكانت هذه المباني المدمرة هي الشاهد الأول على الحرب في طرابلس.
الشاهد الثـاني كان، بلا منازع، سماع دوي قصف طائرات الناتو ثـلاث مرات لمواقع ليلة الجمعة إلى السبت. وعندما سألت بعض الصحفيين المقيمين في فندق ''غابة النصر'' بوسط العاصمة عن الأمر، أشار إليّ كثـيرون أن صوت الرصاص والقصف أصبح مألوفا مثـل رنة الهاتف بالنسبة لهم. فقد وجد صحفيون، لسوء الحظ، في الأيام الأولى للقصف أنفسهم في قلب عملية مدمرة قام بها حلف الناتو ضد باب العزيزية، حيث يوجد مقر إقامة القذافي. الواقعة حدثـت عندما قصف الناتو المكان بسلسلة من القذائف المتوالية، قبل أن يتوقف لفترة قصيرة من الزمن.
وخلال هذه الفترة، انتقل صحفيون عرب وأجانب إلى عين المكان لتصوير ما جرى، لكنهم تفاجأوا بضربات جوية أخرى في باب العزيزية. وبدت لي غريبة، بعض الشيء، حالة اللامبالاة لدى سكان العاصمة طرابلس باستمرارهم في السهر في الأماكن العامة، وفي الشوارع حتى الواحدة والثـانية فجرا، وهو ما شاهدته بنفسي ليلة الجمعة إلى السبت. وعندما سألت، قال لي مرافقي الليبي ''لقد اعتدنا نحن أيضا على القصف بعدما سقطت علينا آلاف القذائف، ثـم إننا أصحاب الأرض، وهؤلاء (الناتو) جاؤوا يعتدون علينا، فلماذا نخاف؟''.

الخبر
هل كان احدكم يتخيل هذا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجزائري الأصيل

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : طالب علم
المزاج : عقلية dz عقلية DANGER
التسجيل : 17/05/2011
عدد المساهمات : 2237
معدل النشاط : 1769
التقييم : 38
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: غريب.................   الأحد 3 يوليو 2011 - 17:43

لقد قرات الموضوع صباحا لكني لم اشئ نقله 121
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشهاب

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 20/12/2010
عدد المساهمات : 2633
معدل النشاط : 2240
التقييم : 104
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: غريب.................   الأحد 3 يوليو 2011 - 17:45

@الجزائري الأصيل كتب:
لقد قرات الموضوع صباحا لكني لم اشئ نقله 121
نحن واحد يا رجل
لكن ما رايك بالموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجزائري الأصيل

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : طالب علم
المزاج : عقلية dz عقلية DANGER
التسجيل : 17/05/2011
عدد المساهمات : 2237
معدل النشاط : 1769
التقييم : 38
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: غريب.................   الأحد 3 يوليو 2011 - 17:46

عجيب وغريب 121
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kaderamir

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
العمر : 26
المهنة : .....ننتصر او نموت
المزاج : ثائر طبعا
التسجيل : 21/06/2011
عدد المساهمات : 1171
معدل النشاط : 1108
التقييم : 38
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: غريب.................   الأحد 3 يوليو 2011 - 17:51

شكرا اخي شهاب غلى الموضوع .في الحفيقة انا كنت اتخيل هدا .وهدا ما يسمى بالاغلبية الصامتة .فلو انقسم الشعب الى قسمين لحسمت المعركة .ولكن دائما في الثورات تجد هدا الاختلال .نتمنى ان تتحدث هده الاغلبية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
آكسل

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
التسجيل : 15/05/2011
عدد المساهمات : 336
معدل النشاط : 347
التقييم : 66
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: غريب.................   الأحد 3 يوليو 2011 - 22:43

الناتو لا يستطيع أن يحسم الأمر كما يخطط له إلا إذا تدخل برا
و هو لم يجد مبررا لذلك بعد، خاصة أنه توجد معارضة شعبية
لذلك بالدول الغربية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو بنغل

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 06/06/2008
عدد المساهمات : 53
معدل النشاط : 50
التقييم : 0
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: غريب.................   الأحد 3 يوليو 2011 - 22:47

شكرا لك اخي على الموضوع الجميل .

واود ان اقول لكم ان مايجري في ليبيا الان هو حرب صليبية بالدرجة الاولى .

اخوتي الاعزاء هناك وثيقة مخابراتية سربت من وكالة الاستخبارات الامريكية السي اي ايه تتحدث عن الاتي: تقول الوثيقة:

انه وبعد تورط الولايات المتحدة في حربي افغانستان والعراق والتكاليف الباهظة لهاتين الحربين وبعد الازمة المالية العالمية التي جعلت الولايات المتحدة دولة منهارة فعليا اصبح لزاما على الولايات المتحدة ان تجد مخرجا من ازمتها وبعد مشاورات عديدة مع قادة الاستخبارات الامريكية ومستشاري الرئيس الامريكي جورج بوش (هذه الخطة وضعت في عهد الرئيس الامريكي جورج بوش) خرجوا بنتيجة مفادها ان حربا على ليبيا تشن بغطاء دولي وتجميد ارصدة ليبيا في الخارج لاستخدامها في تمويل الحرب هو المخرج للولايات المتحدة من ازمتها لكي لاتنهار بشكل فعلي والخطة هذه بالاساس تستهدف سرقة النفط الليبي لانقاذ الولايات المتحدة من الانهيار الفعلي والانهيار التام لحلفاء الولايات المتحدة معها .

لكنني واثق من نباهة الشعب الليبي الابي للوقوف ضد هذه المخططات الصهيو صليبية .

اللهم انصر القذافي والمسلمين على الصليبيين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

غريب.................

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين