أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

معركة المزرعة الصينية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 معركة المزرعة الصينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
Mahmoud Mohy

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
العمر : 22
المزاج : متفائل
التسجيل : 01/01/2011
عدد المساهمات : 1345
معدل النشاط : 1482
التقييم : 49
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: معركة المزرعة الصينية   الأحد 26 يونيو 2011 - 17:46

1

خططت إسرائيل أثناء حرب أكتوبر لاختراق المنطقة الواقعة بين الجيش الثاني والجيش الثالث الميدانيين على الضفة الشرقية لقناة السويس لفتح مساحة تكفي لتجميع جسور عائمة لعبور القناة، وبعد ذلك تتحرك الفرقة 143 المدرعة الإسرائيلية بقيادة الجنرال أرئيل شارون لقطع خطوط الإمدادات للجيش الثالث المصري، فكانت معركة المزرعة الصينية .


المحطة الزراعية

المعركة يأتي اسمها من موقعها: وهي محطة زراعية تجريبية على الضفة الشرقية لقناة السويس تغطي ما يقرب من 15 ميلا مربعا. خلال الخمسينات، أسست الحكومة المصرية محطة لدراسة إمكانية الري وزراعة المحاصيل في التربة الصحراوية القاحلة في شبه جزيرة سيناء. حفروا خنادق عميقة واسعة النطاق للري عبر المحطة، ومعدات الري الآلية كانت مستوردة من اليابان. تم التخلي تماما عن المشروع لبعض الوقت قبل عام 1967. استولت القوات الإسرائيلية على محطة في أثناء حرب 1967، لاحظ الإسرائيليون الأحرف على المضخات والآلات الأخرى وظنوا انها لأحرف صينية، لذا وصفت " بالمزرعة الصينية " على الخرائط العسكرية.
خلال حرب أكتوبر، استعيدت المحطة من قبل المصريين بواسطة عناصر من الجيش الثاني المصري. ترجع أهمية المحطة استراتيجيا لوقوع الطريق المؤدي إلى أبو طرطور على مرمى إطلاق النار من المزرعة.

التحضير للمعركة


كان استخدام المصريون عنصر المفاجأة مهما، مما أمكنهم من الاستيلاء على الضفة الشرقية لقناة السويس خلال الأيام الأولى من الحرب. هذه الخطة، التي تمت بالتنسيق مع سوريا والتي كان يطلق عليها اسم عملية بدر، فأصبح القتال مع إسرائيل على جبهتين، مما يمكّن السوريين من استعادة هضبة الجولان وغزو إسرائيل عبر غور الأردن، حيث أنه ليس من الحكمة عبور صحراء سيناء الضخمة لمهاجمة إسرائيل مما يعتبر من المستحيل. عزم المصريين على استعادة الأراضي التي فقدت خلال حرب 1967. على هذا النحو، فقد أعطوا أولوية لاستعادة الضفة الشرقية لقناة السويس، عمل شبكة واسعة للدفاع مكونة من صواريخ ماليوتكا المضادة للدبابات وسام 6 المضادة للطائرات، وجعل الاقتراب من الجبهة صعب في وجه الجيش الإسرائيلي.
كانت ردة الفعل الإسرائيلية أمام المفاجئة المصرية بطيئة. ففي 8 أكتوبر 1973، أمر الجنرال شموئيل جونين، قائد الجبهة الجنوبية، بشن هجمات واسعة النطاق ضد الدفاعات المصرية الجديدة على الضفة الشرقية للقناة. كانت القوات المصرية على أهبة الاستعداد، وبالتالي أصبحت تشكيلات الدبابات الإسرائيلية هدفا سهلا للصواريخ بعيدة المدى المصرية. وسرعان ما تم صد الهجوم مما كبد الإسرائيليين خسائر فادحة. نتيجة الاحباط والحيرة بسبب فشله في اختراق خطوط القوات المصرية، أمر جونين، بوقف فوري لجميع الهجمات. صب هذا في مصلحة المصريين، لمتابعة خطة السادات وكسب الوقت لحلفائهم السوريين بتعطيل الدبابات إسرائيلية في معركة دفاع ثابت (صد الهجوم بدون محاولة كسب أرض).
كان جونين، لا يزال يعاني من عدم قدرته على كسر الخطوط المصرية وفشله في انقاذ المشاة المحاصرين على خط بارليف، مواصلا إضاعة الوقت في اجتماعات عقيمة دون وضع خطة جديدة. في 10 أكتوبر، تم استبداله بالجنرال حاييم بارليف. بارليف تم استدعاؤه إلى الجبهة ثانيا تاركاً موقعه كوزير للصناعة والتجارة والعمل بناء على طلب شخصي ومباشر من جولدا مائير، التي كانت على علم بالاحباط الذي أصاب جونين، مما استدعى استبداله في محاولة لمنع انخفاض الروح المعنوية.

عملية أبراي ليف

بحلول 11 أكتوبر وضع بارليف وقادته الميدانيين أرئيل شارون وابراهام ادان خطة لاختراق خطوط القوات المصرية. سميت العملية باسم عملية أبراي ليف، استغلت الخطة اكتشاف طائرة الاستطلاع الأمريكية SR-71، وجود فجوة كبيرة بين خطوط الجيش الثاني والثالث على الضفة الشرقية للقناة قرب الدفرسوار. نتيجة خطأ في التخطيط، كانت الوحدة المصرية التي تدافع عن ذلك الجزء، أُمرت بالاتجاه شمالاً، بدون تكليف أي وحدة أخرى بأخذ مكانها. كان كل من قائدي الجيشين الثاني والثالث يطيعان أوامر القيادة المركزية دون أن يكلفا أنفسهما عناء التحقق من سلامة خطوطهم الخلفية، على افتراض أن الفجوة قد تم شغلها من قبل الطرف الآخر.
المرحلة الأولى من الخطة
تهاجم قوات آدان الجناح الجنوبي للجيش المصري الثاني والجناح الشمالي للجيش المصري الثالث، بهدف صرف الأنظار عن قوات شارون.
المرحلة الثانية من الخطة
تقوم قوات شارون باختراق خطوط القوات المصرية، وتدمير أي قوات في منطقة الدفرسوار، ثم تأمين منطقة لعمل جسر عائم على جانبي القناة مع استخدام القوارب المطاطية. يقوم المهندسين العسكريون بعد ذلك، وتحت حماية قوات شارون، بتجميع "الجسر الدوار" عبر قناة السويس.
المرحلة الثالثة من الخطة
تعبر قوات شارون القناة وتنسحب قوات آدان إلى منطقة الممرات والدفاع عنها.
في أثناء ذلك، في 14 أكتوبر، أطلق المصريون ثاني هجوم منسق على الخط الإسرائيلي بأكمله على الضفة الشرقية. كان هذا الهجوم الثاني بأوامر شخصية من الرئيس أنور السادات لتخفيف الضغوط على الجبهة السورية في مرتفعات الجولان، بالرغم من المعارضة القوية من قيادة أركانه العامة، لأن الهجوم كان يعتبر انتحار بسبب التعزيزات الحديثة في الدفاعات الإسرائيلية.
كانت المعركة أكبر معركة دبابات منذ الحرب العالمية الثانية. قُدرت حجم القوات المصرية بين 400 إلى 1000 دبابة و 5،000 جندي مشاة ميكانيكي. في مواجهة 800 دبابة إسرائيلية محصنة مع دعم قوات المشاة.

المواجهة الأولي

بدأت قوات شارون الهجوم، ولكن سرعان ما ظهرت مشكلة عندما أتجه لواء آمون رشيف شمالا، في نطاق الجيش الثاني المصري. فدخلت سبع كتائب من هذا اللواء في قلب كل من الفرقة 16 مشاة والفرقة 21 المدرعة. كانت المزرعة الصينية، نقطة حرجة على طريق أبو طرطور الذي كان الطريق الوحيد الواسع والقوي لتحمل الجسر الدوار الضخم اللازم لعبور القناة. الجسر كان أيضا النموذج الوحيد من نوعه المتاحة على الجبهة الجنوبية، وتدمير الجسر يعني فشل العملية. لذا كان من الضروري السيطرة على المزرعة لنجاح العملية.
دفع آدان بلواءين مدرعين، بقيادة الكولونيل ناتكي برعام والكولونيل جافريل عامير، إلى المنطقة. كانت مهمتهم لفتح طريق أبو طرطور. عندما تقدموا أصبحوا في مواجهة نيران المواقع شديدة التحصين المصرية. عندئذ أدرك آدان أن وحداته المدرعة في خطر التدمير الكامل إذا حاولوا التقدم أكثر، وعلى الفور طلب دعم المشاة لتطهير المنطقة من مجموعات آر بي جي. أوكلت المهمة إلى لواء المشاة المحمول جواً بقيادة الكولونيل عوزي يائيري، على الرغم من أنهم كانوا على بعد 80 كم غرباً. سيستغرق وصولهم قرابة ساعتين، مما أبطأ العملية أيضا. تكبد اللوائين خسائر فادحة من صواريخ سام 6 وآر بي جي فانسحبت من منطقة المزرعة.

الهجوم على المزرعة

قبل وصول قوات يائيري لمقر قيادة قوات الجنرال آدان، كان بالفعل 2200 جندي وصلوا كدعم. بسبب اكتمال القمر، استبعد إمكانية وجود هجوم ليلي بالدبابات أو ناقلات الجنود المدرعة. أيضاً تم استبعاد استخدام المظليين حتى لا يكونوا صيداً سهلاً للنيران المصرية. لانقاذ الموقف، غادرت الكتيبة 890 المحمولة جوا إلى أسفل طريق أبو طرطور في منتصف الليل بعد اعطائهم معلومات مضللة حول حجم وتسليح القوات المصرية الموجودة في الميدان. قيل للجنود إنهم سيواجهون أفرادا من صيادى الدبابات المصريين المتناثرين في المنطقة، وعليهم تصفيتهم، وأن المهمة ستكون سهلة للغاية. غير أن جنود المشاة الإسرائيليين وجدوا أنفسهم في مواجهة المدفعية المصرية الثقيلة دون ساتر يحميهم. في غضون ساعة، اتضحت ضخامة المهمة وصعوبة تطهير الطريق قبل النهار. في حالة يأس، أرسل آدان ناقلات الجنود المدرعة إلى الطريق لايجاد أي ثغرة تسمح لهم بالوصول للمزرعة.
في الثالثة إلا الربع صباحا، تلقت الكتيبة 890 المحمولة جوا بقيادة إسحاق موردخاى التي هاجمت المزرعة وابلاً من المدفعية الثقيلة والأسلحة الصغيرة، ولقى فيها مئات الجنود الإسرائيليين من الكتيبة 890 مصرعهم. نيران المدفعية الإسرائيلية، على النقيض من ذلك، لم تكن فعالة. أجريت عدة محاولات غير ناجحة لتحريك الموقف المصري، لكنها كانت تلقى وابل من نيران المدافع الرشاشة.
في ليلة 15-16 أكتوبر، كانت قوات شارون لديها أكثر من 300 قتيل وخسارة 70 من أصل 250 دبابة. كما فقد المصريون نحو 150 دبابة.
عندما اشتدت المعركة، سرعان ما تحولت المعركة إلى قتال في الظلام، كانت هذه المعركة دامية وشرسة حيث كانت المواجهة بين الدبابات لا يفصلها أكثر من 1 كم فقط. كابتن رامي مارتن، وهو قائد دبابة إسرائيلية تذكر ذلك قائلا "جندي مصري، ظن أننا مصريين، تسلق الدبابة وطلب سيجارة. فسحبت دبوس قنبلة يدوية وأعطيتها له". الدبابات الإسرائيلية كانت معاقة بسبب الظلام وقصر المدى، فلم يتمكنوا من استخدام اسلحتهم الرئيسية وأجبروا على اللجوء إلى سحق قوات المشاة المصرية تحت مساراتها في حين أن قادة المدفعية والدبابات استخدموا رشاشات عوزي من البوابات البرجية. المصريون كانوا يطلقون النار على الإسرائيليين من ثلاث جهات، كما استمروا في التسلل عبر الخنادق. المظلي الإسرائيلي موزيح سيغيل ذكر ان "المصريين حفروا الخنادق مثل حدوة حصان. فتمكنوا من إطلاق النار علينا من ثلاث جهات. كان هناك سجادة من الطلقات في كل مكان. اعتقدت من هنا أننا لن نخرج أحياء. هذا هو مصيرنا".
وفي الوقت نفسه، ذكرت مجموعات الاستكشاف الإسرائيلية شيء مثير للدهشة، وهو أن الطريق مفتوح وبدون عوائق وصولا إلى تقاطع الطرق. وعندئذ، قرر آدان أن يخاطر، فدعا ناقلات الجنود المدرعة للعودة، ثم دفعهم إلى الطريق المكشوف دون التعويض بقوات بديلة في القتال. ثم أرسل جرافات لدفع العربات المحطمة عن الطريق تحت حماية كتيبة من الدبابات. غادرت القافلة العسكرية في الساعة الرابعة صباحا، في الوقت الذي كانت معركة المظليين تشغل اهتمام المصريين. بحلول الساعة السادسة والنصف صباح يوم 17 أكتوبر، وصلت القافلة إلى القناة، وبدأ بناء الجسر على الفور.
الآن تحقق الهدف الأساسي للإسرائيليين، لذا صرف آدان اهتمامه الكامل لفتح الطرق المؤدية إلى موقع المعبر. فبعث ألوية الدبابات للطريق. حاولت عناصر من قوات المشاة المصرية والفرقة المدرعة اعاقة قوات شارون، فوقع صدام مع القوات الإسرائيلية استمر طوال النهار منعه من التخفيف عن ألوية المظليين المحاصرة في المزرعة.
في صباح يوم 17 أكتوبر، اللواء 14 المدرع المصري، الذي كان يمنع أي دخول إلى المزرعة من الغرب، اتجهت شمالا. سمح هذا للواء الدبابات الإسرائيلية بضرب القوة المصرية الرئيسية في المزرعة في العمق. تراجع المصريون على مضض تحت ستار من النيران، مما سمح للواء الإسرائيلي بدعم قوات المظليين المتمركزة في الخنادق. بالرغم من أن ناقلات الجنود كانت لا تزال تحت النيران المصرية، لكنها سرعان ما جمعت المشاة، وانسحبت في سرعة قصوى للنقاط الحصينة على طريق أبو طرطور. فقد المظليين 80 جريحا و 40 قتيل بينهم اثنان من قادة السرايا. كما كانت خسائر عناصر الدعم والتخفيف ثقيلة.
أول محاولة إسرائيلية لمهاجمة المزرعة الصينية صدت ونتج عنها خسائر ضخمة. المحاولة الأخرى تمت بوحدة من المظليين الإسرائيليين، لكنهم حوصروا على الفور. وأرسلت تعزيزات، لكنها اصطدمت بلواء دبابات مصري. بعد يوم ونصف من القتال العنيف، خسر فيها المصريين 85 دبابة، مع عدد مماثل من الخسائر الإسرائيلية، بعد ذلك أن انسحب المصريين من المزرعة، وأصبح الإسرائيليون قادرون على وضع جسر عبر قناة السويس.
بعد ذلك قاد آدان فرقته وراء الجيش الثالث المصري وقطع خطوط الإمداد عن عشرين ألف جندي مصري كانوا محاصرين في شبه جزيرة سيناء.

48484848 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 51 60 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 48484848





شهادات المشاركين في المعركة


كما قال "إيلان كوهين" جندى احتياط: "شاركت قي مهمة الإنقاذ، لمحت ثلاثة جنود جرحى، نزلت من السيارة المدرعة، لكى أخلصهم، وعلى بعد ثلاثين مترا سمعت صوت انفجار مخيف، رفعت رأسى وصعقت من منظر أثار احتكاك صاروخ آر بي جي المضاد للدبابات بسطح السيارة المدرعة، ولم تخرج سيارة مدرعة إسرائيلية من هذه المعركة بدون جرح غائر".
يقول "شوكى فاينشتين": "لقد كانت صواريخ آر بي جي الروسية مفاجأة الحرب المرعبة لسلاح المدرعات الإسرائيلي، لقد كانت مفاجأة كريهة بكل المقاييس، لم نتدرب على مواجهتها من قبل، كما لم نتدرب على تخليص جرحى قي ميدان مكشوف، سماؤه تمطر صواريخ مصرية مفترسة".
يضيف "جفرى أليعازر": "أنا رأيت الصواريخ تتطاير أمام وجهى، وتتقدم نحوى بسرعة البرق، قي البداية لم أعرف ما نوع هذه المقذوفات، وكنت أصرخ قي زملائى لينبطحوا، وبعد ذلك بدأنا نحاول تفاديها والهرب منها بأي طريقة".
أما الجنرال "موشيه عفرى" فقال: "لقد فاجأنا الجنود المصريون بشجاعتهم وإصرارهم، لقد تربى أبناء جيلي على قصص خرافية عن الجندي المصري الذي ما أن يرى دبابة تنقض عليه، حتى يخلع حذاءه ويبدأ في الهرب بعيدًا. وهذا ما لم يحدث قي المزرعة الصينية استيقظنا على الحقيقة المرة. لم تنخلع قلوبهم أمام الدبابات، كانوا يلتفون قي نصف دوائر حول دباباتنا، ويوجهون صواريخ آر بى جى قي إصرار منقطع النظير ليس لدى تفسير لهذا الموقف سوى أنهم كانوا سكارى بالنصر، وفى مثل هذه الحالة ليس للدبابة أي فرصة قي المعركة".
قال موشيه دايان عقب زيارته للمزرعة الصينية يوم 17 أكتوبر برفقة الجنرال أرئيل شارون: "لم استطع إخفاء مشاعري عند مشاهدتي لها فقد كانت مئات من العربات العسكرية المهشمة والمحترقة متناثرة في كل مكان ومع اقترابنا من كل دبابة كان الأمل يراودني قي ألا أجد علامة الجيش الإسرائيلي عليها وانقبض قلبي فقد كان هناك كثير من الدبابات الإسرائيلية".
ووصف موشيه دايان أيضا في مذكراته قصه لقاءه مع الكولونيل "عوزى يائيرى" قائد قوة المظلات الإسرائيلية التي شاركت في معركة المزرعة الصينية قائلا : "كنت اعرف عوزى جيدا منذ أن كان مديرا لمكتب رئيس الأركان قي عهد الجنرال حاييم بارليف وكنت أعرف أنه فقد كثيرا من رجاله قي المعركة ولكني لم أتوقع أن أراه على هذه الصورة من الاكتئاب وكان وجهه يحمل علامات حزن تفوق الوصف"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
AK47M60

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 24
التسجيل : 29/04/2011
عدد المساهمات : 1838
معدل النشاط : 1259
التقييم : 33
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   الإثنين 27 يونيو 2011 - 6:37

موضوع رائع وياريت لو تعرف تقولنا ايه اللى حصل فى الثغرة
خلى اليهود يوافقوا على وقف اطلاق النار لانى سمعت انهم
كانوا هيتظبتوا لو كانوا كملوا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mahmoud Mohy

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
العمر : 22
المزاج : متفائل
التسجيل : 01/01/2011
عدد المساهمات : 1345
معدل النشاط : 1482
التقييم : 49
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   الإثنين 27 يونيو 2011 - 10:01

@AK47M60 كتب:
موضوع رائع وياريت لو تعرف تقولنا ايه اللى حصل فى الثغرة
خلى اليهود يوافقوا على وقف اطلاق النار لانى سمعت انهم
كانوا هيتظبتوا لو كانوا كملوا

كما يعلم الجميع ان الثغرة ليست الا تمثيلية قام بها الجيش الاسرائيلي لكي يفتخر بها امام التاريخ و حتي تكون هناك ثغرة و ورقة رابحة في صالحه
يستطيع ان يساوم عليها في المفاوضات 10 10 10 10 10

اما بالنسبة لوقف اطلاق النار فلم يكن امامهم سوي القبول بسبب عجزهم عن التقدم حيث المقاومة الشعبية و الجيش المرابض علي الجبهة الشرقية 52 52 52 52 52

من طرائف الثغرة

_ان شارون ادعي انه مصاب في دماغه و اتصل بالقيادة 43 43 43 ليرسلوا له مروحية رغم انه كان سليما 64 64

_اثناء زيارة الرئيس السادات للقدس
تناولت جميع الصحف و المحطات الاسرائيليه الأحداث التى دارت فى مطار بن جوريون
مثلا: عندما صافح الرئيس السادات موشيه دايان، ناداه بأسمه مجردا مثلما يفعل الاسرائيليون مع بطلهم (كما هو مصور فى اذهانهم)
قال له الرئيس " اهلا يا موشى"
فناداه هذا الأخير بأسمه مجردا ايضا
و كان حديث اسرائيل فى هذا اليوم ان السادات قد نادى ديان بأسمه مجردا كما يفعلون هم و بنفس طريقتهم.

و عندما التقى السادات بالجنرال شارون – الذى تورط فى الثغره – صافحه و قال له ضاحكا: "كنت اود ان امسك بك فى الثغره يا شارون"

و قد احدثت هذه الجمله تأثيرا طيبا و ساخرا فى قلوب الاسرائيليين. ابرزتها جميع الصحف و سمعها الناس فى الاذاعه و التليفزيون و ضحكوا عليها كثيرا.

ضحكوا على الجنرال شارون .. رئيس حكومتهم الآن
يا لسخرية القدر 60 60
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Egygeneral

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر : 24
المهنة : Student
المزاج : unstable
التسجيل : 06/04/2011
عدد المساهمات : 258
معدل النشاط : 247
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   الإثنين 27 يونيو 2011 - 14:48

لماذا من يحكي هذه الوقائع هم الإسرئيليون فقط اليس هذا يدعو للشك في صحة هذه الاحداث ولما لا يتحدث اي جندي مصري شارك في هذه الحرب عن هذه المعركه انا اعرف انها حدثت ولكن الخسائر التي يذكرها الاسائيلين واعداد الجنود توضح انهم كانو هم الاقل عددا وعتادا مع ان امريكا كانت تقف بجانبهم ! ومع ذلك اسقطو العدد الاكثر من المصريين سواء الدبابات او الجنود اليس هذا من الممكن ان يكون محاوله لتضليل الاحاث ؟
19 6
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mahmoud Mohy

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
العمر : 22
المزاج : متفائل
التسجيل : 01/01/2011
عدد المساهمات : 1345
معدل النشاط : 1482
التقييم : 49
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   الإثنين 27 يونيو 2011 - 15:45

@Egygeneral كتب:
لماذا من يحكي هذه الوقائع هم الإسرئيليون فقط اليس هذا يدعو للشك في صحة هذه الاحداث ولما لا يتحدث اي جندي مصري شارك في هذه الحرب عن هذه المعركه انا اعرف انها حدثت ولكن الخسائر التي يذكرها الاسائيلين واعداد الجنود توضح انهم كانو هم الاقل عددا وعتادا مع ان امريكا كانت تقف بجانبهم ! ومع ذلك اسقطو العدد الاكثر من المصريين سواء الدبابات او الجنود اليس هذا من الممكن ان يكون محاوله لتضليل الاحاث ؟
19 6

كما تعلم ان النظام السابق لم يهتم باعلان هذه البطولات لاسباب عديدة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hefny_m

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : مهندس
التسجيل : 13/12/2010
عدد المساهمات : 2313
معدل النشاط : 2202
التقييم : 16
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   الإثنين 27 يونيو 2011 - 18:45

للاسف الشئون المعنويه مقصره في الموضوع ده ويكفي ان معظم مقالات البطولات عن طريق مجموعه التأريخ لحرب اكتوبر شباب زينا اخد علي نفسه تسجيل التاريخ وهو اللي كشف عن شخصيه المنصوري واتكلم كتير عن 39 قتال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
santos2000

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر : 27
المهنة : محاسب
المزاج : متحمس
التسجيل : 25/12/2010
عدد المساهمات : 250
معدل النشاط : 256
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   الإثنين 27 يونيو 2011 - 19:11

معلومه قائد الواء الميكانيكى فى معركه المزرعة الصينية من؟؟؟؟


فكرو شويه

صح
المشير محمد حسين طنطاوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصاعقة المدمرة

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
العمر : 21
المهنة : طالب
المزاج : جيد
التسجيل : 30/03/2011
عدد المساهمات : 365
معدل النشاط : 254
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   الثلاثاء 28 يونيو 2011 - 12:32

بسم الله الرحمن الرحيم

شكرا لك أخي الكريم على الموضوع الرائع والجميل

الشعب المصري بطل وقوات الجيش أبطال أنا إحترم الشعب المصري

مع تحيات:الصاعقة المدمرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
elbadry1985

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
المهنة : محاسب
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 18/04/2011
عدد المساهمات : 873
معدل النشاط : 829
التقييم : 9
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   الإثنين 1 أغسطس 2011 - 17:09

أما بطولات المشير طنطاوى فى حرب أكتوبر، فلم يهتم بها الإعلام، رغم أنها
من أهم ما قدمت عقول رجال القوات المسلحة، بسبب جوقة النفاق التى جعلت
الرئيس السابق مبارك بطلاً وحيداً لحرب أكتوبر، وتجاهلت بطولات المشير أحمد
إسماعيل، والفريق سعد الدين الشاذلى، والمشير أحمد بدوى، والمشير الجمسى،
والمشير محمد عبد الحليم أبو غزالة، وغيرهم، أما المقدم حسين طنطاوى قائد
الكتيبة 16 فى ذلك الوقت، فقد خاض معركة المزرعة الصينية إحدى أهم المعارك
التى كان لها تأثير كبير سواء من الناحية التكتيكية على أرض المعركة، أو من
الناحية النفسية فى حرب أكتوبر، فلقد أوجدت هذه المعركة فكراً عسكرياً
جديداً يجرى تدريسه إلى الآن فى جميع الكليات والمعاهد العسكرية العليا،
وكتب عنها أعظم المحللين العسكريين ومن بينهم محللون إسرائيليون.

وأسفرت هذه المعركة عن فكر جديد لقائد الكتيبة 16 من الفرقة 16 مشاة وهو
المقدم أركان حرب محمد حسين طنطاوي، كما أبرزت معركة المزرعة الصينية مواقف
بطولية عديدة لأفراد الكتيبة 18 مشاة بقيادة المقدم أحمد إسماعيل عطية،
وهى الكتيبة التى أذهلت العدو وكان لها دور كبير فى تحقيق النصر بهذه
المعركة.

بدأت مهام الكتيبة يوم 6 أكتوبر بعبور المانع المائى لقناة السويس فى نصف
ساعة فقط، وكان المفترض أن تعبرها فى ساعة، ثم بدأت الكتيبة فى التقدم
باتجاه الشرق وحققت مهامها الأولية باستيلائها على رؤوس الكبارى الأولي،
وصد وتدمير الهجمات المضادة التى وجهت إليها، وكانت حصيلة ذلك تدمير 5
دبابات من قوات العدو، وعزل النقطة القوية "بالدفرسوار" وحصارها، ثم قامت
الكتيبة بتطوير الهجوم فى اتجاه الشرق، وتحقيق المهمة التالية، وهى احتلال
رأس الكوبرى النهائي، مع الاستمرار فى صد وتدمير الهجمات المضادة للعدو.

بدأت المعركة فى هذه المنطقة عندما استنفد العدو الإسرائيلى جميع محاولاته
للقيام بالهجمات والضربات المضادة ضد رؤوس الكباري، فبدأ تفكيره يتجه إلى
ضرورة تكثيف الجهود ضد قطاع محدد، حتى تنجح القوات الإسرائيلية فى تحقيق
اختراق تنفذ منه إلى غرب القناة، وكان اختيار القيادة الإسرائيلية ليكون
اتجاه الهجوم الرئيسى لها فى اتجاه الجانب الأيمن للجيش الثانى الميدانى فى
قطاع الفرقة16 مشاة، وبالتحديد فى اتجاه محور "الطاسة والدفرسوار"، وبذلك
أصبحت المزرعة الصينية هى هدف القوات الإسرائيلية المهاجمة فى اتجاه قناة
السويس على هذا المحور.

وخلال هذه الفترة ركزت القوات الإسرائيلية كل وسائل النيران من قوات جوية
وصاروخية ومدفعية باتجاه تلك المنطقة، وكان الهدف من الضرب وخاصة فى مقر
تمركز الكتيبة 18 هو تدمير الكتيبة أو زحزحتها عن هذا المكان باتجاه الشمال
بأى وسيلة.

وبدأت معركة المزرعة الصينية يوم 15 أكتوبر، حيث قام العدو بهجوم مركز
بالطيران طوال اليوم على جميع الخنادق وقيادة الكتيبة، وكان الضرب دقيقاً
ومركزاً، كما سلطت المدفعية بعيدة المدى نيرانها بشراسة طوال النهار،
واستمر هذا الهجوم حتى غروب الشمس، ولم يصب خلال هذا الضرب سوى 3 جنود فقط،
وكان ذلك بسبب خطة التمويه والخداع التى اتبعتها الكتيبة، فقبل أى ضربة
جوية كانت تحلق طائرات لتصوير الكتيبة، وبعد التصوير مباشرة كانت تنقل
الكتيبة بالكامل لمكان آخر فيتم ضرب مواقع غير دقيقة.

وفى الساعة الثامنة إلا الربع مساء نفس اليوم، ترامت إلى أسماع الكتيبة
أصوات جنازير الدبابات بأعداد كبيرة قادمة من اتجاه الطاسة، وفى الساعة
الثامنة والنصف قام العدو بهجوم شامل مركز على الجانب الأيمن للكتيبة
مستخدما 3 لواءات مدرعة بقوة 280 دبابة ولواء من المظلات ميكانيكى عن طريق 3
محاور، وكانت فرقة أدان القائد الإسرائيلى مكونة من 300 دبابة، وفرقة
"مانجن" القائد الإسرائيلى 200 دبابة ولواء مشاة ميكانيكي، وتم دعمهم حتى
يتم السيطرة، وعزز لواء "ريشيف" القائد الثالث بكتيبة مدرعة وكتيبة مشاة
ميكانيكى وكتيبة مشاة ميكانيكى مستقلة، وأصبحت بذلك قيادة "ريشيف" 4 كتائب
مدرعة وكتيبة استطلاع مدرعة و3 كتائب مشاه ميكانيكى لتشكل نصف قوة شارون.

ومع كل هذا الحشد من القوات، قام العدو بالهجوم وتم الاشتباك معه بواسطة
الدبابات المتخندقة، والأسلحة المضادة للدبابات، وتم تحريك باقى سرية
الدبابات فى هذا الاتجاه، وقد أدت هذه السرية مهمتها بنجاح باهر، حيث
دمرت12 دبابة ولم تصب أى من دباباتنا بسوء، وتم اختيار مجموعة قنص من
السرايا التى بلغت 15 دبابة، وتم دفع أول مجموعة وضابط استطلاع وضباط
السرايا، ثم دفعت الفصيلة الخاصة ومعها الأفراد حاملى "الآر.بي.جي" إلى
الجانب الأيمن، وقامت بالاشتباك مع العدو حتى احتدمت المعركة، وصارت قتال
متلاحم فى صورة حرب عصابات طوال الليل حتى الساعة السادسة من صباح اليوم
التالي، وقد تم تدمير60 دبابة فى هذا الاتجاه.

وفى الساعة الواحدة من صباح يوم 16 أكتوبر، قام العدو بالهجوم فى مواجهة
الكتيبة 18 مشاة، وأمكن صد هذا الهجوم بعد تدمير 10 دبابات و4 عربات نصف
مجنزرة، ثم امتد الهجوم على الكتيبة 16 الجار الأيسر للكتيبة 18 مشاه،
وكانت بقيادة المقدم محمد حسين طنطاوي، بعد الهجوم عليه من لواء مظلى
بالإضافة إلى لواء مدرع وكتيبة، ونتيجة لقرار قائد الكتيبة، تم حبس النيران
لأطول فترة ممكنة، وبإشارة ضوئية منه، تم فتح نيران جميع أسلحة الكتيبة 16
مشاة ضد هذه القوات المتقدمة، واستمرت المعركة لمدة ساعتين ونصف الساعة،
حتى أول ضوء، وجاءت الساعات الأولى من الصباح مكسوة بالضباب، مما ساعد
القوات الإسرائيلية على سحب خسائرها من القتلى والجرحى، ولكنها لم تستطع
سحب دباباتها وعرباتها المدرعة المدمرة، والتى ظلت أعمدة الدخان تنبعث منها
طوال اليومين التاليين.

وقد وصف الخبراء هذه المعركة، بأن قالوا، إن الكتيبة 16 مشاة، والكتيبة 18
مشاة، تحملت عبئاً كبيراً فى معركة حرب أكتوبر، وإن لم تكن أكبر معركة فى
التاريخ الحديث من حيث حجم المدرعات المشتركة بها، كما كان لهذه المعركة
أكبر الأثر فى نصر أكتوبر المجيد، وإعطاء العدو الإسرائيلى درساً لم ولن
ينساه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Abd_elrahman2011

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 31
المهنة : ( مدرس لغة فرنسية )
المزاج : لله الحمد والمنة
التسجيل : 09/02/2011
عدد المساهمات : 2607
معدل النشاط : 2519
التقييم : 144
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   الثلاثاء 2 أغسطس 2011 - 2:28

52 52 52
@Mahmoud Mohy كتب:
@Egygeneral كتب:
لماذا من يحكي هذه الوقائع هم الإسرئيليون فقط اليس هذا يدعو للشك في صحة هذه الاحداث ولما لا يتحدث اي جندي مصري شارك في هذه الحرب عن هذه المعركه انا اعرف انها حدثت ولكن الخسائر التي يذكرها الاسائيلين واعداد الجنود توضح انهم كانو هم الاقل عددا وعتادا مع ان امريكا كانت تقف بجانبهم ! ومع ذلك اسقطو العدد الاكثر من المصريين سواء الدبابات او الجنود اليس هذا من الممكن ان يكون محاوله لتضليل الاحاث ؟

كما تعلم ان النظام السابق لم يهتم باعلان هذه البطولات لاسباب عديدة

كلام عار من الصحة .. أثناء خدمتى بالقوات الجوية .. وكنت فى مكتب التدريب الجوى .. وكانت به مكتبة عسكرية رائعة .. كان من ضمنها كتيب عن معركة المزرعة الصينية بقيادة المقدم محمد حسين طنطاوى قائد الكتيبة 16 مشاة .. وصدقونى لم يكن السرد بهذه الطريقة أبدا .. وأكثر التعليقات التى أدهشتنى كان لقائد القوة المظلية الإسرائيلية الذى قال أن جنود النخبة فى إسرائيل وقعوا تحت وابل من نيران المدافع المصرية الرشاشة التى حصدت أرواح الكثيرين منهم .. ويحكى ديان عند زيارته لمكان المزرعة أن المدفعية والطيران الإسرائيلى لم يتركوا شبرا فى أرض المعركة إلا وطالته دانة مدفع أو قنبلة طائرة وكان ذلك تمهيدا للإقتحام إلا أنهم بعد كل ذلك فوجئوا بجنود مصريين لا يعلمون من أين أتوا ..
وفى الحقيقة فإن أوامر المقدم حسين طنطاوى لجنوده بالإستتار و حبس النيران عن الوحدات الإسرائيلية المتقدمة نحوهم حتى دخلت فى المرمى القريب للنيران المصرية كان له أكبر الأثر للنصر فى هذه المعركة فقد كانت كل رصاصة تصيب جنديا اسرائيليا وكانت كل قذيفة RPG تصيب دبابة اسرائيلية من فرط قرب المسافة بين القوات المصرية والإسرائيلية رغم استخدام المدرعات الإسرائيلية لكل وسائل الخداع والتشتيت فى هذه المعركة .. إلا أن القوات المصرية كانت قد استوعبت درس 1967 جيدا52 52 52 52 52 52 52 52 52 52
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kioo

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : مهندس
التسجيل : 14/03/2011
عدد المساهمات : 2363
معدل النشاط : 2175
التقييم : 91
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   الثلاثاء 2 أغسطس 2011 - 5:31

المشير طنطاوى كان ليه دور مشرف فيها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاصم خالد

مـــلازم أول
مـــلازم أول



الـبلد :
العمر : 30
المزاج : قلقان
التسجيل : 22/03/2011
عدد المساهمات : 757
معدل النشاط : 785
التقييم : 11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   الثلاثاء 25 يونيو 2013 - 21:18

نصر سيظل في قلوبنا محفور ومهما حاولوا فان التاريخ لن يمحيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
armandnio

جــندي



الـبلد :
العمر : 31
المهنة : ض.م.م
المزاج : صايم
التسجيل : 19/09/2011
عدد المساهمات : 28
معدل النشاط : 28
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   السبت 13 يوليو 2013 - 9:50

المكتبة الخاصة بالشؤون المعنوية مليانة بكتب تاريخية بتارخ كل احداث حرب اكتوبر

وهحاول اجيب الحاجات دى pdf
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حمدي عبد الجليل

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
التسجيل : 18/06/2013
عدد المساهمات : 1184
معدل النشاط : 1606
التقييم : 42
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   السبت 13 يوليو 2013 - 12:37

ما سمعناه أيضا أن التحام القوات المصرية والصهيونية كان من أقوى المعارك العسكرية في التاريخ فكانت الدبابات والجنود يلتحمون وجها لوجه .


 أما عن تسجيل الأحداث العسكرية من جنود مصريين ويتم تسجيلها من جنود اسرائيلين فهذا يعود ألى الثقافة المصرية التي لم تتعود على تسجيل يومياتها وتعتمد على السرد الشفهي أما الجنود الاسرائيلين يريد كل منهم أن يصنع من نفسه بطلا أمام الجميع فينسج عبارة صادقة مزينة بكثير من الخيال .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Field Marshal Medo

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
العمر : 31
المهنة : قائد
المزاج : عنيد - شرس - بفتل من الصبر حباااال
التسجيل : 26/08/2012
عدد المساهمات : 2656
معدل النشاط : 2310
التقييم : 106
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   السبت 13 يوليو 2013 - 13:41

تفاصيل الحرب تدرس بالكليات العسكرية المصرية و لكن حتي الان غير مسموح باذاعة بعض التفاصيل بشكل رسمي

و لكن لكل منا شخص دخل الحرب و روي لاقاربة العديد من المواقف و العمليات و لكن غير مسموح لاحد ان يصدر كتابا عن الحرب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Colonel Hamdy

نقـــيب
نقـــيب



الـبلد :
العمر : 28
المهنة : مقاوم في ساحات الشبكة العنكبوتية
المزاج : الجيش العربي السوري و سورية و القائد بشا
التسجيل : 08/06/2013
عدد المساهمات : 872
معدل النشاط : 990
التقييم : 74
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   السبت 13 يوليو 2013 - 15:35

تقرير رائع مشكور أخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
emas alsamarai

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
المهنة : كان يا ما كان
المزاج : سبحان الله وبحمده سبحان ربي العظيم
التسجيل : 11/03/2013
عدد المساهمات : 930
معدل النشاط : 952
التقييم : 95
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   السبت 13 يوليو 2013 - 16:07

ممكن معرفة النسبة المحررة من أرض سيناء في هذه الحرب؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20379
معدل النشاط : 24837
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   السبت 13 يوليو 2013 - 18:14

@emas alsamarai كتب:
ممكن معرفة النسبة المحررة من أرض سيناء في هذه الحرب؟

 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
emas alsamarai

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
المهنة : كان يا ما كان
المزاج : سبحان الله وبحمده سبحان ربي العظيم
التسجيل : 11/03/2013
عدد المساهمات : 930
معدل النشاط : 952
التقييم : 95
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   الأحد 14 يوليو 2013 - 13:07

@mi-17 كتب:
@emas alsamarai كتب:
ممكن معرفة النسبة المحررة من أرض سيناء في هذه الحرب؟

 

 شكرا جزيلا على التوضيح أخي العزير.
ولكنني قرأت في أحد الكتب ما مضمونه عن الجيش الثالث المصري وبعد محاصرته من قبل لواء أريل شارون المدرع ومن ناحية البحيرات المالحة عن أن الجيش المصري وبعد وقف إطلاق النار كان يرسل الطعام والماء والوقود والبطانيات الى الجيش الثالث عن طريق الجيش الإسرائيلي المحاصر! وكان الجيش الإسرائيلي يتلف نصف هذه الكميات ويوصل النصف الآخر والى حين توقيع إتفاقية فصل القوات في مايو 1973.
فما مدى صحة هذا ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20379
معدل النشاط : 24837
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   الأحد 14 يوليو 2013 - 13:55

@emas alsamarai كتب:
@mi-17 كتب:


 

 شكرا جزيلا على التوضيح أخي العزير.
ولكنني قرأت في أحد الكتب ما مضمونه عن الجيش الثالث المصري وبعد محاصرته من قبل لواء أريل شارون المدرع ومن ناحية البحيرات المالحة عن أن الجيش المصري وبعد وقف إطلاق النار كان يرسل الطعام والماء والوقود والبطانيات الى الجيش الثالث عن طريق الجيش الإسرائيلي المحاصر! وكان الجيش الإسرائيلي يتلف نصف هذه الكميات ويوصل النصف الآخر والى حين توقيع إتفاقية فصل القوات في مايو 1973.
فما مدى صحة هذا ؟

 كلامك صحيح 


ففي لحظة تطبيق وقف اطلاق النار كانت القوات الاسرائيليه تحاصر الجيش الثالث المصري وكانت تمنع عنه الامدادات وتطالب باستمراره 


وام هذا الامر بعض الوقت الى ان تدخل كيسنجر وبدأت المفاوضات التي ادت الى مايعرف " فض الاشتباك الاول " حيث انسحبت القوات الاسرائيليه وفكت الحصار عن الجيش الثالث


ولمعرفة ماهية الاتفاقيه :




 اتفاقية فض الاشتباك الأول
وتسمى أيضا مفاوضات الكيلو 101، وهى المباحثات التي تمت مع إسرائيل تحت إشراف قوة الطوارئ الدولية عند الكيلو 101 علي طريق السويس لإجراء مباحثات لتثبيت وقف إطلاق النيران بين الطرفين
وقد رأس الجانب المصرى فى هذه المفاوضات المشير محمد عبد الغنى الجمسى وكان وقتها يشغل منصب رئيس أركان القوات المسلحة، فى حين ترأس الجانب الاسرائيلى الجنرال
أهارون ياريف
وعقد أول اجتماع فى الساعة 1.30 صباحا يوم 28/10/1973 وكان الوصول إلى مكان الاجتماع ملئ بالمخاطر.. وكانت تعليمات المشير محمد عبد الغنى الجمسي لأعضاء الوفد المصري ألا يبدأوا التحية للجانب الإسرائيلي لأنهم في الجانب المنتصر فى الحرب. وبعد سبعة اجتماعات مع الجانب الإسرائيلي طلب الجمسي وقف الاجتماعات لأنها لم تعد مجدية ووصلت إلي طريق مسدود ولم تحقق نتائج إيجابية عن فك الاشتباك و الفصل بين القوات للخلاف الجوهري بين وجهة النظر المصرية و الإسرائيلية، وتوقفت هذه المباحثات لبعض الوقت، ثم عادت من جديد، وأخيرا تم توقيع اتفاق فض الاشتباك في أسوان في ‏12‏ يناير‏ 1974وتم الاتفاق على انسحاب أكثر من 1000 دبابة و70 ألف جندي مصري من الضفة الشرقية لقناة السويس وتخفيض القوات المصرية فى سيناء إلي 7000 رجل و 30دبابة
1 - رأى الرئيس محمد أنور السادات 
ويقول الرئيس السابق محمد أنور السادات في كتاب (البحث عن الذات): "بالاتفاق على فض الاشتباك الأول على الجبهة المصرية بدأنا مرحلة جديدة.. المرحلة الثانية في عملية السلام، وهنا لا بد لي أن أقول إنه لا يستطيع أحد غير أمريكا أن يقوم بهذا الدور وهو التدخل بين الطرفين اللذين تأكلهما أحقاد رهيبة ودماء وكراهية وعنف ومذابح قامت بها الصهيونية في القرى الفلسطينية. لم تفرض أمريكا فض الاشتباك الأول بل تدخلت بيننا لتفتح الطريق المسدود، وفض الاشتباك الأول مكتوب على رأسه كلمة عرض أمريكي، لهذا قلت وأقول إن بيد أمريكا 99% من أوراق اللعبة مهما أغضب هذا الكثيرين".
2– رأى المشير محمد عبد الغنى الجمسى 
وعن مفاوضات الكيلو 101 قال البطل المشير محمد عبد الغني الجمسي قبل رحيله بعامين: جاء هنري كيسنجر الي مصر بصفته وزير خارجية أمريكا ومستشار الأمن القومي الأمريكي بالمراسلات والاتفاقات، وكان ذلك بالتحديد يوم السادس من شهر نوفمبر 1973 وفي هذه المفاوضات كنت رئيس الوفد المصري، وكان هناك وفد يمثل الجانب الإسرائيلي، وتقابلنا في الكيلو 101 قبل عمل الخيام الموجودة هناك وكان التفاوض يتم علي الانسحاب من الضفة الغربية الي الضفة الشرقية وفي الوقت نفسه تنسحب القوات من الضفة الشرقية وتترك سيناء (الأرض المصرية) وجرت مفاوضات عسكرية قمت بها مع الجنرال ياريف من إسرائيل ولم يكن لها طابع سياسي، ورأيت ضرورة فض الاشتباك وإبعاد القوات المصرية عن الالتحام العسكري مع القوات الإسرائيلية بحيث تكون قوات الطوارئ الدولية في المنطقة الوسطى مما يضمن عدم احتكاك الطرفين، وهنا تبدأ المفاوضات السياسية، ومع مجيء الدكتور هنري كيسنجر أصبح الموقف سياسيا لأنه كان يتفاوض مع الرئيس السادات ووزير الخارجية المصري علي السلام بيننا وبين إسرائيل وكان من بين الموضوعات المطروحة تقليل عدد القوات المصرية في الضفة الشرقية للقناة بعد فض الاشتباك استعدادا للانسحاب من سيناء لكي يكون هناك نوع من التامين للقوات الإسرائيلية التي أمامنا في الناحية الاخري، فرفضت هذا الكلام وخرجت وبكيت فعلا بشدة بعيدا عن أعين الحاضرين لانني تذكرت دماء الشهداء والتضحيات الكبيرة التي بذلت لنقل قواتنا الي شرق القناة .






المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 2902
معدل النشاط : 2526
التقييم : 183
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   الأحد 14 يوليو 2013 - 13:57

@emas alsamarai كتب:
@mi-17 كتب:


 

 شكرا جزيلا على التوضيح أخي العزير.
ولكنني قرأت في أحد الكتب ما مضمونه عن الجيش الثالث المصري وبعد محاصرته من قبل لواء أريل شارون المدرع ومن ناحية البحيرات المالحة عن أن الجيش المصري وبعد وقف إطلاق النار كان يرسل الطعام والماء والوقود والبطانيات الى الجيش الثالث عن طريق الجيش الإسرائيلي المحاصر! وكان الجيش الإسرائيلي يتلف نصف هذه الكميات ويوصل النصف الآخر والى حين توقيع إتفاقية فصل القوات في مايو 1973.
فما مدى صحة هذا ؟

كان إرسال المساعدات يتم تحت اشراف اﻷمم المتحدة. كان اﻹسرائيليون يرفضون إمرار اكثر من مساعدات ليوم واحد (أي يوم بيوم) فقط للضغط على السادات. أكثر من ذلك انهم كانوا مصرين على ان يستلموا هم الشاحنات و يرسلوها تحت قيادتهم للمصريين. و قد تعرضت للنهب عدة مرات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
emas alsamarai

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
المهنة : كان يا ما كان
المزاج : سبحان الله وبحمده سبحان ربي العظيم
التسجيل : 11/03/2013
عدد المساهمات : 930
معدل النشاط : 952
التقييم : 95
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   الأحد 14 يوليو 2013 - 14:09

@منجاوي كتب:
@emas alsamarai كتب:


 شكرا جزيلا على التوضيح أخي العزير.
ولكنني قرأت في أحد الكتب ما مضمونه عن الجيش الثالث المصري وبعد محاصرته من قبل لواء أريل شارون المدرع ومن ناحية البحيرات المالحة عن أن الجيش المصري وبعد وقف إطلاق النار كان يرسل الطعام والماء والوقود والبطانيات الى الجيش الثالث عن طريق الجيش الإسرائيلي المحاصر! وكان الجيش الإسرائيلي يتلف نصف هذه الكميات ويوصل النصف الآخر والى حين توقيع إتفاقية فصل القوات في مايو 1973.
فما مدى صحة هذا ؟

كان إرسال المساعدات يتم تحت اشراف اﻷمم المتحدة. كان اﻹسرائيليون يرفضون إمرار اكثر من مساعدات ليوم واحد (أي يوم بيوم) فقط للضغط على السادات. أكثر من ذلك انهم كانوا مصرين على ان يستلموا هم الشاحنات و يرسلوها تحت قيادتهم للمصريين. و قد تعرضت للنهب عدة مرات.

 إذن أين النصر؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Field Marshal Medo

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
العمر : 31
المهنة : قائد
المزاج : عنيد - شرس - بفتل من الصبر حباااال
التسجيل : 26/08/2012
عدد المساهمات : 2656
معدل النشاط : 2310
التقييم : 106
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   الأحد 14 يوليو 2013 - 14:12

@emas alsamarai كتب:
@منجاوي كتب:


كان إرسال المساعدات يتم تحت اشراف اﻷمم المتحدة. كان اﻹسرائيليون يرفضون إمرار اكثر من مساعدات ليوم واحد (أي يوم بيوم) فقط للضغط على السادات. أكثر من ذلك انهم كانوا مصرين على ان يستلموا هم الشاحنات و يرسلوها تحت قيادتهم للمصريين. و قد تعرضت للنهب عدة مرات.

 إذن أين النصر؟

اجابة سؤالك ده كتاب كامل "مذكرات سعد الدين الشاذلي" او "مذكرات المشير الجمسي"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
emas alsamarai

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
المهنة : كان يا ما كان
المزاج : سبحان الله وبحمده سبحان ربي العظيم
التسجيل : 11/03/2013
عدد المساهمات : 930
معدل النشاط : 952
التقييم : 95
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   الأحد 14 يوليو 2013 - 14:17

@Field Marshal Medo كتب:
@emas alsamarai كتب:


 إذن أين النصر؟

اجابة سؤالك ده كتاب كامل "مذكرات سعد الدين الشاذلي" او "مذكرات المشير الجمسي"
قرأت *مذكرات الفريق أركان حرب سعد الدين الشاذلي* وبالذات دموع الثغرة!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20379
معدل النشاط : 24837
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: معركة المزرعة الصينية   الأحد 14 يوليو 2013 - 14:27

الحرب كانت نصرا مصريا الى ان استغل الاسرائيليون الثغره  واندفعوا منها الى الضفه الغربيه لقناة السويس وبدأ جسر امريكي للمعدات والاسلحه الحديثه 
التي فاقت الجسر الجوي السوفيتي من ناحية نوع وحداثه السلاح


فيمكننا القول ان التدخل الامريكي الشبه مباشر باعطاء الاسرائيليين معلومات استخباريه وصور جويه عن الثغره ومدى تأثر القوات المصريه نتيجه عمليه تطوير الهجوم الفاشله نتيجه لعدم وجود غطاء جوي يحمي الهجوم كل هذه ادت الى تعادل كفه الميزان فيما تبقى من الحرب 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

معركة المزرعة الصينية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: التاريخ العسكري - Military History-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين