أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

ابحاث عسكريه ومعارض وتقارير الاسبوع الاول

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 ابحاث عسكريه ومعارض وتقارير الاسبوع الاول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ahmadyaya

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 29
المزاج : قادمون
التسجيل : 31/08/2010
عدد المساهمات : 3163
معدل النشاط : 2944
التقييم : 133
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: ابحاث عسكريه ومعارض وتقارير الاسبوع الاول    الأربعاء 15 يونيو 2011 - 15:08

هذا الموضوع يخص الابحاث والمواضيع العسكريه الصفقات العسكريه واخبار المعارض الدوليه وسأقدمه بشكل اسبوعي بأذن الله حتي ينتهي وهنا
الموضوع ينقسم الي عده عناصر هم

العالم العربي

حول العالم

اتكنولوجيا الدفاع

قراءة إستراتيجية

تحديث السلاح
------------------------------------------------------------------------------

[size=24]الوطن العربي


قائد القيادة الوسطى الاميركية
هدفنا السلام الاقليمي والاستقرار
والمساندة المشتركة تقوم على الثقة


اكد
قائد القيادة الوسطى الاميركية الجنرال James N. Mattis ان هدف الولايات
المتحدة السلام الاقليمي والاستقرار، وان المساندة المشتركة تقوم على الثقة
المتبادلة اذ لا امة تستطيع اليوم حماية نفسها منفردة وذلك في كلمة القاها
في اليوم الاول من الندوة الدولية للدفاع الجوي والصاروخي، في جدة المملكة
العربية السعودية بين ١٧ و٢٠ نيسان/ابريل ٢٠١١. في حضور الامير خالد بن
سلطان، الجنرال الحسين قائد قوات الدفاع الجوي السعودية، الدكتور الزياني
الامين العام لمجلس التعاون الخليجي، وعدد من الضباط والعسكريين ممثلي
الدول.



وقال: شرف وامتياز لي ان اكون بينكم. واشكر قوات الدفاع الجوي
الملكية السعودية، لا سيما الجنرال الحسين، لدعوتهم لي الى هذه الندوة.
كلنا نساهم بقوة في الدفاع الصاروخي، لاننا مسؤولون جميعا عن حماية شعوبنا.
لدينا تحديات امنية ذات اهتمام مشترك. وبالتالي سأتكلم عن اولويات القيادة
الوسطى الاميركية.

اذا استطاعت قوات حلف ناتو وروسيا من التعاون في الدفاع الصاروخي، فان
التحدي الذي اطرحه الان على الدول الممثلة هنا اليوم، هو ان ننشط للتشبه
بهم. ان هدفنا المشترك هو السلام الاقليمي والاستقرار، في هذا العصر الجديد
الذي يستطيع فيه الصاروخ المطلق من بلد معين، ان يطير فوق مياه دولية،
ويعبر فوق بلد آخر، ثم يهبط في بلد ثالث من هذه المنطقة، وكل هذا في وقت
اقل من الوقت الذي ألقي فيه كلمتي هذا الصباح.

في هذا العصر، لا تستطيع اي امة ان تحمي نفسها منفردة. فالمشاركة في
البيانات، والمساندة المشتركة، والنظم المتكاملة، يجب ان تبنى على الثقة
المتبادلة، وهذا ما يدعوه الامين العام الزياني: التعاون الشامل. ويمكننا
التوجه نحو هذا الهدف من خلال التعاون، وتعزيز فعالية وضعنا الدفاعي
المشترك، بحيث نتقاسم معا مسؤولية الامن والاستقرار.

ولهذا السبب يبقى الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل، احد ابرز اولوياتي
الميدانية الرئيسية، كما انه من الركائز الاساسية لسياسة وزير الدفاع
الاميركي، لحماية شركائنا في الشرق الاوسط واوروبا. ومع دخولنا العقد
المقبل، نحن بحاجة الى تعزيز التعاون الحاصل، وتنمية اكثر شمولا للمقاربة
المتعددة الاتجاهات.

مجددا تعود الى الذاكرة صيغة الامين العام الزياني، عن الامن،
والتجديد، ومرونة التكيف. وهذا بالنسبة الى قدرتنا على اضعاف رغبة اي دولة
في تهديد اممنا وشعوبنا، وذلك بتذكير الاعداء ان خططهم الهجومية بالصواريخ
لا يمكنها ان تنجح، وعليهم ان لا يحاولوا القيام بذلك. فالدفاع الجوي
والصاروخي يعكس قدرتنا على الحماية الجماعية، وعلى الردع الفعال الذي يقوي
مناعتنا. وهذا يُظهر كيف تستطيع الارادة السياسية المتفاهمة، والتعاون
العسكري، تحقيق الاستقرار. وكما صرح الدكتور الزياني بكل حكمة، ان كلاّ منا
يحتاج الى الآخر.

اعتقد اننا على الطريق الصحيح، من حيث نمو قدراتنا الميدانية: بطاريات
صواريخ باتريوت Patriot مضافا اليها نظم THAAD ومنصات بحرية، متصلة معا
بنظام انذار مبكر مشترك، وظاهرة على شاشة عملانية مشتركة. هذه القدرات - لا
سيما تعاوننا الجماعي - تؤمّن جميعها دفعا مشتركا يؤدّي الى تضاؤل الوقت
الذي نحتاجه للقيام بردّة فعل على التهديدات الوشيكة. فالحدود الاقليمية
المتقاربة تفرض التنسيق في الدفاع الجوي والصاروخي.كما ذكرت سابقا، من
الممكن جدا ان يحلّق صاروخ فوق دول عدّة في المنطقة قبل انقضاضه على هدفه
المقصود. واذا كان هناك من موجب للتعاون بين الدول، فهو هذا، ورفاقنا من
الصناعيين قادرون على تزويدنا بالوسائل اللازمة لتحويل هذ الرؤيا الى
حقيقة، لاحياء التعاون الشامل.

يتطلب الدفاع الجوي والصاروخي المتعدد الاتجاهات ما يلي: تخطيط وادارة
مشتركة بين الولايات المتحدة الاميركية وشركائها الاقليميين، وقيادة فاعلة
متوافقة عملانيا، وسيطرة، ونظم اتصالات؛ ردّ مخطط له بواسطة الدفاع الجوي
والصاروخي التكاملي، ضد عمليات العدو، وقواعد اشتباك مشتركة مع عقيدة
للدفاع الصاروخي.

من خلال تشبيك مستشعراتنا، تتعزز طاقات الدفاع الصاروخي لكل منا، حتى
في حال بقيت لكل دولة السيطرة الكاملة على نظم دفاعها الصاروخي. وتبدو
المكاسب الرئيسية الناتجة عن ذلك مدهشة: تماسك بين الشركاء الاقليميين على
المستوى الاستراتيجي والدفاعي؛ جهوزية عالية مع ردع المعتدين المحتملين؛
وعي متزايد للوضع الميداني الصاروخي البالستي، وتهديدات القنابل الفراغية،
والصواريخ الجوالة؛ فرصة ملائمة للحفاظ على الوسائل الدفاعية الجوية
والصاروخية المحدودة، لان دولة واحدة لا تستطيع بمفردها القيام بهذه المهمة
من الوجهة التكنولوجية؛ وسيلة قادرة على تخفيض التكاليف لكل دولة
بالمشاركة في الموجودات الاضافية للدول الاخرى؛ اسلوب مجرّب لتفادي
الاصابات الاخوية من خلال توفير رؤيا اوسع لصورة اشمل، بالاضافة الى ان
التدريبات المشتركة تؤمن لنا الخبرة العلمية.

على ضوء ما تقدم نذكر عدة نقاط: اننا نشجع دول مجلس التعاون الخليجي
على المشاركة الكاملة في الدراسات مع القيادة المركزية، ومع وكالة الدفاع
الصاروخي، وذلك حول كيفية رفع قدراتنا الدفاعية الصاروخية المشتركة الى
حدها الاعلى. انني احتاج الى رأيكم كي اعرف ما هو الاهم لكم.

ان الجهد الدفاعي الكامل، يزعج فقط الدولة المصممة على الهجوم. ليس لدى
دول مجلس التعاون الخليجي اي نيات هجومية. ان الدفاع الجوي والصاروخي
المتكامل هو محض دفاعي فقط. ان المكاسب الاساسية للتكامل تتوخى الحجم.
النظام المتكامل يعني الحماية. ولهذا انني اساند بقوة التطوير الدائم لمركز
الدفاع الجوي والصاروخي في الامارات العربية المتحدة، وذلك كمركز للمهنيين
حيث يلتقون، ويناقشون، ويمارسون المبادئ المهمة للدفاع الاقليمي الجوي
والصاروخي، ومفاهيمه، واساليبه، وذلك باستعمال الوسائل الاكاديمية،
والتخطيطية، والتشبيهية.

ان نظم السلاح المتكاملة عملانيا وقدرات القيادة والسيطرة والاتصالات
ضمن هيكلية واحدة، هي المستقبل لهذه المنطقة. وتستطيع الولايات المتحدة
الاميركية متابعة القيام بدور تكاملي في تطوير وانتشار الدفاعات الاقليمية
الجوية والصاروخية، لدرجة الوصول معا الى الشراكة.

معا نستطيع ان نعزز الاستقرار باستباق اي رغبة لاي امة بتهديد شعوبنا
ودولنا المسؤولين نحن عن حمايتها، نحتاج الى المساعي الدائمة والمتفق عليها
لاحباط هذا التهديد الحديث. ولكن من المفيد ان يساعد كل منا الآخر، وان
نعزز اهليتنا للوقوف معا ضد اي اعتداء اقليمي، وان ندافع عن مصالحنا
الوطنية والمشتركة.

المثالي، هو ان نعزل اي تحديات نجابهها، بالعمل معا. انني اقدّر جدا
العمل الذي يقوم به الكثير منكم للتقدّم المستمر في هذه المجالات، وفي
تنمية الثقة المتبادلة بين الجيران، في هذه المنطقة الحساسة من العالم.

واختم باعطاء المثل عن منطقة اخرى وهي اميركا الشمالية: ان الولايات
المتحدة وكندا حافظتا على علاقات عسكرية - عسكرية قوية حتى خلال الخلافات
السياسية في الماضي. لدينا قيادة نوراد NORAD والتدريبات والتمارين الخ...
الملحقة بها.

اشكركم جدا لمساندتكم الدفاع المشترك.


كلام الصورة

- الجنرال James N. Mattis قائد القيادة الوسطى الاميركية










طوافات لسلاح الجو المصري

اعلنت
شركة (AgustaWestland) في اميركا الشمالية عن منحها عقد بمبلغ ٨،٣٧ مليون
دولار ابرم مع مركز التعاقد للطيران التابع للجيش الاميركي والقيادة
الصاروخية (AMCOM) للمبيعات العسكرية الخارجية لسلاح الطيران المصري.

سوف تصمم شركة (AgustaWestland) وتبني في ولاية بنسلفانيا طوافتين
(AW139) لمهام البحث والانقاذ ودعم الجيش الاميركي في تدريب الاطقم الجوية
وتأمين رزمة من قطع الغيار تضمن نشر الطوافات بنجاح. وتقدم الطوافة (AW139)
اداء ومستويات سلامة لا نظير لها، اضافة الى اكير مقصورة في فئتها. وتدير
الشركة خط انتاج طوافات (AW139) نشط وفعالا جدا في مرفق التصنيع التابع
للشركة في مدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا، حيث تنتج ايضا الطوافة
العسكرية المتقدمة (AW139M) التي اضافتها الشركة اخيرا.



تضع الطوافة (AW139)، التي تتمتع بمدى لا منافس لها لها وبأعلى
معدل طاقة بالنسبة للوزن، وبمقاييس اداء متعددة المهام في الاحوال الجوية
الحادة والحارة، وبسرعة تجوال تبلغ ١٦٥ عقدة. وتتميز ببصمة صوتية متدنية
وبالكترونيات طيران مهام مدمجة. وهي متاحة بنظام حماية من الجليد، يتيح
للطاقم تنفيذ مهامه في معظم الاحوال الجوية الطارئة.

يستعمل الطوافة (AW139) المتوسطة المجهزة بمحركين اكثر من ١٤٠ زبونا في
٥٠ بلدا لادوار متعددة المهام. وقد بيع منها اكثر من ٥٣٠ طوافة تحلق في
مهام طارئة لزبائن حكوميين، مثل وزارة الامن الداخلي (DHS) الاميركية
وجمهورية ايرلندا والامارات العربية المتحدة ودول اخرى.










طائرة C-17 للامارات

سلمت شركة Boeing الطائرة الاولى من
طراز C-17 Globemaster III من اصل ست طائرات الى القوات الجوية والدفاع
الجوي التابعة لدولة الامارات العربية المتحدة خلال حفل اقيم في مرفق
التجميع النهائي للشركة في Long Beach.

وسوف تتسلم الامارات العربية المتحدة ثلاث طائرات من نوع C-17 هذا
العام وطائرتين من الطراز نفسه العام المقبل، كما ان الشركة تعمل على تحديث
قدرات النقل الجوي لهذه الطائرات.



الى ذلك، سيتم دعم طائرات C-17 التابعة لدولة الامارات من خلال
برنامج لوجستيات مبرهن يرتكز على الاداء المتعدد المهام. وسوف يحصل زبائن
طائرات C-17 على تجهيزات دعم لوجستي شاملة مثل قطع الغيار وتجهيزات الدعم
والطلبات التكنولوجية ومهندسي الصيانة وفرق ميدانية تعمل على الارض، وذلك
عبر استخدام موارد مشتركة موجودة في اسطول C-17.

تجدر الاشارة الى ان نجاح هذا البرنامج من شأنه ان يؤمن مستويات عالية،
من الجهوزية ابان المهمات من خلال توفير فعالية عمل طائرات C-17 ضمن
تكاليف منخفضة نسبيا لزبائن هذه الطائرات كافة.

بالعودة الى طائرة C-17، فانها تستطيع نقل حمولات كبيرة لمسافات بعيدة
من دون الحاجة الى التزود بالوقود كما تستطيع الهبوط على مدارج قصيرة، وهي
قادرة على العمل ضمن مناخات حارة وباردة على حد سواء

---------------------------------------------------------------------------
حول العالم

Lockheed Martin



.



تفوز بعقد لانتاج صواريخ THAAD اعتراضية
حصلت شركة Lockheed Martin على عقد انتاج بقيمة ٨،٧٨٩ مليون دولار لانتاج نظام دفاع للمناطق المرتفعة (THAAD) لصالح وكالة الدفاع الصاروخي Missile Defenxe Agency يشمل العقد مبلغ ٩،٦٩٤ مليون دولار لانتاج ٤٨ صاروخ اعتراض فئة THAAD و ٦ قاذفات صواريخ THAAD واربع وحدات تحكم بالنيران. وتجهيزات دعم اخرى، فضلا عن خيار قاذفات اضافية بمبلغ ٨،٩٤ مليون دولار، لتصبح بذلك القيمة الاجمالية للعقد ٨،٧٨٩ مليون دولار.
سوف يتم استخدام هذه المكونات ضمن بطاريات THAAD الثالثة والرابعة التابعة للجيش الاميركي حيث من المقرر الانتهاء من التسليم في عام ٢٠١٣




T-Hawk تشارك في مواجهة كارثة فوكوشيما




شاركت طائرة تي هوك T-Hawk دون طيار التي تنتجها شركة Honeywell الأميركية، المدرجة أسهمها في بورصة نيويورك تحت الرمز: HON، في جهود الطوارئ في منشأة فوكوشيما دايتشي النووية في اليابان، عبر ارسالها صوراً وأفلاماً مصورة من داخل المحطة في سبيل الحد من الاشعاعات المنبعثة من المفاعل النووي.
كان ثلاثة من موظفيHoneywell المدربين على اطلاق طائرات تي هوك الذاتية الدفع، قد قاموا بخمس مهمات ناجحة التقطوا خلالها مجموعة من الأفلام المصورة وعشرات الصور للمفاعل النووي، وقد جرى تزويد طائرات تي هوك الأربع العاملة في فوكوشيما دايتشي بمجسات لقياس مستوى الاشعاع

--------------------------------------------------------------------------
اتكنولوجيا الدفاع

الجيش الاميركي يبني اول طوافة Apache Block III


بدأ الجيش الاميركي في بناء هيكل اول طوافة (AH-64 Apache) من الفئة الجديدة (Block III). وسوف تبنى الطوافة الهجومية الجديدة بمحرك اقوى والكترونيات طيران محسنة وبافضل شبكة كومبيوترية مستحدثة وبمناورة اضافية، بالمقارنة مع الطرازات الحالية.


سوف تخرج اول طوافة من فئة (Block III) من خط الانتاج هذا الخريف، حيث يجري بناؤها في مرفق شركة (Boeing) في ولاية اريزونا الاميركية. وسوف تستعمل اول طوافتان من هذه الفئة في اغراض التطوير، والطوافات الخمس التالية بعد ذلك لتدريب اول وحدة مجهزة بها. وسوف يبدأ نشر الطوافة (Apache) مع الوحدات الاخرى في نهاية العام ٢٠١٢.
ينوي الجيش الاميركي، عموما، ان يحصل على ٦٩٠ طوافة من فئة (Apache Block III) بين الآن وعام ٢٠٢٦، بمعدل انتاج للوائين تقريبا سنويا، بداية من السنة المالية ٢٠١٣. وسوف تجدد صناعة ٦٤٣ طوافة من تلك الكمية، فيما ستكون ٥٦ طوافة مبنية حديثا.
انجز البرنامج تجربة لوجستية في آذار/مارس الماضي مصممة لاثبات ان الطوافة ستكون بعد نشرها قابلة للصيانة. وقد جرى خلال التجربة فحص الكترونيات الطيران وتمديد الاسلاك وصناديق التروس ومقعد القمرة وسواها من المكونات.
تتميز الطوافة (Apache Block III) بمحرك (701D) وبمراوح دوارة مصنوعة من المواد المركبة وبشبكة الكترونيات ذات اتصالات محسنة وبنظام قيادة محسن. ويتمتع المحرك الجديد (701D) بزيادة كبيرة في الاعتمادية تعتمد على طلاء جديد ومعدن جديد وزيادة في تدفق الهواء الذي يتيح للطوافة التحليق في درجات حرارة عالية.
الصورة:


مركبات برية غير مأهولة

اعلنت شركة (QinetiQ) الاميركية الشمالية في اذار/مارس الماضي عن قبول الحكومة اليابانية عرضها تقديم نظم غير مأهولة، او روبوتات لفرق الاستجابة الطارئة من اليابانيين الذين يعملون في موقع المفاعل النووي المعطوب في فوكوشيما.
لذلك، تم تدريب موظفين في شركة الطاقة الكهربائية في طوكيو (TEPCO) على تشغيل المعدات استعدادا لنشرها. وتضم المعدات المنشورة روبوت (TALON)، وهو اقل روبوت استجابة جرِّب اشعاعيا من شركة (QinetiQ)، وروبوت (Dragon Runner) للقيام بمهام في اماكن صغيرة وحمالات من نوع (Bobcat) مجهزة بمجموعة روبوتية لاصقة من شركة (QinetiQ) التي تحولها الى مركبات غير مأهولة.


نقلت حمالات (Bobcat) غير المأهولة انقاضا ثقيلة ومواد وقامت بمهام بعيدة، كالحفر وتنظيف المعابر والهدم واعادة البناء. وقد تحرك روبوت (TALON) عبر الصخور ليرسم خريطة عن مستويات الاشعاع في الموقع النووي بكامله، وزود بيانات خطيرة لابقاء المستجيبين على اطلاع افضل بالوضع. وادى روبوت (TALON) ايضا انشطة ممتازة مثل الامساك والرفع والمناورة دعما لمهام بعيدة متعددة، شملت الامساك بخراطيم النار وادارة الصمامات واصلاح النظم. وقد ارسل روبوت (Dragon Runner) الى اماكن صغيرة جدا او غير مستقرة تماما بالنسبة للبشر، مثل انابيب الصرف واكوام الانقاض.
ان منفعة النظم البرية غير المأهولة حول البيئات الملوثة في المفاعل النووي الياباني المعطوب واضحة، وتشكل دليلا على ان النظم البرية غير المأهولة تتمتع بمنفعة متنامية، وان السوق الدولية واعدة بهذه التكنولوجيا. هناك ثلاثة انواع رئيسية من النظم غير المأهولة تحددها ادوارها الرئيسية بشكل عام. اولا هناك نظم مصممة للدخول الى مناطق ذات خطورة عالية، كالمناطق الملوثة للمساعدة على ابطال ادوات التفجير الخطرة. وثانيا هناك روبوتات تستعمل للحمولة الغرض منها خفض عدد الناس المشاركين في مهام معينة. وثالثا - يجري تطوير احدث جيل من النظم البرية غير المأهولة للمستقبل لتنفذ عمليات قتالية.

دخول منطقة الخطر
تتمتع شركة الدفاع العملاقة الاميركية (Northrop Grumman) بوجود قوي في سوق النظم البرية غير المأهولة. ففي نيسان/ابريل العام ٢٠١٠، اطلقت الشركة احدث نموذج معزز من صناعتها الرائدة وهو المركبة البرية دون سائق (Wheelbarrow) لمعالجة ومراقبة التهديدات الخطرة من بعيد. وتتضمن المركبة (Wheelbarrow Mk9)، التي صممتها وطورتها وصنعتها شركة (N. Grumman) في المملكة المتحدة، تطورا مهما في التكنولوجيا والاداء ومجموعة من المزايا الجديدة التي سوف تحسّن قدراتها في تطبيق الامن المدني والدفاعي.
تشمل المزايا الرئيسية للمركبة (Wheelbarrow Mk9) اتصالات رقمية لتحسين النوعية وزيادة الامن وكونصول قيادة معززا يستعمل بليونة مجهزا بشاشة تعمل باللمس وذراع قيادة للتحكم واداة تحكم يدوية لاسلكية للتحكم المحلي من بعيد ووظيفة اكبر بما فيها ضبط المواقع مقدما. وتتمتع المركبة ايضا بقناة بيانات منفصلة خاصة لدمج مستشعرات اضافية. وتضعها ميزاتها في الاداء في مرتبة بين اقوى المركبات المتاحة في فئتها. فهي تستطيع ان تتسلق درجا يميل ٤٥ درجة. كما لها ذراع تلسكوبية مجهزة بسبع درجات لمدى الاستطالة التي تصل الى اكثر من ٦ امتار في حدها الاقصى، وسرعة قصوى تبلغ ٥ كلم بالساعة وبطاقة على رفع ١٥٠ كلغ. وتعتبر المركبة (Wheelbarrow) واحدة من اقوى المركبات البرية غير المأهولة التي يمكن الاعتماد عليها في فئتها المتاحة حاليا. وتتمتع بسجل مجرب من النجاح. وان اول من استعملها كان فريق التخلص من القنابل في الجيش البريطاني في حقبة السبعينات، وقد خضعت منذ ذلك الحين لعدد من التحديثات طالت تصميمَها تعزيزا لقدراتها وتلبية للحاجات المتغيرة.
ان مجموعة روبوتات (TALON) من شركة (QinetiQ) اميركا الشمالية هي روبوتات قوية ومتينة، وهي مركبات مجنزرة يمكن ان يحملها رجل، وهي مستعملة على نطاق واسع في عمليات مثل التخلص من المتفجرات (EOD) والاستطلاع والاستشعار والاتصالات والامن والدفاع والانقاذ. وتتمتع ايضا بقدرات في كل الاحوال الجوية في النهار والليل، ويمكن تشغيلها من بعيد في اي بقعة ارضية فعليا. كما يمكن لرجل ان يحملها، وتزن ١٢٥ رطلا ٥٧ كلغ، ويمكن نقلها بسهولة، وهي جاهزة للتشغيل بسرعة. (TALON) اسرع روبوت في السوق حاليا، ويحافظ بسهولة على السرعة مع جندي راكض. وتستطيع ان تتسلق درجا والعبور في اكوام من الصخور والتغلب على الاسلاك الشائكة والعبور في الثلج. وهي سهلة التشغيل بذراع قيادة وشاشة عرض. ويمكن تجهيزها بسبع كاميرات ملونة، بما فيها الرؤية الليلية وخيارات التقريب. وتركز الشركة البريطانية (Marshall SDG) على تزويد متطلبات متخصصة وسريعة، مثل تطوير مركبات برية دون سائق (UGVs) ومركبات جوية دون طيار (UAVs) ومعدات اتصال خاصة ونظم معالجة الطاقة. والشركة مشهورة جيدا بنوع خاص بقدرتها في مجال المركبات البرية دون سائق (UGVs). وتندرج مشاريعها من المنصات التي تحمل باليد بوزن ١٠ كلغ الى الحفارات التي تزن ٢٥ طنا لمهام التخلص من المتفجرات (EOD). وتتمتع الشركة بمهارات خبرة في الهندسة المحمية والحرب الالكترونية والتدابير المضادة الالكترونية والملاءمة الكهرمغنطيسية (EMC) وحلول اشكالات التعارض الكهرمغنطيسية (EMI) لتضمن قدرتها على مواصلة تطوير المعدات المبتكرة.
كانت شركة (Marshall SDG) طرفا في الفريق الفائز في مشروع التحدي العظيم (Grand Challenge) التابع لوزارة الدفاع البريطانية. وكونها كانت طرفا فائزا في فريق (Stellar)، فقد زودت المركبة البرية دون سائق الرئيسية التي تستعمل مستشعرات تحدد التهديدات والاخطار، مثل القناصة وادوات التفجير الارتجالية (IEDs) والجسور المدمّرة او الطرق المسدودة، دون ضرورة زج الناس في مناطق خطرة.
تعمل الشركة (Marshall SDG) بانتظام مستشارا تقنيا لمجتمع الزبائن، بتأمين البرامج والمهارات التقنية للمساعدة على اختيار الموردين وتسليم البرامج المعقدة تقنيا في الاوقات المحددة وبتكاليفها كذلك. وتشمل منتوجاتها المركبة البرية دون سائق (UGV) للمراقبة والاستطلاع الرشيقة (QUESTAR)، التي يمكن التحكم بها من بعيد، والمستقلة تماما، اعتمادا على متطلبات المهمة. وقد نشأت من مركبة (SATURN) الناجحة التي فازت في فريق (Stellar) عام ٢٠٠٨ في مشروع التحدي العظيم التابع لوزارة الدفاع البريطانية. ويمكن تفصيل الحمل النافع استنادا الى متطلبات المستعمل. وقد يتضمن راديو بعيد الاذاعة وبصريات واشعة تحت الحمراء ونظاما حراريا ورادارا وكاشفا للضوء ومحددا للمدى (LIDAR) واستشعارا كيميائيا وبيولوجيا وراديولوجيا (CBRN) وتفجيريا.
توجه مركبة (QUESTAR) على زحافة، يمكن تحويلها بسرعة لتلّقي اما عجلات او جنازير. وهي مجهزة بطاقة كهربائية تستعمل بطاريات يعاد شحنها بكثافة عالية. ويبلغ طول بصمتها ٩٠٠ ملم وعرضها ٥٩٠ ملم، وتستطيع تسلق منحدرات بميل لغاية ٤٠ درجة. وتبلغ استدامتها لنحو ساعة ونصف الساعة. ويبلغ مداها ٣ كلم بسرعة قصوى تبلغ ٣٠ كلم بالساعة.

روبوتات الحمولة
يشكل نظام دعم المهام (Squad MSS)، من شركة (Lockheed Martin)، منصة مدولبة مستقلة تستطيع ان تغطي كل الاراضي بسرعة ٢٥ ميلا بالساعة وهي تحمل ١٠٠٠ رطل من الحمولة النافعة، ما يساوي نصف وزنها. ويمكن التحكم بالمركبة اما من بعيد او يدويا بالطريقة التقليدية، وتمنح فائدتين رئيسيتين في ميدان المعركة، بحيث تستطيع القوات ان تنقل حمولتها اليها، كما تستطيع ايضا اعادة شحن المعدات.
تحمل المنصة (SMSS) معدات كبيرة الحجم وثقيلة لوحدات المشاة، لا سيما الذخيرة الاضافية، وهي مجهزة بشبكة اتصالات متغيرة الاتجاهات مدمجة (MNIK)، مصممة لتعزز شبكة الاتصالات الرئيسية. وهي (SMSS) قادرة بهذا الشكل ايضا ان تحمل ٦٠٠ رطل تقريبا من المعدات النافعة للجنود. وتواجه الشركة (LM) امكانية ان تشمل ادوار المنصة (SMSS) مستقبلا المراقبة والاستطلاع الى جانب السيطرة على الهدف، كما يمكن ايضا ان تسلح خفيفا.
ان منصة (TRAKKAR)، من شركة (Marshall SDG)، هي منصة ٤٤ مستقلة متعددة الادوار تحمل حملا نافعا يزن ٢٥٠ كلغ وتتمتع بقدرة ممتازة على الحركة خارج الطرقات المعبدة. وتستطيع ان تحمل بشكلها الحالي ٦ حمالات عسكرية مملوءة تماما تزن كل واحدة ٤٠ كلغ، او معدات اخرى. وهي تتمتع بتكنولوجيا تمكنها من اللحاق بالشخص الذي يتحكم بها على الارض وهي تتحرك الى الامام. والمركبة (TRAKKAR) مجهزة في مقدمتها بجهاز استقبال موصول بنظام التحكم بالمركبة، في حين يحمل الجندي جهاز ارسال صغير على ظهره ووحدة تحكم يدوية بحجم جهاز مساعدة رقمي شخصي (PDA). ولدى الجندي سطح بيني بسيط بثلاثة ازرار للاوامر المشتركة، مثل اتبعني وغيرها. وتستطيع المنصة اتباع مسار مبرمج سلفا او التحكم به من بعيد. وهي مجهزة بطاقة كهربائية تستعمل فيها بطاريات تغيّر بسرعة، ويمكن تزويدها بوحدة طاقة هجينية تعمل بالديزل والكهرباء تمنحها استدامة لغاية ٧٠ ساعة اجمالا. ويرتفع اسفل العربة عن الارض ما بين ٢٠٠ الى ٣٠٠ ملم، وذلك اعتمادا على نوع الاطار. هذا، وتتميز العربة بمركز جاذبية منخفض وباتصال دواليبها الاربعة بالمحرّك. ويمكن ضم مركبتي (TRAKKAR) معا لتشكيل مركبة برية بلا سائق (UGV) ٨٨. ولان دورها الرئيسي هو منصة لحمل الحمولة، يمكن اعادة تصميمها بسرعة لسلسلة واسعة من الادوار باستعمال حاضنات تغير المهام بسرعة مما يتيح لها العمل كمحطة اتصالات اذاعية واخلاء الاصابات والتموين اللوجستي. وتسمح لها رزمة مستشعرات متخصصة للمراقبة والاستشعار بكشف التلوث الكيميائي والبيولوجي والراديولوجي (CBRN) والمهام المضادة لادوات التفجير الارتجالية (C-IED). وتتوفر ايضا رزمة معدات لتنظيف المسار والمهام المضادة لادوات التفجير الارتجالية.

النمو المستقبلي
تحصل التطورات في النظم البرية دون سائق (UGS) بسرعة كبيرة، وان السوق العالمية مهيأة للنمو بشكل كبير. وان الادوار الحالية التي تؤديها هذه النظم جاهزة للتوسع، ويرجح ان تستعمل في ادوار قتال في المستقبل القريب جدا.


سلاح المدفعية



خطأ هو الخيار بين المدفعية المقطورة وتلك الذاتية الحركة. انه في الواقع وفي كثير من الاحيان، ليس خيارا بين نوع وآخر، بل مزيجا بين كل من النظم الخفيفة والثقيلة يتم اختيارها من بين الصنفين اللذين تتطلبهما هيكلية قوى تراعي الحاجات الخاصة لكل بلد. يمكن لهذه الاحتياجات الا تتناسب مع النظم الاخف كما هي الحال مع القوات المجوقلة والبرمائية، التي قد تختار نظم مدفعية مقطورة يمكن نقلها بسرعة بواسطة الطوافات. اما قوات المدرعات الاثقل فقد تختار نظما مجنزرة تحمل عددا واسعا من القذائف الاضافية دائما في عربة دعم مخصصة لهذا الغرض. اما في ما بين الخيارين، فهناك مجموعة واسعة من النظم التي تم تطويرها لتلبية تلك المتطلبات، وبشكل واضح مع المنصات المتوسطة المدولبة، التي تحمل حتى المدافع الاطول مدى من عيار ٥٢/١٥٥ ملم في حين تحافظ على الحركية العملانية والاستراتيجية القتالية العائدة للنظم المدفعية المجنزرة. على كل حال، مهما كان الخيار، تؤمن كل النظم قدرة مشتركة للاشتباك بالعدو بنيران قاتلة، وبفضل التقنيات الحديثة، يتم الاشتباك بدقة كبيرة.

النظم المقطورة
لا يزال مستخدمو النظم المقطورة يختارون ما بين العيارين ١٠٥ و١٥٥ ملم مع تركيز متزايد على القدرة على الانتشار، اطلق الهاوتزر XM777LFH اثر اهتمام الجيش الاميركي بتصميم من عيار ٣٩/١٥٥ الذي يبلغ مداه الاقصى ٧،٢٤كلم، والذي دخل بعدها الخدمة لدى مشاة البحرية والجيش الاميركيين.
يعد هذا المدفع اخف بنسبة تزيد على ٤٠% من المدفع M198 من عيار ١٥٥ الذي يحل محله وتستخدمه ايضا استراليا وكندا. ينافس ال M777 في اطار برنامج الهاوتزر المفرط في خفة الوزن (Ultra Lightweight Howitzer) الذي طلبته الهند. يزن المدفع ٤٢١٨ كلغ، مما يسمح لعدة طوافات بنقله. اعلنت BAE Systems في شباط الماضي ان مجمل الطلبات والتسليمات لهذا المدفع قد تخطت الالف نظام. تقدم BAE Systems ايضا نظام FH-77 B05 L52 الاثقل التي تستخدمه الهند ايضا.
تخدم مدفعية FH-2000 من عيار ٥٢/١٥٥ ملم وFH-88 المقطورة، والتي تنتجها Singapore Technologies Kinetics (STK)، حاليا محليا. اما الحل الاحدث من STK فهو الهاوتزر الخفيف الوزن Pegasus Light Weight Howitzer (LWH) من عيار ٣٩/١٥٥ ملم الذي يزن ٤،٥ طن ويطال اهدافا على مدى يصل الى ٣٠ كلم. وللمدفع LWH وحدة طاقة خاصة، تتيح له الانتشار ذاتيا على مسافات بسرعة تصل الى ١٢ كلم/س.
تقدم Norineo النظامين AH1 من عيار ٤٥/١٥٥ ملم وAH2 المتشابهين كثيرا من عيار ٥٢/١٥٥ ملم. يستخدم الجيش التايلاندي الهاوتزر GH N-45 البعيد المدى جدا من عيار ١٥٥ ملم والذي تنتجه NORICUM.
وفي ما يخص العيار ١٠٥ ملم، تسيطر كل من Nexter وBAE Systems على انتاجه ولو ان مجموعة الهواوين المتزايدة من عيار ١٢٠ ملم تنافس هذا العيار في اسواقه التقليدية.
بيع المدفع LG1 من عيار ١٠٥ ملم الذي يزن ٥،١ طن وتنتجه Nexter، على نطاق واسع منذ اطلاقه وقد كانت سنغافورة الزبون الاول. شهد التطوير اللاحق للسلاح ولادة النموذج LG1Mk2 الذي اشترته الجيوش البلجيكية والكندية والاندونيسية والتايلندية عرض النموذج Mk3 في معرض IDEX مع التحديثات المتعلقة بالاشتباك الدقيق.
تتصدر مدفعية L118 بزنة ٨٥،١ طن وL119 من عيار ١٠٥ ملم الخفيف (Light Gun) التي تنتجها BAE Systems الصدارة في ارقام المبيعات، وقد انتج المدفع الثاني على نطاق واسع لصالح الجيش الاميركي حيث ينشر حاليا في فرق الجيش الخفيفة التقليدية. ترتكز الفروقات بين هذين النموذجين على اختلاف الذخائر التي يرميانها. في العام ٢٠٠٢ اكملت مدفعية L118 التابعة للجيش البريطاني استبدال انظمة التصويت البصرية بنظام تسديد المدفعية (Artillery Pointing System) من طراز LINAPS الذي يمكن من الرماية الى مسافات تبلغ ٥،١٩ كلم مع استخدام قذائف M913 HERA الاميركية.
لا تزال شركة Norinco تقدم الهاوتزر AH-3 الخفيف في الاسواق الدولية، وهو نموذج للهاوتزر Pack المرموق من عيار ١٠٥ ملم والذي تنتجه Oto Melara.

المدفعية الذاتية الحركة
تتنافس الحلول المجنزرة الان مع الحلول المدولبة لتأمين النيران غير المباشرة للقوى المتحركة، ويتم اختيار المدفعية المدولبة الان، وهي تعتبر بدائل باسعار مقبولة اكثر وذات حركية استراتيجية كبيرة يستخدمها عدد متزايد من الدول.
مع المدفع Crusader الذي دخل الاسواق منذ زمن بعيد، وانتهاء العمل على المدفع NLOS-C ضمن برنامج نظم القتال المستقبلي (Future Combat Systems - FCS) وعدم اتخاذ القرار فيما يتعلق بالبرنامج البديل عن عربة القتال البحرية (Ground Combat Vehicle) المستقبلي، عاد الجيش الاميركي الى استخدام المدفع M109 المتقادم لتلبية حاجاته في ما يتعلق بالمدفعية الذاتية الحركة مع برنامج ادارة Paladin المدمجة "Paladin Integrated Management". يحدث برنامج PIM النظام من خلال تحديث البرج بواسطة نظم رقمية بالكامل مع نظم مشتركة من عائلة عربات Bradley، واخيرا اعتماد هيكل جديد للعربة. تضيف تلك العربات الجديدة اربعة اطنان من الوزن على التصميم القديم، وستكون عربات الانتاج الاولي جاهزة في العام ٢٠١٣ وقد طلب منها ٤٤٠ عربة حتى الان.
ليست الولايات المتحدة الوحيدة التي سلكت طريق تحديث ال M109، فقد قدمت Ruag تحديث (Kawest) الذي يتناول مدفع L47 الجديد السويسري التصميم من عيار ١٥٥ ملم والذي يبلغ مداه ٣٦ كلم. اما المانيا، فقد انتجت من خلال Rheinmetall المدفع M109L52 الذي يستخدم السلاح نفسه والذخيرة نفسها التي يستخدمها المدفع ال PzH2000. اختارت اسبانيا ان تحدث بطاريات مدفعية M109 لديها الى مستوى M109A5E عبر شركة General Dynamics Santa Barbara Sistemas.
يتمتع المدفع K-9 Thunder، من انتاج Samsung Techwin الذي يزن ٤٧ طنا، وشهد اول اختبار قتالي له في جزيرة Yeonpyeong في شهر تشرين الثاني من العام الماضي. فتبين انه يتمتع بقدرة صدم بعدة طلقات متزامنة (Multiple Round Simultaneous Impact وهي بمعدل ثلاث طلقات، يصل مدى الطلقات الافرادية الاقصى الى ٤٠ كلم. طلبت تركيا ال K-9 عام ٢٠٠٤ بموجب عقد بلغت قيمته مليار دولار وتجدر الاشارة الى ان النموذج المحلي التركي لهذا المدفع يعرف ب T-155 Firtina.
تعمد بريطانيا الى تخفيض عدد مدافعها من نوع AS90 بموجب طلب خفض تكاليف الدفاع. يتوجب على AS90 حاليا تأمين زبون تصدير علما ان البرج يخدم حاليا مع الجيش البولوني، بعد ملاءمته مع هيكل محلي. ولتلبية طلب هندي تمت برهنة اداء برج AS90 على هيكل دبابة T-72 معياري.
يستخدم مدفع PLZ45 من عيار ٤٥/١٥٥ ملم من انتاج Norinco في الشرق الاوسط في المملكة العربية السعودية والكويت. يمكن للمدفع ان يصيب اهدافا على مدى ٥٠ كلم مع استخدامه لقذائف موسعة المدى. هذا، وشركة "Norinco" حاليا على وشك انجاز المدفع PLZ52 من عيار ٥٢/١٥٥ ملم ليحل محل المدفع PLZ45.
طورت شركة Krauss - Maffei Wegmann المدفع PzHL2000 الذاتي الحركة من عيار ٥٢/١٥٥ ملم والبالغ وزنه ٥٥ طنا، لمصلحة الجيش الالماني. يخدم نظام المدفعية هذا حاليا في ايطاليا، اليونان وهولندا. يمكن لكل منصة نقل ٦٠ طلقة، وتسمح القذيفة الشديدة الانفجار L15A2HE المعيارية بالاشتباك على مدى تبلغ ٣٠ كلم. استعمل الهولنديون هذه المدافع في اقليم قندهار في افغانستان عام ٢٠٠٦ وقد نشرها الجيش الالماني لدعم وحدات ISAF العام الماضي. استخدمت Krauss - Maffei Wegmann ذخيرة نظام PzH 2000 وابتكرت وحدة المدفعية (Artillery Gun Module - AGM) من عيار ٥٢/١٥٥ ملم بتمويل ذاتي خاص. ان AGM هو برج يتحكم به عن بعد طاقم المدفع المؤلف من عنصرين من داخل مقصورة مدرعة ركبت في برج AGM اساسا على راجمة M270، وقد شكل التطوير الاحدث تكييفا لغرض محدد لعربة Pizarro 2 من General Dynamics Santa Barbara Sistemas كمنصة اساسية والتي عندما تدمج مع وحدة AGM تعرف ب Donar.
اختار الجيش السنغافوري نظم Primus من عيار ٣٩/١٥٥ ملم من انتاج STK واشترى ٥٤ نظاما من سلسلة الانتاج العادي هي في الخدمة الان. يعتمد Primus على هيكل Bionix وينقل ٢٦ قذيفة من عيار ١٥٥ ملم وقد جهز بنظام تلقيم تلقيم الذخيرة نصف آلي.

المدفعية المدولبة
ستسلم فرنسا جميع نظم CAESAR من عيار ٥٢/١٥٥ ملم هذا الربيع. وبموجب الدروس المستقاة، نفذ عدد من التغييرات على التصميم منذ ان بدأت فرنسا بعمليات التسليم عام ٢٠٠٣، وبشكل لافت نظم الحماية البالستية على هيكل العربة Sherpa السداسية الدفع ٦ ٦ من انتاج Renault Trucks Defense. منذ دخولها الخدمة، نشرت النظم في لبنان وافغانستان، وحلت مدفعية CAESAR محل المدفعية الذاتية الحركة وذات الرماية العالية التركيز GCT AUF1 من عيار ١٥٥ ملم في الخدمة لدى الجيش الفرنسي. يبلغ مدى المدفع الذي تنتجه Nexter والمركب على نظام CAESAR ٤٢ كلم. ومنذ ذلك الحين بيع CAESAR المتجانس مع عربات مختلفة الى تايلندا والحرس الوطني العربي السعودي، وافيد عن ان الحرس طلب اكثر من ١٠٠ نموذج من فئة "U 5000" Unimog من Daimler.
اعلنت شركة Yugoimport الصربية في معرض IDEX هذه السنة عن تفاصيل عائدة لنظامين جديدين مدولبين ذاتيي الحركة SOKO SP RR وM09. يتوفر المدفع SOKO SP RR في نماذج من أعيرة ١٠٠ و١٠٥ و١٢٢ملم. اما المدفع M09 فهو من عيار ١٠٥ ملم، وهو مصمم عن المدفع M56 المقطور ويحمل ٦٠ طلقة ويبلغ مداه ١٨ كلم مع رمايته قذائف موسعة المدى.
عرضت شركة Norinco في IDEX مدفع SH1 من عيار ٥٢/١٥٥ ملم، وهو نظام مركب على شاحنة سداسية الدفع ٦ x ٦. يمكن ل SH1 ان يصيب اهدافاً على مدى اقصى يبلغ ٥٣ كلم عند استخدام قذائف معززة المدى ذات كعب نازف. تقدم الشركة ايضاً النظام SH2 من عيار ١٢٢ ملم والنظام SH5 من عيار ١٠٥ ملم.
اشترت كل من السويد والنروج وحدات مدفعية Archer FH - 77 BW L 52 من عيار ١٥٥ ملم. بلغ مجموع المدافع المشتراة ٤٨ وحدة منها وهي ستدخل الخدمة العملانية في وقت متأخر من هذه السنة. يركب المدفع على شاحنة Volvo A30D سداسية الدفع ٦ x ٦ معدلة، تعمل على الأراضي. انه تصميم اوتوماتي، ينقل ٢٠ قذيفة من عيار ١٥٥ ملم في مخزن تلقيم آلي بالكامل و٢٠ قذيفة اخرى اضافية لاعادة التلقيم يتولاها طاقم مؤلف من ثلاثة عناصر.
تقدم Soltam التي اشترتها حديثاً Elbit Systems نظام الهاوتزر الذاتي الحركة المركب على شاحنة (Autonomous Truck Mounted Howitzer System) "ATMOS 2000" من عيار ١٥٥ ملم. ويتوفر بسبطانات من ٣٩، ٤٥ او ٥٢ عياراً، وتحقق السبطانة ذات ٥٢ عيار اصابات على مدى يبلغ ٤١ كلم. يعتبر "ATMOS 2000" بديلاً للعدد الكبير من مدفعية M109 في الخدمة لدى الجيش الاسرائيلي وقد صُدر بأعداد متواضعة.


استبدال الطائرات المقاتلة




تستوجب المتطلبات العسكرية حاليا طائرات مقاتلة تستطيع تنفيذ سلسلة من المهام انطلاقا من الاعتراض والقيام بدوريات جوية قتالية والقتال القريب والاستطلاع والمهاجمة على السطح. وان القدرة على ان تشكل جزءا من شبكة اتصالات مكنت البنى التحتية للدفاع الجوي من مشاطرة البيانات عن الهدف بسرعة بين نقاط اخرى في النظام وهو ما يشكل حاجة مهمة اضافية اهم بكثير من القضايا الاساسية لاداء الطائرات. وتعني التكاليف العالية للحصول على منصات جوية حديثة ومرنة ورشيقة ان القيمة الحقيقية للشراء لا بد من ان تحتسب على مدى حياة الطائرة العملانية كلها - ربما على مدى ٣٠ سنة او اكثر - باعتبار ان المتطلبات سوف تتغير خلال هذه الفترة. ويتعين على المقاتلة التي يتم اختيارها ان تكون قابلة للتكيف اذا كان يجب ان تبقى فعالة على مدى هذه الحياة.


ان التكهن الدقيق حول اي طائرة منافسة تكون قادرة مع ذلك على تأمين تفوق جوي على مدى عدة عقود خلال المستقبل ليس امرا سهلا، باعتبار ان التقدم في الرادارات والكترونيات الطيران والمستشعرات الاخرى سوف يتيح فرصا للتحديث والعصرنة في فترات منتظمة. لكن، بالقاء نظرة على ٢٠ سنة الى الامام، يتضح ان بعض المقاتلات القوية جدا من الجيل الجديد التي لا تزال قيد الانتاج حاليا، قد تجد ذلك صعبا في مماشاة افضل المقاتلات من الجيل الجديد التي لا يزال نشوؤها في مرحلة باكرة.
تتمتع احدث المقاتلات بنظم مشتركة بنيت في داخلها حتى يمكن مستقبلا اجراء تحديث بسهولة اكثر من السابق، وفي بعض الحالات على اساس القبس والتشغيل بسرعة، بحيث يتم استبدال القطع القديمة ببساطة باستعمال امكنة المعدات القائمة وتمديد الاسلاك. وقد اخذت بعض القوات الجوية تنظر الى المشتريات القتالية الجوية بطريقة مختلفة. فبدلا من ان يكون اداء الطائرة هو القضية الرئيسية. فان اعتبارات مثل التكاليف والتبادل الصناعي وصفقات نقل التكنولوجيا وتدريب الطاقم والدعم باتت كلها تشكل عوامل حاسمة.
اما التغيير الاخر في الوضع فيمكن اكتشافه في المركبات الجوية بطيار ودون طيار الذي يشكل استخدام مزيج منها عاملا آخر للتقييم. وبقدر ما تصبح تكنولوجيا المركبات الجوية دون طيار اكثر اعتمادا وتقترب الطائرات دون طيار في قدرتها من الطائرات التي يقودها طيار، وتصبح في بعض الحالات اقوى، فان عدوا صغيرا من المقاتلات المجهز بطيار يمكن ان تدعو الحاجة اليها. ويجب على المخططين الدفاعيين الذين يبحثون عن افضل السبل لكيفية استبدال المقاتلات القديمة ان يأخذوا بالاعتبار كل هذه العوامل الجديدة، وفي الوقت نفسه اذا كانت احدث المقاتلات تبرر تكاليفها العالية، او هل يمكن الحصول على قيمة افضل من تصاميم ناجزة جرى تحديثها. وليس هناك بالتأكيد اي نقص في الاختيار.

المنافسات الاميركية


هيمنت الصناعة الاميركية على مبيعات المقاتلات النفاثة الاسرع من الصوت لمدة سنوات. وكانت افضل الطائرات مبيعا هي طائرة (F-4 Phantom) و(F-5E) و(F-16 Falcon). وكانت طائرة (F-15 Eagle) من (Boeing) هي المتفوقة جوا لاكثر من ٣٠ سنة. وقد تم تحديث هذه الطائرة اولا الى طائرة (F-15E Strike Eagle)، وتم تجهيزها اخيرا برادار جديد يمسح الكترونيا (AESA) وبالكترونيات طيران جديدة وشاشات عرض في القمرة وبوقود اضافي وسعة اسلحة وحولت الى نماذج اكثر قوة، هي نموذج (K) و(S) و(SG)، التي طلبتها كوريا الجنوبية والمملكة العربية السعودية وسنغافورة. ودخلت الطائرة (F-15C) اولا الخدمة في سلاح الجو الاميركي في اواخر السبعينات، الا ان معارك المبيعات الاكثر حداثة شهدتها طائرة (Eagle) فنافست احدث التصاميم وتغلبت عليها مثل طائرة (Typhoon) من (Eurofighter) وطائرة (Rafale) من (Dassault). وعلى رغم ان تصميمها الاساسي كان قديما كثيرا، فلا شك ان سلسلة طائرات (F-15S) لا تزال تملك القدرة على تسديد ضربات قوية جدا وتحمل احمالا حربية ثقيلة من صواريخ جو - جو واسلحة جو - سطح دقيقة وتتمتع بامكانية ضرب كبيرة على مسافة بعيدة. وقد عرضت شركة (Boeing) إجراء تحسينات اضافية على الطائرة تشمل اضافة حجرة اسلحة ملائمة الى الهيكل، لكن هذا لم يجتذب لغاية الآن اي زبون مؤكد. ويحمل طراز (E/S) في دور الضرب/المهاجمة عضوا اضافيا الى الطاقم ليعمل مشغلا لنظم الاسلحة. وان قدرتها على حمل حاضنات مراقبة معقدة والعمل كمنصة (ISTAR) محمولة جوا، واحتفاظها باداء رشيق تبلغ سرعته (Mach2) يجعلها احدث منصة مقاتلة متعددة الادوار (F-15) ثانية فقط لطائرة (F - 22 Raptor).


اما طائرة (F-16) الاصغر والمجهزة بمحرك واحد من شركة (Lockheed Martin)، فقد كان لها حضور ايضا منذ اواسط السبعينات في تصميم (F-16C/D)، وتبقى واحدة من اكثر المقاتلات - القاذفات المتوسطة المتعددة الادوار المستعملة على نطاق واسع والتي بني منها اكثر من ٤٠٠٠ طائرة بمقعد واحد وبمقعدين. وان احدث نماذج فئة (Block 60) تختلف كثيرا عن الطائرات الاصلية، فهي مجهزة بالكترونيات طيران رقمية متقدمة وشاشات عرض في قمرة زجاجية ومناظير تصويب في الخوذة وبمساعدات الكترونية للدفاع عن النفس وبوقود اضافي في خزانات ملائمة وبمجموعة من المستشعرات تشمل القدرة على البحث والمتابعة بالاشعة تحت الحمراء وبتصويب ومراقبة الكترونية - بصرية وباسلحة هجومية دقيقة. وتشمل الطائرة (F-16) المعروضة حاليا من فئة (Block 60) خيارا على رادار (AESA) من شركة (Northrop Grumman) ورادارات اخرى (AESA) يمكن دمجها ايضا.
كانت اسرائيل تعمل منذ مدة طويلة بنشاط كبير على تطوير نماذج معززة لها من طائرات (F-16) مجهزة برادار من صناعتها وباتصالات محدثة والكترونيات طيران وتصويب وبمعدات حرب الكترونية. وقد عرضت نظما عديدة، بما فيها مناظير تصويب في الخوذة، على زبائن طائرة (F-16) اخرين في جميع انحاء العالم. ولعله كان صحيحا الإيحاء بان احدث طائرات (F-16) تمثل التطورات النهائية تقريبا لهذه الفئة من المقاتلات وتأتي بكثير من الاداء بتكلفة اقل كثيرا من التصاميم الحديثة. وسوف تبقى فعّالة ربما لعقدين اخرين، وسوف تشكل بالنسبة لزبائن معينين نوعا مثاليا من القدرة والتكاليف المعقولة في هيكل ناجز ومجرب كثيرا ويعتمد عليه.

طائرة Hornet
المقاتلة القديمة الاخرى الاميركية ايضا، التي يرجع تاريخها للثمانينات، هي طائرة (F/A - 18 Hornet) من شركة (Boeing). وقد بنيت اصلا للبحرية الاميركية، ووجدت ايضا طائرة (Hornet) المجهزة بمحركين قبولا من الزبائن. وهي تحظى حاليا بعودة ناجحة بشكل معدل من طراز (F/A - 18 E/F Super Hornet)، التي منحت تجديدا تاما بمحركات جديدة ونظم اسلحة وتعديلات في القمرة والهيكل. ويستعمل سلاح الجو الاسترالي الملكي (RAAF) ١٠٠ طائرة تقريبا من طائرات (F-18)، بما فيها احدث طرازات (E/F)، التي تشكل بديلا لسد فراغ قاذفات (F-111) البعيدة المدى. وسوف يستبدل سلاح الجو الاسترالي (RAAF) في الوقت المناسب طائرات (Hornet) و (Super Hornets) بنحو ١٠٠ طائرة من طراز (F-35)، لكن تشكل طائرات (Super Hornets) الجديدة في الوقت الحالي تفوقا جويا وقدرة على المهاجمة على مسافة بعيدة، ويمكن منحها استدامة او مدى طويلا بتزويدها في الجو بالوقود. وتعرض شركة (Boeing) احدث طائرة (F/A - 18 S. Hornet) في المنافسة الهندية على طائرة القتال المتوسطة ا لمتعددة الادوار، التي تزعم انها تستطيع ان تقدم افضل قيمة واداء عاليا بالمقارنة مع منافساتها. وبين المزايا التي تقدمها طائرة (Super Hornet) للهند زيادة في الدفع بنسبة ٢٠% في محرك (F-414) من شركة (General Electric) ورادار (AESA) و (IRST) بدمجة ووقود اضافي في خزانات مناسبة وحاضن اسلحة تحت هيكلها مع قوة جر (drag) مخفضة ومقطع راداري وقمرة زجاجية جديدة كليا بثلاثة ابعاد (3D) مع شاشات عرض باللمس تعمل بالسائل البلوري. وهذا كله يضاف الى رزمة مقنعة للمقاتلة اجمالا مع امكانية كبيرة لتصبح نقطة تقاطع رئيسية في شبكة البنى التحتية للدفاع الجوي.

الطائرات الروسية الحديثة



طور الروس في اواخر السبعينات زوجا متقدما من المقاتلات على شكل (MiG-29) و (Sukhoi S-27/30). ومع ان الطائرتين يتجلى فيهما حاليا التقدم في ممريهما، يبقى اداؤهما مثيرا. وقد تم مؤخرا تحديث قمرتهما ونظم الاسلحة فيهما للحفاظ عليهما اكثر منافسة للطائرات القتالية التي تزودها البلدان الغربية في اسواق التصدير. وكانت طائرة (MiG-29) دائما مقاتلة قوية وتم تعديلها الى طائرة قتالية متعددة الادوار يمكن استخدامها من على متون حاملات الطائرات. وقد جاء بعدها نموذج معزز اكثر منح الرمز (MiG - 35)، التي تعرض على الهند برادار محسن وبنظام (IRST) وتزود بالوقود في الجو ومجهزة بنظم الكترونيات طيران محدثة وبمحركات اقوى كطائرة قتالية متوسطة. وهي تنافس في الاسواق العالمية الطائرة الاقوى والاكبر (Sukhoi Su-30K)، والتي هي قيد الانتاج في الهند باسم (Su-30MKI). وتعتبر مقاتلة قوية جدا متفوقة جدا. ويجري ترويجها كمنصة اطلاق صواريخ للصاروخ الجوال الروسي (Brahmos) الاسرع من الصوت. والتي يمكن استعمالها في دور المهاجمة البرية او ضد السفن السطحية. وتشكل طائرة (Su-30K) وصاروخ (Brahmos) معا في مدى ٣٠٠ كيلو متر تقريبا سلاحا بالغ الاهمية.

الجيل الجديد


----------------------------------------------------------------------------
قراءة إستراتيجية

عمليات "Nato" الجوية في المسرح الليبي


بدأ تدخل قوات "Nato" في مسرح العمليات الليبي يوم 19 آذار مارس الماضي بعد يومين من تصويت مجلس الأمن الدولي على القرار الرقم 1973 الذي سمح باستخدام القوة لحماية المدنيين الليبيين.

دشنت العمليات العسكرية على الأرض عندما قامت مقاتلات فرنسية من نوع Rafale وMirage 2000-D بقصف القوات الحكومية المدرعة التي وصلت الى ضواحي مدينة بنغازي التي تعتبر معقل المعارضة. وقد أدت الضربة الجوية التي استخدمت فيها صواريخ من نوع "إيه إيه أس أم" AASM الى وقف الهجوم بشكل كامل. وفي الليلة نفسها، قامت القوات البحرية الأميركية والبريطانية باطلاق 112 صاروخا جوالا من نوع Tomahawk على مواقع دفاع جوية ليبية، وذلك لتسهيل المهمات الجوية للتحالف. وفي شكل شبه متزامن، انطلقت مقاتلات بريطانية من نوع Tornado من قاعدة مارهام وقطعت مسافة 4800 كلم لتطلق صواريخ بعيدة المدى من نوع ستورم شادو Storm Shadow على مواقع قيادة وتحكم ودفاع جوي. وفي الليلة الثانية للتدخل، نفذت ثلاث قاذفات ثقيلة أميركية من نوع "B-2" انطلقت من قاعدة وايتمان الجوية في ولاية ميسوري مهمة دامت 25 ساعة قامت خلالها بالقاء 40 قنبلة من نوع JDAM على حظائر طائرات عسكرية في قاعدة متيجة الجوية قرب العاصمة طرابلس.


أفغانستان - ما بعد حرب طالبان




ثمن الحرب - وانتصار طالبان
تشير البيانات الاميركية انه تم في العام ٢٠٠٩ قتل ٥٢١ جندياً اجنبياً في الحرب على ارض افغانستان كان من بينهم ٣١٧ اميركياً. وبذلك وصل عدد الجنود القتلى في الحرب ضد الارهاب على ارض افغانستان الى ٢٠٥٨ جندياً منهم ١٢٧٠ اميركياً منذ بداية الحرب في العام ٢٠٠١ وحتى شهر ايلول /سبتمبر ٢٠١٠ وقد يكون هذا العدد قليلاً بالمقارنة مع حجم القوات التابعة لحلف شمال الاطلسي ناتو العاملة في افغانستان حيث تضم هذه القوات بعد زيادة ودعم افرادها حوالي ١٥٠ الف جندي اميركي وحوالي ٣٧٥٠ جندي فرنسي قتل منهم ٥٠ جندياً منذ العام ٢٠٠١. وكذلك حوالي ٣ آلاف جندي ايطالي ينتشرون على بعد الفي كيلومتر تقريباً غرب كابول في افغانستان. والى جانب مجموعة مماثلة بريطانية وأوروبية ولكن القيادات الاوروبية بصورة عامة تعاني من ضغوط كبيرة، بسبب حجم هذه الخسائر، من وجهة نظر الشعوب الاوروبية، هذا الى جانب استطالة امد الحرب، وطعمها المر كالحنظل. وضياع الأمل في الوصول الى نصر حاسم. وبذلك انتشرت مخاوف الخروج من الحرب في افغانستان بهزيمة تماثل خروج القوات السوفياتية من افغانستان في العام ١٩٨٩ مما كان سبباً مباشراً في تفكك الاتحاد السوفياتي، ومما قد تسبب في انهيار للنظام العالمي الذي ظهرت بواكيره في الانهيارات الاقتصادية العالمية، وهي الانهيارات التي ساعدت الحروب على جبهات افغانستان وباكستان في تشكيلها وتكوينها رغم تجاهل القيادات الاميركية والأوروبية وبقية الدول القطبية لهذه الحقيقة، حقيقة انهيارات النظام العالمي اقتصادياً بسبب سياسات الحروب.
ان الخوف من الهزيمة المدمرة، كان الدافع لحمل اميركا على تقديم تنازلات لحلفائها للحصول على الدعم والمساعدة. من ذلك ما اعلن يوم ١ تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠١٠ في موسكو وهو التالي: اجرى الجنرال نيكولاي ماكاروف رئيس هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الروسية، مباحثات مع الأميرال الأميركي جيمس ستافريدس القائد الأعلى للقوات المسلحة الموحدة التابعة لحلف شمال الأطلسي ناتو في اوروبا، بشأن عدد من القضايا التي بقيت عالقة ولم يتم الاتفاق عليها والتي لا بد من ان يصل الطرفان الى حلها، وذلك لعلاقتها بمكافحة الارهاب، وقيام روسيا بتقديم المساعدة لتحقيق الاستقرار في افغانستان، ومكافحة القرصنة، حيث ستواصل روسيا تقديم المساعدة لأفغانستان في تقديم المعلومات ومكافحة المخدرات غير ان القوات الروسية لن تعود الى افغانستان، بحسب ما صرح به وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في اليوم نفسه. وهكذا وبعد تسع سنوات ونيف من الحرب الأميركية في افغانستان، استطاعت طالبان الاحتفاظ بوجودها وقدرتها القتالية على ارض المعركة. وأمكن لها تطوير قدراتها القتالية، لاستنزاف قدرة الخصم. ونظراً لما يشكله التأمين الاداري اللوجستي من أهمية حاسمة في حروب الاستنزاف فانه لم يكن غريباً ان تتركز ضربات طالبان على قوافل الامداد والتموين. ومراكز الحشد والشؤون الادارية والخدمات. مما ارغم قيادة ناتو على البحث باستمرار عن طرق مأمونة لايصال الدعم للقوات المنتشرة على الارض.
قد يكون من المناسب قراءة بعض بيانات القيادة الاميركية وقيادة ناتو ذات الصلة بموضوع حرب الاستنزاف. ففي يوم ١٣ تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠١٠ اعلن حف شمال الاطلسي والسلطات الافغانية انهما تمكنا من صد الهجوم الرابع لمسلحي حركة طالبان على قاعدة الحلف في مطار مدينة جلال آباد، حيث توجد قاعدة متقدمة للحلف. وقد استخدم المسلحون الأسلحة الخفيفة ولكن النيران كانت كثيفة. وقد اعلنت وزارة الخارجية الأميركية ان الولايات المتحدة وكازاخستان قد وقعتا اليوم اتفاقاً لفتح ممرات جوية لنقل القوات والتجهيزات الاميركية المتوجهة الى افغانستان. وقد جاء هذا الاتفاق بمثابة تعديل للاتفاق السابق الذي كان قد تم توقيعه في العام ٢٠٠١، وذلك بالاتفاق على فتح ممرات جوية جديدة تضمن تقصير المدة الزمنية للرحلة الجوية الى افغانستان وتخفيض استهلاك الوقود المحروقات. وتجدر الاشارة الى ان نصف الامدادات المرسلة الى القوات الأميركية في افغانستان تمر عبر شبكة التوزيع الواقعة في الشمال. في حين كانت نسبة ٨٠% من الامدادات تمر عبر باكستان قبل عامين. غير ان محاور الامداد الاداري لم تعد مأمونة حتى في باكستان، ففي يوم تشرين الأول/اكتوبر ٢٠١٠ اعلن قائد شرطة اقليم السند جنوب البلاد عبد الحميد خوسو ان حوالي ٢٠ مسلحاً من تنظيم طالبان باكستان هاجموا قافلة امدادات للقوات المنتشرة في افغانستان، وأحرقوا ٢٧ شاحنة كانت تنقل محروقات وتجهيزات متنوعة، وقتلوا عدداً بينهم جنود من رومانيا حيث يبلغ عدد افراد القوة الرومانية العاملة هناك ١٦٦٢ جندياً. فيما يبلغ عدد الجورجيين ألف جندي.
يظهر ان ضربات طالبان لقوافل الامداد والتموين - عبر باكستان - كانت أليمة موجعة، مما دفع قيادة الناتو في افغانستان لارسال طائرات موجهة لضرب قوات طالبان العاملة على الحدود. وخلال هذه العمليات امكن قتل عدد من المقاتلين - وأصيب ثلاثة جنود من الباكستانيين - مما أثار غضب قيادة الجيش الباكستاني التي اصدرت قراراً بمنع ارسال الامدادات عبر ممر خيبر الجبلي وحاولت قيادة الناتو، اقناع القيادة الباكستانية باعادة فتح طريق الامدادات وصدر بلاغ عن القيادة الباكستانية يوم ٣ تشرين الاول/اكتوبر ٢٠١٠ كان مما تضمنه: لن تعيد باكستان فتح طريق امدادات قوات التحالف في افغانستان الا بعد تحسن الوضع الأمني وهدوء الغضب الشعبي ازاء حملات حلف شمال الأطلسي على اراضيها، وما لم يصبح طريق الامدادات مأموناً وهذا يرجع الى سبب أمني فقط، ولا يوجد اطار زمني.
في اليوم التالي، قدمت قيادة الناتو، اعتذاراً رسمياً للشعب الباكستاني وقيادة الجيش، وطلب فتح ممر خيبر، واعلن يوم ٩ تشرين الأول/اكتوبر ٢٠١٠ ان باكستان وافقت على فتح ممر طرخم امام قوافل امداد القوات ولكن قوات طالبان عادت فضربت للمرة السادسة قافلة الامداد التي ضمت ٢٩ صهريجاً للوقود وأحرقتها غير ان ذلك لم يمنع تدفق الامدادات عبر محاور الامداد الباكستانية. وفي يوم ١٣ تشرين الأول/ اكتوبر ٢٠١٠ اعلن في واشنطن ان هناك اتصالات مع كل الأطراف الحاكمة في قزغيزيا والتي فازت في الانتخابات لضمان استمرار التزام قرغيزيا باتفاقية سنة ٢٠٠١. والتي اقيمت بموجبها القاعدة الجوية في ماناس قرب العاصمة بشكيك والتي يمر منها شهرياً عشرات آلاف الجنود المشاركين في الاعمال القتالية في افغانستان علاوة على الامدادات الادارية والفنية، وتتقاضى قرغيزيا مقابل ذلك ٦٠ مليون دولار اضافة الى ١١٠ ملايين دولار من المساعدات الحكومية، ويعرف الأخوة العسكريون بخاصة خطورة وأهمية انتظام عمل الامداد الاداري والفني - اللوجستي في حرب متحركة على مساحة جغرافية واسعة وتصعب السيطرة عليها. ولهذا تشكلت القناعة في وسط قيادة عمليات الناتو في افغانستان، بأنه من المحال حسم الصراع بين قوات الحلف وقوات طالبان على ارض افغانستان وانه لا بد من التحرك سياسياً، وكانت هناك شواهد كثيرة ومتنوعة لفتح قنوات اتصال بين الاطراف المتحاربة. وفي يوم ١٠ تشرين الأول/اكتوبر ٢٠١٠ اعلن مسؤول كبير في مكتب الرئيس الافغاني حامد كرزاي في كابول انه اختار الرئيس الافغاني الاسبق برهان الدين رباني لقيادة عملية اجراء مفاوضات سلام مع حركة طالبان واعضاء مجلس السلام وعددهم ٦٨ عضواً. وان الرئيس رباني قد استجاب للطلب وصرح بما يلي: يحتاج الأفغان لمد ايديهم بعضهم لبعض من اجل السلام الدائم في البلاد.


البحث عن السلام
جرى استقبال البيان الرئاسي الذي صدر عن مكتب حامد كرزاي كمثل ما كان متوقعا، فيما رحب اصحاب السلام والباحثين عنه، بنقل جهود السلام من حالة السر الى حالة العلن، كان دعاة الحرب وانصار الاقتتال ومستثمريه يتعاملون مع المعوقات التي يمكن لها احباط محاولات الوصول الى تسوية سلمية، ويتهمون اصحابها بما يتوافر في جعبتهم من سنان مسمومة. وتحدث مسؤول سابق في تنظيم طالبان عن الموقف من موقف الحكومة الافغانية من عملية السلام بقوله: لم تحدث اتصالات او مباحثات مع طالبان بهذا الشأن، وقد أثار اعلان مكتب الرئيس حامد كرزاي نوعا من الاضطراب والبلبلة في صفوف طالبان. وان هدف هذا الاعلان هو تقويض الثقة بين صفوف مسلحي طالبان. في حين صرح مسؤول باكستاني كبير بما يلي: نحن على علم بالاتصالات الجارية بين حكومة الرئيس الافغاني وطالبان، وكل ما حدث هو مجرد بداية لتحول في الموقف الاميركي الذي كان يعارض اي اتصال مع طالبان وقياداته، وتجري الاتصالات الآن على ارفع المستويات. وجاء تصريح الرئىس الاميركي باراك اوباما يوم ١٩ تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠١٠ والذي ورد فيه: سيبدأ تخفيض عدد افراد القوات المقاتلة في افغانستان اعتبارا من شهر تموز/يوليو ٢٠١١. ونحن نلتزم بالمصالحة مع حركة طالبان التي تقاتل قوات الحكومة الافغانية والقوات الاجنبية ونعمل مع حلفائنا في الناتو لدمج مسلحي طالبان في المجتمع، والذين يقبلون النقاط الاساسية في نبذ العنف وقطع صلاتهم بالقاعدة والعمل وفقا للدستور الافغاني وتحقيق المصالحة بالحوار مع المسلحين والتي يقودها ويديرها الافغان أنفسهم.
في ذلك اليوم ١٩ تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠١٠ كانت وزيرة الخارجية الاميركية السيدة هيلاري كلينتون في لشبونه تصرح بما يلي: لقد استمعنا الى الرئىس الافغاني حامد كرزاي الذي حدد العام ٢٠١٤ موعدا لانسحاب قوات الناتو من بلاده، ونحن نناقش مخاوفه، ونقر ونحترم سيادة الشعب والحكومة في افغانستان، ونعمل معا بصورة وثيقة وسنتفق على بداية انتقال المسؤولية الأمنية الى القوات الافغانية اعتبارا من العام ٢٠١١، بهدف ان تضطلع الحكومة والشعب بمهمة المحافظة على الأمن في افغانستان في العام ٢٠١٤. واننا نلتزم في الوقت ذاته بتقديم الدعم المدني.
من المناسب هنا العودة الى ما قبل شهر من اعلان اميركا موقفها من افغانستان ففي يوم ٢٠ تشرين الاول/اكتوبر ٢٠١٠ كان الرئىس الافغاني حامد كرزاي يلقي بيانا في قصر الرئاسة في كابول وكان مما قاله: يتزايد الامل في السلام والمصالحة بعد عشرة اعوام من الحرب، وهناك رغبة صادقة للوصول الى تسوية سلمية في البلاد. وتعمل حكومة افغانستان مع الحلفاء للوصول الى التسوية السلمية، وان يطرأ تحسن كبير خلال عام او عامين. ولقد تعاظم الأمل في السلام مع تزايد الجهود الدولية، وجهود شعبنا وجيراننا لتحقيق هذا الهدف.
لم تكن هناك حاجة للبحث طويلا من اجل استجلاء حقيقة السبب الذي دفع الادارة الاميركية وقادة حلف الناتو لتغيير مواقفهم من المباحثات السلمية بين الحكومة الافغانية وبين طالبان، فلقد اصبح الوصول الى نصر حاسم امرا من المحال تحقيقه بعد عشر سنوات من الصراع المرير. وصحيح ان الشعب الافغاني الذي تستنزفه الحرب يوما بعد يوم بحاجة للسلم من اجل بناء مستقبله، وصحيح ان الشعب الافغاني يدفع ثمن الحرب التي تجري فوق تراب وطنه من دماء ابنائه وثرواته، غير ان اعداء افغانستان هم في وضع اكثر حرجا واشد سوءا... اذ كيف يمكن لميليشيات مسلحة ان تنتصر على جيوش العالم ودول العالم الكبرى؟ وكيف يمكن للحرب غير المتكافئة ان تمنح النصر لتنظيم طالبان وهي التي برهنت عن كفاءتها العليا في تطور الوسائط البسيطة لاحباط افضل الجيوش تسلحا بالتقانة؟ لهذا لم يكن مباغتا ان تعتبر قيادة طالبان ان تحديد موعد لجلاء القوات الاجنبية عن افغانستان هو بمثابة اعتراف بانتصار طالبان وفشل قوات التحالف.
كان دليل ذلك هو قيام قوات الناتو بتقديم المساعدات الضرورية لحماية قادة طالبان للانتقال من باكستان ومن ملاجئهم في افغانستان لاجراء المباحثات مع حكومة حامد كرزاي. ولكن ذلك لم يمنع من استمرار الاعمال القتالية بصورة متوازية مع مسيرة البحث عن السلام. وعلى سبيل المثال: ففيما كان الرئيس الاميركي ووزيرة الخارجية، وصانعي قرارات الناتو يرفعون راية السلام، كانت قيادة قوات ايساف في افغانستان تعلن يوم ١٩ تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠١٠، انه سيتم ارسال سرية تضم ١٤ دبابة نموذج ابرامز - ام ١ - ايه ١ و١١٥ جنديا من مشاة البحرية الاميركية الى اقليم هلمند في جنوب غرب افغانستان، وهو معقل طالبان. وكانت هذه هي المرة الاولى التي يتم فيها ارسال الدبابات الى اقليم هلمند، للافادة من هذه القدرة النارية والقدرة الحركية والوسائط الالكترونية لهذه الدبابات المتفوقة والقادرة على العمل في المناطق الصحراوية المتاخمة للاقليم. وعلى هذا فقد اقترن البحث عن السلام بظاهرة محاولة كل طرف تحقيق اكبر قدر من المكاسب. ويبدو ان الرئيس الافغاني حامد كرزاي قد افاد من هذه الفرصة ايضا لدعم موقعه في افغانستان ولكسب اكبر قدر من الرصيد الشعبي.
كان من ابرز الاعمال التي اقدمت عليها الحكومة الافغانية اصدار قرار في مطلع شهر تشرين الاول/اكتوبر ٢٠١٠. جاء فيه: جرى منع ثماني شركات أمنية خاصة، من بينها الشركة الاميركية بلاك ووتر اكس اي حالياً، وذلك باستثناء تلك التي تعمل على حماية السفارات ومقار الدبلوماسيين والقواعد العسكرية والمستودعات. وبعد ذلك، وفي يوم ١٤ تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠١٠ اعلن في كابول ان الرئيس حامد كرزاي قد طلب من الادارة الاميركية تقليص غاراتها الجوية، والتخفيف من كثافة عملياتها العسكرية في افغانستان. لان هذه الهجمات الجوية تزيد من صعوبات حياة شعبنا، وتكرس حالة الحرب.

حوار الارادات المتصارعة
لم يعد غريبا ولا جديدا ان تقترن مسيرة السلام، بمسيرة الاعمال القتالية، فالحروب الحديثة وغير المتكافئة، تفسح المجال امام استمرار الاعمال القتالية، دون الوصول الى النصر الحاسم. وهذا مما يترك لكل الاطراف المتحاربة فرصة انتحال مزاعم النصر وصرف انظار الشعب او الشعوب نحو النصر السياسي الاعلامي. فيما يتمثل النصر الحقيقي بضمان المصالح العليا للدول الكبرى. وبما ان حامد كرزاي وانصاره في الموقع الاقوى، فقد كان من المتوقع له الفوز في الانتخابات التشريعية الثانية التي تم اعلانها يوم ٢٤ تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠١٠ - بعد شهرين من اجراء الانتخابات. والمهم في الامر هو ان الفائزين هم معظمهم من القادة الميدانيين والتكنوقراطيين والشخصيات المعروفة في افغانستان. وكان ذلك متوقعا بسبب غياب الاحزاب السياسية في البلاد. وفي اليوم نفسه تم نشر التقرير الدوري الذي تصدره قيادة الناتو وجاء فيه: ان اوجه التقدم المسجلة في الحرب ضد حركة طالبان في افغانستان متباينة ومتواضعة. ولا تزال حركة طالبان محتفظة بالمبادأة في بعض المناطق. وان الاستراتيجية التي حددها الرئيس اوباما، عندما ارسل ٣٠ الف جندي في كانون الاول/ديسمبر ٢٠٠٩ لانتزاع المبادأة من طالبان، لم تتمكن من انتزاع المبادأة منها.
جاءت زيارة الرئىس الاميركي باراك اوباما المفاجئة الى افغانستان يوم ٣ كانون الاول ٢٠١٠ حيث استقبله اكثر من ٣ الاف جندي في قاعدة باغرام الجوية، لتؤكد صعوبة انتزاع النصر، اذ تحدث الرئيس اوباما، فكان مما قاله لهم: هناك ثمة شك في امكانات تحقيق نصر في افغانستان، ولا بد من الاعتراف ان مهمتكم تصطدم بجدار اسمنتي، وان تقدمكم في حرب طالبان بطيء جدا. ولكن رغم ذلك نستطيع اليوم ان نفخر بان عدد المناطق الواقعة تحت سيطرة طالبان تتراجع. وانتم تحققون اهدافكم، وسوف تنجحون في مهمتكم، وسيتوقف اندفاع طالبان، ولا بد من اتخاذ موقف الحذر لان امامكم اياما صعبة في مجابهة مسلحي طالبان. لم تكن كلمات الرئىس الاميركي التشجيعية والديماغوجية كافية او قادرة على اخفاء حقائق التطورات لمصلحة طالبان. ومما اكد ذلك اسراع رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون لزيارة كابول. التي وصلها في اليوم ذاته ايضا يوم ٧ كانون الاول/ديسمبر ٢٠١٠ وكان هدف هذه الزيارات واحدا وهو اجراء تقويم دقيق وواقعي للوضع الأمني، ومعرفة ما اذا كان بالمستطاع تنفيذ جدول زمني محدد لسحب القوات من افغانستان، حيث ظهر واضحا ان دول التحالف الناتو قد بدأت عمليات استباقية في محاولات الانسحاب المبكر وتسليم الواجبات الأمنية للقوات الافغانية. مما دفع واشنطن لجمع معلومات كافية لاجراء بحث للسياسة الاستراتيجية الواجب اتخاذها لمعالجة الموقف. ولم يتأخر ظهور نتائج الجهود المبذولة لمعالجة تطورات حرب الارادات المتصارعة على ارض افغانستان، ففي يوم ١٣ كانون الاول/ديسمبر ٢٠١٠ عقد الناطق باسم القوة الدولية المشاركة في المحافظة على الامن في افغانستان ايساف الجنرال جوزيف بلوتز - مؤتمرا صحافيا في العاصمة الافغانية - كابول وكان مما قاله: ... سيواجه الجنود الاجانب الذين يقاتلون في افغانستان خلال العام ٢٠١١ مزيدا من المعارك مع طالبان تزيد على ما عرفوه في العام ٢٠١٠ وهو العام الذي شهد اصلا سقوط اكبر عدد من جنود القوات الدولية خلال سنوات الحرب التسع السابقة. وسنصطدم بالمزيد من العنف حيث ستتواصل المعارك ولا بد من متابعة الضغط على القوات المقاتلة في طالبان ويجب علينا تعزيز التقدم الذي تحقق خلال الاشهر الاخيرة، وسيؤدي ذلك ايضا الى مزيد من المواجهات مع العدو وقد يصعب تحديد حجم الخسائر المتوقعة في قوات التحالف خلال العام ٢٠١١ وفي اليوم نفسه، ارسل عشرون خبيرا دوليا رسالة مفتوحة الى الرئيس الاميركي باراك اوباما في موضوع الحرب الافغانية ذكروا فيها ان الفشل سيكون مصير الهجمات العسكرية، ولا بد من تغيير الاستراتيجية، وافساح المجال امام المفاوضات مع طالبان. وتصبح بذلك الصورة واضحة عبر تطورات حوار الارادات المتصارعة على ارض افغانستان. فالاميركيون وقوات حلف الناتو تواجه مأذقا صعبا اذ لا تستطيع الادارة الاميركية قبول هزيمة قواتها اذ ان مثل هذه الهزيمة انما يعني انهيار النظام العالمي بكامله. وهذا واحد من الاسباب والعوامل التي ترغم حلفاء اميركا على تقديم ما هو بالمستطاع من الدعم والتعاون للوصول الى سلم توافقي يحفظ لاميركا وحلفاءها نوعا من النجاح الشبيه بالنصر، ويضمن لهم مصالحهم الاستراتيجية.
مقابل ذلك، فان تنظيم طالبان وانصاره على امتداد الصفحة الجغرافية للبلاد، قد اكتسبت الخبرة الكافية لانتزاع نوع من النصر العسكري في حدود ثمن مقبول. وذلك ان هذا الثمن بقي غاليا. وقد اكدت كل المعلومات المتوافرة حقيقة استثمار طالبان للاخطاء التي ترتكبها القوات الاميركية وقوات الناتو. وتحويل هذه الاخطاء الى اعمال قتالية انتقامية تزيد من تلاحم طالبان بقاعدته الجماهيرية الشعبية وتضمن الحصول على معلومات دقيقة عن اوضاع قوات الحلفاء وقدراتهم وتحركاتهم ونقاط ضعفهم لتوجيه ضربات مؤلمة، وللتحرك بمرونة وسرعة للانفلات من الضغوط والانتقال الى مناطق مأمونة. وبذلك اصبحت الضربات الاميركية في كثير من الحالات، موجهة الى مناطق فراغ الا من المدنيين الذين تسبب الضربات لهم مزيدا من الغضب. وتحمل للاميركيين مزيدا من العزلة. وبذلك لم يبق امام الاميركيين من خيار الا خيار البحث عن السلام وتكليف حليفهم الرئيس حامد كرزاي باجراء المفاوضات مع طالبان وتنظيمات المقاومة. ويعني ذلك ببساطة ان كل الاطراف المتحاربة في افغانستان بحاجة للسلام. ولكن الطريق الى السلام لن يكون ممهدا، وخاليا من الاشواك الدامية. وبالتالي، لا بد من توقع تقديم تنازلات متبادلة، بدأت بواكيرها بالنمو والتطور.

حتى يصبح السلام سلاما
ويعود السؤال: ما هو شكل افغانستان في مرحلة ما بعد حرب طالبان وهل سيكون سلام افغانستان سلاما حقيقيا يضمن الامن والاستقرار ومتطلبات التنمية الاقتصادية؟ ذلك هو بدقة هدف الحرب والسلام، مما لا ريب فيه ان الحرب على ارض افغانستان قد عملت على احداث تغييرات كبيرة في تكوين الشعب الافغاني وعلاقاته الداخلية بين شرائح المجتمع بعضها مع بعض، وبين المذاهب والتيارات الذكرية والعقائدية. وكذلك علاقات المجتمع الافغاني والشعب الافغاني بالشعوب المجاورة او الفضاء الجيواستراتيجي؟... وان ما حدث من تغييرات في المجتمع الافغاني هو ابعد بكثير من ادخال لباس الجينز الاميركي الى حياة الشباب الافغاني، وهو اكثر عمقا من فتح مطاعم كونتاكي والوجبات السريعة على الطريقة الغربية. ذلك ان هذه التغييرات التي فرضتها الحرب قد افسحت المجال امام المجتمع الافغاني وقوات الاحتلال الاميركية والناتو لاعادة تقويم تجربة الحرب الافغانية بمجموعها وبكل ابعادها كمثل ما يجري في اعادة تقويم تجربة الحرب العراقية.
كان تنظيم طالبان قد حقق وبالتعاون مع القاعدة تحقيق انجازات ضخمة لا يمكن نسيانها ولا يجوز اهمالها وتجاهلها فقد امكن حكم الملا عمر القضاء على الفساد وتحريم زراعة المخدرات والقضاء على تجارتها. فيما تسبب الاحتلال بانتشار ظاهرة الفساد ولطالما اشارت المصادر الاميركية بخطورة انتشار الفساد في وسط السلطة الافغانية الحاكمة ذاتها. ولطالما اظهرت قيادة الاحتلال من ازدهار زراعة المخدرات وتصنيعها وتصديرها باساليب متنوعة... الى جانب تشكيل عصابات الجريمة المنظمة التي نافست التنظيمات الامنية من نوع بلاك ووتر - في جرائمها واعمالها الارهابية. وكان انتشار الفقر بسبب الحرب هو السبب المباشر لانحسار التعليم وامتداد الفساد الى كل او معظم شرائح المجتمع الافغاني. ويكفي برهانا على ذلك التوقف عند تقرير قدمته الامم المتحدة يوم ٤ كانون الاول - ديسمبر ٢٠١٠ وكان مما تضمنه: طلبت الامم المتحدة مساعدات انسانية لافغانستان. بمبلغ ٦٧٨ مليون دولار لمجابهة الازمات الحياتية، اذ على الرغم من تدفق مساعدات اجنبية - عربية واسلامية بصورة خاصة قدرت بملايين الدولارات، فان ربع سكان البلاد يعانون من الجوع. وقد اكدت مساعدة الامين العام لهيئة الامم المتحدة للشؤون الانسانية كاترين براج ان هناك ٤،٧ مليون افغاني يعانون من الجوع - ويخشون الموت جوعا فيما يعيش الملايين ايضا على المساعدات الغذائية. وان واحدا من كل خمسة اطفال يموتون قبل بلوغهم الخمسة اعوام من العمر. وعلى الرغم من التقدم في بعض المناطق، فان تأثير الصراع المستمر والكوارث الطبيعية لا يزال كبيرا على مجموع الشعب الافغاني مما يتطلب تقديم مساعدات لانقاذ الناس. وبالاضافة الى ذلك كله، فهناك نفقات كبيرة يتم توجيهها لتغطية نفقات الامن، ورواتب الخبراء الاجانب، فيما تتسبب الحرب ايضا باعاقة اعمال الزراعة لتأمين ما يكفي من الغذاء للسكان.
كانت افغانستان تعتمد اعتمادا كبيرا على باكستان لتأمين احتياجاتها غير ان الحرب على باكستان والكوارث الطبيعية جعلت باكستان بحاجة للدعم وهو ما دفع الامم المتحدة هنا ايضا لطلب مساعدة المجتمع الدولي ومن ذلك توجيه نداء الامم المتحدة الى المجتمع الدولي يوم ١٨ ايلول - سبتمبر - ٢٠١٠ للحصول على مبلغ ملياري دولار لمساعدة ٢١ مليون باكستاني يشكلون ١٢% من مجموع سكان البلاد. وقد افادت ايران من هذا الوضع لتفرض وجودها ولتبسط نفوذها على باكستان وافغانستان. وقد ظهرت نتائج الدور الايراني بشكل يوم عاشوراء ١٦ كانون الاول - ديسمبر - ٢٠١٠ عندما اجتاحت تظاهرات اللطم والاحتفالات بالمناسبة بلاد افغانستان وباكستان وامتدت حتى تركيا والى كل او معظم الاقطار العربية والاسلامية التي يتوافر على ارضها تنظيمات شعبية مثل لبنان وسوريا والعراق الخ. وكان هدف ذلك السياسي هو اقناع اوروبا واميركا بقدرة ايران على بسط نفوذها لضمان مصالح الدول الكبرى بديلا عن الملف النووي. ولقد جاءت هذه التظاهرة لتؤكد حاجة افغانستان لاعادة النظر في مكونات ثقافة السلام وتعايش المذاهب في ظل الاعتدال والوسطية ومناهج الحكم الديمقراطية واحترام الحريات بكل انواعها.
يظهر من خلال ذلك كله ان الوصول الى السلام على ارض افغانستان هو امر لا بد من تحقيقه، وان الشعب الافغاني مثله كمثل بقية الشعوب الحرة قادر على ادارة اموره وتحقيق طموحاته غير انه سيبقى بحاجة لاعادة تنظيم مسيرة بداية من اعادة تنظيم جبهته الداخلية بكل مكوناتها القبلية والمذهبية والثقافية. وهذا ما يفرض على الدول العربية والاسلامية تقديم كل ما يجب تقديمه لنشر ثقافة الاعتدال ومحاربة الطرف، وتحقيق الاستقرار والمساعدة على تأمين التنمية المتوازنة والشاملة. وبذلك يمكن ايضا الحد من الانحرافات التي تحملها دول الحوار الموصوفة بالمتطرفة. وتلتقي على ارضية هذه الاهداف الارادة الباحثة عن وسائل نشر ثقافة الاعتدال والوسطية والتعايش، سواء الارادة العربية والاسلامية او الارادة الدولية وبذلك سيكون لباكستان ولتركيا ولجمهورية مصر العربية فرصة الاضطلاع بدور رائد وبالتعاون مع المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي. من اجل اعادة بناء باكستان وافغانستان معا ،سيشكل ذلك عملا شاقا لا سيما بعد ان اكدت الديمقراطية الغربية فشلها بسبب استخدامها وسيلة في جملة وسائل السيطرة والاستقطاب الدولي المدمرة للديمقراطية. واذا لم يحقق ذلك فسيقف الشعب الافغاني الى جانب الشعوب العربية والاسلامية المستباحة والتي تتهددها سياسات الحروب وترديد ما قاله شاعر عربي:

رب يوم بكيت منه فلماصرت في غيره بكيت عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ابحاث عسكريه ومعارض وتقارير الاسبوع الاول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين