أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

أزمة لوكيربى الشهيرة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 أزمة لوكيربى الشهيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ossamuss

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 02/03/2011
عدد المساهمات : 50
معدل النشاط : 108
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: أزمة لوكيربى الشهيرة   الخميس 2 يونيو 2011 - 22:42

أحداث



النصب التذكاري للضحايا





في يوم الأربعاء 21 ديسمبر 1988 انفجرت الطائرة البوينغ 747، التابعة لشركة بان أمريكان أثناء تحليقها فوق قرية لوكربي، الواقعة في مدينة دمفريز وغالواي الأسكتلندية غربي إنجلترا.
وقد نجم عن الحادث مقتل 259 شخصاً هم جميع من كان على متن الطائرة و11 شخصاً من سكان القرية حيث وقعت.
بعد تحقيقات ليست معلنة، وبعد تكهنات من وسائل الإعلام، تم تدوير
المسؤلية بين دول مختلفة، يجمع بينها رابط العداء لأمريكا، وحركات تحرير
تضعها أميركا في خانة المنظمات الارهابية.
قامت عائلات ضحايا لوكربي بتأسيس مجموعة ضغط فعالة ذات صوت عال وتنادي
بالقبض على مرتكبي الجريمة وبالعقوبات وبأي شيء من شأنه تطبيق عدالة ما.
وبعد سنوات من التحقيق تنقلت الاتهامات شرقاً وغرباً وفق مصالح الطرف
القوي الولايات المتحدة، وقد ألقيت المسؤولية أولاً على منظمة فلسطينية، ثم
على سوريا ،وبعدها على إيران، وأخيراً وقع الاختيار على ليبيا.
وبالتزامن صدر في الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا في 13 نوفمبر 1991 أمر بالقبض على مواطنين ليبيين اشتبه في مسؤليتهما عن تفجير الطائرة؛ كونهما يعملان بمكتب شركة الخطوط الجوية الليبية بمطار لوقا بمالطا وقيل أن بمعرفتهما تم شحن حقيبة تحتوي على متفجرات.
على الفور رفضت ليبيا الطلب وبدأ القضاء الليبي التحقيق في الاتهام، وأوقف المواطنان الليبيان، وطلب من الدولتين تقديم ما لديهما من أدلة ضدّهما.
أصرت الدولتان على طلبهما ورفضت ليبيا الاستجابة، لما رأته -حسب ما
أعلنته- من اتهامات باطلة تثيرها الدولتان دون توفّر أية أدلة لديهما.
[عدل] العقوبات


بدأت الدولتان باستغلال تأثيرهما في التحرك داخل مجلس الأمن حتّى تمكنتا من إصدار قرار في 31 مارس 1992
يحمل الرقم 748 بأغلبية 10 أصوات وامتناع 5 أعضاء عن التصويت من بينها
المغرب، يوجب على ليبيا الاستجابة لطلب الدولتين، ويهدد بفرض عقوبات عليها
من بينها حظر الطيران منها واليها، وقد رفضت ليبيا الاستجابة لهذا القرار
وتم فعلاً توقيع العقوبات في الموعد المضروب كأجل نهائي وهو 15 أبريل 1992.
وتحت ضغط أمريكي بريطاني مشترك أصدر مجلس الأمن الدولي في 11 نوفمبر
من نفس العام باستصدار قرار برقم 883 يطوّر من نوع العقوبات المفروضة
ويوسّعها لإجبار ليبيا على الإذعان لمطالب الدولتين. فرض القرار عقوبات على
ليبيا شملت حظر الطيران منها وإليها، ومنع تصدير الأسلحة، وتقليص العلاقات
التجارية والدبلوماسية معها، ثم تزايدت العقوبات، واستمر الحصار على
الجماهيرية تحت مظلة الأمم المتحدة، وأمينها العام آنذاك بطرس بطرس غالي، ورغم ما جره هذا الحصار من معاناة للشعب الليبي ظل العقيد القذافي يرفض الضغوط والتهديدات، متشبثاً بالسيادة الوطنية.
لم تستجب ليبيا لمطالب الدولتين التي اكتسبت طابع الدولية، وبدأت تحركاً
دولياً واسعاً يستهدف إقناع العالم بالوقوف إلى جانبها على الاقل بالقبول
بمحاكمة المشتبه فيهما في بلد ثالث إذا لم يكن بالإمكان تجاوز القرار
الدولي، ولقد نجحت ليبيا في ذلك إلى حد بعيد، عندما حصلت على دعم الدول
العربية ممثلة في جامعتها، التي شكلت لجنة سباعية دائمة لهذا الغرض، كما حصلت على دعم دول عدم الانحياز، ولعل أهم دعم حصلت عليه كان من الدول الأفريقية التي قررت في قمتها التي انعقدت في واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو في 10 يونيو 1998 كسر الحظر المفروض على ليبيا بحلول شهر سبتمبر من نفس العام ما لم يستجاب إلى مطالبها.
صدر قرار محكمة العدل الدولية لصالح الاعتراض الليبي بأن القضية ليست من
اختصاص مجلس الأمن، لأنها لم تنطو على ما يهدد السلام الدولي.
كما صدرت سلسلة قرارات لحركة عدم الانحياز، ومنظمة الوحدة الأفريقية التي تحدى العديد من رؤساء دولها الحظر الجوى المفروض على ليبيا.
ورغم أن فكرة تسليم المشتبه فيهما ليحاكما في بلد ثالث هي في الأصل فكرة
ليبية، ظل الكثيرون يشككون بل يجزمون باستحالة تسليم المتهمين.
قدمت لطرابلس ضمانات بألا تتحول محاكمة المتهمين إلى محاكمة سياسية،
وأنهما سيلقيان محاكمة جنائية عادلة، ويتبع تسليمهما فوراً البدء بإجراءات
رفع العقوبات عن ليبيا.
[عدل] المحكمة


عندما أحست الدولتان أن ثغرة قد فتحت في جدار العقوبات المتصدع، قبلتا في 24 اغسطس 1998 بمحاكمة الليبيين في بلد ثالث هو هولندا حيث وافقت ليبيا.
وبعد اجراءات استمرت فترة بدأت المحاكمة بهيئة مؤلفة من 3 قضاة، واستمرت لمدة 84 يوما من المرافعات القانونية. وفي 31 يناير 2001 أدانت المحكمة أحد المتهمين استنادا إلى قرائن ظرفية وبرأت الاخر.
حُكِمَ على المقرحي في 31 يناير (كانون الثاني) 2001 بالسجن المؤبد إثر إدانته بالتورط.
في نوفمبر (تشرين الثاني) 2003، قررت المحكمة العليا في اسكتلندا أن على المقرحي أن يمضي 27 عاما علي الأقل في السجن قبل أن يحظى بالإفراج المشروط، وقد قضى فترة سجن طويلة معتقلاً في سجن قرب جلاسكو إلى أن تم الافراج عنه لأسباب صحية فقط حيث أنه مصاب بمرض سرطان البروستاتا وتمت إعادته إلى ليبيا دون تبرئته.
وعلى خلفية هذا الحكم دخلت الدولتان في مفاوضات مع ليبيا أسفرت عن
الوصول إلى تسوية تدفع بموجبها ليبيا تعويضات إلى أسر الضحايا وتعلن
مسؤليتها عن أعمال موظفيها، وهو ما تم بالفعل. وعلاقة الدولتين وليبيا الآن
على درجة من الوئام لم تعرف منذ زمن, وقد ترأس لجنة المفاوضات عن الجانب
الليبي عبد العاطي إبراهيم العبيدي رئيس الوزراء ووزير الخارجية الأسبق
والذي كان عند بداية القضية مندوب ليبيا في الجامعة العربية وسفير ليبيا في
تونس.
[عدل] ثغرات في حيثيات الحكم


ادعى المحققون الإنجليز والأمريكيون أن القنبلة التي استخدمت في التفجير
كانت موضوعة في حقيبة بها ملابس داخلية، كما ادعت أن هذه الملابس لم تحترق
في الانفجار، بل ظلت على ما هي عليه. وأنه بفحص هذه الملابس تبيّن أنها
مشتراة من محل تجاري في مالطا. قام المحققون بزيارة المحل الذي تم شراء هذه
الملابس منه، فالتقوا بصاحبه، وهو رجل عجوز. وقد ادعى هذا العجوز أن الذي
اشترى هذه الملابـس هو شخص ليبي. وبعد التدقيق وعمل رسم تقريبي لهذا
الشخـص، افترض المحققـون أن هذا الليبي هو ضابط أمن اسمه "عبد الباسط
المقرحي". لكن كيف استطاع هذا الضابط أن ينقل القنبلة من ليبيا إلى مالطا
ومن ثم إلى بريطانيا؟ وهنا افترض المحققون أن مدير مكتب الخطوط الجوية
الليبية في مالطا واسمه الأمين خليل فحيمة، هو الذي ساعد المقرحي في نقل
القنبلة من ليبيا إلى مالطا، كما أنه ساعده في تمرير الحقيبة ذات القنبلة
في مطار (لوقا) بمالطا إلى مطار (هيثرو) بلندن.
وافترض المحققون أن المقرحي سافر مع الحقيبة إلى لندن، وأنه استطاع أن
يتخطى حواجز الأمن في المطار وأن يضع الحقيبة الملغومة في طائرة الـ"بان
أمريكان" المتجهة إلى الولايات المتحدة. لم يغادر المقرحي مع الحقيبة
الملغومة، بل عاد أدراجه إلى ليبيا.
أبرز البروفيسور روبرت بلاك (استاذ القانون الاسكوتلندي في جامعة إدنبرة)،
الذي يعتبر «مهندس» فكرة محاكمة المقرحي ومواطنه الأمين خليفة فحيمة (الذي
برأته المحكمة) في هولندا، هشاشة الأدلة التي قدمها الادعاء، وقال ان
القضاة الاسكوتلنديين الثلاثة قبلوها على علاتها، وأوضح أن الادعاء لم يقدم
أي دليل مصدره مالطا يؤيد طرحه بأن الحقيبة غير المصحوبة الحاوية للقنبلة
التي دمرت طائرة الـ«بان آم» فوق لوكربي باسكوتلندا في 21 ديسمبر (كانون
الأول) 1988 بدأت رحلتها من مالطا على متن طائرة مالطية متوجهة إلى مطار فرانكفورت.
وبالنسبة لفرانكفورت أشار بلاك إلى ان الدليل الوحيد كان سجل كومبيوتر
يشير إلى أن حقيبة غير مصحوبة مرت بنظام الحقائب في المطار في وقت مقارب
لوقت تفريغ حمولة الطائرة المالطية «ولكن مع ذلك اقتنع القضاة بأن الحقيبة
جاءت من مالطا».
ومن نقاط الضعف الأخرى التي أبرزها بلاك في أدلة الادعاء ما يتعلق
بشهادة أنتوني غوتشي، صاحب المتجر المالطي الذي زعم الادعاء أن المقرحي
اشترى منه ملابس عثر على بقاياها ضمن بقايا الحقيبة الملغومة. وقال بلاك ان
غوتشي قدم 17 افادة للمحققين قبل المحاكمة ولم يقل في أي منها أن المقرحي
هو الرجل الذي اشترى منه الملابس بل قال إنه «يشبه ذلك الرجل». وأشار أيضا
إلى الأوصاف التي قدمها غوتشي لذلك الرجل وقوله «عمره لا يقل عن 50 عاما
وطوله ستة اقدام على الاقل»، مذكرا بأن المقرحي كان في ذلك اليوم في
السادسة والثلاثين من العمر وطوله كان ولا يزال خمسة اقدام وثماني بوصات.
واشار بلاك أيضا إلى ان غوتشي تعرف أيضا على شخصين آخرين باعتبارهما يشبهان
الرجل الذي اشترى منه الملابس. واثار بلاك تساؤلات حول تأريخ زيارة
المقرحي المزعومة للمحل المالطي، موضحا ان ما ورد في سياق المحاكمة وافادات
غوتشي لا يثبت إطلاقا بأن المقرحي زار محله في 7 ديسمبر(كانون الأول) 1988
كما يزعم الادعاء.
وقال بلاك ان القضاة بدلا من أن يفترضوا حسن النية لدى المتهم حسب قاعدة
«المتهم بريء حتى تثبت ادانته» فانه احسن الظن بالادعاء وأخذ مواقفه
وطروحاته على علاتها.
وتابع ان الدفاع حصل على ادلة جديدة سيثيرها في مرحلة الاستئناف بما في
ذلك ادلة من عملاء سابقين أو حاليين لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية
(سي آي ايه) وادلة حول آلية تفجير القنبلة.
[عدل] مستجدات القضية


كان أقارب بعض ضحايا كارثة لوكربي ومراقبون مستقلون قد أثاروا منذ فترة
طويلة الشكوك بشأن إدانة المقرحي. وتركز هذه الشكوك على مصداقية شهود
الادعاء وأدلة الطب الشرعي. وتتعلق شكوك اللجنة، خصوصاً، بما تردد بأن
المقرحي اشترى ملابس من متجر في مالطا في السابع من ديسمبر (كانون الأول)
1988 ووضع بعضها داخل حقيبة تحتوي على قنبلة. وقالت اللجنة إنه لا يوجد
«سبب معقول» للاستنتاج بأن هذه السلع تم شراؤها قبل السادس من ديسمبر بينما
لا توجد أدلة على أن المقرحي كان في مالطا.
أن الإثبات الرئيسي الذي أدى إلى إدانة ليبيا في قضية لوكربي، والتي
تتضمن صوراً لقطع مؤقت القنبلة التي ساهمت في إدانة الوكيل الليبي سابقاً،
كانت ملفقة وغير حقيقية بل هي صوراً لمؤقت تم حرقه وتفحيمه تماماً في وقت
سبق المحاكمة. وهذه المعلومات كشفها رجل أعمال سويسري كان يمتلك شركة تنتج
هذه المؤقتات،
قال الشاهد الأساسي (المهندس السويسري المتقاعد أولريخ لومبيرت) للشرطة
السويسرية إنه كذب في شهادته الأمر الذي يدفع بفرضية أشار إليها صحافيون
وقضاة وعدد من عائلات ضحايا طائرة "بان أمريكان" التي تم تفجيرها: وهي أن
ثمة "تلاعب" تم في التحقيق لتجريم ليبيا.ونقلت الصحيفة عن اولريش لومبرت
(65عاما) المهندس في شركة "ميبو" التي تتخذ من زوريخ مقرا لها قوله للشرطة
السويسرية "لقد كذبت في شهادتي حول اعتداء لوكربي".
وكان لومبرت اكد في المحاكمة التي جرت في 2001انه تعرف على قطعة من جهاز التوقيت الخاص بالتفجير.
وكانت تلك المعدات الإلكترونية انتجتها شركة "ميبو" باعت كميات منها إلى
طرابلس. واوضح لومبرت ان القطعة التي تحدث عنها لم تكن من أجهزة التوقيت
التي تسلمها الليبيون.
رجل الأعمال السويسري إدوين بوللير الذي أقام أعماله في مدينته في
زيوريخ، أمضى 20 عاماً في محاولة لتبرئة اسمه واسم مؤسسته التي قامت بصناعة
مؤقت الساعة التي يقال أنها استخدمت يوم التفجير. لم ينكر بولير الذي يبلغ
من العمر الآن 70 عاماً أنه قام بإعمال تجارية مع ليبيا في السابق. إذ قال
أنه وقبل عامين من قضية لوكربي كان قد باع 20 مؤقتاً من طراز إم إس تي –
13 للجيش الليبي. لكن وكلاء الشرطة الفدرالية الدولية والمحققون
الاسكتلنديون قالوا أن أحد هذه المؤقتات استخدم في تفجير الطائرة. وأظهروا
كإثبات صورة مشوشة غير واضحة أثناء المحاكمة. عندها كان الشاهد السويسري قد
قال أنها تبدو وكأنها إحدى مؤقتات الساعات التي تصنعها شركته. لكنه لم يكن
مرتاحاً للصورة التي رآها وطلب أن يرى بعينيه بقايا المؤقت المذكور.
وسمحوا له أخيراً عام 1998 برؤية تلك البقايا. فسافر إلى دمفريز لمعاينة
الإثبات.
في عام 2001 امضى بولليير خمسة أيام في قفص الشهود في محاكمة لوكربي في
مخيم زيست في هولندا، حيث كان شاهد دفاع، لكن حسب قوله كانت المحاكمة مشوهة
بشكل كبير من أجل إثبات تورط ليبي، إلى درجة أن شهادته وما قاله تم إهماله
بشكل واضح.
وقال بوللير " أحضروا صورة بقايا ساعة التوقيت إلى المحكمة، فطلبت أن
أعاين بقايا القطع ذاتها وليس الصورة. وعندما أحضروها لي كانت متفحمة
تماماً ولا يظهر منها شيء. لقد عبثوا بها بعد أن رأيتها للمرة الأولى في
دمفريز".
كما أن المفجر (إم. إس. تي. 13) الذي تصنعه الشركة السويسرية (ميبو)
متوفر بكثرة. ولقد ثبت منذ وقت طويل بأن هذا النوع تم توريده أيضا لجهاز
استخبارات ألمانيا الشرقية سابقا المعروفة بسام (شتازي) ولكن في الآونة الأخيرة تبين أنه منتشر بأكثر مما صوره الإدعاء.
وذكرت صحيفة "الفيغارو" الفرنسية الاثنين 27-8-2007 ان العنصر الجديد في
القضية يدفع بفرضية التلاعب ضد ليبيا "في حين اشارت القرائن الأولى إلى
مجموعة صغيرة موالية لسوريا",وأن القضاة الثلاثة خلال المحاكمة رفضوا فرضية
تورط إيران وسوريا وفصيل فلسطيني هو الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة
العامة برئاسة أحمد جبريل ومقرها دمشق وذلك ردا على "تدمير عرضي لطائرة
إيرانية بصاروخ أمريكي في يوليو/ تموز 1988".
وقالت الصحيفة الفرنسية ان لومبرت "سرق" ذاك الجهاز من مختبر ميبو وسلمه إلى شرطي اسكتلندي على علاقة بالتحقيق بدون أن يوضح دوافعه.
الشاهد توني غورتشي كان له دور حاسم في المحاكمة الأصلية حيث أدلى
بـشهادة "يعتمد عليها" تفيد بأن المقرحي قد اشترى ملابس من متجره استعملت
فيما بعد للفّ القنبلة. شهادة غوتشي اعتبرت منذ فترة كمثيرة للجدل وظهرت
إدعاءات سابقة تقول بأنه استلم مكافآت ومزايا من قبل المحققين.
تقول مصادر مقربة من لجنة مراجعة القضايا الجنائية الاسكتلندية بأن
الأموال دفعت لصاحب الحانوت المالطي توني غوتشي كمكافأة مباشرة عن دوره
بشهادة حاسمة لصالح الإدعاء وأخرجت هذه الدفعة تحت ستار "التعويض. قامت
اللجنة بجهد مكثف للتحقق من الإدعاءات وتبينت بأن غوتشي قد استلم فعلا
مبلغا فلكيا من الولايات المتحدة الأمريكية، وتقول مصادر مقربة من هيئة
الدفاع عن المقرحي بأن المبلغ يصل إلى أربعة ملايين دولار (أي مليوني جنيه
استرليني تقريبا).
ـ المكافأة ـ تم تلبيسها على أساس أنها تعويض لما عاناه غوتشي من ضغوط
كبير على حياته وعمله بسبب توريطه اللصيق بهذه القضية. ولكنه من الواضح أن
الدفعة كانت مكافأة لأن الحكومة البريطانية والأمريكية كانتا في حاجة إلى
إدانة في القضية وحقيقة أن الشاهد الرئيسي كوفيء مقابل شهادته فهذا من شأنه
أن يثير الشكوك على قيمة شهادته، إنه من غير المقبول أن يدفع لشاهد حيث أن
ذلك من شأنه أن يدفعه للتحمس في شهادته وبما يرضي من دفع له
وكشفت صحيفة «الأوبزيرفر» البريطانية أنه قد يتم إعادة فتح قضية لوكربي بعد ظهور مؤشرات تستبعد تورط ليبيا.
وقالت الصحيفة: المتهم الوحيد في هذه القضية أدين بناء على أدلة ضعيفة
وأن هناك دليلاً جديداً يستبعد تورط ليبيا، مشيرة إلى وجود أطراف أخرى. ‏
وأضافت الأوربزيرفر: إنه في حال نجاح المتهم الليبي عبد الباسط علي
المقراحي في الاستئناف فإنه قد يتم إطلاق سراحه وإسقاط التهم عنه. ‏
وأشارت الصحيفة إلى أن شخصيات قانونية ومسؤولين في جهاز الاستخبارات
أكدوا أن اللجنة الاسكتلندية ستعيد النظر في القضية وستصدر تقريراً تؤكد من
خلاله أن اتهام المقراحي وحده غير مطمئن وانه ربما كان ضحية اخفاق العدالة
في الوصول إلى الجناة الحقيقيين.
[عدل] الوثيقة السرية


حصل المقرحى على استئناف جديد من لجنة مراجعة القضايا الجنائية
الاسكتلندية على أرضية وقوعه ضحية إساءة تطبيق أحكام العدالة، واكتشفت
اللجنة لاحقاً وثيقة يُعتقد بأنها تحتوى على معلومات عن جهاز توقيت قنبلة
لوكربى والتي اعتُبرت لاحقاً عنصراً محورياً في دعوى استئناف المقرحي. لكن
الحكومة البريطانية رفضت تسليم الوثيقة ووثيقة أخرى لفريق الدفاع عن
المقرحى لأسباب تتعلق بالأمن القومى للمملكة المتحدة والذي يسعى للحصول على
مداخل إلى الوثيقتين لاستخدامهما كدليل أمام محكمة الاستئناف لتبرئته
طالب كبير قضاة اسكتلندا الحكومة البريطانية بإطلاعه على وثيقتين سريتين
لهما صلة بتحطم طائرة ركاب أمريكية فوق بلدة لوكيربى الاسكتلندية عام
1988،التي حكم على أساسها بالسجن مدى الحياة بحق الليبى عبد الباسط
المقرحى. فقد شدد اللورد هاملتون كبير قضاة محكمة الاستئناف الاسكتلندية
واثنان آخران من قضاة المحكمة في أدنبرة على ضرورة أن يتقدم المحامى، الذي
يمثل الحكومة البريطانية، بالوثائق المطلوبة خلال أسبوع وفق الإجراءات
الأمنية المناسب
وقالت اللجنة القانونية الأسكتلندية المكلفة بالبت في القضايا التي يشوب
أحكامها أخطاء جسيمة، في القرار الذي أصدرته حينذاك إن على المحكمة العليا
الأسكتلندية أن تعيد النظر في أساس هذا الحكم.
وقررت اللجنة إحالة هذه القضية مرة أخرى إلى المحكمة العليا الأسكتلندية
للنظر في الطعن المقدم من الرهينة السياسي لأن الحكم السابق تشوبه أخطاء
قضائية.
وكشفت اللجنة عن وثيقة تحوي معلومات بشأن جهاز التوقيت في القنبلة،
يعتقد أن لها أهمية في الاستئناف. ورفضت الحكومة البريطانية نشر هذه
الوثيقة ووثيقة أخرى ذات صلة بالدفاع بدعوى أن لها علاقة بالأمن القومي
البريطان
كشفت صحيفة "سكوتلند أو صندي" أن الوثيقة السرية التي تعد محور دعوى
الاستئناف في قضية لوكربى وترفض الحكومة البريطانية تسليمها حتى الآن إلى
فريق الدفاع تؤكد بشكل لا ريب فيه أن جهاز توقيت القنبلة التي فجّرت
الطائرة الأميركية زوّد إلى دول لم تكن ليبيا بينه
قالت الصحيفة إن مصدراً قانونياً اطّلع على الوثيقة أكد أن هذا المستند
"يقدم تفاصيل هامة عن أن استخدام قنبلة صغيرة مخفية داخل آلة تسجيل ارتبط
بمنظمات" ارهابية " أخرى أكثر من الليبين وأن محتوياتها ستطرح أرضاً إدانة
المقرحي"، مشيرة إلى أن المعلومات الواردة في الوثيقة السرية "تشكل أهمية
قصوى في القضية بعد إصرار الإدعاء العام على أن جهاز التوقيت المستخدم في
القنبلة زوّد إلى ليبيا فقط، وتؤكد أيضاً أن طريقة الهجوم كان الأسلوب
النمطى لخلية إرهابية فلسطينية في ألمانيا".
واكد المصدر القانوني، بحسب الصحيفة، أن الوثيقة "تبدد أى شكوك بأن
أجهزة التوقيت من طراز "إم إس تى ـ 13" زوّدت إلى جهات أخرى غير ليبيا، وأن
طريقة إخفاء القنبلة داخل آلة تسجيل من طراز "توشيبا" لم تكن مرتبطة
بالنشاطات الإرهابية الليبية بل بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة
العامة التي كانت أول المشتبه بهم بالوقوف وراء تفجير طائرة لوكربي"
أن جهاز التوقيت من طراز "إم إس تى ـ 13" الذي استُخدم في قنبلة لوكربى
صنعته الشركة السويسرية "ميبو"، لكن مالكها المشترك إدوين بويلر "اوضح بأن
شركته زوّدت هذه الأجهزة إلى جهات من بينها جهاز الأمن السرى الألمانى
الشرقى السابق "ستاسي""، مشيرة إلى أن الأخير كان داهم في أكتوبر/تشرين
الأول 1988 وقبل شهرين من وقوع تفجير لوكربى خلية للجبهة الشعبية لتحرير
فلسطين ـ القيادة العامة بمدينة نيوس وعثر على أربعة من هذه الأجهزة
بحوزتها وابلغ صانع القنبلة الأردنى وقتها مروان خريسات مسؤولى ستاسى بأن
جهازاً خامساً نُقل من الشقة التي كان يعمل بها عن طريق زعيم الخلية حافظ
دلقمونى قبل فترة وجيزة من عملية المداهمة". ولفتت الصحيفة إلى "أن جهاز
التوقيت الخامس لم يتم العثور عليه، ويعتقد الكثير ومن بينهم خريسات نفسه
بأنه هذا الجهاز هو الذى استُخدم في تفجير طائرة لوكربي".
[عدل] المحاكمة سياسية وليست جنائية


كانت المحكمة تعلم منذ البداية، وكما هو واضح في أوراق الدعوى، أن هناك
اتهاماً بحق هذين الليبيين لكن المحكمة التي ادعت أنها نزيهة وتطبّق
العدالة، انتهت إلى إصدار حكم يقضي بإدانة عبد الباسط المقرحي وحكم عليه
بالسجن المؤبّد. وتمت تبرئة الأمين فحيمة وأطلق سراحه، ولم يكن بوسع
المحكمة أن تطبّق العدالة وأن تكون نزيهة، لأن ذلك كان سيدفعها إلى إطلاق
سراح الاثنين لأنهما بريئان، وحكم البراءة هذا سيعني أن الاتهام الأمريكي
والبريطاني بحق ليبيا كان ظالماً، وأن العقوبات الدولية التي فرضت على
ليبيا كانت ظالمة. ولذلك ومن أجل حفظ ماء وجه بريطانيا والولايات المتحدة،
جنحت المحكمة إلى إصدار حكمها وهي تعلم أنها ارتكبت خطأ كبيراً وشوّهت سمعة
القضاء الإنجليـزي النزيه. وهكذا، فإن قضية لوكربي، قضية سياسية كانت تهدف
منذ البداية إلى إدانة النظام في ليبيا، ذلك أن بريطانيا أرادت أن تنتقم
من ليبيا لأنها كانت تدعم الجيش الجمهوري الأيرلندي بالمال والسلاح. وقد
حققت هدفها من خلال اختلاق قضيـة لوكربي واتهام ليبيا بها. ولكن الولايات
المتحدة الأمريكية لم تستجب
[عدل] الأدلة الجديدة بعد ثورة 17 فبراير


ذكرت صحيفة إكسبريسين ديلي السويدية أن وزير العدل الليبي مصطفى محمد
عبد الجليل (الذي استقال من منصبه يوم الاثنين 21/2/2011 م احتجاجا على
العنف الذي مارسته السلطات الليبية ضد معارضيها أثناء اندلاع ثورة 17 فبراير) قال أنه يملك أدلة على أن معمر القذافي هو من "أعطى الأمر" بتفجير طائرة الركاب الأميركية "بان آم" فوق قرية لوكربي بأسكتلندا عام 1988 م والذي أودى بحياة 270 شخصا.
غير أن الصحيفة لم تذكر شيئا عن تلك الأدلة في المقابلة التي نشرتها على
موقعها الإلكتروني يوم الأربعاء 23/2/2011 م. واكتفت الصحيفة بأنها نقلت
عن عبد الجليل قوله أن معمر القذافي فعل كل ما في وسعه لإعادة "عميل المخابرات السري السابق عبد الباسط المقرحي إلى ليبيا، لإخفاء دوره في إصدار الأمر بالتفجير".[1]
[عدل] الافراج عن المقـرحي


أفرجت الحكومة الأسكتلندية يوم 20 أغسطس 2009 عن الليبي عبد الباسط المقرحي المدان في تفجير لوكربي العام 1988 لأسباب إنسانية ولقد تم استقبال المقرحي استقبال الأبطال عند وصوله لمطار طرابلس العالمي
[عدل]

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%82%D8%B6%D9%8A%D8%A9_%D9%84%D9%88%D9%83%D8%B1%D8%A8%D9%8A

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خــالصين

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 20/05/2011
عدد المساهمات : 66
معدل النشاط : 65
التقييم : -1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: أزمة لوكيربى الشهيرة   الإثنين 6 يونيو 2011 - 0:59

معمر القذافي اكبر مصيبه وعار على الامه العربيه والاسلاميه
رجع ليبيا 100سنه للخلف بسبب تخلفه وامراضه النفسيه وانحرافاته العقديه
خلاص ايامه معدوده ويسقط ويذهب إلى مزبلة التاريخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أزمة لوكيربى الشهيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين