أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

ثورات العرب وسهم العدو الأخير

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 ثورات العرب وسهم العدو الأخير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hidalgo

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
العمر : 28
المهنة : مهندس مدنى
المزاج : متفائل لاقصى الحدود
التسجيل : 18/03/2011
عدد المساهمات : 458
معدل النشاط : 556
التقييم : -11
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: ثورات العرب وسهم العدو الأخير   الأربعاء 1 يونيو 2011 - 0:24

تميم البرغوثى/

بدأ رد أعداء الثورة العربية العامة عليها. لقد خسرت الولايات المتحدة
مصر، وبخسرانها اكتمل الحصار المشرقى على إسرائيل، وهى تريد تعويض ذلك
بإشعال فتنة طائفية بين العرب وإيران، كما تحب أن ترى حربا أهلية فى لبنان
أو سوريا أو كليهما، وإن لم نتيقظ لهذا الخطر نكن كالأفغان الذين ما إن
طردوا الاحتلال الروسى من بلادهم حتى انقلبوا يقتل بعضهم بعضا، ثم استبدلوا
احتلالا باحتلال.

كنت كتبت قبل الثورة أن حلفا مضادا للولايات
المتحدة وإسرائيل يتكون فى المشرق، فإيران وسوريا ولبنان فيه، والعراق مائل
شرقا لا محالة لأسباب ديمغرافية وسياسية ولقلة حيلة الأمريكيين بعد ما جرى
عليهم هناك، وفلسطين غلب المعسكر المقاوم فيها المعسكر المسالم، فظهر أن
غزة تستطيع أن تحارب بدون رام الله لكن رام الله لا تستطيع أن تعقد اتفاقية
سلام نهائية بدون غزة ولو عقدتها فلن تستطيع تنفيذها، وتركيا غير معادية
لهذا الحلف لتشابك مصالحها مع كل من إيران وسوريا حيال المسألة الكردية
ولطبيعة حكومتها الشعبية ولرغبتها فى توسيع نفوذها جنوبا بعد أن سدت أوروبا
أبوابها أمامها. ولم يكن يساند الولايات المتحدة الأمريكية من دول المشرق
الكبرى قبل الثورة إلا مصر والمملكة العربية السعودية، فحين سقط حسنى
مبارك، بقيت السعودية وحدها خاسرة نفوذها فى العراق والشام، وغير آمنة على
نفوذها فى اليمن، بل وداخل حدودها الشرقية، فأصبحت تبذل جهدها كله فى حماية
نفسها وليس لها فضلة جهد لحماية مصالح الولايات المتحدة.

لهذا
أصاب الولايات المتحدة الفزع من الثورة المصرية، ومما زاد من هذا الفزع
انعدام قدرة الأمريكيين على منعها، وإدراكهم أنهم لو حاولوا ذلك لعجلوا
بتشدد المصريين ضدهم. فاختاروا أن يقفوا موقفا محايدا، ثم أن يدعموا الجيش
المصرى ظانين أن المعونة العسكرية والتسليح كافيان لضمان مصالحهم وتأثيرهم
على حكام البلاد الجدد.

غير أن الأمريكيين يدركون كذلك أنهم وإن
قدروا على حماية شيء من مصالحهم فى مصر فإنهم لن يقدروا على حماية إسرائيل.
صحيح أن اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل تمنع الجيش المصرى من حشد قواته
فى سيناء أو تسليحها تسليحا كاملا، وصحيح أن المعونة الأمريكية لمصر مشروطة
ببقاء اتفاقية السلام مع إسرائيل، ولكن العقيدة القتالية للجيش المصرى ما
تزال ترى فى إسرائيل العدو الأول والتهديد الرئيسى لمصر، وهذا طبيعى
فإسرائيل دولة نووية على الحدود احتلت الأراضى المصرية مرتين وخاضت ضد مصر
أربع حروب كبرى وحرب استنزاف، ولا يمكن أن يقنع أحد الجيش المصرى أن
التهديد الحقيقى يأتى من قبرص أو ليبيا أو السودان مثلا. وإن كانت
الاتفاقية تمنع تسليح سيناء فإنها لا تمنع تسليح غزة، بل إن غزة ستكون نقطة
الردع والدفاع الأولى عن سيناء حيث أنها أكثف المدن فى المنطقة سكانا
وتمردها ضد الجيش الإسرائيلى يستهلك الكثير من موارده العسكرية، وحتى إن
فكرت القوات الإسرائيلية فى حال الحرب أن تتجاوز غزة فإن قربها من اللد
والرملة وعسقلان وتل أبيب يضع ضغطا سياسيا على الجيش الإسرائيلى أن يرتد
لحماية العمق فى حال تحسنت قدرات غزة الصاروخية لتصبح قريبة من القدرات
الصاروخية لحزب الله اللبنانى مثلا. إسرائيل والولايات المتحدة تعرفان ذلك
وتعرفان أنهما لا تقدران على منعه إلا بإرباك القاهرة وشق صفوف الثوار
المصريين وتعزيز اختلافاتهم وإفزاع بعضهم من بعضهم الآخر.

والخطة
الأخرى التى ترى فيها كل من الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل حماية
لمصالحهما فى المنطقة هى إشعال نيران الفتنة الطائفية بين المسلمين
والمسيحيين أو بين المسلمين السنة والشيعة، أو بين العرب والإيرانيين. وهذه
الفتن وإن تعددت منابعها فالمستهدف الأول منها بر الشام، ليلتهى فيه الكل
بالكل ويقتل كل أخٍ أخاه وتسلم إسرائيل. والحكام العرب فى خوفهم الأعمى على
عروشهم لا يتورعون عن تحويل أية ثورة ضدهم إلى حرب أهلية أو فتنة طائفية
بغض النظر عما يعنيه ذلك من خراب لبلدانهم وللثورات العربية الأخرى.

وقد
بدأ الشر من ليبيا والبحرين، أما ليبيا ففيها رجل من أغرب الناس منظرا
ومخبرا، وإنك حين تولى رجلا فى السادسة والعشرين من عمره أمر شعب كامل
ويبقى فى الحكم بعدها أربعين سنة فلا بد أن يجن وأن يظن نفسه فيلسوفا
ومهندسا وطبيب نساء وداعية دينيا وثوريا اشتراكيا وملكا إفريقيا وخليفة
فاطميا وأديبا روائيا مكرا مفرا مقبلا مدبرا معا.

لكن هذا الحاكم
المغرى بالفكاهة السوداء أضر بنا جميعا حين استورد جيشا من المرتزقة يطلقون
النار على الناس عامدا متعمدا تحويل الثورة الشعبية ضده إلى حرب أهلية.
وفى البحرين أيضا استورد النظام الحاكم قوة لحمايته، وزاد فى الشر أنه حول
الثورة إلى فتنة طائفية، مهددا مرة أخرى بإشعال العالم العربى كله وإشغاله
بنزاع عقيم بين سنته وشيعته لا يمكن أن ينتصر فيه أحد. لقد تصرف كل من حكام
ليبيا والبحرين بدافع من حماية الذات، ولكنهم فى اندفاعهم هددوا العالم
العربى كله بسوابق الفتنة الطائفية والحرب الأهلية والتدخل الأجنبى. وهذه
السوابق كلها كما قلت موجهة بعمد أو عن غير عمد لبر الشام، لأن بر الشام
محيط بإسرائيل وهو واسطة العقد فى الحلف المقاوم. وواجب علينا جميعا فى
سوريا ولبنان والأردن أن نحمى أنفسنا من فتنة بين فلسطينى وأردنى أو سنى
وعلوى أو سنى وشيعى أو مسلم ومسيحى، وعلينا أن نعلم أن بعض الحكام سيدفعون
شعوبهم دفعا إلى مصير ليبيا والبحرين لقصر نظرهم التاريخى والجغرافى،
والمسؤولية واقعة علينا نحن أن نعصم أنفسنا من ذلك، وبدلا من أن نتلقى
رسائل ليبيا والبحرين فلنتلق رسالة اليمن. والحقيقة أن الثورة اليمنية
باهرة فى جمالها، ففى اليمن طوائف وقبائل وشمال وجنوب ودماء جرت بين الناس
واليمنيون مسلحون جميعهم ورغم ذلك فشلت كل محاولات النظام والمملكة العربية
السعودية والولايات المتحدة الأمريكية فى تحويل الثورة الشعبية إلى حرب
أهلية أو فتنة طائفية تؤديان إلى التدخل الأجنبى، وأكاد أجزم أن اليوم الذى
قتل فيه الرئيس اليمنى خمسين متظاهرا إنما أراد من ورائه تحويل الثورة إلى
صراع عسكرى وأن يتحرك نصف الجيش ضده فيستورد جيشا سعوديا لحمايته ويعيد
قصة البحرين وليبيا.

لقد بدأ رد أعداء الثورة عليها ولكن شعوبنا أهل
لها فالثوار الليبيون لن يكونوا حلفاء للولايات المتحدة وإن ساعدتهم،
والمتظاهرون فى الأردن لم يتفرقوا فلسطينيين وأردنيين رغم ما جرى عليهم،
والمتظاهرون فى درعا واللاذقية يعرفون أن الطائفية والحرب الأهلية خيانة
لدماء شهدائهم وأن كل صديق لإسرائيل والولايات المتحدة عدو لهم وإن أبدى
لهم وجها بشوشا، وأن عدو إسرائيل العابس خير من صديقها البشوش وإن كانت
البشاشة خيرا من العبوس، وليت الحكومات تدرك أن الشعب المقاوم جدير بالثقة
والحرية وأنهم لا يمكن أن يقاوموا العدو إلا به، وأن كل ضابط يطلق النار
على غير إسرائيل فى بر الشام يعرض كل ما أنجزته الثورات العربية للخطر،
ويعوض أمريكا عن خسرانها لمصر، وأن الدماء تزيل العروش ولا تثبتها، وأن كل
طلقة فى صدر متظاهر هى طلقة فى ظهر مقاوم.

هذا الزمان لنا ولن نسمح
لأعدائنا أن يفرقوا بيننا مهما فعلوا، وليس فى جعبتهم إلا سهم تفريقنا فإن
طاش سهمهم وهو طائش لا محالة، فسنغير العالم، وإن استحمق حكامنا فشعوبنا
أعلى وأحكم، وسينظر العالم إلينا ليتعلم.
http://www.shorouknews.com/Columns/Column.aspx?id=422706
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ثورات العرب وسهم العدو الأخير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين