أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

مقصلة كولن باول للعلماء العراقيين

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 مقصلة كولن باول للعلماء العراقيين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khaybar

رائـــد
رائـــد



الـبلد :
التسجيل : 05/12/2007
عدد المساهمات : 947
معدل النشاط : 38
التقييم : 8
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: مقصلة كولن باول للعلماء العراقيين   الأربعاء 30 أبريل 2008 - 21:09

مقصلة كولن باول للعلماء العراقيين :


قدم وزير الخارجية الأمريكي كولن باول طلبا غريبا إلي الرئيس السوري بشار الأسد. طلب تنطبق عليه المقولة الشهيرة: صدق أو لا تصدق. فلقد حث كولن باول بشار الأسد علي عدم استقبال سورية للعلماء العراقيين. جري ذلك، عقب اللقاء الشهير الذي جمعهما في دمشق، بعد أن وقع غزو العراق واحتلاله، وتدمير دولته، وبث الفوضي والرعب، والقتل الجماعي في جميع أركانه وربوعه.
إذا كانت طلبات وزراء خارجية أمريكا تشكل في واقع الأمر، أوامر يتعين أن تنفذ وتطاع من جانب الجهة التي تتلقاها، خصوصا إذا كانت الجهة المتلقية عربية ومسلمة، فإن السؤال الذي يتبادر إلي الذهن في هذا الشأن، هو: استنادا علي أي نص قانوني، وبناء علي أي قرار أممي، ارتكز كولن باول في توجيهه لهذا الطلب، أو الأمر، للرئيس السوري؟ ما هو المسوغ العلمي والأخلاقي الذي اعتمده وزير خارجية أكبر دولة في العالم من حيث قدرتها علي إنتاج العلم والتكنولوجيا والمعرفة.. لكي يأمر سورية بغلق أبوابها ونوافذها، في وجه العلماء العراقيين؟
هل يحق لوزير خارجية أمريكا أن يوجه مثل هذا الأمر الذي يريد بموجبه أن يلزم دولة عربية مجاورة للعراق بعدم استقبال العلماء العراقيين فوق أرضها؟ إننا أمام مطلب غاية في الغرابة، وفي العبث، ويكشف قمة الصلف، والغطرسة، والتجاوز علي الأخلاق والقيم الإنسانية المتعارف عليها في جميع أنحاء المعمورة.
علماء العراق يفترض أنهم بشر ككل أبناء البشر، لهم نفس الحقوق، وعليهم نفس الواجبات التي علي أي إنسان وله، في هذه الكرة الأرضية. إننا نعلم أن لكل إنسان الحق في التنقل، والتجوال، والإقامة في أي بقعة من العالم، إذا استوفي ذلك الإنسان شروط التنقل والإقامة. حرمان أي إنسان من التنقل من جهة إلي أخري، لا يتم إلا إذا ارتكب ذلك الإنسان ما يستوجب حرمانه من هذا الحق الطبيعي، والحرمان من التنقل لا يمكن أن يصبح قانونيا ومقبولا، إلا إذا جري طبقا لحكم قضائي توفرت فيه كل الضمانات لكي يصنف في إطار الحكم العادل.
لكن أن يمنع علماء العراق كلهم، ودون استثناء، ومن غير ذنب ارتكبوه، من التوجه صوب بلد شقيق مجاور لبلدهم، ففي هذا ضرب صارخ لأبسط حق من حقوقهم الأساسية، الذي هو حق الإقامة في أي دولة يريدون. أمريكا التي جاءت إلي العراق واحتلته، لا تتوقف، بعد انكشاف خلوه من أسلحة الدمار الشامل، عن ترديد أسطوانة أنها غزت العراق من أجل تخليص العراقيين من الديكتاتورية والقمع، غير أن منع العلماء العراقيين من مغادرة وطنهم صوب سورية، إن هم رغبوا في ذلك، يشكل قمعا من النادر أنه يحدث في أي دولة من العالم.
لنتجاوز هذا الشق القانوني والإنساني في الموضوع، ولنطرح السؤال التالي: لماذا تريد الولايات المتحدة الأمريكية منع العلماء العراقيين من الانتقال إلي سورية للعيش فيها؟ الجواب بسيط، إنها لا تريدهم أن ينقلوا الخبرة والمعرفة المكتسبتين من جانبهم في وطنهم العراق، إلي وطن ثان لهم ألا وهو سورية. إذا قاموا بنقل خبراتهم، ستتلاحق مع خبرات أشقائهم السوريين، وسيحدث التفاعل، ثم التراكم المعرفي الذي قد ينتج علما وتقنية يحتاجها العرب في حياتهم العملية، وفي صراعهم مع القوي التي تريد تأبيد السيطرة عليهم.
هذه المنطقة من العالم التي اسمها الوطن العربي، محكوم عليها بأن تظل رازحة تحت نير الجهل والتخلف، وكل بارقة علم أو معرفة تظهر فيها، يتعين وأدها في المهد أو الفتك بها وهي جنين، لكي لا تزهر، ولا تنتج حلولا لمشاكل الإنسان العربي ولهمومه ومآسيه. أمريكا وإسرائيل، وكل دول العالم يحق لها أن تتعلم، ويكون لها أساتذة وعلماء يقتحمون المجهول، ويسخرون علمهم لتنمية وتطوير مجتمعاتهم، ما عدا العالم العربي، فإنه ممنوع عليه أن يكون لديه علماء يوظفون معرفتهم بما لا يرضي أمريكا والدولة العبرية.
عندما يأمر كولن باول الرئيس السوري بشار الأسد بعدم استقبال سورية للعلماء العراقيين، ويجبرهم علي البقاء رغما عنهم في وطنهم العراق، في وقت أحكمت فيه الميليشيات، وفرق الموت، وقوي الإرهاب سيطرتها علي البلاد، وانعدم الأمن وافتقد، وأصبح الأمريكان والحكومة المنصبة من طرفهم مختبئين كالجرذان في المنطقة الخضراء، وصار القتل علي الهوية عملة رائجة، وتحول البلد إلي مسلخ جماعي، فإن أمريكا بتصرفها هذا، تكشف عن كونها أصدرت حكما بالإعدام في حق العلماء العراقيين، وشرعت في تنفيذه دون الإعلان عن ذلك بشكل رسمي.
إرادة أمريكا في إبقاء العلماء العراقيين في العراق ومنعهم من مغادرته صوب سورية، ليس له أي معني، سوي أن أمريكا كانت تريد تصفيتهم والتخلص منهم، وأساسا أولئك الذين رفضوا مشروعها لاحتلال بلدهم، ولم يقبلوا التعاون معها، والتحول إلي أدوات بين يديها. لقد وقف العالم أجمع علي العدد الهائل من العلماء، والأطباء، والأساتذة الجامعيين، والمهندسين، والطيارين، والمحامين، والصحافيين، وكبار ضباط الجيش.. الذين تمت تصفيتهم جسديا، بطرق بشعة تقشعر لها الأبدان، رغم أنهم لم يرتكبوا أي ذنب، سوي كونهم درسوا وتعلموا، وأرادوا، في وقت من الأوقات، خدمة وطنهم بما اكتسبوه من علم ومعرفة.
بعد أن غادر كولن باول منصبه كوزير لخارجية أمريكا، عبر عن اعتذاره لكونه زعم أمام مجلس الأمن أن العراق يمتلك أسلحة الدمار الشامل، يصعب فهم كيف أنه لم يعتذر أيضا لأسر وذوي الضحايا من العلماء العراقيين الذين قتلوا في العراق علي أيدي المليشيات وفرق الموت، وهو الذي أمر سورية بعدم السماح لهم بمغادرة وطنهم صوبها.
في جميع أنحاء الدنيا يعاقب القانون أي إنسان امتنع عن تقديم العون لإنسان آخر كان في حالة الخطر الشديد، وزير خارجية أمريكا، وضع رؤوس العلماء العراقيين تحت المقصلة، حين طلب من سورية منعهم من دخولها. واضح، أنه قبل طلبه هذا وبعده، كانت تصفيتهم جارية علي قدم وساق، وبدم بارد، وبأبشع الوسائل، بما فيها المثقاب الكهربائي.
وكالعادة، كانت وقتها حكومات العالم العربي تشاهد المذبحة، وتراقبها متفرجة من غير أن تحرك ساكنا، فالأمر ربما لم يكن يعنيها، ما دام الضحايا من أشقائها العراقيين.. وليسوا ضحايا إعصار كاترينا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مقصلة كولن باول للعلماء العراقيين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين